منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: سوريا والعالم

  1. #1

    سوريا والعالم

    سورية والعالم
















    بقلم : نيقولا ديب
    دمشق - الشام





    يبدو أنه من الضروري , قبل الانتقال الى المرحلة الثانية من تاريخ سورية في الفترة الأخيرة , لا بد من دراسة التحليل السياسي للمرحلة اعتبارا" من عام 1967 بداية حرب التحريك التي شنّتها إسرائيل وأسست بعدها لكل المتغيرات التي نحن فيها اليوم , وهو ما فرض العنوان السياسي على كل العناوين الأخرى الاجتماعية والاقتصادية والثقافية... , إضافة علينا ملاحظة أن الحلول السياسية المطروحة آنذاك بأشكالها المتنوعة في العالم , لم تتجاوز الشكل الستاليني والشكل الأمريكي لأن أوروبا كانت خارج المعادلة الدولية التي يمسك بها فريقين - قطبين فقط , ويمكن أن نجمع الى ذلك الخبرة المحلية الظاهرة في طريقة إدارة الاستقلال وفي طريقة عمل الأحزاب , وخبرة مرحلة المخاض الديمقراطي في الخمسينات من القرن الماضي التي انتهت بإعلان الوحدة مع مصر, وانتهى عمليا" معها ذاك المخاض وانتهت معها المبادرات الوطنية لرأس المال المحلي , فدخلنا مرحلة جديدة وانتقلنا معها من العمل الشعبي والقطاعي والأهلي الخام الى مرحلة المد الجماهيري , ومن مرحلة ثورة الثامن من آذار, وبعدها نكسة 1967 الى أن حصلت الحركة التصحيحية . ومن المفيد معرفة المقاربات الدولية المرافقة للأحداث آنذاك .
    بعد مساعدات مارشال الأمريكية لأوربا المنهكة من نتائج الحرب العالمية الثانية , تجمعت كتلة الدولار الكبرى في أوربا , فشعرت أمريكا عندها أنها خسرت السيطرة السياسية على الدولار- عملتها القومية , مما جعلها تخسر أهم عنصر من عناصر قوتها السياسية لتحقيق انتشارها في العالم والسيطرة , التي أسست لها في بريتون وودز عندما تم الاتفاق على اعتبار الدولار عملة الاحتياط الدولية بشرط دوام قابليته للتحويل الى ذهب , فكان لابد لأمريكا من استرجاع كتلة الدولار الكبرى من أوربا وإعادتها الى البنوك الأمريكية والى السيطرة السياسية الأمريكية . هذا عدا عن مجموع الفائض المالي الفردي للأفراد في العالم الذي شكل كتلة لا بأس بها بالنسبة الى الكتلة المالية الكبرى المحركة للدورة الاقتصادية في العالم كان كذلك خارج السيطرة السياسية الأمريكية . إن هذين العاملين منعا الولايات المتحدة من التحكم بالمفاتيح المستقبلية للاقتصاد العالمي , ( العولمة ) , فكان لابد لها من أن تفكر أيضا" بالسعي الى امتصاص ذلك الفائض الفردي , واسترجاع كتلة الدولار المتمركزة في أوربا , ولكن من أين المنطلق؟....وهل هناك منطقة غير منطقة الشرق الأوسط , تستطيع أمريكا فيها أن تسترجع الدولار السياسي و تدمجه مع النفط كمدخل لضمان الإمداد بالنفط بنفس الوقت ( يقاس الرفاه حسب المعايير الأمريكية بمدى استهلاك الفرد للطاقة - علما أن سوق النفط والغاز هي السوق السلعية الأضخم في العالم ) و لضمان استمرار الدورة الاقتصادية للمجمعات الصناعية و الصناعية العسكرية الأمريكية . هكذا اقترب المال ( الدولار ) من النفط والسلاح عند صانع القرار السياسي الأمريكي الى درجة الاندماج فيما بعد .
    لأجل هذا حددت البداية في الشرق الأوسط , وفي فلسطين , الذي يمكن أن تندمج فيها وحولها كل المصالح الأمريكية , وارتفعت الوتيرة بربح إسرائيل الحرب في عام 1967 , هذه الحرب التي كانت هزيمة حقيقية للنظام العربي كنظام – وفعلا" كانت حرب تحريك - (ولا نذيع سرا" إذا قلنا أن إذاعتي إسرائيل ولندن كانتا المرجع الأساسي للأخبار آنذاك , مما يؤشر لمدى عدم الاستقلال النفسي للمواطن عندئذ وفقدانه الثقة بمؤسساته ) وبعد كل التفاعلات التي حصلت بعدها , واللاءات التي أطلقها عبد الناصر وأحداث أيلول في الأردن , و بدء استعدادات القوى المعارضة للثورة العربية ( كما سميت آنذاك ) للانقضاض عليها , وصدور القرار242 وخسارة الأمريكان للحرب في فيتنام , اتخذ نيكسون قراره بفك ارتباط الدولار عن الذهب عام 1970 , فانتهت بذلك كل الارتباطات الاقتصادية التي نتجت بعد الحرب العالمية الثانية , وبدأ عهد جديد , هذا من الناحية الاقتصادية , ولكن بهدوء . أما من ناحية طريقة حل القضية الفلسطينية فقد صدرت دراسة عندئذ في نهاية الستينيات من القرن الماضي واستنتجت أنه لا حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية , الذي أدى فيما بعد الى سياسة كيسنجر ذات الخطوة- خطوة المتوافقة مع المصالح الأمريكية التي ستمتد في العالم بعدئذ خطوة خطوة عبر تعاقب الأجيال , ولتراهن أمريكا على أجيال قادمة يتم تشكيلها أو التحكم بردود أفعالها على الأحداث التي ستجري لتجعلها تطلب ما هو راهني فقط , وذاتي , خاصة إذا عرفنا أن السياسية الأمريكية بدأت بالسعي لتخفيض المستوى الاقتصادي للمجتمعات في العالم من أجل أن يسيطر القرار اليومي على القرار القومي والاستراتيجي , لترتفع الشعارات المباشرة اليومية بدلا" من الشعارات الاستراتيجية , فتبقى الاستراتيجيات في العالم بعدئذ بيد السياسة الأمريكية ( سيطرة أهداف الفرد على أهداف المجتمع وعلى القرار السياسي ) ونستطيع أن نستنتج الخط الذي مشت عليه السياسة الأمريكية اليوم بعد كل الأحداث التي انقضت :
    1- فك العلاقة بين الاجتماعي والقومي , و فك ارتباط الدولار عن الذهب - نيكسون - .
    2- اتفاق عام 1972 الذي ينص على اعتماد الدولار في المبادلات النفطية , وبذلك يتحول الدولار الى سلعة خاضعة للطلب بازدياد استهلاك النفط , فيدخل الدولار الاقتصاديات العالمية عنوة و يؤثر في سعر عملاتها المحلية صعودا" وهبوطا" .
    3- تشّكل البترو- دولار , نتيجة لاتفاق 1972 وانعكاسه على العلاقة بين الأسعار المحلية والدخل الفردي وخاصة في المجتمعين السوري والمصري ( لماذا ؟ ) .
    4- ازدياد تدخل العوامل الخارجية في تشكيل أو التأثير على العوامل الداخلية للمجتمعات
    5- بدء عدم استقرار العملات , وانعكاس ذلك على سعر العملة المحلية و الفائض الفردي , وعلى العلاقات الاقتصادية الدولية .
    6- خلخلة العلاقة بين العاملين الاجتماعي والاقتصادي داخل المجتمعات غير المكتملة , التي أسست للفصل بين الأخلاق من جهة وبين المنطق والذوق من جهة أخرى , وبالتالي للفساد داخل المجتمعات فيما بعد , اذ انحسرت الأخلاق من الشارع الى خلف أبواب المنازل .
    7- تخفيض المستوى الاقتصادي للمجتمعات في العالم - ضائقات اقتصادية -
    8- انهيار البورصات العالمية عام 1987 التي أدت الى خسائر كبيرة في الفائض الفردي
    9- ضرب الطبقة الوسطى , التي تعتبر الرمز الحقيقي للاعتدال و التي تثبت عادة الحلول الاجتماعية التي لا غالب فيها .
    10- إيجاد الأرضية الاجتماعية للحلول السياسية المتطرفة , الذي يدخل الدولة طرفا" فيها كعامل توازن سياسي اجتماعي , ومن ثم دفع قوى ثقافية - سياسية أو شخصيات سياسية معروفة للمطالبة بضرب دور الدولة ( اللبرلة : بعد انسحاب الأخلاق من الشارع الى المنازل يظهر المتدينون في الشارع وكأنهم هم الضمانة فقط , وهم حماة الأخلاق الاجتماعية ) .
    11- البحث عن الأطر التي تشّكل حصانة أخلاقية , وبداية تشّكل الموقف الديني السياسي , وبدء عصر الالتباسات الكبيرة في الدين بين بعده الحضاري واللاهوتي , بين كونه كوني أم عالمي .
    12- بعد انتشار وسائل الاتصال , البدء بتعزيز التفسير الإعلامي للأمور والأحداث لتقطيع أشكال الثقافة الوطنية وترسيخ ثقافة جديدة ما قبل وطنية تتأسس على أشكال من الوعي الأثني , الطائفي ,...
    13- دخول الدولار في اقتصاديات المجتمعات وفي تقييم دخل الأفراد , وارتفاعه المفاجئ بالنسبة الى العملات المحلية .
    14- زيادة دور الفرد في جمع رأس المال , أما المجتمعات ذات الحيوية الاقتصادية الضعيفة فهي لن تستطيع أن تتحمل الا عددا" محدودا" جدا" من الأفراد الرأسماليين بسبب ضرورة السرعة لدورة رأس المال وضعف القدرة الشرائية للمستهلك ( ضعف الاقتصاديات للمجتمعات ) بشكل عام مع ضعف الأداء الاقتصادي , مما سيؤدي الى استثمار رأس المال في المجالات استهلاكية والخدمية بوجود مناخ الفساد , الذي تأسس عندما تم فك العلاقة بين العاملين الاجتماعي والاقتصادي وانعكس خللا" في الأخلاق الاجتماعية .
    15- زيادة التوتر في المناطق الإقليمية .
    16- زيادة القلق الأمني , ومن ثم دفع الأفراد الى البحث عن ضمانات .
    17- استنزاف سياسي وعسكري ونفسي .
    18- إضعاف الدول عسكريا" , أو دفعها الى القتال ( زيادة التوترات الأقليمية ) .
    19- التشكيك بالضمانات الوطنية - المحلية لرأس المال الفردي .
    20- انهيار البورصات , واللعب بالعملات الوطنية وبقيمتها بالنسبة الى الدولار.
    21- التأثير على الضمانات الاجتماعية .
    22- توليد الشعور العام بفشل الأحزاب والدول مما يعزز تعميم التفكير بالحلول الفردية عند عدد أكبر من الأفراد , لتتمحور الأفراد في جماعات جديدة مافيوية أو طائفية أو أثنية ( فتخفض الشعارات الكبرى وتتفتت الى جزئيات يومية غير استراتيجية لتفتيت الاستراتيجي , بالرغم من حاجتنا الماسة الآن الى رسم استراتيجيات يكون المواطن طرفا" أساسيا فيها ( فصل المواطن عن استراتيجية حياته ) وأيضا" حاجتنا الماسة الى التنظيم الاجتماعي للاقتصاد لحل مشاكل البطالة والاجابة على أسئلة المستقبل القادم ) , فتظهر المشاكل بعدها وكأنها مشاكل استثمار للأموال وحسب , ليزداد الضغط لاستقطاب رأس المال الخارجي ويتحول بعدها الى شعار سياسي , وفعليا" يكون قد تم استبدال أو تغيير دليل الصوت الانتخابي للفرد من التاريخي أو الاستراتيجي الى اليومي المتعلق بالحاجات اليومية , عندها يبدأ الضغط الخارجي من أجل تطبيق الديمقراطية التمثيلية العددية التي ولاشك ستنتج مرشحين منتخبين يطرحون أنفسهم وكأن لديهم الحل اليومي للحياة ووعودا" سحرية بحلول لمشكلات مثل البطالة والمستوى المعاشي والنظام الاقتصادي , أو جعل الاستراتيجيات أمنية فقط وبحدها الأدنى بحيث تتطلب تصادم الاستراتيجي مع اليومي , تظهر بعدها وكأن حقوق الإنسان الفرد مهدورة من قبل الحالة السياسية الراهنة , ليتم دعم المطالبات بالتجمعات المدنية كبديل ( فقط - لهذا نلاحظ الاختلاطات في العمل المدني بين السياسي والمدني ) عن الدول والأحزاب , فيظهر العمل المدني بشكل يبتعد فيه عن الوطني , وتنكشف أزمتنا التاريخية , التي كانت كامنة سابقا" , أزمة العلاقة بين الاجتماعية والقومية بين الديمقراطي والوطني , بين الهوية والوطني, بين الديمقراطية والقومية .
    23- تفعيل المطالبات بحقوق الإنسان الفرد , لأن الأهداف المطلوبة أصبحت فردية .
    24- بدء طرح المشاريع في المنطقة ( الشرق الأوسط الكبير- الأوسطية – الفدرالية - السيادة والاستقلال........)
    25- بعد فصل الاستراتيجي عن اليومي والقومي عن الاجتماعي وفصل الاجتماعي عن الاقتصادي وتغيير دليل الصوت الانتخابي , والضغط باتجاه الديمقراطيات التمثيلية والعددية بشكل أكبر, الذي حرك مشاكل الأقليات بدفع اعلامي وسياسي خارجي أولا" , وأدى الى اعادة تشكيل العلاقات على أساس المعاش اليومي والإيديولوجي , للابتعاد عن الطرح العام ولإضعاف المشاريع القومية .
    26- يأتي دور رأس المال وكل من يملك المال , ويصبح الوقت مناسبا" لطرح بيع القطاع العام وطرح القطاع الخاص كمنقذ .
    27- استبعاد التاريخ والثقافة من الواجهة السياسية - نهاية التاريخ .
    ويلاحظ هنا أن طبيعة الهجوم :
    سياسي : سايكس – بيكو , القرار 242 و 1559.... المنظمات الدولية , المشاريع السياسية .....
    اقتصادي : البترو- دولار , التحكم بمعادلة الطاقة الداخلية ( قطع مياه الأنهر , الحصار الاقتصادي , خلخلة العقول , أسعار العملة .........) .
    اجتماعي : دعم الصراعات الداخلية بكل أنواعها .
    ثقافي : سرقة الآثار , التفسير الاعلامي للأحداث , تعميم مصطلحات بغايات غير مضمونها ..........

    ومن الخطأ والغلط عدم النظر الى الحركة التصحيحية بمعزل عن مشاكل المنطقة , و تاريخ سورية القديم والحديث وعما يجري من تحولات في العالم آنذاك .
    حصلت الحركة التصحيحية في سورية وسط طموحات الشعب بالتغيير, ومات جمال عبد الناصر( أو قتل ) واستلم بعده زمام الأمور نائبه الرئيس أنور السادات , و جرت عدة محاولات للوحدة بين الدول العربية لم تجدي نفعا" آنذاك , ورغم رغبة عبد الناصر بالدخول في مبادرة روجرز, إلا أنه كان مصرا" على البدء والتحضير لحرب تحرير, وفعلا" أكمل الرئيس السادات ما بدأه عبد الناصر بأهداف مغايرة مختلفة , لكن يبدو أن الخبرة السياسية بدأت تتجمع وتتمركز بشكل أوضح وأشمل عند الرئيس الراحل حافظ الأسد ( يذكر باتريك سيل في كتابه الصراع على الشرق الأوسط على لسان السيد الرئيس : كان كيسنجر يتحدث إلينا بالساعات ونحن نستمع إليه ونتعلم منه ) وتنامت هذه الخبرة بشكل سريع خلال سنوات قليلة فقط , الى اللحظة التي شكر فيها كيسنجر ربه لأن الرئيس الراحل لم يكن رئيسا" لدولة عظمى , ومن لا يدرك العمل في الحقل السياسي والعسكري ولا يعرف جيو سياسية منطقته , يسهل عليه الالتباس فينظر إليه وكأنه عمل أداري بحت يدير مجموعة شعارات , خاصة إذا نظرنا الى سورية - 1970 ورأينا :
    - أنها ليست دولة مؤسساتية .
    - كل الأحزاب فيها انقلابية تريد السلطة .
    - الهزيمة هي أمر حاصل وواقع .
    - الإرث التاريخي من التخلف .
    - انخفاض نسبة الشهادات العليا والمتعلمين نسبيا" .
    - انكشاف مستوى التسليح السوري , وتغير طبيعة الحرب الحديثة .
    - عدم وحدة الاقتصاد السوري , فقيمة الليرة السورية تختلف في دمشق من حيث القيمة الشرائية كثيرا" عنها في باقي المحافظات السورية .
    - عدم تواجد الدولة على كامل الأراضي السورية , فالقرار الذي يصدر في دمشق لا يصل صداه الى المحافظات الا بعد عدة سنوات .
    - .................................................. .......
    هذه حقائق عشناها فعلا". لقد كان هناك أملا" للبدء في إنشاء سورية الحديثة .
    كان في تاريخ سورية الحديث عدة قرارات سياسية جريئة غير مسبوقة , ومن لا يعي تاريخ سورية يصعب عليه التآلف معها , فقد جرت الأحداث في عالم سياسي يختلف عما هو عليه في خمسينيات القرن الماضي , ولم تساهم الأدبيات السياسية للأحزاب بتطوير الفكر السياسي للمسيسين والمثقفين , لأنهم كانوا أسرى لمرحلة الاستقلال الوطني والخمسينيات ولصراع القطبين , فكلا" يريد أن ينتصر لصالحه , والشعب مستعد لتقديم الدماء الغزيرة لأجل ذلك دون تردد , ولكن لم تدرك الأغلبية منهم كيفية السبيل للوصول الى الهدف السياسي المطلوب , مع أخذ المناخ الإقليمي والدولي بالاعتبار ( ما هو الهدف السياسي المطلوب!؟ ) وقد ظهر هذا واضحا" في الفترة الأخيرة اليوم , اذ أن اللعب في الساحة السياسية الدولية يحتاج الى معرفة وخبرة وإطلاع على المؤسسات الدولية والعلاقات الدولية , لقد كان الجميع أسرى صراع القطبين الذي منع الوحدة الوطنية في المجتمعات في العالم آنذاك , فقد كان الصراع بين القطبين يتم داخل المجتمعات مما يضطرها الى الانقسام والتقسيم وباتفاق القطبين كتوازن للقوى بينهما , أو بإيجاد توازن داخل المجتمعات تابع لعلاقة القطبين مع بعضهما , مما عطل الوحدة الوطنية والنمو الداخلي الشامل في المجتمعات , خاصة الواقعة في مركز الصراع العالمي – فلسطين - لكنّا كنا دائما" من الرابحين السياسيين بشكل واضح على المستوى الدولي بسبب قضيتنا الأخلاقية ذات المضمون الحقوقي المدعومة من أحد القطبين لكن هذا الربح لم ينعكس في المستوى الإقليمي , فبقي الوضع الدولي باردا" أو مستقرا" تابعا لتوازن القطبين نحقق فيه الانتصارات السياسية على المستوى الدولي لتأييد أحدهما لنا , بينما استمر التوتر الإقليمي نتيجة لعدم وجود الحلول الحاسمة , أو لعدم القدرة على حسم الصراع إقليميا" فالتوازن الدولي لم يتح لنا الا أسلحة دفاعية فقط . فما العمل ؟ طالما أننا نعتبر أن القضية الفلسطينية قضيتنا ؟ لا حل , إلا بحسم إقليمي يفرض نفسه على التوازنات الدولية والعالمية . ومن أين السلاح لهذا الحسم ؟ لاشك أن تاريخنا أنبئنا بالحل في الاسشهاديين الجدد كبديل للأسلحة المتطورة , التي يعتبر شرائها باستمرار شرك للدخول في دوامة الصناعات العسكرية المتطورة دائما ومن ثم إفراغ الخزائن الوطنية باستمرار لصالح ملئ خزائن الآخرين والشركات والسماسرة . إن هذا يعني ضرورة ربط القضية بالاستشهاد في عقيدة تملأ الهوة العسكرية والاسترتيجية و الفراغ الحاصل بيننا وبين العدو, وهل العدو هو صهيوني فقط ! ويلاحظ أنه كان لدى الأسد تصورات مسبقة لردم الفارق الكبير في طبيعة الدعم والتسليح مع العدو منذ بدء الحركة التصحيحية . وبغض النظر عن التفاصيل ( ويمكن الخوض فيها ولكنه ليس الآن مجالها ) وحتى حرب تشرين التحريرية - 1973- استعد الشعب السوري خلال سنوات قصيرة لحرب يبدو أنها لم تنته حتى اليوم , وهذا ليس جديدا" على شعبنا فمنطقتنا في صراع مستمر أو متقطع منذ زمن طويل , ولكن يراد اليوم لهذا الصراع أن يعطى مسميات تموه فيها حقيقة الوطن وحقيقة الدين وحقيقة الشعب وحقيقة التطور والعلاقة التاريخية بينهم .
    أيقن الأسد بضرورة الإعداد الشامل للصراع , في مواجهة سيكسة التاريخ والاجتماع , وسيكسة الاقتصاد الذي يعتبر بنفس حساسية التاريخ والاجتماع أو أهم في بعض المراحل , وأدرك باكرا" أن الجبهة لم تعد على الحدود فقط ( العولمة اليوم ) وإلا فانه يصعب علينا اليوم فهم القرارات الجريئة التي اتخذها , كما التبس ذلك آنذاك على القوى والأحزاب والدول , ولاشك أن شكر كيسنجر لربه لأن الأسد لم يكن زعيم دولة عظمى ليس من فراغ , لقد كان الأسد قارئا" ممتازا" للتاريخ و مفكرا" واستراتيجيا" , وقلما توفرت هاتين الصفتين في رئيس دولة , ومفاجئا" دوما" , حتى في سفره وحضوره ولقاءاته وقراراته بالنسبة للآخرين ولكن ليس بالنسبة له شخصيا" , يتقن فن السياسة , خاصة وأن الصراع الإقليمي والدولي فرض العنوان السياسي على المرحلة كلها . لقد كان العالم يتغير دون أن ينتبه إليه أحد حتى الأوربيين الذين لم يكن لديهم حلول أو نظرات مستقبلية في مؤتمر روما عام 1974 , وكان الضعف العربي والأوروبي والسوفياتي غير واضح لكنه موجود بينما كان الأمريكان يخططون لصعودهم العالمي , وإذا راجعنا أدبيات الأحزاب العربية ( على الأقل أغلبية الأحزاب التي لها علاقة مباشرة بالصراع ) عدا بعض المفكرين , نلاحظ أنها لم ترتق الى المستوى التي تستطيع أن ترى فيه شمولية الصراع والمتغيرات الحاصلة فيه التي ظهرت واضحة في مناقشات مجلس الأمن للقرار 338 وبدا فيها الاتحاد السوفياتي ضعيفا" .
    لا شـك أن الساسـة الأمريكان دعموا في سـرهم شعار قطع النفـط عن العالـم أثنـاء حـرب 1973 , فهم يدرون ماذا يفعلون , ولأن سيناريوهاتهم أصبحت جاهزة , بالنسبة لهم وبالنسبة لمن يدخلون معهم في إطار مخططاتهم , وليس غريبا" أن يتم اغتيال الملك فيصل آنذاك .
    بدأ المصريون محادثات الكيلومتر-101- بعد حرب تشرين تحت غطاء ضغط النفط المحظور , ومن ثم تم رفع حظر النفط ليبقى ظهر الموقف السياسي السوري مكشوفا" ووحيدا" مما سبب ألما" كبيرا" للسياسة السورية , وأمام هذا الوضع الجديد كان لابد من البحث عن طرق ثابتة لتحصين موقفها السياسي ودعم موقفها التفاوضي الإقليمي والدولي , خاصة بعد تفجير الأوضاع في لبنان , ووجود الفلسطينيين في قلب التفجير, كان المطلوب أحدا" غالبا" في لبنان من قبل إسرائيل , أما أمريكيا" وفي الإطار الدولي فلن تقبل بغلبة الحالة اليسارية وذلك لصالح السعودية , وسورية لن تقبل بخسارة الحالة اليسارية العامة المواجهة لإسرائيل , لذا كانت المعادلة المطلوبة لا غالب ولا مغلوب بتفاهم سوري – أمريكي – سعودي , وعربي فيما بعد , مع محاولة إسرائيل الدائمة لكسر أو الاستعداد لكسر هذه المعادلة لصالحها كلما حانت لها الفرصة ، أما بالنسبة الى سورية فقد كانت المعادلة خطرة لأن التيار اليميني أقرب لإسرائيل , مما يعني ضغطا" حادا" في الخاصرة السورية , وهكذا كان الدخول السوري الى لبنان تحت مظلة أمريكية - سعودية - عربية بشعار لا غالب ولا مغلوب , لمنع اكتساح اليسار لليمين , أو منع أي انقلاب في المنطقة ينذر بتوقعات كثيرة في اللحظة التي لم تكن فيها المعادلات مناسبة بعد للسياسة السورية , ومنع اكتساح اليمين لليسار, كانت المعادلة دقيقة جدا" , فإذا وافقت أمريكا على دخول سوريا الى لبنان , فان سورية دخلت لمصلحة سورية التي كانت خارجة من الحرب , وبعد قتل الملك فيصل ودخول مصر في كامب ديفيد - بدت أمريكا أقرب لإسرائيل كثيرا" بعد أن تم خلخلة الوضع الإقليمي لصالح إسرائيل , فحصل اجتياح الجنوب اللبناني - وبدا الموقف السوري داخل لبنان لابد وأن يتغير دون الإخلال بالمعادلة السابقة , فتم توقيع ميثاق العمل القومي مع العراق- 1976 وإخراج مصر خارج الجامعة العربية بعد كامب ديفيد , لكن صدام حسين انقلب على ميثاق العمل القومي . مما أضعف الموقف السياسي السوري مجددا" .
    عند حصول حرب تشرين , وقطع النفط , بدأت ترتفع الأسعار بشكل جنوني الى أن وصلت حتى 35 دولار للبرميل الواحد , بعدها بدأت الدولارات تتدفق على البنوك الأمريكية , وامتلأت بسرعة قياسية , استطاع بعدها الأمريكان استرداد السيطرة السياسية على الدولار .
    حصلت الثورة الإيرانية عام 1979 وحاولت الدول العربية أن تقف ضدها , لكن الأسد أصر على الموقف السوري بدعم الثورة الإيرانية وعدم القبول بتحويل الصراع باتجاه إيران والابتعاد عن مركز الصراع الرئيسي وعن القضية المركزية في فلسطين , خاصة وأن الإيرانيين أعلنوا دعمهم المطلق للقضية الفلسطينية , ورغم هذا بدأ صدام حسين حربه ضد إيران , وضخت له الأموال بشكل كبير من الخليج مع الدعم الأوربي والأمريكي , بينما استمر الموقف السوري يبني تحالفاته حسب متطلبات القضية المركزية الفلسطينية .
    لكن بعد فشل مؤتمر فاس , وتثبيت الموقف السياسي السوري الصاعد , تقرر اجتياح لبنان 1982.
    قبل حرب تشرين , كان هناك توازن بين الدخل الفردي للسوريين والمصريين وبين الأسعار, وعندما فتحت أراضي النفط أبوابها لسفر العاملين والمهندسين السوريين والمصريين بشكل كبير الى أراضيها للعمل و برواتب عالية نسبيا , ساعد البترو- دولار المتشكل على إيجاد فروقات كبيرة بين الأسعار والدخل في المجتمع السوري والمصري , فارتفعت أسعار العقارات بما يتناسب مع الدخل الآت من البترو- دولار, الى الدرجة التي أصبح فيها التفاوت كبيرا" في الأسعار حتى بين المناطق الداخلية , وابتدأت الخلخلة الاجتماعية الاقتصادية وبداية فصل الاجتماعي عن الاقتصادي ( كانت بداية التأسيس للفساد وبعوامل خارجية – فقد تم بدء فك الضامن الاجتماعي للاقتصاد ) والذي أثر كثيرا" بالمجتمع السوري , فقد بدأ جزء من المجتمع بإعادة ربط الاجتماعي بالإيديولوجي دون أي تغير بالوضع الاقتصادي , ومن لم يدرك التغييرات أو ينسجم معها دخل بحالة إيديولوجية منفصلة لتشيكل حالة اجتماعية....., لكن التحليل السياسي للأحزاب لم يصل الى مستوى ربط التحولات الاجتماعية – الاقتصادية - السياسية بالتحولات الدولية من الناحية السياسية , واعتبرت أن التغيير هذا لأسباب داخلية بحتة - ولاشك أن هذا فهم متخلف للأحداث ( وليس طفوليا ) نتيجة عدم القدرة على الربط بين العوامل الخارجية وفهم تأثيرها في العوامل الداخلية , وتشكيلها أحيانا ( لقد كان العالم خارج وعي أغلبية الأحزاب , حتى أن ذلك انعكس على الفهم السياسي للأحداث والتحالفات والمواقف , ثم بدأت المحاولات المتتالية لخرق الساحة السورية , من تفجيرات ومؤامرات , أكان ذلك في مصر أو سورية أو في لبنان .
    انعكست هذه الخلخلة الاجتماعية الاقتصادية على الأخلاقيات العامة , وتم التأسيس الأولي للفساد وبأسباب خارجية بحتة , إضافة الى أن ذلك أعطى مؤشرا" لبدء تدخل العوامل الخارجية ( العولمة ) في تشكيل العوامل الداخلية في المجتمع بواسطة البترو- دولار أولا" , ثم ازداد جزء من اليسار يسارية , وأمعن جزء آخر في التطرف أكثر واقترب من أقصى اليمين - فأقصى اليسار هو نفسه أقصى اليمين سياسيا" - فيضغط اليسار المتطرف ليدفع بالحالة السياسية القائمة الى تقديم تنازلات لصالح اليمين الداخلي أو الخارجي كنتيجة لفقدان التوازن على الساحة الاجتماعية السياسية الداخلية عندها , فكيف ! إذا تم ذلك في منطقة تتقاطع فيها المشاريع السياسية العالمية والإقليمية , وبوجود قضايا تاريخية غير محلولة بعد بالإضافة الى القضية المركزية في فلسطين , وظهر أكثر التفارق القومي عن الاجتماعي .
    بهذه التحولات الاجتماعية وتقاطعاتها الخارجية والوضع في لبنان , ازدادت متطلبات الدقة في السياسة السورية وازداد معه تعقيد فهمها , وبدا وكأن العالم كله يتقاطع في سورية , واستطاع الرئيس الراحل إدارة السياسة السورية بدقة عالية مما أدى الى تصاعد الموقف ضد سورية لدرجة الحصار الاقتصادي عام 1985 , ومع ذلك فسر الحصار بشكل خاطئ وضد النجاح السياسي السوري .
    اتخذ قرار اجتياح لبنان , وفي زمن كان قد انكشف فيه السلاح السوري وأصبح ضعيفا" أمام الدعم الأمريكي غير المشروط لإسرائيل وخاصة بعد صعود ريغان كرئيس للولايات المتحدة , فقد تم آنذاك تكثيف اللقاءات الصحفية مع الرئيس آنذاك , بغاية معرفة الموقف السوري فيما لو اجتاحت إسرائيل لبنان , والدارس والمدقق في أسئلة المقابلات الصحفية , يكتشف دقتها وبعدها الآني من أجل اتخاذ قرارالاجتياح في ظل ظروف التسليح الضعيف المعروف آنذاك للجيش السوري مقابل تطور التقنيات الحديثة في الجيش الإسرائيلي , وخاصة تجهيزات الرادار والتشويش و التنصت , التي كانت ستؤدي الى تدمير كامل لسلاح الجو مما يجعل القوات البرية السورية مكشوفة تماما" أمام طيران العدو , إضافة الى طائرات الأواكس الحديثة التي أصبحت في أجواء الشرق الأوسط .
    حصل الاجتياح عام 1982 وتجاوز كل التوقعات حتى وصل الى بيروت وحاصرها , وساعد ذلك على انكشاف علني لقوات اليمين اللبناني ومواقفه , واستطاعت الأحزاب القومية والوطنية بالتعاون مع سورية من فرض التراجع على العدو الى الجنوب اللبناني , وشجّع ذلك الوضع على نشوء المقاومة وعلى مستوى واسع .
    وبالخطوط العريضة نستطيع أن نرى بدخول الجيش السوري الى لبنان ( بتوازن أمريكي- سعودي- سوري ) إزاحة للثقل الفرنسي داخل لبنان , لتقوم بعدها المقاومة الوطنية في لبنان بإخراج الجيش الأمريكي أولا" ومن ثم إنهاء نفوذه فيه لصالح القوى الوطنية - استراتيجية دقيقة قادتها السياسة السورية في مواجهة التدخل الأجنبي في لبنان لصالح لبنان وسورية والعرب بشكل عام .
    لكن يبدو أن لدى بعض مفكري الحركة الوطنية في لبنان فهما" خاصا للمعادلة اللبنانية يستند الى الواقع اللبناني من الناحية الظاهرية , هذا الواقع الذي أصبح جاهزا" للتشويه النظري داخل الوعي , وذلك بعد استمرار تعرض المنطقة لسلسلة من الأحداث تبدو للوعي العادي بضغط الضخ الإعلامي أنها دينية في ظاهرها , ليشّوه الصراع ويصب في الوصول الى واقع الطائفة – الطبقة , وذلك في فهم طبقي طائفي من بعض منظري القوى التي يفترض أنها مسماة في خانة اليسار, ويتناغم تحليله اليساري !! الاجتماعي السياسي هذا وطريقة طرحه مع فهمه القاصر للنظام السياسي في سورية ( من وجهة نظر هذا اليسار) وليس غريبا" على الأحزاب التي تدعي أنها من الاستقلاليين الجدد أو السياديين , سلوكها السياسي اليوم , الذي يتناغم حكما" مع القصور الاستراتيجي والتحليل السياسي في الوعي للوقائع التي شوهت في بداية الأحداث اللبنانية .
    بعد أن كانت أمريكا تعرقل التقدم الاجتماعي أثناء نظام القطبين , فإنها تعرقل اليوم الوحدة الاجتماعية تحت عنوان حق تقرير المصير للأقليات (مفهوم الأقليات على أساس ديني أو مذهبي أو عرقي..... مفهوم ملتبس وضد التفاعل الاجتماعي ووحدة المجتمع , وهو مفهوم يفرض أو يفترض أن الإنسان ثابت لن يتغير, وبالتالي يفرض ذلك حكما" عدم تغير الحياة , وإذا أخذ هذا المفهوم بعدا" سياسيا" يصبح شكلا" من أشكال السيكسة النفسية يضاف الى سيكسة التاريخ والاقتصاد والمجتمع ) بمختلف تلاوينها وبعناوين ديمقراطية .
    ان النظام الأمريكي لا يقوم على الوحدة الاجتماعية بل يحافظ على عدم وحدتها , ولا يظهر هذا جليا" واضحا" إلا أثناء الانتخابات الرئاسية , لأن الغاية الرئيسية من انتخاب الرئيس الأمريكي هو الرفاه أو الأمن , وهذا هو الشعار الوحيد الذي يخدم الطبقة السياسية المسيطرة التي تخدم مصالح أصحاب رؤوس الأموال المستثمرة في القطاعات العسكرية والنفطية , وأي خلل في هذا الرفاه سيتحمل مسؤوليته شعب ما في العالم , لهذا يحتاج الأمريكان دائما الى أعداء أو الى حرية الاستثمارات حتى لو في ظل الديكتاتوريات , وأي شعار لا يندرج تحت عنوان الرفاه سيفتح عيون الشعب الأمريكي على حقه وحقوق الشعوب في العالم التي تسبى كل يوم من قبل الساسة الأمريكان , لهذا يسعى الأمريكان الى فرض الديمقراطية التي يقبلونها عندما تساعدهم على اللعب في وعي الشعوب وحقائق الأمور, والى حرية الرأي أو بشكل آخر حرية الصحافة عندما تتيح لهم تمويه الأحداث وإعادة صياغة عرضها بشكل يتناسب مع مصالح الساسة الأمريكان , فمقابل كل تحليل صحيح يكتب عشرات التحاليل التي لا تطابق الواقع , وقد خبرنا هذا جليا" في لبنان الشقيق حيث يوجد ما يسمى الصحافة الحرة ( وما الفصل بين الشعارات الانتخابية والممارسة السياسية عند الفوز بالانتخابات , إلا تسهيلا" للازدواجية في العلاقة مع الناخب , والى فقدان الثقة بالسياسة والسياسي مع مرور الوقت ) , وقد قيل ان ثديي السياسة الأمريكية هما المال والدين .
    يلاحظ أنه يوجد في المنطقة من يصدق السياسة الأمريكية , ويسعى الى تسويق ديمقراطيتها , ومما لا شك فيه أنها الأقدر على حرية التحرك في العالم , لكن هذا لا يعني أنها الأقدر على النجاح , وقد يحصل من يصدقها على مكاسب آنية لكنها غير استراتيجية , والدليل هو في تبعية أوربا الى الولايات المتحدة , مثل بريطانيا وفرنسا و ألمانيا عند الأزمات الكبرى , إن القضية ليست في الانتصار على أمريكا أو غيرها , بل هي في المشاركة في بناء العالم وفق ألوان ثقافية متعددة , وليس وفق مصالح فئات محددة بدأت في السيطرة على العالم و تتدّعي أنها تملك المستقبل وتحرمنا من نظرتنا الى الحياة والكون والفن وفق ما نراه نحن .
    لقد استطاع الأسد رسم تاريخ المنطقة والعالم الى حد كبير, وأمّن الاستقلال النفسي للسوريين , فقد ازداد الوعي بمصالح سورية القومية العربية وبماهية مصالح السياسة الأمريكية في المنطقة وغاياتها , وبشكل عام وصل السياسي الأمريكي الى مرحلة الأزمة , الذي صدق طروحات مفكريه بأن هناك نهاية للجغرافية 1991 ونهاية للتاريخ بعدها , اذ قام برسم استراتيجيته على هذا الأساس , فبعد انهيار الاتحاد السوفياتي ظن العالم أن سورية في أزمة , لكن الأزمة تحولت باتجاه الأمريكان بدخول سورية في مفاوضات مدريد , و دفع ذلك الأمريكان الى التورط أكثر في أفغانستان ودول الاتحاد السوفياتي السابق ظنا" منهم أن مشكلة الشرق الأوسط انتهت أو ستنتهي في مدريد , وأن المفاوض السوري لن يقوى على الوقوف أمام مد السلام الوهمي الأمريكي - الإسرائيلي , وفعلا" كانت الشروط التي وضعتها سورية في وحدة المسارات , سدا" منيعا لحماية المصالح العربية بشكل عام والسّورية بشكل خاص , لكن تفتيت المسارات الذي حصل , وصل الى الدرجة القصوى ولازال مستمرا" الى اليوم في محاولة ضرب العلاقة السورية – اللبنانية , فتم اغتيال الحريري في هذا السياق .
    عرف الأمريكان والإسرائيليون أن الحريري لا يستطيع تجاوز سورية ( والدليل أن الحريري لم يدخل علنا" في سجال مع سورية عندما يختلف معها , بل كان ينكفئ لفترة ثم يعود وكأن شيئا"لم يكن ) وأمام رغبة فرنسا بالعودة الى الساحة الدولية بعد أن خسرت مواقعها في العالم وخاصة في أفريقيا أمام أمريكا وفي لبنان , قام الحريري وفرنسا بدعم المقاومة الى حد إنجاز تفاهم نيسان , لكن المواقف الفرنسية بدأت تتغير بعد احتلال العراق , ولم يكن هناك إمكانية لعودتها الا عبر لبنان ( سايكس- بيكو ) وبتفاهم أمريكي – إسرائيلي - فرنسي , لكن التواجد السوري في لبنان كان معضلة بالنسبة لهم , فتوافقت في ذلك مع إسرائيل وأمريكا الذين خرجوا ودحروا في لبنان مرة بالسياسة ومرة تحت ضربات المقاومة . فأمريكا وإسرائيل تريدان توطين الفلسطينيين مع نزع سلاح حزب الله , وهذا يعني بالضرورة ضرب تفاهم نيسان , ولن يتم هذا دون فك العلاقة بين السيد نصرالله ورفيق الحريري وإخراج سورية من لبنان بشكل رئيسي , فتركت فرنسا لتحضر القرار 1559 مع الحريري بعد التقارب الأمريكي الفرنسي , ونجحوا في ذلك , لكن الحريري لم يدرك أنه العقبة الوحيدة أمام تنفيذ هذا القرار وفق المصالح الأمريكية - الإسرائيلية , فطبيعة تنفيذ القرار تقتضي فك الوحدة بين المال والسياسة والسلاح ( المقاومة ) التي تحققت حصرا" في شخصية الحريري داخل لبنان ( وقد حققها الأمريكان بالنسبة لهم عبر وحدة الدولار والسياسة والنفط بحضور الجيش الإسرائيلي أولا" وفيما بعد بنزول الجيش الأمريكي في المنطقة بسبب فلسطين – القضية المركزية في الشرق الأوسط ) وعليه أيضا" فك علاقته مع حزب الله ( تفاهم نيسان ) ومن ثم فك علاقته السياسية مع سورية ( يعني فك التفاهم السعودي - الأمريكي – السوري ) هذه الوحدة المحققة والتي أدت الى اتفاق الطائف , أصبحت تؤثر بشكل كبير على وحدة المال والسياسة والسلاح التي يريد تحقيقها الأمريكان لصالحهم في المنطقة , هذه الشخصية كانت لبنانية وتدرك أن مصلحة لبنان هي مع سورية , وقد شكل هذا الإدراك عائقا" أمام مشروع الشرق الأوسط الكبير , وأمام رغبة إسرائيل بنزع سلاح حزب الله ورغبة فرنسا بالعودة الى المنطقة , كان لابد من إزالة هذا العائق الاستراتيجي , الدولي –الإقليمي , المتمثل في شخصية رفيق الحريري .
    تم فك العلاقة بين المال والسلاح والسياسة باغتيال الحريري , فكان لابد لهم من اتهام سورية باغتياله لإكمال الخطة وإخراج سورية نهائيا " من لبنان ومن المعادلة الإقليمية , لتستفرد إسرائيل بالمنطقة , ومع الاحتلال الأمريكي للعراق و عند النزول الفرنسي في لبنان , وبوجود إسرائيل يتم إحكام الكماشة السياسية أولا" حول سورية , التي تعتبر العقبة الرئيسية أمام حلف بغداد السابق والذي أصبح اليوم أمريكيا" بامتياز .
    كانت قوة لبنان في تحقيق وحدة المقاومة والسياسة والمال , فبشخصية الحريري كانت السياسة اللبنانية قوية وداعمة للموقف السوري وتحقق وحدة المسارين في المفاوضات المفترضة و في الصراع الدائر في المنطقة .
    لقد أرادت أمريكا إعادة ترتيب العالم كما تريد بعد انهيار الاتحاد السوفياتي , وبدأت تحت عنوان محاربة الإرهاب ( وقد أشارت الأخبار الفرنسية الى دور للموساد والأمريكان في هذا التفجير , لكن الخبر اختفى من التداول , فهل حصل اتفاق ما بين الطرفين!!!) بغزو أفغانستان واحتلال العراق , وكاستمرار لترتيب الشرق الأوسط الجديد تم اغتيال الحريري واتهمت سورية , ومن ثم شكّلت المحكمة الدولية للتحقيق في اغتيال الحريري مع ما رافق ذلك من التباسات في التحقيق ومع الشهود بغاية التسييس .
    صرحت بهية الحريري بأنهم قدموا رفيق لأجل لبنان , لكن سعد يظهر فجأة كوريث سياسي ويتحالف مع جنبلاط وجعجع , تحالف المال الليبرالي مع السياسة البراغماتية والسلاح الأسود , وتم فك الارتباط مع المقاومة وحكما" فان الناتج من كل ذلك هو سياسة ليبرالية تصب في المصالح الأمريكية التي تهدف الى إلغاء دور سورية الإقليمي وإضعافها في الصراع وفك وحدة المسار السوري - اللبناني ونزع سلاح حزب الله وحل قضية توطين الفلسطينيين والبدء بتشكيل الشرق الأوسط الجديد , وهذا ما صرحت به رايس في بداية حرب تموز-2006- فنشأ حلف ليبرالي يصب في المصلحة أللأمريكية – الإسرائيلية , وحلف آخر للمقاومة يصب في المعادلة الإقليمية – العربية , وواضح من أن الحلف الليبيرالي بدا أنه بعيدا" عن التحليل السياسي الواقعي في المنطقة مما يدفعنا الى الاستنتاج حتما" أنهم في طور الإعداد لحروب غير واقعية وغير مبررة سياسيا" في المستقبل , وأمام هذا التقاطع كان لابد أن تتخلخل المعادلة العربية , هذا التخلخل الذي دفع الى الابتعاد عن مصالح الفلسطينيين لصالح الموقف الأمريكي – الاسرائيلي , لكن صمود الموقف في لبنان والمقاومة في العراق , أعاد المصالح الفلسطينية الى الواجهة .
    جرى اتفاق عون - نصر الله وسط ذهول العالم , وفازت حماس في الانتخابات ولم تستطع أمريكا أن تحسم الموقف لصالحها في العراق , مما أدى الى انقلاب المعادلة الإقليمية ضد الحلف الأمريكي - الإسرائيلي مع حلفائهم السياسيين الجدد , فاشتد الهجوم على سورية بالتعاون مع حلفائهم اللبنانيين وبدعم خمسة ملايين من الدولارات لكل من يعارض داخليا" النظام السوري .
    بعد حرب صدام على الكويت , وبدعم غربي عالي المستوى , والخلافات التي ظهرت بعد حرب الخليج الأولى حول الأمن الإقليمي للخليج وأهمها الرغبة بإخراج إيران خارج المعادلة الأمنية التي يرغب الأمريكان برسمها لاستمرار إمداد النفط , قلق الإيرانيون , وتصاعد عندهم هاجس حماية ثورتهم , ويبدو أنه من تلك اللحظة بدأ اهتمامهم ببناء حالة متطورة , الى أن استطاعوا الدخول بقوة الى المعادلة الإقليمية عبر تقدمهم النووي الذي خاف منه من انضوى في إطار الحلف الأمريكي – الإسرائيلي , وأخذ الصراع الإقليمي يستمر بنفس الأهداف السابقة ولكن بعناصر إقليمية جديدة أهمها إيران , وأدى نجاح حزب الله في استرجاع الأسرى من سجون العدو , ومن ثم نجاح تموز- المقاومة في هزيمة إسرائيل , الى خوف كبير على وجود الكيان الإسرائيلي وتراجع مشروع الشرق الأوسط الكبير الذي تخطط له أمريكا , فتصاعدت حدة العداء لسورية وإيران وتصاعدت معها الصراعات الداخلية في لبنان وفلسطين والعراق , وازداد التهديد بضرب إيران , لتؤشر هذه الهستيريا الأمريكية- الإسرائيلية الى بدء تراجعها الكبير, وبالتالي تحملها لخسائر ضخمة ستنعكس على الاقتصاد الأمريكي في المستقبل , وهذا أخطر ما تواجهه الآن , ومن التراجع الحالي (هل حقيقة أن أمريكا بدأت تتغير؟ لا ) من المتوقع أن تبدأ في أسلوبها التقليدي الذي يؤدي الى البدء بحرب جديدة !! أو بسلسلة من الاغتيالات للشخصيات الرئيسية التي تقود المواجهة في المنطقة , لكن لجنة بيكر- هاملتون حاولت أن تغير المسار فعلا" .
    وصل العالم اليوم الى الدرجة التي نادرا" ما يفكر أحد ما بالسيادة السياسية الحقيقية التي تعتبر مفتاح التنمية الاقتصادية في زمن القطب الواحد , زمن لبرلة العالم , واختفى من التحليلات السياسية للأحزاب أي اشارة تدل على مصالح رأس المال الامريكي أو العابر للقارات التي تكمن وراء العولمة الأمريكية للعالم , مقابل صعود مصطلحات مثل حقوق الانسان والديمقراطية والحرية والسيادة والاستقلال , مما يثير التساؤل حول العلاقة بين حركة رأس المال والمصطلحات السياسية تلك .
    تراجعت السياسة في إطار الأهداف الصغيرة والقريبة , لصالح استراتيجية و مصالح المنطقة القومية , التي تمسك بها سورية وإيران مع القوى السياسية الوطنية داخل لبنان وفلسطين والعراق التي تعمل في نفس الاستراتيجية , لكن ما نتج هو صحة الرؤية السياسية السورية للأمور الحاصلة وتثبيت الدور السياسي السوري و كشف التضاد الوهمي الحاصل في الفترة الماضية بين الهوية والديمقراطية , بين القومية والاجتماعية , بين الديمقراطية والقومية , الذي فرض مسائل جديدة على المثقفين والسياسيين من الضروري حلها , وسيؤدي بلا شك الى تحديد ديمقراطيتنا وفق أهداف وأسس جديدة .
    ومن هنا , تنتهي مرحلة , لتعلن بداية مرحلة ثقافية واجتماعية- مجتمعية واقتصادية وسياسية جديدة , فيها مواجهة حقيقية لصراع الاسترتيجيات ( لا صراع الحضارات ) تحتاج الى مقاومة شاملة يقودها المثقفون والسياسيون بالتعاون مع الدولة بهدف إلغاء السيكسة النفسية والاقتصادية والتاريخية والاجتماعية والسياسية من الداخل ومقاومة المشاريع السياسية الخارجية التي لم تنته منذ زمن طويل في المنطقة .

    بقلم : نيقولا ديب

  2. #2
    الشكر لك وللأستاذ نيقولاه..والسؤال الآن مامدى ثبات المعلومات الواردة حتى الآن؟
    غزة

المواضيع المتشابهه

  1. دون كيشوت: الرواية والعالم
    بواسطة رغد قصاب في المنتدى فرسان الأبحاث والدراسات النقدية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-24-2016, 02:09 AM
  2. سوريا والعراق يناقشان اعادة تشغيل خط نفط العراق عبر سوريا
    بواسطة جريح فلسطين في المنتدى مال وأعمال
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-22-2011, 08:42 AM
  3. الإسلام والجمهورية والعالم
    بواسطة ملده شويكاني في المنتدى فرسان المكتبة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-05-2007, 03:20 PM
  4. سوريا والعالم
    بواسطة فايز كرم في المنتدى آراء ومواقف
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 10-18-2007, 08:14 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •