منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1

    ارحموني - قصة قصيرة

    ارحمُونِي!!
    وصَلَتْ إلى درجةٍ من الإحباطِ لم تعْهَدْها من قبلُ؛ فالحربُ أتتْ على الأخضرِ واليابسِ, الخوفُ تملَّكَ الجميعَ، الطائراتُ ما برِحتْ تُلقِي بحِمَمِها في كلِّ مكانٍ, بيتُها القابعُ بطرفِ مدينةِ حلَب الشَّهباءَ التي لوَّنَها السَّوَادُ, الليلُ أرخَى سدائلَهُ, والظلمةُ سَيِّدَةُ الموقفِ, شمعةٌ حزينةٌ رأسُها الملتهبُ يتراقَصُ يُمنةً ويُسرةً كالذبيحةِ, لا تدري كيفَ خطَرَ ببالِها تلكَ اللحظةَ المشحونةَ بالخوفِ والألَمِ أن تُمارِسَ هوايتَها في الرَّسمِ, تَذَكَّرَتْ ذلك العصفورَ الجميلَ الذي كانتْ زقزقَتُهُ مصدرَ سعادتِها كلَّ صباحٍ وهوَ يشدُو بسُموفنيَّةٍ تُطرِبُ الآذانَ, قرَّرَتْ أنْ تَرْسُمَهُ, بدأتْ بِمِنقارِهِ الورديِّ وهوَ يشدُو فغلَبَها النُّعاسُ، في الصَّباحِ سمعتْ صوتًا مُزلزِلًا, الطائراتُ تُحلِّقُ في السَّماءِ, زُلزِلَتْ الأرضُ وتَفَجَّرَتْ المنازلُ, كانَ هناكَ صوتٌ غريبٌ يستغيثُ بِقُوَّةٍ: ارْحمُونِي, أرجُوكُم أطلِقُوا سَرَاحي؛ لا أستطيعُ العيشَ هكذا في هذهِ الظروفِ, تَتَبَّعَتْ الصوتَ... كانَ العصفورُ يرتَجِفُ كوَرقَةٍ في مَهَبِّ الرياحِ، عيناهُ تكادُ تخرُجُ من مِحجرَيهما وهو يستغيثُ, تَأمَّلَتْهُ عن قُرْبٍ، كانَ يُشيرُ لجناحَيْهِ المَفقودَيْنِ, أسرعتْ لِرِيشتِها فَرَسَمَتْهُما علَى عَجَلٍ؛ فخَرَجَ مُسرِعًا من النَّافذَةِ وهوَ يَصيحُ: هذهِ جَهَنَّمُ!! فأينَ الجَنَّةُ التي عَهِدْتُها؟... يا ليتَني بقيتُ ذكرى فلم ُأرسَمْ؛ فما يُشهَدُ لديكُمُ إلَّا التوَجُّعُ!!... كانَ اللهُ في عونِكُم.

  2. #2

    رد: ارحموني - قصة قصيرة

    فخَرَجَ مُسرِعًا من النَّافذَةِ وهوَ يَصيحُ: هذهِ جَهَنَّمُ!! فأينَ الجَنَّةُ التي عَهِدْتُها؟..
    لقد باتت كلمة الجنة شعارا يستجر من طريقه السذج والغافلين ، والذين لايعرفون مامعنى إيمان.
    شكرا لإتحافنا بجديدك أستاذ رياض، كم طال الانتظار.
    إذا كنتَ لا تقرأ إلا ما تُوافق عليـه فقط، فإنكَ إذاً لن تتعلم أبداً!
    ************
    إحسـاس مخيف جـدا

    أن تكتشف موت لسانك
    عند حاجتك للكلام ..
    وتكتشف موت قلبك
    عند حاجتك للحب والحياة..
    وتكتشف جفاف عينيك عند حاجتك للبكاء ..
    وتكتشف أنك وحدك كأغصان الخريف
    عند حاجتك للآخرين ؟؟

  3. #3

    رد: ارحموني - قصة قصيرة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رغد قصاب مشاهدة المشاركة
    لقد باتت كلمة الجنة شعارا يستجر من طريقه السذج والغافلين ، والذين لايعرفون مامعنى إيمان.
    شكرا لإتحافنا بجديدك أستاذ رياض، كم طال الانتظار.
    الأخت رغد
    بارك الله فيكم
    تقديري للمتابعة والرد الجميل

  4. #4

    رد: ارحموني - قصة قصيرة

    العنوان استغاثة ونداء...فمتى يستجاب الطلب؟
    شكرا لإنك جعلتنا نقرأ جديدك.

  5. #5

    رد: ارحموني - قصة قصيرة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود المختار الشنقيطي مشاهدة المشاركة
    العنوان استغاثة ونداء...فمتى يستجاب الطلب؟
    شكرا لإنك جعلتنا نقرأ جديدك.
    استاذي الكريم
    الشكر لعطر مروركم على حروفي المتواضعة
    دمت بخير

  6. #6

    رد: ارحموني - قصة قصيرة

    أين عشاق القصص القصيرة
    رأيكم يهمني وموضع ترحيب
    انتظركم

  7. #7

    رد: ارحموني - قصة قصيرة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض محمد سليم حلايقه مشاهدة المشاركة
    ارحمُونِي!!
    وصَلَتْ إلى درجةٍ من الإحباطِ لم تعْهَدْها من قبلُ؛ فالحربُ أتتْ على الأخضرِ واليابسِ, الخوفُ تملَّكَ الجميعَ، الطائراتُ ما برِحتْ تُلقِي بحِمَمِها في كلِّ مكانٍ, بيتُها القابعُ بطرفِ مدينةِ حلَب الشَّهباءَ التي لوَّنَها السَّوَادُ, الليلُ أرخَى سدائلَهُ, والظلمةُ سَيِّدَةُ الموقفِ, شمعةٌ حزينةٌ رأسُها الملتهبُ يتراقَصُ يُمنةً ويُسرةً كالذبيحةِ, لا تدري كيفَ خطَرَ ببالِها تلكَ اللحظةَ المشحونةَ بالخوفِ والألَمِ أن تُمارِسَ هوايتَها في الرَّسمِ, تَذَكَّرَتْ ذلك العصفورَ الجميلَ الذي كانتْ زقزقَتُهُ مصدرَ سعادتِها كلَّ صباحٍ وهوَ يشدُو بسُموفنيَّةٍ تُطرِبُ الآذانَ, قرَّرَتْ أنْ تَرْسُمَهُ, بدأتْ بِمِنقارِهِ الورديِّ وهوَ يشدُو فغلَبَها النُّعاسُ، في الصَّباحِ سمعتْ صوتًا مُزلزِلًا, الطائراتُ تُحلِّقُ في السَّماءِ, زُلزِلَتْ الأرضُ وتَفَجَّرَتْ المنازلُ, كانَ هناكَ صوتٌ غريبٌ يستغيثُ بِقُوَّةٍ: ارْحمُونِي, أرجُوكُم أطلِقُوا سَرَاحي؛ لا أستطيعُ العيشَ هكذا في هذهِ الظروفِ, تَتَبَّعَتْ الصوتَ... كانَ العصفورُ يرتَجِفُ كوَرقَةٍ في مَهَبِّ الرياحِ، عيناهُ تكادُ تخرُجُ من مِحجرَيهما وهو يستغيثُ, تَأمَّلَتْهُ عن قُرْبٍ، كانَ يُشيرُ لجناحَيْهِ المَفقودَيْنِ, أسرعتْ لِرِيشتِها فَرَسَمَتْهُما علَى عَجَلٍ؛ فخَرَجَ مُسرِعًا من النَّافذَةِ وهوَ يَصيحُ: هذهِ جَهَنَّمُ!! فأينَ الجَنَّةُ التي عَهِدْتُها؟... يا ليتَني بقيتُ ذكرى فلم ُأرسَمْ؛ فما يُشهَدُ لديكُمُ إلَّا التوَجُّعُ!!... كانَ اللهُ في عونِكُم.


    كان الله في عون الجميع.. صرخة مدوري
    جاءت على لسان العصفور الجريج..
    لكنها فعلت خيرا حينما رسمت له حياة
    جديدة بجناحيه..
    نص جميل متقن، فيه لمسات من المفارقة
    المدهشة..
    دمت بيكل ابداع

  8. #8

    رد: ارحموني - قصة قصيرة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد فتحي المقداد مشاهدة المشاركة
    كان الله في عون الجميع.. صرخة مدوري
    جاءت على لسان العصفور الجريج..
    لكنها فعلت خيرا حينما رسمت له حياة
    جديدة بجناحيه..
    نص جميل متقن، فيه لمسات من المفارقة
    المدهشة..
    دمت بيكل ابداع
    الأخ محمدالمقداد
    شكرا لعطر مروركم
    شهادة اعتز بها
    دمت بخير

المواضيع المتشابهه

  1. قصص قصيرة 32
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان القصة القصيرة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-23-2011, 06:24 AM
  2. قصص قصيرة جدا 11
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان القصة القصيرة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-14-2011, 09:43 AM
  3. قصص قصيرة جدا 10
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان القصة القصيرة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-12-2011, 10:31 PM
  4. قصص قصيرة 19
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان القصة القصيرة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-18-2009, 09:25 PM
  5. أول قصة قصيرة أقصوصة قصيرة
    بواسطة معاذ العُمري في المنتدى فرسان القصة القصيرة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-27-2009, 04:36 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •