منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    بعض "طوام"الانقلابي الدكتور علي جمعة!!

    بعض "طوام"الانقلابي الدكتور علي جمعة!!
    غرد الأستاذ محمد عبد الله الهويمل بهذه التغريدة :
    ("من الممكن أن يكون الزاني وليا" .. من فتاوى الانقلابي علي جمعة .. أظن الدستور الجديد سيستفيد من هذه الفتوى).
    كان من الطبيعي أن تعيدني هذه التغريدة (الطامة) لبعض (طوام) المفتي الدكتور علي جمعة .. والعجيب أن أول فتوى "طامة"عثرت عليها ... أيضا تتعلق بالزنا!!!
    والأشد عجبا أن مجلة ليست (إخوانية) ولا (سلفية) .. بل مجرد مجلة متخصصة في الشعر الشعبي ... استنكرت فتوى الدكتور "جمعة"والذي خيب آمال المجلة ..
    ( كثرت الشائعات في الآونة الأخيرة حول قيام بعض الأطباء الذين تخلوا عن ضميرهم المهني، بعمليات ترقيع لغشاء البكارة، بما يشكل خداعا للأزواج حتى أصبح الكثير من الشباب في حيرة من أمرهم عند اختيار شريكة حياته وزادت نسبة المضربين عن الزواج (..) وكان رد مفتي مصر الدكتور علي جمعة مخيبا للآمال حيث قال بالحرف الواحد : " من حق المرأة ألا تخبر زوجها بوجود علاقات سابقة لها مع آخرين{ يعني ليس آخر فقط .. يا فضيلة المفتي؟!!!!!!!!!!!!- محمود} قبله، كما أن من حقها أن تقوم بإجراء عمليات{ نرجو أن يكون استعمال الجمع ( آخرين، عمليات،علاقات)، نرجو أن يكون ذلك من أخطاء الطباعة!!- محمود } لترقيع غشاء البكارة التي تنتج عن هذه العلاقات دون أن يعلم الزوج بذلك" ){ مجلة فواصل العدد 174 في 15 / 1 / 2006م.}.
    لم يقتصر الأمر على مجلة (فواصل) المتخصصة في الشعر الشعبي .. بل تبعتها جريدة الرياض السعودية .. لتسجل دهشتها من بعض فتاوى الدكتور"جمعة" .. ( هجمت جيوش الفتوى على الناس من كل النوافذ والشقوق حتى صارت مع انتشار الفضائيات مادة للتسلية وحديثا في المقاهي والصالونات وموضوعا للجدل وأحيانا فخا لاصطياد رموز الإسلام دون الالتفات إلى أهمية الفتوى وخطرها، وكاد يتحقق - هذه الأيام التي نعيشها – قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ( إن لله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من العلماء ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالم اتخذ الناس رؤوسا جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا) (..) لعل أبرز الفتاوى التي فجرت جدلا وخلافا بين المشائخ والناس تلك التي أصدرها الدكتور علي جمعة مفتي جمهورية مصر وأباحت بيع المسلم للخمر لغير المسلمين في دول غير إسلامية ..(..) لم تكن فتوى الدكتور علي جمعة في إباحة بيع الخمر الوحيدة المثيرة للجدل، بل إن فتوى فضيلته المتعلقة بغشاء البكارة أثارت العديد من علامات الاستفهام (..) أيضا الفتوى التي أجاز فيها الدكتور علي جمعة الزواج بشاهد واحد أثارت جدلا ليس فقط بين علماء الدين ولكن بين رجال القانون أيضا (..) فضيلة الدكتور علي جمعة قال : إن خدمة الزوج وإرضاع الأبناء ليس فرضا على المرأة ومن حقها أن تطالب بأجر مقابل ذلك. ومن حقها أيضا الامتناع عن خدمة زوجها وأولادها لأن الزوجة لا تتزوج لتصبح خادمة وإنما جاءت لمؤانسة زوجها، وعليه نفقتها){ جريدة الرياض العدد 13934 في 24 / 7 / 1427هـ = 18 / 8 / 2006م.}.

    بعد هذه "الطوام"لا بأس من التذكير بقصة السيارة وحديث الكاتب عن مفتي آخر توفي قبل سنوات ... بعد أن خلع حجاب فتاة في أحد الفصول و"هزءها"أمام الجميع!! :

    ( قصة السيارة وقائدها، تصلح تفسيرا لعلاقة الشيخ المعمم ( 68 عاما) والذي يحمل الدكتوراه، بمحيطه الديني الجديد،{عين شيخا للأزهر بعد أن كان مفتيا للجمهورية} في المشيخة الأزهرية. فالمشيخة الأزهرية، كمدينة القاهرة بالضبط، تغلب عليها الروح الفسيفسائية، كل شيخ بفتوى، وكل فتوى تجد ما ينقضها من الكتاب والسنة{!!!}. بون شاسع بين الأضداد في قضية الحلال والحرام ومذاهب شتى (..) محايدون اعتبروا تعيينه مجرد غطاء شكلي لما تريده المؤسسة الرسمية من الأزهر في الفترة المقبلة وفتاويه(..) الإشكال الأزهري يمكن تجاوزه بمزيد من المساندة الحكومية التي يلقاها طنطاوي الذي سيتقاضى من الآن وصاعدا راتب رئيس وزراء. ولكن الإشكال السياسي هو الأصعب عبورا، إلى ما كتبه في أطروحته لنيل الدكتوراه عن ( بني إسرائيل في القرآن) وعندما سألته هل تود مراجعة ما ورد في ضوء ما أودرته من تصريحات حول استعدادك لزيارة القدس عبر الأراضي الفلسطينية، قال أنه لا يفكر في المراجعة لأنه ما زال عند رأيه العلمي في الرسالة، على أن ينظر إليها في سياقها ووقت كتابتها. أما رأيه الآن فيرتبط بتغيرات سياسية تعم العالم كله ولسنا معزولين عنها){ جريدة الحياة العدد 12103 في 26 / 11 / 1416هـ = 14 / 4 / 1996م.}
    وبعد ... ليس من العسير تصور تحول الدكتور علي جمعة إلى مفتي الانقلابيين .. جنبا إلى جنب مع (البابا) لحظة نزع يد الطاعة من الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي.

    أبو أشرف : محمود المختار الشنقيطي المدني

  2. #2
    من فتاويه التي أرسلها لي أحدهم أن جميع مطلقات مصر لسن مطلقات لأن أزواجهن قالوا لهن أنت طالئ وليس طالق بالقاف المعجمة المقلقلة ، وعليه فكل مطلقات السودان يرجعن لأن الوزج قال : أنت طالغ ، والأردنين : طالج بالجيم المصرية ، والسورين : طالئه ، واللبنانيين : طيلأه ، والعراقيين : طالك ، والقطيف والدمام : طالز ، ويقع الطلاق فقط على الحجازيات لأن أزواجهن هم الوحيدون الذين يقولون : طالق بالقاف المعجمة المقلقلة ، وسبحان الله كيف هذا الشيخ أخرج الناس من وهاد جهالتهم إلى نور علمه .

المواضيع المتشابهه

  1. بين الدكتور"الترابي"والشيخ"محمد حاج"
    بواسطة محمود المختار الشنقيطي في المنتدى فرسان المقالة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-12-2019, 05:42 PM
  2. مصداقا لقول "الدكتور أبو زيد الإدريسي"/"كيف غير السكر العالم ؟" أنموذجا
    بواسطة محمود المختار الشنقيطي في المنتدى فرسان المقالة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-14-2018, 10:16 AM
  3. بين الدكتور"سعيد" والدكتور"جلال": توحش الإعلام!!
    بواسطة محمود المختار الشنقيطي في المنتدى فرسان المقالة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-07-2015, 07:59 AM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-13-2012, 07:03 AM
  5. "فيسبوك" أكبر أداة تجسس عالمية.. و"ياهو" و"جوجل" واجهتان لـ"cia"
    بواسطة شذى سعد في المنتدى فرسان التقني العام.
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-21-2011, 06:52 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •