منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    مكانة الموشح الخاصة

    يا زمان الوصل بالأندلس..




    الموشحات وشجن الماضي الحيّ



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالموشحات .. تاريخ مثير للشجن


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيغلاف الكتاب









    تم النشر في 2012/04/02

    جهاد فاضل


    إلى اليوم ما زالت الموشحات الاندلسية تحظى بمنزلة مرموقة في الوجدان العربي وفي الذائقة العربية على السواء. وإلى اليوم مازالت هذه الموشحات تغنى في المشرق العربي وفي المغرب العربي على السواء، فمن يزر مدينة حلب، او مدن الدار البيضاء والرباط وفاس وسواها من مدن المغرب، يجد ان للموشحات حصة وافرة في غناء المغنين وفي رقص الراقصين، والموشحات تستدعي على الفور فترة عزيزة على قلب كل عربي هي فترة الاندلس وزمان الوصل فيها قبل ان تدور الدوائر على أصلها.
    ولكن على الرغم من كل هذا الماضي الجميل الحافل بالمكرمات، فإن الموشحات حرمت عند بعض المؤلفين حق الدخول إلى حرم المجموعات الأدبية الكبرى التي يرجع إليها فضل تعريفنا بالشعر الاندلسي.
    فها هو ابن بسام يقول بملء فيه في كتاب «الذخيرة»: «وأوزان هذه الموشحات خارجة عن غرض هذا الديوان، إذ أكثرها على غير أعاريض اشعار العرب».
    وحيثما اجلنا النظر في كتابي الفتح بن خاقان «قلائد العقيان» و«مطمح الأنفس»، أو فهارس الاندلسيين وتراجمهم المفصلة. أو الكتب التاريخية عن ذلك العصر، فسوف نجد الأمر ذاته وهو غياب الموشح تماماً.
    لولا العادة
    ومن طريف ما يروى في هذا الشأن ما قاله المؤرخ عبدالواحد المراكشي بوضوح عن موشحات ابن زهر في كتابه «المعجب في تلخيص أخبار المغرب»: «ولولا ان العادة لم تجر بايراد الموشحات في الكتب المجلدة المخلدة لأوردت له بعض ما هي على خاطري من ذلك». أي أن ما منع المراكشي من ايراد بعض الموشحات هو ان العادة قضت بغير ذلك، وهذا يفيد بان الموشحات، فيما يبدو، كانت ذات طابع شعبي في عالم الشعر.
    ومع ذلك فإن الموشحات ذاعت أيما ذيوع في الحياة العامة، ومنها الحياة الثقافية والاجتماعية، للشعوب العربية، بل انها ذاعت أكثر مما ذاع الشعر الآخر، الكريم المحتد، أي الشعر الكلاسيكي التقليدي، فقد كانت تُغنّى في أيام الناس ولياليهم، في حين كان يرقد الشعر الآخر في الدواوين والأدراج.
    أصل مشرقي
    كتاب جديد عن الموشحات الاندلسية عرف طريقه حديثا إلى المكتبة العربية لمستعرب اسمه صموئيل ستيرن نقله إلى العربية الدكتور عبدالحميد شيحا الاستاذ بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة، وهو كتاب علمي يبحث في كل ما يتعلق بالموشحات الأندلسية التي يبدو ان أصلها ليس اندلسيا بحتا بدليل ان وشّاحا اسمه عبادة بن ماء السماء، وهو مشرقي قطعا، كان اول وشّاح يمثل معلما من معالم ذلك الجنس الشعري.
    ولكن الموشح سرعان ما ازدهر في الاندلس لأسباب تتصل بازدهار الحياة الاجتماعية على الاغلب، هذا ما نستنتجه من كتاب ابي الحسن علي بن ابراهيم بن محمد بن سعد الخير البلنسي (المتوفي سنة 571 هـ) وعنوانه «نزهة الأنفس وروضة التأنس في توشيح أهل الأندلس».
    توظيف مختلف
    يبدو ان الاستخدام الديني عرف طريقه الى الموشح، حيث اتجه شعراء هذا الاتجاه الى نسخ التوظيف الدينوي للموشح تماما بغية التعبير عن وجهي التجربة في آن وبالدرجة نفسها من المشاعر المتوازنة. وفي هذا المقام يتوقف الباحث عند ثلاثة من الوشاحين سخّروا الموشح لإشباع الجانب الروحي احدهم المتصوف الشهير محيي الدين بن عربي الذي كان اول من شق الطريق ومهده امام الموشح الديني.
    وينسب الباحث اللبناني فيليب الخازن دورا في حفظ الموشحات وبقاء بعضها سليما الى اليوم. فقد نشر الخازن مختارات بعنوان «العذارى المائسات في الازجال والموشحات»، وهي عبارة عن مختارات من مخطوطة ديوان مغربي محفوظة في دير الموارنة في روما. يقول الخازن في مقدمته: «وقد ساعدني حسن الحظ ان كنت في روما سنة 1900، وبينما ان ارسل رائد النظر في خزائن كتبها، متنزها في حدائق مكتباتها، اذ وقعت على سفر قديم العهد في خزانة كتب بدير القديس انطونيوس للرهبانية الحلبية وهو مخطوط بالحرف المغربي المشبج (به عيوب لم تحكم)، فتصفحته فاذا فيه طائفة كثيرة من الشعر الفائق مقطعات ومختارات خرج بها ناظموها على اوزان الشعر العربي، واجزاء بحوره المفروضة واحكام اعاريضها وضروبها المطردة، بيد انهم اجادوا في ذلك منتهى الاجادة، فانتقيت بما عثرت عليه كل نفيس يتبارى حسنا ورونقا مستعذبا في سبيل الانتقاء شديد العناء، هياما باخراج تلك المخبّآت من خدورها مجلوة على منصات الطلب خدمة لأهل الادب واثباتا لسبق العرب اليها».
    حياة الوجدان
    يبدو من الاطلاع على نماذج الموشحات التي ترد في دراسة ستيرن ان موضوعها هو حياة الوجدان بوجه عام. في اشعار تتغنى بالحب والمحبوب، وتبحث عن الوصول وتدين الهجر، وتبعث في القلب نفحات من الرقة والأنس. ان ناظميها هم شعراء طرب وغبطة وفرح بالدرجة الاولى.
    على أن الموشح، كالشعر عامة، لم يكن مجرد حلية في حياة القصور وحسب، ولكنه كان نتاج فن يُستمتع به ويقوَّم تقويماً نقدياً على هذا الأساس. وقد ازدهر في نفس الوقت الذي ازدهر فيه فن الزجل. ويبدو ان الرأي السائد والمقبول في التفرقة بين جنسي شعر المقطعات العربي هو ان الموشح قصيدة ذات مقاطع مكتوبة بالعربية الفصحى، في حين ان الزجل هو القصيدة نفسها مكتوبة بعامية أهل اسبانيا العربية.
    مكانة عالية
    وأيا كان الأمر فقد وهب للموشحات الأندلسية حظ الذيوع في زمانها وفي ما تلا ذلك الزمان الجميل: زمان الوصل بالأندلس. فقد ظل قلب العربي، في كل مكان في العالم الإسلامي، يخفق لمجرد سماع موشح ملحّن ومغنّى أفضل تلحين وغناء. وقد رحلت هذه الألحان بالشكل الذي وضعت فيه الى أمكنة نائية عن الأندلس: ربى بلاد الشام على سبيل المثال، فوجدت خير مقرّ لها في مدينة حلب على سبيل المثال التي اشتهرت بهذا النوع من الغناء والى اليوم مازالت العرب تطرب لموشحات قديمة يفنى الزمان ولا تفنى.



    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء
    رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ
    **************
    قال ابن باز رحمه الله
 :

    لباسك على قدر حيائك
    وحياؤك على قدر ايمانك

    كلما زاد ايمانك زاد حياؤك
    وكلما زاد حياؤك زاد لباسك

  2. #2
    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء
    رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ
    **************
    قال ابن باز رحمه الله
 :

    لباسك على قدر حيائك
    وحياؤك على قدر ايمانك

    كلما زاد ايمانك زاد حياؤك
    وكلما زاد حياؤك زاد لباسك

  3. #3
    شكرا لاهتمامك ياراما
    المهم مضمون الموشح كحال الشعر
    فهو كلام موسيقي ومضمونه إما بالحق أو الباطل
    فليعام الإنسان أنه محاسب على كل ما يقوله أو يرنو إليه
    بارك الله بك
    واتقوا اللَّه ويعلمكم اللَّه واللَّه بكل شيء عليم

  4. #4
    نعم هذا صحيح دكتور واشكر لك متابعتك واهتمامك ولك الفضل.
    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء
    رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ
    **************
    قال ابن باز رحمه الله
 :

    لباسك على قدر حيائك
    وحياؤك على قدر ايمانك

    كلما زاد ايمانك زاد حياؤك
    وكلما زاد حياؤك زاد لباسك

المواضيع المتشابهه

  1. مكانة المرأة في الإسلام
    بواسطة الدكتور ضياء الدين الجماس في المنتدى فرسان الإسلام العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-21-2015, 03:33 AM
  2. مكانة الإنسان بين الكائنات
    بواسطة رضا البطاوى في المنتدى فرسان الإسلام العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-14-2014, 08:17 PM
  3. مكانة المجاهدين فى المسلمين
    بواسطة رضا البطاوى في المنتدى فرسان الإسلام العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-18-2014, 06:49 PM
  4. قراصنة يتمكنون من "السيطرة الكاملة" على انظمة الحاسب الخاصة بناسا
    بواسطة راما في المنتدى فرسان تطوير المواقع.
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-05-2012, 09:50 AM
  5. أكانت تدرى /حسن حجازى
    بواسطة حسن حجازى في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-06-2007, 07:05 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •