منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1

    (موت المؤلف) .. دعوة إلى المناقشة والحوار ...

    بسم الله الرحمن الرحيم
    سلام الله عليكم مجددا
    أهل هذه الواحة الثقافية المزهرة الكرام
    ورحمته عز وجل وبركاته
    وبعد ...
    هذه دعوة لكم جميعا إلى المناقشة والحوار حول
    موت المؤلف

    ماذا يعني رولان بارث بموت المؤلف؟
    في مستهل الإجابة على هذا السؤال، يمكن إيجاز ما ذهب إليه رولان بارث (1915 ـ 1980) في العبارة التالية:
    "المؤلف ميت والعمل الأدبي خالد"
    وذلك بناء على ما كتبه رولان سنة 1968 ميلادية (موت المؤلف)، عندما أشار إلى أن اللغة هي التي تتكلم داخل العمل الأدبي وليس المؤلف، فعمد إلى عزل المؤلف تماما وإقصائه عن العمل الإبداعي، ومن ثم لم يتقبل البنيويون فكرة وجود الموضوع قبل الكتابة واعتبروا أن فكرة أي موضوع ستنبعث لحظة الشروع في كتابة العمل الأدبي، ومن ذات المنطلق كذلك لم يلتفت البنيويون إلى مؤلف العمل الأدبي، وعملوا على تحليل العمل الإبداعي لغويا، وحرصوا على فك رموزه، والعلائق المتكونة منه، واعتمدوا في ممارستهم النقدية هذه على علوم اللغة التي خلص إليها عالم اللغة السويسري فرديناد دي سوسير، فاتخذت البنيوية من علوم اللغة أساسا لها ومرتكزا لقيامها، ومدت جسرا بين النقد الأدبي واللغة، بحكم وجود عناصر ومستويات مترابطة في ما بينها داخل العمل الأدبي، وهي من يساعد على تحديد طبيعته، وتحليله وكشف بنيته ...
    هذا بإيجاز شديد ما يعنيه رولان بارث وغيره من النقاد البنيويين بموت المؤلف، والراجح في رأيي، هو أن مؤلف العمل الأدبي حي يرزق، وأن خلوده رهين بمدى خلود عمله الإبداعي، بقدر ما أرى الصواب والحق في نسبة أي عمل أدبي إلى صاحبه، وأن الخطأ والباطل في فصل المؤلف عن عمله الإبداعي، وتتبادر إلى ذهني اللحظة آية قرآنية كريمة، على سبيل القياس، وهي التالية:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    "ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ، هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ، فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءهُمْ، فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ، وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ، وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ، وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً"
    الأحزاب - الآية رقم 5
    فعسى أن يتدبر القارئ الكريم روح الإجابة في هذه الآية الكريمة، ثم إني لا أحسب القول بـ (موت المؤلف) إلا خطأ ووهما شائعا بين كثير من النقاد المحدثين، سواء أكانوا عربا أم غربيين ...
    ثم إن السؤال التالي قد يطرح:
    هل يمكن دراسة نص أو خطاب دون معرفة صاحبه؟
    أرى أنه بالإمكان القيام بذلك، لكن الدراسة ستكون ناقصة، وغير مستوفية لشروط صحتها، إذ أن معرفة مؤلف العمل الأدبي على سبيل المثال، أو معرفة صاحب أي نص أو خطاب على وجه العموم، أمر لا بد منه لتحقيق دراسة سليمة تامة إلى حد معين، وغير منقوصة، فكيف يستطيع ناقد الأدب أن ينقد عملا إبداعيا محددا، دون أن يتعرف على جذر من جذوره، والمتمثل في صاحب العمل؟ ولا يجدر بالناقد أو الدارس أو الباحث أن يتجاوز صاحب العمل إلى العمل، بدعوى أن المؤلف مات بمجرد ما انتهى من عمله الأدبي أو غير الأدبي، وأن العمل المنقود أو المدروس أو المبحوث قائم بذاته وصفاته، فما (موت المؤلف) إلا جناية منكرة، وتهمة باطلة ...
    فما رأيكم في موضوع
    (موت المؤلف)
    ؟
    حياكم الله
    د. عبد الفتاح أفكوح - أبو شامة المغربي
    aghanime@hotmail.com

  2. #2
    نعم نص لم اتوقع ان يكتب به احد او لم يسبق ان كتب عنه احد استاذي
    وصلني عن كاتب ما موت زوجته المفاجئ وسخريته من الادب بعد ذلك وانه اضاع الوقت دونها ليضيع عبر علاقات نسائيه اضاعت القلم هل نقول انه مات ادبيا؟
    ربما ولكن الاديب القوي لايمكن ان يصمت ان يكسر قلمه بسهوله
    لي عودة فالنص مشوق
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  3. #3
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا ... الفاضل أبو شامة المغربيّ ..


    موضوع أحبّه كثيرا وَ مهتم به أنا منذ مدّة .. إذ ْ أرى في (موت المؤلّف) ما يلي :

    إذا قدّمَ الكاتبُ شيئا ما ( شعرا أو نثرا أو ...) فقصْدُهُ ممّا كتبَ وَ فيما قدّمَ

    هُوَ ما يفهمُهُ القارئُ .. وَ إذا أردنا قصدَهُ دخلنا إلى النّصّ وَ ليسَ علينا اللّجوءُ

    إلى صاحِب النّصّ إطلاقا !! .. وَ كأنّ هذا الأخيرَ ميّتٌ وَ لن يُبْعثَ إلا ّ بنصّه وَ إبداعه ِ !! ..

  4. #4

    موت المؤلف إحياء للمعنى :

    أنا لست مع المدرسة البنيوية , لكن أي نص يكتب أو يقرأ يحتوي على معاني قد لم يقصدها أو يكتشفها المؤلف , واستبعاد المؤلف , موته أو القطيعة بينه وبين نصه , يساعد القارىء والناقد على اكتشاف أو إعادة كتابة وتأليف النص مرة أخرى , فيبدو النقد نصا" جديدا" , نصا" آخر , لهذا المجتمعات التي تفتقر للنقد تفتقر للتجديد , لأن أي نص ليس نهائيا" , وليس نتاج صاحبه فقط , بل هو نتاج جملة من العلاقات من خارج المؤلف لا بد وأن يعكسها في النص , ويأتي الناقد ليعكس جملة العلاقات التي يراها من خلال نقده , فيكون النص الناتج عن النقد تفاعلا" أوسع في رؤيتين للمؤلف والناقد , وأغلب المجتمعات المتخلفة لانقد فيها بسبب الرؤية الأحادية للمؤلف , فبدلا" من أن يكون النقد تأليفا" جديدا" يصبح ويتحول إلى كتابة جديدة فيستهلك النص والمؤلف والمعنى والرؤية .

    ملاحظة : المؤلف غير ما هو عليه الكاتب .
    شكرا" موضوع تحديثي , وأقترح تثبيته .

  5. #5
    شكراً الفاضل د. أبو شامة


    النظريات أخي الفاضل لا تدوم ، فلقد انتهت البنيوية وكذلك التفكيكية ، وغيرها


    أما عن موت المؤلف ، فهذا ليس مطلقاً ، وإنما مؤقتاً لإتاحة الفرصة للرؤى النقدية كى تكون إبداعاً آخر ،

    ومابين الإبداعين يكون الإمتاع في الجهد المشارك بين طرفي الإبداع و المتلقي ، ليظهر ثانيةً المؤلف ، فيفك شفرات العمل القائم عليها العمل الإبداعي والشفرات المستجدة ، والمتجددة دوماً بتجدد موارد الثقافة واخنلاف المصادر والأزمنة ، وإن مات المؤلف حسداً فلسوف يكون هناك رابط من عمله الإبداعي ليفك ويتفق مع كل المستجدات

    أما عن الموت المؤقت أو العزل نعتبره مثلما يعزل الطبيب مريضه مؤقتاً عن الأحداث اليومية ليحكي مايشاء ومن حيث يشاء ، كي يتسنى للطبيب رؤية تداعيات ما يقوله المريض ويشخص ثم يعود المريض ذاته إلى الواقع كي يقرر هو بنفسه مدى نجاح الطبيب أم عدم نجاحه

    مع اعتبار من التشبيه أن المريض هو المؤلف والطبيب هو هو الناقد ( تشبيه مؤقت مجازاً) ، ليعود المؤلف الأب الشرعي للنص ويقرر الصواب والخطأ رغم أن الناقد قد يرى أشياء لم يلتفت لها المؤلف المبدع أثناء العمل الإبداعي وإنما في حقيقة الأمر كانت بداخله وتشي بذلك تراكيبه وصوره وعلاقاته بين عناصر العمل الإبداعي والتي انطلقت من أعماق أعماقه وهو من يوصف بالحس المرهف ، هذا الحس الذي يجعله يقرر تناسق ألوان مع بعضها أو تنافرها لأول وهلة رغم أنه ليس لديه استدلالات وبراهين ، هذه الأخيرة مايثبتها الناقد ويكشف عنها رغم أنها كانت في عمق رؤية المؤلف المبدع

    وأخيراً يظل النص ملكاً لصاحبه رغم انتشار عبقه على العالمين

    وللإجلاء سيادتكم خالص الشكر والتقدير


    محمد الشحات محمد

  6. #6

    الكاتب/المؤالف حي داخل مخطوطاته وخارجها ...

    بسم الله الرحمن الرحيم
    سلام الله عليكم أهل الجود والكرم
    ريمه الخاني - رضا خامة - نيقولا ديب - محمد الشحات محمد
    ورحمته جل وعلا وبركاته
    أما بعد ...
    لكم غيث الشكر في البدء وفيض التقدير على ما نثرتموه من حروف نقدية فوق هذا السهل الخصيب، أما عن الكاتب/المؤلف فإنه يظل حيا داخل أعماله وخارجها، سواء أكانت أدبية أم نقدية أم غير هذه وتلك، وسواء في حياته أم بعد وفاته، إذ الراجح الجلي هو أن أي كتابة هي جزء من صاحبها، وأن كل كاتب هو بعض من كتاباته، فسيرة العمل المخطوط من سيرة صاحبه، والله أعلم ...
    حياكم الله
    د. عبد الفتاح أفكوح - أبو شامة المغربي
    aghanime@hotmail.com

  7. #7
    ملاحظة سريعه ردا على الاستاذ محمد:
    النص عندما ينشر يغدو ملكا لكل قارئ وله الحق في نقده وتصويبه اما عن موت المؤلف فما فهمته ان استاذنا المغربي:
    ان الكاتب متعلق بنصه وهو من يحيه ولكن لو انقطع عن الكتابه وساحة العطر نشرا وعبر النت رغم انه حي جسديا , هل نقول هنا انه مات ادبيا؟
    مرور سريع وشكر لكم جميعا
    بنت الشام

  8. #8

    شكر وتقدير ...

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9

    (موت المؤلف) .. دعوة إلى المناقشة والحوار ...

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10

    (موت المؤلف) .. دعوة إلى المناقشة والحوار ...

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. قواعد المناقشة علي الطريقة الألمانية
    بواسطة شآم الخاني في المنتدى فرسان البرمجة اللغوية العصبية.
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-23-2018, 02:07 PM
  2. موت المؤلف
    بواسطة أحمد أنيس الحسون‎ في المنتدى فرسان الأبحاث والدراسات النقدية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-11-2017, 08:32 AM
  3. الخنس والجوار الكنس
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الفضاء.
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-10-2013, 02:29 PM
  4. أسلوب المناقصة والنفاق الغربي في ليبيا .... بقلم : عبد الرحيم محمود
    بواسطة عبد الرحيم محمود في المنتدى فرسان المواضيع الساخنة.
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-22-2011, 02:27 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •