النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: قلب من حديد

  1. قلب من حديد

    تنهمر الدموع أحيانا مع الم وحزن غائر في اﻻحشاء يشتعل ببطء في داخلها وهي تقلب صفحات حالته رغم بذور اﻻمل التي كان الطبيب يزرعها بعبارته المسرفة التي تغرقها في التطمين الممزوج بالشفقه والعطف ، تفك قيد المشهد وتحاول طمسه من فكرها فتمطي اﻻنشغال على نحو شره تتحرك هنا وهناك تبذل الجهد الجسدي المضني تقاوم سنوات عمرها المتقدم تنهار قواها أحيانا فتسكن وتركن إلى الصمت ثم تحلق في حلم دائما يراودها بشغف وهي تراه قد أخذ يقفز ويلهو في فرح وقد حطم ذلك الجهاز المربوط بجسده المنظم لضربات قلبه الضعيف ، ولكن في كل مرة ترتفع ذبذبات الجهاز فتهب عليها زوابع الفزع والخوف والهلع فتعود إليه بأقصى سرعة تتفحص الجهاز ومؤشراته بدقه ثم تسدد بصره نحوه وتحاول إخماد حالها فتصنع ابتسامة باهته وتطلق عبارات الدعاء من الله أن يلطف بحاله وترسى نفسها إلى الهدوء ، وترمقه بنظره خاطفة ثم تتجلد بقوة وتشرع ذاكرتها إلى تذكر توصية الطبيب في مساعدته عن طريق افتعال المرح الذي يبعده عن التوتر والانفعال فراحت تغدغه في جسمه فأطلق ضحكتا عاليه فنفرجت اسارير وجهها فاغدقت عليه القبل التي مزقت ذلك اليوم المكتظ بالحزن .

  2. رد: قلب من حديد

    عودا حميدا ونبض قصصي جديد جميل.
    وموضوع طبي قل من تطرق له.
    تحية وتقدير.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  3. رد: قلب من حديد

    اختي الفاضلة ام فراس
    شرفني كثيرا مرور قلمك
    تقبلي فائق الاحترام والتقدير

  4. رد: قلب من حديد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الطليان مشاهدة المشاركة
    تنهمر الدموع أحيانا مع الم وحزن غائر في اï»»حشاء يشتعل ببطء في داخلها وهي تقلب صفحات حالته رغم بذور اï»»مل التي كان الطبيب يزرعها بعبارته المسرفة التي تغرقها في التطمين الممزوج بالشفقه والعطف ، تفك قيد المشهد وتحاول طمسه من فكرها فتمطي اï»»نشغال على نحو شره تتحرك هنا وهناك تبذل الجهد الجسدي المضني تقاوم سنوات عمرها المتقدم تنهار قواها أحيانا فتسكن وتركن إلى الصمت ثم تحلق في حلم دائما يراودها بشغف وهي تراه قد أخذ يقفز ويلهو في فرح وقد حطم ذلك الجهاز المربوط بجسده المنظم لضربات قلبه الضعيف ، ولكن في كل مرة ترتفع ذبذبات الجهاز فتهب عليها زوابع الفزع والخوف والهلع فتعود إليه بأقصى سرعة تتفحص الجهاز ومؤشراته بدقه ثم تسدد بصره نحوه وتحاول إخماد حالها فتصنع ابتسامة باهته وتطلق عبارات الدعاء من الله أن يلطف بحاله وترسى نفسها إلى الهدوء ، وترمقه بنظره خاطفة ثم تتجلد بقوة وتشرع ذاكرتها إلى تذكر توصية الطبيب في مساعدته عن طريق افتعال المرح الذي يبعده عن التوتر والانفعال فراحت تغدغه في جسمه فأطلق ضحكتا عاليه فنفرجت اسارير وجهها فاغدقت عليه القبل التي مزقت ذلك اليوم المكتظ بالحزن .
    نص ملفت، وحدث مشوق لمعرفة مابعده من سبب المرض، أو توضيح عن القرابة وماشابه، لفك بعض غموض.
    لك النحية والتقدير.
    إذا كنتَ لا تقرأ إلا ما تُوافق عليـه فقط، فإنكَ إذاً لن تتعلم أبداً!
    ************
    إحسـاس مخيف جـدا

    أن تكتشف موت لسانك
    عند حاجتك للكلام ..
    وتكتشف موت قلبك
    عند حاجتك للحب والحياة..
    وتكتشف جفاف عينيك عند حاجتك للبكاء ..
    وتكتشف أنك وحدك كأغصان الخريف
    عند حاجتك للآخرين ؟؟

    من مواضيع :


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •