منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    شباب بين نارين: سعير التطرف، وجحيم الانحلال!!

    شباب بين نارين: سعير التطرف، وجحيم الانحلال!!



    الشباب هم درع الأمة في حاضرها، وأملها المرجو لمستقبلها وباستقامتهم ؛ تستقيم جميع الأمور، وهم بالنسبة للأمة كالقلب بالنسبة للجسد إذا صلحوا؛ صلحت الأمة كلها وإذا أصيبوا؛ أصيبت الأمة في أعز ما تملك؛ لذلك يجب على ولاة الأمور، وقادة الفكر والرأي، والمهتمين بقضايا الأمة أن يولوا الشباب رعاية خاصة؛ حتى لا تغرقهم أمواج التطرف، أو يجرفهم تيار الانحلال، فشبابنا أصبحوا فريسة لهذين التيارين (جحيم التطرف، وسعير الانحلال) وكلاهما أشد وأخطر من الآخر فالتطرف: خروج عن تعاليم الإسلام الصحيحة، ومفاهيمه الأصيلة باسم الدين، والانحلال: تحلل من تعاليم الدين، وانسلاخ عن أخلاقياته، فالتياران خارجان عن آداب الإسلام مدمران لأتباعهما؛ فالتيار المتطرف يحاول دائما اجتذاب الشباب وجره إلى هذا المنعطف الخطير وإقناعه بأن ما يرتكبه البعض من حوادث إرهابية، وجرائم اجتماعية هي من الدين ولأجل الدين، وإذا ما نظرنا إلى حوادث العنف الإرهابية وجدنا أن معظم بل كل من قاموا بها من الشباب؛ وتلك قاصمة الظهر الكبرى؛ دماء تراق، وأطفال تيتم، وأسر تشرد، كل ذلك باسم الدين . أما عن قاصمة الظهر الأخرى؛ فإنها تأتى من الجانب المنحل عن الدين، المنسلخ عن أخلاقياته وآدابه؛ وذلك بإغراء الشباب، وإغراقهم في مستنقع الشهوات والملذات الآثمة المحرمة، والدفع بهم إلى مهاوي الفجور والانحلال؛ حتى يفقدوا هويتهم الإيمانية وطابعهم العربي والإسلامي. وقد حاول هذا التيار المنحل إغراق الشباب في تيار المخدرات بأنواعها وصنوفها، وسلطوا عليهم الإدمان؛ ليعيشوا أسرى تلك المخدرات اللعينة، ويفقدوا شخصيتهم، وهويتهم العربية والإسلامية . أليست هذه القبائح تعد جرائم كبرى في حق الشباب ؟!!
    وما حدث من ارتكاب الشباب لجملة من حوادث الاغتصاب، وعبادة الشيطان، وتمرد على الأهل والمجتمع، وغير ذلك من الحوادث المختلفة؛ تدل على أن هذا التيار يقصد تدمير الشباب؛ وتعويقه عن خدمة نفسه ووطنه .
    أيها السادة : إن التيارين مؤثران بالفعل، وجنايتها ليست عائدة على الشباب فقط إنما على المجتمع بأثره؛ فلينتبه الشباب لما يحاك له، ولينتبه كذلك المسئولون ليضربوا رؤوس الأفاعي؛ التي تبث سمومها في عقول ووعي وفكر شبابنا، وليبتروا تلك الأصابع التي تحركهم في الخفاء نحو التطرف، أو الانحلال. حمى الله شبابنا من كل سوء، وجنبهم الفتن ما ظهر منها وما بطن.
    والله الموفق والمعين، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
    سيد سليم
    عن واتا

  2. #2
    مقال رائع

    أعجبني كثيرا

    لأنه تناول الموضوع من جوانبه المهمة

    بكل أختصار ووضوح

    سلمت أخي الكريم على النقل

    وجزى الله الكاتب خير الجزاء

  3. #3
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    http://www.fursan.ws/wisam2.gif


    من العذاب ... إن تكتب لمن لا يقرا لك
    وان تنتظر من لا يأتي لك
    و ان تحب من لا يشعر بك
    وان تحتاج من لا يحتاج لك
    من المؤلم ... إن تحب بصدق
    وتخلص بصدق .. وتغفر بصدق
    ثم تصدم في النهاية بموت
    كل الصدق الذي قدمته
    "ثم تكتشف إن أجمل العمر كان سراباً"

  4. #4

    فعلا أخي فراس فهي نار ملتهبة تأكل كل ما بطريقها من يابس أو أخضر ، فديننا كان و مازال و سيظل دين الوسطية و الإعتدال مهما فعل و انحرف المخالفون ، و سيبقى دين الطهر و العفاف الذي لم يشرع إلا للحفاظ علينا من الانزلاق في مهاوي الشر و الرذيلة ..

    بارك الله بك أخي فراس و جزاك عنا كل خير على طرحك المميز ..
    دمت في حفظ الله و رعايته ..


    أخوك تمــــــــــــــــــــــام

المواضيع المتشابهه

  1. التطرف الإيديولوجي اللّيبرالي من أسس العولمة
    بواسطة بوبكر جيلالي في المنتدى فرسان الأبحاث الفكرية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-13-2013, 10:58 AM
  2. استفسار وارجو الرد
    بواسطة أم المجد في المنتدى فرسان الطب البديل.
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 04-17-2012, 02:06 PM
  3. العملاق وارين بافيت ( أسطورة الاوراق المالية)
    بواسطة أبو فراس في المنتدى مال وأعمال
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-14-2011, 11:52 AM
  4. أمة بين نارين
    بواسطة فتحي العابد في المنتدى فرسان المقالة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 06-08-2010, 07:10 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •