منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16

الموضوع: مقالات ادبية 2

  1. #1

    مقالات ادبية 2

    السلام عليكم
    من موقع الاديب حسن غريب لملت باقة منوعة من مقالات مختارة

    فدوي طوقان

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي






    كان عام 2003، عاما اسود، بالنسبة للثقافة الفلسطينية: رحيل إحسان عباس (شيخ النقاد العرب)، ادوارد سعيد (الناقد الثقافي العالمي)، احمد صدقي الدجاني (المؤرخ والمناضل)، محمد القيسي (احد العلامات المركزية في شعر الستينات)، ثم... ثم (عمة الشعراء الفلسطينيين، وحصة فلسطين في ريادة الشعر العربي الحديث، شاعرة النكبة، وشاعرة المقاومة، خنساء فلسطين، وشقيقة شاعر فلسطين الأكبر ابراهيم طوقان) ـ فدوي طوقان.

    ــ نشرت فدوي طوقان أولى قصائدها العمودية عام 1938 في مجلة (الآمالي) البيروتية لصاحبها عمر فروخ، وكنت نشرت مقالا بعنوان (فدوي.. الشاعرة الفلسطينية الناشئة) عام 1983 بمجلة الهدف الفلسطينية، بشأن البدايات، ثم سألت فدوي لاحقا عن صحة ما أوردته في المقال، فوافقتني تماما. إذن: عام 1938، هو عام ولادتها الشعرية، الا إذا تبين عكس ذلك.

    ــ التقيت فدوي لأول مرة عام 1966 بالقاهرة، حيث كنت أعيش. كنت آنذاك شاعرا شابا يحفظ قصائد فدوي منذ الطفولة في جبال الخليل. وكانت فدوي شاعرة مشهورة قد أصدرت أولى مجموعاتها عام 1952. أصر صديقي الشاعر صلاح عبد الصبور على ان يقيم أمسية مشتركة لفدوي ولي، تولي تقديمها بنفسه، في الجمعية الأدبية المصرية التي كنت عضوا فيها. أتذكر، كيف حظيت فدوي بالترحيب والتقدير من شعراء ونقاد مصر. ذلك العام أي عام 1966، شهد اول تعرف لنا الي (شعراء المقاومة) في الشمال الفلسطيني، فلأول مرة تعرفنا الي الفرع الثاني من الشعر الفلسطيني الحديث، حيث كان الفرع الاول الذي تنتمي اليه فدوي وتقوده بنفسها هو (جماعة الأفق الجديد) الأدبية في القدس (1961 ـ 1966). لهذا اخـطأ احد النقاد العرب مؤخرا، حين قال ان قصيدة (في المنفـي) لمحمد القيسي، التي نشرها عام 1964 في (الأفق الجديد)، متأثرة بشعر المقاومة في حيفا. فنحن (فدوي والقيسي وأنا) كنا ننتمي لجماعة الأفـق الجديد الأدبية، لم نقرأ حرفا، ولم نسمع بأي اسم من أسماء زملائنا في حيفا، الا مـنذ عام 1966 لسبب بسيط هو: كنا ممنوعين من التعرف. أقول ذلك، لأثبت ان الأساليب الشعرية قد تتشـابه إذا كانت القضية واحدة. ويتــم هذا التشابه في المشترك العام.

    ــ تختلف قصيدة فدوي طوقان، عن زميلتها في ريادة الشعر الحديث، العراقية نازك الملائكة، بانسيابيتها وابتعادها عن المعوقات المعرفية المنظومة، فهي تعبر عن عواطفها بحرارة، ضمن المعجم الشعري الرومانتيكي في مرحلتها الأولى: (وحدي مع الأيام ـ وجدتها ـ أمام الباب المغلق)، حيث تدور قصائدها حول مركزية (الذات الأنثوية) حتى عام 1967. ومن أطرف ما قرأت في مجلة الآداب عام 1953، رسالة من المفكر الإسلامي سيد قطب، يعلن فيها انه أحب الشعر الحديث، لأنه أحب شعر فدوي طوقان ونازك الملائكة. أما منذ 1967، فتدخل فدوي عالم شعر المقاومة، ابتداء من ديوانها: (الليل والفرسان، 1969)، تتحول نحو الهم الجماعي ولا تتخلي عن الشعر الأنثوي الرومانتيكي. وهي أيضا لم تنفصل عن هم النكبة في دواوينها الأولى. ولها قصائد مشهورة عن عذاب اللاجئ. لم تدخل فدوي منذ مجموعتها الأولى 1952 وحتى (اللحن الأخير) عام 2000، حقل: شعارات الحداثة ورطانتها، بل ظلت تعبر عن تجاربها الشعرية، ضمن الشكل الشعري البسيط الحديث الذي أنجزته منذ الخمسينات. كما ان المعجم الشعري، ظل رومانتيكيا، مع بعض الإضافات الواقعية بعد عام 1969. أما المنظور الي العالم، فقد ظل منسجما مع مشاعر امرأة فلسطينية، كانت مقهورة اجتماعيا، حتى وهي تتحرر من هذا القهر لاحقا. فالمفتاح لقراءة فدوي شعريا هو: (الرومانتيكية ـ الانسيابية ـ البساطة ـ التراجيدية الحارقة ـ المقاومة ـ الريادة). أما مفتاح قراءة الشخصية، فهـــــي:

    (الدماثة - الطيـبة -الحزن - البراغماتية الوسطية والاعتـدال - الوطنـية دون اديولوجيا).

    في قضايا الخلاف حول فدوي طوقان (النص والشخص)، أثيرت عدة قضايا:

    قصة الحب التي قيل انها وقعت فيها مع الناقد المصري أنور المعداوي، حيث لم تعترف فدوي طوقان بوضوح ولم تنكر بقطع، لكن جرأتي في فتح الموضوع معها عام 1966، خصوصا أنني تعرفت الي أنور المعداوي في مقهى بالجزية، جعلتها تومئ بحزن الي وفاة المعداوي عام 1965، وكان كلامها يوحي بأكثر من حزنها علي رحيل (الناقد)، وأقل من حزنها علي (حبيب)!
    الجدل حول قصيدتها: (فلسطينية أردنية في انكلترا)، وصل الي حوار الهوية والمنفي والقصيدة.
    الجدل حول قصيدتها: (إتيان في الشبكة الفولاذية) أوصل الحوار الي السؤال: الي أي مدي يمكن للشاعر الفلسطيني ان يحاور (العدو)، وما هي آليات الحوار، إذا انطلق من (عدم شرعية دولة إسرائيل)، أم حين ينطلق من (الحل الممكن) بعيدا عن (الحل العادل).
    الجدل حول لقاء فدوي طوقان، شاعرة المقاومة مع موشيه دايان، وزير الحرب الإسرائيلي. ثم التساؤل حول كيفية (الجمع بين المقاومة والتأسرل!) ـ انظر: حوار مع فدوي ـ القدس العربي، لندن، 24/6/2003.
    - هذه القضايا نوقشت في حينها، وأدلت فدوي بدلوها، ويمكن قراءتها في إطار الظروف التاريخية، دون إسقاطات من الحاضر.

    ــ إذا كانت الصدفة قد شاءت ان أكون شريكها في أمسية القاهرة عام 1966، فقد شاء المخططون، ان أكون شريكا لفدوي طوقان عام 1997، في أمسية شعرية، في (مسرح موليير) في باريس. كنا نقيم في فندق (لوتسيا) معا. نأكل الوجبات اليومية معا نكسدر في شوارع ليل باريس ومقاهيها، علي مدي أسبوعين كاملين. في هذه الرحلة توطدت صلتي بعمتي فدوي، كما كنت أخاطبها، وباحت بكثير من الأجوبة التي كنت ارغب في سماعها عن أسرار القضايا المختلف عليها في حياتها وشعرها. وكانت إجابتها بسيطة غير معقدة، مثل قصائدها. ولا انسي تواضعها حين كانت تتحدث للصحف الفرنسية ومراسلي الصحف والإذاعات في باريس، عن شعري وشعر أبناء جيلي، بمحبة الشاعرة الكبيرة الواثقة من نفسها، كانت تسمينا وتصفنا بمؤسسي الحداثة الشعرية في فلسطين: (محمود درويش ـ سميح القاسم ـ عزا لدين المناصرة ـ احمد دحبور ـ مريد البرغوثي ـ معين بسيسو ـ محمد القيسي ـ توفيق صايغ ـ جبرا ابراهيم جبرا ـ فواز عيد)، كما قالت لإحدى الصحف الفرنسية. كانت أمسيتي الشعرية المشتركة مع فدوي في باريس، حاشدة بالفرنسيين والعرب، ووصفت بأنها من أفضل أمسيات الربيع الفلسطيني، وعادت فدوي الي فلسطين مبتهجة وفرحة.

    ــ صيف 2002، كان لقائي الأخير بفدوي في عمان، حيث أهدتني (اللحن الأخير). وكانت قد اعتذرت للصحافيين عن إجراء حوارات، بسبب التعب والمرض. لكنني استطعت ان اجعلها توافق، عندما تقدمت مني صحافية لبنانية صديقة، تطلب حوارا لمجلتها مع فدوي. وافقت فدوي عندما همست في أذنها: (لبنان المقاومة.. لا تستطيعين ان ترفضي يا فدوي!)، فأومأت بالموافقة.

    ــ رحلت فدوي، وهي تري مدينتها الجميلة نابلس، مدينة التاليد العريقة، جبل النار، مدينة ابراهيم وفدوي، يدمرها المحتلون الإسرائيليون، وهي تقاوم كعادتها الأزلية في مقاومة الغزاة. رحلت فدوي، بعد ان تركت بصمتها الأنثوية الشعرية في مجري حركة الشعر الحديث، رائدة من روادها. ولدت فدوي في نابلس عام 1917، وتوفيت في نابلس بتاريخ 12/12/2003.

  2. #2
    لوركا الذي لانعرفه!!

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    ثلاثـــــ قصائــــــــد



    مـــــن

    ديــــــوان

    " قصيــــدة الغنـــاء العميـــق "

    Poema Del Canto Jondo

    لشهيـــــد الكلمـــــــة

    الشاعـــــــر

    فبدبربكـــو غارسيــــا لوركــــا

    Federico Garcia Lorca

    05/60/1898 - 19/08/1936

    بمناسبــــة الذكــــرى الثامنـــة بعـــد المائــــه

    لميـــــلاده





    ترجمهـــــا

    عـــن

    الإسبانيـــــــة

    عبـــد الســــــلام مصبــــــاح





    في مثل هذا اليوم من مائة وثمان سنوات ولد شهيد الكلمة وشاعر الغجر

    فيديريكــــو غارسيــــا لوركـــــا

    فمـن هـو لوركــا؟

    هو أحد أنشط أعضاء "جيل27 ". ولد في الخامس من يونيو1898 ب"فوينتي باكيروسFuente Vaqueros"؛ وهي قرية صغيرة تبعد عن غرناطة ، غرناطته، بعشرين كيلوميترات، من أب فلاح وأم مدرسة أدخلته إلى عالم المعرفة في سن مبكرة، ولم تكن تدري أنها بذلك حكمت عليه. كان والده يمتلك في تلك المنطقة الفلاحية الخصيبة أراض زراعية وضيعات...وسقط في فجر19 غشت من سنة1936 برصاصات آثمة رمته بها بنادق كتائبية حاقدة، خارج غرناطة؛ في منطقة "بيثنارViznar "تحت أشجار الزيتون؛ قرب نافورة،وهو لم يكتمل عقده الرابع.

    نلقى دراسته في قريته ثم في "الميريا".أما المرحلة الثانوية فتابعها بغرناطة التي كانت أسرته قد انتقلت إليها؛ غير أنه لم يظهر اهتماما بدراسته، حيث كان همه الأكبر منصبا على القراءة الحرة وكتابة الأشعار إلى جانب العزف على البيانو، مما كان يغضب أساتذته؛ فكان ينال عقابا ظلت ذكرياته محفورة في أعماقه وفي كراسة يومياته: "إنني أعرف الكثير الكثير، لكن في المعهد كانوا يعطونني صفعات هائلة...".

    وبعد نجاحه التحق بالجامعة ليدرس الأدب والفلسفة، وقد حدث لفتوره وقلة حماسته خلال هذه المرحلة أن رسب في مادة تاريخ اللغة الإسبانية، لكن الحدث لم يمر في صمت، كما يحدث مع غيره، فأساتذته استاءوا منه كثيرا،وأصدقاؤه استغربوا لما يعرفونه عنه من ذكاء حاد وذاكرة قوية يحسد عليها...أما الصحفي ج.م غانيدو فقد كتب مقالة، لنقل عنها مقالة تنبئية؛ ينبه فيها أساتذته هؤلاء إلى مكانة لوركا الأدبية، وأنه "سيأتي يوم يدرسون فيه شعره ويفسرونه من فوق منابرهم تلك...".

    كان من عادة الجامعة أن تنظم، في نهاية كل سنة دراسية،رحلات استطلاعية تثقيفية لطلابها تحت إشراف أساتذة الجامعة أنفسهم، وفي إحدى تلك النهايات نظم "دومينكيث بارويطاDominguez Berueta"؛ أستاذ نظرية الأدب، رحلة إلى قشتالة والأندلس شارك فيها لوركا رفاقه، وقد كان من نتاجها كتابه الأول "انطباعات ومشاهدImpresiones y paisajes" الذي صدر في غرناطة سنة 1918 وهو في العشرين من عمره، وقد صدره بإهداء في ذكرى موت أستاذه "أنطونيو ساغوراAntonio Sagura" وإلى كافة الأصدقاء الذين رافقوه في الرحلة.


    وفي سنة 1921 عقد صداقة عميقة وقوية مع موسيقار إسبانيا الكبير"مانويل دي فاياManuel de Falla"الذي تلقى على يديه دروسا في الموسيقى ساعدته على صقل موهبته الموسيقية ونمت في روحه تلك الرغبة الدفينة؛ فاستخدمها، كما ينبغي، في استيعاب وتسجيل الأغاني والألحان الشعبية؛ وبالأخص الأندلسية.

    ظل هاجس خفي يعمل في نفسه، وطائر الأحلام يرفرف بأجنحته القزحية محاولا تكسير أسلاك ذاك القفص كي ينطلق بعيدا، بعيدا حيث الحب والدفء والخضرة، وحيث تتجمع كل العصافير المهاجرة حول ينابيع الضوء والمطر الأخضر...ظل هكذا زمنا إلى أن طار إلى مدريد واستقر بها، وفي سمائها لمع نجمه الأدبي وتألق.

    ويوم22 مارس1920 تم عرض أولى مسرحياته "الرقية المؤذية للفراشةEl Maleficio de Mariposa" ، لكنها منيت بفشل ذريع، فبقي بعيدا عن المسرح سنوات، إلى أن عاد إليه في فترة كانت فيها إسبانيا يعيش بقوة الحديد والنار، في ظل الحكم القمعي الديكتاتوري لأحد أدعياء الأدب الفاشلين "بريمو دي ريفيراPrimo de Rivera"، فألف مسرحية "ماريانا بينيداMariana Pineda" التي استوحى موضوعها من تاريخ إسبانيا النضالي،وبالضبط من قصة فتاة كانت تسمى "مارياناMariana"، وهي أندلسية ، ومن غرناطة، أعدمت سنة1830

    وإذا كانت أولى مسرحياته تعرضت للفشل وأخرسته زمنا؛ فإن ظهور ديوانه الأول " كتاب القصائدLibro de Poemas" سنة1921 بشر بميلاد شاعر جديد؛ كما كتب الناقد "أودولفو سالاثارSalazar" على صفحات جريدة "الشمسEl Sol"، ففيه تتجلى تلك الشفافية في الصور وتنوعها، والبساطة في الأسلوب وعفويته، وبعد قس الرؤى، وغنى في المعنى...إلى جانب نفس وجداني صادق مع إيقاع شبيه بأغاني القرويات وأغاني الغجر.



    لقد كان للنجاح الذي حققه ديوانه الأول هذا أن تفتحت أمامه الآفاق الرحبة، وشرعت له أبوابها المنتديات والنوادي...كما انهالت عليه الدعوات ليلقي المحاضرات ويشارك في الأمسيات الشعرية، وأصبح له جمهور واسع يضم جميع طبقات الشعب: من الغجري البسيط إلى المثقف المتخصص؛ ومن جملة ما تلقى دعوة من المركز الفتي بغرناطة؛ حيث ألقى فيه محاضرة حول ديوانه الذي لم يكن قد صدر بعد"قصيدة الغناء الغجريPoena del Cante Jondo"، نظم على إثرها مهرجان كبير دام يومين؛ وكان من إشراف وتنسيق الموسيقار مانويل دي فايا.

    وفي ربيع 1929 سافر إلى الولايات المتحدة مارا بباريس فلندن إلى أن وصل إلى عاصمة ناطحات السحب:نيويورك في يونيو؛ حيث عاش كطالب في جامعة كولوميا، ومن على منبرها أعاد بعض المحاضرات التي سبق

    وألقاها بإسبانيا، ولحن بعض الأغاني التي استمد روحها من الموشحات الأندلسية ومن الفلامينكو إلى المغنية"أنطونيا ميرثيAntoňia Mirce"،ومن بينها :"الطحانون الأربعة" و"الحاجان الصغيران".

    ولما كانت روحة التواقة دوما إلى الحرية، إلى الانطلاق، إلى التحليق بعيدا خارج أجوائها الطبيعية أحيانا، فقد تسلل مرة مبتعدا عن الجامعة، فقادته خطاه الشاردة إلى حي "هارلم"؛ الوجه المشوه والبشع لمدينة الإسفلت والحديد والورق...حيث تورق العفونة ويزهر البؤس والفقر...وحيث تتفتح عوسجات القتل المجاني، وتتأكسد التناقضات، وتتناسل وتتكاثر الخنافيس الإليكترونية في فضاءات الصخب الأسود، وحيث تتفجر أنهار الدم والعرق من أشلاء أجسام الزنوج المتآكلة، وحيث يباع اللحم القديد يثمن بخس، ويدرك الأطفال لحظة الولادة أن لا فردوس هناك ولا حب مجرد، ويعرفون أنهم إلى وحل الأرقام والقوانين العقيمة سوف يذهبون...احتك لوركا بسكان "هارلم" المضطهدين والمصلوبين دوما على أسنة الحياة،وعايش فقرهم الزنجي، ولاعب الأطفال...عاش حياتهم المريرة ورأى عذاباتهم السيزيفية اليومية، فأحس كأنه في غابة نأكل ذئابها خرفانها الوديعة، ورأى كيف تحول المادة الإنسان إلى آلة، إلى رقم، إلى لا شيئ...وكيف تقتل مدينة الورق والإسمنت والحديد إنسانية الإنسان وتمسخ روحه، طهره، براءته،

  3. #3
    بساطته، تلقائيته...وقد كان من ثمار هذه الزيارة/الصدمة واحدة من أروع قصائد ديوانه "شاعر في نيويوركPoeta en Nueva York"،وهي قصيدة "نشيد إلى ملك هارلم Oda al Rey Harlem".

    وحين زحف صيف 1930 عاد إلى وطنه بعد زيارة قصيرة إلى كوبا...وفي 24 دجنبر من نفس السنة قدمت له مسرحيته "الإسكافية العجيبة"على خشية المسرح الإسباني، ثم ألقى في"إقامة الطلبة" محاضرة حول ديوانه "شاعر في نيويورك" مع قراءة شعرية.

    كما قام بجولة مسرحية على رأس فرقة تتألف من الطلبة ومن الفنانين المحترفين ، قدمت خلالها مسرحية"الكوخ"، وقد كان الغرض من هذه الجولة نقل المسرح إلى أبعد قرية، وحتى لا يبقى محتكرا من فئة قليلة.

    غير أن عصفوره الداخلي اشتاق إلى نار السفر المقدسة، وحن إلى التحليق في الأجواء البعيدة، البعيدة جدا...غير الأجواء التي تعود عليها؛وهكذا ركب في"عربة من مياه سوداء"؛ وعاد في صيف 1932 إلى أمريكا، وهذه المرة إلى الجنوبية، حيث زار البرازيل، الأوروغواي، الأرجنتين...وفي عاصمة هذه الأخيرة"بوينس أيريسBuenos Aires" استغلت إحدى الفرق المسرحية الكبرى هذه الزيارة وعرضت ثلاثة من أحسن مسرحياته وهي:"عرس الدمBodas de Sangre" و"الإسكافية العجيبةLa Zapatera Prodigiosa" و"ماريانا بينيدا

    Mariana Pineda"، كما أعاد المحاضرات التي سبق وألقاها في كل من إسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية.

    ولكن أكبر كسب حمله معه عند العودة إلى وطنه هو ذاك التعارف المثمر والمتميز، ونلك الصداقة الحميمية التي ربطته بشاعر الشيلي العظيم "بابلو نيروداPablo Neruda" (12/07/1904 – 23/09/1973) الحائز على جائزة نوبل للأدب 1971 ، والتي سجلها كل واحد منهما بأسلوبه الخاص وطريقته المميزة الفريدة. ففي الفصل من مذكرات بابلو نيرود " أعترف أني عشتConfio que he vivido" والمعنون ب"إسبانيا في القلبEspaňa en el Corazón" نجد تسجيلا حيا لذلك اللقاء التاريخي وكأنهما صديقان منذ زمان؛ ذلك أن شهرتهما كانت السباقة، حتى أنهما بادرا جمهور الحضور بمفاجأة أخرست البعض وأدهشت البعض الآخر، وذلك من خلال الحفل ألتكريمي الذي أقامه على شرفهما "نادي القلم" في فتدق "بلاثاPlaza"، وذلك لإفشال مناورة الخصوم.

    وحين اغتيل لوركا رثاه نيروذا بقصيدة غاضبة أشد الغضب، نقم فيها على كل شيء ، فقد كان موته المفاجئ وهو في تلك السن وفي أوج عطائه رمية أصابت نصالها منه الصميم.


    وفيديركو غارسيا لوركاFederico Garcia Lorca شاعر ومسرحي؛ بل إنه شاعر الأساطير،وشعره فيجوهره رمزي؛ خلف مظهر الفولكلوري والشعبي،:بساطة في الأسلوب وبعد في الرؤى .أعماله تكشف عن مأساة كائن معذب. فلوركا دوما يعارض غريزيا وبصفته الإنسانية تقاليد المجتمع الهشة. من هذا التوتر تتدفق أعماله المتميزة الرمزية، وعالمه هو الليل بكل مهمشيه والمصلوبين على أرصفته. الليل المسكون بأحصنة سوداء حالمة، ليل مقمر دائما وأنثوي لكل مجدب وعقيم..

    وقاموس لوركا اللغوي غني بالمفردات العربية: قصر، ياسمين، زيتون، طلح، ليمون، خرشوف، عنبر...حتى كتبه تحمل عناوين عربية: ديوان، قصيدة...

    وصيـــــــة



    حِيــنَ أَمُــوت ،

    اِدْفِنُونِــي مَــعَ قِيثَارَتِــي

    تَحْــتَ الرِّمَـــال .



    حِيــنَ أَمُــوت ،

    بَيْــنَ الْبُرْتُقَـــالِ

    وَالنَّعْنَـــاع .



    حِيــنَ أَمُــوت ،

    اِدْفِنُونِــي إِنْ شِئْتُــم

    ِــي دَوَّارَةِ الْهَــوَاء .



    حِيــنَ أَمُــوت .


    آه!...





    تَتْــرُكُ الصَّرْخَــةُ فِـي الرِّيــحِ

    ظِــلاٌّ لأَشْجَــارِ السَّــرْوِ .



    ( دَعُونِــي فِـي هَـذَا الْحَقْــلِ

    أَبْكِــــي)



    كُــلُّ شَــيء فِـي الْعَالَــمِ مَكْسُــورٌ .

    لَـمْ يَبْــقَ سِــوَى الصَّمْــت .



    ( دَعُونِــي فِـي هَـذَا الْحَقْــلِ

    أَبْكِــــي)



    الأُفُــقُ بِــلاَ نُــورٍ

    لَسَعَتْــهُ النِّيــرَان .



    ( لَقَــدْ قُلْــتُ لَكُــم ْ

    دَعُونِــي فِـي هَـذَا الْحَقْــلِ

    أَبْكِــــي)


    شبيليـــــة



    اِشْبِيلْيَـة

    بُـرْجٌ يَعُـجُّ بِرُمَـاةٍ مَاهِرِيـن.



    اِشْبِيلْيَـةُ مَوْطِـنُ الْجِـرَاح

    قُرْطُبَـةُ أَرْضُ الْمَمَـات.



    مَدِينَـةٌ

    تَتَرَصَّـدُ إِيقَاعَـاتٍ مَدِيـدَة

    وَتَطْوِيهَـا كَمَتَاهَـاتٍ،

    كَسِيقَـانِ دَالِيَـةٍ مُلْتَهِبَـة.



    اِشْبِيلْيَـةُ مَوْطِـنُ الْجِـرَاح



    تَحْـتَ قُبَّـةِ السَّمَـاء

    فَـوْقَ سَهْلِهَـا النَّقِـي

    تُطْلِـقُ الْمَجْـرَى الدَّائِـمَ

    لِنَهْرِهَـا الْمُسْتَمِـر.



    قُرْطُبَـةُ أَرْضُ الْمَمَـات.



    وَمَجْنُونَـةٌ بِالأُفُـق

    تُمْـزِجُ فِـي نَبِيدِهَـا

    مَـرَارَةَ دُونْ خْـوَان

    وَعَظَمَـةَ دْيُونِسِيـس.



    اِشْبِيلْيَـةُ مَوْطِـنُ الْجِـرَاح

    قُرْطُبَـةُ أَرْضُ الْمَمَـات.


    قصيـــــــدة

    للشاعــــر الشيلــــي

    بابلــــو نيــــرودا

    Pablo Neruda

    12/07/1904 - 23/09/1973



    Your text goes here.

    ترجمـــة وتقديـــــم

    عبـد الســلام مصبــاح

    ومضـــــــــة





    تحل هذه السنة الذكرى المئوية لميلاد قامة يادخة في المشهد الشعري العالمي، إنه شاهر الحب والحرية الشاعر الشيلي : بابلو نيرودا

    ولد بابلو نيرودا قي12/07/1904 في قرية العريشة؛ وكان اسمه الحقيقي :نَفْتالي رِيِّيس.وبعد دراسته الثانوية والجامعيةتقلد في عدة مهن متواضعة قبل أن ينخرط في العمل الدبلوماسي،ويصبح قنصلا لبلاده في العديد من بلدان الشرق الأقصى،وصولا إلى "جَاوَا" التي تزوج فيها بفتاة أندوتيسية 1930 اصطحبها معه بعد ذلك إلى اسبانيا ثم إلى الشيلي .

    في 04/03/1945 يختاره الشعب نائبا في البرلمان عن منطقة المناجم.

    في 24/02/1949 يهرب من الشيلي عبر الحدود بعد أن يعزل من مجلس الشيوخ ويصدر الأمر باعتقاله.

    في 21/10/1971 يفوز بجائزة نوبل للأدب .

    في 23/09/1973 يموت في "سَنْتْباغُو"بإحدى المصحات بعد أن شهد موت رفيقه: سَالْفَادُورْ أَلِينْدِي الذي اغتالته الأيدي الأثيمة،أيدي أعداء الحرية والعدالة والحب الإنساني ، أيد الفاشٍيسِت.

    أما اختياره لاسم بابلو فكان سنة 1921 حين نشر أول مجموعته الشعرية"شفقيات"وذلك متيمنا بشاعر تشيكي هو : بَانْ نيرودا .


    يــــــــداك





    حِيـنَ تَخْـرجُ يَــدَاك ،

    حَبِيبَتِـي،تَبْحَثَـانِ عَـنْ يَـدَيَّ،

    مَـاذَا تَحْمِـلاَن لِـي وَهُمَـا طَائِرَتَـان ؟

    لِمَـاذَا تَوَقَّفَتَـا

    عِنْـدَ فَمِـي فَجْـأَة،

    لِـمَ أَتَعَـرَّفٌ عَلَيْهِمَـا

    وَكَأَنِّـي قَـدْ لَمَسْتُهُمَـا

    مِـنْ قَبْـل،

    كَأَنَّهُمَـا تَنَقَّلَتَـا فَـوْقَ جَبِينِـي وَخِصْـرِي

    قَبْـلَ أَنْ أَكُـون.



    نُعُومَتُهُمَـا تَأتِـي مُحَلِّقَـةً

    فَـوْقَ الزَّمَـن،

    فَـوْقَ الْبَحْـرِ وَفَـوْقَ الدُّخَّـان،

    فَـوْقَ الرَّبِيـع،

    وَحِيـنَ وَضَعْـتُ
    عَلَـى صَـدْرِي يَدَيْـك،

    تَعَـرَّفَ عَلَـى هَذَيْـنِ الْجَنَاحَيْـن،

    جَنَاحَـيْ حَمَامَـةٍ ذَهَبِيَّـة،

    تَعَـرَّفَ عَلَـى هَـذَا الصَّلْصَـالِ

    وَلَـوْنِ الْحِنْطَـة.



    طِـوَالَ سَنَـوَاتِ حَيَاتِـي

    مَشَيْـتُ أَبْحَـثُ عَنْهُمَـا.

    صَعَـدْتُ الأَدْرَاج ،

    اِجْتَـزْتُ الشِّعَـاب،

    حَمَلَتْنِـي الْقِطَـارَات،

    جَرَّفَتْنِـي الْمِيَـاه،

    وَفِـي قِشَـرَةِ الْعِنَـب

    ظَنَنْـتُ أَنِّـي لَمِسْتُـك..

    فَجْـأَة
    حَمَـلَ إِلَـيَّ الْخَشَـبُ مَلْمَسَـك،

    وَالَّلـوْزُ بَـاحَ لِـي

    بِسِـرِّ نُعُومَتِـك،

    إِلَـى أَنْ أَطَّبَــتْ يَـدَاكِ

    عَلَـى صَـدْرِي

    وَهُنَـاكَ مِثُــلَ جَنَاحَيْـنِ

    أَنْهَيَتَـا رِحْلَتَهُمَــا.


    عبدالسلام مصباح..* شاعـر ورسـام وصحفـي عراقـي مقيـم فـي المغربـ *




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    شحوب الكلام...بريهان قمق

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    أتفرس حالي

    بريهان قمق



    في شحوب الكلام ، أكابر جرحا شفيفا

    أضيء الحروف ، كعكعة ميلاد..

    شيء كابتساماتي المتمردة بوجه عواصف رمل مدن بليدة

    وحدي

    مطوية

    لفائف بيضاء ناعسة

    أشعة معتّقة تهتك جسدي

    خليّة

    خليّة

    قاعات المشافي تهمسني

    بعد

    لا أحد يعرف ما بي

    ولا أنا




    أفهم
    غابات نفسي..

    بعد

    تصيئ القوافي متواطئة

    أزبد في الهجير

    بعد أحاصر ثماري الأولى

    تهرب طريقا للضوضاء

    بضع حبات ملونات تزحفني

    في سبيل بعث حنين العروق

    قد تناهي في شحوب غامض..

    ..

    أمتلئ رثاء لإيقاع الرسائل على سلالم تتصاعد الهبوط

    انتشاء بطراوة وديان المعنى

    كومة معزولة التأويلات

    لا يرمش للبلادة جفن

    أو تنتبه شاردة عين

    يا أناتي ارحلي في طبيعتكِ عن وهم المعاني

    زعزعي ما اكتسحته مودة خاضعة للمجاملات




    اصعدي
    لؤلؤية الذهن

    مرتعشة من الخلق والمنطق

    بعد

    ما زلت أشهر سبابتي

    في ضيق الحدس

    ونقاء الرعشة

    أينك أفي الحلق أم قمة الرأس

    أينكِ

    أتغادرين الأطراف بكل هذا البطئ

    أينكِ ..؟؟

    أفي نبضكِ الأنيق ،

    أم آهاتكِ المثيرة المنشقة

    أزهر بالرخاوة أنتِ

    أم

    قساوة الشحوب

    ..

    سألون طريقا بالأزرق الفضي المر

    أو الأخضر المسودّ المالح

    أكثف بوحي

    أحرس ألمي

    وأربط التلميح بالمناديل المظللة..







    بعد

    ما زلت أرى جسدي يسير في السرج راكبا

    يبدل الهواء على كفّ عرافة

    توميء كومة منفيات

    وكلاما ذائبا في جمرة العشق..



    بعد ما زلت في وحشة الشعر والأهل والزمن الزمهرير

    بعد أتنفس الآباء و الأمهات أنصافا ، أرباعا..

    بعد مصبوغة في لون الحياة

    توقظني بعض من شجن الزمن الباكي

    قصائد لم تهمسها لي

    ولم تقبّل شفتيّ الكلام

    فوق التوازن وحدها خلاياي

    تغويها احمرار الشفق

    تؤهل النجاة من اختناق رمل قافلة القوافي

    وتآكل الذاكرة ..

    احترس لدي مواعيد كل يومين

    سقوط في بئر التخمينات وهبوط الأسماء

    احترس انحباس الملح بالدمع

    في تصاعد الأفعال





    حيث ملفُ قد امتلأ بطين الحكايا

    سوى من نقطة آخر السطر

    لا تتجاوز الرمش أو مسافة القلب

    بعد تستجدي الدهشة ،

    للنعاس المهيب ..

    ..

    سأبقى أتفرس سريرا ملاءته ساطعة ناصعة

    أنا

    خاسرة رابحة

    ما غفوت على صهوة خرافة جدل

    في صدر خشية يقين

    جارح

    وأنا

    أتفرس حال في شحوب الكلام

    زائرة منفصلة عن الظل

    سأنشغل جديلة بلغة العشب

    أمسح غبارا

    قد حطّ على..

    ضوئي ....

    ...

    ....

    * ابنة ربة عمون*

    بريهان قمق

  5. #5
    تعريب عنونة الانترنت ...هشام الحرك

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    تعريب عنونة الإنترنت

    إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ

    بقلم الباحث هشام محمد الحرك – سوريا

    عضو إتحاد كتّاب الإنترنت العرب


    www.yamsyaf.com



    ان عالمية اللغة الانكليزية تفرض على الانترنت حالة الانعزالية بها عن غيرها ، ان كان في الوصول الى مواردها او في تراسلها التقاني أو عملياتها البحثية او برمجياتها، ورغم انه مضى على الشبكة ردح من الزمان إلا أننا لم نلحظ او ربما لم نحتج الى استخدام غير الانكليزية في عنونتها او تراسلها ولكن غيرنا من قاطني المعمورة ومنها الصينية والروسية والفرنسية كشعوب ذات انتماءات تراثية ولغوية واضحة كيف لها ان تتعامل مع العنونة الشبكية بالانكليزية لغير المتخصصين في اللغة واقصد حصرا التاجر المشغول والتلميذ الصغير والانسان العادي وهذه الشرائح كثيرا ماتتعرض لمشكلة اللغة فلماذا سيدتنا الانترنت اختطت هذا المسار وهل ستبقى الامور على هذه الشاكلة ؟ وماهو موقفها من هذا الآخر الذي كثيرا مايتعرض لإشكاليات التعامل معها بغير لغته الأصلية التي لاتتوافق لاجزئيا ولاكليا مع الشبكة ؟؟ ورغم انها اصبحت وسيطا ديناميكيا وتفاعليا وعالميا قويا جدا لتقاسم المعلومات فهي تقدم بيئة تعلم مرنة وديناميكية ومفتوحة بمضامين متعددة لتطبيقات كثيرة في اغلب المجالات .



    توضيح المشكلة .... ان العنوان : www.yamsyaf.com يتألف من خمسة مقاطع ، وللمخدم أي السيرفر الذي ينتمي اليه هذا العنوان محول رقمي في فضاء الشبكة ، كما لهذا العنوان ايضا محول رقمي ، تأت الهيئة الأمريكية ICANN لتحدد شخصية المحول الرقمية ضمن ثلاث مقاطع كصاحب النطاق والكود الخاص به واسم البلد الذي ينتمي اليه او يستمد منه خدماته أي موقع المزود ، نأخذ مثال حي على هذه النقطة : مخدم الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية هو لغويا : www.scs-net.org ونجد ان محوله الرقمي هو 213.178.224.225 وبإمكانك ان تدخل الى أي منهما في عنوان المتصفح ويحقق لك النتيجة المرجوة ، مثال ثان : ان موقعي الشخصي هو : www.yamsyaf.com ومحوله الرقمي هو 72.36.203.146 وموقعي الآخر www.hishamweb.com محوله الرقمي هو : 66.36.242.16 وارغب بتقديم شرحا لهذه المعرفة لمن شردت أذهانهم اثناء قراءتهم لها في كتاب ما نوع من التذكير ليس إلا ولننتبه بعناية :

    تحتاج للدخول الى الشبكة وتحقيق الاتصال ثم خذا ابدأ من سطح المكتب ثم البرامج ثم البرامج الملحقة ثم موجه أوامر الدوس وعند المحث ادخل العبارة التالية كما هي : www.yamsya.com c:\>ping فتأتيك بلقيس بالخبر اليقين موضحة لك المحول الرقمي لهذا الموقع 72.36.203.146 وفيما لواردت تضمينه في مكان عنوان المتصفح بعد اضافة البروتوكول 72.36.203.146http:// لأتتك الشبكة بالموقع ذاته فيما لو أدخلت العنوان اللغوي www.yamsyaf.com وان بروتوكول http:// تأخذه الشبكة تلقائيا فيما لو غفلت عن كتابته .والنصيحة الواجب تقديمها الى الشعوب التي لاتتحدث الانكليزية هي في اتباع هذه الطريقة وهذه الطريقة حصرا وهذا يحتاج الى دراية وإحاطة بالفكرة ، ولكن المشكلة لم تحل جذريا اذ ان هناك بقي الكثير من المعلقات بخصوص اللغة وهي عمليات البحث عن مادة ما او

    موضوع ما وهذه لاتتحول الى محول رقمي لتبسيط المشكلة ونبقى امام الخيارات الاصعب وهي أن نتعلم من اللغة مانحتاجه للشبكة رغم ان هذه طريق طويلة وبعيدة لكنها ليست مستحيلة ، أما عملية التراسل الشبكي وهذه من الاختراعات التي شكلت ثورة في عالم الاتصال، وصنع كل منها لمخترعه مجداً يستحقه وخلده في كتب التاريخ، وبعد تكرم الشبكة علينا ببرمجيات

    الآوتلوك إكسبريس , والمتواجدة مع نظام الويندوز على اختلاف نسخه فقد وجدنا فيها ضالتنا المنشودة بالنسبة الى اللغات الأخرى ومنذ ايام قليلة وقبل التفكير بكتابة هذه المقالة فكرت بكتابة ماسيأتي الآن كواجب عرفاني اقدمه الى الاصدقاء من الزوار العنكبوتيين حول تعريب التراسل واليكم هذه الطريقة :

    قد تأتيك رسالة عن طريق الايميل ولكنها بلغة مشفرة تعجزك قراءتها سيما ان كانت ( مع شديد المعذرة ) ثقافتك الشبكية غير متخصصة معندما تصلك الرسالة وهي مشفرة انصحك بالهدوء والانتقال الى شريط القوائم ومنها اضاءة – عرض – ثم – ترميز – ثم – المزيد -ومنه اختراللغة التي تريدها فتتحول الرسالة الى اللغة التي اضأت عليها فتكون المشكلة سلسة ومحلولة ، واذا كانت ثقافتك الشبكية - بحمد الله -متخصصة فعليك الاستئناس بجداول اللغات المشفرة مثل الآسكي واليونيكود لحل المشكلة في الرسالة حرفا حرفا ولكن هذه مملة وطويلة لا أنصح بها ، اما لمن اراد ارسال رسالة في حالة ما فقد يجد برنامج الآوتلوك اإكسبريس تشفيرا في بعض مقاطع الرسالة كالعنوان او بسط الرسالة فيضطر لإظهار خيارات الارسال عن طريق بروز نافذة يتعين عليك فيها تحديد عملية الارسال باليونيكود او بدون تغيير وانصح باختيار ( بدون تغيير ) لتتم عملية الارسال بأمان وبالنص المكتوب حرفيا ولغويا ولامانع للتأكد من التلقي السليم من ارسال نفس الرسالى الى عنوانك كنسخة .



    لدينا - وقبل الأخيرة - مشكلة لغوية في البحث عبر محركات البحث عامة وهي عملية التشكيل في لغتنا العربية إذا ماقيست في اللغة الانكليزية فمثلا عندما تضع كلمة في محرك البحث بالعربية يأتيك فيها المحرك على علاتها مثلا لو طلبت كلمة بطيخ عبر google يأتيك بمئات الصفحات تلبية للطلب متجاهلا عمليات التشكيل التي أمنانا الله بها في لغتنا لأن الكلمة لو اردنا تشكيلها لتعامل معها محرك البحث بطريقة مختلفة عما لو كانت غير مشكّلة بينما في اللغة الانكليزية وعلى اعتبار خلوها من التشكيل فتأتيك بها محركات البحث بحقيقتها المسقوفة التعددية لعدم وجود احتمالات الفتحة والكسرة والضمة والتنوين والسكون ، ولانعرف إذا كانت محركات البحث تخطط لهذه النقطة لتقديم الخدمة لنا بأمانة ام انها وبفعل النفوذ الطاغي في البيت الابيض تعتبر التشكيل الحرفي في لغتنا ضرب من الارهاب ، وان اردت البحث في الشبكة بدون تحديد محرك معين بالضبط فضع في شريط العنوان الكلمة او العبارة التي تريدها بالعربية او بالانكليزية وكأنك تضع عنوان موقع محدد فتأتيك الشبكة بمضوعات البحث المطلوبة وهذه الخدمة تؤمنها لك شركة المايكروسوفت .

    النقطة الأخيرة في الحالة اللغوية الشبكية هي البرمجيات الشبكية إذ ماتزال اللغة الانكليزية هي سيدة الموقف في هذا الميدان رغم ان بعض الشركات المنتجة للبرمجيات الشبكية خطت خطوات جميلة لكنها ليست
    كافية فمثلا طلب مني صديق لي ان اتسوق له نسخة ويندوز باللغة الفرنسية نظرا لتخصصه وكان له مااراد لكنه يعاني من تواجد نسخة الويندوز الافرنسية في حاسبه عندما يلج الى الشبكة إذ تختلط عليه الاوراق في اللغتين وخاصة عند حاجته الى كلمة فرنسية تحتوي اشارة الأكصانات التي تشير الى قوة اللفظ او خفته فيما يتعلق بالحرف e اما الالمانية فتتساوى مع الفرنسية في النقطتين فوق الحرف a & u والمشكلة الأكثر تعقيدا فهي مع اللغة الصينية وكذلك الروسية وهذه تحتاج كما اشار لي فيها احد المتعقدين منها انها تحتاج الى مايسمى في اللغة الشعبية في ريفنا البسيط ( فتح مندل )

    توخيت في مقالتي تقديم الخدمة وغفرانكم يشفع لي محدودية معرفتي وفوق كل ذي علم عليم

  6. #6
    باختصار، عن نفسي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    تُعد آنا إندريفنا آخماتوفا (1889 - 1966) واحدة من أهم الشعراء الروس على مر تاريخهم. إن عالمها الشعري ضيق ونحيل مثل شعاع من الضوء يسقط في غرفـة مظلمة. إنها شاعرة المساء، اليقظة، والوداع. لقد عاشت وماتت مثل الجميع في ظل الإرهاب الستاليني. إذ أُعدم زوجها الشاعر غوميلوف في العام 1921،كما أُعتقل إبنها مرات عديدة، وأرسل إلى معسكرات الاعتقال، أما هي فطردت من إتحاد الكتاب السوفيت، ومنعت من النشر لمدة زادت على العشرين عاما، الى مابعد الحرب العالمية الثانية. لقد عاصرت آخماتوفا مسيرة الثورة الإشتراكية، ورأت كيف اختفى الشعراء، الكتاب، الفنانون، المفكرون، السياسيون، عامة الناس من الرجال والنساء في أقبية المخابرات، وعاصرت موت الشاعر (أوسيب مندلشتام 9في أحد معسكرات الاعتقال، وانتحار الشاعر(مايكوفسكي)، ومقتل (يسينين)، والمصير المأساوي للفنان المسرحي (مايرخولد)، وفاجعة الشاعرة الروسية الكبيرة (مارينا تسفيتايفا).
    لقد عاشت آخماتوفا مثل الجميع، لكنها عاشت بقوة وتالق، وبقلق إبداعي جليل، وبعظمة تليق بشاعرة عظيمة حقا. شاعرة أجبرت جلادها (جدانوف) ان يعترف بروعة شعرها من خلال شتيمة قذرة أطلقها، حينما قال: (إنها عاهرة وقـديـسـة في الوقت نفسه. وكأنها تكتب شعرها ما بين الملاءة والسرير).بينما قال عنها صديقها ورفيق دربها الشعري (أوسيب مندلشتام)لقد حملت آخماتوفا الى الشعر الروسي طاقة هائلة، كما حملت إليه كل ثروات الشعر الرومانسي الروسي). ويكفيها مجدا حينما سئُل (مندلشتام) عن مكانته الشعرية في تاريخ الشعر الروسي فأجاب: (يكفي إنني أعيش في زمن آنـا آخماتـوفا)!!.
    لا أريد هنا أن أتحدث عن آنا آخماتـوفا، وإنما سـاعدها تقـدم نفسها بنفسها من خلال شهادة رسمية كتبتها على طلب إحدى الموسوعات الشعرية العالمية. لكن لظرفها الشخصية،حيث كتبت شهادتها وهي في ظل النظام السوفيتي، لذا تجنبت أن تتحدث عن إعدام زوجها الشاعر الروسي نيقولاي غوميلوف، وعن طردها من إتحاد الكتاب ومنعها عن النشر ومنع ذكر اسمها او كتابة الدراسات عنها، او عن اعتقال إبنها الوحيد، مثلما امتنعت عن ذكر كل ما له صلة بقمع السلطة السوفيتية لها. وقد سعيت كلما أمكنني ذلك من التدخل والتعليق بإيجاز على ما يمكن إيضاحه.

    باختصار ... عن نفسي

    ولدتُ في 11 تموز من العام 1889 في منطقة (بلشـوي فونتان - معناها النافورة الكبيرة) بالقرب من مدينة (أوديسـا). كان أبي مهندسـا ميكانيكيا في الأسطول البحري. ولم يكن عمري عاما حينما انتقلت عائلتي إلى منطقة (تسارسكوي سيلو - معناها الضيعة القيصرية) في الشمال. وهناك عشت حتى بلغت السادسة عشرة. أولى ذكرياتي تعود إلى تسارسكوي سيلو: خضراء، حدائق ندية رائعة، حيث كانت مربيتي تذهب بي، ملاعب تتوسطها الجياد الصغيرة المبرقشة التي تنط وتتقافز، محطة قديمة، ولا شيء آخر. كل هذا جاء ذكره في قصيدتي الطويلة عن (تسارسكوي سيلو). كنت أقضي الصيف في منطقة (سيفاستوبل) على ساحل البحر الأسود، وهناك بدأت علاقتي بالبحر. أكثر ذكرياتي وضوحا خلال هذه الفترة هي عن قرية (خير سونس) بالقرب من منتجعنا.
    تعلمت القراءة من خلال كتاب (الألفباء) الذي وضعه للأطفال (ليف تولستوي)، ومنذ الخامسة بدأت تعلم الفرنسية سماعا من خلال الدروس التي كانت تعطيها لي معلمة فرنسية بمعية الأطفال الأكبر سنا.
    كنت في الحادية عشر من عمري حينما كتبت أول قصيدة شعر. ولم أبدأ الشعر مع بوشكين أو ليرمنتوف، وإنما مع قصائد درجافين ونكراسوف التي كانت أمي تحفظهما غيبا. درست في ثانوية (تسارسكوي سيلو) للبنات، وقد كنت في البداية سيئة في دراستي، ورغم تحسني فيما بعد، إلا أني لم جيدة قط.
    في العام 1905 إنفصل أبي عن أمي، فسافرت معها إلى الجنوب، وعشنا سنة كاملة في (إفياتوري)، إذ درست أجبرت على الدراسة في البيت من أجل التحضير لإنهاء دراستي الثانوية التي انقطعت.
    كنت أشتاق إلى (تسارسكوي سيلو) فكتبت عددا هائلا من القصائد التي لا حول لها ولا قوة. إلا أن أصداء ثورة 1905 ترددت ضعيفة في تلك الأقاصي التي كنت أعيش فيها.
    أنهيت سنتي الدراسية الأخيرة في العام 1907 بمدينة (كييف) وسجلت في كلية الحقوق، في صف النساء. لقد كنت متحمسة للدراسة، لاسيما وأننا بدأنا بدراسة تاريخ القانون واللغة اللاتينية، لكن حماستي فترت حينما توغلنا في النصوص الجامدة فتركت الدراسة.
    وفي نيسان (أبريل) من العام 1910 تزوجت من (نيقولاي غوميلوف) (شاعر روسي مهم وصاحب ورشة الشعراء مع ماندلشتام وبيلي، وقد كان ضابطا في الجيش القيصري، وقد وقف ضد الثورة الاشتراكية فألقي القبض عليه وأعدم في بداية العشرينات - ب ش) وسافرنا لقضاء شهر العسل في باريس.(هناك تعرفت على الرسام مودلياني وربطتهما فيما بعد علاقة وطيدة، حتى أن ملامحها تكاد تكون في معظم أعمال مودلياني- ب ش).
    تجولت في الأزقة والحدائق الباريسية المتدفقة الحياة، تلك التي وصفها (أميل زولا). (فيرنز) صديق (أديسون) أشار ذات مرة إلى طاولتين في إحدى الأماكن قائلاهنا كان يجلس البلاشفة وهناك المناشفة).
    النساء حينها كن قد بدأن لتوهن بلبس البنطلونات، ودواوين الشعراء كانت تُشترى لوجود رسومات وتخطيطات هذا الفنان أو ذاك عليها. عندها قد أدركت بأن الرسم الفرنسي قد ابتلع الشعر الفرنسي.
    وحين عودتي إلى (بيتربورغ) سجلت في الصف العالي لتاريخ الأدب. وفي هذه الفترة بدأت بكتابة أشعاري التي ضمتها مجموعتي الأولى. وحينما وقعت أمام ناظري مخطوطة (صندوق من خشب السـرو) لأنوكتين أنينسـكي كنت مذهولة، فقرأتها ناسية أي شيء حولي.
    كان واضحا في العام 1910 بأن (الرمزية) تعيش أزمة خانقة. (الرمزية الروسية تختلف في الكثير من طروحاتها وإشاراتها وفلسفتها عن الرمزية الفرنسية - ب ش) وكنا رعيل الشعراء الشباب غير متحمسين للإقتراب من هذا التيار، فبعضنا إتجه إلى (المستقبلية - فوتورزم) والبعض الآخر إلى (الأكميزم - الذروة الروحية)، وكنت مع رفاقي في (الورشة الشعرية) أمثال: ماندلشتام، زنكيفج، ناربوت، قد أسسنا للاتجاه الثاني.
    عندما حل ربيع العام 1911 كنت في باريس وشاهدت نجاحات أول باليه روسي يعرض هناك، وفي العام 1912 سافرت إلى شمال إيطاليا (جنوة، بيزا، فلورنسا، بولونيا، فينيسيا). انطباعاتي عن فن الرسم والعمارة الايطالية كانت هائلة مثل رؤيا يذكرها المرء طول العمر.
    وفي هذا العام نفسه صدرت لي أول مجموعة شعرية بعنوان (المساء). وكانت قد صدرت بثلثمائة نسخة فقط أستقبلها النقاد بشكل طيب.
    وفي الأول من أكتوبر من هذا العام أيضا ولد ابني الوحيد (ليف). (سيعتقل الابن حينما يصير رجلا لمرات ومرات، ويرسل الى معسكرات الاعتقال في سيبيريا، فتكتب عنه آخماتوفا أجمل قصائد الأمومة، بل نجد في قصيدتها قداس جنائزي إشارات متكررة له ولزوجها الراحل - ب ش).
    في آذار(مارس) من العام 1914 صدرت مجموعتي الثانية (إكليل الورد)، ولم تمر أكثر من ستة أسابيع، ومع بداية حزيران بدأ الناس يغادرون المدينة، إنها الحرب.
    لقد بدا لنا هذه المرة بأننا نودع (بيتربورغ) إلى الأبد. وفعلا، حينما عدنا مرة أخرى، لم نعد إلى بيتربورغ وإنما إلى (بيتروغراد). ومن القرن التاسع عشر دخلنا الى القرن العشرين، فكل شيء قد تغير، حتى ملامح المدينة نفسها. وأصبحت مجموعة أشعار عن الحب لشاعرة شابة طي النسيان، نعم لقد تغير الزمن!!.
    لقد كنت أقضي فصول الصيف في أحد الأماكن، على بعد خمسة عشر فرسخا من (بيجنسكا). إنه مكان قبيح، فعلى مساحات واسعة من التلال حقول محروثة، طواحين، حدائق جدباء، مستنقعات جافة، قناطر، قمح، قمح، قمح.. وهناك كتبت معظم أشعار مجموعتي (السرب الأبيض).
    هذه المجموعة صدرت في آب من العام 1917، وقد استقبلها النقاد بشكل غير مرض وعادل، ولقد اعتبروها أقل مستوى من مجموعتي (إكليل الورد). شخصيا أعتقد أن هذه المجموعة ولدت في ظروف أشد قساوة، فحتى طرق المواصلات انقطعت في تلك الفترة، وكان من الصعب إيصال أية نسخة منها إلى موسكو، فوزعت في (بيتروغراد) فقط. حينها أغلقت الصحف والمجلات، لذا فقياسا لمجموعتي (إكليل الورد) لم يكن هناك ضجيج أو استقبال صاخب. فالجوع والفوضى أخذا ينتشران في كل مكان على نحو واسع، ومن الغريب اليوم ألا تؤخذ تلك الظروف بالحسبان.
    وبعد ثورة أكتوبر أخذت بالعمل في مكتبة المعهد الزراعي. وفي العام 1921 صدرت مجموعتي (مزامير الراعي) وفي العام 1922 صدرت مجموعتي (Anno Dammini) (كلمة لاتينية معناها ياعصرنا ، وهنا تتجنب آخماتوفا الحديث عن اعتقال زوجها الشاعر غوميلوف، وطردها على أثر إعدامه من إتحاد الكتاب ، ومنعها من النشر لأكثر من عشرين سنة لاحقة - ب ش)
    ومنذ منتصف العشرينات أوليت لاهتمامي لفن عمارة (بيوتربورغ) القديمة ولبوشكين، ونتيجة بحثي في بوشكين وحياته كتبت ثلاثة أعمال عن (الديك الذهبي) و(أودلف) لبنيامين كونستان وعن (الضيف الحجري)، وقد نشرت هذه الأعمال جميعا فيما بعد، وكذلك أعمالي (الأسكندرانية) و (بوشكين وضفاف البيفا) و (بوشكين في العام 1928) والتي قضيت في كتابتها ما يقارب العشرين عاما ، فقد صدرت فيما بعد ضمن كتابي (مقتل بوشكين)، المهم.. منذ منصف العشرينات لم تنشر لي أية قصيدة جديدة.
    في العام 1941 وخلال الحرب العظمى تركت (بتروغراد) التي صار أسمها (ليننغراد) ونقلت إلى موسكو بالطائرة. (هنا تتجنب آخماتوفا الحديث عن فترة الإرهاب الستاليني ومقتل ماندلشتام ومايرخولد وعشرات الكتاب ومضايقات باسترناك ومأساة صديقتها الشاعرة مارينا تسفيتايفا، لكنها خلدت لنا قصيدتها الكبيرة (قداس جنائزي) التي جسدت فيها الكثير عن رعب هذه الفترة - ب ش).
    إبتداء من حزيران العام 1944 انتقلت للعيش في طشقند، وكنت أتتبع أخبار مدينتي وما يجري على جبهات القتال، ومثل بقية الشعراء، سمح لي بقراءة الشعر علنا، فأخذت أقرأ قصائدي الوطنية للجنود والجرحى في المستوصفات العسكرية.
    وفي طشقند عرفت لأول مرة ماذا يعني ظل الشجرة في قيظ الصيف، وماذا يعني صوت خرير الماء في الجداول، وهنا أيضا عرفت الطيبة الانسانية..، وكذلك في طشقند مرضت مرضا شديدا وطويلا، وفي هذه الفترة طرت الى موسكو مفعمة بالفرح بانتظار انتصارنا النهائي، وفي تموز رجعت إلى ليننغراد.
    وجه مدينتي الشبحي أرعبني، فكان لقائي بها نثرا..!، وفي هذه الفترة بدأت سلسلة مقالاتي التي كانت تحت عنوان (في ضيافة الموت)، وهي عن قراءاتي للشعر في جبهات القتال والمستشفيات. لقد كان النثر يثيرني دائما، وكنت أراه مليئا بالأسرار، لذا حينما أمتدح الجميع بداياتي النثرية لم أثق بذلك، فاتصلت بالكاتب (زوشينكو) الذي نصحني بحذف هذه الجملة أو تلك، إلى ان أصبح هو راضيا عن النص. لقد كنت سعيدة، ولكن بعد اعتقال ابني حرقت كل مخطوطاتي وأرشيفي. (هنا تتجنب آخماتوفا أيضا الحديث عن اعتقالها، وطردها من إتحاد الكتاب السوفيت للمرة الثانية مع الكاتب زوشينكو وذلك بقرار من اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي - ب ش).
    لقد كانت أسئلة الترجمة الفنية تثيرني دائما، وفي السنوات الأخيرة ترجمت الكثير، وإنني أترجم حتى الآن. وفي العام 1962 أنهيت كتابة (قصيدة بدون بطل) والتي قضيت أثنين وعشرين عاما في كتابتها.
    في الشتاء المنصرم، الذي كان عام دانتي، سمعتُ الكلام بالايطالية ثانية، إذ كنت في روما وسيسيليا. وفي ربيع هذا العام 1965 سافرت إلى وطن شكسبير ورأيت السماء البريطانية والأطلنطي، والتقيت بعدد من الأصدقاء القدامى، وتعرفت على أصدقاء جدد، ومررت بباريس.
    أنا لم أهجر كتابة الشعر، ففيه أجد علاقتي مع الزمن، ومع الحياة الجديدة لوطني، فحينما كتبت أشعاري كنتُ أعيش تلك الإيقاعات البطولية لتاريخنا. إنني سعيدة لأنني عشتُ كل هذه السنوات، ورأيتُ كل تلك الأحداث الملتوية.

  7. #7
    شهادة: سيرة ما بين الطفولة الأولى

    ثمة شيء ما ينبغي قوله ! .
    هذه, تحديداً ، العبارة التي كانت تحكّ روحي ــ على الدوام ــ ثم يتشظى الشعور بها، كي يستولي على الدم ــ والمخيال ــ الناظر ــ تلون البرهة، إلى درجة أكاد لا أجد أمامي من مناص سوى الدوران في هذا المدى الشائك المزنر. بدهي، إزاء حالة كهذه ، يحتاج المرء إلى مسافة ضوئية، تقصر أو تطول، حتى يكتشف مثل هذه اللوثة في ذاته، وأية لوثة أدهى، وآلم، وأشرس، من تلك التي تقصي المبتلي بها عن نفسه، فيتعرض إلى حالة اغترابية، تنطبق أسوار العزلة بينه والآخر، عبر التواصل معه، وهي لعمري معادلة في غاية من الغموض! ؟ .
    يأتي الاكتشاف أخيراً!..
    كمن يجد في أعماقه ٌارة أخرى :
    ثمة شي ْ ما ينبغي قوله....!
    اتجه الى مضافة القرية،استرق السمع الى كل ما يدور فيها من أحاديث، حيث صوت الأب-العالم بأمور الدين-يشدّ من حوله، يأسرهم، دون ان ينسى بين الفينة والأخرى إنشاد قصيدة مدحية في النبي، بوقار باد، أو استذكار محي الدين بن عربي، أو أحمد ي خاني،أو ملايي جزيري،وسواهم من أئمة الصوفية، لاحسّ في قرارتي، باستشراسته اللوثة المقدسة، أحاكي إيقاعات ما سمعت،ناهلاً من معجم صغير استظهرت مفرداته من -القرآن الكريم - الذي تعلمت تلاوته في الخامسة من عمري، قبيل جلوسي على مقاعد المدرسة، ناهيك عن المفردات الأخرى التي كنت التقطها من مجالس أبي الخاصة مع أئمة دين ،من أقرانه، وهم يتداعون للقاء ،أو لأقل:طقس استثنائي بهيج، في ذيل كل أسبوع،يتدارسون فيه أموراً في الشريعة،وتفاسير وأحاديث نبوية، شريفة، ناهيك عن النحو،والأدب، لئلا ينسوا ما نهلوه من علوم، منذ نعومة أظفارهم، وإلى اللحظة عينها ... !
    ـ المفردات تتراكم...
    المخيال يطير بعيداً، وبجنون ...، يحلق ولا يحط ّ، إلا بعد تعنيف أتلقّاه من أبي يذكرني بموعد الصلاة..، أو سوى ذلك.
    ـ العالم واسع، وأنّى لي أن أختصره بمفردة ما ؟
    ألوذ بعالم الرسم، أرسم ، أرسم تلة قريتي ــ أفندي ــ أتخيل أشجاراً تسترعريها الأخضر، وشمساً ، ووجوهاً ،أظنها وجوه الجوار أنفسهم، بيد أنني أصطدم بتأنيب ناري من العيار الثقيل ، يسمح لي برسم ــ الطبيعة ــ والأشياء ــوترك ملامح الإنسان للخالق، دون أي تدخل في شؤونه، وهو ما حدا بي أن أتألم لمناظر تلك الرؤوس المنحورة، بعيداً عن أجسادها : طيوراً ــ وشخوصاً ــ وحيوانات ... معروفة، أو متخيلة على حد سواء .
    ـ هكذا أودع الرسم كمن يودع جنازة عزيز.
    ألوذ بالخط =، كي أحس أخيراً بأنه ــ هو الآخر ــ ينوم الأصوات في حبره =، ينطبق عليها في حالة نشفان ، في انتظار من يوقظ - من ذوي العيون المتبصرة أبعاده ، الأمر الذي دعاني أن أطور من سجعاتي التي أطلقتها =، متناولاً أبناء القرية =، واحداً .....واحداً =، كي يستظهروها، وهي تحمل في داخلها ذلك الكم المتواضع من الهزء والسخرية : وماذا عن فلان ....؟. هكذا كان القرويون يأتونني ــ وهم يحرضونني على تدبيج اهجية صغيرة لا تتعدى خمسة أبيات ــ في هذا الشخص، أو تلك المرأة =، كي يطلقوا قهقهاتهم التي كنت أحسّ بها بمثابة أوسمة أولى .
    بيد أنني، سرعان ما أكتشف أن في مثل هذه السجعات الساخرة نيلاً من بعض الناس، ممن كنت أقرأ في ملامحهم دواعي الألم أنى تناولتهم =، وهم يدعونني كي أتجاوزهم و أتناول سواهم، حتى يصل الأمر إلى أذن أبي، لينهاني بدوره عن مثل ذلك، احتراماً لكرامة الناس، بل ودرءاً من الارتماء في فخاخ المحرم أو مصائد عيون الحسد التي تتأتى بإشعاعات غيبية، هائلة، من شأنها تحويل أي فارس مغوار، إلى مجرد جثة هامدة ....! .
    إنه الموت ..!
    هذا المقيت.........
    مصير من يرتقي عالياً ...
    كي يذوي أخيراً مثل قنديل ينفخ في ألهبته في قبل النوم....
    هو كاف أن أتحاشى هذا العالم، وأرافق أبي في مجالسه بأكثر، ليمنعني هناك من أن أدلي بدلوي بين المتحدثين، وأنا الذي أستطيع اختراع مئة حكاية في كل يوم من طراز ما أسمع ....
    ــ لا تتفوه أمام الكبار ...!..
    لا
    لا ......
    ــ هكذا أسمع الصوت من أبوي ....
    ــ إلا احترامهم...... فحسب ؟
    ــ أجل
    ــ بل ولنجنبك ( شر حاًسد إذا حسد...! )
    وعلى هذا النحو، تغدو مجالس الأب، أشبه بسجن يضيق علي، وأي سجن ــ أصعب ــ من هذا الذي يمنع فيه المرء حتى من الحديث إلى سواه.
    - لابد أن أهرب خارج هذا الطوق.....
    أسمع، وأنا في المجلس أصوات أقراني، وهم يمارسون ألعابهم الأثيرة، أغافل أبي، أخرج متسللاً إلى هؤلاء الأطفال، كي أراني مقصراً عنهم في ــ لعبة الكرة ــ أو الجري ــ وهو ما كان يدفعني لاستعراض ما لدي من محفوظات ، وأسماء، وقصص ، يعاجلون إلى سماعها بعيد كل لعبة ، كي أحس بنشوة عارمة، استعيد خلالها توازني بعد كل نكسة، أو هزيمة أمني بهم أمامهم ، ــ أنا وهم ــ ثمة ما يوثق تواصلنا، ضمن دائرة جميلة .....
    هكذا أعود إلى الكلمة، حكواتياً صغيراً، لا يعرف أية حدود بين فنون الأدب، وهل من فنون ؟ بل هل من أدب غير ما أسمعه من آداب المجالس, هكذا كنت ....هكذا، أنا، فان القصيدة باتت تتماهى بالحكاية، بالأقصوصة، والرواية, والخطابة ، والطرفة ....
    هكذا ، توالد في داخلي نهم هائل صوب الكلمة : تلقياً وإرسالاً، كي أسمع كل شيء إلى درجة التهور، مهرولاً صوب شيء لما أتمكن بعد من قوله !.
    غنائية القصيدة التي استظهرها، مضت بي إلى مرحلة أخرى، محفوفة بالخوف والعقاب، حيث أفكر بضرورة اقتناء ــ طنبورة ــ أحاكي بها ذلك الفتى الأعمى الآثم ــ الذي عاقبه الله شر عقاب، بعمى كلتا عينيه، ولكن أنى لي مثل ذلك ــ الخوف من الأب ــ الخوف من الله .........؟!
    حسناً، سأضاعف صلواتي ... وتلاوة الذكر الحكيم ، كي أتجنب الخطيئة والعقاب، وأنا أتخير علبة معدنية متوسطة الحجم، أبقرها من إحدى حافاتها، وأدخل في ذي الفتحة عوداً أملس، اشتغلت عليه عدة أيام، كي آتي بعدة أسلاك معدنية، أثبتها من أقصى العود، وحتى أقصى هذه العلبة , لأتلذذ بسماع الإيقاعات غير المنضبطة كنت أصدرها خلال أيام طويلة ، لمجرد تحريك الأصابع عليها ، إلى أن أهتدي إلى عزف أغنيتين : إحداهما : ( ( .... بوكي دلالي ....
    ............... .. )) والثانية.(.........)
    كي تتكسر فوق رأسي هذه الآلة العجيبة, أكثر من مرة، بعد وشايات الأنداد، والجيران، ممن راحوا يعتقدون بأن مواسم هذه السنة، قد أقحلت و أمحلت، بسبب غضب الديان و دخول آلة الشيطان حرم هذه القرية الآمنة.... !
    كلام .....
    كلام..
    كلام ......
    كل ما يعتلج في داخلي .
    - ثرثرة يمكن أن تسميها..

  8. #8
    - نزيف القلق الشامخ ..
    أكتب بجنون حتى على الجدران .
    كل شيء أريد أن أقوله دفعة واحدة، ولامناص من ذلك، إلا من خلال الهروب إلى الورق، وأنى لي ذلك ؟ ــ الدفاتر غالية ، وأبي المفرط في الإنفاق وسوء التدبير ــ وهو ما سيورثني كل ذلك، لم يكن قادراً في كثير من الأحايين على تأمين أثمان هذه العدة الاولى لي ، وهو ما كان يدفعني للذهاب إلى بيادر القرية، كي آتي بالورد الجوري، والبنفسج ، يعالجه أبي في خفاء عن الآخرين ، لنكون بعد أيام قليلة أمام سائل يلوث أصابع اليد، وما يقع بين يدي من أوراق بيضاء مسطرة، أعبئ من زجاجاته المتناثرة, ذلك القلم الذي أهداني إياه معلم ــ الصف الأول ــ بعد أن قمت بقراءة نص وضعه بين يدي، كي أتحول في ما بعد إلى معاونه النجيب, أو المعلم الصغير، أحسّ بنشوة عارمة في الخروج من بين المقاعد، لأؤّدي ــ دوراً ــ جديداً، يسيل من أجله لعاب أندادي، وكي توبخهم أمهاتهم على تقصيرهم، مقارنة بي، وإن كن يتذرعن بالأعذار عن فلذات أكبادهن : أبوه يعلمه .....!
    ثمة شعور غامض كنت أحس به إزاء مثل هذه العبارة ، فهي مدعاة للتباهي، وتهمة، في آن واحد, لذلك فلقد كنت أرد على هؤلاء في قرارتي :

    وأي أب يعنف أبنائه كأبي ؟
    وأبي يصطحبني إلى مجالسه ــ بأكثر ــ يفك أغلال السنوات الماضية عن لساني، يقدمني للشيخ كي ينفخ في فمي، ويربت على كتفي، داعياً لي بالتوفيق، وهي مرتبة جديدة أحققها بأكثر من أقراني، وحين يرحل هذا الشيخ، أكتب ــ قصيدة أولى في رثائه ــ يطلب أبي في جلساته إلي قراءتها، يتدخل في استبدال بعض مفرداتها: آه لقد صارت مناسبة ...! اكتبها بخط يدي، يحملها أبي طائراً إلى شيخه الجديد، يدعو لي هو الآخر بالتوفيق، كي يكلفني أبي وأنا في الثانية عشرة من عمري، عندما يأتي شيخه إلى ــ مدينة الحسكة ــ أن ألقي كلمة ما ،أمام آلاف المريدين، وكي أجد من يلتقط لي صورة، أو من يبادر إلى تسجيل صوتي، ويسمعني إياه بعد قليل، وهو أول مرة أسمعني فيها من مسجل صغير، وأنا صامت على هذا النحو ..!. -بوركت بني !.
    أواه بني لقد رفعت رأسي عالياً-يقول الأب
    لقد وضعت في فمه مع حليبي قطعة من قلب الليث . تقول الأم ..وتكمل الواقعة:
    - وضعت في حجابه أيضاً شيئاً مما تبقى من ذلك القلب....وهو الحجاب عينه الذي ستصر على أن يحمله كل مولود لي، في ما بعد .
    - ثم تذكرها مرضعتي البدوية بحكايات أخرى .
    .ليكن !

    ثمة مرحلة جديدة في حياتي: مرحلة ما بعد الخطبة العصماء، أسير في شوارع المدينة، يشار إلي بالبنان، هذا من ألقى كلمة في حضور الشيخ، وعلى مسمع ومرأى الآلاف.... تنتشي روحي ( الطفلة ) تجد بعض بلسم للجاجتها الصارخة, وكأني أقرّ بأنني أمسكت رأس الخيط، هذا الخيط الذي سيقودني إلى محرقة لا تنتهي.....! .
    تتوطد علاقتي بالمحيط -بعد هذه المحطة الأولى ،لاسيما بعد أن دأب من حولي على قراءة اسمي ، أو رؤية صورتي مطبوعة في صحيفة ما، أو مجلة ، وبجانبها نص ما ــ نثري أو شعري, واضعاً نصب عيني أن أكون سفير المتلقي، أياً كان ، مادام أنه من القاع الاجتماعي، بعيداً عن السلطة ــ هكذا أحدد هويتي منذ بداية النشيش الذي بات ينال من الروح، ليكون هذا المتلقي ــ تحديداً ــ ودون غيره من الأعلين ، وجوقتهم ، وكورسهم، مقوم نصي، ورأيي ، وهي علاقة مائزة ، سأظل أحافظ عليها، ما حييت، ولن أحيد عنها قيد أنملة ما حييت .....!.
    ولعل هذه الرحلة ــ سلسلة من الانكسارات ، متوالية، حيث أتعلق بخشبة المسرح، أمثل، وأخرج، وأكتب، بيد ان إحدى مسرحياتي ، ستوصلني ذات ليلة إلى التوقيف في النظارة ، وكي يضيع نص المسرحية في ــ المخفر ــ ومعي طاقم فرقتي الفنية، بعد وشاية من رئيس للمركز الثقافي ...، كي أبعد عن المسرح منذ 1980 ، وأتخير بداية طريق رؤوي، أوثق علاقتي ــ وأنا ابن التاسعة عشرة مع رفاق الدرب، وهو ما سيؤثر في مجمل تجربتي الحياتية ، وان أكون من هؤلاء التجريبيين ــ وهو ما سأعرج عليه في ما بعد ...!.
    ثمة شيء ما يجب أن أقوله !
    هكذا كنت ما أزال أفكر ....وهو تحديداً، ما كان يتقاذفني ــ وتحت وطأة كم هائل من القلق ــ كي أبقى هناك على الحافة ــ على الحافة... تماماً، بين لوحة متروكة بعيداً ، وخشبة مسرح لفظتني، وقصيدة تمارس أنثاها كل الغوايات، كي تتجاذبني صوبها بل ورواية أشغف بها ــ وأحاكيها ــ متوهماً أن معمارها مطواع لكل ذي رغبة، فأترك مسودات في إطارها، بل وقصة قصيرة يشار إلي، كأحد كتابها في إحدى المسابقات، وأنا لما أزل طالب ثانوية .... !! .
    وحدها القصيدة ــ كانت تقدم أوراق اعتمادها في ملكوتها ، هكذا كان يخيل إلي لأول وهلة ــ برهتئذ ـ ,وأنا أنظر حولي في حصيد الشعر، منذ المعلقات ...إلى أولى النصوص الكردية المخبأة ضمن أحد الدواوين في مكتبة أبي- بعد أن حفظها عن ظهر قلب، ناهيك عن إرث المتصوفة، برمتهم، بل وقصائد الشعر الجديد: قصيدة نثر- وتفعيلة- كي أعود إلى أبي أسمعه إياها، ليصرّ على أن كل ما هو خارج بهو الشعر نثر محض، بل أن ما بات يلوح من نصوص نثرية، إنما لا يرتقي إلى مرتبة النثر نفسه، وإنما هو أقل شأناً، ونتيجة فشل، وعدم تمكن من أدوات الشعر، وينبغي الانصراف عنه....! .
    وهو-عينه- الصوت الذي سيظل يلاحقني- صادرأً من أفواه كثيرة: معلم مدرسة-زميل الصف- الفتاة التي سأكتب في عينها القصائد-مدرس الجامعة- محرر الصفحة الثقافية- كي أركس- رغماً عني، أنوس بين التفعيلة وقصيدة النثر-والقصيدة التقليدية -خاضعا لته المؤثرات، جميعها- كي أبدو أحد التجريبيين، ممن سيجمعون في أول نتاجهم نصوصاً نثرية ، وأخرى تفعيلية، وكي أترك النص التقليدي للمناسبات الوطنية والإنسانية التي سأشارك في إحيائها، تاركاً بعضاً منها- فحسب- منشوراً على صفحات المجلات كالثقافة الدمشقية، أو بعض المنابر الفلسطينية التي كانت تربطنا بها وشائج من دم وهم، تبدأ منذ أيام صلاح الدين الأيوبي وتمر بملحمة-قلعة الشقيف- وتكاد لا تنتهي..!

  9. #9
    التخييل الذاتي

    كم مرة قرأنا على الصفحة التي تمهّد لرواية ما: "شخصيات هذا العمل خيالية، وكل تشابه مع أشخاص حقيقيين هو محض مصادفة". هذا التنصّل من الواقع بات اليوم غير ضروري، مع صعود مدّ ما يسمّى "التخييل الذاتي" في الأدب، الذي ينتج أعمالا هجينة بين الرواية والسيرة.
    ولد تعبير "التخييل الذاتي" في فرنسا الثمانينات، وهو يعني كتابة سيرة متخيّلة، ينصهر فيها الكاتب والراوي والشخصية الرئيسية ليشكلوا "أنا" وهمية، ثلاثية الهوية، تتأرجح بين الواقع والخيال وتعتمل بتناقضاتها. كثرٌ هم الذين ينتقدون - أو يمجدون - هذه الهجمة الأنوية، في الرواية الفرنسية خصوصا، بدءا من أواخر القرن العشرين، وكثيرة هي النظريات والنظريات المضادة والنقاشات التي تتمحور اليوم حول هذه الظاهرة الأدبية "الجديدة"، ويبدو لي ذلك كله في غاية العبثية والافتعال، ويليق به وصف الجدل البيزنطي أو "الحركة بلا بركة": إذ أين الجديد، سوى التسمية، في ممارسة قديمة قدم الرواية نفسها؟ ألم يكن دون كيشوت أنا ثرفانتس البديلة؟ ألم يعلن فلوبير: "مدام بوفاري هي أنا"؟ ألم يقل دانتي إنه، في "الكوميديا الإلهية"، كتب نفسه في كل متغيراتها واحتمالاتها؟ هل ثمة حقا رواية مضمونها مئة في المئة تخييلي، متحرر من أي إحالة ذاتية، وإن تفصيلية؟
    التخييل الذاتي موجود منذ وجد النص، بل هو جزء جوهري من مفهوم الرواية، وإن كان يمكن ان نميّز فيه مستويين مختلفين: الأول هو التخييل الذاتي اللاطوعي، أي المنطلق من محاولة "صادقة" لكتابة سيرة ذاتية، لكنها سيرة تشوبها، على غرار كل السير الذاتية تقريبا، اختراعات وإضافات وإلغاءات وروتوشات وتلاعبات بالواقع الموضوعي المعيش. الحوادث هنا حقيقية مئة في المئة، لكن الذاكرة - المخرّبة بطبيعتها - التي تستحضرها، واللغة التي تعبّر عنها، تساهمان في تحريفها. أما المستوى الثاني فهو التخييل الذاتي عن سابق تصور وتصميم، أي ذاك الذي يتقصد المزج بين المعيش والمتخيّل، فتتشابك فيه ذكريات حقيقية مع أخرى مخترعة، وشخصيات من الحياة مع شخصيات روائية، حدّ امحاء الحدود بين الفئتين واستحالة التمييز بينهما. يقال إن هذا النوع من الكتابة يهدف الى حل بعض الأزمات المرتبطة بالسيرة الذاتية، وان مستقبل السيرة الذاتية هو التخييل الذاتي، كونه ينقذ من "الاحراج الاوتوبيوغرافي"، إذ يتيح الكتابة عن الذات تحت ستار التخييل. فعلا، "القناع" الروائي يرفع الكثير من حواجز الرقابة الذاتية ويمنح المؤلف الحرية التي يمنحها الكذب عادة، ويسمح له بالذهاب بعيدا، بخفة المصاب بالسكيزوفرينيا، في استكشاف المسكوت عنه. وصحيح ان هذا القناع يضعنا في منطقة الالتباس والشك والاحتمال، لكن ألا تتحرك كل "أنا" أصلا في تلك المنطقة؟ أليست الصورة التي تعكسها لنا مرآة الرأس عن أنفسنا هي صورة ذاتية حكماً، وكل "أنا" أليست، تاليا، تخييلية الى حد كبير؟
    ترى كم من الروايات التي قرأنا هي في الأصل سير ذاتية؟ وهل من حقوق القارىء أن يعلم سلفا ما اذا كان الذي يقرأه تحت عينيه حقيقيا أم مخترعا؟ في رأيي، لا. فللقارئ حق على جودة النص لا على "أصالته"، أما حقيقة المروي فليست من شأنه.
    قال جيرار دو نيرفال: "أن نخترع يعني في الحقيقة أن نتذكّر". من البديهي إذاً أن تكون أنا الكتابة "ملوثة" بأكاذيب الخيال والذاكرة والعكس بالعكس.
    أو حريّ بي ان أقول: لحسن الحظ.

  10. #10
    «كيف تكتب رواية؟»

    أقتل الرقيب القابع في داخلك وحلّق...

    نجوى بركات تطلق مشروع «كيف تكتب رواية؟»
    لعلها المرة الأولى التي نرى فيها أديباً عربياً يبوح بأسراره الإبداعية إلى مبتدئين يريدون أن يمسكوا بطرف الخيط. نجوى بركات اتخذت المبادرة، وبدأت من الخرطوم. هناك اقامت ورشة عمل شارك فيها أولئك الذين يدغدغهم طموح دخول عالم الرواية، الذي يبدو بعيد المنال. الروائية اللبنانية المعروفة، باشرت، من هناك، بمشروعها التعليمي الإبداعي الذي تود أن تجول به العالم العربي، لتثبت أن الإبداع ليس خاصية لأحد، وانه متاح لمن يريد.
    ورشات كتابة مكثفة أدارتها في «المركز الثقافي الفرنسي» بالخرطوم الروائية اللبنانية المعروفة، والمقيمة في باريس نجوى بركات، التقت خلالها مجموعة من الصحافيين والكتّاب في أول رحلة لها للعالم العربي، في إطار مشروع متكامل تسعى لأن تستثمر من خلاله خبرتها الأدبية وتجربتها الإعلامية لأكثر من عشرين عاما، في تعليم الآخرين، الخروج من ذواتهم والتحليق في عوالم أخرى.
    اعتمدت الروائية نجوى بركات أسلوبا علميا جديدا يهدف إلى تنمية المهارات، ورفع درجة الشفافية والوعي وتحفيز المخيّلة، وذلك عبر صياغة حوار بناء قائم على منهج عملي لم يتبدّ لنا المقصد منه إلا في نهاية الورشة. فقد دارت اللقاءات فيها مثلا على ثلاث مراحل: الأولى تركزت على حوار يرمي إلى نفض الغبار وكسر السائد، وكل ما من شأنه أن يكبّل المخيلة، ويشلّ القدرة على التعبير، وهو كثير، بدءا من الخيارات السهلة والمواضيع المجترة والصور الكلامية والتعبيرية المستهلكة... وهنا انتهت بركات إلى القول «إن الرقيب الذاتي هو في أغلب الأحيان أكثر شراسة وأذية من أي رقيب خارجي آخر، بل انه أكبر مهدّد لحرية التعبير.» فالحرية في الكتابة، حق الكاتب وثمرة جهد ومعرفة خاصة ولا يحق للآخرين إجهاضها... في المرحلتين التاليتين للورشة، اختار كل صحافي موضوعا يكتبه على شكل مقالة أو قصة قصيرة. وأخذت الروائية بركات ترافق كل مشترك، خطوة خطوة، في عملية الكتابة، وذلك من خلال مناقشة خياراته لجهة الأسلوب السردي، بناء الفكرة، كيفية عرضها، متطرّقة للمدارس الكتابية والتيارات النقدية على اختلافها، عبر نقاش مشترك يبدي أثناءه الحاضرون آراءهم. ومن ثمة، تدلي بركات بملاحظاتها وتعليقاتها، فتعمل على تفنيد النص وتفكيكه وتحليل مختلف مكوّناته، مع إبراز إيجابياته وانتقاد سلبياته، انتهاءً باقتراح حلول عملية ممكنة، لكن دون أي تدخل بمعنى فرض قسري لأي شيء من قبلها.
    والطريف أنه مع انتهاء الورشة التي دارت على ثلاثة أيام، تم تسليم نصوص ومقالات عن تجارب خاصة وعامة اتخذت أحيانا شكل قصص قصيرة وفصول روائية اكتملت فى زمن وجيز. وبدا أن كل صحافي يحمل في داخله روائيا وقاصا ومبدعا، نجحت نجوى بركات في الكشف عنه فخرج إلى النور أو إلى... الورق!
    وسئلت نجوى بركات، ما هى توقعاتها لتعميم التجربة في بلدان أخرى؟
    تجيب قائلة: «حتى الآن، جاءتني الموافقة من بعض المراكز الثقافية الأجنبية الناشطة في العالم العربي كما جرى حين دعاني المركز الثقافي الفرنسي في الخرطوم اخيرا لكنني أعمل حاليا على تطوير هذه المبادرة من خلال اقتراحها على مؤسسات ثقافية عربية، وكلّي أمل أن تقابل بحماسة، وتجد تقبّلا ورواجا، خاصة وأني في كل مرة أخوض هذه التجربة، أفاجأ بالصدى الإيجابي والمؤثر لدى المشتركين في الورش من الكتّاب والصحافيين الشباب الذين يظهرون توقا هائلا إلى خوض تجارب إبداعية جديدة، واكتساب أدوات تساعدهم على التعبير عن مخزونهم الإبداعي، وهو ذو ثراء يفوق كل توقع ووصف.»
    نجوى بركات تعيش في فرنسا، لكنها بفكرها وقلمها موجودة في العالم العربي، درست الإخراج وعملت في الإعلام المقروء والمرئي والمسموع، أولى رواياتها كتبتها أثناء دراستها في باريس وأرسلتها كمخطوطة مع أصدقاء لها الى بيروت للطباعة، ولذا تعلّق: «من حق المثقف العربي أن يرمي خيبته على السلطة وأغلالها، ولكن عليه في المقابل أن يستمر في تطوير نفسه ومعارفه وأن يعمل على تغيير العالم ولكن بتواضع وتأن وصبر، فإن أضاف حجرا صغيرا الى بناء الإنسانية، فلا بأس به، فقط عليه ألا ييأس أبدا أو أن يلقي سلفا مسؤولية فشله على الآخرين.» وتضيف: ان من واجب الإعلامي أو الكاتب أو المثقف أن يقدم التضحيات، فمهمته ليست الراحة أو الاستكانة، كما عليه ألا ينتظر أن يجني الكثير ماديا، بل رسالته هي الارتقاء بنفسه وبالآخرين، كما يجب عليه أن يشكك دائما في مقدراته ليصقلها، ولا يظن بأنه مركز الكرة الأرضية كما يشعر البعض.
    وفي سؤال طرح عليها: هل تلاحظين قصورا ما في المشهد الروائي أو الصحافي، جعلك تقومين بتلك المبادرة من خلال إقامتك في باريس، ومقارنة الإعلام العربي بالغربي؟
    تجيب نجوى بركات: «دافعي الرئيسي إلى تطوير مثل تلك المبادرة، هو شعوري بغياب حلقة معينة وظيفتها أن تقيم تفاعلا وتواصلا بين تجربة أدباء محترفين، مشروعهم الإبداعي في طور الاكتمال، وآخرين مبتدئين هم قيد التشكّل، ضمن ما أطلقت عليه عبارة المشهد الروائي. فأنا، في بداياتي، تمنيت لو ينقل روائيون سابقون أو متمكنون من أدواتهم السردية، بعض تجاربهم وما اكتسبوه من خبرات، لي ولأمثالي من جيل الشباب، راسمين لنا بذلك ملامح دروب سلكوها، نكملها من بعدهم أو أن نختار دروبا أخرى.»
    وترى نجوى بركات ان القصص تجذب الكبير والصغير على حد سواء، بل ويمكن للكتابة الصحافية ان تأتي على شكل سردي مشوّق يمس الجانب الإنساني للصحافي والقارىء، وتضيف بركات «ان الخيال ملكة كل إنسان.»
    وعن المؤتمرات الثقافية العربية تقول نجوى بركات «لقد تحوّلت إلى ما يشبه الحفلات العامة حيث يجري تبادل الدعوات»، وتضيف «إن الورش هي الطرق المفيدة والعملية جدا في نقل الخبرات، وتوصيلها الى العاملين فى المجالات الإعلامية والثقافية.»
    لنجوى بركات خمس روايات صادرة عن «دار الآداب» في بيروت هي: «لغة السر»، «باص الأوادم»، «يا سلام»، «حياة وآلام حمد ابن سيلانة» و«المحوّل»، ولها رواية باللغة الفرنسية صدرت في باريس بعنوان «مستأجرة شارع البودوفير..»

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مكتبة ادبية متكاملة .كتب جاهزة للتحميل
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان المكتبة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-05-2014, 12:58 AM
  2. موقع ادبية مهمة
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الأدبي العام
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 09-12-2010, 07:27 PM
  3. امسيات ادبية للاديبة وفاء عبدالرزاق في مصر
    بواسطة يسري راغب شراب في المنتدى فرسان الأدبي العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 08-10-2010, 08:53 PM
  4. اخبار ادبية
    بواسطة بنان دركل في المنتدى فرسان الأدبي العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-09-2007, 01:34 PM
  5. مقالات ادبية نقدية1
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الأبحاث والدراسات النقدية
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 06-10-2006, 11:02 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •