منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: كيف أرد؟؟؟

  1. #1
    مدرسة لغة أنكليزية
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    المشاركات
    196

    كيف أرد؟؟؟



    مبارح ابني يلي عمره 15سنة اخر النهار اجى عندي يقلي ماما اكتشفت فيني صفة موحلوة
    ماما انا أناني كيف انخلص من هالصفة...
    بصراحة انا قلتله ماما مابصير الانسان بحب نفسه لحد معين بس بتمنى الخير للناس
    قال انا بعرف ان مابصير بس اعطيني حل
    انقذوني

  2. #2
    آنسة ربا سأنقل لك رد للدكتورة إيمان الغبرة مهم وتفصيلي:
    هذا موضوع شائك جدا.هذا موضوع الخليقة الأول ..كانت أول جريمة على وجه الأرض بين قابيل وهابيل من هذا النوع ..
    هذا موضوع الحروب والإستغلال والدمار والتشريد اللي عم تشوفيه ...


    هذا بالإطار العام ..وحقيقةً نحن لحد الآن من الجمهور العام حين نتكلم فقط عن الدائرة الكبيرة ..
    وأمُا يا عزيزتي إذا عرّجتي على الدائرة الصغيرة فستجيدين هذا الموضوع سبب الحروب النفسية الخطيرة التي تدمر النفوس وتزرع الأحقاد وتبث التعاسة وتنشر الإحباط ...
    وماذا بعد ..
    لنقل أننا من الجمهور المشاهد فقط حتى الآن..
    ولكن يا ربا العزيزة ..
    أروع ما يقال لربما في هذا المقام .أصلح ما بينك وبين الله يصلح ما بينك وبين الناس ..
    مازلت أتحدّث عن حديثي الخاص لنفسك أو لنفسي ..مازلنا لم ندخل ابنك الغالي بحنايا هذا الحديث ..
    الأنانية هي التي أنزلت إبليس من الجنة ..ألا يكفي هذا
    لم تجعله يسجد ( قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين )
    وإلى الآن ومع أننا وصلنا لقمة الموضوع من خلال حديثنا عن إبليس والجنة ..
    إلّا أننا لم ندخل بصلب الموضوع ..
    صلب الموضوع هو أنتِ وأنا ..
    والله يا ربا العزيزة لن تنفع الصفحات الكرتونية ولا الدفاتر الملونة أن تقنع هذا اليافع الجميل بعدم الأنانية إلّا إذا شاهد هذا عياناً ومشاهدةً عينيه وروحية ومستمرة ..
    أتدرين ما معنى مستمرة ..
    يعني إذا مرة واحدة صدقاً ربما شاهدك بمرأى الأنانية .ذاك سيعزز لديه هذا الشعور الأزلي الموجود بالإنسان والذي جعل الله له جزاء كبحه الجنة ....
    الأنانية يا غاليتي تجعلنا نحن النخبة نتنازع بالمساجد على فتاة ( هي تبعي مو تبعك )
    الأنانية التي تجعلنا نموت غيظاً إذا لم نجد حقاً مضاعفا لكل ما نفعله من خير سواء مع قريب أم بعيد ..
    الأنانية التي تجعل الفرقة على كلمة .فتقام الحروب الكلامية وربما تؤدي لخصام يدوم ظ،ظ* سنين أو ظ،ظ¥ عاماً ...تخيلي يا رعاكِ الله
    الحديث يطول ويطول ..
    لابد لنا من ترويض أنفسنا يا حبيبة ربما ينتهي العمر ولا يزال بقية باقية وحجماً ضخماً لا تراه عيوننا حتى ..من هذه الأنانية
    وكأنها لها حاجزاً شفافاً لا تصل إليه أعيننا بما ركُبت به من أجهزة ..بينما هي ترى أدنى درجة من أنانية الغير وتفلسف حولها مجلدات...
    الأنانية سر الأمراض وبيت الداء وسبب الذبول ..
    فالغيري شخصٌ سعيد ..يغمره الرضا ويبث الهنا حتى كأنك لاترى إنساناً أمامك بل طيفا من أطياف قوسٍ ملونٍ بألوان الباستيل الهادئة ..
    المختصر يا ربا ..أنتِ القدوة
    لا تقنعيه والله
    لا تحدثيه ..
    حتى لا تحاولي أن تسترعي انتباهه
    سيكون صحيحاً معافى..إذا كان من حوله أصحاء معافون ..
    فقط
    لا غير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    ملحق:
    اللهم..


    ‏وعيًا وفَهمًا، نتخطّى به مُرّ السنين، وندرك واقعًا نحياه، اللهم بصيرةً من لَدُنك حتّى نرى، وإلهامًا كي لا نحيد عن الدَّرب! أقِم نفوسنا وأفرغ علينا صبرًا وثبّت أقدامنا، اللهم أمانًا بك، وإيمانًا يحمل القَلب إليك، وأقِم حِملَ سفينتنا عند كُلّ مَوج، إنّ الأيام عجاف وإنَّا بك لا نَخاف.


    [هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ غ— وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ غڑ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا]
    وأقول:
    غاليتي ربا ..شئ جميل وايجابي ان يأتي ابنك ويخبرك عن نفسه هذا الشئ ويقول عن نفسه انه أناني ..انا أرى عكس ذلك ..أرى أنه شديد المحاسبة وشديد المراقبة لنفسه حتى كشف شيئا بسيطا منحرفا عما أنشأ عليه ...عادة الأناني لايرى الا نفسه ولايهمه نظرة الآخرين له مادام هو بخير ..ابنك يعيش شفافية مشاعر واحساس قليلة في هذا الجيل الذي لايرى الا نفسه وحاجاته ورغباته ..في مثال بعيد عندما جاء احد الصحابة الى رسول الله وقال له اننا نتحدث في نفوسنا ماان تنشق الارض بنا أهون علينا فكان جواب رسول الله ..ذلك صريح الايمان ..ماشاء الله ابنك بخير ..وعنده حال روحي عالي ..الله يقر عينك فيه هو وأخواته
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    والله كلام جميل جدا وموزون، زادك الله حكمة انسة ايمان، لكن َمادام هذا الطفل عنده هذه الحساسية والشعور الإيجابي، فهو بخير، ومع بعض التوجيهات مثل تجنيد نفسه لخدمة غيره يتلاشى شكه بإذن الله وإنما الأعمال بالنيات.
    تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.
    يسر الله أمرك انسة ربا.
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •