منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12
  1. #1

    ديوان الشاعر والطبيب صفوح المعراوي

    صباحُكِ:من مشاركات الشاعر عبر مجموعة الفرسان في الواتس).


    صباحُكِ سُكّرْ..وشهدٌ وعَنْبَرْ


    صباحُكِ سِحْرٌ و حُسْنٌ مُقَطّرْ


    صباحُكِ خمرٌ بعيْنيكِ يَسْكَرْ


    صباحُكِ غيثٌ على'القلبِ أمْطَرْ


    صباحُكِ رَوّى'فؤادي...فأزهرْ


    صباحُكِ غصنٌ تغاوى'...وأثمرْ


    صباحُكِ وردٌ على' غصنِ مَرْمَرْ


    صباحُكِ بالعشْقِ دوماً مُعَطّرْ


    صباحُكِ فلٌّ...ودربُك أخْضَرْ


    صباحُكِ كَنْزٌ بِهِ الحُسنُ يزْخرْ


    صباحُكِ شيئٌ من الحبِّ أكبرْ


    صباحُكِ يُعطي الحنانَ...و أكثرْ


    ________________


    د.صفوح المعراوي

    قهوة أمّي


    على' قِنْديْلِها الأصْفَرْ


    و دَلّتِهــا الـنّحاسِـيّةْ


    تُمارسُ عِشْقَ قَهْوَتِها


    كَناسِكةٍ...كَصوفيّهْ


    فتَمْلؤهُا بماءِ الحبِّ


    من أعماقِ فِسْقِيّهْ


    تُمَسِّكُها..تُعَطِرُهــا


    بِحَبِّ الهالِ مَحْظيّةْ


    لتَغْدو من مَـحَبَّتِهـا


    بِنارِ الشَّوْقِ مَغْلِيّهْ


    و تسْكُبُها فناجيناً


    تطوفُ بها..كَحوريّهْ


    وَ تَجْلسُ كي تُسامِرُنا


    بفُسْحَتِنا السّماويّهْ


    بهَمْساتٍ و بَسْماتٍ


    وَ ضِحْكاتٍ صباحِيّهْ


    و تُعْطِينا ربيعَ الحُبِّ


    والأنسَامُ جوريّهْ


    *******************


    و مرَّ الدَهْرُ يا أمّي


    سنونُ العُمْرِ مَقْضِيّهْ


    رَحَلْتِ إلى' حِمى' الرحمنِ


    راضِيَةً..و مَرْضيّهْ


    تَرَكْتينا لِوِحْدَتِنا


    وفي دنيا ضَبابيهْ


    تَعَذّبنا..تَشَرّدْنا


    تَذَوَّقْنا العبوديهْ


    لِنَبحثَ في بِقاعِ الأرْضِ


    عن وطنٍ و جِنْسِيّهْ


    "بلادُ العُرْبِ أوطاني"


    شِعاراتٌ خُرافيّه


    و يؤْسِفُنا بأنْ نَلْقَى'


    روؤسَ العُرْبِ مَحْنيّهْ


    لِصُهيونٍ و زُمْرَتِهِ


    و تَبقى' الشَّامُ مَنْسِيّهْ


    و رمزُ العُرْبِ مُخْتَصرٌ


    بِجِلْبابٍ و كوفيّهْ


    لِحَىً بِالعِطرِ مُشْبَعَةٌ


    و زُنّارٌ و شِبْرِيّهْ


    **************


    أيا أمّي...أيا أمّي


    بلادُ الشّامِ مَسْبِيّهْ


    أتاها مِنْ بِقاعِ الأرْضِ


    شَرْقيّهْ..وَ غَرْبيّهْ


    لصوصٌ دَمّروا بَلَدي


    بإصرارٍ و وحشيّهْ


    و كلُّ الكونِ يا أمّي


    مواقِفُهُ رَماديّهْ


    فأينَ نَروحُ يا أمّي


    دروبُ الحقِّ وَهْميّهْ


    أيا أمّي نُريدُ الحضْنَ


    يَجْمَعُنا ...بِحنيّهْ


    نكادُ نضيعُ يا أمّي


    تكادُ تضيعُ سوريّهْ


    _____________________


    د.صفوح المعراوي


    عيد الأم 2014
    إذا كنتَ لا تقرأ إلا ما تُوافق عليـه فقط، فإنكَ إذاً لن تتعلم أبداً!
    ************
    إحسـاس مخيف جـدا

    أن تكتشف موت لسانك
    عند حاجتك للكلام ..
    وتكتشف موت قلبك
    عند حاجتك للحب والحياة..
    وتكتشف جفاف عينيك عند حاجتك للبكاء ..
    وتكتشف أنك وحدك كأغصان الخريف
    عند حاجتك للآخرين ؟؟

  2. #2
    .فردوساً بلا تفّاحْ




    سألتُ الليلَ و الأقداحْ


    سألتُ النرجِسَ الفوّاحْ


    بحثتُ بلهفةٍ عنها


    أجابَ البلبلُ الصدّاحْ


    فتاتُكَ سافرتْ و أنا


    أغني ..والغناءُ نواحْ


    سألتُ البدرَ عن قَمَري


    وبعد الصمتِ سراُ باحْ


    أجابَ ودمعهُ يجري


    فتاتُكَ عِشقُها فضّاحْ


    ************


    لماذا سافرتْ ومتى'


    وكيف أعيشُ كالأشباحْ


    لماذا أقفرتْ دربي


    وكانتْ قربَها أفراحْ


    وكيف الشمسُ في سفرٍ


    أيبقى' الليلُ دون صباحْ ؟


    وكيف تنامُ أجفاني


    وفي عمقِ الفراشِ رماحْ؟


    أضعتُ الدربَ في ظُلَمٍ


    و نورُ العمرِ منّي راحْ


    ومنها ضوءُ أيامي


    و تبقى في الدجى'..مصباحْ


    ************


    سألتُ القلبَ عن حبي


    أجاب القلبُ:لن أرتاحْ


    فما نفعي بلا خلٍ


    أيبقى' الطيرُ دون جناحْ


    أجبت القلب :لا تحزن


    سنُحيي في الهوى' أفراحْ


    ولن يمضي العذابُ سدى'


    سترجع لي بلا أتراحْ


    ولن أهفو إلى عتبٍ


    فمن طبعِ المحبِّ سماحْ


    لنحيا عمرَنا عشْقاً


    وتسقيني المنى' والرّاحْ


    و أسكرُ من مُدامَتها


    فخمرُ العاشقينَ مباحْ


    وتعطيني ..و أعطيها


    ونزرعُ في القفارِ أقاحْ


    ونسكنُ في جنانِ الخلْدِ


    فِردوســـاً..بـلا تـفّـاحْ


    __________________


    د.صفوح المعراوي
    إذا كنتَ لا تقرأ إلا ما تُوافق عليـه فقط، فإنكَ إذاً لن تتعلم أبداً!
    ************
    إحسـاس مخيف جـدا

    أن تكتشف موت لسانك
    عند حاجتك للكلام ..
    وتكتشف موت قلبك
    عند حاجتك للحب والحياة..
    وتكتشف جفاف عينيك عند حاجتك للبكاء ..
    وتكتشف أنك وحدك كأغصان الخريف
    عند حاجتك للآخرين ؟؟

  3. #3
    إذا كنتَ لا تقرأ إلا ما تُوافق عليـه فقط، فإنكَ إذاً لن تتعلم أبداً!
    ************
    إحسـاس مخيف جـدا

    أن تكتشف موت لسانك
    عند حاجتك للكلام ..
    وتكتشف موت قلبك
    عند حاجتك للحب والحياة..
    وتكتشف جفاف عينيك عند حاجتك للبكاء ..
    وتكتشف أنك وحدك كأغصان الخريف
    عند حاجتك للآخرين ؟؟

  4. #4
    وينقل الموضوع لقسم دواوين الأعضاء.
    وشكرا لانتساب الشاعر لمجموعتنا عبر الواتس
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  5. #5
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    دمشق...قصة المجد:



    دمشـــقُ ياقـــصةً للمـــجدِ نحـــياها


    دمشــــقُ يا طــفلةً حلــــوٌ محــياها


    دمشـــقُ يا فرحةً في القلبِ سكناها


    دمشــــقُ يافـــلةً فاحــــت ثناياهــــــا


    دمشــــقُ تبقـــى ربيــــعاً فــي مآقينا


    والياســـــــمينُ تربى فـــــي حناياهـــا


    دمشــقُ حينَ الهوى غنّى على شفتي


    غنـــــيتُ شـــعرأً... وإذ بالقلبِ غنّاهــــا


    دمشـــقُ عشـــقٌ وفي عينيكِ ملهمتي


    ألقـى دمشـــــــقَ.....وكم أهفـو للقياها


    *****************


    دمشـــــقُ فـــي خاطري بذلٌ وتضحــيةٌ


    دمشـــــقُ تعـــطي إذا المــلهوفُ ناداها


    دمشـــــقُ يـــوم الوغى ســـيفٌ ومكرمةٌ


    دمشـــــقُ يا قلعـــةً ...البغــــيُ يخشاها


    فالياســــمينُ منـــيعٌ فــــي عرائِشــــــِهِ


    يغـــــدو حـــــراباً وأيــــدي الغدرُ أدماهـــا


    والفـــــــلةُ انتفضـــتْ فــــي وجهِ سارقها


    تأبــــى القــــطافَ...قيودَ الظّــــــلمِ تأباها


    دمشـــــــقُ تبقــــــى لكلِّ العرْبِ مفخرةً


    فهــــــي العــــــطاءُ وربُ العرشِ أعطاها


    *****************


    ســــــفينةُ الشـــامِ إن هاج الـمحـــيطُ بها


    ترســـو الــــشآمُ وباســـمِ اللهِ مرســــاها


    تبقـــــى دمشـــــقُ مـــدى التاريخِ خالــدةً


    فهـي الأثــــيرةُ والرحــــمنُ يرعـــــاهــــــــا


    ____________________________________


    د. صفوح المعراوي
    إذا كنتَ لا تقرأ إلا ما تُوافق عليـه فقط، فإنكَ إذاً لن تتعلم أبداً!
    ************
    إحسـاس مخيف جـدا

    أن تكتشف موت لسانك
    عند حاجتك للكلام ..
    وتكتشف موت قلبك
    عند حاجتك للحب والحياة..
    وتكتشف جفاف عينيك عند حاجتك للبكاء ..
    وتكتشف أنك وحدك كأغصان الخريف
    عند حاجتك للآخرين ؟؟

  6. #6
    ربيع أمّي


    في ربيعِ العمرِ أمّي


    أزهرتْ مثلَ الربيعْ


    قّدْ كَسَا كلَّ الروابي


    وردُها النادي البديعْ


    عرَّشَتْ مثلَ الدوالي


    ظلُّها حُبَّاً يُشيعْ


    -------------------


    أيُّ سِرٍ في فؤادٍ


    عِشقُهُ أعطى'الجّميعْ


    كيفَ قلبُ الأمِّ يُعطي


    و هو من داءٍ صَريعْ


    كيفَ فوقَ الحزْنِ يسمو


    كيفَ يَشري..لا يبيعْ


    كيفَ تغدو الأمُّ حِصناً


    ضمّنا..كي لا نضيعْ


    كيفَ تغدو الأمُّ حُضناً


    دافئـاً رغـمَ الــصقيعْ ؟


    -----------------------


    في ظِلالِ العَتْمِ سالتْ


    دمعَةٌ فوقَ الرّضيعْ


    لو دموعُ الأمِّ تَحْكي


    لو لإسرارٍ تُذيعْ


    لَرَوَتْ آلامَ دربٍ


    شّقّتِ الصّخْرَ المنيعْ


    في دروبِ الحبِّ تسري


    مثلَ عصفورٍ وديعْ


    كي يواسي كلَّ همٍ


    باذلاً ما يستطيعْ


    في هَزيعِ الليلِ ناجتْ


    رَبّها العالي السميعْ


    تسألُ الرحمن أمناً


    تَطْلُبُ الغَيثَ السريعْ


    ----------------------


    في ربيعِ العمرِ أمّي


    أزْهَرتْ مثلَ الربيعْ


    في خريفِ العمرِ صارتْ


    تبتغي الكونَ الوسيعْ


    غادرتنا في هدوءٍ


    تَرْتَجي حوضَ الشَّفيعْ


    _____________________________


    د.صفوح المعراوي


    عيد الأم 2015
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  7. #7
    قصيدتي (عريشة الياسمين) كتبتُها في عيد الأم 2012 من وحي الأحداث المؤسفة التي نعيشها و أحببت أن أطلعكم عليها وعلى الفيديو الذي أعددته عنها :
    عريشة الياسمين




    أماه ...عيدُ الأمِّ يقسو كلَّ حينْ


    فالعيدُ عادَ ...وكلُّ ما فينا حزين


    هل تذكرينْ ؟


    لمّا زرعتِ لنا عريشةَ ياسمينْ


    كانت توَّزعُ حبَّها.. وعطورها


    ..وظلالها ..للعاشقينْ


    وزرعتِ في أفيائها حباً وعطفاً


    ما زال يغمرنا على مرِّ السنينْ


    واليومُ يا أُماه كيف سأبتدي ؟


    العطرُ يا أُماه ماتَ


    على غصونِ الياسمينْ


    والياسمينُ ملطَّخٌ بدمائنا


    أتصدقين ؟


    القلبُ يا أماهُ أضناهُ الحنينْ


    هل ترجعينْ ؟


    أرضعتِنا حبَّ الشآم


    غرستِهِ فينا يقينْ


    هل ترجعينْ ؟


    الشامُ ما عادت بلقياها تسرُّ الناظرينْ


    الشامُ ما عادت ملاذَ اللاجئينْ


    الشامُ ما عادت أمانَ الخائفينْ


    الشامُ ما عادت منارَ التائهينْ


    فسحائبُ البلوى علينا أمطرتْ


    كلُّ الذئابِ معِ الضباع تجمَّعتْ


    وطيورُ موتٍ في سمانا حلّقتْ


    الشامُ صارتْ مرتعاً للقاتلينْ


    الشامُ صارتْ لعبةً للعابثينْ


    ودماؤنا صارتْ خموراً..


    ..متعةً للشاربينْ


    طيورُ الحبِّ قد رحلتْ


    وغناؤها أضحى أنينْ


    وشقائقُ النعمان تكسو أرضَنا


    تبكي عيونَ الراحلينْ


    أماهُ لا..لا ترجعي


    يكفيكِ أحزانٌ مضتْ


    قد ذقتِها أماهُ في الزمنِ الضنينْ


    أخشى عليكِ إذا رجعتِ


    ستثكلينْ ..أو تسجنينْ ..أو تقتلينْ .


    عيد الأم 2012.......د.صفوح المعراوي
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  8. #8
    إلى مسافرة:


    حان الفراقُ


    ..وأنتِ عِنْدَ الطائرة


    وأراكِ معْ سرب الطيورِ


    مهاجرةْ


    وأرى' عيونَكِ تزدهي


    في فِتنةٍ


    وبِعُمْقِها ألقى'..


    دموعاً غائِرةْ


    وأراكِ من خَلْفِ السِّتارِ


    تُلَوِّحِي


    فالوقتُ يمضي..


    ..والأيادي حائرةْ


    وبعُدْتِ عنِّي..


    والحنينُ يشُدُّني


    وخواطرٌ تمضي..


    ..وتبقى خاطِرةْ


    أأظلُّ وحْدي


    أحتسي من غُرْبَتي


    أأعودُ أحيا..


    ..في حياةٍ فاترةْ ؟


    منْ بعدِ ما عِشتُ


    السعادةَ هانِئاً


    من بعدِ ما ذُقْتُ


    الثواني النادرةْ


    صارت لنا في كلِّ دربٍ


    قصةٌ


    والذكرياتُ على المدى'


    ..متناثرةْ


    ماذا أقولُ لقاسيونَ


    إذا حكا:


    أين الحبيبةُ عندَ سفحي


    ساهرةْ


    أينَ الّتي حَبَتِ الليالي


    بهْجةً


    إذْ تلتقيها بالمفاتنِ


    عامرةْ؟


    ماذا أقولُ


    لغوطةِ الشّامِ الَّتي


    تأبى الربيعَ


    إذا بَقَيْتِ


    مهاجرةْ؟


    أأقولُ صارتْ فِكرةً في مهجتي؟


    وتعيشُ نَبْضاً


    في حنايا الذاكرةْ


    لا تقْلقي يا حلوتي..


    ..لا تحزني


    تبقى الظروفُ على كِلَيْنا


    جائِرةْ


    لكنَّ طيفُكِ في ضميري


    ساكِنٌ


    ويظلُّ امواجا


    بفكري..هادرةْ


    فأراكِ قنديلاً بدربٍ عاتمٍ


    وأراكِ ربحاً


    في حياةٍ خاسرةْ


    وأراكِ عصفوراً..


    ..بدمْعي يرتوي


    وأراكِ رمحاً..


    ..يختبي في الخاصرةْ




    أوصيكِ أن تتنَبَّهي


    في غربةٍ


    فالناسُ قد صاروا..


    طيوراً كاسرةْ


    ولتحذري غَدْرَ العيونَ فإنني


    أخشى' عليكِ..


    ..من العيونِ الغادرةْ




    لاتبعدي عنّي كثيراً..حلوتي


    فالعُمرُ يمضي..


    و السّعادةُ عابرةْ


    مهما بَعُدْتِ..


    ..فإنّ حبّي خالدٌ


    إذْ أنتِ في عُمْقِ الفؤادِ


    مسافرةْ


    ____________


    د.صفوح المعراوي
    [19:45, 23/5/2016] +963 944 465 116: الف شكر سلفا
    [19:46, 23/5/2016] صفوح المعراوي: قهوة أمّي


    على' قِنْديْلِها الأصْفَرْ


    و دَلّتِهــا الـنّحاسِـيّةْ


    تُمارسُ عِشْقَ قَهْوَتِها


    كَناسِكةٍ...كَصوفيّهْ


    فتَمْلؤهُا بماءِ الحبِّ


    من أعماقِ فِسْقِيّهْ


    تُمَسِّكُها..تُعَطِرُهــا


    بِحَبِّ الهالِ مَحْظيّةْ


    لتَغْدو من مَـحَبَّتِهـا


    بِنارِ الشَّوْقِ مَغْلِيّهْ


    و تسْكُبُها فناجيناً


    تطوفُ بها..كَحوريّهْ


    وَ تَجْلسُ كي تُسامِرُنا


    بفُسْحَتِنا السّماويّهْ


    بهَمْساتٍ و بَسْماتٍ


    وَ ضِحْكاتٍ صباحِيّهْ


    و تُعْطِينا ربيعَ الحُبِّ


    والأنسَامُ جوريّهْ


    *******************


    و مرَّ الدَهْرُ يا أمّي


    سنونُ العُمْرِ مَقْضِيّهْ


    رَحَلْتِ إلى' حِمى' الرحمنِ


    راضِيَةً..و مَرْضيّهْ


    تَرَكْتينا لِوِحْدَتِنا


    وفي دنيا ضَبابيهْ


    تَعَذّبنا..تَشَرّدْنا


    تَذَوَّقْنا العبوديهْ


    لِنَبحثَ في بِقاعِ الأرْضِ


    عن وطنٍ و جِنْسِيّهْ


    "بلادُ العُرْبِ أوطاني"


    شِعاراتٌ خُرافيّه


    و يؤْسِفُنا بأنْ نَلْقَى'


    روؤسَ العُرْبِ مَحْنيّهْ


    لِصُهيونٍ و زُمْرَتِهِ


    و تَبقى' الشَّامُ مَنْسِيّهْ


    و رمزُ العُرْبِ مُخْتَصرٌ


    بِجِلْبابٍ و كوفيّهْ


    لِحَىً بِالعِطرِ مُشْبَعَةٌ


    و زُنّارٌ و شِبْرِيّهْ


    **************


    أيا أمّي...أيا أمّي


    بلادُ الشّامِ مَسْبِيّهْ


    أتاها مِنْ بِقاعِ الأرْضِ


    شَرْقيّهْ..وَ غَرْبيّهْ


    لصوصٌ دَمّروا بَلَدي


    بإصرارٍ و وحشيّهْ


    و كلُّ الكونِ يا أمّي


    مواقِفُهُ رَماديّهْ


    فأينَ نَروحُ يا أمّي


    دروبُ الحقِّ وَهْميّهْ


    أيا أمّي نُريدُ الحضْنَ


    يَجْمَعُنا ...بِحنيّهْ


    نكادُ نضيعُ يا أمّي


    تكادُ تضيعُ سوريّهْ


    _____________________


    د.صفوح المعراوي


    عيد الأم 2014
    [19:50, 23/5/2016] صفوح المعراوي: عصفور الألقْ:




    أنا يا حــــــلوةَ العينيْنِ...عصــــــــــفورٌ من الألقِ


    أعيشُ بظلِّ سوسنةٍ...وأنهلُ مـــــن ندى الحَبَقِ


    وأنهلُ من ضِفافِ الثغْرِ...حبـــاتٍ مـــــــن الوَدَقِ


    أُحلِّقُ في فضاءِ الســـــحْرِ...بين الرِّمْش والحَدَقِ


    أَحْطُّ بمرْمرٍ عَبِقٍ ...بصـــــــدرٍ ضَــــــجَّ بالعَبــــــَقِ


    وأعشقُ خصلةً ثارتْ...على الخدّيْنِ فــــــي نَزَقِ


    وأعشقُ شامةً سمراءَ...بيـــن الخــــــــدِّ والحَلَقِ


    وأعشقُ كحلةً باتتْ...على عينْكِ فــــــــي الأُفُقِ


    .........................................


    جلستُ أَخطُّ عن شوقي...ففاضَ الدمعُ من وَرَقي


    فكيفَ أَبوحُ عن حبِّي...وسيفُ الغدْرِ فــــي عُنُقي


    أعيشُ اليومَ محترقاً...بما يجري مـــــــــن الحُرَقِ


    طيورُ الشَّرِ من حولي...وأعداءٌ مــــــــــــن العَلَقِ


    أ أسكتُ عن أسى وطنٍ...يســيرُ بِظُلْمَة النَفَقِ؟


    فأينَ يروحُ إحساسي...وهل ننجوا مـــن الغَرَقِ؟


    أعـــــودُ إليكِ فاتنتي...بتاريــــــخٍ مـــــــن القَلَقِ


    فضميني وضميني...أنيري عتْمةَ الغَـــــــــسَقِ


    فؤادي قدْ غدا مِزَقاً...فلُمِّي بالــــــهوى مِــزَقي


    28/03/2012 د.صفوح المعراوي
    [21:29, 23/5/2016] صفوح المعراوي: ماذا سأفعل؟






    ماذا سأفعلُ في هواكَ وقدْ غَزا




    عمـقَ الــفؤادِ وغـلّقَ الأبـــــوابا




    لــمْ يُبقِ فـي قلبي حبيباً غيرهُ




    فنسيتُ حتــى الأهلَ والأصحابا




    جعــلَ الأمـــانَ بساعديكَ رهينةً




    مَلَكَ الشـــبابَ و أقـــلَقَ الأهدابا




    **********




    مـــاذا أقــولُ لياسَمينَـــكَ عندما




    مـــدَّ الغصونَ معرشاً بينَ الضلوعْ




    واحــتلَّ كـــلَّ جوانحي وجوارحي




    ليظــــلَّ فيها صامداً يأبى الرجوعْ




    حتّى إذا حاولتُ أُخفــــــي عِطرهُ




    يأبى ويمضي عبر أنفاسي يضوعْ




    *********




    مــاذا أقـــولُ لــماردٍ فــــي لحظةٍ




    سَـــرَقَ النجومَ و صادرَ الأقمـارا




    أكَلَ الــدروبَ وكــــلَّ ذكرى قَبْلَهُ




    حَــرَقَ المرافئ أشـــعلَ الأقدارا




    ليطيرَ نشـــواناً وأركــبُ جُنْـــحَهُ




    عَبْرَ السّــماءَ ليُنشـــدَ الأشعارا




    *********




    مــاذا ســــأفعلُ فيكَ يا لِــصاً دنا




    من مخدعي واختالَ يفعلُ ما يشا




    سلبَ الشفاهَ وكلَّ..كلَّ مفاتنـي




    لأظلَّ وحدي أرتجي طيفاً مشى'




    لمْ يبقَ عصفــوراً و تبقَ غـــمامةً




    إلاّ تـحدّثَ عــن هـــوانا أو وشـــا




    **********




    طوفانُ حُبِّكَ والعواصفُ في دمي




    وأكادُ أغـــرقُ والمنى' فُلْكٌ يلوحْ




    حتّى' إذا جاءَ الســفينُ لنجدتي




    ألقى' عيونَكَ تزدهي كسفينِ نوحْ




    البــحرُ أنـتَ و أنتَ كــلُّ مـراكبـــي




    أنتَ الطبيبُ وأنتَ أسبابُ الجروحْ




    **********




    ماذا سأفعلُ إن أتى' عندَ المســا




    يرجو الوصالَ و مِنْ عـيوني قدْ دنا




    ليبوحَ همســاً فـــي حنــانٍ أنــــهُ




    تَــرَكَ الــجّمــيعَ و لــمْ يُــردْ إلاّ أنــا




    ســأقــولُ أهلاً يا مليكَ مشــاعري




    أنتَ الحبيبُ وأنتَ لي كـــلُّ المنى'


    ___________________________




    د.صفوح المعراوي
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  9. #9
    قصائد رائعة وجميلة ومنوعة
    دمت مبدعا شاعرنا المبجل
    مع الشكر للنقل

  10. #10
    على قمة قاسيون:








    كانونُ الثاني حاصَرنا




    والبردُ لطيفٌ




    لا يردعْ








    فصعدنا للجبلِ الأعلى'




    و الشّامُ على حُبٍّ




    تَهْجــــــعْ








    فرأيتُ بعيْنِيْها ومضاً




    حبــــــاتِ جُمانٍ




    لو تُجْمَــــــعْ








    أضواءُ دمشقُ بعيْنيها




    ضوءٌ يسري




    ضوءٌ يلمـــــعْ








    وأنا في المقعدِ مسحورٌ...




    بجمـــالٍ فتــّانٍ




    شَعْشــــــعْ








    كم ليلُ دمشــقَ يُمتِّعني...




    وبصُحْبتِها




    يمســــــــي أمتـعْ








    فأراها قُرْبي




    جالسةً




    تحكي..




    واللثغةُ..لا أروعْ








    ولفافةُ تَبْغٍ




    في يدها




    طوراً تخبو




    طوراً تسطعْ








    والكأسُ براحتِها




    طفلٌ




    مِنْ مبْسَمِها




    شهداً يرضعْ








    و بأذنيها..يحلو قِرْطٌ




    والخاتَمُ يلمعُ




    في إصبعْ








    ونسائمُ برْدٍ تلفحُنا




    و بمِعْطَفها




    دفءٌ يرتعْ








    و الشَّعْرُ تطيرُ




    غدائِرُهُ




    كم يحلو الشَّعْرُ




    إذا أقلعْ








    كم يحلو الحُسْنُ




    إذا يزهو




    كم يحلو الثّغْرُ




    إذا أينَعْ








    و رأيتُ بعينيها سِحراً




    قدْ أودعَ ربّي




    ما أودعْ








    قد أبدع ربي




    في خلقٍ




    و تظلُّ بعينيَّ الأبْدعْ








    وتعودُ وتحكي في ذوقٍ




    بحديثٍ جَذّابٍ..ألمعْ








    قالتْ:




    هل تسألُ عن حزني؟




    تاريخي مُرٌّ لو يُسمَعْ








    قد ذقتُ الغَدْرَ




    بأنواعٍ




    غدرُ الأحبابِ




    هو الأوجَعْ








    فلماذا أحصدُ أشواكاً




    ما دمتُ لريحانٍ أزرعْ؟








    قاطعتُ الحلوةَ:لا تشكي




    أبداً فالماضي




    لنْ يَرْجَعْ








    والحاضرُ




    يبقى' في يدِنا




    ما شئنا في غَدِنا




    نَصْنعْ








    و نظرتُ لعيْنيها فإذا




    في مقْلَتِها




    دمعٌ أمرعْ








    و مسحتُ الدّمعَ




    بمنديلي




    "عيناكِ حرامٌ أن تدمعْ








    أنتِ الأحلى' في أيّامي




    أنتِ الأغلى' أنتِ الأبْرَعْ








    و سفينةُ عمري تائهةٌ




    وأراكِ المرسى' والمنبعْ








    إن ضاقت في وجهي الدنيا




    في عينيكِ الدنيا أوسعْ"




    ..........






    وتنامُ دمشـــقُ




    كلؤلؤةٍ..بمحارتِها




    تغفو..تخشــــــــــعْ








    والحلوةُ تغفو في صدري




    ..وبأضلاعي




    يحلو المَضْجَعْ


    ________________________________


    د.صفوح المعراوي
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ملاك الحب/صفوح المعراوي
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى من روائع الشعر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-26-2018, 02:21 PM
  2. زمن المجازر../ د.صفوح المعراوي
    بواسطة رغد قصاب في المنتدى من روائع الشعر
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-16-2017, 03:04 AM
  3. عشق الشام/ د.صفوح المعراوي
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى من روائع الشعر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-02-2016, 04:23 AM
  4. الشاعر والطبيب علي الناصر
    بواسطة محمد عيد خربوطلي في المنتدى أسماء لامعة في سطور
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-30-2014, 06:22 AM
  5. الشاعر والطبيب
    بواسطة الدكتور ضياء الدين الجماس في المنتدى الشعر الطبي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-25-2013, 05:03 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •