www.omferas.com
شبكة فرسان الثقافة

المألوفات والممكنات../أحمد أبورتيمة

0

الفرق بين الأشخاص العاديين والمبدعين الذين يصنعونالتغيير أن الشخص العادي يسير في الحياة على طريقة “إنا وجدنا آباءنا على أمةوإنا على آثارهم مقتدون”، لا يفكر بالتجديد أو مراجعة الأوضاع القائمة، ولايفكر في احتمالات أخرى يمكن أن تحقق الأهداف بفعالية أفضل، يعكف على الصورة الجامدة ويغفل عن الروح، لا يملك الجرأة للخروج عن الأنماط المألوفة..

 

المألوفات والممكنات..

أحمد أبورتيمة

الفرق بين الأشخاص العاديين والمبدعين الذين يصنعونالتغيير أن الشخص العادي يسير في الحياة على طريقة “إنا وجدنا آباءنا على أمةوإنا على آثارهم مقتدون”، لا يفكر بالتجديد أو مراجعة الأوضاع القائمة، ولايفكر في احتمالات أخرى يمكن أن تحقق الأهداف بفعالية أفضل، يعكف على الصورة الجامدة ويغفل عن الروح، لا يملك الجرأة للخروج عن الأنماط المألوفة..

هذه العقلية تترجم نفسها في كافة ميادين الحياةبدءً من الأعمال البيتية الصغيرة وانتهاءً بالأفكار الكبيرة التي تتعلق بالحضارةالبشرية جمعاء..

يحكى أن فتاةً كانت إذا أرادت قلي السمك قطعت رأسه فسئلتلماذا تفعلين هذا قالت لأن أمي كانت تفعله، فسألوا الأم لماذا تقطعين رأس السمكةفأجابت لأن أمي كانت تفعل هكذا، فذهبوا إلى الجدة الطاعنة في السن وسألوها لماذا كنتتقطعين رأس السمكة فقالت لأنني فيما مضى كنت لا أملك سوى إناء صغير لا يتسع للسمكةكلها فكنت أضطر إلى قطع رأسها حتى يسعها الإناء..

هذه القصة تلخص فلسفة الحياة..فالعجوز حين لجأت إلى هذهالفكرة كان عملها مبرراً لأن له سبباً وظيفياً، لكنها خلفت من بعدها خلفاً أضاعواالفكرة واتبعوا الشكل حرفياً دون أن يعملوا عقولهم ليروا إن كان ما يناسب ظروفالعجوز يناسب ظروفهم أم أنه بات بالإمكان اللجوء إلى خيارات أفضل..وبقيت حالةالصنمية والتقليد ساريةً عبر الأجيال حتى جاء من أعمل فكره فسأل لماذا؟؟

سؤال “لماذا” هو الذي يخرج الإنسان من التقليد إلىالتفكير ويتيح له أفقاً أوسع وزوايا جديدةً للنظر..نحن بحاجة إلى ترويض أنفسناعلى  طرح الأسئلة تجاه المألوفات في حياتناوالبحث عن البدائل الأخرى الممكنة لتحقيق نتائج أفضل.. المبدعون هم الذين يتقنونفن التساؤل..ما ينبغي أن نأخذ أياً من الأمور كمسلمات، بل ينبغي أن نتساءل دائماًبغض النظر عن الإجابة.التعود على طرح الأسئلة في حد ذاته كفيل بأن يخرجنا من حالةالجمود والتقليد الأعمى ويدفعنا نحو الإبداع والتجديد..حتى وإن كانت الأسئلة غايةًفي الغرابة فإن طرحها مفيد لتجنب أن يقتل إلف الأشياء ملكة التفكر فينا.

نحن نشأنا في مجتمعاتنا فوجدنا أوضاعاً قائمةً فتعايشنا معهادون أن نفكر كيف نشأت هذه الأوضاع وهل هناك إمكانية لتطويرها.

لماذا يجب أن يذهب الطفل إلى المدرسة وعمره ستة أعوام..لماذالا يذهب وعمره ثلاثة أعوام أو ثمانية أعوام-أعيد التأكيد بأنني لست مهتماً بالإجابةوإن كان الوضع الحالي هو الأفضل أم لا ولكنني مهتم فقط بمبدأ طرح الأسئلة.

لماذا يتكون النظام السياسي من وزارات ومجالس نيابيةورؤساء..ألا توجد إمكانية للبحث في صيغ أفضل للحكم تكون قادرةً على تحقيق درجةأكبر من العدل والشفافية.. ألا يمكن أن تكون هناك وسائل أفضل من وسيلة الانتخاباتلاختيار الرئيس..لماذا لا يتم مثلاً تشكيل لجان تنبثق من كل حي من شخصياته الفاعلةوتكوين مجلس منها، وتتجمع مجالس الأحياء لتشكل مجلساً للمدينة، وتتجمع مجالس المدنوتنتخب مجلساً للحكماء على مستوى الدولة وينتخب هذا المجلس بدوره لجنةً لإدارةالدولة فيكون الرئيس قد مر بمراحل عديدة من الغربلة والتمحيص..

لماذا يقوم أساس الحياة السياسية على تشكيل الأحزاب..ألاتوجد وسيلة أفضل للتعبير عن التنوع الفكري والسياسي وتجنب سلبيات الأحزاب المتمثلةفي كونها لا تمثل كافة شرائح المجتمع، وفي كون الأحزاب أقل مرونةً في حركتها منالأفراد؟؟

لماذا لا تلغى فكرة الأحزاب الحالية ويتم البحث في صيغ أكثرتطوراً وتحقيقاً للحرية والعدالة مثل أن تحل فكرة المبادرات الشعبية محل فكرةالأحزاب..ففي ظل القفزة الهائلة في وسائل الإعلام التفاعلي يمكن لأي مجموعة منالشباب أن يجتمعوا على هدف محدد يتولد من نبض الشارع وأحداث الساعة ويعملوا علىالتحشيد وتشكيل رأي عام لتحقيق هذا الهدف فإذا تحقق انتهت هذه المبادرة الشبابيةبانتهاء وظيفتها، وبذلك يكون الحراك المجتمعي أكثر مرونةً ونتجنب سلبيات الأحزابالتي تتحول مع مرور الوقت إلى غاية في حد ذاتها بعد أن كانت وسيلةً وتصبح معيقاًلتحقيق الأهداف الوطنية بعد أن كانت خادماً لهذه الأهداف..

هل لا تزال هناك جدوى للتعليم الجامعي التقليدي في ظل القفزةالهائلة في وسائل الاتصالات ولماذا لا يتم الاستغناء عنه كلياً لصالح التعليمالالكتروني؟.ولماذا لا يتم مراجعة كل أساليب التعليم وإعادة ترتيب الأولويات في ظلاختراع محركات البحث العملاقة التي لم يعد معها الحفظ بذات الأهمية التي كان عليها لأن الإنسان يستطيع أن يستحضر أي معلومةيريدها في أي وقت بسهولة ويسر بمجرد تذكر كلمة واحدة من هذه المعلومة..لماذا لا يتم التركيز في ظل هذا الوضع الجديد علىمهارات البحث والجوانب الفكرية والتأملية أكثر من الحفظ..وهل لا يزال أسلوبالتلقين صالحاً؟ لماذا لا يتم نسف هذا الأسلوب برمته وتحول مؤسساتنا التعليمية نحوأسلوب التعلم الذاتي وتحول وظيفة المعلم إلى حث تلاميذه على البحث والقراءة بدلإيصال المعلومة المباشرة لهم..

هل لا تزال الشهادات الجامعية مقياساً صالحاً للتفاضل فيالوقت الذي يمكن أن يحصل فيه أي شخص على شهادة جامعية بالحد الأدنى من الجهد دوناندماج مع مجال دراسته فلا يتعدى تعامله مع المؤسسة التي يعمل فيها بعد تخرجه عنكونه وظيفةً للمعاش، بينما يمكن أن يكون هناك شخص آخر لم يدرس في هذا التخصص ولكنقد توفرت فيه الدافعية والرغبة والاجتهاد الذاتي فصار بإمكانه أن يخدم في مجالعمله أفضل من ذلك المتخصص..

هل لا يزال أسلوبنا الإعلامي قادراً على إقناع الجماهير فيزمن الفضاءات المفتوحة التي صار بإمكان الجماهير أن تستمع وتشاهد وتقرأ لما لا يعدولا يحصى من المنابر الإعلامية الأخرى.. وهل يصح في ظل هذه المعطيات أن نتعامل معالجمهور بسذاجة كما لو كنا وحدنا في الساحة..ألسنا بحاجة إلى مراجعة منظومتناالفكرية والإعلامية برمتها لنكون قادرين على البقاء والمنافسة في هذا الزمان..

لماذا تبنى المساكن على هذا الشكل الذي وجدنا عليهآباءنا..لماذا لا تكون المباني دائريةً بدل أن تكون مربعةً ولماذا لا تكون النوافذمثلثةً بدل ما هي رباعية، ولماذا نستعمل أحجار الطوب في البناء..لماذا لا نستعملالخشب مثلاً..ولماذا لا نفكر في إعمار الصحراء والسكن تحت الماء.. ولماذا يجب أنتكون البيوت ثابتةً في مكانها فإذا فكر شخص في الانتقال من مدينة إلى مدينة كانعليه أن يبيع بيته ويشتري بيتاً آخر أو يستأجره..لماذا لا نفكر في بناء بيوت فخمةمتنقلة فيصير بإمكان الإنسان أن ينقل بيته عبر المدن والبلدان كما ينقل حقيبة سفره..

لماذا ننظر إلى أمريكا بأنها عدوة..أما من سبيل للبحث عننقاط التقاء؟؟..لماذا نمارس الكفاح المسلح ضد إسرائيل..هل هو هدف في ذاته، أم أنهوسيلة يمكن إعادة النظر فيها والبحث عن وسائل جماهيرية وسلمية أكثر فاعليةً وأقلتكلفةً لتحقيق الهدف..

لماذا لا نزال نصدر صحفاً وكتباً ورقيةً، وهل لها ما يبرروجودها في حين أن الانترنت يتيح لمتصفحه مطالعة وتنزيل ملايين الصحف والكتبمجاناً..هل من ميزات موضوعية للصحف والكتب الورقية أم أن تعلقنا بها هو تعلق بالماضي وحسب.. 

وبعد/ فهذه  مجردأمثلة طرحتها لا أقصدها لذاتها بل أقصد أن نعود أنفسنا على طرح الأسئلة الجديدةدائماً في كافة المجالات وألا نأخذ الأوضاع القائمة على أنها مسلمات، وأن نفرق بين الهدف والوسيلة،فالهدف ثابت لا يتغير لكن الوسيلة فإننا يجب أن نتحلى بالحد الأقصى من المرونةونكون مستعدين لإعادة النظر فيها بين كل فترة وأخرى دون أن ننسى أنها مجرد وسيلة..

المجتمعات المتقدمة لم تتقدم إلا لأنها ترحب بالأفكارالجديدة وتدرسها بعناية بينما تشيع عندنا ثقافة “اللي بنعرفه أحسن من الليبنعرفوش” فيظل فينا الجبن والمهابة وافتقاد روح المبادرة..

يتضح الفرق بين طريقة التفكير الغربية والشرقية في الثوراتالعربية، فأمريكا ومثلها إسرائيل التي ظلت تدعم حسني مبارك لمدة ثلاثين عاماًبمجرد أن رأت بوادر سقوطه لم تبك على أطلاله بل سارعت لإعادة التفكير والبحث فيالبدائل الممكنة في الواقع الجديد، ولم تجد حرجاً في الاتصالبالقوى الشعبية الصاعدة حتى لو كانوا ألد أعدائهم مثل الإخوان المسلمين، أما نحنفإننا نظل مائة عام نبكي على اللبن المسكوب ولا نفكر في التأقلم مع المعطياتالجديدة دون التخلي عن مبادئنا بطبيعة الحال..

من المؤشرات المحزنة في بلادنا أنك إذا طرحت فكرةً جديدةًعلى إحدى المؤسسات أو الشخصيات فإنه يرفضها حتى قبل أن يناقشها وما ذلك إلا لأنهتربى منذ منشئه ألا يقلب النظر ويبحث في زوايا جديدة وربما اختلق لك المبرراتوالمعاذير لتسفيه الفكرة ولكن السبب الحقيقي والعميق هو الروح التقليدية التيتسيطر عليه وافتقاده لروح البحث والتجديد..

نجد في سيرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم درساً في الخروجعن المألوفات والبحث عن حلول إبداعية، فحين اختلف سادة قريش أي قبيلة يكون لها شرفوضع الحجر الأسود وكاد هذا الاختلاف يصل إلى حد الاقتتال ثم اتفقوا أنيحتكموا إلى أول من يدخل عليهم، فإذا به محمد وكان هذا قبل بعثته، فاحتكموا إليه وطلبوامنه الرأي، فنشر ثوبه على الأرض ثم وضع الحجر عليه وطلب من كل سيد من سادات قريشأن يمسك بالثوب من أحد الأطراف، حتى إذا رفعوه مجتمعين أخذ الحجر منهم ووضعهمكانه، وبذلك جنب قومه ويلات حرب بفكرة بسيطة قوامها الخروج عن المألوف والبحث فيبدائل جديدة..

كانت مشكلة قريش وهم يوشكون على الاقتتال أنهم يفكرونبالأسلوب التقليدي فهم لا يتصورون غير الصدام أسلوباً للحسم ، لكن حكمة محمد أبصرتخياراً آخر غير الصراع الصفري فهناك إمكانية ليخرج الجميع الرابحين وليس بضرورة أنيكون ربح فريق على حساب الفرق الأخرى.. 

وفي هذا الموقف درس للجماعات البشرية التي تقوم حياتهاالسياسية على أساس من الصراع والتصادم، ولو خرجوا من التفكير التقليدي وبحثوا فيبدائل جديدة لكان بالإمكان التوصل إلى إرادة مشتركة بين جميع البشر يربح فيهاالجميع ولا يخسر فيها أحد..

القرآن يغرس فينا روح الخروج عن المألوف، فعدا الآيات التيتذم اتباع الآباء فكرياً وهي أزيد من أربعين آيةً “إنا وجدنا آباءنا على أمةوإنا على آثارهم مقتدون”، واتباع الآباء رمز للتقليد والجمود على الأوضاعالقائمة، فإنه كثيراً ما يلفت أنظارنا إلى الظواهر الطبيعية من حولنا، وهي ظواهرمن شدة ما ألفناها فقدنا روح الإثارة تجاهها وغفلنا عنها لكن القرآن يعيدنا إلىحالة اليقظة الفكرية والشاعرية فيذكرنا بنعمة الليل لباساً والنهار معاشاً والجبالأوتاداً والنوم سباتاً وأنه خلقنا أزواجاً، ويحفز خيالنا على تصور إن كانت حياتناليلاً بلا نهار أو نهاراً بلا ليل، والانتباه للظواهر الأكثر قرباً منا هو الذييحرر عقولنا من أسر المألوفات ويستفزها للبقاء في حالة دائمة من التفكر والبحث..

في الوقت الذي نطمح إلى مجرد أن نعود أنفسنا على الاستماعللأفكار الجديدة لا رفضها قبل مناقشتها، فإن هناك من تقدم خطوةً أكبر إلى الأماممثل ألبرت آينشتاين الذي لم يكن يفكر في الممكنات وحسب بل كان يفكر حتى فيالمستحيلات ويرى أنه بالإمكان أن تتحول إلى ممكنات يوماً ما وأن تشق طريقها علىأرض الواقع، وكان يحلم بأن يركب شعاعاً من الضوء..

 هذه العقلية هي التيتنتج الاختراعات والاكتشافات العظيمة، وهي وحدها التي تساهم في تقدم البشرية..

والله أعلم..

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

coroas gostosas x videos imhoporn.com sister sexo porno melancia hdporn.tech transando no chuveiro elas fodem porneff.com bundas gostosas de quatro videos surubas videolucah.fun gravida se masturbando mamando travesti iwank.website xvideo mulher maravilha branquinha gostosa dando redwap.website valeska popozuda transando porno doido ruivas redwap.site xoxota rosada fodas de famosas pornhdvideos.online porno novinha caseiro estreando ou estreiando kompoz.website porno famílias she male vipwank.fun video maniaco mia khalifa wiki anysex.website porno passione pornos travestis ixxx.tech selfie peladas baixa vidio pormo hdpornfree.online gp 1 sexo mulheres de peito de fora madthumbs.online ensinando a se masturbar baixar filme adulto cliphunter.space trepa comigo