منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    بيل غيتس يعلن من دافوس موت التلفزيون

    بيل غيتس يعلن من دافوس موت التلفزيون

    أعلن بيل غيتس صاحب شركة مايكروسوفت وأغنى أثرياء العالم في دافوس في سويسرا أن الإنترنت ستحدث ثورة في عالم التلفزيون، وإذا كنت من الفقراء ممن يشترون جهاز التلفزيون "بتحويشة" العمر لاستخدامه لبقية العمر، تمهل فقد لا يصمد طويلا. يرى بيل غيتس أن انفجار محتوى الإنترنت من الفيديو واندماج التلفزيون بالإنترنت سيؤدي إلى حدوث ثورة في عالم التلفزيون. ساهم انتشار الإنترنت السريعة وشعبية مواقع مثل موقع غوغل للفيديو ويوتيوب في تراجع عالمي لساعات مشاهدة التلفزيون من قبل جيل الشباب. سيتمر هذا النزيف في عدد المشاهدين لصالح الإنترنت لأنها تقدم مرونة كبيرة بعيدا عن برامج التلفزيون ذات المواعيد القسرية الثابتة وإعلاناتها المزعجة. ورغم أن متعة مشاهد مقاطع قصيرة على الإنترنت هي أمر محدود إلا أن ذلك بدأ يتحسن في خدمات مثل bubblegum وحويسد joost.com وهي تتيح مشاهدة الفيديو دون تحميله (لا تزال في مرحلة تجريبية أمام تتم دعوتهم لذلك) ويكبر التحدي أمام المعلنين ومحطات التلفزيون لأن الإنترنت تفسح مجالا كبيرا أمام الإعلانات التي تستهدف أنواعا مختلفة من المشاهدين بحيث تناسب أذواقهم بدقة.


    تخيل أن تشاهد برنامجك المفضل وقتما تشاء وفي أي مكان. هذا ما تقدمه الإنترنت للتلفزيون ألا وهي ميزة التوفر عند الطلب ووقتما تشاء. وهذا ما ينوي مطورو برنامج سكايب Skype أن يقدموه بعد أن امتلأت جيوبهم بملياري دولار من الصفقة التي باعوا فيها خدمة وبرنامج سكايب لشركة إي باي. فهم لم يركنوا إلى أمجادهم بل هاهم يهاجمون قلعة التلفزيون العصية التي تترصد بها مخاوف انتهاك حقوق الملكية الفكرية وذلك استنادا إلى مبدأ المشاركة قرين لقرين .peer-to-peer. يختبر حاليا قرابة 6000 مشترك هذه الخدمة التي تحمل اسم مشروع فينيسيا. ووفقا لما تورده صحيفة فايننشيال تايم فإن جودة الفيديو كانت عالية وبالقياس الكامل لشاشة الكمبيوتر. ويقول مطورو الخدمة إنها ستتوفر خلال أشهر لمن لديه اتصال سريع بالإنترنت أي مشتركي الموجة الواسعة. تعتمد الخدمة على تقنية تلفزيون بروتوكول الإنترنت وهي تمثل نوعا جديدا من أساليب تقديم المحتوى والفيديو تحديدا على الويب، فهي ليست خدمة تنزيل بل توصيل مباشر switched video service بالاعتماد على بروتوكول الإنترنت من قبل شركات الاتصالات. وبينما يتولى التلفزيون عادة توليف الأقنية التلفزيونية يجري التوليف على الإنترنت عبر خادم خاص لذلك وعند طلبك لقناة تلفزيونية على الإنترنت تتولى الشبكة توجيه بث تلفزيون القناة إلى وصلتك السريعة بالإنترنت، حيث تتطلب تقنيات الضغط الحالية بالوضوح العادي سرعة اتصال بسعة من حوالي 4 ميغابت بالثانية بينما يحتاج محتوى الفيديو أو التلفزيون عالي الوضوح إلى سعة من 16 إلى 20 ميغابت بالثانية. وباستخدام تقنيات الضغط الأحدث لمعيار MPEG4 فإن متطلبات سعة الموجة تقل إلى النصف أي 2 ميغابت بالثانية و8 إلى 10 ميغابت بالثانية للمحتوى عالي الوضوح. لكن جماعة سكايب لهم كلام آخر مع هذه الأرقام النظرية وسيكشفون ابتكاراتهم الجديدة قريبا .
    تتنافس شركات عديدة في تقديم تلفزيون الإنترنت، فمن مطوري برنامج سكايب أطلقت خدمة جوست Joost بإصدار بيتا بعد أن كانت تلقبها بمشروع فينيسيا.ويتم حاليا تسجيل الراغبين باختبار الخدمة على الموقع www.joost.com الذي يزعم أنه يقدم أول منصة توزيع للتلفزيون العالمي التي تجمع المعلنين وأصحاب المحتوى والمشاهدين في خدمة تفاعلية تتيح اختيارات واسعة بصورة مرنة. أما شركة ببلجم http://babelgum.com فقد سبقتها بتقديم تلك الخدمة بجودة فيديو معقولة بعد تنزيل وتثبيت برنامج صغير لتبسيط عملية المشاهدة والخيارات المتاحة فيها. وفي قطر أعلنت شركة الفلك عن إطلاق خدمة تلفزيون الإنترنت بعد إكمالها بنجاح أول مشروع متكامل للبث التلفزيوني المعتمد على بروتوكول الإنترنت (Internet Protocol Television) من نوع ''تريبل بلاي'' (Triple Play) لصالح شركة الاتصالات القطرية ''كيو تل''. ويوفر نظام ''تريبل بلاي'' خدمات الإنترنت والمكالمات الهاتفية والبث التلفزيوني من خلال بنية تحتية موحدة. لكن نجاح أي من هذه الخدمات يتوقف على إحدى العوامل الرئيسية وهي المضمون الأفضل والمزايا العديدة أو التقنية الأفضل. فهناك نواح هامة مثل بساطة الاستخدام وجودة الفيديو والنجاح في توقيع ترخيص مع أقنية هامة للحصول على برامجها. ويبحث مستخدمو الإنترنت عند رغبتهم بمشاهدة التلفزيون عن نواح مثل قابلية التفاعل مع الأقنية واختيار وتخصيص ما يرغبونه منها وحفظ ما ينال إعجابهم. وهناك أيضا قابلية البحث في المحتوى وأرشفته. فهناك فرق كبير بين مجرد استكشاف أحدث تقنية على الشاشة والاستمتاع بالمشاهدة على المدى الطويل مع تأمين أسلوب للدفع وعرض الإعلانات. ومن جهه أخرى، يقول أحمد الشدوي، المدير التنفيذي ورئيس شركة الفلك: ''في الوقت الذي تتطور فيه تقنيات الاتصالات بسرعة كبيرة، تسعى الشركات الموفرة لخدمات الاتصال مثل ''كيو تل'' إلى تقديم تطبيقات جديدة تضمن قيمة إضافية لعملائها. ويعتبر البث التلفزيوني المعتمد على بروتوكول الإنترنت أحد أبرز هذه الخدمات التي تستفيد من مزايا الحزمة العريضة لتوفير تقنيات عالية الجودة تتضمن إمكانيات متطورة تتيح التواصل مع الشركة الموفرة للخدمة، الأمر الذي لا يمكن تحقيقه من خلال أنماط البث التقليدية''.
    مع اتساع قاعدة مستخدمي الإنترنت لأغراض الترفيه وملاحقة المعلنين لهم، تتعرض محطات التلفزيون لضغوط كبيرة سواء كانت المحطات العالمية أو تلك الإقليمية العاملة في المنطقة العربية، في سعيها للفوز بالمشاهدين من جهة وبأموال الإعلانات من جهة أخرى. وقد وصل سوق إعلانات الإنترنت إلى 4 مليارات دولار في بريطانيا بينما يتوقع أن يتجاوز 19 مليار دولار هذا العام في الولايات المتحدة، وقد وصل هذا التوجه أخيرا إلى هنا. وكانت قد بدأت معظم المؤسسات الإعلامية ومنذ وقت طويل بتعزيز حضورها على الإنترنت بامتعاض وتثاقل شديدين، فهي لا ترغب بتقديم المحتوى مجانا لتنهش المزيد من خسائرها من عزوف المشاهدين عنها نحو الإنترنت. لكنها كانت ولا تزال لا تجرؤ أيضا على تجاهل السباق والتنافس في حلبة الإنترنت. وها هم مطورو كازا وسكايب يتجهون نحو إطلاق خدمة تزيد من هموم التلفزيون لصالح مكاسب تلفزيون الإنترنت.
    وسيحمل المستقبل القريب أخبارا مشابهة لأن تقنيات التلفزيون لم تحقق التطور المطلوب بل فشلت في ناحيتين أولهما تقديم البرامج عند الطلب TV ON DEMAND، بينما تلبي الإنترنت ذلك بسهولة فناحية حرية الاختيار هي جوهر الإنترنت ومفهوم المحتوى عند الطلب أي تصفح ما تريده في أي وقت تشاء. والثانية وسيلة لتحديد عدد المشاهدين people metering، وبالتالي تقديم أرقام شفافة وإثبات للمعلنين بجدوى إعلاناتهم التي تضمن أرقام المشاهدين الموثقة من فعاليتها. حيث تقدم الإنترنت تقنيات عديدة ومعروفة لإحصاء عدد زوار الموقع وتصفح محتواه، بينما لم تدخل بعد تقنيات رصد عدد المشاهدين people metering حتى الآن رغم أنها ستبدأ قريبا.
    وفي وقت بدأت الإنترنت فيه تقتطع من أموال الإعلانات التلفزيونية لصالحها، تتحرك مؤسسات عديدة للاستجابة لهذه التحولات تحسبا من خطر فقدان الإعلانات لصالح الإنترنت ومن ينجح من خلالها.
    ها هي محطة البي بي سي BBC تسعى لتوسيع قاعدة مشاهديها بأي طريقة ممكنة من تزكية المتصفحين لبرامجها عبر المدونات ومواقع الحوار أو مواقع التلاقي الاجتماعي، لتقدم أكثر برامجها شعبية على الإنترنت مع شركة أزوريس Azureus وما يعرف بتقنية بت تورينت التي تعتمد على لغة جافا لشبكة المشاركة على الملفات. وكانت أزوريس قد أطلقت خدمة الفيديو عالي الوضوح باسم زوديو 'Zudeo' وهي ذات الخدمة التي ستستخدم لتوزيع برامج بي بي سي التي ستحمل حماية الحقوق الرقمية digital rights management (DRM) لمنع تداولها بصورة غير شرعية على الإنترنت.
    ولم يتبين بعد كم هي رسوم الاشتراك بزوديو . واشتهرت شركة أزوريس عقب تطويرها تقنية بت تورينت وهو برنامج يسمح بتنزيل وتبادل الملفات الضخمة عبر الإنترنت وقد تم تنزيله أكثر من 130 مرة. وستتيح خدمة بي بي سي تقييم البرامج من قبل المشاهدين أو متصفحي الإنترنت ليعلقوا عليها ويزكونها لأصدقائهم إن نالت إعجابهم، أي تقديم مزايا تفاعلية تتقصى رأي ومقترحات الجمهور عبر الإنترنت.
    أما شركة بت تورينت التي طورت برنامجا يحمل ذات الاسم فقد وقعت مؤخرا عقودا مع مزودي المحتوى من استوديوهات هوليود مثل تورينت سنشري فوكس لتقديم خدمة مشابهة.
    وكذلك هو الحال مع شركة كازا التي تعتمد على الإعلانات لتقديم برامج تلفزيونية.
    هناك مؤشرات كثيرة إذا توحي بأن قطاع التلفزيون سيشهد تحولات كبيرة لا بد له من النجاح فيها أن يفهم التقنيات الجديدة ويتأقلم مع أسلوب عملها معها، بدلا من التوجس منها، سواء كانت ترتبط بعمله على الإنترنت أو الهاتف الجوال.
    هذه التحولات المؤلمة تتشابه مع الكثير من التغيرات الأخرى التي تفرضها التقنية مثل التحول بعيدا عن الخطوط الهاتفية الأرضية نحو استخدام الهاتف الجوال يمكن أن تحدث بسلاسة أكبر وبأضرار أقل في حال التخطيط للتكامل بين التقنيات القائمة وتلك الجديدة. ومثلا، ورغم أن البريد الإلكتروني قد حل بدلا عن البريد العادي وأصبحت الطوابع البريدية من اختصاص المتاحف إلا أن جانبا من عمل البريد لدى بعض مؤسسات البريد التي احتاطت جيدا لاستيعاب التقنية والاستفادة منها في أسلوب وخطط أعمالها، لا يزال نشطا وهو توصيل الوثائق والطرود التي لا يمكن للبريد الإلكتروني أن يحل بدلا عنها.
    وانتقلت بعض مؤسسات البريد الوطنية لتصبح منافسا لشركات التوصيل السريع العالمية مثل مؤسسة البريد الإماراتية إمبوست التي سبقت الكثير من شركات القطاع الخاص في العثور على أساليب عمل جديدة للتعويض عن خسارة أنشطة البريد العادي. فهي تتولى توصيل كافة المعاملات الحكومية والخاصة من استخراج جوزات السفر وحتى تعاملات معظم الوزارات مع الجمهور.
    وها هي اليوم تستثمر مبالغ كبيرة لتزويد أسطولها المؤلف من 425 مركبة مختلفة للتوصيل بأحدث أنظمة الاتصالات المتطورة. لم يستثمر في هذه الأنظمة لمجرد مواكبة التقنيات الأكثر تطورا بل لتحسين كفاءة العمليات التي يقوم بها موظفو الشركة بالاعتماد على أنظمة تحديد المواقع وشبكات الخلوي بتقنية الخدمات الجوالة العامة GPRS وأنظمة مراسلة وتتبع، ليكون كل موظف توصيل مجهزة بأنظمة متعددة ليعمل بمثابة مكتب متكامل ومستقل يتيح للزبائن تتبع سير موادهم خلال توصيلها والدفع عبر الإنترنت.
    يبرز هذا المثال حالة نجاح كبيرة في مواجهات تغيرات عصفت قطاع بكامله من الإنترنت وتقنياتها لتظهر إمكانية توظيف أي تقنية جديدة بأسلوب مناسب دون خوف شرط أن يتم ذلك باكرا مع دراسة وتخطيط مناسبين.
    وليد عكاوي- الرئيس التنفيذي - أي تي بي بزنس



    ويمكن لمن يريد تجربته بالطريقة التالية شرط توفر اتصال سريع ، فقد تلقيت دعوة لذلك
    بعد التوجه للموقع
    http://www.babelgum.com/sign.php
    اسم المستخدم للدخول Login ضع samer.batter@gmail.com
    وكلمة السر
    : Password
    batter
    وبعدها سيقدم برنامجا صغيرا لتنزيله وتشغيل التلفزيون في الكمبيوتر عبر الإنترنت، وإذا كنت تستخدم كمبيوتر دفتري مع جهاز تحكم عن بعد ستتعامل مع البرنامج بسهولة. ويوجد صور للخدمة هنا:
    http://www.itp.net/arabic/news/details.php?id=23449
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  2. #2
    اشكرك للنقل والمعلومات
    http://www.fursan.ws/wisam2.gif


    من العذاب ... إن تكتب لمن لا يقرا لك
    وان تنتظر من لا يأتي لك
    و ان تحب من لا يشعر بك
    وان تحتاج من لا يحتاج لك
    من المؤلم ... إن تحب بصدق
    وتخلص بصدق .. وتغفر بصدق
    ثم تصدم في النهاية بموت
    كل الصدق الذي قدمته
    "ثم تكتشف إن أجمل العمر كان سراباً"

  3. #3
    لم نعد قادرين على متابعة تكنولوجية تقفز ولاتمشي!!!
    شكرا لكم

المواضيع المتشابهه

  1. أنا وبيل غيتس...
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان القصة القصيرة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-17-2016, 11:30 AM
  2. التلفزيون والتوحد
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الطب النفسي .
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-05-2016, 05:34 AM
  3. بيل غيتس !! يتبرع بنصف ثروته!لفقراءالمسلمين
    بواسطة فراس الحكيم في المنتدى فرسان التقني العام.
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-28-2012, 10:19 AM
  4. عدتُ للقناديل من جديد
    بواسطة خالدالبهكلي في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-12-2010, 04:29 AM
  5. ملعوبة يا بيل غيتس!!
    بواسطة ندى نحلاوي في المنتدى فرسان التقني العام.
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-06-2009, 02:37 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •