الرئيسية / شبكة فرسان الثقافة / الدولة العراقية باختصار بلا همروجات بلا رتوش/لبيد الصميدعي

الدولة العراقية باختصار بلا همروجات بلا رتوش/لبيد الصميدعي

 
قبل أن يصبح العراق دولة كان يتكون من أربع ولايات عثمانية:
بغداد والموصل والبصرة وشهرزور…
على أنقاض الدولة العثمانية تأسست الدولة العراقية الأولى
لتضم أجزاءً كبيرة من تلك الولايات.
الدولة الأولى:
~~~~~~~~~
أسسها الإنگليز عام 1920 ونصّبوا عليها عميلهم (فيصل الأول) ابن عميلهم (حسين بن علي) ملكاً. فقامت ثورة العشرين ضدهم فخسرت بريطانيا عدداً غير قليل من جنودها قبل تمكنها من إخماد الثورة في 11 آب من العام نفسه.
لذلك أقدم (ونستون تشرشل) وزير المستعمرات على تأسيس الجيش العراقي في 6 كانون الثاني عام 1921 كي يتكفل بقمع أي ثورة شعبية، وبذلك يوفر دماء الجنود الانگليز غالية الثمن!
الحاكم المدني (برسي كوكس) كان مهندس أركان الدولة المدنية. فبعد صناعة الملك أسس برلماناً غالبية أعضائه من السنّة، وحكومة من وزراء سنة وشيعة وأكراد ويهود.
الجيش الذي تضخم بمرور الزمن إستولى على السلطة في عام 1936 ثم خسرها وفي عام 1941 وخسرها أيضا. لكن في العام 1958 نجح في المحافظة عليها.
 
الدولة الثانية:
~~~~~~~~
أسسها (عبد الكريم قاسم) و (عبد السلام عارف) بعد نجاح انقلابهما العسكري في 14 تموز 1958. بعدها توالت انقلابات العسكر على بعضهم البعض فانقلب (عارف ) بمعاونة البعثيين على (قاسم) في شباط 1963 ثم انقلب (عارف) على البعثيين في تشرين الثاني من نفس العام. تلا ذلك انقلاب ( عبد الرزاق النايف) و (ابراهيم الداود) و (أحمد حسن البكر) على  نظام (عبد الرحمن عارف) في 17 تموز عام 1968 ثم بعد ذلك بأسبوعين انقلاب (البكر وصدام حسين) على (النايف والداوود) ثم أخيراً انقلاب (صدام حسين) على (أحمد البكر) في تموز عام 1979. وهكذا كانت الانقلابات العسكرية مصدراً للسلطات المتعاقبة على سدة الحكم في العراق إلى أن سقطت الدولة الثانية في نيسان عام 2003 نتيجة الغزو الأمريكي للبلاد.. هنا تولى الأمريكان تأسيس الدولة الثالثة.
 
الدولة الثالثة:
~~~~~~~~
أسسها الحاكم المدني الأمريكي (بول بريمر) الذي حل الجيش العراقي -على ضخامته- بشحطة قلم. ومثلما أسس (تشرشل) جيش العراق الأول لقمع الثوار، أسس (بريمر) جيش العراق الثاني ليضرب به المقاومة الباسلة التي نشبت بسبب الاحتلال وبذلك يقلل من خسائر الجيش الامريكي الذي استنزفته عمليات المقاومة والجهاد.
نجح بريمر بالتعاون مع العملاء في إرساء النظام السياسي على أساس المحاصصة الإثنو-طائفية. البرلمان غالبية أعضائه من الشيعة، والحكومة يتقاسم حقائبها وزراء شيعة وسنّة وأكراد ومسيحيون.
وهكذا أعاد التأريخ نفسه مقلوباً ع البطانة…
باختصار:
~~~~~
الدولة العراقية (1920-1958) لقيطة احتلال انگليزي.
الدولة العراقية (1958-2003) لقيطة اغتصاب عسكري.
الدولة العراقية (2003-?) لقيطة احتلال أمريكي.
ومن يقل إن العراق الحديث كان يوماً ما دولة حرة إنما يهرف بما لا يعرف.
لبيد الصميدعي
كانون الثاني 2018

 

عن admin

شاهد أيضاً

زادٌ لرمضان … أيها الإنسان/ بقلم: شامل سفر

في إنتاجها البكر الذي تُلاقي فيه سـوقَ الأعمالِ التربـوية بمصافحةٍ نوعية أولى تُرسـي لينا المعلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *