www.omferas.com
شبكة فرسان الثقافة

بؤس الفلاح المصرى/الدكتور عادل عامر

0

بؤس الفلاح المصرى

ربما لا يعرف آباؤنا وإخواننا من الفلاحين المصريين آخر تطورات مشكلة مياه النيل،

وربما لا يعرفون أن أرضهم مهددة بالبوار الكامل

فى حال حدث مكروه بين مصر ودول حوض النيل يؤدى إلى خفض كمية المياه التى تحصل عليها مصر من النهر،

 

وربما لا يعرفون دقائق الأمور فى مجمل أزمة المياه عموما فى مصر، لكنهم يعرفون الآن أن الحال لم يعد كما كان. فى كل قرية مصرية الآن شهادة جارحة عن أن الفلاح الذى يمتلك قيراطا لزراعته، يمتلك هما وبؤسا بعد أن كانت ملكية هذا القيراط مصدر فخر وجاه.ومنذ أن أطلقت الحكومة اقتصادها الحر انفجر معه كل الوسائل التى جعلت من حياة الفلاح المصرى هما وبؤسا، بدءا من ارتفاع أسعار مستلزمات الزراعة من بذور وأسمدة ومبيدات وغيرها، ولم يقابل ذلك إنتاجا وفيرا يحقق للفلاح دخلا يستطيع به مواجهة أعباء الحياة . لم يعد للفلاح مرشد زراعى يلجأ إليه ليزوده بثقافة زراعية تتناول تقلبات المناخ واحتياجات السوق، وزيارة واحدة إلى أى جمعية زراعية فى قرية مصرية تؤكد أنه لم يعد لهذه الجمعيات أى شأن بالزراعة والفلاح، والنتيجة أن مصر أصبحت صفرا فى زراعات كان يعتز بها الفلاح كثيرا وكانت بالنسبة له مصدرا للرزق والسعادة كل عام، مثل زراعة القطن التى هى فى طريقها للاختفاء تماما، والقمح الذى لم يعد يحتل أولوية فى أجندة الفلاح المصرى. ما أقوله ليس جديدا، لكن المثير فيه ما رأيته فى قريتى والقرى المجاورة لها بمحافظة القليوبية منذ شهور طويلة، فحقول البرتقال والمحاصيل الأخرى أصبحت تعانى من شح المياه كثيرا، ومع تكرار ذلك لجأ الفلاحون إلى البحث عن المياه الجوفية بفتح عيون فى الأرض يتم رى المياه من خلالها، وبالرغم من أن هذا يعد حلا يتم اللجوء إليه لمواجهة شح مياه الرى عبر الترع، إلا أنه يرتب أضرارا كبيرة على جودة الأرض فى المدى الطويل، وحسب تعبير فلاح من أهل قريتنا “دى مياه رغاوى صابون متنفعش الأرض فى حاجة”، المهم أن ذلك يتم دون أن يكون هناك أى كلام علمى حول الموضوع، ويتم على قاعدة ” كل فلاح يصرف نفسه وخلاص”.حال الترع يصعب على الكافر كما يقول المثل، فبعد أن كانت نموذجا فى الماضى فى تنظيفها بواسطة رجال الرى ، أصبحت الآن مأوى لكل القاذورات والجيفة، ولا توجد أى جهة تحاسب من جعل هذه الترع على هذا الوضع المؤذى، والتى تتسبب فى تدهور الزراعة ، ونظرة واحدة إليها كفيلة لإثبات كم أصبحت حياة الفلاح المصرى قاسية، وكم أصبح رخيصا فى نظر حكومته.

 انا الفلاح المصرى

فلاح مصرى ابا عن جد يعشق تراب هذا الوطن ويتفانى فى خدمتة بدون تاوة او كلل او ملل يصحو مع اشراق الشمس ليكتب لمصر يوما جديد يتوارى مع الغروب ليحكى لابنائة عشقا لتراب ذلك الارض وان الارض عرضا وشرف لا ينبغى التفريط فيها ابدااا جوائز بشرة وجهى اسالوا عنها شمس بلادى الفلاح المصري دا اللي أكل معظم دول العالم الفلاح المصري هو اللي حارب عشان يحرر الأرض وهو اللي بني الأهرام و السد العالي الفلاح المصري المشهور بالجدعنه , الشهم … الكريم … الحر … المؤمن … اللي بيرضي بقليله ازاي يجي اليوم اللي تتحول فيه الكلمه الي اهانه وسبه !!  أنا من هنا بعلن اني لازم نقف وقفه ضد هذا الاسفاف والاستهانه بقيمه الفلاح …وبكلمة الفلاح وأنا من هنا بدعوكم بالافتخار بالفلاح المصري وبمعني كلمة الفلاح دعونا نرفع في ابداع شعار ( فخور بالفلاح المصري ) وأنا سأرفع شعاري  ( أنا فخور اني فلاح وابن فلاح ) المعلومات الشخصية الفلاح يعانى إهمال الحكومة وسجون بنك التسليف ولعبة الأسعار فى الأسمدة والمحاصيل ثلاثة محاصيل دمرتها الدولة .. القطن والقمح والأرز .. ولا عزاء للمزارعين زراعة فدان القطن تتكلف 8 آلاف جنيه ما بين الإيجار والأسمدة.. فماذا يبقى للفلاح بعد ذلك؟مافيا استيراد القمح وصفقات الكويز ومصدَّرو الأرز أفسدوا منظومة الزراعة لابد أن نعترف بأن الحكومة الذكية أهملت شئون الفلاح المصرى سنوات طويلة بل إنها جارت على كل حقوقه بما فيها أرضه وزراعاته وجعلته «ملطشة» ما بين أسعار السماد التى ترتفع كل يوم وأسعار المحاصيل التى رفضت أن تشتريها وبنك التسليف الزراعى وهو معقل من معاقل التنكيل بالفلاح المصرى.. لم يتعرض الفلاح لمثل هذه الهجمات الساحقة الماحقة منذ عهد المماليك والجباية وأعمال السخرة فى حفر قناة السويس.. ومن يشاهد الآن الفلاح المصرى وهو يعيش أسوأ أيامه يكتشف أن الحكومة الذكية كان ينقصها الكثير من العدل والقليل من الرحمة حتى لا يصل حال الفلاح المصرى إلى ما وصل إليه الآن. إن أسوأ ما فى هذه الصورة القاتمة أن الفلاح كان دائما يمثل الحائط المائل فى تاريخ السلم الاجتماعى فى مصر المحروسة.. إنه الأجير فى عهود المماليك.. وهو السخرة فى تاريخ الأسرة العلوية خاصة عشرات الآلاف الذين ماتوا تحت سياط الفرنسيين فى حفر قناة السويس ومشانق الإنجليز فى دنشواى. كان الفلاح المصرى دائما هو الوسيلة المضمونة فى نظام الجباية سواء كانت ضرائب عينية فى صورة محاصيل أو مادية فى صورة نقود.. وعاش الفلاح المصرى مشتتا ما بين سياط المماليك وخراج العثمانيين ونهب الإنجليز.. فى كل عصر من هذه العصور كان الفلاح وسيلة من الوسائل التى توفر سلعة أو تدفع الضرائب. كان الفلاح المصرى يزرع القطن لكى تعمل مصانع الغزل والنسيج فى لانكشير فى إنجلترا ويزرع القمح ليأكل أباطرة المماليك فى قصورهم وفى كل الحالات كان الظلم قدرا مرسوما على وجه الفلاح المصرى عشرات بل مئات السنين.. ولم يكن هذا الكائن المظلوم يملك شيئا من تراب هذا الوطن غير بيوت من طين كثيرا ما تهاوت تحت أمطار الشتاء أو السيول.. وكان موسم الفيضان قبل بناء السد العالى أكبر تهديد لحياة الفلاح المصرى فى بيته وأرضه ومحصوله ومواشيه.. كانت هذه هى الصورة القاتمة التى عاش عليها الفلاح فى ظل الإقطاع الذى كان يملك كل أراضى مصر الزراعية وقامت ثورة يوليو وأفاق الفلاح على زمن جديد واستطاعت الثورة فى سنوات قليلة مع بدايتها أن تنتشل الفلاح من فقره وتخلفه وجموده وصدرت قوانين الإصلاح الزراعى ومهما كانت سلبيات التجربة وعواقبها بعد ذلك إلا أنها ساهمت فى خروج الفلاح المصرى من هذا النفق المظلم الذى عاش فيه سنوات عمره. امتلك الفلاح جزءا من الأرض.. وبدأ يظهر على خريطة المجتمع ويتقدم الصفوف وأصبح له ممثلون حقيقيون وليسوا مزورين فى مجلس الشعب ومع مجانية التعليم تقدم أبناء الفلاحين الصفوف وأصبحوا من قادة المجتمع ما بين أساتذة فى الجامعات وقضاة ومحامين ومهندسين وعلماء وكتاب وشعراء وفنانين. ودخلت هذه الأجيال الجديدة وصعدت السلم الاجتماعى وأصبح منهم الوزراء وكبار رجال الدولة.. وتغيرت أحوال الفلاح المصرى فى بيته وحياته وأسرته وأصبح صاحب دور ومسئولية ورسالة ولكن الحلم لم يدم طويلا فسرعان ما هبطت على رأس الفلاح مواكب الانفتاح وتغيرت الأحوال ووجد الفلاح نفسه يتراجع فى منظومة المجتمع فلا هو بقى صاحب الأرض ولا هو عاد إلى مواكب الأجراء.. وإذا كان الفلاح قد استطاع أن يمتص صدمة الانفتاح ويسلم أمره لله أمام أبناء الطبقة الجديدة إلا أنه انهار تماما أمام صدمات الخصخصة حيث، تغيرت موازين كل شىء ولعل هذا هو آخر ما وصل إليه الفلاح المصرى مع الحكومة الذكية حيث لا استقرار ولا اهتمام ولا رعاية. لقد تركت الحكومة بنك التسليف الزراعى هذا الشبح المخيف، يحاصر الفلاحين من كل جانب فمن تأخر فى السداد دخل السجون ومن لم يتأخر وجد تلالا من الفوائد التى لا تعرف لها أولا من آخر.. وكانت صفحة الفلاحين مع بنك التسليف واحدة من أسوأ صفحات التعامل بين الحكومة والفلاح. أغلقت الحكومة الجمعيات التعاونية الزراعية وحررت أسعار كل شىء ابتداء بالأسمدة وانتهاء بالبذور والمبيدات.. ووجد الفلاح نفسه أمام تقلبات غريبة لقد ارتفعت أسعار الأسمدة بنسب تزيد على 500% وما كان سعره عشرة جنيهات أصبح سعره مائة جنيه وبعد أن كانت الجمعيات التعاونية تقدم الدعم للفلاح تحولت إلى مؤسسات للجباية. وضعت الحكومة سياسة غريبة ومريبة لتسعير المحاصيل الزراعية وتحديد المساحات المنزرعة فإذا أراد الفلاح أن يزرع القمح طالبته بزراعة القطن وإذا أراد زراعة الأرز قالت له ان الماء لا يكفى.. وفى الوقت الذى كانت فيه المنتجعات والفيللات ومساحات الجولف الخضراء تستهلك المياه بكميات مهولة كانت الحكومة تعاقب الفلاح إذا زرع الأرز. حدث هذا رغم أن الأرز يمثل الغذاء الرئيسى للفلاح المصرى.. إن كل بيت فى ريف مصر يحرص على توفير احتياجاته من الأرز طوال العام ولعل السبب فى ذلك أن الأرز هو الطعام المفضل على كل مائدة مصرية.

 

 

كاتب المقال دكتور في الحقوق و خبيرفي القانون العام

ورئيس مركز المصريين للدراسات السياسية والقانونية والاقتصادية

 عضو  والخبير بالمعهد العربي الاوروبي للدراسات الاستراتيجية والسياسية بجامعة الدول العربية

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

sexo com idoso e novinha pussyboy.me porno com brasileiras fatalmolde rajwaphq.me bunduda sentando spankbang brasileiras sextubish.me video estupro 33 sexo anal com loira gostosa sexyxxx.me sexo com travesti sem camisinha nepali girl nude sikwap.fun pkrn hdpopcorns adultpornsexxx.site cute sex videos naughty sex freepornhunter.online house wife xvideos marwarisex wildxnxxtube.site 3x hindi picture aasai tamil songs wildindiantube.site tara alisha berry hd sex videos hot hqtube.site sleepingsex iporntv 3gpkings.site indean saxy video xvideose hdthaisex.site xvideoea bangladesh sex video movie liebelib.site pornvibe girls cheating arabysexy.site rohini actress xnxx indian teacher tubepatrol.site oso xossip