الرئيسية / موسوعة فرسان الثقافة الشعرية / شعراء الشعبي في العصر الحديث / أَرَائِحَة ٌ حُجّاجُ عُذْرَة َ وَجْهَة ً

أَرَائِحَة ٌ حُجّاجُ عُذْرَة َ وَجْهَة ً

أَرَائِحَة ٌ حُجّاجُ عُذْرَة َ وَجْهَة ً

أَرَائِحَة ٌ حُجّاجُ عُذْرَة َ وَجْهَة ً ولما يرحْ في القوم جعدُ بنُ مهجعِ
خَلِيلاَنِ نَشْكو ما نُلاقي مِنَ الهَوَى متى ما يقلْ، أسمع، وإن قلتُ يسمع
ألا ليتَ شعري، أيُّ شيءٍ أصابه، فَلي زَفَراتٌ هِجْنَ ما بَيْنَ أَضْلُعي
فَلاَ يُبْعِدْنَكَ اللَّهُ خِلاًّ فَإنَّني سَأَلْقَى كَمَا لاقَيْتَ في كُلِّ مَصْرَعِ

عن admin

شاهد أيضاً

قربته فما ارتوى

قربته فما ارتوى

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *