ومجلِسِ لذّة ٍ أمسَى دُجاهُ،

ومجلِسِ لذّة ٍ أمسَى دُجاهُ،

ومجلِسِ لذّة ٍ أمسَى دُجاهُ، يُضيءُ كأنّهُ صُبحٌ مُنيرُ
تجمعَ فيه مشمومٌ وراحٌ، وأوتارٌ ووِلدانٌ وحُورُ
تلذذتِ الحواسُ اللمسُ فيه نجمسٍ يستتم بها السرورُ
فكانَ الضمّ قسمَ اللمسِ فيهِ، وقسمُ الذوقِ كاساتٍ تدورُ
وللسّمعِ الأغاني، والغَواني لأعيننا، وللشمّ البخورُ

عن admin

شاهد أيضاً

جَزى اللَّهُ عنّا مالكَ الرّقّ كاسمِهِ،

جَزى اللَّهُ عنّا مالكَ الرّقّ كاسمِهِ،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *