منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    تعرف على الأديب السوري لطفي حداد

    السلام عليكم

    تعرفوا معنا على الكاتب لطفي حداد


    بامكانكم زيارة هذا الرابط ولنا ان نقدم شيئا مما يحويه

    اضغط هنا


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    بطاقة تعريف الكاتب: لطفي حداد



    أديب سوري مقيم في ولاية إنديانا، الولايات المتحدة.

    عضو في منظمة العفو الدولية، جمعية حقوق الإنسان، جمعية الأدباء العرب الأميركيين،

    الجمعية العالمية ضد التعذيب، رابطة القلم الأميركية.

    أسس مجلة "صدى المهجر" التي تعنى بالأدب العربي المهجري المعاصر.

    صدر له:

    - الحبّ يطرق بابي: شعر

    - حضارة الحب: شعر

    - ألعنك أيتها التمائم المقدسة: شعر

    - هذا الوطن لم يعد لنا: رواية

    - هنا الأنبياء يُقتلون: رواية قصيرة مترجمة إلى الإنكليزية

    - الغرباء: رواية قصيرة مترجمة إلى الإنكليزية

    - نبوّة في صحراء: رواية، مترجمة إلى الإنكليزية

    - الأجراس تُقرع في بيت لحم: رواية مترجمة إلى الإنكليزية

    - حارة الطيبين: رواية مترجمة إلى الإنكليزية

    - الأعمال الروائية الأولى

    - يغزل حبرك دانتيلا المنفى: شعر

    أنثولوجيات:

    - أنثولوجيا الأدب العربي المهجري المعاصر: جزء 1 في الشعر.

    - أنثولوجيا الأدب العربي المهجري المعاصر: جزء 2 في النثر.

    - أنثولوجيا الأدب العربي المهجري المعاصر: جزء 3

    - أنثولوجيا الأدب العربي الأميركي المعاصر: مختارات أدبية منقولة إلى العربية.

    كتب فكرية:

    - الإسلام بعيون مسيحية.

    - يسوع التاريخ

    - مانديلا سورية، رياض الترك

    - زنزانة بلا جدران

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نماذج من أعماله

    مقطع من رواية

    الأجراس تقرع في بيت لحم



    كنتُ في الطريق إلى المهد.. الحصار مضروب منذ ثلاثين يوماً، وقلقي على أسعد ازداد حتى طفح بي الكيل، فأجلست وردة على كرسيها المتحرك وخرجنا من البيت..

    رحنا نسير باتجاه المهد.. كنت أريد أن أرى أسعد، أن أضمّه، أن أقول له: لا تقتل أحداً.. لا توسّخ يديك بالدم! الدم يبقى لعنة إلى الأبد.. الحقد لا يشفي. كنت أشعر أنني أقترب من لقاء الله.. من موتي الجسدي وكان عليّ أن أبلغ أسعد ما لديّ.

    كنت خائفة من الموت.. من سيهتم بوردة؟! ستموت خلال ساعات إذا لم يطعمها أحد.. ستموت في مقعدها متقلصة جافة كالحطب! كنت أدفع وردة أمامي وأسير على مهل.. لم أكن قد خطوت كثيراً حين جاءتني أصوات من كل مكان.. أصوات عالية صاخبة لا أفهم معناها!

    ازدادت الأصوات وأنا أقترب من باب الكنيسة.. صرت أقول بصوت مرتفع:

    أنا ذاهبة لزيارة حفيدي أسعد.. لم أره منذ ثلاثين يوماً. إنه محاصر في الكنيسة التي ولدت فيها منذ أكثر من ثمانين عاماً، وأريد أن أقول له: لا تلوث يديك بالدم.. ما علمتكم كان خطأ.. كنت مخطئة جداً.. وهذه صورة الجندي ما تزال مرتسمة أمام ناظري. الموت يلد الموت يا أولادي.. الموت يلد الموت.. السلام يلد الحياة! كفانا موتاً.. كفانا دماءً.

    كنت أتكلم بصوت مرتفع.. لا أعرف إن كان أحد قد سمعني، وكنت أقترب مع وردة من باب الكنيسة.. تطلعت إلى الأحجار المثقوبة بالرصاص ورأيت آثار دماء على إحدى النوافذ.. فصرت أتكلم بصوت أعلى.. بدأت أصيح:

    توقفوا عن الموت.. هنا ولدت الحياة منذ ألفي سنة. ولد الذي لا يؤمن بالموت.. الذي يؤمن بالحياة. ولد طفل في بيت لحم.. كان أبواه غريبين.. ولم يكن لديهما مكان، فولدته أمه في مذود. كان قريباً من هنا.. هل يمكن أن نحتفظ له بمكان ليأتي من جديد!

    كان صوتي يخترق الأصوات المتعالية حولي.. وكانت وردة تتشنج أمامي في كرسيها كما تفعل حين تكون فرحة، واقتربت من الباب، كنت أريد أن أدخل لأرى أسعد وأخبره عما أعرف.

    أطلّ الخوري من الباب.. نظر إليّ بعينيه البراقتين.. ابتسم بمحبة فياضة، لكن الأصوات المتعالية تغيرت إلى طلقات رصاص.. إلى أزيز صاخب. بدأت أرى الجدران أمامي تنثقب بسرعة وتتابع.. ثم صارت الأرض تحتي تئن من جراحها، وتخضبت ثقوب الجدران بدماء متناثرة.. وامتلأت جراح الأرض بقطع من لحم.. وانقلب كرسي وردة يميناً ويساراً.. وكنت أراها تتشنج أكثر. هل كانت فرحة أم خائفة! ورأيت وجه الخوري مضرجاً بالأحمر.. لكن ابتسامة رقيقة ما تزال مرتسمة على وجهه الطيب الممتلئ بالنور.. وسقط فاتحاً ذراعيه.. وتمدّد ما بقي من جسدي على الأرض.. ثم وقع جسد وردة عليّ.. كان دافئاً مرتخياً هادئاً للمرة الأولى بعد كل تلك السنين!

    شعرت ببرودة الأرض.. ودفء الدم اللزج. رأيت أسعد.. رأيته خائفاً غاضباً.. لا.. لا.. لم أفهم نظراته.. لم أعرف إن كان قد سمعني. كانت الأجراس تقرعُ في بيت لحم.. هل سمعني؟! هل سمعني؟!

    الأجراس تقرع..الموت آتٍ ليحصدنا كسنابل الحقول

    نلوي بأعنقنا لكن القلب لا يخاف ولا يذلّ ولا يهون

    الأجراس تقرع وبيتَ لحمَ تتمخّضُ وجعاً وتنزفُ شعباً يئنُّ ولا يموت

    يشرب نخبَ الوطنِ الحزين لكنّه لا يموتُ.. لا يموتُ

    وتتمخضُ بيتَ لحمَ لتلد سنابلَ جديدةً وعيوناً تتلمّسُ النورَ في خيبةٍ وانكسار

    وجباهاً وشفاهاً وأوجاعَ قصيدة

    بيتَ لحمَ.. بيتَ لحمَ.. أنتِ الصغيرةُ بين المدائن والكبيرةُ كقلبِ أم والعابقةُ كأنفاسِ الجنائن

    والراقصةُ في أعراسِ الدم كغيمةٍ تتعمّد بمائها وقطراتها

    الأجراسُ تقرعُ والحبُّ آتٍ في أغصانِ الزيتونِ المهشمّة والعصافير التي لم ترحل عن المآذنِ

    الحبُّ آتٍ في نرجسِ العيون الحالمة وزنبق الحقول.. وشقائق النعمان.. والأيادي الملوحة للسلام

    يا إله النرجس والزيتون.. والعصافير والزنابق والحقول والأيادي الملوحة للسلام

    أعطنا سلامنا كفاف يومنا.. أعطنا أن نتعمد بالموت من أجل الحياة..

    أعطنا نعمة الوضوء بالدم لنشفع بشهادتنا كي يخلص الجميع!

    أعطنا أن نموت من أجل الحياة.



    تابع معنا على الرابط
    وكل الشكر لكم
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  2. #2
    شكرا اخت ام فراس
    لتعريفك لنا الادباء السوريين بالمهجر
    كم من الزهور التى نزفت دماءها لتملأ زجاجة عطر
    العطر دماء زهور والعمر دماء بشر
    ولهذا أحزن كثيرا كلما رأيت زجاجة عطر فارغة ملقاة على الرصيف
    او رأيت إنسانا محمولا على الأعناق
    العطر أنت ياوطن
    والزهور دماء أطفالنا الأبرياء

  3. #3
    شرفني حضورك

    ارجو ان يكون موقعا مفيدا جديرا بالتجول
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

المواضيع المتشابهه

  1. ياغير مسجل لقاء الموقع مع الأديب السوري محمد فتحي المقداد
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى لقاءات الفرسان
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 01-30-2018, 11:31 PM
  2. الأديب العالمي السوري اسماعيل إبراهيم فاضل
    بواسطة رغد قصاب في المنتدى أسماء لامعة في سطور
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-17-2017, 01:44 PM
  3. الأديب السوري الدكتور عبد الرحمن رأفت الباشا
    بواسطة راما في المنتدى أسماء لامعة في سطور
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-06-2014, 04:12 AM
  4. كيف بدك تعرف السوري من بين 1000 واحـــد ...... ؟
    بواسطة manar_12 في المنتدى استراحة الفرسان
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-13-2012, 08:07 PM
  5. في الذكرى ال 31 لاستشهاد وديع حداد / للشاعر العروبي لطفي الياسيني
    بواسطة الشاعر لطفي الياسيني في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-30-2009, 11:22 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •