منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    قصيدة (في القدس) / للشاعر تميم البرغوثي

    قصيدة (في القدس) / للشاعر تميم البرغوثي

    مررنا على دار الحبيب فردنا
    عن الدار قانون الأعادي وسورها
    فقلت لنفسي ربما هي نعمة
    فماذا ترى في القدس حين تزورها
    ترى كل ما لا تستطيع احتماله
    إذا ما بدت من جانب الدرب دورها
    وما كل نفس حين تلقى حبيبها
    تسر ولا كل الغياب يضيرها
    فإن سرها قبل الفراق لقاؤه
    فليس بمأمون عليها سرورها
    متى تبصرِ القدس العتيقة مرة
    فسوف تراها العين حيث تديرها

    ****
    في القدس بائع خضرة من جورجيا
    برم بزوجته يفكر في قضاء إجازة أو في طلاء البيت
    في القدس توراة وكهل جاء من منهاتن العليا
    يفقه فتية البولون في أحكامها
    في القدس شرطي من الأحباش يغلق شارعا في السوق
    رشاش على مستوطن لم يبلغ العشرين
    قبعة تحيي حائط المبكى
    وسياح من الإفرنج شقر لا يرون القدس إطلاقا
    تراهم يأخذون لبعضهم صورا مع امرأة تبيع الفجل في الساحات طول اليوم
    في القدس دبّ الجند منتعلين فوق الغيم
    في القدس صلّينا على الأسفلت
    في القدس من في القدس إلا أنت

    ***

    وتلفَّت التاريخ لي متبسما
    أظننت حقا أن عينك سوف تخطئهم وتبصر غيرهم
    هاهم أمامك متن نص أنت حاشية عليه وهامش
    أحسبت أن زيارة ستزيح عن وجه المدينة يا بني حجاب واقعها السميك لكي ترى فيها هواك
    في القدس كل فتىً سواك
    وهي الغزالة في المدى
    حكم الزمان ببينها
    مازلت تركض خلفها
    مذ ودعتك بعينها
    فارفق بنفسك ساعة
    إني أراك وهنت
    في القدس من في القدس إلا أنت

    ***

    يا كاتب التاريخ مهلاً
    فالمدينة دهرها دهران
    دهر أجنبي مطمئن لا يغير خطوه
    وكأنه يمشي خلال النوم
    وهناك دهر كامن متلثم
    يمشي بلا صوت حذار القوم
    والقدس تعرف نفسها
    فاسأل هناك الخلق يدللك الجميع
    فكل شيء في المدينة ذو لسان حين تسأله يبين
    في القدس يزداد الهلال تقوسا مثل الجنين
    حدْبا على أشباهه فوق القباب
    تطورت ما بينهم عبر السنين
    علاقة الأبِ بالبنين
    في القدس أبنية حجارتها اقتباسات من الإنجيل والقرآن
    في القدس تعريف الجمال مثمن الأضلاع أزرق
    فوقه - يا دام عزك- قبة ذهبية تبدو برأيي مثل مرآة محدبة
    ترى وجه السماء ملخصا فيها
    تدللها وتدنيها
    توزعها كأكياس المعونة في الحصار لمستحقيها
    إذا ما أمّة من بعد خطبة جمعة
    مدت بأيديها
    وفي القدس السماء تفرقت في الناس تحمينا ونحميها
    ونحملها على أكتافنا حملا
    إذا جارت على أقمارها الأزمان

    ***
    في القدس أعمدة الرخام الداكناتُ كأن تعريق الرخام دخان
    ونوافذ تعلو المساجد والكنائس
    أمسكت بيد الصباح تريه كيف النقش بالألوان
    فهو يقول: "لا بل هكذا".
    فتقول: "لا بل هكذا".
    حتى إذا طال الخلاف تقاسما
    فالصبح حر خارج العتبات
    لكن إن أراد دخولها فعليه أن يرضى بحكم نوافذ الرحمن

    ***
    في القدس مدرسة لمملوك أتى مما وراء النهر
    باعوه بسوق نخاسة في أصفهان
    لتاجر من أهل بغداد
    أتى حلبا فخاف أميرها من زرقة في عينه اليسرى
    فأعطاه لقافلة أتت مصرا
    فأصبح بعد سنين غلاب المغول وصاحب السلطان


    ***
    في القدس رائحة تركز بابلا والهند في دكان عطار بخان الزيت
    والله رائحة لها لغة ستفهمها إذا أصغيت
    وتقول لي إذ يطلقون قنابل الغاز المسيل للدموع علي: "لا تحفل بهم"...
    وتفوح من بعد انحسار الغاز وهي تقول لي: "أرأيت"..
    في القدس يرتاح التناقض والعجائب ليس ينكرها العباد
    كأنها قطع القماش يقلبون قديمها وجديدها
    والمعجزات هناك تلمس باليدين
    في القدس لو صافحت شيخا
    أو لمست بناية
    لوجدت منقوشا على كفيك نص قصيدة – يا ابن الكرام – أو اثنتين
    في القدس رغم تتابع النكبات ريح طفولة في الجو.
    ريح براءة
    في القدس رغم تتابع النكبات ريح براءة في الجو.
    ريح طفولة
    فترى الحمام يطير يعلن دولة في الريح بين رصاصتين


    ***
    في القدس تنتظم القبور كأنهن سطور تاريخ المدينة والكتاب ترابها
    الكل مروا من هنا
    فالقدس تقبل من أتاها كافرا أو مؤمنا
    أمرر بها واقرأ شواهدها بكل لغات أهل الأرض
    فيها الزنج والإفرنج والقفجاق والصقلاب والبشناق والتاتار والأتراك أهل الله والهُلاك والفقراء والملاك والفجار والنساك
    فيها كل من وطأ الثرى
    أرأيتها ضاقت علينا وحدنا
    يا كاتب التاريخ ماذا جدَّ فاستثنيتنا
    يا شيخ فلتعد القراءة والكتابة مرة أخرى أراك لحنت
    العين تغمض ثم تنظر
    سائق السيارة الصفراء مال بنا شمالا
    نائيا عن بابها
    والقدس صارت خلفنا
    والعين تبصرها بمرآة اليمين
    تغيرت ألوانها في الشمس من قبل الغياب
    إذ فاجأتني بسمة
    لم أدر كيف تسللت في الدمع قالت لي وقد أمعنت ما أمعنت:
    "يا أيها الباكي وراء السور.. أحمق أنت؟
    أجننت.. لا تبك عينك أيها المنسي من متن الكتاب
    لا تبك عينك أيها العربي واعلم أنه
    في القدس من في القدس لكن لا أرى في القدس إلا أنت..
    __________________

  2. #2
    لقد مررت على رابط الشعر المسجل للشاعر وفعلا هو شاعر اكثر من موهوب
    تحيه لك وشاكرين نقله كتابتة
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  3. #3

    Question

    منقول:
    تميم البرغوثي /كان الليل أحلك مما انتظرت
    كان الليل أحلك مما انتظرت يا تميم
    منذ بداية المسابقة التي أقيمت في إمارة أبو ظبي لاختيار أمير الشعراء كنت أرفض دخول الشعر هذا المعترك لأن الألقاب غالبا ما تخلط المفاهيم وتشوّه الصور الجميلة , حتى لو قيل أن الجو التنافسي يخلق روحا للتحدي وبه حث على بذل الجهد لإخراج عمل متقن إلا أن ذلك لا ينفي أن المسابقات من هذا النوع بها إجحاف غير محتمل ومؤلم بحق من لا يستحقون الظلم , أو لمن لم تناصرهم الإمكانيات الإعلامية في بلادهم بالقدر الذي يجعل ما يقدمونه من نتاج ثمين يذهب أدراج الرياح ويشعرون بعده بإحباط عميق يتجذر في التجربة الشعرية التي أبدعوا في تقديمها .
    تناولت القصائد والنصوص الرائعة التي قدمها الشعراء وابتعدت عن الهوى والميل لابن وطني وجلدتي , وانتظرت النتائج بتوتر .
    قدم تميم ليلا حالكا اختتم به قصائده في المسابقة كأنه كان يستقرئ في وجوه الجمهور واللجنة التحكيمية ملامح القادم من جورجيا ليبيع الخضرة ولا يدرك ما تعنيه القدس لتميم , قدم ليلا مؤلما بلون الجلد الذي انتعله الجند في القدس , قدم ليلا طويلا طويلا استحق أن تتقوس الظهور لتنحني لصبحه المنتظر كما في القدس يزدادُ الهلالُ تقوساً.
    كان يشعر بخيبتهم وكنت أشعر بمرارة انتظاره, وأعلن المذيع عن النتيجة, الخامس هو تميم البرغوثي , أصابتني مرارة المفاجأة رغم أني انتظرتها , ليس شكا للحظة واحدة أن تميم كان الأفضل وما زال وسيظل بنظري هو الأفضل من الخماسي الأخير في المسابقة ولكن ثقةً مني بأن الحالة السياسية العربية عامة لا تسمح بانتصار الفلسطيني حتى" لو جاب الذيب من ذيله كما يقول المثل ."
    كنت أتوقع أن تكون روضة الحاج هي الأولى إن لم يكن تميم , فإذ بكليهما يتأبط ذراع الآخر في رحلة قهر سببها إما أن يكون الذائقة العربية المختلة , أو أن إرادة من أقاموا المسابقة شاءت ذلك .
    كان من المؤلم أن يحتل أحد الشعراء مرتبة متقدمة وفي إلقائه لم يجِد لفظ أل القمرية واستبدلها بالشمسية في قول الجسدين !! ورغم ذلك تقدم على تميم وروضة!!!.
    وآخر لم يُجِدْ حتى إلقاء كلمة للجمهور حين طلب منه ذلك في حلقة سابقة فتلعثم كمصاب بزكام حاد !.
    فما الذي حدث ؟ ما هذا القنوط من إشراقة شمس حقيقية للأدب والشعر العربي ؟
    أين الخلل حقا ؟
    أهو تقصير الإعلام الفلسطيني بحق تميم البرغوثي فلم يروّج له جيدا لينال تصويت أبناء شعبه على الأقل؟
    أم هو انشغال الفلسطينيين بأحوالهم السياسية جعلهم لا يلتفتون لمسابقة كهذه ولم يأخذوا بجدواها المعنوية لوطنهم ؟
    أم هو التآمر الأزلي على كل نجاح وتفوق وبروز لعلم فلسطيني ؟
    هل خانتك الجماهير وذائقتها الشعرية يا تميم ولم تلمس المعجزات باليدين كما في القدس ؟
    يا ابن وطني قلت : " يا كاتب التاريخِ ماذا جَدَّ فاستثنيتنا " و أقول يا كاتب القدسِ ما جدّ إلا أنك كنت الاستثناء الوحيد في خضم هذا البحر فأنت تعرف نفسك ونحن نعرفك ولسانك ينطق بما لديك وما فيك وما بنا , ينطق بقهرنا وبحلكة ليلنا , فليكن من شعرك الصبح المنتظر , فلا تبتئس إن خذلتك تجارة الأصوات , فصوتك متجلٍ أعظم من أن تطمسه أو تصمتِه الرسائل القصيرة أو مجاملات اللسان .
    يا تميم , ليتهم كانوا الأفضل لنشعر أنك نافست من هم ذوو جبروتٍ وجاه شعري وحسبك هذا شرفا , لكنك أعلنت بأن المسابقات العربية تأخذ الفوز من الوراء فالخامس الأول والرابع الثاني وهكذا , فكل شئ بالمقلوب في عالمنا العربي حتى الشعر .
    ويحضرني قولك "كانوا الهوامشَ في الكتابِ فأصبحوا نَصَّ المدينةِ قبلنا “, يبدو أن الهوامش تمتدُ طويلا فأذرعها أخطبوط يخطفُ حتى القصيد, وليلكَ أطول مما ينبغي.
    فيا تميم
    " لا تبكِ عينُكَ أيها المنسيُّ من متنِ الكتابْ
    لا تبكِ عينُكَ أيها العَرَبِيُّ واعلمْ أنَّهُ
    في القدسِ من في القدسِ لكنْ
    لا أَرَى في القدسِ إلا أَنْت "
    و لا أرى في إمارة الشعر تلك إلا أنت, فالقدس بانتظاركِ برائحتها التي والله لن يفهمها إلا من أجاد كيف للشعر يصغي.
    شجاع الصفدي
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  4. #4

    Question

    منقول:
    تميم البرغوثي /كان الليل أحلك مما انتظرت
    كان الليل أحلك مما انتظرت يا تميم
    منذ بداية المسابقة التي أقيمت في إمارة أبو ظبي لاختيار أمير الشعراء كنت أرفض دخول الشعر هذا المعترك لأن الألقاب غالبا ما تخلط المفاهيم وتشوّه الصور الجميلة , حتى لو قيل أن الجو التنافسي يخلق روحا للتحدي وبه حث على بذل الجهد لإخراج عمل متقن إلا أن ذلك لا ينفي أن المسابقات من هذا النوع بها إجحاف غير محتمل ومؤلم بحق من لا يستحقون الظلم , أو لمن لم تناصرهم الإمكانيات الإعلامية في بلادهم بالقدر الذي يجعل ما يقدمونه من نتاج ثمين يذهب أدراج الرياح ويشعرون بعده بإحباط عميق يتجذر في التجربة الشعرية التي أبدعوا في تقديمها .
    تناولت القصائد والنصوص الرائعة التي قدمها الشعراء وابتعدت عن الهوى والميل لابن وطني وجلدتي , وانتظرت النتائج بتوتر .
    قدم تميم ليلا حالكا اختتم به قصائده في المسابقة كأنه كان يستقرئ في وجوه الجمهور واللجنة التحكيمية ملامح القادم من جورجيا ليبيع الخضرة ولا يدرك ما تعنيه القدس لتميم , قدم ليلا مؤلما بلون الجلد الذي انتعله الجند في القدس , قدم ليلا طويلا طويلا استحق أن تتقوس الظهور لتنحني لصبحه المنتظر كما في القدس يزدادُ الهلالُ تقوساً.
    كان يشعر بخيبتهم وكنت أشعر بمرارة انتظاره, وأعلن المذيع عن النتيجة, الخامس هو تميم البرغوثي , أصابتني مرارة المفاجأة رغم أني انتظرتها , ليس شكا للحظة واحدة أن تميم كان الأفضل وما زال وسيظل بنظري هو الأفضل من الخماسي الأخير في المسابقة ولكن ثقةً مني بأن الحالة السياسية العربية عامة لا تسمح بانتصار الفلسطيني حتى" لو جاب الذيب من ذيله كما يقول المثل ."
    كنت أتوقع أن تكون روضة الحاج هي الأولى إن لم يكن تميم , فإذ بكليهما يتأبط ذراع الآخر في رحلة قهر سببها إما أن يكون الذائقة العربية المختلة , أو أن إرادة من أقاموا المسابقة شاءت ذلك .
    كان من المؤلم أن يحتل أحد الشعراء مرتبة متقدمة وفي إلقائه لم يجِد لفظ أل القمرية واستبدلها بالشمسية في قول الجسدين !! ورغم ذلك تقدم على تميم وروضة!!!.
    وآخر لم يُجِدْ حتى إلقاء كلمة للجمهور حين طلب منه ذلك في حلقة سابقة فتلعثم كمصاب بزكام حاد !.
    فما الذي حدث ؟ ما هذا القنوط من إشراقة شمس حقيقية للأدب والشعر العربي ؟
    أين الخلل حقا ؟
    أهو تقصير الإعلام الفلسطيني بحق تميم البرغوثي فلم يروّج له جيدا لينال تصويت أبناء شعبه على الأقل؟
    أم هو انشغال الفلسطينيين بأحوالهم السياسية جعلهم لا يلتفتون لمسابقة كهذه ولم يأخذوا بجدواها المعنوية لوطنهم ؟
    أم هو التآمر الأزلي على كل نجاح وتفوق وبروز لعلم فلسطيني ؟
    هل خانتك الجماهير وذائقتها الشعرية يا تميم ولم تلمس المعجزات باليدين كما في القدس ؟
    يا ابن وطني قلت : " يا كاتب التاريخِ ماذا جَدَّ فاستثنيتنا " و أقول يا كاتب القدسِ ما جدّ إلا أنك كنت الاستثناء الوحيد في خضم هذا البحر فأنت تعرف نفسك ونحن نعرفك ولسانك ينطق بما لديك وما فيك وما بنا , ينطق بقهرنا وبحلكة ليلنا , فليكن من شعرك الصبح المنتظر , فلا تبتئس إن خذلتك تجارة الأصوات , فصوتك متجلٍ أعظم من أن تطمسه أو تصمتِه الرسائل القصيرة أو مجاملات اللسان .
    يا تميم , ليتهم كانوا الأفضل لنشعر أنك نافست من هم ذوو جبروتٍ وجاه شعري وحسبك هذا شرفا , لكنك أعلنت بأن المسابقات العربية تأخذ الفوز من الوراء فالخامس الأول والرابع الثاني وهكذا , فكل شئ بالمقلوب في عالمنا العربي حتى الشعر .
    ويحضرني قولك "كانوا الهوامشَ في الكتابِ فأصبحوا نَصَّ المدينةِ قبلنا “, يبدو أن الهوامش تمتدُ طويلا فأذرعها أخطبوط يخطفُ حتى القصيد, وليلكَ أطول مما ينبغي.
    فيا تميم
    " لا تبكِ عينُكَ أيها المنسيُّ من متنِ الكتابْ
    لا تبكِ عينُكَ أيها العَرَبِيُّ واعلمْ أنَّهُ
    في القدسِ من في القدسِ لكنْ
    لا أَرَى في القدسِ إلا أَنْت "
    و لا أرى في إمارة الشعر تلك إلا أنت, فالقدس بانتظاركِ برائحتها التي والله لن يفهمها إلا من أجاد كيف للشعر يصغي.
    شجاع الصفدي
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

المواضيع المتشابهه

  1. غالب الغول ( قصيدة القدس )
    بواسطة غالب الغول في المنتدى الشعر الفصيح
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 03-19-2014, 08:01 PM
  2. بالفيديو : تميم البرغوتي يلقي على الجزيرة قصيدة للشعب المصري
    بواسطة سوسن البرغوتي في المنتدى من روائع الشعر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-28-2011, 02:25 AM
  3. تميم البرغوثي في القدس: /الشـعر الطـوَّاف ذاكـرة وأمكنـة
    بواسطة ملده شويكاني في المنتدى فرسان الأبحاث والدراسات النقدية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-05-2009, 08:29 AM
  4. ذنوب الموت/تميم البرغوثي
    بواسطة بنان دركل في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-30-2008, 02:19 PM
  5. شاهد قصائد الشاعر تميم البرغوثي امير الشعراء
    بواسطة نورس الشاطئء في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-30-2007, 08:34 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •