منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 29
  1. #1

    بناء الموشحات تطبيقياً/الدكتور ضياء الدين الجماس

    الموشحات الأندلسية- دراسات تطبيقية
    الموشحات

    الموشحات جمع موشحة ، وهي مشتقة من الوشاح وهو -كما في المعاجم- خَيْطان من لؤلؤ وجوهر منظومان متخالفان أو متباينان فيما بينهما ، معطوف أحدها على الآخر.
    وهكذا تتألف الموشحة من سلسلتين من
    الأشطار الشعرية. سلسلة أغصان الأقفال وسلسلة أسماط البيوت. (يؤلف مجموعهما الدور). وليس هناك ضابطة لنوع تفعيلات الموشحة في سلسلتيها. فقد تكون خليلية أساسية مستعملة أو غيرها من المهملات. ولكن من أجل جمالية الإيقاع هناك إرشادات عامة :
    يمكن أن تنظم الموشحة على بحر واحد بجميع مكوناتها من أغصان أو أسماط. واختيار البحر أمر ذوقي للناظم وبحسب هدف موضوع الموشحة (غزل ، مدح ، رثاء ، زهد...). وأكثر البحور استعمالاً في الموشحات الرمل والهزج والرجز.. واستعملوا من البحور المهجورة بحر شوقي.. ويمكن
    أن يختلف بحر الأقفال عن بحر أغصان البيوت، و في هذه الحالة يفضل أن يكونا متقاربي التفعيلات (كالرمل والمديد ). وأهم ما يقال في ضوابط التفعيلات فيما بين أغصان الأقفال أو أسماط البيوت فيما بينها هو التقابل في الطول والقوافي والروي لأن الأمر يتعلق بجمالية الموسيقى وتلحينها.
    نشأة الموشحات:
    لقد نشأت الموشحات في الأندلس، أواخر القرن الثالث الهجري (التاسع الميلادي) وكانت نشأتها في تلك الفترة التي حكم فيها الأمير عبد الله بن محمد، وفي هذه السنين التي ازدهرت فيها الموسيقى وشاع الغناء من جانب، وقوى احتكاك العنصر العربي بالعنصر الأسباني من جانب آخر. فكانت نشأة الموشحات استجابة لحاجة فنية أولاً، ونتيجة لظاهرة اجتماعية ثانياً، أما كونها استجابة لحاجة فنية فبيانه أنَّ الأندلسيين كانوا قد أولعوا بالموسيقى واهتموا بالغناء منذ أن قدم عليهم زرياب (أبو الحسن علي بن نافع)، و أشاع فيهم فنه. ويظهر أن الأندلسيين أحسوا بتخلف القصيدة الموحدة، إزاء الألحان المنوعة، وشعروا بجمود الشعر في بأسلوبه العمودي، أمام النغم في حاضره التجديدي المرن. و أصبحت الحاجة ماسة إلى لون من الشعر الجديد، ويواكب الموسيقى والغناء في تنوعها واختلاف ألحانها ومن هنا ظهر هذا الفن الشعري الغنائي الذي تنوعت فيه الأوزان وتعددت فيه القوافي، والذي تعتبر الموسيقى أساساً من أسسه، فهو ينظم أساساً للتلحين والغناء.
    وأما كون نشأة الموشحات قد جاءت نتيجة لظاهرة اجتماعية، فبيانه أن العرب امتزجوا بالأسبان، وألفوا شعباً جديداً مختلطاً فيه عروبة وأسبانية، وكان من مظاهر الامتزاج أن عرف الشعب الأندلسي العامية اللاتينية كما عرف العامية العربية، أي أنه كان هناك ازدواج لغوي نتيجة للازدواج العرقي.
    مخترع الموشحات:
    وقد كان مخترع الموشحات في الأندلس شاعرا من شعراء فترة الأمير عبد الله اسمه مقدم بن معافر القبرى (على الراجح). وقيل أنه محمد بن محمود.
    تعريف الموشح :
    حسب ابن سناء الملك: أي كلام منظوم على وزن مخصوص .
    وقد ظهر في أواخر القرن الثالث الهجري وسمي بموشح لشبهه بوشاح المرأة ذي السلكين المرصعين باللؤلؤ والجواهر، لما فيه من ترصيع وتزيين لغوي وتلحين غنائي منوع...
    أسباب ظهور الموشحات
    1- التحرر من الأوزان والقوافي التقليدية نتيجة التأثر بالحضارة الإسبانية.
    2- خطاب العوام بأسلوب الدعابة والرقة .
    3- سهوله الموشحات للغناء والتلحين.
    أجزاء الموشحات :
    يتألف الموشح أساساً من نمطين متميزين في التكوين ولذلك يشبه الانتظام وفق سلكين كالوشاح هما وزن الأقفال والبيوت .
    1
    - الأقفال : واحدها القفل ويعتبر الشطر الأول منه مركزاً للموشحة تدور حوله مواضيعه ، ويتألف القفل على الأقل من شطرين شعريين مفردين (أشطار الأقفال لا تكون مركبة) وقد يكون العدد أكثر من ذلك (حتى اثني عشر غصناً)، ويجب أن تكون كلها موزونة من البحر ذاته ، ويسمى كل شطر من الأقفال غصناً ، ولما كانت مفردة غير مركبة فالأجمل أن تكون متساوية، ولكن التطبيق العملي يظهر عدم اشتراط ذلك كشرط فيها. وإذا استعملت الأغصان المتفاوتة الطول فالأفضل جعل التفاوت في البحر ذاته بين تامه ومجزوئه ومنهوكه. ويستحسن تسلسل الطول تدريجياً. ويجب أن تكون الأغصان متفقة مع باقي أغصان الأقفال الأخرى في العدد والوزن (التفعيلات) وحروف الروي على التقابل ولا يشترط اتفاقها بالقوافي (حسب التعريف الخليلي لها). والأصل أن تكتب الأغصان أفقياً مع فواصل بينها, وإذا كان السطر الواحد لا يكفيها فيمكن كتابتها على أكثر من سطر ( غصن واحد في السطر الواحد. وقد يكتب غصنان في السطر الأول ثم غصن في السطر الواحد)
    مثال :
    (1)- تفتر عن جوهرٍ ثمين .(2)- جلا .(3)- أن يُجتلى..(4)- يُحمى بقضبٍ من الجفون
    ويمكن كتابتها على أكثر من سطر كما يلي :
    (1)- تفتر عن جوهرٍ ثمين ...(2)- جلا
    (3)- أن يُجتلى
    (4)- يُحمى بقضبٍ من الجفون

    وللأقفال ثلاثة أنماط :


    • القفل المطلع : ويسمى المذهب أو اللازمة ، ويسمى أيضاً القفل الصفري . وإذا بدأ الموشح بهذا المطلع سمي الموشح بالتام، وقد يحذف من الموشح ويكون البدء بأسماط البيت الأول ويسمى عند ذلك الموشح بالأقرع .
    • قفل البيت : وهو القفل الذي يتلو انتهاء مجموعة أسماط البيت . ويجب أن يكون متطابقاً مع أشطار المطلع (إن وجد) . ويعطى كل قفل رقم ترتيبه بعد البيت الأول بالقفل الأول ثم القفل الثاني فالثالث ... وتحتوي الموشحة على خمسة إلى ستة أقفال. (أو أكثر). ويختم القفل أسماط البيت فوقه ويسمى معها ما يعرف بالدور.

    ج - الخرجة : وهي القفل الأخير من الموشح ويمتاز عن غيره بأنه يتضمن كلاماً من كلام العوام وينظم بروح الفكاهة وقد يستعمل فيه الكلام الأعجمي بقصد حفظ الأدب فيما يتعلق بالكلمات الفاحشة في موشحات الغزل. ويسبق أو يبدأ عادة بكلمة قالت أو قلت : ...
    2- البيوت
    : مفردها البيت (يختلف عن مفهوم البيت الشعري ) ويتألف من مجموعة أسطر (أسماط ويسميها البعض أغصان) أقلها ثلاثة أسطر في كل بيت. وتتكون من أشطار شعرية قد تكون مفردة (سمط واحد في السطر الواحد) أو مركبة (أكثر من سمط في السطر الواحد) وتكون متفقة بوزنها وبحرها وقافيتها وحرف رويها مع باقي الأسماط في البيت الواحد لكنها تختلف بحرف رويها عن روي باقي البيوت من الأدوار الأخرى. وهناك من خالف وجعل كل بيت على بحر مختلف.(ولا يقاس على ذلك لأنه قليل). وقد يكون الموشح كله (الأقفال والبيوت) منظوماً على بحر واحد ، وقد تنظم الأقفال على بحر مختلف عن بحر البيوت . وإذا اختلفا في البحر فالأولى أن يكون البحران متقاربين. ويختم البيت بقفل يشكل معه الدور.
    ما الدور ؟ : هو القسم المؤلف من البيت والقفل الذي يليه ويتراوح عدد الأدوار التقليدي بين 5-6 أدوار في الموشح لكنه قد يكون أقل أو أكثر من ذلك.. (سمى الأبشيهي البيوت أدواراً والأدوار بيوتاً )
    الشطر الشعري: وهو الوحدة الأساسية التي يقوم عليها الموشح وله اسمان أساسيان :
    أ - السمط : أي شطر شعري من البيوت ، ويكون مفرداً أو مركباً ، ولذلك قد يتألف السطر الواحد من البيت من أكثر من شطر (سمط) شعري على بحر واحد عادة . وإذا كانت الأسماط مفردة فيجب أن تكون متساوية ولا يشترط تساويها طولاً إذا كانت مركبة. والأفضل التدرج في الطول (إذا كانت مركبة) بحيث ينساب الكلام انسياباً مع تقابل أطوال الأسماط بين أسطر البيت الواحد. ومن أجل التناظر يجب أن يكون عدد الأسطر في كل بيت مماثل لأسطر البيوت الأخرى (أقلها ثلاثة أسطر في كل بيت )
    ب- الغصن هو كل جزء أو شطر شعري من أشطر الأقفال .وقد تكون أغصان القفل الواحد متساوية الطول ( وهو الأولى) أو غير متساوية لكنها متفقة الوزن وبالتقابل من أشطار باقي الأقفال في أوزانها وحروف رويها. ولا يشترط تماثل قوافيها الخليلية إلا في القفل الواحد وأما باقي الأقفال فقد تختلف في قوافيها.
    وسنتابع بضرب أمثال تطبيقية ليكون الفهم والتطبيق سهلاً إن شاء الله تعالى.

    راجع الرابط التالي

    http://www.omferas.com/vb/showthread.php?t=45131

    وتعرف على الأقسام الأساسية في الموشح ولاحظ تقابل حروف الروي في الأقفال (باللون الأحمر) واختلافها في البيوت (اللون الأسود)
    واتقوا اللَّه ويعلمكم اللَّه واللَّه بكل شيء عليم

  2. #2
    للمزيد:http://www.omferas.com/vb/showthread.php?t=45133 ولك الامتنان دكتور
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  3. #3
    مثال تطبيقي 1 : موشحة الشيخ سراج الدين عمر بن مسعود المحار الحلبي رحمه الله:

    ما ناحت الورق في الغصون ... إلا ...هاجت على ..تغريدها لوعة الحزين (مطلع)
    هل ما مضى لي مع الحبايب ... آيب ...بعد الصدود
    أم هل لأيامنا الذواهب ... راهب ...بان تعود
    بكل مصقولة الترايب ... كاعب ....هيفاء رود

    تفتر عن جوهرٍ ثمين ... جلا ...أن يُجتلى ...يُحمى بقضبٍ من الجفون (قفل1)
    أحببته ناعم الشمايل ... مايل ...في برده
    في أنفس العاشقين عامل ... عامل...من قده
    يرنو بطرف إلى المقاتل ... قاتل...في غمده

    أسطا من الأسد في العرين ... فعلا ... وأقتلا...لعاشقيه من المنون (قفل2)
    علقته كامل المعاني ... عاني ...قلبي به
    مبلبل البال إذ جفاني ... فاني...في حبه
    كم بت من حيث لا يراني ... راني ...لقربه

    وبات من صدغه يريني ... نملا...يسعى إلى...رضا به العاطر المصون (قفل3)
    قاسوه بالبدر وهو أحلى ... شكلا...من القمر
    فراش هدب الجفون نبلا ... أبلى...به البشر
    وقال لي وهو قد تجلى ... جلا...باري الصور

    ينتصف البدر من جنبي ... أصلا...فقلت لا ...قال ولا السحر من عيوني (قفل4)
    بتنا وما نال ما تمنى ... منا ...طيب الوسن
    نفض من فرحة لدنا ... دنا...ينفي الحزن
    وكلما ماس اوتثنى ... غنى...صوتا حسن

    لا تستمع في هوى المجون ... عذلا...واسع إلى ..راح تقي سورة الشجون
    (خرجة)
    لاحظ :
    كل قفل (بالأحمر) مؤلف من أربعة أغصان متوافقة مع باقي الأقفال بالتقابل بحروف رويها.
    البيوت (بالأخضر) مركبة من ثلاثة أسماط متوافقة بحروف رويها في البيت الواحد لكنها تختلف بحروف الروي عن باقي البيوت.
    يمكن كتابة كل قفل على أكثر من سطر مثلاً :
    ما ناحت الورق في الغصون ... إلا ...هاجت على ..تغريدها لوعة الحزين
    يمكن كتابته كما يلي :
    ما ناحت الورق في الغصون ... إلا
    هاجت على
    تغريدها لوعة الحزين

    وعندئذ يجب انتهاج الطريقة ذاتها في باقي الأقفال.
    هل هذا واضح ؟
    إذا كان واضحاً سنتابع..
    نرجو دعاءكم
    واتقوا اللَّه ويعلمكم اللَّه واللَّه بكل شيء عليم

  4. #4
    بحث جميل ، وراق يدل على اقتدار نقدي ، وعمق تجربة ، بالطبع كان للموسيقا الأندلسية تأثير كبير ولجمال الطبيعة ايحاء ، شكرا لك من القلب .

  5. #5
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحيم محمود مشاهدة المشاركة
    بحث جميل ، وراق يدل على اقتدار نقدي ، وعمق تجربة ، بالطبع كان للموسيقا الأندلسية تأثير كبير ولجمال الطبيعة ايحاء ، شكرا لك من القلب .
    أخي الشاعر الكبير عبد الرحيم حفظه الله تعالى
    لا أستغرب تذوقك الكلمة الطيبة فأنت أهلها بل بحاسة تذوق مرهفة
    أنا ممتن لمرورك الفاضل
    أرجو الله أن يمكنني من رد الجميل
    أخوك ضياء الدين
    واتقوا اللَّه ويعلمكم اللَّه واللَّه بكل شيء عليم

  6. #6

    الموشح الأندلسي -نموذج مثالي

    مثال تطبيقي 2 :
    إليكم موشح نموذجي البناء للموشح الأندلسي ويمكن بناء الموشحات المكفرة للذنوب عليه

    موشح " أيُّها الساقي إليك المُشتكى " لابن زُهْر الإشبيلي ، وقد قام على خمسة أدوار :

    أيُّها الساقي إليك المشتكى ** قد دعوناك وإن لم تسمعِ ( مطلع )

    ونديمٍ هِمْتُ في غُرَّتِهِ ( سمط )
    وشربْتُ الراحَ من راحتِهِ ( سمط )
    كلّما استيقظ من غفوتِهِ (
    سمط )
    جذب الزق إليه
    واتّكا ** وسقاني أربعا في أربعِ( قفل )
    غصنُ بانٍ مال من حيث استوى (
    سمط )
    باتَ من يهواه من فَرط الجوى (
    سمط )
    خافقَ الأحشاءِ موهونَ القوى (
    سمط )
    كلّما فكّر في البَيْنِ
    بكى ** ويحه ! يبكي لِمَا لم يقعِ ( قفل )
    ما لعيني عَشِيَتْ بالنظرِ (
    سمط )
    أنْكرَتْ بَعدَك ضوءَ القمرِ (
    سمط )
    وإذا ما شِئْتَ فاسمع خبري (
    سمط )
    عشيَتْ عيناي من طولِ
    البُكاء ** وبكى بعضي على بعضي معي ( قفل )
    ليس لي صبرٌ ولا لي جلدٌ (
    سمط )
    يا لَقومي عذلوا واجتهدوا ( غصن )
    أنكروا شكوايَ ممّا أجدُ (
    سمط )
    مثلُ حالي حقُّه أن
    يشتكى ** كمدَ اليأسِ وذُلَّ الطمعِ( قفل )
    كبدي حرى ودمعي يكفُ (
    سمط )
    يعرفُ الذنبَ ولا يعترفُ (
    سمط )
    أيُّها المعرضُ عمّا أصفُ (
    سمط )
    قد نما حبُّك عندي
    وزكا ** لا تقل في الحبِّ إنّي مُدّعي ( خرجة )

    لاحظ أن حرفا الروي في الأقفال متماثلة بالتقابل (ك) في الشطر(الغصن) الأول و (ع) في الشطر(الغصن)الثاني
    بينما تتماثل حروف الروي في أسماط الدور الواحد وتختلف عنها في باقي الأدوار :
    في أسماط بيت الدور الأول (ت) - في أسماط بيت الدور الثاني (ى)- في أسماط بيت الدور الثالث (ر) -

    في أسماط بيت الدور الرابع (د) - في أسماط بيت الدور الخامس (ف)
    البحر المستعمل هو بحر الرمل في أغصان الأقفال وأسماط البيوت معاً (موحد في جميع الموشح)
    واتقوا اللَّه ويعلمكم اللَّه واللَّه بكل شيء عليم

  7. #7

    موشحة ابن العربي - من مكفرات الذنوب

    مثال تطبيقي 3
    موشح الشيخ ابن العربي (في الزهد)

    عندما لاح لعيني المتكا ... ذُبت شوقاً للذي كان معي
    أيّها البيتُ العتيقُ المشرفُ
    جاءك العبد الضعيفُ المسرفُ
    عينه بالدمع شوقاً تذرفُ
    فريةٌ منه ومكرٌ فالبكا ... ليس محموداً إذا لم ينفع
    كلما عدَّدت فيه قال لي
    ليس هذا فيَّ بل في إيلَيِ
    سأرى حكم قُليبٍ قد بَلِي
    بهواها مستغيثاً قد شكا ... وأنا أعلم شكوى الجزع
    أشرقت شمسٌ له ما شرَّقت
    فرأيناها بها إذ أشرقت
    أرعدت سحبٌ لها ما أبرقت
    فعلمنا أنه حين بكى ... ما بكى إلا لأمر موجع
    مرّ بي في ليلة ليس لها
    آخرٌ والصَّبحُ قد جللها
    والذي حرَّمها حللها
    وانتدى يطلبُ وصلَّى واتكى ... ومضى إذ ومضا لم يرجع
    أيّها الساقي اسقني لا تأتل
    فلقد أتعب فكري عُذَّلي
    ولقد أنشده ما قيل لي
    أيّها الساقي إليك المشتكى .... ضاعتِ الشكوى إذا لم تنفع


    -----------------------------------------------------
    سنضع أسئلة على هذا الموشح نرجو الإجابة عليها مع الاستنارة من الأمثلة السابقة:
    ما عدد الأقفال ؟
    ما عدد الأدوار ؟
    ما اسم نوع الموشح ؟
    هل استعمل فيه الشيخ كلمات عامية أو أعجمية ؟
    ما حروف الروي في الأقفال ؟
    ما حروف الروي في البيوت ؟
    ما البحر المستعمل ؟ وهل هو مختلف في الموشح أم موحد ؟
    واتقوا اللَّه ويعلمكم اللَّه واللَّه بكل شيء عليم

  8. #8
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور ضياء الدين الجماس مشاهدة المشاركة
    مثال تطبيقي 3
    موشح الشيخ ابن العربي (في الزهد)

    عندما لاح لعيني المتكا ... ذُبت شوقاً للذي كان معي
    أيّها البيتُ العتيقُ المشرفُ
    جاءك العبد الضعيفُ المسرفُ
    عينه بالدمع شوقاً تذرفُ
    فريةٌ منه ومكرٌ فالبكا ... ليس محموداً إذا لم ينفع
    كلما عدَّدت فيه قال لي
    ليس هذا فيَّ بل في إيلَيِ
    سأرى حكم قُليبٍ قد بَلِي
    بهواها مستغيثاً قد شكا ... وأنا أعلم شكوى الجزع
    أشرقت شمسٌ له ما شرَّقت
    فرأيناها بها إذ أشرقت
    أرعدت سحبٌ لها ما أبرقت
    فعلمنا أنه حين بكى ... ما بكى إلا لأمر موجع
    مرّ بي في ليلة ليس لها
    آخرٌ والصَّبحُ قد جللها
    والذي حرَّمها حللها
    وانتدى يطلبُ وصلَّى واتكى ... ومضى إذ ومضا لم يرجع
    أيّها الساقي اسقني لا تأتل
    فلقد أتعب فكري عُذَّلي
    ولقد أنشده ما قيل لي
    أيّها الساقي إليك المشتكى .... ضاعتِ الشكوى إذا لم تنفع


    -----------------------------------------------------
    سنضع أسئلة على هذا الموشح نرجو الإجابة عليها مع الاستنارة من الأمثلة السابقة:
    ما عدد الأقفال ؟
    ما عدد الأدوار ؟
    ما اسم نوع الموشح ؟
    هل استعمل فيه الشيخ كلمات عامية أو أعجمية ؟
    ما حروف الروي في الأقفال ؟
    ما حروف الروي في البيوت ؟
    ما البحر المستعمل ؟ وهل هو مختلف في الموشح أم موحد ؟

    أخوتي طالما لم يُجِبْ أحد على الأسئلة فسأجيب عنها بنفسي لعلها تشجعكم في المرات القادمة
    عدد الأقفال ستة بمافيها المطلع والخرجة.
    عدد الأدوار خمسة.
    نوع الموشح تام لوجود مطلع له.
    استعمل فيه الشيخ رحمه الله كلمة أصلها سرياني في سمط البيت :
    ليس هذا فيَّ بل في إيلَيِ
    وكلمة إيلي تعني بالسريانية إلهي
    حرف الروي في الغصن الأول من الأقفال (ا) وألزم الشاعر نفسه بالكاف والألف. وفي الغصن الثاني حرف العين (ع)
    حرف الروي في البيوت حسب ترتيب الأدوار : (ف ) (ي) (ت) (ل) (ل)البحر المستعمل في الموشحة هو الرمل التام في الأقفال والبيوت.(موحد)
    البحر المستعمل في الموشحة هو بحر الرمل في الأقفال والبيوت (الأدوار)
    واتقوا اللَّه ويعلمكم اللَّه واللَّه بكل شيء عليم

  9. #9
    شرح كاف وواف مع الأدلة وبهذا سهلت دكتور وفتحت لنا باب المحاولات.
    فشكرا لك.
    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء
    رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ
    **************
    قال ابن باز رحمه الله
 :

    لباسك على قدر حيائك
    وحياؤك على قدر ايمانك

    كلما زاد ايمانك زاد حياؤك
    وكلما زاد حياؤك زاد لباسك

  10. #10
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راما مشاهدة المشاركة
    شرح كاف وواف مع الأدلة وبهذا سهلت دكتور وفتحت لنا باب المحاولات.
    فشكرا لك.
    سررت بمرورك ووعدك بمحاولات الإنتاج يا راما ... وسأساعدك بالمثابرة على هذه الصفحة
    أنالك الله ما تبتغين بهمتك العالية

    واتقوا اللَّه ويعلمكم اللَّه واللَّه بكل شيء عليم

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. فلذتي/ د.ضياء الدين الجماس
    بواسطة الدكتور ضياء الدين الجماس في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 07-27-2015, 02:01 PM
  2. أكل لجم الميتة / د. ضياء الدين الجماس
    بواسطة الدكتور ضياء الدين الجماس في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-29-2015, 11:06 PM
  3. مشاركات: 131
    آخر مشاركة: 06-27-2013, 03:13 PM
  4. الدكتور ضياء الدين الجماس
    بواسطة محمد على حسن في المنتدى أسماء لامعة في سطور
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-31-2008, 09:37 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •