www.omferas.com
شبكة فرسان الثقافة

زعم الأنام

0

زعم الأنام

زعم الأنام بأن رحلتنا غدا
 
 

والموت ينعي كالغرابِ   الأسود
 
 

لا مرحبا بذنوبنا وجيوبنا
 
 

إن كان تفريقُ الأحبةِ   في الغدِ
 
 

حان الرحيلُ وما تهيأنا له
 
 

في الصبح أم بالليل لم   يتحددِ
 
 

في إثر فانية نمزق روحنا؟
 
 

فأصيب قلبٌ نبضهُ لم   يصمدِ
 
 

بقيت غصونُ الود فيها منارةً
 
 

تهبُ الضياءَ لرائح أو   مغتدي
 
 

شوكٌ    أتاها  حيثُ غافلها النوى
 
 

فأتى يداري سوءةً بترددِ
 
 

ولقد أصابت قلبهُ بسهامها
 
 

في سبقِ حرفٍ سهمها   كالمرصدِ
 
 

سوداءُ ما بقي السناء بجيدها
 
 

صمُّ الأذانِ وعينها   كالموقدِ
 
 

(كالأقحوان غداة غب سمائه)
 
 

جفتْ أعاليهِ وأعمقه ندي
 
 

زعم الأنام بأن موتك آجل
 
 

فقضى برغم صدوده عن   موردِ
 
 

بقي السراة كقلبِ كل منافقٍ
 
 

حتى تفاقم سمها في   المشهدِ
 
 

فإذا يجودُ يزيده إيمانه
 
 

وإذا يسير ُمتابع ٌ   للمقصدِ
 
 

بقي الحسودُ    كواقف في دربهِ
 
 

وشرارهُ لسعُ الحزين   بمقصدِ
 
 

لا باركَ الأيدي التي ستناله
 
 

تنسى ورودَ الكرمِ عند   المسجدِ
 
 

يبقى جديراً بالرضا ودعائه
 
 

عملاً سيبقى فليموتوا   حُسّدي
 
 

28-11-2011

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bodrum escort bayan ankara escort bayan mobile porn wso shell