منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    ضعف الحماسة عند التنفيذ

    ضعف الحماسة عند التنفيذ





    مقال يتناول ضعف الحماسة للدكتور / جاسم سلطان

    تحدث معهم، نصحهم، بين لهم أهمية الموضوع، بين لهم أثره الحاضر والمستقبلي، ذكرهم بالله، ذكرهم باليوم الآخر. استمعوا إليه بكل إنصات هزوا رؤوسهم، إغرورقت عيون بعضهم بالدموع، أعلن بعضهم تقصيره، تعاهدوا على بداية جديدة للعمل لا تتوقف ولا تهدأ حتى تظهر الثمار. وانتظر صاحبنا النتائج. وبداية الانطلاق والإنتاجية لكن شيئا من ذلك لم يحدث... كل شيء كما هو، فكلام الليل يمحوه النهار كما يقولون... يحدث ذلك مع الأبناء ومع الموظفين ومع الدعاة.. يحدث في كل مكان... قصة مألوفة ومشهد متكرر.

    والسؤال لماذا يحدث ذلك؟ سنحاول أن نجيب على هذا السؤال الهام من خلال محاولة كشف أسبابه. لاشك أن عدد العوامل المحتملة المؤثرة على المشهد لا حصر لها، وهي معقدة بقدر تعقيد ظاهرة الإنسان ذاته. ولكن هناك مدخلاً جزئيا قد يعين على الفهم... ويسد بعض جوانب الإجابة على هذا السؤال الهام. وسنتناوله من خلال الحديث عن ثلاث زوايا هامة متعلقة بالموضوع وهي:

    × زاوية التفسيرات للظاهرة.

    × ظاهرة العقد النفسي.

    × ظاهرة حساب الحافز .

    التفسيرات:

    ولنبدأ بالتفسيرات التي أعطيت للظاهرة، لعلها تضع حجر الأساس لبعض المداخل التي تعين في علاجها.

    فالتفسير الأول : يقوم على فرضية تقول " من يشعر بالرضا والراحة ينتج أكثر " بمعنى أننا لو وفرنا ظروف عمل ملائمة، ووفرنا دعما معنوياً عالياً، ستكون الإنتاجية أعلى. والثابت علمياً أن الرضى والراحة تساهم في الاستمرارية في المكان أكثر من الفاعلية والإنتاج، وأنه إن كانت هناك علاقة بين الأمرين فيمكن القول أن الفاعلية والإنتاج يسهمان في الراحة والرضى.

    أما التفسير الثاني: فيقوم على فرضية تقول " أن البشر يبحثون عن المكافآت..وغالباً المادية " والثابت أن المكافآت تؤتي ثمارها تحت شروط معينه مثل أن يرى المتلقي أنها مكافئة للجهد الذي وضعه، وأن يكون محتاجا لها أصلاً..إلخ.

    و التفسير الثالث: يقوم على فرضية تقول " للإنسان حاجات متدرجة إذا لبيت زادت إنتاجيته " وهنا تطرح الاحتياجات الفسيولوجية كالمطعم والمشرب والحاجة للأمان العائلي والوظيفي والحاجة للإنتماء والحب والحاجة للإحترام والحاجة لتحقيق الذات والنجاح باعتبارها متطلبات لزيادة الإنتاجية. وهذا جانب من الصورة.


    العقد النفسي:

    أما الزاوية الثانية من الصورة فهي تقع في دائرة ما يمكن أن نطلق عليه " العقد النفسي " وهو مصطلح يبدو غريباً شيئا ما، فنحن نعرف العقد القانوني، أو العقد الظاهر الذي نبرمه مع الأطراف الأخرى سواء أكان مكتوبا أو شفوياً، أما العقد النفسي فهو أمر سنلقي عليه الضوء بإيجاز... ويمكن أن نقول أن المدخل لفهم الموضوع يمكن صياغته كالتالي " عندما نبرم عقداً ظاهراً مع طرف ما فنحن نرى قمة جبل الجليد ولكن بقية الجبل لا نستطيع أن نراها لأنها تغوص في عمق النفس الإنسانية " وبالتالي يجب التمييز بين ثلاثة أنواع من العقود:

    - العقد القهري: كما في السجون حيث أحد الطرفين وهو السجين لا حيلة له مغلوب على أمره.

    - العقد الحسابي: حيث ينظر كل من طرفي العقد العائد وتتم عملية تبادل منافع وهذا يقع في غالب العقود القانونية.

    - العقد التعاوني: ويقع حين تشترك الأطراف على الغاية والهدف ويصبح تحقيق الهدف مطلب ذاتي لكل طرف، كما هو في شان الدين والأوطان والقضايا الكبرى أو هكذا يفترض ويمكن صياغة الموضوع كالتالي " كلما اشترك الأفراد في الغاية والهدف كان التزامهم وإنتاجيتهم أكبر ".


    الحسابات:

    أما الجانب الثالث من الصورة فيقول" أن الإنسان سواء شعر أم لم يشعر يقوم بعملية حسابية قبل أن يوظف جهده في أي مجال وبحسب نتائج هذه الحسبة يقرر الجهد الذي سيضعه في القضية". أما العناصر الداخلة في هذه الحسبة:

    فأولها هو قائمة وأولويات احتياجاته الذاتية فكلما تباعدت أولوياته عن ما هو مطلوب كلما قل الجهد والإنتاجية .

    وثانيها عنصر الجهد والطاقة اللازمة للقيام بالمطلوب فكلما زادت كلما ضعفت الهمة وتقاصر العزم.

    أما العنصر الثالث فهو توقعه لدرجة تحقق النتائج بعد بذل الجهد.

    والخلاصة هنا أنه كلما كان المطلوب يقع في رتبة أعلى في سلم احتياجات الفرد وكانت النتائج قابلة للتحقق في حساباته الداخلية وكان الجهد المطلوب في حدود إمكانياته، كلما كانت إنتاجيته أكبر.


    والخلاصة: عندما نطلب زيادة الحماس من فرق العمل والأفراد ونبحث عن الإنتاجية والفاعلية والكفاءة في قطاعات العمل المختلفة في الأمة وخاصة في إدارة البشر في اتجاه فكرة النهضة والتقدم نحتاج إلى الاهتمام بعدد من العناصر مجتمعه في الأفراد أولها تعزيز الشعور بقيمة الهدف والارتقاء به في سلم أولويات الفرد حتى يدخل من ضمن تكوينه الخاص واحتياجاته الداخلية وبالتالي نتحول من العقد الظاهر إلى العقد النفسي. وثانيها وضع الهدف المرحلي القابل للتحقق في ضوء قدرات الإنسان وجهده بحيث يستشعر إمكانية تحقيق النتائج. وثالثها توفير ظروف العمل الملائمة ونظم المكافآت المناسبة وتوفير الاحتياجات الأساسية للفرد...الذي هو مرتكز النجاح في كل المشاريع.

    هذه لمحة بسيطة تعين في فهم ظاهرة التقاعس عن المهام والتي يعاني منها الكثيرون وللحديث بقية في لقاءات قادمة بعون الله.



    المصدر:

    http://www.4nahda.com/index.php?show...=article&id=87
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  2. #2
    موضوع مهم لاادري كيف اجيب عليه فهو حصرها في نطاق العمل طيب على الصعيد الفردي؟
    ربما هو طبع خاطئ وعاده خاطئه تعود عليها صاحبها.
    لي عودة

  3. #3
    مشكورة على الموضوع
    حقيقة طروحات جاسم مهمة و عملية دائما فهو يستقرئ و يحلل

    الموضوع على ما أرى يدخل في باب التحفيز في شق كبير منه
    و قام الكاتب بالافادة من عدة معطيات منها مثلا هرم ماسلو ااتحفيز
    و أسقط المضمون في إطارات أعم عبر التركيز على الهدف

    إضافتي أن من اعتاد على الفتور و الكسل لا يخرج من الدائرة الا أولا بارادة حقيقية للخروج

    ثم الأهم هو الأجزاء الأخيرة من هرم ماسلو :
    التقدير الذاتي خصوصا
    و يأتي مع الدربة و التطور و الادراك
    ثم وهو الأكثر أهمية أن يجد الفرد نفسه ضمن مشروع إيجابي لبنة بناء ضمن صرح كبير
    نتذكر حديث النبي صلى الله عليه و سلم حول الرجل الذي بنى بيتا إلا موضع لبنة

    هذه وقفات سريعة
    لي عودة مع دراسة أشمل
    ان شاء الله

    تحياتي

  4. #4
    اشكر توضيحك استاذنا وننتظر منك كل جديد يفيدنا
    خاصة في باب لتخفيز
    فانا اعاني من مشكلة حقيقيع لدى ابني الصغير ولخطا تربوي في المردسه القاسيه فقد عنصر المنافسه وكره المدرسه وبات يقول لي ساتفوق لك لكنني لااحب المدرسه ورغم نقله لاخرى الا ان الامر المرضي الفريد مازال
    تحيتي وتقديري
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

المواضيع المتشابهه

  1. افكار جميلة وسهلة التنفيذ
    بواسطة هيثم طلال هاشم في المنتدى فرسان الأشغال اليدوية.
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-17-2015, 02:14 AM
  2. الخلاصة ، الربح
    بواسطة محمد بوغابة في المنتدى فرسان اللغة العربية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-13-2010, 06:50 PM
  3. لا تبدي الحماسة فيقضي عليك الفتور
    بواسطة سارة الحكيم في المنتدى فرسان التعليمي.
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-19-2010, 11:18 AM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-27-2010, 04:18 AM
  5. حلم ..مع إيقاف التنفيذ / للشاعر محمد أبو زيد الاسيوطي
    بواسطة محمد أبو زيد في المنتدى فرسان الشعر الشعبي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-29-2009, 12:22 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •