منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: جديد الابحاث(31)

  1. #1

    جديد الابحاث(31)

    السلام عليكم

    --------------------------------------------------------------------------------
    حذاء لتحديد موقع ابنك أينما ذهب
    --------------------------------------------------------------------------------

    يعمل مع القمر الصناعي ويرسل إشارات إلى أجهزة الهاتف والإنترنت





    لندن: «الشرق الاوسط»
    أنتجت إحدى الشركات الاميركية جيلا جديدا من الأحذية يساعد أولياء الامور على التعرف على أماكن تواجد ابنائهم أينما ذهبوا. ويوضع الجهاز الذي يرتبط بالأقمار الصناعية، على جانب الحذاء، ويرسل إشارات مباشرة الى شبكة الإنترنت أو الهواتف الجوالة، حيث يمكن للآباء مراقبة أبنائهم اينما حلوا، بل ويقوم بإخطارهم إذا دخلوا منطقة غير محددة بالنسبة لهم. ومن شأن هذا الجهاز أن يستفيد منه غير الآباء، كالشرطة والأجهزة الأمنية والعسكرية، والمستشفيات، والمصابين بمرض الزهايمر.


    [IMG]http://www.asharqalawsat.com/details...27&issue=10292[/url]




    التكنولوجيا أهم عند النساء من الألماس

    نيويورك: أظهرت دراسة أميركية جديدة ان الالماس لم يعد أفضل صديق للفتيات.. اذ تقول ثلاث بين اربع نساء انهن يفضلن اقتناء جهاز تلفزيون جديد بشاشة مسطحة (بلازما) على قلادة من الالماس. ووجدت الدراسة أن الفجوة التكنولوجية بين الجنسين لم يعد لها وجود تقريبا مع اقبال غالبية النساء على اقتناء التكنولوجيا الحديثة واستخدامها بسهولة.

    وقالت الدراسة ان اربع بين كل خمس نساء يشعرن بالراحة عند استخدام منتجات تعمل بتقنية حديثة بينما تستطيع 46 في المئة من النساء التعامل مع المشاكل التي تواجههن اثناء العمل على اجهزة الكمبيوتر. واضافت الدراسة التي شملت 1400 امرأة و700 رجل تتراوح اعمارهم بين 15 الى 49 عاما أن النساء اذا أتيحت لهن الفرصة فان اختيارهن سيقع على منتجات تكنولوجية بدلا من المجوهرات ورحلات قضاء العطلات.

    واكتشفت الدراسة ان 77 في المئة من النساء يفضلن جهاز تلفزيون جديدا بشاشة مسطحة على الحصول على خاتم من الالماس كما أن 56 في المئة منهن يفضلن الحصول على التلفزيون بدلا من قضاء عطلة نهاية الاسبوع في فلوريدا. وحتى الاحذية من الانواع الشهيرة خسرت المعركة فقد قالت 86 في المئة ممن شملهن الاستقصاء انهن يفضلن الحصول على كاميرا فيديو رقمية جديدة على زوجين من الاحذية من الانواع الشهيرة.

    واكتشفت الدراسة انه خلال الاعوام الخمس القادمة سيزيد اهتمام النساء بالكاميرات الرقمية والهواتف المحمولة والبريد الالكتروني والهواتف المزودة بكاميرات والرسائل.





    روبوت لتجبير العظام المكسورة
    [url]http://www.womengateway.com/ar/images/broke7jun.jpg[/IMG]


    بكين :
    فى عالم الروبوتات، كل غريب أصبح مألوفاً، فقد أصبحت هذه الآلات التى تنافس كفاءتها ما لدى البشر، موجودة فى شتى مجالات الحياه.

    فقد طور فريق طبى ينتمى الى مستشفى هاربين بشمال شرق الصين روبوتاً يقوم بتجبير العظام المكسورة.

    وحصل الروبوت الجديد على براءة الاختراع من مصلحة الدولة لحقوق الملكية الفكرية.
    ويجمع الروبوت بين تقنية البرمجيات كمبيوتر، وتقنية الاستشعار عن بعد، ونظرية التحكم الذاتي، ونظريات الطب الصيني التقليدي في آن واحد، بما يجعله يحاكي الطبيب تماماً.

    ويعمل الروبوت من خلال التقاط صور ثلاثية الابعاد للعظم المكسور عبر جهاز الكمبيوتر، وبناء على هذه الصور يتم تحديد موقع الكسر وحجمه وطبيعته ونوعيته، وبعد ذلك يرسل الطبيب أوامره، الى جهاز الكمبيوتر، والذى يرسلها بدوره الى يد آلية متحركة، فتقوم بعملية تجبير العظام المكسرة بواسطة حركات الدفع والجر والتدوير.

    ويبدو أن الروبوتات الطبية لم تعد شيئاً غريباً، فقد طرحت شركة ميديكامات المتخصصة في الأمراض الجلدية والجراحات التجميلية وزراعة الشعر روبوتاً جديداً يساعد فى اجراء عمليات زراعة الشعر.

    ويعرف الروبوت الجديد باسم "بانش هير ماتيك"، حيث يعمل بآلية نزع وإعادة زرع البصيلات، وتقوم فكرة عمل الروبوت علي نزع وحدات البصيلات بواسطة أجهزة رقيقة، ثم وضع الشعر الذي تم نزعه سواء شعرة واحدة حتي ثلاثة، حسب حجم الإبر المستخدمة في جهاز صغير، ويتم دفع الشعرة عن طريق الضغط في ثقب البصيلة.

    وتتميز هذه التقنية باختصار المدة اللازمة لإجراء جراحة زرع الشعر في العيادات، مما يقلل تكلفتها، مع عدم وجود آثار ظاهرة للجراحة بعد بضعة أسابيع، اضافة الى تقليلها الشعور بالالم الى حد الانعدام، مما يسمح للمريض بمزاولة نشاطه الطبيعي في ظروف يوم أو يومين، مع امكانية اختيار عدد الشعرات التي يتم زرعها كل جلسة بالاتفاق مع الطبيب.




    يخت بـ 60 مليون دولار في معرض دبي للقوارب


    تشهد دورة هذا العام من معرض دبي العالمي للقوارب مشاركة يخت يصل ثمنه إلى 60 مليون دولار استخدمت في صناعته مواد من بينها العقيق. وذكر مركز دبي التجاري العالمي الذي ينظم المعرض في بيان أول أمس أن طول القارب الذي يحمل اسم «سنسايشن» (إحساس) وسيعرض لأول مرة يبلغ 50 متراً ويتألف من أربعة طوابق ويتسع لعشرة ضيوف وطاقم من 12 فرداً. ويضم اليخت طابقاً علوياً يحوي غرفاً رسمية للطعام ومطبخاً، بالإضافة إلى جناح مالكه الذي يضم بدوره مكتباً خاصاً وحماماً كاملاً وغرفة بخار وجناحاً رئيسياً للنوم، بينما تحتوي الطوابق السفلية على كبائن للضيوف وشرفة للاستمتاع بالشمس بالإضافة إلى ردهة وغير ذلك من التجهيزات.




    فيلم تلفزيوني عن المصابين بالألغام في القنيطرة


    القنيطرة- محمد غالب حسين:
    أنتج التلفزيون العربي السوري فيلماً عن المصابين بالألغام التي خلّفها الاحتلال الإسرائيلي ، وعن مخاطر الألغام التي تودي بحياة العشرات سنوياً، وأكد الدكتور عمر اللهيبي رئيس جمعية تأهيل ورعاية المصابين بالألغام في القنيطرة أنه تم التعاون مع مخرج الفيلم، وقدّمنا له عدداً من من المعوقين والمصابين بانفجارات الألغام الإسرائيلية.
    وتجدر الإشارة إلى أن الفيلم سيعرض في الندوة العربية للتوعية من مخاطر الألغام التي ستعقد في دمشق خلال شهر آذار القادم.



    تصنيع خلايا لمعالجة أمراض الدم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تخوض المستشفيات في جميع أقطار العالم يومياً، معركة حياة أو موت مع الآفات الدموية – كسرطان الدم، وفقر الدم، وهلم جراً، وهي أمراض يمكن أن تفتك بالأجسام في مراحل مبكرة من حياة الإنسان.

    وأحد الأسلحة الفتاكة في ترسانة الأطباء لمعالجة هذه الآفات الخطيرة هو (زرع نقي العظام)، ولكن الغالبية العظمى من المرضى بهذه الأدواء، لا يستطيعون العثور على (مبترّع) ذي قرابة وثيقة بهم، تحول دون رفض أجسامهم لهذه اللمسة الشافية التي يمثلها نقي عظامه (مخ عظامه).

    وحتى لو وجد المتبرع المناسب، فإن عملية (زرع) نقي العظام من جسم إلى آخر، هي عملية معقدة محفوفة باحتملات الخطورة.

    ولكن فريقاً من العلماء الطبيين في مستشفى الأطفال بمدينة بوسطن، يحاولون الآن توحيد جهودهم في مسعى طموح من أدجل إدخال تحسين جذري على عمليات زرع نقي العظام التي تهدف لمعالجة أمراض الدم الخطرة، بحيث يصبح بالإمكان التوسع في هذه العمليات واللجوء إليها على نطاق واسع من أجل معالجة أعداد أكبر من المرضى.

    استنساخ خلايا جلد المريض
    الخطة التي اعتمدها أولئك الأطباء تقوم على استنساخ خلايا جلدية من جسم المريض نفسه، وذلك من أجل توليد خلايا جذعية دموية، تكون مادة ممتازة مقبلولة للزرع، تنتفي فيها تماماً إمكانية رفض جسم المريض لها – من الناحية النظرية.

    إن هذه الجماعة من البحاثة في مستشفى الأطفال المشار إليه، ليست سوى فريق من خمس فرق أكاديمية مماثلة في العالم بأسره، لديها خطط لاستنساخ الخلايا البشرية.

    من أين يجيء الدم؟
    وفي مسعى هذه الجماعة من تحقيق هذا الهدف العلاجي الواسع ضد أمراض الدم، تجد نفسها منساقة نحو مجال علمي يتوخى الوصول إلى سؤال يبدو بسيطاً: (من أين يجيء الدم؟).

    إن الدم هو مادة بالغة التعقيد إلى الحد الذي يحمل العلماء إلى الإشارة إليه بأنه عضو، مكتمل الأبعاد، شأنه شأن الدماغ أو القلب. وهو يحتوي على خلايا الدم الحمر الحاملة للأكسجين – غذاء كل خلايا الجسم، وعلى خمسة أنواع رئيسية على الأقل من خلايا الدم البيض، الجائلة في الجسم لمحاربة العضويات الغربية الغازية، كما يحمل الدم بعض الخلايا الاختصاصية.

    هذه المنظومة المعقدة عرضة لأمور كثيرة تسبب اختلالها، مثل سرطان الدم، عند إصابة خلايا الدم البيض بالسرطان، وطائفة من الأمراض الجينية الوراثية، بما في ذلك خلايا الكريات المنجلية في حال فقر الدم المنجلي، تلك الأمراض التي تنشأ عن عدم التشكل الصحيح لخلايا الدم الحمر.

    كيف يزرع النقي الآن؟
    عند زرع النقي حالياً، يقوم الأطباء أولاً باستعمال مجموعة من العقاقير وطرق التشعيع، لقمع الجملة الدموية في جسم المريض. بعد ذلك يقوم الأطباء بإعطاء المريض شيئاً من نقي عظام المتبرع – وغالباً ما يكون شقيقاً أو شقيقة له – الذي تكون نُسج جسمه متطابقة مع نُسج جسم المريض ولا يحتمل أن يرفضها جسم المريض ولا يحتمل أن يرفضها جسم المريض الملتقي. وفي هذا النقي يوجد عدد قليل من الخلايا الجذعية الدموية. وبعد أن يحقن النقي في جسم المريض، تقوم الخلايا الجذعية باستيطان نقي عظام المريض، ثم تعيد بناء دم المريض بناءً كاملاً، كما تجدد جملته المناعية. هذه الخلايا الجذعية الدموية، شأنها شأن سائر الخلايا بالجسم، تبدأ من خلية بيبيضة مخصّبة منفردة.

    وعن طريق استعمال البحّاثة الطبيين مخبرياً ببيضات من بعض حيوانات الاختبار (الفئران والأسماك المخططة الصغرى)، استطاعوا الاهتداء إلى كيفية التي تكتسب بها الخلايا، التخصص الذي يمكنها من التطور إلى (مضغة)، وحاولوا (تقليد) هذا التخصص في المختبرات.

    ولكن القوانين السائدة تحرّم تطبيق هذه المحاولة الاستنساخية على البشر. فلا عجب أن ينسحب هذا التحريم على الأعمال التي يخطط لها في مستشفى أطفال بوسطن، تلك الخطط التي أصبحت لها في المركز أكثر من خصومة سياسية أدبية حالياً. ويحمل على هذه المحاولات عدد من النقاد الذين طعنوا بها قائلين إن تدمير أية مضغة في المختبر، ترقى إلى جريمة قتل كائن بشري.

    الرأي المغاير
    ولكن دعاة هذه المحاولة يرون غير هذا الرأي، وحجتهم في ذلك أن القصد من ورائها هو إمكانية القضاء على آفة المريض، وأن المضغة ليست مساوية للحياة البشرية، فالمضغة ليست مساوية للحياة البشرية، فالمضغة، كما يقولون، تكون عند استعمالها عبارة عن كرة مجهرية من خلايا لا شكل لها، مؤلفة من حوالي مائتي خلية، لو وضعت في رحم امرأة، لكان من المحتمل أن تتطور إلى طفل مكتمل النمو.
    ولكن هذه المضغ حالياً يتم تدميرها بشكل روتيني يومي كجزء من معالجات إخصائية.

    عراقيل كبرى
    على كل حال فإن الأطباء القائمين على المخطط الراهن في مستشفى أطفال بوسطن، يواجهون صعوبات كبرى في محاولاتهم، إذ أن عملية زرع نقي العظام تصطدم بثغرات خطيرة، فأقل من ربع عدد المرضى لديهم أشقاء أو شقيقات لديهم نقي عظام مماثل لنقي عظام المريض، واستعمال نقي عظام لا تتوفر له إمكانيات النجاح، يؤدي إلى تصعيد الخطورة بصورة دراماتيكية، على المريض.

    وحتى المرضى الذين يظلون على قيد الحياة بعد إجراء عملية زرع النقي لهم، يظلون مع ذلك، معرضين لاختلاطات جدية، إذ أن نسبة مئوية من هؤلاء الناجين، تتراوح بين 10 - 30%، تصاب بمشاكل خطيرة، مثل (الخصومة) بين الجسم المزروع، والجسم المتلقّي له، وعندها يقوم الدم (الجديد) بمهاجمة الجسم، ويوقع أخطاراً فادحة بالكبد والجلد والمسالك الهضمية - ومنها السرطانات!

    هذه العاقبة تضع المرضى والأطباء أنفسهم، أمام عملية حسابية صعبة: هل الفوائد المحتملة من عملية زرع النقي تبرر ركوب هذه المخاطر؟

    هنالك طبعاً مرضى كثيرون يعانون من أمراضاً صعبة حقاً، ولكنها مع صعوبتها لا تهدد حياتهم، لذا فإن الأطباء لا يرون من حاجة للقيام بزرع نقي لهم!

    لو....
    لكن لو تحقق النجاح المرغوب في مستشفى الأطفال، فإن هذا النجاح لن يقتصر على مضاعفة إمكانات الشفاء عن طريق اتباع الوسائل المستعملة حالياً، وإنما يعني توسعاً في معالجة عدد أكبر من المرضى الذين يشكون من داء وبيل.

    خذ في الحسبان مثلاً مشكلة صبي مصاب (بفقر الدم المنجلي) (sickle cell anemia)، وهو مرض مميت، سببه وجود خلل جيني وراثي يؤدي إلى تشوه في تشكل خلايا الدم الحمر.

    إن ما يحلم به الأطباء في المستشفى المذكور، هو مجيء ذلك اليوم الذي سيصبح فيه بالإمكان أخذ خلية جلدية من جسم ذلك الصبي، ونزع النواة منها المحتوية على (الدنا) DAN. ثم وضع هذه الدنا في خلية بيضة يحتمل أن تكون أمه قد (تبرعت) بها، ثم تبدأ هذه الخلية بالانقسام.

    لو تمّ ذلك، لاستمر النمّو عدة أيام، إلى أن تكتمل (مضغة) تكون (الدنا) فيها مطابقة (لدنا) الصبي المريض بفقر الدم المنجلي.
    ومن هذه المضغة يستطيع العلماء أخذ خلايا جذعية، يمكن لها أن تتحول إلى أية خلية أخرى في جسم المريض - بما فيها خلايا الدم.

    عندئذ، لو تم ذلك، سيكون باستطاعة العلماء تصحيح (دنا) الخلايا الجذعية، مستخدمين في ذلك إجراءات مخبرية مجرّبة، من أجل (تبديل) الجزء المسبب لداء فقر الدم المنجلي.

    ثم، عن طريق اتخاذهم خطوة أكثر صعوبة، (سيقنعون) الخلايا الجذعية المضغيّة بالتحول إلى خلايا جذعية دموية، مما سيضع بين أيديهم مادة تامة الإمكانية تقريباً، تصلح لأن تكون غرسة لنقي عظام!!

    __________________________________________________ ________

    اكتشاف عظام جمل عملاق بسوريا

    --------------------------------------------------------------------------------

    باحثون يكتشفون عظام جمل عملاق في سوريا 06/10/2006 21:54
    اكتشف باحثون سويسريون في منطقة تقع بوسط سوريا عظام جمل عملاق تعود إلى مئة ألف عام من نوع لم يعرف من قبل.
    وقال البروفسور جان مارى لوتنسوريه من جامعة بال لرويترز "انه اكتشاف كبير..ثورة في مجال العلم." وأضاف "لم يكن معروفا ان الجمال ذات السنام الواحد كانت موجودة في الشرق الاوسط قبل أكثر من عشرة الاف عام."
    واستطرد "هل يمكن لك أن تتخيل.. أكتاف الجمل ارتفاعها ثلاثة أمتار وكان طوله حوالي أربعة أمتار كحجم زرافة أو فيل. لا أحد يعرف ان مثل هذا النوع كان موجودا."
    وقال تونسوريه الذي يقوم باعمال حفر في الموقع الصحراوي في منطقة كوم منذ 1999 ان العظام الكبيرة الاولى عثر عليها قبل بضع سنوات ولكن لم يتأكد انها لجمل الا في الاونة الاخيرة بعد اكتشاف مزيد من العظام لنفس الحيوان.
    وقال "عثرنا على الاثار الاولى لحيوان كبير عام 2003 لكننا لم نكن واثقين انها لجمل عملاق."
    وقال تنسوريه ان مجموعة من الاشخاص قتلت على ما يبدو الجمل بينما كان يشرب من أحد العيون مضيفا انه تم اكتشاف رفات بشرية تعود الى مئة الف عام في مكان قريب بالموقع الذي كان ذات يوم غنيا بالمياه في البادية.
    ونقلت العظام البشرية الى سويسرا حيث اجريت عليها تحاليل تتعلق بعلم الانسان.
    وقال "العظام تشبه عظام الانسان الحديث لكن الاسنان قديمة تماما وهي تماثل أسنان انسان نياندرتال (الانسان البدائي). لا نعرف حتى الان ما هي بالضبط. هل هي عظام لانسان العصر الحديث أم نياندرتال."
    وتابع "نتوقع العثور على المزيد من العظام التي سوف تساعدنا في تحديد نوع الانسان."
    وقال ان الجنس البشري كان يعيش فيما يسمى الان بسوريا الحديثة منذ 1.5 مليون عام. ولعبت المنطقة دورا رئيسيا في هجرة الانسان الاول الى اسيا واوروبا.
    وتقع كوم التي اكتشفت فيها العظام مع أسلحة حجرية في منطقة اتساعها 20 كيلومترا تفصل بين سلسلتين جبليتين كانت بها عدد من العيون المائية.
    وقالت جامعة بال في بحث اصدرته في الاونة الاخيرة ان الموقع الذي تم فحصه للمرة الاولى في الستينيات وحيث عثر على ادلة على وجود حياة بشرية قبل مليون عام يعتبر "اشارة الى فترة ما قبل التاريخ في الشرق الادني."
    وجذب الموقع قطعانا مهاجرة مثل الظبيان وكذلك الانسان.
    وقال تنسوريه انه تم اكتشاف طبقات اثرية تشمل فترة تمتد لمئات الالاف من السنين وهو أمر غير معتاد في مثل هذا الموقع المكشوف.
    وقال "كانت منطقة تنمو فيها حشائش السافانا بعض الشيء."
    واستطرد "كانت الجمال تأكل على الارجح ما تأكله اليوم."





    --------------------------------------------------------------------------------

    اكتشاف لغز مقاومة العناكب لجاذبية الأرض

    بحث جديد يشير الى أن قدرة العناكب على التشبث بالأسطح ضد الجاذبية يرجع إلى قوى التجاذب بين الذرات
    --------------------------------------------------------------------------------

    تمكن باحثون ألمان وسويسريون من شرح الكيفية التي تستطيع بها العناكب التشبث بالأسقف متحدية جاذبية الأرض، وهو اكتشاف ربما يلقي الضوء على توجه جديد في إنتاج المواد اللاصقة.

    فقد نشر باحثون من المعهد التقني لعلوم الحيوان في مدينة بريمين الألمانية بحثا في العدد الأخير من مجلة "المواد والبُنى الذكية" يرجع قدرة العناكب على التشبث بالأسطح ضد الجاذبية إلى قوى التجاذب بين الذرات.

    فمن خلال الصور التي حصل عليها الفريق البحثي بالمجهر الإلكتروني لأقدام أحد أنواع العناكب -يسمى "العنكبوت القافز"- وجدوا أن كل شعرة على قدم العنكبوت يغطيها عدد هائل من الشعيرات أو الهديبات التي تستحيل رؤيتها بالعين المجردة، يصل عددها إلى 624 ألف هديبة، تكون مجتمعة أجمة مجهرية على كل قدم.

    وباستخدام المجاهر المتخصصة في قياس قوى التجاذب عند مستوى الذرات، وجد الباحثون أنه عندما تكون كل الهديبات في تماس مع السطح، فإن قوى الالتصاق بين قدم العنكبوت وذلك السطح تصل إلى 170 مقدار وزن ذلك العنكبوت!

    وتعد هذه أول دراسة تقيس -كمياً- قوة الالتصاق التي تكونها العناكب مع الأسطح التي تتشبث بها. وقد ذكر الباحثون أن ذلك الالتصاق ينشأ مما يسمى "قوى فاندر فالز" التي تخلق قوة تجاذب ساكنة بين الهديبات والسطح، وهي تعتمد على المسافة بينهما ولا تتأثر بظروف البيئة المحيطة أو بالخصائص المادية لكل منهما. وربما يفيد هذا في تصميم بطاقات التذكير ذات القدرة على الالتصاق حتى لو أصابها البلل.

    وكان الدكتور روبرت فول من جامعة كاليفورنيا الأميركية أول من أشار في يونيو/ حزيران عام2000 إلى دور الهديبات المجهرية هائلة العدد على قدم نوع من السحالي، في تفسير قدرته على التشبث بالأسقف
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  2. #2
    أرز مضاد للعمى.. وسوء التغذية
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    خالد يونس
    يعتبر الأرز الغذاء الرئيسي لمعظم شعوب العالم، وخاصة في دول شرق آسيا، ويصنف الأرز عالمياً إلى عدة أصناف، يصل تعدادها في إحدى الدراسات إلى 14 ألف صنف.
    وفى إطار البحوث المستمرة لزيادة القيمة الغذائية للأرز، توصل الباحثون إلى تطوير نوع جديد منه باستخدام الهندسة الوراثية، يتميز بقيمته الغذائية العالية، ويحتوي على فيتامين (أ)؛ وهو العنصر الغذائي الهام، الذي تعاني الكثير من الشعوب الفقيرة والمعتمدة على الأرز بصفة أساسية في غذائها من نقصانه الشديد؛ وهو ما يتسبب في وفاة مليون طفل وإصابة 300 ألف حالة بالعمى سنويا على مستوى العالم.
    كما يُقدّر عدد الذين يعانون من نقص هذا الفيتامين، بحوالي 124 مليون طفل في مختلف أرجاء العالم؛ وهو ما يجعلهم عرضة للإصابة بالعمى وعاهات خطيرة أخرى. وتؤكد الإحصائيات أن نقص فيتامين (أ) يؤثر على صحة نحو 250 مليون طفل، ويعرضهم لأمراض عديدة.
    وقد توصل إلى هذا الإنجاز باحثون في معهد التكنولوجيا بزيوريخ، في سويسرا؛ حيث تمكنوا من إدخال جينات إلى حبات الأرز، تجعل هذه النبتة تنتج مادة "البيتا كاروتين"، التي لا غنى للبشر وجميع الثدييات عنها، وهي المادة الأساسية لفيتامين (أ).
    وأوضح فريق الباحثين أنه يتم حاليا تطوير الخصائص المميزة، وأن البذور ستكون متوفرة للمزارعين في البلدان النامية، وقد كان لهذا الإنجاز وقع إيجابي على منظمات المساعدة الإنسانية، التي سبق لها أن أعربت عن انزعاجها من أن أسعار تكنولوجيا الزراعة الجديدة لن تكون في متناول أكثر المزارعين فقرًا في العالم.
    وصرح البروفيسور "إنجو بوتريكوس" رئيس فريق الباحثين بأن العديد من العلماء لم يكونوا يعتقدون في بداية هذا المشروع، منذ ثماني سنوات، بإمكانية تحقيق النتائج التي تم التوصل إليها، وأنه يتم حاليا توزيع التقنية- التي توصل إليها هو وفريقه- على المختبرات في مختلف أنحاء العالم؛ حيث تستعمل أساليب الاستنبات التقليدية لإدماج جينات "البيتا كاروتين" في أنواع محلية مختلفة.
    وقال "بوتريكوس": إنه لا ضرر من تناول كميات كبيرة من هذا الأرز الجديد، ولا توجد أسباب علمية لعدم تداوله، مضيفًا أن العائق الوحيد أمامه هو مسألة قبول الجمهور، وتعودهم على هذا النوع الجديد من الأرز. وكشف أن نفس التقنية بدأت تُجرّب على القمح، وأن الشيء نفسه سيطبق على محاصيل أخرى، مثل الشعير.
    ومن جهة أخرى، توصل الفريق ذاته إلى إدخال نوعين من الجينات، تجعل الأرز أكثر غنى بمادة الحديد، وهو ما يعني التحكم بشكل أكبر في معضلة فقر الدم في العالم.
    مادة مقاومة للسرطان
    وقد دفع الطموح علماء من معهد "نورويتش" البريطاني لأبحاث الأغذية إلى البحث في الخصائص المميزة لبعض الخضر المانعة للإصابة بالسرطان، والتي تحتوي على مادة "بيتا كاروتين".
    وأعلن الدكتور "ديفيد هيوز" من المعهد أن العمل الذي نقوم به يرمي إلى البحث في الآليات المحتملة، التي بفضلها تستطيع هذه المكونات التأثير على الخلايا المنيعة المقاومة للسرطان داخل الجسد.
    وأوضح أن هذه الأبحاث ركزت بشكل خاص على مادة "بيتا كاروتين"، التي تمنح حبات الجزر لونها البرتقالي. وتضمّن البحث إطعام هذه المادة لمتطوعينَ من الذكور بحالة صحية جيدة، ومراقبة تأثير هذه المادة على الخلايا المنيعة في أجسادهم..
    ويكتسب اكتشاف الأرز الذهبي أهمية أكبر في الدول الآسيوية، التي تنتج نحو 91% من الإنتاج العالمي من الأرز، بالإضافة إلى أن سكان هذه الدول يعتمدون على الأرز في وجباتهم الثلاث، وكما يقول "صهيب جاسم" مراسل "إسلام أون لاين.نت" في شرق آسيا: على الرغم من وجود المعهد الدولي لأبحاث الأرز في العاصمة الفليبينية "مانيلا"، والذي تسلم الخريطة الجينية للأرز، ويجري الآن دراسة دولية عن الأرز الذهبي لنشرها فيما بعد - فإنه ليس من السهولة حصول المزارعين على تقنية الأرز الذهبي؛ لأن معظمهم من الفقراء، وهو الأمر الذي يتطلب قيام الشركات والمراكز البحثية بتوفيرها لهؤلاء المزارعين، وإلا فسيظل الأرز الذهبي حلمًا بالنسبة لهم.
    ويشير إلى أن الحكومة الصينية تدعم حاليا المعاهد الجينية، التي تعمل على اكتشاف خرائط جينات المحاصيل والماشية، في حين يدعم القطاع الخاص التجاري الكثير من مشروعات الأبحاث الجينية الأخرى.
    الخلايا المناعية محاذير لا أساس لها
    ويعتبر الدكتور "أحمد مستجير" أستاذ الهندسة الوراثية بجامعة القاهرة من أشد المؤيدين لتقنية الأرز الذهبي، ويرفض مزاعم الجماعات والمنظمات البيئية، التي تحذر من أن تناوله قد يسبب سقوط الشعر أو العجز الجنسي.
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  3. #3
    تكنولوجيا الحرب بالحيوان والحشرة
    --------------------------------------------------------------------------------
    وما انا هنا بصددة لايمكن ان يتصورة اي انسان حيث انا تكنولوجيا الحروب وصلت الي مدي قد خطي حدود
    الالة والمعدات الالكترونية والطائرات العسكرية الي حد تجنيد اقل المخلوقات حجما في عمليات التجسس
    **ومن ناحية التطور التقني العسكري للولايات المتحدة نجحت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" في التوصل إلى طرق حديثة وأساليب مبتكرة تهدف إلى تطويع حشرات النحل حتى تصبح شبه آلية يتم استخدامها في عمليات الكشف عن حقول الألغام في أفغانستان والعبوات الناسفة على جوانب الطرق في العراق.
    وقد نجحت وزارة الدفاع الأمريكية في إقناع مجلس الشيوخ بتخصيص مبلغ خمسة ملايين دولار من ميزانيتها العامة لتدريب حشرات النحل على هذه المهمة.
    وتقوم هذه الفكرة، التي جاءت ضمن أفكار "وكالة أبحاث المشاريع الدفاعية المتقدمة"، على زرع رقائق لأنظمة إلكترونية في جسم الحشرة عندما تكون في مرحلة الخادرة (وهي المرحلة في تطور الحشرة بين اليرقة والحشرة الكاملة)، بحسب الـ Cnn.
    وأضحت صحيفة "بيلنجزغازيت" الأمريكية أن الباحثين يستطيعوا التوصل إلى تطوير جهاز بحجم حقيبة صغيرة يمكن حمله واستخدامه في أي مكان وبسهولة كبيرة عن طريق استخدام تكنولوجيا الليزر لمراقبة حشرات النحل التي سبق تدريبها على اكتشاف المتفجرات.
    وأشار جيرى بروفشنك البروفسور والمشرف على مختبرات الأبحاث في جامعة "مونتانا" إلى أن حشرات النحل حتى الأن تتفوق على الكلاب.
    وكان خبراء وزارة الدفاع الامريكية قد خططوا لتحويل أسماك القرش إلى "جواسيس خفية" قادرة على اقتفاء أثر السفن دون رصدها، حيث كانوا يرغبون في التحكم عن بعد في هذه الأسماك من خلال زرع موصل كهربائي في أدمغتها.
    ويهدف هذا المشروع، الذي تم تمويله من قبل هيئة أبحاث المشروعات المتطورة بوزارة الدفاع، إلي استغلال القدرة الطبيعية لأسماك القرش في شق عباب المياه واستشعار التغيرات الكهربية وتعقب الأثر الكيميائي، كما يهدف أيضاً إلي الاستفادة من أحدث التطورات في تكنولوجيا الزرع الدماغية التي وصلت بالفعل إلى حد تمكن العلماء من السيطرة على وتوجيه حركات الأسماك والجرذان والقردة
    اكتشاف اكبر نجم ماسى فى الوجود
    --------------------------------------------------------------------------------
    اكتشف علماء الفلك نجماً لامعاً بالسماء يبلغ عيار نقائه 10 مليار تريليون تريليون قيراط.
    وهذه الماسة الهائلة عبارة عن تجمع هائل من الكربون البلوري بعمق/1500/كيلو متر وتبعد 50 سنة ضوئية عن الأرض في كوكبة الظلمان.
    والنجم المكتشف الذي أطلق عليه العلماء اسم /لوسي/هو في الواقع الجزء الداخلي لنجم قديم كان في الماضي لامعاً مثل شمسنا لكنه تلاشى وتضاءل.
    وقال عالم الفلك ترافيس متكالفي من مركز هارفارد للفيزياء الفضائية، الذي قاد فريق الباحثين الذي اكتشف لوسي، يحتاج المرء الى معدات صائغ بحجم الشمس لمعرفة عيار هذه الماسة.
    ويفوق عيار النجم الماسة عيار أكبر ماسة معروفة على وجه الأرض وهي ماسة تسمى نجم افريقيا من عيار 530 قيراطاً والتي توجد في مجوهرات تاج انكلترا.‏
    وكانت ماسة نجم افريقيا قد قطعت من أكبر ماسة عثر عليها في الأرض التي كان يبلغ عيارها 3100قيراط. والنجم لوسي هو على وجه الدقة قزم أبيض متبلور. والقزم الأبيض هو مصطلح فني يعني قلب نجم ساخن وهو ما يبقى من النجم الأصلي اللامع بعد أن يستهلك وقوده النووي ويموت ويتكون في غالبيته من الكربون.‏
    صحيح أن علماء الفلك يعتقدون منذ أكثر من أربعة عقود أن قلب النجوم عبارة عن ماس متبلور لكنهم لم يتمكنوا من الحصول على أدلة مباشرة على ذلك سوى في الآونة الأخيرة.‏
    وقال متكالفي "خلصنا الى أن المكون الكربوني الداخلي لهذا القزم الأبيض قد تحول الى حالة صلبة ليكون أكبر ماسة في المجرة".
    ويتوقع علماء الفلك أن تصبح شمسنا قزماً أبيض عندما تموت بعد حوالي 5 مليار عام من الآن، وبعد ذلك بحوالي ملياري عام يتبلور قلب الشمس أيضاً ليكون أكبر ماسة هائلة الحجم في مركز نظامنا الشمسي.‏
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

المواضيع المتشابهه

  1. جديد الابحاث 97
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان أخبار العلوم.
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-24-2011, 04:48 PM
  2. جديد الابحاث 67
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان أخبار العلوم.
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-29-2009, 03:38 AM
  3. جديد الابحاث 65
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان أخبار العلوم.
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-29-2009, 03:37 AM
  4. جديد الابحاث (33)
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان أخبار العلوم.
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-26-2008, 08:15 PM
  5. جديد الابحاث (40)
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان أخبار العلوم.
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-31-2007, 03:24 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •