www.omferas.com
شبكة فرسان الثقافة

الفـُرقة البلهاءْ

0

الفـُرقة البلهاءْ

 

ذاك التحدرُ في ربى صماءْ
 
 

يبقى نهاراً يحتفي   بمساءِ
 
 

يشكو جفافاً من نفوس أظلمت
 
 

تحمي بعزٍ فكرةً جوفاءِ!
 
 

عاينت جرحاً ما به من علةٍ
 
 

غير التفرد.. فرقةً بلهاءِ
 
 

ناشدتُ  قلبي   أن يكون كرايةٍ
 
 

فلقد مللتُ نفوره بجفاءِ
 
 

ما كان مني غير قربةَ سائحٍ
 
 

باعدتَ  بيني والهنا رجاءِ
 
 

لكن قلبي قد تبدى زائغاً
 
 

ينوي رجوعاً من ذرا   عجفاءِ
 
 

يا من تباري في الأنام لضيعتي
 
 

حاولت جهداً  خلته كوجاءِ
 
 

فأرى بقايا من قلوبٍ    راوحت
 
 

بين السقامِ وسوء حرف   هجاءِ
 
 

بالله مالي ؟والهوى يشكو الورى
 
 

ينوي دواء من ذرا عوجاءِ
 
 

بالله إن كشف الرقيعُ خيانةً
 
 

افرد جناحك للذرا   البيضاءِ
 
 

كسّر قيود الذلِّ في جنباتها
 
 

كي تقتفي إثر البلاءِ   كراء
 
 

فلقد مللتُ    تفردي في خيبتي
 
 

والبخلُ يبكي شرعةَ   البيداءِ
 
 

جاءَ الخريفُ فكيفَ يبكي عمرنا
 
 

ندري بأن الشحَّ  سوءُ دماءِ
 
 

لا تبتئس واقصد إلى حيثُ الخطى
 
 

تحكي حديثاً يرتدي   لصفاءِ
 
 

قرّب سفوحَ الخيرِ فيها أينعت
 
 

وردُ  الودادِ    فجاء خير نداءِ
 
 

حلّـت ترانيم الهوى في أضلعي
 
 

ترمي فتيلاً  صنعةً    بغباءِ
 
 

أهذي وأنثر من شظايا مهجتي
 
 

فإلى متى سأهيم في الأنحاءِ؟؟
 
 

لا صرتُ أرضا زانهُ عشب نما
 
 

لا بت نسراً يقتفي   ببهاءِ
 
 

فاجمع عطورَ الجد في عرصاتها
 
 

كي تكتبَ  التاريخَ    في علياءِ
 
 

وابحث بقلبكَ عن ترانيمِ الهدى
 
 

واجعلْ صروحَ  الودِّ خيرَ بناءِ
 
 

جدد طيوبي كي يلامَسها السنا
 
 

واكتب بماءِ  الودِّ في أرجاءِ
 
 

واسعد بروحي كلما غنى الهوى
 
 

لحنا جميلاً  صادحاً بفضاءِ
 
 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

bodrum escort bayan ankara escort bayan mobile porn wso shell