صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 35

الموضوع: مختصر قصة البداية والنهاية لابن كثير في حلقات3 الجزء الثاني

  1. مختصر قصة البداية والنهاية لابن كثير في حلقات3 الجزء الثاني

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  2. رد: مختصر قصة البداية والنهاية لابن كثير في حلقات3 الجزء الثاني

    * قصة البداية *
    الحلقة 113من السيرة النبوية :


    ** لما سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بأبي سفيان مقبلاً من الشام ، ندب أصحابه إليهم ، وقال : هذه عير قريش ، فيها أموالهم ، فاخرجوا إليها ، لعل الله أن ينفلكموها ، فخفّ بعضهم وثقل بعضهم ، فتخلّف عنه بشر كثير ، وكان من تخلف لم يُلَم ، لأنهم ظنوا أن رسول الله لايلقى حرباً ، إنما خرج للعير ..
    * واستعمل رسول الله ابن أم مكتوم على الصلاة بالناس ..
    * أرادوا العير لقاء ماتركوا من أموالهم في مكة ، حيث أن المشركين قد نهبوها ، وسكنوا الديار وتملكوها ، وباعوا واشتروا فيها ..
    * كان عدة من خرج معه من المهاجرين والأنصار ٣١٣ رجلاً ..
    * روى البخاري بسنده عن البراء رضي الله عنه قال : كنّا نتحدث أن أصحاب بدر ثلاثمائة وبضعة عشر ، بعدّة أصحاب طالوت الذين جاوزوا معه النهر ، وماجاوز معه إلا مؤمن ..
    * تخلّف عثمان بن عفان رضي الله عنه ،، خلّفه رسول الله لرعاية امرأته رقية بنت رسول الله ، وكانت مريضة ، فأقام معها حتى ماتت رضي الله عنها ، عاد رسول الله من بدر بعد أن ماتت ودُفِنت ..
    * خرج المسلمون يوم بدر ، وعامتهم على الإبل ومشاة على الأقدام ، وكان إبلهم سبعين بعيراً ، يتعاقبونها ، كل ثلاثة على بعير ،، وكان معهم فَرَسان ..
    * كان علي وأبو لبابة زميلي رسول الله صلى الله عليه وسلم على البعير ، وكان إذا كانت عقبته صلى الله عليه وسلم قالا له : اركب حتى نمشي ، فيقول : ماأنتما بأقوى مني ، وماأنا بأغنى عن الأجر منكما ..
    * أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأجراس أن تقطع من أعناق الإبل ، وقال : لاتصحب الملائكة رفقة فيها كلب ولاجرس ..
    * استعرض رسول الله أصحابه ، وردّ من استصغره ، صار عُمير بن أبي وقّاص يتوارى خوفاً من أن يردّه رسول الله ، فرآه صغيراً فردّه ، فبكى ، فأجازه صلى الله عليه وسلم ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  3. رد: مختصر قصة البداية والنهاية لابن كثير في حلقات3 الجزء الثاني

    * قصة البداية *
    ** الحلقة 114 من السيرة النبوية :


    ** لبس رسول الله صلى الله عليه وسلم درعه ذات الفضول ، وتقلد سيفه العضب ، وكان قد أرسل إليه بهما سعد بن عبادة رضي الله عنه ..
    * كان خروج المسلمين لغزوة بدر في شهر رمضان ، فأفطر رسول الله وأمر المسلمين بالإفطار ، ولم يصم يوما" حتى رجع إلى أهله ..
    * رأت عاتكة بنت عبد المطلب ، عمة رسول الله رؤيا أفزعتها ، فبعثت إلى أخيها العباس ، فقالت له : ياأخي ! والله لقد رأيت الليلة رؤيا أفظعتني (أرعبتني) ، وتخوّفت أن يدخل على قومك منها شر ومصيبة ، فاكتم عني ماأحدثك به ،، قال لها : ومارأيت ؟؟، قالت : رأيت راكبا" أقبل على بعير له ، حتى وقف بالأبطح ، ثم صرخ بأعلى صوته : ألا انفروا ياآل غدر لمصارعكم في ثلاث ، فأرى الناس اجتمعوا إليه ، ثم دخل المسجد والناس يتبعونه ، فبينما هم حوله ، مثل به بعيره (قام) على ظهر الكعبة ، ثم صرخ بمثلها ، ثم أخذ صخرة فأرسلها ، فأقبلت تهوي ، حتى إذا كانت بأسفل الجبل ارفضت (تفرقت وتكسرت) ، فما بقي بيت من بيوت مكة ، ولادار إلا دخلتها منه فلقة ،، قال العباس : والله إن هذه لرؤيا ، وأنت فاكتميها ولاتذكريها لأحد .. ثم خرج العباس ، فلقي صديقه الوليد بن عتبة بن ربيعة ، فذكرها له ، واستكتمه إياها ،، فذكرها الوليد لأبيه عتبة ، فغشا الحديث بمكة ، حتى تحدثت به قريش في أنديتها ..
    * قال العباس : قال لي أبو جهل : يابني عبد المطلب ! متى حدثت فيكم هذه النبية ، أما رضيتم أن يتنبأ رجالكم حتى تنبأ نساؤكم ! ، لقد زعمت عاتكة في رؤياها أنه قال : انفروا في ثلاث ، فسنتربص بكم هذه الثلاث ، فإن يك حقا" ماتقول فسيكون ، وإن تمض الثلاثة أيام ، ولم يكن من ذلك شيء ، نكتب عليكم كتابا" أنكم أكذب أهل بيت في العرب .. ونال العباس من عاتكة أذى شديدا" لقاء ماأفشى من حديثها ..
    * بعد ثلاث ليال ، تفسر حلم عاتكة ، جاء ضمضم بن عمرو الغفاري ، وصرخ ببطن الوادي واقفا" على بعيره ، وقد جدع أنفه ، وحوّل رحله ، وشقّ قميصه ، وهو يقول : يامعشر قريش ! اللطيمة اللطيمة ، أموالكم مع أبي سفيان ، وقد عرض لها محمد وأصحابه ، الغوث الغوث ،، ففزعت قريش أشد الفزع ، وأشفقوا من قبل رؤيا عاتكة ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  4. رد: مختصر قصة البداية والنهاية لابن كثير في حلقات3 الجزء الثاني

    لاحقا الخامسة:
    * قصة البداية *
    ** الحلقة 116 من السيرة النبوية :


    ** أرسل أبو سفيان إلى أهل قريش أن يرجعوا إلى مكة ، إذ أنه قد أحرز العير ،، ولكن أبا جهل أصر على المضي والحرب ، وقال : والله لانرجع حتى نرد بدرا" ، فنقيم عليه ثلاثا" ، فننحر الجزر ، ونطعم الطعام ، ونسقي الخمر ، وتعزف علينا القيان ، وتسمع بنا العرب وبمسيرنا وجمعنا ، فلايزالون يهابوننا ..
    * مضى المشركون حتى نزلوا بالعدوة القصوى في الوادي ، ونزل رسول الله صلى الله عليه وسلم عند أدنى ماء من مياه بدر ، فقال الحباب بن منذر : يارسول الله ! أرأيت هذا المنزل ، أمنزلا" أنزلكه الله ، ليس لنا أن نتقدم ولا أن نتأخر عنه ، أم هو الحرب والرأي والمكيدة ؟؟،، قال : بل هو الحرب والرأي والمكيدة ، فقال : فإن هذا ليس بمنزل ، فانهض بالناس حتى نأتي أدنى ماء من القوم ، فننزله ، ثم نغور ماوراءه من الآبار ، ثم نبني عليه حوضا" ، فنملأه ماء ، ثم نقاتل القوم ، فنشرب ولايشربون ، فنهض رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتحول إلى المكان والرأي الذي أشار بهما الحباب رضي الله عنه ..
    * اقترح سعد بن معاذ رضي الله عنه أن يبني عريشا" للنبي صلى الله عليه وسلم ، يكون بمأمن فيه ، رجاء أن يعود سالما" ، إلى من تخلف من المسلمين في المدينة ، وأن لايُنكبوا بفقده ، فوافق عليه الصلاة والسلام على ذلك ، ثم أخذ يطمئن أصحابه بتأييد الله ونصره ، حتى إنه كان يقول : هذا مصرع فلان ، هذا مصرع فلان ، وهو يضع يده على الأرض هاهنا وهاهنا ، فما تزحزح أحدهم في مقتله عن موضع يده صلى الله عليه وسلم ، يوم بدر ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  5. رد: مختصر قصة البداية والنهاية لابن كثير في حلقات3 الجزء الثاني

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريمه الخاني مشاهدة المشاركة
    لاحقا الخامسة عشرة

    ** أرسل أبو سفيان إلى أهل قريش أن يرجعوا إلى مكة ، إذ أنه قد أحرز العير ،، ولكن أبا جهل أصر على المضي والحرب ، وقال : والله لانرجع حتى نرد بدرا" ، فنقيم عليه ثلاثا" ، فننحر الجزر ، ونطعم الطعام ، ونسقي الخمر ، وتعزف علينا القيان ، وتسمع بنا العرب وبمسيرنا وجمعنا ، فلايزالون يهابوننا ..
    * مضى المشركون حتى نزلوا بالعدوة القصوى في الوادي ، ونزل رسول الله صلى الله عليه وسلم عند أدنى ماء من مياه بدر ، فقال الحباب بن منذر : يارسول الله ! أرأيت هذا المنزل ، أمنزلا" أنزلكه الله ، ليس لنا أن نتقدم ولا أن نتأخر عنه ، أم هو الحرب والرأي والمكيدة ؟؟،، قال : بل هو الحرب والرأي والمكيدة ، فقال : فإن هذا ليس بمنزل ، فانهض بالناس حتى نأتي أدنى ماء من القوم ، فننزله ، ثم نغور ماوراءه من الآبار ، ثم نبني عليه حوضا" ، فنملأه ماء ، ثم نقاتل القوم ، فنشرب ولايشربون ، فنهض رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتحول إلى المكان والرأي الذي أشار بهما الحباب رضي الله عنه ..
    * اقترح سعد بن معاذ رضي الله عنه أن يبني عريشا" للنبي صلى الله عليه وسلم ، يكون بمأمن فيه ، رجاء أن يعود سالما" ، إلى من تخلف من المسلمين في المدينة ، وأن لايُنكبوا بفقده ، فوافق عليه الصلاة والسلام على ذلك ، ثم أخذ يطمئن أصحابه بتأييد الله ونصره ، حتى إنه كان يقول : هذا مصرع فلان ، هذا مصرع فلان ، وهو يضع يده على الأرض هاهنا وهاهنا ، فما تزحزح أحدهم في مقتله عن موضع يده صلى الله عليه وسلم ، يوم بدر ..

    * قصة البداية *
    ** الحلقة 115من السيرة النبوية :


    ** تجهز المشركون سراعا" ، ولم يتخلف أحد من أشراف قريش ، وكانوا قريبا" من ألف مقاتل ، إلا ماكان من أبي لهب ، مامنعه من الخروج إلا إشفاقا" من رؤيا أخته عاتكة ، فبعث مكانه العاصي بن هشام بن المغيرة ، مقابل أن يسقط عنه دينا" بأربعة آلاف درهم كانت له عليه ..
    * كان المشركون يُخرجون من شكّوا في إسلامهم ، ومن وجدوه يصفو مع المسلمين ،، وكان ممن أُخرج كرها" ، العباس بن عبد المطلب ، نوفل بن الحارث ، طالب وعقيل ابنا أبي طالب ..
    * أراد أميّة بن خلف القعود ، وكان شيخا" كبيرا" ثقيلا" ، فأتاه عقبة بن أبي معيط بمجمرة ، وقال له : ياأبا علي ! استجمر لنا ، فإنما أنت من النساء ،، فقال له أمية : قبحك الله وقبح ماجئت به ..
    * كان عدة المشركين 950 مقاتل ، معهم مئة فرس ، و600 درع ، و700 بعير ،، لما فرغت قريش من جهازها ، وأجمعت المسير ، ذكروا مابينهم وبين بني كنانة من الحرب ، وقالوا : نخشى أن يأتونا من خلفنا ،، فتمثل الشيطان بشكل سراقة بن مالك وكان من أشراف بني كنانة ، وقال لهم : إن بني كنانة ورائي ، وقد أقبلوا لنصركم ، وإنه لاغالب لكم اليوم من الناس وإني جار لكم ،، يشجعهم على القتال لعنه الله ..
    * أما أبو سفيان فقد أتيح له أن يحرز عيره ، إذ سلك طريق الساحل إلى مكة ، وجعل ماء بدر على يساره ، وأخذ يسرع حتى أنجى عيره وتجارته من الخطر ..
    * ثم إن النبي أتاه خبر مسير قريش إلى المسلمين ، فاستشار من معه من أصحابه ، فتكلم المهاجرون كلاما" حسنا" ، لكن النبي صلى الله عليه وسلم ظل ينظر إلى القوم ، ويقول لهم : أشيروا علي أيها الناس ،، فقال له سعد بن معاذ (وهو أنصاري) : والله لكأنك تريدنا يارسول الله ،، قال : أجل ،، فقال سعد : لقد آمنا بك وصدقناك ، وشهدنا أن ماجئت به هو الحق ، وأعطيناك على ذلك عهودنا ومواثيقنا عل السمع والطاعة ، فامضِ لما أردت ، فنحن معك ، فوالذي بعثك بالحق لو استعرضت بنا هذا البحر ، فخضته ، لخضناه معك ..
    * سرّ رسول الله صلى الله عليه وسلم بكلام سعد ، ثم قال : سيروا وأبشروا ، فإن الله قد وعدني إحدى الطائفتين ،، والله لكأني الآن أنظر إلى مصارع القوم ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  6. رد: مختصر قصة البداية والنهاية لابن كثير في حلقات3 الجزء الثاني

    * قصة البداية *
    ** الحلقة 117من السيرة النبوية :


    ** قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كيف تقاتلون الأعداء إذا لقيتموهم ؟؟،، فقام عاصم بن ثابت ، فقال : يارسول الله ! إذا كان القوم منا حيث ينالهم النبل ، كانت المراماة بالنبل ، فإذا اقتربوا حتى تنالنا وإياهم الحجارة ، كانت لهم المراضخة بالحجارة ، وأخذ ثلاثة أحجار ، حجرا" في يده ، وحجرين في حجزته (إزاره) ، فإذا اقتربوا حتى تنالنا وإياهم الرماح كانت المداعسة (المطاعنة) ، فإذا انقضت الرماح كانت الجلاد بالسيوف ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : بهذا أنزلت الحرب ، من قاتل فليقاتل قتال عاصم ..
    * دعا عتبة بن ربيعة المشركين جاهدا" للانسحاب ، وجال بين صفوفهم على جمل أحمر ، يدعوهم للانسحاب ، فرآه رسول الله صلى الله عليه وسلم من بعيد ، فقال : إن يكن في أحد من القوم خير ، فعند صاحب الجمل الأحمر ، إن يطيعوه يرشدوا ..
    * رفض أبو جهل الانسحاب ، ودعا إلى القتال ..
    * راح رسول الله صلى الله عليه وسلم يجأر إلى الله تعالى بالدعاء ليلة الجمعة لسبع عشرة ليلة مضت من شهر رمضان ، ويقول : اللهم هذه قريش قد أقبلت بخيلائها وفخرها تحادّك وتكذب رسولك ، اللهم فنصرك الذي وعدتني ، اللهم أحنهم الغداة .. وظل يناشد الله عز وجل متضرعاً خاشعاً ، وهو يبسط كفيه إلى السماء ، حتى سقط رداءه عن كتفيه ،، وأشفق عليه أبو بكر ، فالتزمه من ورائه ، وقال له : يارسول الله ! أبشر ، فوالذي نفسي بيده ، لينجزنّ الله لك ماوعدك ،، وأقبل المسلمون يستنصرون الله ويستغيثونه ويخلصون له في الضراعة ..
    * في صبيحة يوم الجمعة ٢/ للهجرة بدأ القتال بين المشركين والمسلمين ، وأخذ النبي صلى الله عليه وسلم حفنة من الحصباء ، فاستقبل بها قريشاً ، وقال : شاهت الوجوه ، ثم نفحهم بها ، فلم يبقَ فيهم رجل إلا امتلأت عيناه منها ..
    * كان شعار المسلمين : أحد أحد ..
    * أغفى رسول الله صلى الله عليه وسلم إغفاءة ، ثم انتبه ، فقال : أبشر ياأبا بكر ، أتاك نصر الله ، هذا جبريل آخذ بعنان فرسه يقوده ، على ثناياه النقع (الغبار) .. أمدّ الله تعالى نبيه والمؤمنين بألف من الملائكة (فكان جبريل عليه السلام في خمسمئة ، وميكائيل في خمسمئة)..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  7. رد: مختصر قصة البداية والنهاية لابن كثير في حلقات3 الجزء الثاني

    * قصة البداية *
    ** الحلقة 118من السيرة النبوية :


    * قال ابن عباس : حدثني رجل من غفار ، فقال : أقبلت أنا وابن عم لي ، حتى أصعدنا في جبل يشرف بنا على بدر ، ونحن مشركان ، ننتظر الوقعة على من تكون الدبرة (الهزيمة) ، فننتهب مع من ينتهب ، فبينما نحن في الجبل ، إذ دنت منا سحابة فيها حمحمة الخيل ، فسمعت قائلا" يقول : أقدم حيزوم (اسم فرس الملك) ، فأما ابن عمي فانكشف قناع قلبه ، فمات مكانه ، وأما أنا فكدت أهلك ثم تماسكت ..
    * أيد الله عز وجل المسلمين بالملائكة ، يقاتلون إلى جانبهم ، وانحسر القتال عن نصر كبير للمسلمين ، وقُتل في تلك الموقعة سبعون من صناديد المشركين ، وأُسر سبعون ، واستُشهد من المسلمين أربعة عشر رجلا" ..
    * ألقيت جثث المشركين في قليب بدر ، وقام رسول الله صلى الله عليه وسلم يناديهم بأسمائهم وأسماء آبائهم : يافلان ويافلان بن فلان ! أيسركم أنكم أطعتم الله ورسوله ، فإنّا قد وجدنا ماوعدنا ربنا حقا" ، فهل وجدتم ماوعد ربكم حقا" ؟؟،، فقال عمر : يارسول الله ! ماتكلم من أجساد لاأرواح فيها ؟؟،، فقال : والذي نفسي بيده ، ماأنتم بأسمع لما أقول منهم ..
    * جاءت أم الربيع بنت البراء ، وهي أم حارثة بن سراقة ، أتت النبي صلى الله عليه وسلم ، فقالت : يانبي الله ! ألا تحدثني عن حارثة ، وكان قد قُتل يوم بدر ، فإن كان في الجنة صبرت ، وإن كان غير ذلك اجتهدت عليه في البكاء ، قال : ياأم حارثة ! إنها جنان في الجنة ، وإن ابنك أصاب الفردوس الأعلى ..
    * كانت سيماء الملائكة يوم بدر عمائم بيضا" ، قد أرسلوها على ظهورهم ، إلا جبريل ، فإنه كانت عليه عمامة صفراء ، وجعلوا الصوف الأبيض في نواصي خيلهم وأذنابها ، وكانوا على خيل بلق (فيه بياض وسواد) ..
    * كان الناس يوم بدر يعرفون قتلى الملائكة ممن قتلوهم ، بضرب فوق الأعناق ، وعلى البنان ، مثل سمة النار ، قد أُحرق به ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  8. رد: مختصر قصة البداية والنهاية لابن كثير في حلقات3 الجزء الثاني

    * قصة البداية *
    ** الحلقة 119 من السيرة النبوية :


    * كان السائب بن أبي حبيش يحدّث في زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، يقول : والله ماأسرني أحد من الناس ، لما انهزمت قريش ، انهزمت معها ، فأدركني رحل أبيض طويل على فرس أبيض بين السماء والأرض ، فأوثقني رباطا" ، وجاء عبد الرحمن بن عوف فوجدني مربوطا" ، وكان عبد الرحمن ينادي في المعسكر : من أسر هذا ؟؟،، فليس يزعم أحد أنه أسرني ، حتى انتهى بي إلى رسول الله ، فقال : رسول الله : يابن أبي حبيش ! من أسرك ؟؟،، فقلت : لاأعرفه ، وكرهت أن أخبره بالذي رأيت ،، فقال رسول الله : أسرك ملك من الملائكة ، اذهب يابن عوف بأسيرك ،، فذهب بي ابن عوف ،، قال السائب : فما زالت تلك الكلمة أحفظها ، وتأخر إسلامي ، حتى كان من أمري ماكان ..
    * لما رأى إبليس ماتفعله الملائكة بالمشركين ، نكص على عقبيه ، وكان قد جاء في صورة سراقة بن مالك في جند من الشياطين معه ، فتشبث به الحارث بن هشام ، وهو يظنه سراقة ، فقال : إلى أين ياسراقة ؟ ألم تزعم أنك لنا جار ؟، فقال : إني أرى مالا ترون ، إني أخاف الله ، والله شديد العقاب ،، ثم وكز في صدر الحارث فألقاه ، وخرج هارباً حتى ألقى نفسه في البحر ، فرفع يديه وقال : اللهم إني أسألك نظرتك إياي ، خاف أن يخلص القتل إليه ..
    * قال عليه أفضل الصلاة والسلام : مارؤي الشيطان يوماً هو فيه أصغر ولا أدحر ولا أحقر ولا أغيظ منه في يوم عرفة ، إلا ماأري يوم بدر ،، قيل : ومارأى يوم بدر يارسول الله ؟؟،، قال : إنه قد رأى جِبْرِيل يزع الملائكة (يصفّهم للحرب) ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  9. رد: مختصر قصة البداية والنهاية لابن كثير في حلقات3 الجزء الثاني

    السلام عليكم 💕💕


    * قصة البداية *
    ** الحلقة 120 من السيرة النبوية :


    ** نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن قتل رجال من قريش ، فقال : إني قد عرفت رجالاً من بني هاشم وغيرهم قد أُخرجوا كرهاً ، لاحاجة لهم بقتالنا ، فمن لقي منكم أحداً من بني هاشم فلايقتله ، ومن لقي أبا البختري بن هشام فلا يقتله ، ومن لقي العباس بن عبد المطلب عّم رسول الله فلا يقتله ، فإنه إنما أُخرِج مستكرهاً ..
    * وقال عليه الصلاة والسلام : ألا إنه ليس لأحد من القوم عندي مِنّة إلا لأبي البختري ، فمن أخذه فليخلّ سبيله ، وذلك لأنه كان أكفّ القوم عن رسول الله وهو بمكة ، وكان لا يؤذيه ، ولايبلغه عنه شيء يكرهه ، وكان ممن قام في نقض الصحيفة التي كتبت قريش على بني هاشم وبني المطلب ،، إلا أنهم وجدوه مقتولاً ..
    * قُتل من المشركين يوم بدر سبعون رجلاً ، وأُسر منهم سبعون ، عامتهم من صناديد قريش وزعمائهم ..
    * استشهد من المسلمين يومئذ أربعة عشر رجلاً : ستة من المهاجرين ، وثمانية من الأنصار ..
    * جاء جِبْرِيل عليه السلام إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : ماتعدّون أهل بدر فيكم ؟، قال : من أفضل المسلمين ،، قال : وكذلك من شهد بدراً من الملائكة ..
    * روي عن ابن مسعود رضي الله عنه ، قال : عن النبي صلى الله عليه وسلم : أن الذين قتلوا من أصحاب رسول الله يوم بدر ، جعل الله أرواحهم في الجنة في طير خضر تسرح في الجنة ، فبينما هم كذلك ، إذ اطلع عليهم ربك اطلاعة ، فقال : ياعبادي ! ماذا تشتهون ؟؟،، فقالوا : ياربنا ! هل فوق هذا شيء ؟؟،، قال : فيقول : عبادي ! ماذا تشتهون ؟؟،، فيقولون في الرابعة : تُرَد أرواحنا في أجسادنا فنقتل كما قُتلنا ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  10. رد: مختصر قصة البداية والنهاية لابن كثير في حلقات3 الجزء الثاني

    * قصة البداية *
    ** الحلقة 121 من السيرة النبوية :


    * سئل سعد بن أبي وقاص (وكان مجاب الدعوة) متى أجبت الدعوة ؟؟، قال : يوم بدر ، كنت أرمي بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم ، فأضع السهم في كبد القوس ، ثم أقول : اللهم زلزل أقدامهم ، وأرعب قلوبهم ، وافعل بهم وافعل ، فيقول النبي : اللهم استجب لسعد ..
    * روي أن عكاشة بن محصن ، قاتل المشركين يوم بدر بسيفه ، حتى انقطع في يده ، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأعطاه جذلا" (عودا" من حطب) ، فقال : قاتل بهذا ياعكاشة ،، فلما أخذه من رسول الله هزه ، فعاد سيفا" في يده ، طويل القامة شديد المتن ، أبيض الحديدة ،، فقاتل به حتى هزم الله المشركين ، كان هذا السيف يسمى "العون" ، ثم لم يزل عنده يشهد به المشاهد ،، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : منّا خير فارس في العرب ،، يعني عكاشة بن محصن ..
    * روي أن سلمة بن أسلم انكسر سيفه أيضا" يوم بدر ، فبقي أعزل لاسلاح له ، فأعطاه رسول الله قضيبا" كان في يده من عراجين ابن طاب (عود أصفر من أعواد تمر نوعه يسمى ابن طاب) ، فقال : اضرب به ، فإذا سيف جيد ، لم يزل عنده حتى استشهد ..
    * عن قتادة بن النعمان ، أنه أصيبت عينه يوم بدر ، فسالت حدقته على وجنته ، فأرادوا أن يقطعوها ، فسألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : لا ، فدعا به ، فغمز حدقته براحته ، فكانت أصحّ عينيه وأحسنهما ..
    * رد النبي يد خبيب بن يساف يوم بدر ، فلم يُرَ منه إلا خطا" ..
    * ضُرب خبيب بن عدي يوم بدر ، فمال شقه ، فتفل عليه رسول الله ، ولأمه ورده ، فانطبق ..
    * لم يخرج أبو لهب لغزوة بدر ، وبعث مكانه العاصي بن هشام بن المغيرة ، على أن يسقط عنه دينه ، فرماه الله بالعدسة (بثرة تخرج في البدن كالطاعون ، تقتل صاحبها) ، فقتلته ، فتركه ابناه ليلتين أو ثلاثة لايدفنانه ، حتى أنتن ،، فقال رجل من قريش لابنيه : ألا تستحيان أن أباكما قد أنتن في بيته ؟؟،، فقالا : إنا نخشى هذه القرحة ، وكانت قريش تتقي العدسة كما تتقي الطاعون ،، فقال رجل : انطلقا فأنا معكما ، فوالله ماغسلوه إلا قذفا" بالماء عليه من بعيد ، ثم احتملوه فقذفوه في أعلى مكة إلى جدار ، وقذفوا عليه الحجارة ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •