منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1

    الأديب الحق والناقد الحق ...

    بسم الله الرحمن الرحيم
    سلام الله عليكم مجددا
    أهل هذه الواحة الثقافية المزهرة
    ورحمته جل وعلا وبركاته
    وبعد ...
    من هو الأديب الحق؟ ومن هو الناقد الحق؟
    فأما الأديب الحق والناقد الحق، فلا أراهما إلا مبدعين معا وعلى حد سواء، فليس الأديب والناقد في شيء يسير أو كثير من الأدب والنقد، إن لم يكونا مبدعين، باعتبار أن النقد إبداع بقدر ما أن الأدب إبداع كذلك، ثم إني لا أرى النقد إلا نهرا يفيض بالماء العذب الفرات الزلال، ولا يجدر به ولا يليق أن يفيض بالماء المالح الأجاج، فهو ينبع من الأدب ويصب فيه، وذات الشأن أراه في الأدب، ثم إني لا أقيم أي وزن لما يسميه البعض (أدبا)، ولا يصل الأدب الحق بأي سبب من الأسباب، أو لما يسمونه (نقدا أدبيا)، وليس من النقد الحق في شيء، فإذا كان العلماء، بكل ما تحمله هذه الصفة من المعنى الحقيقي والأصيل، هم من يخشى الله من عباده:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    "إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء"
    سورة فاطر - الآية رقم 28
    فكذلك أرى، والله أعلم، أن صفة (الأديب) لا يستحقها سوى الأديب الذي يخشى الله ويتقيه في ما يخطه بيمينه، وفي ما يلفظه بلسانه، و كذلك ناقد الأدب، الذي لن يكون أهلا لصفة (الناقد) إلا إذا خشي الرحمن ولزم تقواه في ما يكتبه ويلفظ به، بحكم أن الأدب والنقد الأدبي كلاهما من العلم، الذي يجب أن يكون خالصا لوجه الله عز وجل، وليس لطلب شهرة، أو رياء، أو ثروة مالية، أو لطلب عبث وكنز زبد يذهب جفاء ولا ينفع الناس ...
    ثم إن الأديب المبدع الحق، والناقد المبدع الحق، هما من يحرصان في ما يخطانه من حروف على الكلمة الطيبة، وهما من يعضان بالنواجذ على الحياء، عملا بروح الآيتين القرآنيتين الكريمتين:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    "أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً، كَلِمَةً طَيِّبَةً، كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ، أَصْلُهَا ثَابِتٌ، وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء"
    سورة إبراهيم - الآية رقم 24
    "وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ، كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ، اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ، مَا لَهَا مِن قَرَارٍ"
    سورة إبراهيم - الآية رقم 26
    وأما الذين لا يقدرون من الأدباء والنقاد الكلمة الطيبة حق قدرها، وهم يدعون ويزعمون ظلما وافتراء للكذب نسبتهم إلى الأدب والنقد، فيتجاهلونها في ما يكتبون وينكرون ضياءها ونورها، في حين يعرفون الكلمة الخبيثة، ويعشقون إلى حد التقديس ظلماتها، ويقيمون لها نصبا تذكاريا في أنفسهم وفي ما يخطون، ويتعمدون اقتفاء أثر كل كلمة خبيثة، رغبة منهم في كتابتها ونشرها ممدوحة مقروءة بين الناس، فهم ممن قصدهم محمد بن عبد الله، صلى الله عليه وسلم، في حديثه الشريف:
    عن أبي مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    "إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى: إذا لم تستح، فاصنع ما شئت"
    رواه البخاري
    هذا رأيي بإيجاز شديد في الأديب الحق والناقد الحق، ثم إن باب الحوار مفتوح أمام الجميع، فأهلا وسهلا بكم في هذه الواحة الحوارية المورقة المشرقة ...
    حياكم الله
    د. عبد الفتاح أفكوح - أبو شامة المغربي
    aghanime@hotmail.com

  2. #2
    اختصاص تراجم وسير ذاتية من مصر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    1,562
    بارك الله فيك وبك الاخ الحبيب
    والنقد هو رسالة سامية تدل كل مبدع على مواطن الجمال والقوة فى نصه وكذا البواطن التى يجب ان يهتم بها
    والناقد عندما يتعرض بالنقد للمبدع الناشىء يجب ان يدفعه الى الامام
    كل التحية والتقدير لك

  3. #3
    بسم الله الرحمن الرحيم
    سلام الله عليك أخي الكريم
    إبراهيم خليل إبراهيم
    ورحمته جل وعلا وبركاته
    أما بعد ...
    لك في البدء غيث الشكر وفيض التقدير على ما نثرته من مسك المباني وطيب المعاني، ونسأل من لا تأخذه سنة ولا نوم أن يهدينا سواء السبيل إلى كل لفظ منطوق نافع، وكل كلمة مخطوطة طيبة، تكون من جنس ما يفيد الناس ويمكث في الأرض، وأن يباعد بيننا وبين كل زبد يذهب جفاء وهباء منثورا .. آمين يا رب العالمين.
    حياك الله
    د. عبد الفتاح أفكوح - أبو شامة المغربي
    aghanime@hotmail.com

  4. #4

    شكر وتقدير ...

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    أديب
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,207
    السلام عليكم

    أعتذر لدخولي المتأخر لهذا الموضوع

    وأتمنى أن أجد العذر منك أستاذة عبد الفتاح

    وحقيقة وجدت الدراسة تستحق القراءة والتفاعل معها

    للأديب أو للناقد أو حتى للمتذوق البسيط

    فهي لا تخلو من فائدة

    أسمح لي بتثبيت الموضوع

    تقديراً للجمال


  6. #6
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الفتاح أفكوح مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم


    سلام الله عليكم مجددا
    أهل هذه الواحة الثقافية المزهرة
    ورحمته جل وعلا وبركاته
    وبعد ...
    من هو الأديب الحق؟ ومن هو الناقد الحق؟
    فأما الأديب الحق والناقد الحق، فلا أراهما إلا مبدعين معا وعلى حد سواء، فليس الأديب والناقد في شيء يسير أو كثير من الأدب والنقد، إن لم يكونا مبدعين، باعتبار أن النقد إبداع بقدر ما أن الأدب إبداع كذلك، ثم إني لا أرى النقد إلا نهرا يفيض بالماء العذب الفرات الزلال، ولا يجدر به ولا يليق أن يفيض بالماء المالح الأجاج، فهو ينبع من الأدب ويصب فيه، وذات الشأن أراه في الأدب، ثم إني لا أقيم أي وزن لما يسميه البعض (أدبا)، ولا يصل الأدب الحق بأي سبب من الأسباب، أو لما يسمونه (نقدا أدبيا)، وليس من النقد الحق في شيء، فإذا كان العلماء، بكل ما تحمله هذه الصفة من المعنى الحقيقي والأصيل، هم من يخشى الله من عباده:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    "إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء"
    سورة فاطر - الآية رقم 28
    فكذلك أرى، والله أعلم، أن صفة (الأديب) لا يستحقها سوى الأديب الذي يخشى الله ويتقيه في ما يخطه بيمينه، وفي ما يلفظه بلسانه، و كذلك ناقد الأدب، الذي لن يكون أهلا لصفة (الناقد) إلا إذا خشي الرحمن ولزم تقواه في ما يكتبه ويلفظ به، بحكم أن الأدب والنقد الأدبي كلاهما من العلم، الذي يجب أن يكون خالصا لوجه الله عز وجل، وليس لطلب شهرة، أو رياء، أو ثروة مالية، أو لطلب عبث وكنز زبد يذهب جفاء ولا ينفع الناس ...
    ثم إن الأديب المبدع الحق، والناقد المبدع الحق، هما من يحرصان في ما يخطانه من حروف على الكلمة الطيبة، وهما من يعضان بالنواجذ على الحياء، عملا بروح الآيتين القرآنيتين الكريمتين:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    "أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً، كَلِمَةً طَيِّبَةً، كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ، أَصْلُهَا ثَابِتٌ، وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء"
    سورة إبراهيم - الآية رقم 24
    "وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ، كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ، اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ، مَا لَهَا مِن قَرَارٍ"
    سورة إبراهيم - الآية رقم 26
    وأما الذين لا يقدرون من الأدباء والنقاد الكلمة الطيبة حق قدرها، وهم يدعون ويزعمون ظلما وافتراء للكذب نسبتهم إلى الأدب والنقد، فيتجاهلونها في ما يكتبون وينكرون ضياءها ونورها، في حين يعرفون الكلمة الخبيثة، ويعشقون إلى حد التقديس ظلماتها، ويقيمون لها نصبا تذكاريا في أنفسهم وفي ما يخطون، ويتعمدون اقتفاء أثر كل كلمة خبيثة، رغبة منهم في كتابتها ونشرها ممدوحة مقروءة بين الناس، فهم ممن قصدهم محمد بن عبد الله، صلى الله عليه وسلم، في حديثه الشريف:
    عن أبي مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    "إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى: إذا لم تستح، فاصنع ما شئت"
    رواه البخاري
    هذا رأيي بإيجاز شديد في الأديب الحق والناقد الحق، ثم إن باب الحوار مفتوح أمام الجميع، فأهلا وسهلا بكم في هذه الواحة الحوارية المورقة المشرقة ...
    حياكم الله
    د. عبد الفتاح أفكوح - أبو شامة المغربي


    جزاك الله خير الجزاء أستاذنا د. عبدالفتاح

    اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

المواضيع المتشابهه

  1. د.نصر أبو زيد : أخذ الحق ورد الباطل
    بواسطة محمود المختار الشنقيطي في المنتدى فرسان المقالة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-04-2015, 02:22 PM
  2. صوت الحق
    بواسطة سليلة الغرباء في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 12-03-2013, 07:39 PM
  3. صوت الحق
    بواسطة سليلة الغرباء في المنتدى الشعر الفصيح
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-28-2013, 09:21 AM
  4. قد حصحص الحق
    بواسطة أحمد مانع الركابي في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 12-23-2011, 05:28 PM
  5. جياد الحق.....
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى محاولات شعرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-30-2007, 10:33 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •