النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ابن خلدون .. الجاسوس

  1. #1
    الصورة الرمزية د. بكري علاء الدين
    د. بكري علاء الدين غير متواجد حالياً إجازة في الآداب من قسم الفلسفة، كلية الآداب بدمشق، دكتوراه الدولة في الفكر العربي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    28

    B9 ابن خلدون .. الجاسوس

    ابن خلدون .. الجاسوس
    .
    من روائع ابن خلدون رائد علم الاجتماع العربي، أنه كتب في مقدمته الشهيرة في القرن الرابع عشرالميلادي:


    - عنـدمــا تـكثــر الجبــايـة تشرف الدولة على
    النهـايــة .


    - وعندما تنهار الدول يكثر المنجمون والمتسولون والمنافقون والمدّعون.. والكتبة والقوّالون.. والمغنون النشاز والشعراء النظّامون.. والمتصعلكون وضاربو المندل.. وقارعو الطبول والمتفيهقون ( أدعياء المعرفة ) .. وقارئو الكفّ والطالع والنازل.. والمتسيّسون والمدّاحون والهجّاؤون وعابرو السبيل والانتهازيون..
    .
    تتكشف الأقنعة ويختلط ما لا يختلط.. يضيع التقدير ويسوء التدبير.. وتختلط المعاني والكلام.. ويختلط الصدق بالكذب والجهاد بالقتل..
    .
    عندما تنهار الدول يسود الرعب ويلوذ الناس بالطوائف.. وتظهر العجائب وتعم الإشاعة.. ويتحول الصديق الى عدو والعدو الى صديق.. ويعلو صوت الباطل.. ويخفق صوت الحق.. وتظهر على السطح وجوه مريبة.. وتختفي وجوه مؤنسة.. وتشح الأحلام ويموت الأمل.. وتزداد غربة العاقل وتضيع ملامح الوجوه.. ويصبح الانتماء الى القبيلة أشد التصاقا.. والى الأوطان ضربا من ضروب الهذيان..
    .
    يضيع صوت الحكماء في ضجيج الخطباء.. والمزايدات على الانتماء.. ومفهوم القومية والوطنية والعقيدة وأصول الدين.. ويتقاذف أهل البيت الواحد التهم بالعمالة والخيانة.. وتسري الشائعات عن هروب كبير.. وتحاك الدسائس والمؤامرات.. وتكثر النصائح من القاصي والداني.. وتطرح المبادرات من القريب والبعيد.. ويتدبر المقتدر أمر رحيله والغني أمر ثروته.. ويصبح الكل في حالة تأهب وانتظار.. ويتحول الوضع الى مشروعات مهاجرين.. ويتحول الوطن الى محطة سفر.. والمراتع التي نعيش فيها الى حقائب.. والبيوت الى ذكريات والذكريات الى حكايات.)
    .
    رحمك الله يا ابن خلدون.. هل كنت تتجسس على المستقبل منذ سبعمائة عام؟!
    منقول للأهمية

    رائد الجحافي

  2. رد: ابن خلدون .. الجاسوس

    تعقيبا عما ورد أورد مستخلص من كتاب معنون ب حوارات مع كلود ليفي شتراوس، ل جورج شاربونية، ترجمة مي محمود.

    نحن لم نعد نؤمن بسلطة رجال السياسة كثيرا، مقابل ازدياد إيماننا برجال العلم.
    والآن نحن نشكك في الرعي الأخلاقي لدى العالم!!.
    تساءل مرة "جورج شاربونيه"، في حواره الشهير مع "ليفي شتراوس": لماذا وضع رجل القانون نظرية التعسف في تطبيق القانون؟ وكان جوابه: "لأن التعسّف يبدأ مع استخدام القانون". والحال -كما يرى شاربونيه- أنّ نظرية التعسّف ليست موقوفة على القانون، بل تنسحب على المعرفة كلها، فالتعسف في المعرفة يبدأ من استخدامها أيضا.
    ومن صور التعسف في المعرفة ألا يمتلك صاحبها تصورات ناضجة عن الواقع والزمان والسياسة والمجتمعات والإنسان، لتكون ثمرة ذلك كله أحكاما قاصرة عن فهم الأحداث، ورؤى تتورط في أفعال مؤداها خراب البلدان وإتلاف الأرواح والأجساد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •