منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    نذير العراق والعرب العربان

    نذير العراق و العرب العريان
    [سوريا-العراق]


    اللوحة المأساويه الأولى[1 ]

    المهدي المنتظر و (الشيتان ايكبر) و مبدأ حق التضحيه بالآخر.
    في التلموديه الحاخاميه لليهود , هناك المُخَلِّصْ الذي يهدم بابل و يقتل اطفالها و يهدم دمشق و لا يبقي بها حجر على حجر (ضد العرب حصراً).
    و الاسقاط التلمودي على الصليبيه و الانجيليه هو معركة هرمجدون ضد العرب المسلمين(العرب حصراً) ليظهر المُخَلِّص عيسى كما يُؤ ِّلُ ذلك البروتستانت الانجيليون اتباع مارتن لوثر , بأقامة كيان لليهود بفلسطين و هدم الاقصى و اقامة الهيكل ثم تأتي جيوش الصليبيين و الانجيليين و اليهود لقتل الملايين من العرب حتى يظهر المسيح فيعيش الصهيو-مسيحيين الف عام فوق السحاب.
    و الاسقاط التلمودي على المجوسيه الانتقاميه للفارسيه الثأريه يمكن استشفافه من كتب دالايات و احبار معابد الفرس المجوس و مثالا ً نأخذ هنا هو كتاب كاهن المعبد المجوسي لِفرهدة الاخماس و دعارة المتعه و قيادة قطعان اللطم و النياحه و عبادة القبور للفارسي آلي كوراني(علي الكوراني)- بكتابهِ عصر الخروج- و الذي لا يزيد عن كونه اسقاط تلمودي يهودي على المجوسيه الفارسيه و هو خروج المهدي الذي اسمه محمد بن الحسن العسكري و الذي لا وجود له الا بموروث اخصاء العقل لقطعان دالايات و احبار الفرس , اما في العقل الباطن الفارسي فهو (خسرو مجوس اي المرضي عنه من طرف المجوس او برويز بابا اي ابن كسرى برويز والد يزدجرد الذي يخرج بجيش فارسي مجوسي من خراسان) و الذي مهماته تنحصر بهدم الكعبه و مسجد الرسول بالمدينه و هدم كل مساجد المسلمين اينما حَلَّ و ابادة قبائل العرب بدءاً بقريش و بني شيبان و بكر و وائل و تقطيع ايادي بني شيبه و تعليقها على الكعبه و القاء الجثث في بئر زمزم (كما فعل القرامطه المجوس الفرس) و اخراج ابي بكر و عائشه ام المؤمنين و عمر ابن الخطاب و صلبهم وصولاً الى الهدف النهائي و هو ابادة 90% من الام
    ه العربيه حصراً.
    [لاحظ المشترك الاسقاطي اليهودي التلمودي للصليبيه و المجوسيه و الانجيليه البروتستانتيه , السياق واحد هو هو , و الهدف واحد الا و هو ابادة العرب و سلب ارض العرب و الاختلاف فيما بين الثلاثه هو بالسرد و التسميات فقط مع تطابق تام في المضمون , و طوبى للعرب الشيعه(فرس العقيده) عشَّاق آل البيت حسب الهوى القومي الفارسي الثأري].


    التفكير الامريكي بأحتلال العراق يعود الى الحرب العالميه الثانيه و قبل نشوب الحرب البارده حين تكلم رئيس وزراء بريطانيا ونستون تشرشل الى الرئيس فرانكلين روزفلت مخاطبا اياه و امامه خارطه للوطن العربي يؤشر عليها مكامن النفط التي يجب ان تكون تحت السيطره الامريكيه الكامله و خط بيده على امارات دول الخليج العربي و السعوديه ثم نحى الى العراق , فقال له ونستون تشرشل (كم من نفط العراق يجب ان يكون تحت سيطرة الولايات المتحده...؟؟؟ فأشار روزفلت بقلمه على خارطة العراق 100%) , و على ظهر الباخره الامريكيه (qeen sea) اي ملكة البحر و في خليج السويس التقى روزفلت مع ابن سعود ليرسي التعهد الامريكي بالابقاء على العوائل المالكه للمحميات مادام الدولار هو الغطاء للنفط(غطاء لعمله امريكيه بثروة ذهب اسود ليس ملكها و لا بأرضها) , مع عدم الاعتراض على توطين اليهود بفلسطين تمهيدا لاعلان قيام كيان بني صهيون اليهودي , هذا النفط سَيُحَدَدْ كمية ً للتصدير و سعراً وفق الرؤيا الامريكيه فحسب و كما اردف تشرشل : (رخيصا اثناء السلام و متدفقا في حالات الحروب و اضاف تشرشل : الضحيه الاولى لحروبنا هي ؛ الحقيقه) و بعدها ت
    م عقد اتفاقية (بريتون وودز) و تم اقرار غطاء الدولار الكاذب 35 دولار للاونصه من الذهب و ُانْشِأ صندوق النقد الدولي و البنك الدولي لاهلاك الشعوب و مضاعفة مليارات النهب المُشَرَّع بقانون الغاب الصهيو- صليبي-الانجيلي , حتى اصرَّ شارل ديغول الزعيم الفرنسي على امريكا ان تأخذ دولارها الورقي الموجود بالمصارف الفرنسيه ليأخذ بدله ذهباً عام 1968 مع اصراره على الفيتو الفرنسي الشهير بعدم دخول بريطانيا السوق الاوروبيه المشتركه , فكان له ما اراد , فما كان من ريتشارد نيكسون الا ان فكَّ الارتباط الكاذب للدولار بالذهب عام 1971 لِيُصَار الى ما فرضه روزفلت على ابن سعود و محميات نفط الخليج لتستمر المعادله(مادام النفط غطاء للدولار فأنتم باقون كعوائل مالكه حاكمه).
    بعدما ايقنت امريكا من ان احتياطيات نفط بحر قزوين لم تكن كما تصوروا و اصيب الاميركان و البريطانيون و الغرب بالخيبه و ان احتياطيات النفط بالعراق تفوق 450 مليار برميل عدا ثروة الغاز , قررت امريكا و معها الغرب ازالة وجود العراق و تقاسمه كأرث لميت بمساعدة الحليف الفارسي بعقيدته المجوسيه الانتقاميه الذي لا بد منه لهذه المهمه بأمتلاكه حاضنة فرس العقيده الناطقون بالعربيه(العرب الشيعه) و الذين ارست لهم العقيده الفارسيه بطريقة اخصاء العقل بأرساء الموروث من ان عدوهم الاوحد الذي يجب الانقضاض عليه حين تحين الفرص , هم النواصب(اي المحيط العربي الذي يدعون انهم جزء منه و ينطقون لغته) و الانقضاض على الاوطان التي يدعون الانتماء اليها كما تحدد ذلك فتوى الدالاي او الحبر الاعظم(المرجع الفارسي ابن رسول الله في جبال زاغروس) للمعبد(الحوزه) , كخطوه اولى لتفتيت المنطقه و من ثم الاستيلاء على الثروات من النفط و الغاز و بأن يتسيد اليهود بكيان بني صهيون المُغْتَصِب لفلسطين العربيه , ان يتسيد المنطقه , انطلاقا من مبدأ التضحيه بالآخر من التعاليم الانجيليه التي تم تبنيها من التلمود اليهودي[تفسير الحاخامات الي
    هود للتوراة بالاهواء البشريه بعد تحريف الكتاب و نسبته الى الله و اتخاذه كمرجعيه لاهوتيه كهنوتيه بعد تحريف الكتاب المُنْزَل] , منذ السبي الاول لليهود على يد الملك العراقي الآشوري سنحاريب ثم تلاه السبي الثاني لليهود على يد الملك العراقي البابلي نبوخذ نُصَّرْ عام 597 قبل الميلاد , اصبح اليهود بحالة الضعف التي قادت الى كتابة التلمود بعقدة المغلوب الضعيف الذي اجتاحته الحضاره القويه (آشور و بابل) بآلية حب الانتقام [خروج المُخَلِّص الذي سيهدم بابل و يقتل اطفالها و يهدم دمشق و لا يبقي بها حجر على حجر) , هذه الآليه التلموديه التي تبناها فيما بعد الصليبيون[بعد حالة الضعف الاوروبي نتيجة تألق الحضاره العربيه الاسلاميه الامويه و العباسيه] و اسقطوها على حركتهم ثم تبناها الانجلوساكسون و صاغوا منها الانجيليه الامريكيه التي تتبنى مبدأ التضحيه بالآخر و كان اول من اسقط التعاليم التلموديه هو البابا اوغستين الاول عام1050م , فيما عُرف بأسقاط التعاليم اليهوديه على المسيح[سفر التحام المسيح مع اليهوديه] ثم اطلق بعده البابا اوربان الثاني سنة1095 النداء للحروب الصليبيه.
    ان هذه المفاهيم التلموديه التي اسقطها اتباع البروستانتيه الانجيليه لمارتن لوثر لهي ذاتها التي اسقطها الفرس بعد زوال امبراطوريتهم لأن المحصله المشتركه لهذه الاطراف هو (الخروج و الانتقام) اي [المُخَلِّص و التدمير و الاباده الجماعيه] ,و هي اذا ما اشخص القاريء المتمعن البصر بها فسيجد بها ما يلي :
    اولا : انها مسار سياسي .
    ثانيا : انها مذهب قومي شعوبي مؤدلج .
    ثالثا : انها غايه و طموح و هدف استعماري لسحق الآخر و الاستيلاء على ارضه و موارده .
    رابعا ً: الشعور و الايمان المطلق بالتفوق العرقي و الثقافي على الآخر بعلاقة السيد المطلق المتأله بالعبد المملوك المُسَخَّر.
    خامسا : انها تأخذ حسب التخطيط للاطراف مسار التنفيذ العسكري على الارض (الحروب الصليبيه+ اغتصاب فلسطين و الاحواز + حروب بني صهيون ضد العرب + ضرب العراق عام 1991 و حصاره لما يقارب عقد و نصف + احتلال العراق + التهام البحرين + انهاك و تدمير سوريا).
    ان هذه الاسقاطات التلموديه(ظهور المُخَلِّص و هدم بابل و دمشق) على البروتستانتيه الانجيليه و ظهور المُخَلِّص و معركة هرمجدون و ابادة ملايين العرب(المسيحيه الصهيونيه- لي شتراوس و المحافظون الجدد) و المجوسيه الفارسيه(ولاية الأئمه و ظهور المهدي و ابادته 90% من العرب) لا تختلف في الجوهر ما بين الثلاثه الا بالتعابير و الالفاظ و بالكلام المسرد فقط و الذي اقتضته الحاله بأختلاف الزمان و المكان و الكينونه القوميه و الجذور الدينيه و الخلفيه التأريخيه , و لو استعنا بكتب اصدرها الغربيون و المغتربون من العرب مثل (الكتاب المقدس و الاستعمار) للقس مايكل و الذي اصدره عام 1996 و كتاب منير العكش (امريكا و حق التضحيه بالآخر) و (امريكا والاباده الجماعيه) و كتاب روجيه غارودي (الاساطير المُؤَسِسَه للسياسات الاسرائيليه) و الكاتبه كارين ارمسترونغ بكتابها(الحروب المقدسه-كيف شكلت الحروب الصليبيه عالم اليوم) و كاتبة خطابات الرئيس جيمي كارتر , جريس هالسل بكتابها(يد الله- النبوءه و السياسه) لنأخذ منها بعض النصوص التلموديه التي تم اسقاطها على الانجيليه البروتستانتيه و المجوسيه الفارسيه :
    ***[ان الرب يهب لكم المدن فدمروها عن بكرة ابيها و اقتلوهم جميعا] و يقابلها في التلمود[ اضربوا رؤوس اطفال بابل بالحجر و اقتلوهم و اهدموا بابل و لا تبقوا بدمشق حجر على حجر] و ليقابلها عند المجوسيه الفارسيه [ يخرج القائم بجيش من خراسان فيقتل 70 قبيله عربيه في العراق و يحرق و يهدم ديارها] .
    ***[لا تطردوهم دفعة واحده بل شيئا فشيئاً ثم اسلكوا الارض و استوطنوها] هذا ما فعله الانجلوساكسون في ابادة الهنود الحمر و الاستيلاء على بلادهم , و هذا ما فعله بني صهيون اليهود و يفعلوه بفلسطين و هذا ما فعله و يفعله الفرس المجوس بالاحواز العربيه و ما يفعلوه بالعراق اليوم.
    ***[ابعثوا بالزنابير (الميليشيات) امامكم لتطردوهم] هذا ما فعله الانجلوساكسون بأمريكا ضد الهنود الحمر بأرسال مجاميع القتله التي تسلخ فروة رأس الهندي الاحمر مقابل 5 دولارات , و هذا ما فعله بني صهيون بفلسطين بعصابات هاغانا و شتيرن و الارغون و ما يفعلوه اليوم بأرسال قطعان اليهود المستوطنين من اليهود المتعصبين و المتشددين و هذا ما فعله الفرس المجوس بالاحوازيين و ما تفعلوه اليوم عصابات القتل و التهجير الجماعي (جيش المهدي , فيلق قدس لسليماني , فيلق بدر , حزب الله العراقي , ثأر الله , عصائب قيس الخزعلي , حرس ثوري و اطلاعات , ميليشيات (جَرَبْ الدعوه) للشروكَي الرادود اللطام اليهودي الفارسي المتمجس جواد محبس ابو الكواتم او نوري سبحه ابو المفخخات او الخباز سيد محسن عاشق زرادشت ابو النهب الملياري و غيرها و ما يفعله الاميركان و الموساد بأرسال شركات المرتزقه من فرسان مالطه الصليبيين و فِرَق الاجرام للقتل الجماعي و البيش-مركَه و اسايش الكرديه السورانيه و فرق الموت للسي آي أي و أم آي 6 و منظمة ثأر الكويت لآل صهيو-ظلام( صباح) و مجاميع احمد الجلبي و عادل عبد المهدي).
    [ لا اقاتلك على ارض المعركه فقط بل كيفما شئت بأستباحة النفس و الاموال و الارض] , و هذا ما فعله الانجلوساكسون بتفننهم في ابادة الهنود الحمر بوسائل شتى تحكي قصصها افلام هوليود و ما يفعله بني صهيون اليهود في فلسطين بتجويع و افقار و هدم البيوت و مصادرة الاراضي و اقامة الجدران العازله و غيرها , و لا حظ هنا الاسقاط التلمودي على المجوسيه , فالناصب(العربي) الذي لا يؤمن بولاية الأئمه(اي اعادة هيكلة المجوسيه على غرار بيت الدين الساساني بمسمى ولاية أئمه) فانه مُسْتَبَاح الدم و العِرْض و المال و هذا ما يجري اليوم في العراق كما جرى و يجري في الاحواز , على ايدي عصابات المجوس الفارسيه التي تركت لها امريكا حرية العمل بالعراق و بالاشراف الصهيو-امريكي-البريطاني حسب التحالف الصهيو- مجوسي-الانجيلي الصليبي و كذلك عصابات فرق شركات المرتزقه و البيش مركَه(بيش-جيوه و القنادر) و (الاسايش-موساد) الكرديه السورانيه لحسقيل طرزاني(مسعود) و ساسون طلي باني(جلال).
    ما يلاحظه المتمعن هو انه لا يوجد لاسرائيل في ادبياتها (حدود محدده للدوله) كذلك دستور الفرس الذي اصدره دالاي معابد المجوس الدجال الدموي عدو الله خميني المنحدر من الهند حيث لا وجود لحدود محدده للدوله الفارسيه , و هو ما موجود ايضا في كتاب الحكومه الاسلاميه اي لا حدود لدولة فارس و التي لا يعتلي رئاستها الا من كان فارسيا من اب و ام من الفرس المجوس كذلك فأن (السيد ذو العمامه السوداء هو مسأله محصوره بالفرس فقط) و لا يعتلي رئاسة معابد المجوس(الحوزات) في اي مكان الا الفرس حصرا و خاصة فرع المعبد الرئيسي في النجف(حوزة النجف الفارسيه) فالدالايات و الاحبار بالعمائم السوداء(الساده الفرس اولاد رسول الله) هم من الفرس المجوس حصرا و قطعان العبيد المخصيَّه العقول بأرساء الموروث الديني الفارسي هم من العرب(فرس العقيده) حصرا ً و على ارض عربيه ؛ العراق و اليمن و لبنان و البحرين و السعوديه , الكويت , بعلاقة الراعي بالقطيع , ان المبدأ التلمودي (حق التضحيه بالآخر) و الذي تم اسقاطه على الصليبيه البريطانيه الاوروبيه و الانجيليه الامريكيه لهو ذاته الذي يتم اسقاطه من قِبَلْ الفرس على المجوسيه و الذي يعني
    اسقاط الذنب على الآخر و التطهر بقتله , هذا ما نطلق منه الصليبيون و لا زالوا و كذلك الانجيليون الذين يمارسونه عمليا في العراق اليوم كما مارسوه مع الهنود الحمر و الفيتناميين و هو ذاته الذي يمارسه الفرس اليوم في العراق و سوريا[فرس العِرْقْ و اتباعهم فرس العقيده(عرب شيعه)] , انه التطهر بمحق و ابادة الآخر (العرب السنه النواصب) اي نواصب ساسان و بيت الدين المجوسي , الذنوب التي يتحملها ابو بكر الصديق و عمر بن الخطاب ساحقي المجوسيه و رأس الغطرسه و التَغَوِّل الفارسي[مظلومية سحق ساسان التي هي بغطاء (مظلومية الشيعه(فرس العِرْقْ) بألوهية ولاية(الآلهه) اي الأئمه و الحسين و السقيفه و سلب ولاية(ألوهية) علي و كسر ضلع فاطمه)] , انه التنسيق الصهيو-فارسي-الامريكي الذي يتجلى على ارض العراق اليوم بالأسقاط التلمودي المشترك و المتطابق مع آلية ابادة الهنود الحمر و الذي سبقه بالممارسه القرامطه الفرس و الفاطميون العبيديون(فرس عقيده) و الصفويون و البويهيون و دولة الحشاشين الفارسيه المجوسيه , لقد أوْرَدَ الكاتب الامريكي (هنري دوبينز) في كتابه (الارقام التي هَزُلَتْ) من ان الصليبيين البريطانيون و الامير
    كان الانجيليون هم اول من ابتدع الحرب الجرثوميه في التأريخ الحديث و مارسها على الارض ضدَّ البشر , امريكا شَّنَتْ 400 حرب جرثوميه ضدَّ الهنود الحمر , 93 منها بالجدري و 40 بالطاعون و 17 بالحصبه و 10 بالانفلونزا و 25 بالسِّلْ مضافا اليها الحرب الكيمياويه بتلويث مياه البحيرات و الانهار و النباتات و تسميمها كما هو يحدث في العراق اليوم و ما حدث بفيتنام , و يذكر (هنري دوبينز) في كتابه عن مذكرات عضو الكونغرس آنذاك - القرن الثامن عشر (وليم برادفورد) و الذي اصبح حاكما لمقاطعة بليموث حينذاك (ان ما يُدْخِلُ البهجه على النفس هو موت 950 هندي احمر من كل 1000 , فاشكروا الرب على هذه النعمه) , في ولاية كاليفورنيا بلغ عدد من ابيدوا ارهاقا من اعمال السخره لغاية عام 1846 80% من السكان ثم تم بعد ذلك سن قانون الترحيل القسري للبقيه من الهنود الحمر(الاحلال و الابدال التلمودي)[تهجير العرب السنه اليوم في العراق و ابادتهم] و هو ذاته لنظرية ام القرى للاريجاني (ولاية سفه ثأر الفرس لدالاي معابد انتقام المجوس المسمى الولي الفقيه(السفيه) , جورج واشنطن البطل القومي الانجلوساكسوني الابيض تم اسباغ لقب (هادم ال
    مدن) عليه , حيث دَمَّرَ 30 مدينه للهنود الحمر بالكامل(كما تدمير الفلوجه) و اليوم مدن (ادلب و حمص) , مع استمرار آلية ابادة الهنود بالقتل و سلخ فروة الرأس مقابل المكافأه الماليه و التي استمرت من عام 1664 و لغاية عام 1840 على غرار (المفخخات و التفجيرات و ما يجري في سجون العراق و القتل المتنوع الذي يضطلع به الفرس المجوس و مماليكهم في المنطقه الخضراء و الاحبار و الكهنه و الرهبان في معبد(حوزة) النجف .
    ان الهدف الصهيو-انجلو-فارسي-الامريكي هو الآن تجلى بأزالة العراق من على الخارطه و اعادة تمزيق المنطقه العربيه بذات الاساليب التي مورست ضد الهنود الحمر و فيتنام و كما سُلِبَت فلسطين و الاحواز و كما جرى بسايكس – بيكو الاولى و لنشهد الآن الثانيه و بذات الاطراف التي اشتركت في بداية القرن الماضي و نظرا لاختلاف الزمن و الظروف و المعطيات على الارض و ما شهدته البشريه من تطور الاتصالات و الاعلام التي لا تُبْقي مستورا فقد تم اختيار الفرس المجوس و بحاضنتهم فرس العقيده (عرب شيعه) ليكون الفرس الشريك و الراعي في هذه الهجمه على الامه العربيه و التي تم التمهيد لها بأسقاط الشاه و الاتيان بخميني و نظام ولاية هجمة المجوس الفرس , هذه اللعبه القذره التي تتجلى على ارض العرب بمشاركة كل القوى و التي تكشفت بشاعة قذارتها على ارض العراق و سوريا و لبنان و اليمن بوضوح اكثر مما هي في البحرين و تونس و ليبيا و مصر و لبنان و السودان .

    التتمه في اللوحه المأساويه [2]
    خليل الرفاعي

  2. #2
    نذير العراق و العرب العريان
    (سوريا-العراق)
    المهدي المنتظر و (الشيتان ايكبر) و مبدأ حق التضحيه بالآخر.
    ديمقراطية تعاليم الرب الانجلوساكسونيه الانجيليه التلموديه
    و تقوى الفرس المجوس عشَّاق آل البيت
    اللوحة المأساويه الثانيه[2 ]


    يعود الحلفاء اليوم , بني صهيون و الصليبيون والفرس و الانجلوساكسون الانجيليون للهجوم المشترك ضِدَّ العرب و امة محمد بالحنق الفارسي المعهود ضد الله و المتخفي خلف هيام الفرس المجوس المتيمون عشقاً و حبا و ولها و غراما بآلهة (أئمة) آل البيت لاعادة تمزيق المنطقه العربيه و اولهما العراق و سوريا و اليمن عبر جسرهم المعهود للأمتداد الفارسي بالحواضن من فرس العقيده الناطقون بالعربيه في العراق(العرب الشيعه)يقودهم (الشروكَيين) من الفرس و العجم الذين جلبهم صالح جبر و اسكنهم البصره و بغداد و منحهم عبدالكريم قاسم الجنسيه العراقيه بعد عام1958 و الذين يعتلون الحكم الآن كَدُمَى لحلف الغزاة بني صهيون-الاميركان الانجيليون-الفرس المجوس و الصليبيون الانجليز , و في سوريا بحاضنة النُصَيْريَه بقيادة الدموي شنار الفَسَد(بشار التيس المجوسي النُصَيْري) و عبر الحوثيين من اتباع الجاروديه المجوسيه حيث تقضي الخطه على غرار ما جرى في بلاد فارس من تشييع السنه بالقوه الساديه من قبل الصفويين (اتراك القزلباش) و الذي ينحدر منهم دالاي معابد المجوس الدموي عدو الله خامنئي خليفة الهندي الدموي عدو الله خميني , و ذلك بقتل
    اكبر عدد ممكن من السنه و تهجير العدد الباقي و ما تبقى يُغَيَّب في السجون و يُسَيْطرُ عليهم بالسحق و الاذلال و الافقار و التجويع , ثم الاتجاه الى البحرين و الكويت بواسطة فرس العِرْق الممنوحون المواطنه في البلدين و قطعان الفتاوى الاتباع من فرس العقيده الناطقون بالعربيه لعمل ذات الشيء و من ثم الاتجاه الى المنطقه الشرقيه من السعوديه بواسطة فرس العقيده هناك و هذا ما يُعرف بنظرية ام القرى للاريجاني و التي يتولى تنفيذها فيلق سليماني و اطلاعات و الحرس الثوري و اذرعهم جيش ابليس المجوسي لِمبغى القذر(مقتدى) و مصائب اهل الباطل و الفسق(عصائب اهل الحق) لِنُجَيْسْ المجوسي(قيس الخزعلي) و فيلق العهر الفارسي و الكفر المجوسي (بدر) و ميليشيا جَرَبْ البلوى المجوسي-التلمودي الفارسي(حزب الدعوه) و جيش المختار للعافط الضرَّاط ابو البشوش(واثق البطاط) ابو بطه ، و معابد (حوزات) دالايات و احبار و كهنة و رهبان فرهود الاخماس و دعارة المتعه و عبادة القبور و تأليه البشر و قيادة القطعان المَخْصِّيَة العقول لديانة المجوس و حزب الهرمزان المجوسي بلبنان(حزب الله) لتنفيذ الخطه الفارسيه المجوسيه تمهيدا لخروج
    [خسرو مجوس(المهدي المنتظر) اي المرضي عنه من المجوس او برويز بابا اي ابن كسرى برويز الذي سيأخذ بثأر ايوان كسرى ليزدجرد و ساسان التي مزقها العرب المسلمون(بمسمى سارات هوساين اي ثارات الحسين) كما تُرْسَى كموروث بأخصاء العقل لدى فرس العقيده(عرب شيعه)] , انه دور المجوسيه الفارسيه المتخادمه و المتحالفه مع المحافظين الجدد الصهيو-اميركان و بمعاونة الصليبيه البريطانيه , لاقامة حكومة العدل الألهي الكهنوتي اللاهوتي الوثني للمجوسيه الفارسيه كما بشر بها (آلي ايكبر آغا آديب زاندي) المنتحل اسم علي الاديب و هو الفارسي الذي صَيَّرَهُ الاميركان عراقيا و عينوه وزيرا للتعليم العالي في العراق.

    من صفات العربي انه لا يُسْتَفزُ بسهوله و هو صبور و يتحمل الكثير من جور الاعداء و المتسلطين و المستفزين حتى تصل عنده الحاله الى نقطة اللاعوده اي درجة الاتقاد كما في علم الفيزياء فيشتعل و لا ينطفيء بل يتأجج لهباً و لا يستكين الا بأحراق من ظلمه او عدوه و هذه من صفات الاسد حين يزأر مزمجراً و هو ينهض مفجِّرٌ كل تراكمات الظيم و الجور و الظلم و لات ساعة ندم للمقابل و ها هي الجماهير العربيه في سوريا تواجه اسلحة النُصَّيْري المجوسي (شنار الفسد) بالصدور العاريه و ها هم النواصب(العرب) في العراق يقاتلون اعتى قوةٍ عرفها تأريخ البشر و هي متحالفه مع احزاب اكراد سوران بني صهيون و الفرس المجوس و اتباعهم (فرس العقيده) الذين يُسَاقون كقطعان بائسه منزوعة العقول من قبل احبار و كهنة و رهبان المجوسيه الفارسيه بفتاوى معابد النار(الحوزات) و توجيهات الدالاي الاعظم لمعابد المجوس (الولي السفيه لثأر الفرس و انتقام المجوس بطهران) و ها هي مصر و ليبيا و اليمن شهود على الساحه لِمِصْدَاق القول.
    كان العرب قبل قرون يَحْيَوْنَ حياة ً بدائيه بسيطه , حيث اذا ادْلَهَّمَ الخْطبُ لامر ما , كغزو ٍ او عاصفه او خطر ما , فأن احد افراد القوم من بعيد يأتي راكضٌ او على حصان , خالعٌ ثيابه الفوقيه لمنتصف جسده ملوحٌ بها و صادحٌ بصوتهِ نذيرٌ للقوم من الخطر , فَسُمِيَ (بالنذير العريان), رسولنا و نبينا محمد (عليه الصلاة و السلام) قال [ انا لكم من الله النذير العريان] نذيرٌ من ان الله فما خلق الله الخلق عبثا و لا لاهيا و لا لاعبا[و ما خلقنا السماء و الارض و ما بينهما باطلا ذلك ظن الذين كفروا فويلٌ للذين كفروا من النار , ام نجعل الذين آمنوا و عملوا الصالحات كالمفسدين بالارض ام نجعل المتقين كالفُجَّار , كتابٌ انزلناه اليك مباركٌ ليدبروا آياته و ليتذكر اولو الالباب] , قالها محمد النبي الامي(ص) تشبيها لكي يُفْهِمُنَا انَّ للهِ القول الفصل و ما هو بالهزل و ان الساعة آتية ٌ لا ريب فيها و [انك ميتٌ و انهم ميتون] ,[و يسألونك عن الساعة أيَّان مرساها , فيمَ انت من ذكراها] اي يا محمد(ص) انت من علامات اقتراب وُقُوعها.
    امريكا ليس لها تأريخ و لم تتبلور لأمةٍ بعد , فئه انجلوساكسونيه انجيليه , جَيَّرَت لها مفاهيم دينيه تتفق مع هواها و نَسَبَتْهَا للرب (أرأيتَ من اتخذ الههُ هواه) , استولت على ارض ٍ بِكْرْ بعد ابادة اهلها و كونت ثروات ملياريه من زراعة القمح و القطن و التبغ و استخراج النفط و الذهب و المعادن و الفحم كما هو حال الفرس الذين اخترعوا قاطرة الامامه ذات الاثني عشر عربه بشريه و اسبغوا عليها الالوهيه من بناة عقلهم الجمعي المجوسي الوثني و مزجوها لثأرهم القومي حيث اشهروا الحرب على الله منذ ان مَزَّق الخليفة الثاني الفاروق عمر ابن الخطاب ساسان و سحق رأس كسرى و اطفأ نار المجوسيه , فأشهروا ادعاء هيامهم حبا و انهم متيمون بفقط ثلاثة عشر من العرب لا غير (فاطمه و بعلها و بنيها) كسكة حديد يُسَيِِّرون عليها قطار هواهم القومي الفارسي و معتقدهم المجوسي حالمين بأستعادة استعباد الغير و نهبه كما في ماضيهم المندثر , الانجلوساكسون الانجيليون و الفرس المجوس هم الطرفان اللذان يصنعان الامجاد القوميه من مآسي الآخرين(من المبدأ الديني اليهودي الذي اخذته الانجيليه الامريكيه و الصليبيه البريطانيه ثم المجوسيه ال
    فارسيه و هو مبدأ التضحيه بالآخر و يتحالفون ضد عدو مشترك و هم العرب و دين الاسلام حصراً , ليس العراق و افغانستان فقط بل المنطقه باسرها , هكذا يتكلم من ارض العراق اليوم و هو النذير العريان , الفوضى البناءه تعني ضرب احدى ركائز التوازن الاهم للاقليم لما اطلق عليه البريطانيون مسمى الشرق الاوسط و هو العراق ثم العمل على انتزاع الذاكره الجمعيه و ضرب القيم و الاواصر الاجتماعيه لزرع فوضى الداخل(الهندسه الاجتماعيه و الفوضى البناءه) هذا الاختراع الشيطاني الامريكي الذي تُجْرَى تجربته العمليه على ارض عرب و تركمان و آشوريو و مسيحيو و صابئة شعب العراق اليوم , نقول الحمد لله على الوعي العربي (الناصبي) الذي انتج المقاومه (الناصبيه) في العراق بالرغم من حاضنة الغزاة من قبل (عشَّاق آل البيت) بالهيكله الفارسيه , الحمد لله على وعي الجماهير و ما تَلى من ثورات عربيه و التي يبذل الفرس و الانجيليون –الصليبيون و بني صهيون جهدا مشتركا لاجهاضها حيث ان الغباء الامريكي افترض ان الشعب العربي كله لطَّامة و رواديد معابد( حوزات) للمجوس بموروث الفرس يُسَيَّرُون بفتاوي الدالاي(الولي السفيه) و الحَبر الاعظم المجو
    سي(المرجع) لمعابد نار (شاهبور-اردشير) الساسانيه-الاخمينيه التي حَوَّرَها الفرس الى( حوزات) و المتخصصه بأخصاء العقول بأرساء الموروث و من ثم آلية التجهيل لقطعان اللطم و النياحه و طواف القبور و تأليه البشر , او انهم اخذوا الشعب العربي بجريرة محميات النفط و الغاز كتجمعات بشريه و ليس شعوب , بل جموع بشريه ترتبط بالنفط و (ولي الامر الواجب الطاعه طويل العمر) ارتباط نبات الهالوك الطفيلي بجذور البرسيم في علاقه تكافليه على غرار علاقة ديدان الامعاء المتطفله على الانسان و الحيوان لان الغرب هكذا اراد ان يكون العرب في الخليج المنهوب للغرب نفطا و غازا و عوائدا على غرار العراق الذبيح اليوم, و الآن اكتشف الاميركان الوهم و الغباء في عقولهم , و من هنا يطالب المصريون و التونسيون بأقتلاع النظام لا انقلابات قصور بتغيير افراد لِيُنَصِّبوا الاخوانجيه (الاخوان المسلمون) في سوريا و ليبيا و تونس و مصر و العراق و هم الاخوان الشعوبيون لكي يكملوا مسيرة سايكس بيكو2 .
    النذير العريان يقول بما يجري من احداث على الارض اليوم لا من تحليل سياسي او رؤيا شخصيه بل باستقراء تأريخي للحدث و ليس من توقعات مبنيه على ما سبق من مجريات امور مرتبطه بأسس لعقائد و سلوكيه ضامره تتخفى , هكذا يردف النذير العريان من ارض العراق الذبيح بسكاكين الحلف الصهيو-مجوسي-الانجيلي الصليبي و معينهم الكردي السوراني المتصهين و يهود بني قريضه قرود و خنازير آل صهيو-ظلام(صباح).
    يقول النذير العراقي العربي العريان:
    غيَرَّت امريكا وجه استعمارها المباشر للعراق مدعية ً انسحابا شكليا وهميا لجيشها الغازي بعد ان فشلت الصفحه العسكريه بهزيمه مُنْكَرَه على ايدي المقاومة اليتيمه لنواصب العراق (العرب السنه) و التي جعلت الجيش العرمرم ينسحب بهدوء و بعيد عن اجهزة الاعلام و عبر توفير ممر مؤَمَّن عبر حاضنة فرس العقيده(العرب الشيعه) و آخر ارتاله تجر آلياتها ليلا عبر طريق بري صحراوي محميا من الفرس المجوس بفيلق بدر و جيش برويز بابا جيش ابليس المخزي(جيش المهدي) و فيالق القدس لسليماني و ميليشيا جَرَبْ البلوى الصهيو-تلمودي-المجوسي الفارسي اي حزب الدعوه , انسحبت و عقدة فيتنام تلازمها مضافا اليها عقدة و كابوس العراق , مبدلة ً وجه استعمارها المباشر بمبنى حاكميه امريكيه للعراق تضم ستة عشر الف عنصر (سفاره) و لها قائمقاميات(قنصليات) مرتبطه بالحاكميه في كل محافظه عراقيه و تدار جميعها من البيت الابيض مباشره و بمشاركة استشاريه مباشره للندن و تل ابيب , و ترتبط الحاكميه الامريكيه للعراق بتنسيق عملياتي مع غرفة العمليات الفارسيه(السفاره الايرانيه) و التي ترتبط مباشره بدالاي معابد المجوس بطهران(خامنئي) و المعبد الفارسي –
    فرع النجف(الحوزه) مع (ابن رسول الله الفارسي) الحبر الاعظم المجوسي لفرس العقيده الناطقون بالعربيه سيستاني بريمر الرامسفيلدي , تركت امريكا العراق و اوكلت للفرس دور الجَلاد السادي بحاضنة فرس العقيده(العرب الشيعه) و الميليشيات الفارسيه بمسمى جيش عراقي و اجهزة امن بعد ان جردت العراق من جيشه براً و بحراً و طيراناً و دفاع جوي و اهدت الى جيش المجوس الفرس ما شاءوا من اسلحة العراق و وهبت لعصابات (البيش-جيوه و القنادر الصهيو- سورانيه) لحسقيل طرزاني(الزيطه مسعور) و ساسون طلي باني(برميل البراز جلال) ما اختاروا و حطمت ما تبقى من سلاح لجيش العراق غيلة ً و باعته الى دول الجوار و دول اوروبيه و آسيويه كسكراب , و قتلت مليونين من شعبه بمشاركه صهيو مجوسيه-كرديه-كويتيه-صليبيه(شركات المرتزقه) فعَّاله , و تركت ملايين المعاقين و الجرحى و المفقودين ما لهم غير الله من وال ٍ , و تركت اكثر من مليون من الارامل و خمسة ملايين يتيم , و نهبت و احرقت كل ارشيف العراق السياسي للدوله العراقيه و المكتبات و المخطوطات التأريخيه و نهبت و خرَّبَت متاحفه و مواقعه الاثريه , هدمت العراق بنية ً تحتيه و فوقيه , اجهزت
    بالتمام و الكمال على انظمة الصحه و التعليم (و سلمت قبل خروجها عملية الاجهاز لتصل الى مستوى الفوق التام لنظام التعليم العالي الى ضابط الحرس الثوري الفارسي العِرْق و الايراني الجنسيه آلي ايكبر آغا آديبَ زاندي و الذي ينتحل اسم علي الاديب) و الذي يَّجُدُ الآن لتفريغ العراق من اساتذة الاختصاص و جلب البديل الفارسي من بلاده ايران ما استطاع الى ذلك سبيلا في عملية تفريس العراق التي تم الاتفاق عليها لألحاقه بالاحواز على يد امريكا كما الحِقَت الاحواز على يد بريطانيا , فهو يَجِّدُ ساعيا لتسليم التعليم الى خريجي الحوزات(معابد الدين الفارسي) من الكهنه و الرهبان و جلب الفرس كتدريسيين و اساتذه لتفريس التعليم العراقي منهاجاً و كوادر , ليس المهم عند امريكا و صهيون تفريس العراق و الذي يرقص له الفرس فرحا و طربا اسوة ً بأكراد صهيو-سوران و (الشروكَيين) الذين جنسهم عبد الكريم قاسم عام 1958, بل الاهم هو ان لا عروبة َ للعراق و ان تمسح الذاكره العراقيه و تفصل عن تأريخها الاكدي-السومري-الآشوري-البابلي-العباسي فلا يهم ان يتفرس العراق بعون الحاضنة من فرس العقيده(العرب الشيعه) و الفتوى جاهزه للصدور الى
    القطعان من معبد الفرس –فرع النجف من طرف الحبر الفارسي الاعظم للمعبد بخصوص هذه العمليه فكل شيء هو رهن الفتوى , نهب الامريكان و الفرس و آل صهيو-ظلام(صباح) كل اموال العراق السابقه و اللاحقه , استباحت امريكا بقرار دولي السيطره على واردات العراق التي تذهب مباشره لمصارفها و بأشرافها المباشر و بموجب قرار دولي شرَّع لها احتلال العراق مع بريطانيا و هذا القرار لم يُنْقض بقرار مقابل كما انه لا يوجد معاهدة جلاء امريكيه من العراق و لم تعلن امريكا الجلاء لانهاء الاحتلال بل انسحاب قوات مبهم , نهبت نفط و غاز و باقي ثروات العراق و رهنت المستخرج و المخزون بباطن الارض لشركاتها نهبا و سلبا و تمليكا ً(بواسطة المجوسي الفارسي الذي وَقَّعَ لها العقود , (هوساين شاه رستاني)-من منطقة شاه رستان ببلاد الفرس , اي حسين الشهرستاني الذي عينته وزيرا للنفط) , و تركت في العراق قوات جويه لم يأت على ذكرها احد قوامها مئات الطائرات المقاتله و القاذفه و التجسس و النقل و المروحيات الناقله و الطائرات بدون طيار بخمس قواعد جويه و لا يُعرَف عدد الجنود الذين هم بهذه القواعد , و تركت لمبنى الحاكميه و القائمقاميات (السفار
    ه و القنصليات) طاقم بلباس مدني قوامه خمسة عشر الف عنصر و حرس للحاكميه بعدد ستة عشر الف جندي و ثلاثة آلاف و خمسمائة جندي بمسمى مدربين و ما بين اربعة الى سبعة آلاف جندي بحجة حماية اجواء العراق(مِنْ مَنْ)...؟؟؟ , و مائه و خمسون شركة مرتزقه من ضمنهم فرسان مالطه الصليبيون و التي لا يعرف عدد افرادها و لكنهم بعشرات الالوف , و عشرون الف جندي(عدد معلن و غير المعلن اضعاف هذا العدد) يتمركزون في محمية يهود بني قريضه قرود و خنازير آل صهيو-ظلام (صباح) للتدخل السريع لحماية(دستور نوح فليدمان اليهودي و ديمقراطية فرق الموت الجماعي و النهب الملياري في المبغى الاخضر لمافيات اولاد القِحاب المأبونين نغولة دعارة المتعه المجوسيه للرذيله الفارسيه حسب ديانة الاثني عشريه الألوهيه المُعَاد صياغتها و هيكلتها من المجوسيه) في حال تهددها الخطر , و تركت عشرات الالوف من فيلق القدس الفارسي لسليماني المجوسي و الحرس الثوري المجوسي و عناصر اطلاعات المجوس الفرس و اذرعهم (بدر و المهدي و العصائب و ميليشيات نويري الدودكي فرخ الدالاي بطهران و غيرها) و عناصر (البيش-جيوه و القنادر) السورانيه و (الموساد – اسايش) لحسقيل
    بن شلومو طرزاني(الزيطه مسعور) و ساسون بن الياهو طلي باني(برميل الغائط جلال) و الوف من عناصر السي آي أي و جهاز دي آي أي و الموساد الصهيوني و أم آي 6 البريطاني و منظمة ثأر الكويت السريه , تركت العراق و قد اجهزت بالتمام و الكمال على الزراعه و صحَرَّت العراق بالاتفاق مع الفرس و الاتراك , و اجهزت على الصناعه و نقلت المصانع هبة للحلفاء الفرس و هدمت الباقي و باعته حديد سكراب , لوثت بيئة العراق تربة ً و مياها و اجواءاً باليورانيوم الناضب و المُخَصَّب و الفسفور الابيض و انواع عديده من المواد السامه التي لم تُعْرَف بعد و خاصة ً ما تم استخدامه من اسلحه مُشِعَّه و كيميائيه في معركة المطار في 2003 و ما لم يتم التَعَرُف عليه بعد في معركتي الفلوجه و معارك الصليبيين الانجيليين الغزاة في ثماني سنوات من حرب المقاومه التي خاضها النواصب(العرب السنه) ضد الغزاة و شركائهم الفرس المجوس و اتباعهم فرس العقيده(عرب شيعه) , تركت امريكا العراق بعد انجازها الرائع بتحويله كأفسد بلد في الكره الارضيه و الاكثر رعبا بعدمية الامان و الاكثر فقرا و عوزا تفتك به الامراض و الاوبئه و السرطان و الجهل و الاميه , طار
    دٌ لمواطنيه عربا و كردا و تركمانا و آشوريين , مسلمين و مسيحيين , سنة و شيعه , ارمن و صابئه و ازيديين , نشرت بأرض و انهار العراق الطفيليات و الجراثيم و البكتيريا المستحضره من مراكز ابحاث اسلحتها الجرثوميه التي لا يعرف ما ستتسبب به للعراق و سكانه و القت في انهاره بأنواع لأسماك غريبه تقضي على بيوض الاسماك من الانواع الاخرى للقضاء على ثروة العراق السمكيه و القت في البر العراقي من انواع غريبه من صغار حيوانات مفترسه و سامه لا تعرفها بيئة العراق براً و مياهاً , و مواد كيميائيه و بيئات بكتيريه و بيوض ديدان تقضي على النخيل , سحبت امريكا جنودها النظاميين من العراق بعدما طبقت على ارض العراق ازدواجية السلوك الامريكي المتلازم في اخلاقية الشر و الجريمه التي نشأت عليها امريكا و ترسبت اعرافا انجيليه سلوكيه في ابادة الهنود الحمر و سلبهم اياها لوجودهم و بلادهم في بدايه مراحل انشاء اميركا و المسلك الثاني بالتطبيق الاخلاقي الترسبي لكينونتها في الشر و التغول كما تدمير فيتنام و قتل شعبها , تركت امريكا العراق بعدما نَصَبَّت عليه من لا ينتمون اليه فقط بل من يكنون له العداء و يضمرون له الاحقاد من ا
    لفرس الذين تم ترحيلهم لبلادهم ايران في السبعينات كمقيمين اجانب من الفرس فأعيدوا للعراق كمواطنين ليتم تسليمهم زمام الامور بأمرة الغزاة و هذه حاله لم تحدث في التأريخ البشري القديم و الحديث لأي بلد تم احتلاله من قوه غازيه و شريكها في الغزو(الفرس المجوس) و الآخرين هم من الاعاجم الذين تم تجنيسهم بقرار انفرادي لحاكم عسكري انقلابي نَصَّبَ نفسه زعيما عام 1958 , لذا ترى حالة العداء و التشفي من العراق و سادية التنكيل به من قبل هؤلاء و نهبه و الذين جيء بهم من مختلف البلدان في اسكندنافيا و اوروبا و كندا و امريكا و استراليا و التي يحملون جنسياتها بعد ان تركوا العراق منذ عقود , لانه بلد لا ينتمون اليه , هم فقط كانوا من بلدان اخرى و ينتمون لشعوبها و قد عاشوا بالعراق فتره من الزمن و يتحدثون لهجته بلغته العربيه , و صنعت امريكا و شريكها المجوسي الفارسي لهؤلاء اكثر من مائتي صحيفه و اربعه و اربعون محطه فضائيه مرئيه مموله تتناسق العمل في عملية غسيل الدماغ الاعلامي الممنهج للداخل العراقي و الخارج العالمي تنسيقا مع الاتجاه الامريكي الصهيوني الفارسي البريطاني للصوره المراد بثها بما يتوافق و اهداف
    الغزاة , و ملأت امريكا و شريكها الفارسي العراق منذ 2003 بِفِرَق الموت بِعَرَّابها الشهير نغروبونتي(فيلق بدر+فيلق سليماني+الحرس الثوري+ميليشيا حزب الدعوه+جيش المهدي و حزب الله العراقي و كتائب ثأر الله و عصائب اهل الحق للخزعلي و اطلاعات و حزب الله اللبناني و جميعها تُنَسِّق عملها مع منظمة ثأر الكويت) و فرق الموت للجلبي و البيش-مركَه و الموساد-اسايش السورانيه الكرديه و شركات المرتزقه و السي آي أي و أم آي 6 و الموساد الصهيوني اضافة الى الجيش الامريكي و البريطاني و جيوش حلفائه الاوروبيون و الآسيويون و من امريكا الجنوبيه و فرسان مالطه الصليبيون و خلايا القاعده التي تدار امريكيا-فارسياً و اضافت اليها الصحوات و مجالس الاسناد, زرعت امريكا و شريكها الفارسي ارض العراق جحيما من الموت و الرعب لغايات الاباده الجماعيه و التهجير الجماعي على غرار ما فعلته بالهنود الحمر , و اول من عينته كدمى للواجهه لحكم العراق كان ما اسمته امريكا مجلس الحكم المكوَّن من الفرس و اتباع الفرس(الشروكَيين الذين منحهم عبد الكريم قاسم الجنسيه) و من فرس العقيده الذين جُلِبوا من بلاد الفرس و من اوروبا و امريكا و بريط
    انيا و كندا و استراليا و دول اسكندنافيا , ثمَّ عينت اول رئيس وزراء هو اياد علاوي البعثي المطرود لاسباب اخلاقيه من الحزب و الدوله , طبيب جراح فاشل , مدمن خمر , زير نساء , لص محترف , ذو جموح اجرامي , مدمن و محترف يرتاد دور القمار , و يعترف علنا من انه عميل الى اربعة عشر جهاز مخابرات منهم اطلاعات الفرس المجوس و السي آي أي و الموساد و آي أم6 البريطانيه , و الثاني الذي سلمته امريكا الحكم كرئيس وزراء هو الباكستاني ابراهيم شاه اشيكر جباتي المنتحل لاسم (ابراهيم الجعفري) و الذي جاء ابيه من باكستان الى كربلاء (زائر للقبور و اللطم و النياحه) جائع و عاري و حافي , فآواه الله بالعراق و البسه مع ابنه من العري و اطعمه من جوع و آمنه من خوف ثم حصل الابن ابراهيم على الجنسيه حسب قرار عبد الكريم قاسم و درس الطب و صار طبيبا و عندما كان صدام حسين يرسل البعثات للدراسات العليا في الخارج , اصدر قانونا بأن ترافق الزوجه زوجها المُبْعَث و كذلك الزوج يرافق زوجته المُبْتَعَثَه على نفقة الدوله , حيث تم ابتعاث زوجة ابراهيم الى الدراسه في بريطانيا و حسب القانون فهو يرافقها و هناك بدأ ابراهيم شاه بالادعاء ان
    ه سياسي مطارد و طلب اللجوء و اصبح ملا قرايات و رادود و لطام في زرادشتيه (حسينيه) تابعه لمؤسسة الفارسي المجوسي الرب السابق لمعبد النجف الفارسي كَحَبْر ٍ أعظم او دالاي معبد (فرهود الاخماس الملياريه) المتناسقة العمل مع السي آي أي و الموساد بأشراف أم آي6البريطانيه (كما اعترف عباس الخوئي ابن ابو القاسم الخوئي في برنامج تلفزيوني وثاقي) التابعه لاولاد الحبر الفارسي الاعظم للمعبد الفارسي في النجف ابو غاسيميَ خوئيي(ابو القاسم الخوئي) و هو كالعاده من (اولاد رسول الله الفرس و اتراك القزلباش(تركمان مجوس) رغم عروبة النبي) , و كان شاه اشيكر جباتي الباكستاني يعتاش على راتب اللجوء و ادعى بتقرير طبي انه يعاني نفسيا نتيجة اعتقاله و تعرضه للتعذيب في العراق من اجل ان يزيدوا له المعونه الشهريه لللاجئين[ و هو لم يعتقل حتى لساعه في العراق و ليس ليوم لأن الاجهزه كانت تعتقل السياسيين من المثقفين و لا تعتقل رواديد و لطامه و ملالي قرايات] ثم جاء مع الغزاة ككلب صيد مربوط لزريبة الغزاة و حمار يحمل الاسفار لهم , و كان ان ردَّ الجميل الى العراق بأنه هو المشرف الاول على تنسيق فِرَق القتل و التهجير الشيعيه
    الفارسيه و التي تتشكل من فرس العقيده الناطقون بالعربيه(عرب شيعه) و هو الذي اشعل شرارة الحرب الشيعيه ضد السنه عام 2006 و اهدى سيف ذو الفقار الى سيده و مولاه الصهيو-انجيلي دونالد رامسفيلد , و اصبح شاه اشيكر جباتي فجأه مليونيراً يشتري مزارع العنب في فرنسا و يُضَّمِنُهَا لمصانع النبيذ الفرنسيه و يشتري العقارات في لندن و باريس و دبي و دمشق , و هذا هو ديدن العجم و الفرس في رد الجميل للعرب , اما رئيس الوزراء الحالي نويري سبحه ابو المحابس الدودكي او جواد سبحه ابو الكواتم او نوري ابو المفخخات او الخباز سيد محسن عاشق الحسين ,فهو ايضا من (الشروكَيين) الذين منحهم الجنسيه عبد الكريم قاسم , من عائلة فارسيه يهوديه تحولت للمجوسيه , تلمودي مجوسي اعجمي حاقد و ناقم , انضم لِجَرَب البلوى المجوسي الفارسي (حزب الدعوه) , هرب الى بلاد اهله الفرس بعد ما احس بأنكشاف عضويته في (جَرَب البلوى المجوسي الفارسي) و بقى اثنا عشر عاما بين اهله المجوس الفرس ببلاده ايران حيث تم اعداده تنسيقا بين اطلاعات و مخابرات الهالك الى جهنم حافظ تيس(الاسد) , التحق بأحدى زرادشتيات (حسينيات) حي السيده زينب كرادود و لطام و اف
    تتح مخبزا يعمل به , ثم عدل الى بيع الخواتم و المسابيح و تزوير جوازات السفر , و تم ارساله الى منظمة امل المجوسيه الاجراميه بلبنان لاعداده كرئيس لِفِرَقة موت تتولى تفخيخ السيارات و المباني و الاغتيالات بالكواتم و عمليات القتل و التهجير الجماعي و التعذيب السادي تنسيقا بين منظمة امل و الموساد و السي آي أي و أم آي6 البريطانيه , قام بعديد جرائم في العراق اثناء صد الهجمه الفارسيه الخمينيه على العراق بواسطة الخلايا السريه من(الشروكَيين) لِجَرَب البلوى المجوسي-التلمودي الفارسي(حزب الدعوه) , جاء مع الغزاة و تولى الاعداد لِفِرَق الموت الصهيو-مجوسيه-الامريكيه تمهيدا ليتسلم رئاسة الوزراء كَدُمْيَه للغزاة لعملية نحر العراق من الوريد الى الوريد حسب المخطط الصهيو-مجوسي-الانجيلي الصليبي و اثبت جدارته للاميركان و الفرس و بني صهيون الذين اعدوه لهذا الغرض كمحترف يدير عصابات مافيا النهب ملياري و القتل و التهجير الجماعي و التغييب بالمعتقلات لمئات الالوف بألوان ساديه من التعذيب لم يألفها التأريخ البشري لا المغول و لا النازيين و لا التتار و الفاشيين بما يملك من مؤهلات الحقد التلمودي – المجوسي – الش
    عوبي .
    خليل الرفاعي

  3. #3
    ما يحدث هو إعادة عكس نتائج حروب العرب المنتصرون على أعدائهم ، وتصفية حسابات قديمة بجعل الساعة تسير بعقاربها للوراء ليعود للدنيا إمبرطوريتا فارس والروم ويعود العربان لخيامهم ، ويعودودن مناذرة وغساسنة أي أتباعا وجواسيس ، أما الدولة السعودية فهي بداية عكس التاريخ لا أكثر .

المواضيع المتشابهه

  1. اخلاق العربان
    بواسطة سلام مراد في المنتدى حكايا وعبر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-03-2019, 07:50 PM
  2. الإسلام والغرب والغرب والإسلام!!
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان المكتبة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-09-2014, 04:42 AM
  3. معلومة عن الغربان
    بواسطة أسامه الحموي في المنتدى فرسان العلوم العامة.
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-14-2013, 02:34 AM
  4. حلة التجوال في بلا العربان
    بواسطة عرموش في المنتدى فرسان القصة القصيرة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-22-2009, 04:06 AM
  5. نرحب بالكاتب العزيز( نذير طيار)
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الترحيب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-18-2008, 05:40 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •