منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    منوعات كومبيوترية

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    ربما تبدو فكرة أن ينزل أحد الناس إلى الشارع وقد ربط إلى رأسه جهاز كمبيوتر صغيرا لقطة من
    أفلام الخيال العلمية. لكن لقد صار بالإمكان طلب هذا النوع من المنتجات والحصول عليه قريبا.
    فقد طورت إحدى الشركات جهاز كمبيوتر اسمه(بوما) يمكن ارتداؤه. ويسمح هذا الجهاز بتصفح
    الرسائل الإلكترونية والاستماع إلى الموسيقى والقيام بألعاب إلكترونية أثناء السير.
    يقول إدوارد نيومان رئيس الشركة الصانعة للكمبيوتر: "هذا الجهاز يركب على الرأس ولديه نفس
    الوضوح والقدرة على إظهار الصور التي يمكن رؤيتها على جهاز الكمبيوتر العادي. وزن الجهاز
    الجديد لا يتجاوز 85 جراما، ناهيك عن أنه لا يتطلب جهاز هاتف محمولا خاصا أو جهاز (بيجر)
    أو آخر لتشغيل الموسيقى من طراز (mp3)".
    ويعد جهاز (بوما) في مرتبة وسطى بين الكمبيوتر الشخصي والهاتف المحمول. وهو جزء من
    توجه جديد يرمي إلى صناعة منتجات تمكن الناس من استخدام الكمبيوتر حيثما اتفق، وفي أي وقت
    كان. وتسعى الشركات العاملة في هذا المجال إلى التوصل إلى جهاز مثالي يؤدي كل الأغراض
    المنشودة، على أن يكون صغير الحجم.
    ويبلغ ثمن (بوما) 1499 دولارا أميركيا. وتعتقد شركة (إكسايبرنوت) أن أجهزة الكمبيوتر
    الموضوعة على الرأس ستصبح أمرا مألوفا في المستقبل. ويقول نيومان: "ستصبح بعض منتجاتنا
    مدمجة في عدسات النظر، ويمكن ارتداؤها مع النظارات الشمسية، أو تركيبها في القبعات".
    ورغم صغر حجم شاشة هذا الجهاز، فإن وضعه على مقربة من العينين يجعله يظهر كما لو كان
    شاشة جهاز الكمبيوتر الشخصي البالغ سعتها 15بوصة (أي 38 سنتيمترا). وعملت الشركة
    المصنعة على ألا يحول جهاز بوما دون رؤية الطريق، بحيث زودته بشاشة شفافة. وتسنى تحقيق
    ذلك بمنح المستخدم إمكانية تغيير التركيز، إذ يمكن النظر في الشاشة أو الرؤية عبرها.
    ويعمل هذا الكمبيوتر الذي تصنعه شركة (هيتاتشي) بنظام التشغيل وندوز سي إي. ويبلغ وزنه نحو
    280 جراما.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    "
    "

  2. #2
    توقع قفزة لمبيعات الكومبيوتر: 100 مليون وحدة هذه السنة
    --------------------------------------------------------------------------------
    روما - طلال سلامة الحياة - 06/02/07//
    تواصل سوق الكومبيوتر العالمية نموّها باضطّراد، ويتوقّع أن تشهد مبيعاتها زيادة بنسبة 20 في المئة لتصل كمية أجهزة الكومبيوتر المباعة إلى 100 مليون وحــــدة، في ما يشكل خطوة صغيرة إلى الوراء مقارنة بالسنة الماضية حين ارتفعت مبيعات الكومبيوتر المحمول وحدها بنسبة 26 في المئة عالمياً. وفي نهاية كانون الأول (ديسمبر) المقبل، ستشكل مبيعات الكومبيوتر المحمول نحو 40 في المئة من المبيعات الإجمالية للكومبيوتر حول العالم.
    وفي الربع الرابع من العام الماضي، ارتفعت مبيعات الكومبيوتر بواقع 7.4 إلى 8.7 في المئة، أي ما مجموعه 65.6 إلى 67.4 مليون وحدة. وفي السنة الفائتة بكاملها، قفزت المبيعات العالمية للكومبيوتر (المكتبي والمحمول) وخادمات الكومبيوتر المجهزة من شركتي «إنتيل» و»أدفانسد مايكرو ديفايسز» الأميـــركيتين بنسبة 10 في المئة، إلى أكـــثر من 239 مليون وحدة. أما الإيرادات فبقيت من دون تغيــــير، عند 201 بلـــيون دولار، ويتـــوقع أن تحــــافظ على ثبـــاتها في الســـنة الجارية، على رغم إطلاق برنامج تشغيل «فيستا» الجديد التابع لشركة «مايكروسوفت» في الأسواق العالمية أخيراً.
    وكان لافتاً في نهاية السنة المنصرمة، الخطوات التي أنجزتها شركة «هيوليت باكارد» الأميركية، التي تتخذ من ولاية كاليفورنيا مقراً رئيسياً لأعمالها، على حساب منافستها «ديل».
    إذ احتــلت «هيوليت باكارد» رأس قائمة شركات إنتاج الكومبيوتر عالمياً من حيث الكميات المُباعة، بعد أن احتفظت «ديل» بهذه الصدارة منذ العام 2003 حتى يونيـــو (حزيران) السنة الفائتة.
    وبفــضــل ازدهـــار مبــيعـاته، في الربـع الرابع من 2006، استطاعت «هيوليت باكارد» الهيمنة على 15 إلى 17.4 في المئة من السوق العالمية. أما مبيعات شركة «ديل» فتراجعت بنسبة 8.7 في المئة في الفترة ذاتها، ما قلّص حصتها في الأسواق من 16.4 في المئة في كانون الأول 2005، إلى 13.9 في المئة في كانون الأول 2006.
    وفي قائمة الشركات الخمس الأكبر عالمياً، احتلت شركة «لينوفو» الصينية المركز الثالث، بـ7 في المئة من السوق، تلتها «إيسر» التايوانية ثم «توشيبا» اليابانية التي تستأثر بـ 3.8 في المئة من السوق.
    وتتفوّق «هيوليت باكارد» على «ديل» بـ 3.5 نقطة. ويفسّر المحللون أحد أسباب نمو هذا الشرخ بينهما، لجوء «هيوليت باكارد» إلى مناورة تنافسية خارج سوق الولايات المتحدة، حيث تبقى «ديل» رائـــدة. ويـــبدو أن الخطأ الذي ارتكــبته «ديل» يكمن في ابتعادها جزئياً عن سوق المنتــجات المنخفضة السعر (التي تشكل كميات البيع الأكبر) كـــي تـــركـــز على ســـوق الشركات، في محــاولـــة لتحقــيق هوامش ربحــية أعلى. إذ من جانبها، وجهـــت «هيــوليت باكارد» منتجاتها إلى قطاع التجزئة، مستغلة وصول طلبات شراء أجهزة الكومبيوتر إلى حدها الأقصى في فترة أعياد الميلاد الماضي مثلاً.

المواضيع المتشابهه

  1. منوعات
    بواسطة رغد قصاب في المنتدى فرسان المكتبة
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 01-25-2016, 04:02 AM
  2. منوعات نثرية
    بواسطة رغد قصاب في المنتدى فرسان النثر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-12-2013, 09:09 AM
  3. منوعات لذبذه 2
    بواسطة بنان دركل في المنتدى فرسان المطبخ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-03-2007, 10:17 AM
  4. منوعات
    بواسطة بنان دركل في المنتدى فرسان المطبخ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-22-2007, 05:35 AM
  5. منوعات لك
    بواسطة فاطمه الصباغ في المنتدى فرسان جمالك سيدتي.
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-12-2007, 03:33 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •