النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: قصة

  1. قصة

    قصة
    طلب أحد أصدقائي خدمة عن طريق حساب شركة ما في تويتر، في موعد الخدمة الأول لم يظهر أحد، مما دفع صديقي للتعبير عن غضبه في حسابهم على تويتر، حدثه مندوب من الشركة وقدموا له الخدمة لاحقا، أعجبه مستوى الخدمة كثيرا فقرر أن يعود لتويتر ليحذف التغريدة ويقوم باستبدالها بتغريدة إيجابية تروج لمستوى احترافيتهم ... عندها وجد أن الموظف المعني بإدارة حسابات الشبكات الاجتماعية قد حظر حسابه بسبب التغريدة الأولى!!فذهب رضاه عن التجربة مع الريح وبدءت بينهم على تويتر حرب، صديقي يفتح حسابات جديدة ويهاجمهم بها ويتحدث عن عدم احترافيتهم وهم يردون عليه ويحظرون حسابه فيفتح آخر وهلمجراذكرتني القصة بشركة تنشر مقاطع مرئية على يوتيوب لا تعبر عن واقع مستوى خدمتها، وتمنع خاصية التعليق إلا أن امتعاض العملاء يظهر من تكرار عدد عدم الإعجابات على المقطع وهو الشيء الذي لا يمكن أن تمنعه الشركة بحسب سياسة يوتيوبالعبرة من القصة: إياك أن تتجاهل عميل عبر عن عدم رضاه، وإذا كنت حقا ترغب بالاستماع لعملائك فآخر شيء يمكن أن تقوم به هو أن تحظرهم أو تمنعهم من التعبير عن رأيهم


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •