منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1

    مفهوم الأمة االسورية؛ مدخلاً إلى بناء المستقبل المنشود

    مفهوم الأمة السورية
    مدخلاً إلى بناء المستقبل المنشود

    إعداد: محمد أديب ياسرجي، توحيد مصطفى عثمان
    17/5/2011 م

    الباب الأول- توطئة تاريخية

    1- انبعاث الأمل:
    كان الشعور العامُّ في سورية غداة انتهاء الحرب العالمية الأولى (شعوراً قوميّاً عربياً، تغذِّيه انفعالات الحوادث، وعواطفُ الجماهير المتصاعدة البعيدةُ عن إدراك ما يجري فعلاً ويُحاك ضدَّ العرب، وكان يغذِّيه ما يبثُّه بعض الزعماء العرب من روح قومية مبنيَّة على ذكرى الدولة العربية الغابرة... مما كان يجد لدى عواطف الجماهير أعظم صدى) (1).
    وفي يوم الثامن من آذار 1920، وبعد الاجتماعات التي شهدها يوما السادس والسابع من الشهر نفسه، قدَّم المؤتمر السوريُّ العامُّ للأمَّة بيانه الختامي الذي جاء فيه:
    (إنَّ المؤتمر السوريَّ العامَّ الذي يمثِّل الأمَّة السورية العربية في مناطقها الثلاث الداخلية والساحلية والجنوبية "فلسطين" تمثيلاً تاماً ... يضع القرار الآتي...: نحن أعضاء هذا المؤتمر، رأينا بصفتنا الممثلين للأمَّة السورية في جميع أنحاء القطر السوري تمثيلاً صحيحاً، نتكلم بلسانها ونجهر بإرادتها، ... استناداً على حقِّنا الطبيعي والشرعي في الحياة الحرة، وعلى دماء شهدائنا المراقة، وجهادنا المديد في هذا السبيل المقدَّس... وعلى ما شاهدناه ونشاهده كلَّ يوم من عزم الأمَّة الثابتة على المطالبة بحقها ووحدتها والوصول إلى ذلك بكل الوسائل، فأعلنا بإجماع الرأي استقلالَ بلادنا السورية بحدودها الطبيعية، ومن ضمنها فلسطين، استقلالاً تاماً لا شائبةَ فيه على الأساس المدنيِّ النيابي، وحفظ حقوق الأقلية، ورفضَ مزاعم الصهيونيين في جعل فلسطين وطناً قومياً لليهود أو محلَّ هجرة لهم، وقد اخترنا سمو الأمير فيصل بن الملك حسين... ملكاً دستورياً على سورية) (2).
    وكانت ظواهر الأمور تشير وقتها إلى ملامح دولة دستورية آخذة في التشكُّل، تديرها مؤسسات منتخَبة، ويتفاعل معها أبناء الأمَّة بإيجابيَّة (3)، وهكذا وضع المؤتمر السوريُّ نفسه دستوراً باسم (القانون الأساسي للمملكة السوريَّة العربية)، جاء في المادة الأولى منه: (إنَّ حكومة المملكة السورية العربية حكومةٌ ملكيَّة مدنيَّة نيابية) (4).
    كما تمَّ تشكيل وزارة برئاسة رضا الركابي، طلب منها المؤتمر تقديم البيان الوزاري إليه لنيل الثقة، على الرغم من اعتراض الملك فيصل على ذلك وطلبه أن تكون الوزارة مسؤولةً أمامَه لا أمام المؤتمر، بذريعة أنَّ المؤتمر لا يملك الحقَّ في ذلك لأنَّه ليس مجلساً نيابياً، فأجابه محمد رشيد رضا: (إنَّ المؤتمر أعظمُ سلطةً من المجلس النيابي، لأنَّه جمعيَّة وطنيَّة تأسيسية). ولما قال له الملك: (إنني أنا الذي أوجدته فلا أعطيه هذا الحق الذي يعرقل عمل الحكومة)، أجابه رشيد رضا: (بل هو الذي أوجدك، فقد كنتَ قائداً من قواد الحلفاء تحت قيادة الجنرال "أللنبي" فجعلك ملكاً لسورية... وقد اجتمع -أي المؤتمر السوري - باسم الأمَّة، وهي صاحبة السلطان الأعلى بمقتضى أصول الشرع الإسلامي الذي تدين اللهَ به، وبمقتضى أصول القوانين العصرية الراقية، وقد اشترط في تأسيسه لهذه الحكومة التي اختارك ملكاً لها أن تكون مسؤولةً تجاهه... فأرجو أن لا تُحدِث لنا أزمةً في أول طريقنا !) (5).

    2- تقهقر الأحلام:
    غير أنَّ تلك الآمال في الاستقلال والوحدة، وهذه الروح الفريدة - التي تعبِّر عنها مواجهة رئيس المؤتمر وقتها للملك - وجدت أمامها سدّاً عالياً تضافرت على بنائه عوامل من تخلُّف وتخاذل واستعمار ضرب بأطنابه في أرض سورية حتى عام 1946، ثمَّ خرج منها تاركاً وراءه دولةً ضمن حدود صناعية، تتحكم فيها طبقة سياسية (كان همُّها في الكفاح أن تحلَّ محلَّ الأجنبيِّ، وتنشئ دولةً قطرية تؤمِّن مصالحها... لا أن تبدِّل طبيعةَ الحكم، ولا أن تؤسِّس نظاماً جديداً يكفل الحرية والمساواة للشعب، ويمكِّن المجتمعَ من مواجهة التحديات التاريخية التي تعصف به، وفي مقدِّمتها قوى التجزئة... وبذلك كان التفتت العربيُّ، فنشأت الكيانات المصطنعة... وبرزت الدولة القطرية ضد الشعب، وفوقه، وعلى حسابه !) (6).

    3- استقرار الدولة القطرية على حساب الوحدة القوميَّة:
    لقد وجدت الدولة القطرية مصادر قوَّتها في منابع متعددة، منها مواريث المراحل التاريخية السابقة: الاستعمارية التي قسمت البلاد العربية وفق خطوط المصالح الدولية، ومن قبلها الدولة العثمانية التي جعلت هذه البلاد ولايات مستقلة عن بعضها، بالاستناد إلى معطيات مختلطة؛ جغرافية واجتماعية وسياسية.
    ومن هذه المنابع ما ظهر لدى بعض الفئات من (الرغبة في الاستمتاع بالاستقلال الحديث، والاستئثار بسلطة الدولة... ومنها التنافس بين بعض الزعامات والحكام على النفوذ والسيطرة، ومنها دور القوى الخارجية) (7).

    وهكذا يمكن تصنيف أهمِّ أسباب استقرار الدولة القطرية على حساب الوحدة القوميَّة إلى:
    أ- عوامل داخليَّة: يأتي في مقدِّمتها عدم مشاركة أبناء الأمَّة في صناعة القرار على المستوى القطري، واستفراد الطبقة الحاكمة به، مما جعلها تبتعد حقيقةً عن كل ما يُفقدها مصالحها، وعلى رأس ذلك العمل من أجل الوحدة أو التكامل بين البلاد العربية، ويؤكد ذلك غياب المؤسسات الدستورية التي تمثِّل الأمَّة تمثيلاً صحيحاً، وتتبنَّى وجهات نظرها، وتعمل على تحقيق أحلامها.
    أضف إليه تفريغ الحكَّام الأحزابَ والجمعيات الأهلية من دورها في صنع حركة شعبيَّة عامَّة، تعمل على تهيئة رأي عامٍّ مناهض للتجزئة ومؤيد للوحدة.
    وكانت خاتمة الأثافي مع الفقر والجهل وسلطان القوى الأمنيَّة التي تحكمت ثلاثتها في مصائر الناس، ووجَّهتم نحو الاهتمام بمعاشهم في أحسن الأحوال.
    ب- عوامل خارجيَّة: استغلت الأوضاع الداخليَّة لصالحها، حيث تدخَّلت القوى العالمية لا من أجل الحيلولة دون قيام وحدة أو تكامل عربيٍّ فقط، بل من أجل إعاقة التنمية أيضاً، ولو كان ذلك على حساب إعاقة الديمقراطية، وبواسطة تأييد الأنظمة الاستبدادية، وإنشاء تحالفات معها.
    ج-عوامل قانونيًّة: ظهرت أولاً - بحكم الضرورة - في إعلانات الاستقلال المنفردة التي تحررت بموجبها الدول العربية تباعاً من ربقة الاستعمار.
    ولكن الأمر تجاوز ذلك عبر دخول هذه الدول في شبكة من الاتفاقيات الدولية، وعدد من المنظمات العالمية، وعلى رأسها الأمم المتحدة، مما أعطى للتجزئة شرعيةً قانونيَّة لا يُماري أحدٌ فيها.
    ولا أدلَّ على ذلك من أنَّ الجامعة العربيَّة نفسها، وهي التي أنيطت بها مهمة العمل من أجل الوحدة العربية، قد نصَّ ميثاقها في ديباجته على (احترام استقلال هذه الدول وسيادتها)، كما أشارت المادة /2/ منه إلى أنَّ الغرض من قيام الجامعة هو (تحقيق التعاون بين البلاد العربية وصيانة استقلالها وسيادتها).
    د-عوامل فكريَّة: يعبِّر عنها انحسار الفكر القوميِّ الوحدوي عن أن يكون له حضوره المؤثِّر بين أبناء الأمَّة، والذي كان ينبغي أن يعزِّز فيهم شعورهم بالهويَّة الجامعة، ويحفزهم للعمل من أجل قضية الوحدة التي يؤمنون بها، ولهذه المسألة بيان موجزٌ نورده فيما يلي.

    4- في البحث عن الهوية:
    لقد تطور الفكر الباحث عن هويَّة وطنيَّة في بلادنا وَفق مراحل استوفى الحديثَ عنها العلَّامةُ الشيخ عبد الله العلايلي في كتابه (دستور العرب القومي) (8)، حيث بيَّن كيف انتقل هذا البحث من الهويَّة الإسلامية العربية الدائرة حول قطب الدولة العثمانية، إلى أن وصل أخيراً إلى العربيَّة القومية، وهي المرحلة التي انتصرت فيها فكرة (الجامعة العربية) على الأفكار المنافسة، وخاصة منها فكرة (الجامعة الإسلامية) (9).
    غير أنَّ فكرةَ القوميَّة العربية المتطلعة إلى بناء الدولة العربية الواحدة ظلَّت تعاني من عدَّة مشكلات، يمكن إدراك تقاطعها مع العوامل التي ذكرناها في الفقرة السابقة بسهولة، وعلى رأسها:
    1- التجاذب المستمر إلى يومنا هذا مع واقع التجزئة والانقسام العربي، وفشل جميع التجارب الوحدوية.
    2- واقع التعدد العرقي والقومي الذي تعيشه أغلب الأقطار العربية من شرقها إلى غربها (10).
    3- ارتهانها في قوَّة مدِّها إلى شخصيات رائدة تتبنَّاها، فكانت تقوى بوجودهم وتضعف بفقدهم (11).
    4- استغلالها لتبرير سياسات ترفض الحديث في قضايا أساسية ضرورية لبناء الدولة الدستورية، وتتغافل عن مسائل جوهرية لتحقيق التنمية الاقتصادية، بذريعة مواجهة الخطر الصهيوني المدعوم بالإمبريالية والمؤيَّد بواقع التجزئة العربية.
    5- ضبابية الفكرة في أذهان معظم أبناء أمَّتنا رغم تعلُّقهم العاطفيِّ بها، وسوء ظنِّهم بالدعاة الرسميين لها، نظراً لتسخير هؤلاء مبادئ التربية الوطنية من أجل تكريس الأنظمة القائمة وفرض سياساتها الخاصَّة.
    كلُّ ذلك وأسبابٌ أخرى من دعاية الفِكَر المنافسة أدخل فكرةَ القومية العربية في صراعات أفقدتها الكثيرَ من قوَّتها، وأقصاها عن أن يكون لها حضور واقعيٌّ فاعل، أو أثرٌ عمليٌّ في السياسات الحكومية إلا ما تعلَّق منها بمقاومة المشروع الصهيونيِّ.
    وهكذا تغلَّب فعليّاً منطق الدولة التي تهتمُّ بالسيادة والاستقلال، على منطق الأمَّة الساعية إلى الوحدة، واستقرَّ - أو كادَ يفعلُ إلا قليلاً - مفهومُ الدولة ذات السيادة على حساب الفكرة الوحدوية الجامعة (12)، وتحوَّل الواقع القطريُّ ليكون الإطار المعترَف به عملياً وإن أنكرناه قولياً، وغدا بشكل طبيعيٍّ المعوَّلَ عليه حكوميّاً في تخطيط السياسات الداخلية والخارجية.

    5- فهل نتخلَّى عن خيار الوحدة ؟
    إنَّ منطق الواقعية السياسيَّة يفرض على الدول رعايةَ مصالحها الاستراتيجية، التي ينبغي توضيح حدودها والسَّهر على حمايتها كما تسهر على حماية حدودها الجغرافية السياسية.
    وهذا ما يدفع الدول الكبرى مثلاً إلى التدخل السياسيِّ - مصحوباً بالسلاح الاقتصادي غالباً أو بالقوة العسكرية في بعض الأحيان - في بلاد ومناطق تبعد عنها جغرافياً آلاف الأميال، ولكنها تقع في صميم مصالحها الاقتصادية أو الثقافية أو العسكرية.
    وبدافعٍ من المنطق نفسه تقوم الدول أيضاً بإنشاء تحالفات وروابط ومنظمات يكون عمادها الاشتراك في الإقليم أحياناً كمنظمة المؤتمر الإفريقي، أو المصالح الاقتصادية أحياناً أخرى كمنظمة الدول الصناعية، أو للأمرين معاً كمنظمة آسيان، أو بسبب عوامل ثقافية وفكرية كمنظمة دول الكومنويلث.
    وبدافع من هذاالمنطق ذاته أيضاً نقول:
    إنَّ ما يجمع بين أقاليم بلاد الرافدين والجزيرة العربية وبلاد الشام وحوض النيل والشمال الإفريقي - التي يجمعها اسم "الوطن العربي" - من الروابط الثقافية والتاريخية والجغرافية، وضرورات المصالح العلميَّة والاقتصادية والسياسية وغيرها، أكبرُ من أن يتغاضى الإنسان عنها، وأعظم من أن ينكرها المنكرون.
    ولئن عانت الوحدة العربية - ولا تزال - من مشاكل جمَّة بالتوازي مع معاناة الفكر القوميِّ الوحدويِّ، فإنَّ ذلك لا يجيزُ لأحد منَّا - في رأينا - أن يضرب صفحاً عن السعي إلى مثل هذه الوحدة، ليس لما لها من أصول تاريخية وفكرية فقط، ولا لإيمان معظم أبناء أمَّتنا بها فحسب، ولكن لأنها يمُكن أن تشكِّل آفاقاً مقترحةً لمستقبل قادم، تتكامل فيه دولنا في إطار وحدة عملية، لا تحاكي النماذج التاريخية بالضرورة، ولكنَّها تصنع لنفسها أنموذجها الخاصَّ بها، القائم على رؤية جديدة تتجاوز أخطاء الرؤية السابقة ونواقصها.


    (1) مجدي حمَّاد: المصدر السابق، ص 44.
    (2) طبع الكتاب لأول مرة عام 1941 بمكتبة العرفان في بيروت، ثم أعادت نشره دار الجديد اللبنانية ثانيةً عام 1996، وهو كتابٌ فريد في بابه.
    (3) عرضَ لأبعاد الصراع بين هاتين الفكرتين - من وجهة نظره الخاصة - الدكتور محمد محمد حسين في كتابه (الاتجاهات الوطنية في الأدب المعاصر)، ومعلومٌ أن المقصود بكلمة (الجامعة) هنا هو (الرابطة)، ومن الفكرة المنتصرة أخذت المنظمة التي تضمُّ الدول العربية اسم (الجامعة العربية).
    (4) يرى أحد أعظم المنادين بفكرة القومية العربية وأكثرهم انفتاحاً واستيعاباً، وهو العلامة العلايلي، في هذه المجموعات القومية وأمثالها من المجموعات المذهبية عائقاً يحول دون تخلُّق الروح القومي، ويذهب إلى ضرورة صهرهم في البوتقة القومية عبر توزيعهم في جهات متنائية ! انظر: دستور العرب القومي، ص 177-178، دار الجديد.
    (5) أبرز الأمثلة من هؤلاء جمال عبد الناصر وحافظ الأسد.
    (6) مجدي حمَّاد: المصدر السابق، ص35-38، بتصرف.
    (7) علي سلطان: تاريخ سورية 1908-1918، 2/110، دار طلاس 1987.
    (8) مذكرات محمد رشيد رضا. مجلة المنار، المجلد 21، 8/434.
    (9) يكتب محمد رشيد رضا عن حكومة هاشم الأتاسي: (كانت هذه الحكومة العربية الطفلة أقربَ إلى العدل والحرية والمساواة والإصلاح، وأبعدَ عن التعصب والمحاباة والإفساد الأدبي والاقتصادي من حكومتي الدولتين اللتين ابتدعتا لنا بدعة الانتداب لإصلاح بلادنا... ولقد كانت هذه الحكومة ... متوجهة إلى الإصلاح الإداري والعلمي، وكانت الحرية بجميع أنواعها، ولا سيما حرية الاجتماع والخطابة والنشر مما تحسدها عليه سائر البلاد... وشعر الشعب بحرمته وكرامته). يوسف إيبش: رحلات الإمام محمد رشيد رضا، ص297-298، ط1/1971، المؤسسة العربية للدراسات والنشر.
    (10) انظر دراستنا: (تأملات إصلاحية في المادَّة الثالثة من الدستور).
    (11) رحلات محمد رشيد رضا، مصدر سابق، ص305-306. ومذكرات محمد رشيد رضا: مصدر سابق، المجلد 34، 2/152، والمجلد 53،5/390.
    (12) مجدي حمَّاد: جامعة الدول العربية مدخل إلى المستقبل، ص13-14، سلسلة عالم المعرفة، العدد 299، 2004.
    (يتبع)
    وطني... محلُّ تكليفي، ومختبر صلاحي

  2. #2
    السلام عليكم
    جميل ان الموضوع له تتمة فمازلنا نتابع بشغف
    ( ينقل لقسم البحوث)
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  3. #3

    الفاضلة المكرَّمة؛ الأستاذة ريمة الخاني
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أشكركِ سيدتي لمتابعتك الدؤوبة وتشجيعك الودود.
    كما أشكركِ لتفضلكِ بنقل الموضوع إلى قسم الأبحاث والدراسات النقدية الذي كنت سأدرجه فيه بدايةً لولا أني رأيت أن هذا القسم خاص بالدراسات النقدية الأدبية.
    وأستغلها فرصة هنا لأقترح إنشاء قسم خاص للدراسات والأبحاث العامة، وقسم آخر للحوار الفكري؛ فالمنتدى عامر بالأساتذة الاجلَّاء الذين لم ولن يبخلوا علينا بفيض علمهم وثراء معرفتهم.

    مع تحياتي وتقديري وخالص مودتي.


    وطني... محلُّ تكليفي، ومختبر صلاحي

  4. #4


    6- آفاق جديدة للمستقبل المنشود:
    لقد جَهد الكثير من المفكرين في دراسة المفاهيم والسياسات والأحداث المرتبطة بقضية الوحدة، وقدَّموا بذلك ذخيرة ثمينة ([1]) يجب على شبابنا العودة إليها للتثقُّف في شأن تاريخنا وحاضرنا ومستقبلنا.
    إلا أنَّهم لم يدَّعوا أنَّ جهدهم المبرور هذا قد ختَم باب الدراسات أو أتى على كلِّ ما يمكن أن يُقال في موضوعاتها، وهذا واقعٌ صحيحٌ يشفع لنا إذ نحاول تقديم مشاريع رؤى جديدة، قد لا تصحُّ عند تمحيصها، وقد يثبت منها شيءٌ، وتَذهب جُفاءً أشياء أخرى، ولا ضير في ذلك، فتلك سبيلٌ لسنا فيها لوحدنا، والمهمُّ أن يمكث في أرضنا ما ينفع أهلها، سواءٌ أجرى على لساننا أم أتى به أخٌ لنا.
    ومن هنا نقول: إنَّ الواجب والمصلحة يقضيان علينا معاً بإعادة دراسة التراث الفكري والتجارب الواقعية لقضية الوحدة، للوقوف على جوانب القوة والضعف، واقتراح الجديد من الأفكار والتصورات وعرضها على الحوار، وقد كان هذا جزءاً من اهتماماتنا الخاصَّة التي عملنا عليها بمقدارنا، ووصلنا فيها إلى أن الوحدة هي من أهمِّ مقوِّمات مستقبلنا المنشود الذي نتطلَّع إليه.
    لكنَّنا رأينا أن السبيل إلى هذه الوحدة يجب أن تقوم على أسس جديدة، نعرض فيما يلي خمسةً من أهمِّها:

    أ- تحديد جديد للمفاهيم: والتجديد هنا لا يتلازم مع هدم القديم، ولكنه يعني الاستفادة من تطور البحث الفلسفي واللسانيِّ والاجتماعي والسياسي في درسها وتمحيصها وتقديمها واضحةً قابلة للتبني، وعلى رأس هذه المفاهيم: الأمَّة والشعب والعروبة والقومية والهوية والدِّين والدولة والسيادة والمواطنة والحرية والسلطة والحاكميَّة وغيرها.

    ب- الاعتماد على التنوع: الذي تغنى به أقاليم الوطن العربيِّ كلُّها، دينيّاً وقوميّاً وثقافياً، وإذا كان القوميون العرب قد استطاعوا- مسلمين ومسيحيين - التوفيق بين الدِّين والقومية، فقد بقيت أمامهم مشكلة التنوُّع القومي واللغوي في الوطن العربي، إذ لم يعد ممكناً فضلاً عن أن يكون مقبولاً الإغضاء عن أهمية وجود شعوب أخرى غير العرب في المنطقة، وعن ضرورة قيام الوحدة المنشودة على شراكة معها.
    ونخصُّ من بين هذه الشعوب العديدة الأكراد في المشرق والأمازيغ في المغرب، الذين ينبغي التعامل مع مُطالبتهم بحقوقهم الثقافية والسياسية على أنها مطالبة مشروعة وواجبة، وأن تحقيق ذلك لهم واجب وطنيٌّ يمكن الوفاء به في إطار وحدة يتوافق الجميع عليها لإمكانها أولاً ولإيمانهم بضرورتها ثانياً.

    ج- الاستناد إلى إرادة الأمَّة: التي أُقصيت عن المشاركة في تقرير حاضرها وتحديد مصيرها، وكان أقصى ما يُسمح لها به تأييد الزعامات والتهليل للانقلابات والثورات، حتى وقعت في أسر الإحباط واليأس، غير أنَّنا شهدنا منذ مطلع القرن وحتى أيامنا ([2]) هذه انبعاث روح جديدة في الجسد المثقل للأمَّة، وهي روح ينبغي علينا الاستفادة منها إلى أقصى الدرجات في تفعيل دور الأمَّة في بناء مستقبلنا المنشود، ولكنَّ ذلك يحتاج إلى إيجاد الأطر المؤسساتية التنظيمية التي يفقد الشارع بدونها قدرته على التأثير والتفاعل، وتضحي حركته مجرَّد انفجار مؤقت لا يلبث أن يعود إلى همود، مما يسهل على المغرضين امتصاص انفعالاته وتشتيت تطلعاته.
    وهنا يبرز دور المفكرين ومؤسسات المجتمع الأهلي في العمل على التخطيط لهذه الأطر والسعي إلى إيجادها ووضع البرامج العملية لها ([3]).

    د- تكوين دولة أنموذج: ونعني بها دولة دستورية مؤسساتية، تنبثق عن إرادة أبناء الأمَّة فيها، وتسعى إلى تحقيق الكفاية والأمان لهم، فتتحلى بالقدر الأكبر من الديمقراطية، وما يرتبط بذلك من تنظيم لعمل السلطات فيها، ورعاية للإنسان وحقوقه، وتَبنٍّ لفكرة وسطية جامعة، تجعلها مثلاً يقتدى به، ومركزاً لتعزيز فكرة الوحدة.
    وإنَّنا لنعلن هنا إيماننا بأهلية سورية لذلك، وقدرتها على القيام به، لما لها من مكانة تاريخية في نفوس أبناء أمَّتنا، ولمواقفها السليمة من قضايانا الرئيسية.
    وهذا ما يجب أن يحملنا اليوم في سورية - مهما كان موقعنا فيها - على أن نضع حساباتنا الخاصَّة أخيراً بعد المصالح الوطنيَّة الجامعة، وأن نعمل لاستثمار الفرصة البادية أمامنا، فهي فرصة تاريخيَّة حقاً، وأنَّى لها إذا فرَّطنا فيها أن تعود من قريب ؟!

    هـ- إطار اتحادي جديد: لقد قدَّم لنا نموذج الجمهورية العربية المتَّحدة 1958-1961 عِبَراً جمَّة يمكن الاستفادة منها في عملية تكوين إطار اتحاديٍّ من نوع جديد ([4])، لا يتقيَّد بالأشكال التقليدية للدولة، ولكنه يُبدع شكلَه الخاصَّ كما ألمحنا سابقاً.
    وإنَّ دراسة نموذج الاتحاد الأوربي تؤكد إمكانية قيام نماذج وحدوية أخرى جديدة، فقد استطاع هذا الاتحاد ضمَّ معظم الدول الأوربية بما فيها دول أوربا الشرقية سابقاً، رغم الصرامة والتدقيق المفصَّل في طلبات العضوية، وعدم التنازل عن الشروط الإضافية المتمثلة في اتباع النظام الديمقراطي، ومبدأ الليبرالية الاقتصادية، واحترام حقوق الإنسان، ورغم الصراعات الطويلة التي عاشتها دول هذا الاتحاد فيما بينها إلى فترة قريبة، ووجود هويات وطنية مختلفة، كالهويَّة الإيطالية واليونانية والبريطانية والألمانية وغيرها، إلا أنَّ ذلك كلَّه لم يَحُل بينها وبين العمل على إيجاد هويَّة أوربيَّة جامعة لا تُلغي ما سبق، ولكنها تقدم لها إطاراً يجمع المشتركات ويرعى المصالح.

    أخيراً:
    إنَّ هذه الأسس التي نقترحها هنا للدولة المستقبلية الواحدة التي نسعى إليها، هي التي شكَّلت المنطلق الفكريَّ لمفهوم جديد في مضمونه ندعو إليه، رغم تشابهه ظاهراً مع دعوات أخرى، أردنا من خلاله تطبيقاً عملياً لمبدأ إعادة تحديد المفاهيم، وسعَينا عبره إلى تقديم إطار فكري مناسب وعملي لعملية الإصلاح في سورية، ابتغاء أن يتحول هذا الوطن العزيز ليكون الدولة الأنموذج التي تكلَّمنا عنها، فتكون نقطة جذب لتكوين دولة اتحادية أوسع، يمكنها تحقيق التكامل الاقتصادي والاجتماعي والأمنيِّ والتنموي ما بين بلدان منطقتنا.
    إنَّنا نرجو أن يُطرح مفهوم الأمَّة السورية -الذي يقدِّمه بحثنا هذا منذ عنوانه - للحوار بعيداً عن الأحكام المسبقة، وبروح من الموضوعية، فإنَّما هو في النهاية وسيلةٌ للوصول إلى الغاية وإطارٌ لتحقيق الموضوع.

    وها نحن فيما يلي ساعون إلى بيان هذا المفهوم وجلاء أبعاده، فنسأل الله التوفيق.


    ([1]) تُعدُّ أعمال "مركز دراسات الوحدة العربيَّة" في بيروت رائداً لا نظير له في هذا المجال، وفي قائمة إصداراته من كتب ومجلات ما لا يستغني عنه إنسانٌ في هذا الشأن، مهما كان موقفه منه.

    ([2]) ابتداء من نجاح المقاومة في دحر العدوِّ عن جنوب لبنان، وقيام انتفاضة الأقصى، مروراً بالحروب الصهيونيَّة الأخيرة على المقاومة في لبنان وعلى غزة، وأخيراً تحركات الشعوب العربية الحالية، رغم ما شابَها من مشكلات وأخطاء.

    ([3]) انظر للمزيد: مجدي حمَّاد، الجامعة العربية، مصدر السابق، ص155-158.

    ([4]) انظر أحمد عبد الكريم: أضواء على تجربة الوحدة، ط1، مكتبة أطلس، دمشق 1962.
    وطني... محلُّ تكليفي، ومختبر صلاحي

  5. #5
    د- تكوين دولة أنموذج: ونعني بها دولة دستورية مؤسساتية، تنبثق عن إرادة أبناء الأمَّة فيها،

    اليس جل مشاكلنا من ان غالب ما نجد لايستجيب وإرادة الامة؟
    اما بالنسبة لما تفضلت بداية من طلب ,فهو قسم مخصص لكل الوان الدراسات عامة,وقد سبق وطلب الدكتور عبد الوهاب الجبوري طلبا بإفراد قسما خاصا بالدراسات الإسرائيلية..فهو قسم هام جدا لكنه مازال كغيره يزدحم بالمواضيع ولايجد ردودا يستحقها فهل نفعل أيضا ونحمل الإدارة المشرفين حملا زائدا؟
    ورغم هذا سننسخ طلبك ونفرد له موضوعا خاصا في قسم شؤون المنتدى عسى ولعل.
    كل التقدير لأبحاثك العميقة.
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  6. #6


    أليس جلّ مشاكلنا من أن غالب ما نجد لا يستجيب وإرادة الأمة؟


    نعم أستاذة ريمة، هذا هو واقع الحال بكل تأكيد.
    إن قفزنا مباشرةً إلى السؤال الأهم في هذه القضية:
    من الذي يتحمل المسؤولية في ذلك؟

    إننا في حياتنا اليومية نحمِّل حكَّامنا المسؤولية عن كل تقصيرٍ أو تراجعٍ أو فساد في شؤوننا سواء الخاصة منها أم العامة، وهم يتحمَّلون ولا شكَّ مسؤولية كبرى في ذلك، ولكن هل هم وحدهم المسؤولون؟
    جاء في "حلية الأولياء وطبقات الأصفياء" للأصبهاني: عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلَّم:
    "اثْنَانِ مِنَ النَّاسِ إِذَا صَلَحَا صَلَحَ النَّاسُ، وَإِذَا فَسَدَا فَسَدَ النَّاسُ: الْعُلَمَاءُ وَالْأُمَرَاءُ"

    نلاحظ في هذا الحديث الشريف أن العلماء قد قُدِّموا على الأمراء في المسؤوليَّة؛ سواء في الإصلاح أم في الإفساد، وهذا التقديم منطقيٌّ جداً وقد أثبت التاريخ صحته.
    إن العلماء هم قادة الأمَّة الحقيقيون، لأنهم الأقدر على تلمُّس همومها ومشاكلها وتقديم المنهج الأصلح لها، كلٌّ في مجاله واختصاصه، لكنهم حين غرَّهم زخرف الحياة وبهجتها بما أفاض به عليهم حكامنا وملوكنا الأوائل أخلدوا إلى الأرض خوفاً من فقد المنح والهبات والأعطيات، وهكذا وصولاً إلى أن أصبح الهدف من العلم في وقتنا الراهن كسب لقمة العيش! وهكذا فقد الجناح القائد في الأمَّة دوره ووظيفته وسُخِّر لمصلحة الجناح الآخر الذي هو الحاكم، فلا عجب إذاً أن تضيع الأمَّة!
    إن الطائر يفقد توازنه في الطيران حين يضعف أحد جناحيه، فكيف به إن فقد هذا الجناح؟!

    الحديث ذو شجون يطول الحديث فيها وعنها، ورغم ذلك علينا أن لا نفقد الأمل أو نصاب بالإحباط، وخصوصاً أننا بدأنا نرى بوارق تحرر عدد من العلماء من ربقة أسر الماضي بكل ما يحمل من تبعيَّةٍ وانقيادٍ وهوان، ليمسكوا بأيديهم رغم وهنها وضعفها أزِمَّة الأمور ويُعلوا بيارق الحق ويصدحوا بأناشيد الحرية والسلام، وما هذا البحث عن مفهوم الأمَّة أو سواه إلا محاولة في هذا السياق.

    شكراً أيتها الفاضلة أن أثرتِ هذه الشجون من مكامنها؛ فلعلَّ في هذه الإثارة تحريضٌ على الفعل.






    وطني... محلُّ تكليفي، ومختبر صلاحي

  7. #7
    الباب الثاني- مفهوم الأمَّة السورية


    أولاً- تمهيدٌ فيه بيان:
    في خضمِّ الحديث عن إقامة الإصلاح واجتثاثِ الفساد وعن السِّياسة والاقتصاد وبناءِ دولة المؤسسات، تبدو التفاصيل بحراً واسعَ الأبعاد لا تكاد تقفُ على ساحلٍ له، وتتحوَّل التشعُّباتُ الكثيرة وشجونُ المسائل إلى متاهةٍ لا مخرجَ منها إلا عبر الإحاطة بالصورة الكليَّة، وإدراكِ المشهد في إجماله قبل الخوض في ثناياه.
    نقول ذلك لأنَّا نرى أنَّ الحديثَ في المسائل السابقة المذكورة حديثٌ قديمٌ يتجدَّد اليوم، لكنَّ الفارق الأهمَّ بين أطروحات الأمسِ والساعةِ لا يكمُن في امتداد المساحة التي يغطيها الحديثُ فقط، ولا في نوع الكلام وما رافقه من معطيات وأحداث على أرض الواقع أيضاً، بل يكمن - في رؤيتنا - في تلك الروح الجديدة التي لم نرَ لها نظيراً منذ عهد الاستعمار، والتي انبثقت من تحت ركام اليأس والإحباط والخوف والانشغال بالحاجات القريبة باحثةً عن هويَّة لها، تلك الروح التي سرتْ في أوصال سوريَة، فتآلف على التطلعِ إليها والتعلُّقِ بها الإنسانُ البسيطُ في سوقه ودكَّانه وخلف ماكينته والمفكِّرُ والمثقَّف والسياسيُّ والصغيرُ والكبير والمرأة والرجل.
    وتجلَّى هذا الائتلاف حديثاً مشتركاً عن قضايا مشتركة، ولكن بعد أن توقَّدت في سرِّ الجميع جذوةٌ واحدة أضاءت باسمٍ واحد نادى به كلُّنا هو سورية.
    فكيف نستجيب لهذا الحدث الجديد ؟
    إنَّ الاستجابة لا تنحصر برأينا في تلبية التطلُّعات الظاهرة والمعلنة... عبر قوانين ونُظم نشرِّعها، أو عبر إصلاحات ندعو إليها ونقوم بها، مهما بلغت حُزَمها منالسَّعة والشمول والإتقان، ولكنْ في فهم طبيعة الروح الجديدة التي ظلَّت تلجلجُ في قُمقمها لسنين طويلة خلتْ ([1])، ولكنها تعلن اليوم انكسارَه مطالبةً بالاعتراف بما لها من هويَّة، كما تكمن الاستجابة في تقديم الفضاء الصالح لنموِّ هذه الهويَّة بعد استقرارها، وإلا غدا تحقيقُ المطالب القريبة تأجيلاً للأزمة الكبرى أو تسكيناً للألم فحسب.

    ثانياً- لماذا نتحدَّث اليوم عن الهوية ؟
    إذا كانت الهويَّة ([2]) هي: مانكون به نحنُ نحنُ، بوصفنا وجوداً متميزاً عن غيرنا، وهو تميُّز نابعٌ من إدراكنا لما يجمعنا، أي للفكرة التي نؤمن بها ويتحدَّد بناءً عليها دورنا في الحياة أو رسالتنا.
    فإنَّ إثارة النقاش اليوم حول الهوية ضرورة لازمةٌ، وليست فُضولاً من القول أو تفلسفاً في غير مكانه، لأنَّ تلك الروح التي توَقَّدُ اليوم بين جنَبات السوريين تحتاج إلى ما يستوعبها ويحفظ لها ألَقها ويذكِّيها، كما يحتاج ذلك الكمُّ الهائل من المطالب والأفكار إلى إطار يجمعها وينسِّقها ويوضِّحها، ولا نجد في هذا المقام خياراًي حقِّق هذه المصالح التي نتطلُّع إليها إلا إعلان الهوية التي:

    1-يتعلَّق بها الناس عبر الحبِّ:
    فتغذي فيه مالشوقَ إلى السموِّ أو النزوع نحو الأفضل، وتحميهم من أن يتحوَّل الأمل المتراقص بالفرح أمام عيونهم إلى يأسٍ أو إحباط وهمود. ولقد ظلَّ وجود هويَّة جامعة من أقوى العوامل في حركة الأمم عبر التاريخ، ولا يفوتنا هنا أنَّ نلاحظ كيف غدا لاسم سورية اليومَ وَقْعٌ آخر في النفوس وعلى الألسنة، لم نعهد له مثيلاً في الحبِّ ودفء العلاقة منذ أمدٍ غير قريب.

    2- تجعل حركتَهم عملاً واعياً:
    عندما تحدِّد لهم مرجعيَّة هذه الحركة، وتوضِّح منطلقاتها وغاياتها ووسائلها، فتصونهم من أن يصير سعيُهم هذا إلى تجربة فاشلة، أو يكون ردَّة فعلٍ غير واعيةٍ ([3])، ونحن نرى ما يحفل به المشهد السوريُّ اليومَ من تخبُّط عند معظم الأطراف، وضبابية في الرؤية عند كثيرين.

    3- تجمع شتاتهم وتؤلِّف بين أطيافهم:
    وتكوِّن منهم فريقاً متجانساً متماسكاً، وتحصِّنهم من أن يتحوَّل تعددهم واختلافهم مدعاةً إلى التفرُّق والتشرذم، بل تجعل من ألوانهم المتباينة لوحةً متناغمة، بيِّنة الملامح، ونسيجاً محكم الحبك، ومَن ذا الذي يشكك في حاجة السوريين جميعاً في هذه المرحلة خاصةً إلى مثل هذا التماسك والتجانس ؟!

    ثالثاً- السوريون بين الشعب والأمَّة:

    ألمحنا من قبل إلى أهميَّة إيجاد تحديد جديد للمفاهيم الأساسية، ومن بينها مفهوما الأمَّة والشعب اللذان نستعملهما على وجه التقابل ([4]) بناءً على أصل الدلالة اللغوية لكلٍّ منهما، حيث نجد أن كلمة "الشعب" تنتمي إلى ما يسمَّى في اللغة العربية "ألفاظ الأضداد"، التي تحمل المعنى ونقيضه معاً، فكلمة الشَّعب تحمل معنى الجمع ومعنى التفريق في آنٍ واحد، يقول الخليل بن أحمد الفراهيدي: (من عجائب الكلام ووُسع العربية، أن الشَّعب يكون تفرُّقاً، ويكون اجتماعاً) ([5]).
    أمَّا كلمة "الأمَّة" فتحمل معاني متعددة، لكنها متآلفة غير متضادَّة، فنجدها تدلُّ على معاني الاجتماع والأصل والمرجع والغاية ([6]).
    وإذا كان القدماء قد أدركوا - بناءً على الدلالة اللغوية- أنَّ الأمَّة كلُّ جماعة يجمعهم أمرٌ ما، حتى إنَّ جماعة الحيوان من صنفٍ واحد قد تسمَّى أمَّةً بهذا الاعتبار، كما في القرآن الكريم: ﴿ومَا مِنْ دَابَّةٍ في الأرضِ ولاطائرٍ يَطيرُ بجناحَيْهِ إلَّا أُمَمٌ أمثالُكمْ﴾ الأنعام:38.
    فإنَّهم قد تباينت آراؤهم في الأمر الجامع الذي تسمَّى بناءً عليه جماعةٌ من الناس أمَّة، فرأى المسعودي أنَّ المكان الواحد أو الإقليم يجعل من سكَّانه أمَّة واحدة، وقسم أهل الأرض بناءً على ذلك إلى سبع أمم، بينما ذهب ابن خلدون إلى أنَّ أهل الزمان الواحد يُسمَّون أمَّة ([7])، وذهب آخرون قديماً وحديثاً إلى أنَّ الأمر الجامع هو الدِّين الواحد، وزعم غيرهم أنَّه العِرق الواحد، بينما رأى فريق ثالث أنَّه اللغة الواحدة.
    ولكنَّنا نجد في القرآن الكريم إشارةً إلى دور الفكرة -سواءٌ أكانت صحيحة أم لا - في جعل المؤمنين بها أمَّة واحدة، كما في قوله تعالى: ﴿بل قالوا إنَّا وجدنَا آباءَنا على أمَّة وإنَّا على آثارهم مُهتدون﴾ الزخرف:22.
    وفي قوله تعالى: ﴿ولتكن منكم أمَّة يدعون إلى الخير﴾ آل عمران:104.

    - تعريفنا لمفهومي الشعب والأمَّة:
    وبناءً على المعنى اللغويِّ للشَّعب والأمَّة، ومع ملاحظة التطور الدلالي الذي أحدثه القرآن الكريم لكلا المفهومين، عرَّفناهما بما يلي:
    الشَّعب: اجتماع عددٍ من الناس تحت نظامٍ واحدٍ يخضعون له، فإن ارتفع عنهم هذا النظام تفرَّقوا وعادوا شُعَباً، أي جماعات يشكِّل كلُّ واحد منها شُعبةً قائمةً بذاتها.
    والأمَّة: اجتماع الإنسان مع الإنسان على فكرةٍ تتضمن منطلقاً ومرجعاً وغايةً، تحدِّد هذه الفكرة ما تمتاز به الأمَّة على بقية الأمم ودورها في الحياة، سواءٌ أكان سلبياً أم إيجابياً.
    فالأصل في اجتماع الشعب - كما رأينا - النظامُ الموضوع عليه، والذي قد يكون قسريَّاً أو نابعاً من مصلحة، فإذا ارتفعت القوة الفارضة أو انتفت المصلحة عاد أفراد الشعب كلٌّ إلى أصله.
    ونضرب لذلك مثلاً الشعب اليوغسلافي الذي تكوَّن تحت قوة حكم "تيتو" من قوميات متعددة على رأسها الصِّرب والكروات بالإضافة إلى البوسنيين المسلمين، فلما انهار الحكم الشيوعي تفرَّق هذا الاجتماع، وعادت كلُّ شعبة لتستقلَّ بنفسها. كما يصدق الأمر نفسه على شعب الاتحاد السوفييتي السابق، الذي تفرَّق مع انهيار الدولة المركزية الشمولية.
    أمَّا الأمَّة فالأصل في وجودها الفكرةُ المعبِّرة عن تصوُّرها لدورها في الحياة:
    يترافق وجود هذه الفكرة مع قيام نظام يحكمها، وهو الشكل الأرقى للأمَّة؛ كما نجد قديماً في حالة الأمَّة الإسلامية التي قامت على فكرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وكما نجد حديثاً في حالة الأمَّة السويسرية التي تقوم على فكرة الحرية والعدالة.
    وقد لا تتمتع الأمَّة بهذا النظام لطارئ يعرض لها، إلا أنها تبقى قادرة على إفراز النظام المتوافق مع فكرتها، بزوال الطارئ وارتفاعه، كما نجد تاريخياً في حالة انهيار نظام الخلافة العباسية على يد التتار، لكنَّ الأمَّة بقيت رغم الهزيمة العسكرية، واستطاعت أن تحوِّل الغزاة ليدخلوا في دينها خلال سنوات.

    فإذا ما طرح أحدٌ علينا السؤالين التاليين:
    1- هل يكوِّن السوريون أمَّة ؟
    2- وما هي الفكرة التي تقوم عليها هذه الأمَّة ؟

    (يتبع)



    ([1]) لعلَّها تمتد إلى عدَّة عقود فوق مئة سنة، وتعود إلى أواخر العهد العثماني، وهو مدى زمنيُّ ينبغي وعيُه عند محاولة الفهم المذكورة، فليس من العلميِّ في رأينا أن نتناول فترة حُكم البعث بالدرس والنقد وإحالة أصول المشكلات إليها، ونغفل عن كونها حلقة مرتبطة مع أخرى سبقتها، ونتيجةً منسجمة مع مقدمات تعود إلى زمن أقدم.
    ([2])الهويَّة عندنا - وفاقاً لتعريف أستاذنا العلامة محمود عكام - هي ما يُجيب به الإنسان الآخرين عندما يُسأل: ماأنت ؟ ونستعملها في مقابل الشخصيَّة، وهي التي يجيب بها الإنسان عندما يُسأل: من أنت؟
    والفارق بينهما أنَّ الثانية (الشخصية) تحدِّدها عوامل هي في الغالب عوامل جبرية، لا اختيار للإنسان في أساسياتها، فإنْ سُئلتُ: من أنتَ ؟ قلتُ: أنا فلانٌ، المولود في زمنٍ هو كذا، في مدينةٍ هي كذا، من أبوين ينتميان إلى الجماعة الفلانية... إلى آخر ذلك من التحديدات التي لم يكن لي مساهمةٌ في اختيارها، وبالتالي لا مسؤولية عليَّ فيها.
    وأمَّا (الهويَّة) فتحدِّدها عوامل اختيارية عموماً، فإن سُئل إنسانٌ: ما أنت ؟ قال: أنا المؤمن بكذا، الساعي إلى الأهداف التالية، المجتمعُ مع المتَّصفين بكذا في الرابطة الفلانية... وهكذا يتابع معدِّداً من العوامل تلك التي اصطفتْها إرادةُ الإنسان وقدرته، فهو مسؤولٌ عنها إذن.
    فإذا انتقلنا إلى الحديث عن الهويَّة الجماعية أكَّدنا على ما قلناه عند الحديث عن الهويَّة الفردية، من حيث الاختيار القائم على الإرادة والقدرة، وأضفنا ما يعزِّز ذلك فقلنا: إنَّ الهوية هي ما نكون به نحن نحن... إلخ.
    ([3]) لعلَّ الوعي هو الفارق الأهمُّ ما بين الفعل الغريزي الحيوانيِّ والعمل الإنساني، وهو الفارق الذي يؤهل العمل الإنساني ليكون قابلاً للمراجعة والتحسين، لأنَّ الحيوان وإن كان يُحدث تغييراً في الطبيعة إلا أنه لا يَعي أبعادَ أفعاله ولا نتائجها، بخلاف الإنسان.
    ([4]) انظر مشروعنا (شركاء في الإصلاح)، ص15-16.
    ([5]) ابن فارس القزويني: معجم مقاييس اللغة، مادة شعب.
    ([6]) ابن فارس القزويني: المصدر السابق، مادة أمم.
    ([7]) محمد أحمد خلف الله: التكوين التاريخي لمفاهيم الأمَّة والقومية. في: القومية العربية والإسلام، مركز دراسات الوحدة العربية، ط2، ص21. والمسعودي: التنبيه والإشراف، 1/67، دارالصاوي، القاهرة.
    وطني... محلُّ تكليفي، ومختبر صلاحي

  8. #8
    فإذا ما طرح أحدٌ علينا السؤالين التاليين:
    1- هل يكوِّن السوريون أمَّة ؟
    2- وما هي الفكرة التي تقوم عليها هذه الأمَّة ؟

    أجبناه بقولنا:
    1- لا شكَّ عندنا أبداً في أنَّ السوريين يشكِّلون أمَّة واحدة، وهذا أمرٌ ليس طارئاً عليهم، بل هو أصيلٌ فيهم ويعود إلى زمن بعيد، وإذا لم يكونوا كذلك فعلاً - في نظر بعض من يشكُّ في أنَّهم أمَّة - فإنَّ الواجب والمصلحة معاً يفرضان عليهم أن يكوِّنوا هذه الأمَّة.
    2- وأمَّا الفكرة التي تقوم عليها هذه الأمَّة، فهي (الوسطية)، وهي فكرةٌ جامعة لمصالح السوريين على اختلاف اتجاهات هذه المصالح ومستوياتها، بما فيها التأسيس لرسالتهم العالمية الإنسانية.

    رابعاً- الوسطيَّة فكرةً تجتمع عليها الأمَّة السوريَّة:

    سبق وذكرنا تعريفنا الذي اخترناه لمفهوم الأمَّة، إذ حدَّدناها بأنَّها: اجتماع الإنسان مع الإنسان على فكرةٍ تتضمن منطلقاً ومرجعاً وغايةً، تحدِّد هذه الفكرة ما تمتاز به الأمَّة على بقية الأمم ودورها في الحياة، سواءٌ أكان سلبياً أم إيجابياً.
    وقد حرصنا في هذا التعريف على أن يكون الأمر الجامع لأفراد الأمَّة فكرةً لها منطلق ومرجع وغايةٌ لأسباب هي:
    1- أنَّ الإيمان بالفكرة لا يكون إلا عن طريق الاختيارالحرِّ لأفراد الأمَّة، بعيداً عن أشكال الجبرية المختلفة، سواءٌ أكانت جبريةً طبيعية كانتماء الإنسان إلى قوميَّة أو إقليم أو نطاقٍ لغويٍّ ما، أم جبريَّة صناعيَّة كالتي تفرضها عوامل بشرية بواسطة التربية القائمة على التلقين ([1]).
    2- لأنَّ الاجتماع على الفكرة يتناسب مع خصائص الإنسان الفريدة من حيث كونه كائناً عاقلاً مفكِّراً.
    3- لأنَّ في ذلك انتقالاً إلى طور أرقى من أطوار الاجتماع الإنسانيِّ، يأتلف فيه الناس على أمرٍ أبعدَ من روح القبليَّة وما تفرزه من الاستبداد والتعصُّب والعنف، الذي يبرِّره أصحابه بالتأويلات القوميَّة أو الدِّينيَّة غالباً.

    وعندما رأينا أنَّ الوسطيَّة هي الفكرة الجامعة لأفراد الأمَّة السورية، فلأنَّها الخاصَّة الأكبر لنا جغرافيةً وفكراً وسلوكاً، فهي الأنسب إذن لطبيعتنا ومصالحنا، ولأنَّها هي التي حدَّدت عبر التاريخ ما نمتاز به على بقية الأمم، ورسمت لنا دورنا في الحياة ورسالتنا إلى الإنسانية، فضلاً عن أنَّا رأينا معظم مشكلاتنا نابعةً عن ابتعادنا عن هذه الفكرة. فما هي الوسطية، وما هي منطلقاتها ومرجعيتها وغايتها ؟

    1- تعريف الوسطيَّة:
    إذا كانت الوسطية نسبةً إلى الوسط الذي يعني الاعتدال، ووقوفك بين طرفين بحيث تكون نسبتك وقُربك إلى أحدهما بمقدار نسبتك إلى الطرف الآخر وقربك منه، فإنَّا نعرِّف الوسطية إنسانياً بأنها:
    قدرة نفسية وعملية، تحمل الإنسان على تقبُّل الآخر والتعامل معه بإيجابية، تقبُّلاً نابعاً من الاعتقاد بالمساواة معه في أصل الإنسانية، وتعاملاً مؤسساً على الإيمان بضرورة التكامل معه في الصفات والمزايا المتقابلة، الإضافية على الإنسانيَّة.
    وهكذا فإنَّ إيماني بأنَّ المختلف عنِّي قوميَّة أو ديناً أو موهبةً أو ...هو مساوٍ لي في أصل الإنسانية يحملني على تقبُّل وجوده معي، ويدعوني بالتالي إلى الإقرار له بمثل الحقوق التي أطلبها لنفسي.
    كما إنَّ قناعتي بالحاجة إلى ما يمتلكه من مزايا ومواهب، في مقابل ما أمتلكه أنا من مزايا ومواهب أخرى يحتاجها هو، يُدخلني معه في تبادل إيجابيٍّ وتكامل بنَّاء هو أساس لارتقاء الإنسانية.
    وهكذا يبدو الحامل لفكرة الوسطيَّة وكأنه يقف في النقطة الوسط ما بين ذاته وبين ذوات الآخرين، فلا يبخس نفسَه ولا الآخرين حقوقهم، بل يعدل ويتكامل، وذلك هو القِسط الذي دعا القرآن إليه في مواطن متعددة منها:
    ﴿يا أيُّها الذين آمنُوا كونوا قوَّامين بالقِسْط شهداءَ لله ولو على أنفسِكم أو الوالدَين أو الأقربين إنْ يكُنْ غنياً أو فقيراً فالله أولى بهما فلا تتَّبعوا الهوَى أن تعدِلوا وإن تَلْووا أو تُعرضوا فإنَّ الله كان بما تعملون خبيراً﴾ النساء: ١٣٥.
    ﴿يا أيُّها الذين آمنُوا كونوا قوَّامين لله شهداءَ بالقِسْط ولا يجرمنَّكم شنآن قومٍ على ألا تعدِلُوا اعدِلُوا هو أقربُ للتقوى واتقوا اللهَ إنَّ الله خبير بما تعملون﴾ المائدة:٨.
    فإذا ما قام الإنسان بالقسط فشهدَ على نفسه، فقد اتصف بالوسطيَّة، فأصبحت شهادته على الناس مقبولة، وتأهَّل ليكون فرداً في أمَّة أو نواةً لأمَّة:
    ﴿وكذلك جعلناكم أمَّةً وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسولُ عليكم شهيداً﴾ البقرة: ١٤٣.

    وعندما يجانب الإنسان الوسطيَّة فقد وقع في التطرُّف حكماً، وفتح بذلك على نفسه والآخرين أبواب العصبيَّة والعنف.
    ولو تأملنا مشكلات الإنسانية لأدركنا أنَّها بسبب ابتعاد الإنسان عن الوسطيَّة:
    أليس الاستبداد السياسيُّ تطرُّفاً من حاكم يرى لنفسه من الحقِّ ما لا يراه لغيره ؟!
    أليست السياسات الاقتصادية المجحفة تطرُّفاً من شركات تتغافل في آنٍ واحد عن حقوق العمال الذين هم أدوات الإنتاج الحقيقية، وعن حقِّ فقراء العالم في الوصول إلى الكفاية الماديَّة ؟!
    أليس التعصُّب الدينيِّ والفكريُّ تطرُّفاً من صاحب رأي يدعي امتلاك الحقيقة بشكل لا يقبل حواراً ولا استثناءً؟!
    وما العنف الذي يشهده العالم إلا نتيجة لهذه الأشكال من التطرف والبُعد عن الوسطية، يستخدمه المستبدون أو أصحاب الأموال والمتعصبون تارةً، أو يردُّ عليهم به المستضعفون والمسحوقون من الناس.
    وما ينطبق على العالم بأسره ينطبق على الحالة التي تشهدها سورية اليوم، فإن كان من غير المقبول أن تستأثر فئة منَّا بحقوقٍ سياسية أو اقتصادية لا تنالها بقية الأمَّة، لأنَّ هذا الاستئثار تطرُّف وابتعاد عن الوسطية، فإنَّ مواجهة ذلك بالعنف أو بالهدم الفكريِّ أو الماديِّ هو تطرُّف أيضاً ومجانبة للوسطية، ولا مخرجَ لنا من هذا التطرف أو ذاك إلا بالعودة إلى رحاب الأمَّة الجامعة، وفكرة الوسطية التي تقوم عليها.

    2- منطلق الوسطيَّة:

    ونعني بمنطلق الوسطيَّة الأصلَ الذي أفرزها وصدرت عنه، ونحن نرى أنَّ هذا الأصل هو الطبيعة الإنسانية، وهذا ما يجعل الوسطيَّة قرينة للوجود الإنسانيِّ الصحيح، ويُفهمنا السبب الذي زالت لأجله كلُّ الدعوات التي قامت على التمييز والتفريق بسبب العنصر أو الاعتقاد أو الطبقة الاجتماعية وما شابه، وما ذلك إلا لأنَّها تناقض هذه الطبيعة الإنسانية، وتريد أن توجِّه الإنسان في مسارٍ يخالفها، عبر التلقين والإكراه المعنوي والماديِّ، بما فيه الترغيب والترهيب.

    3- مرجع الوسطيَّة:
    وهي قواعد العدالة المؤيَّدة بالتعاليم السماوية والفلسفات الإنسانية والقوانين العلمية، ومهمتها الفصل بين الناس عند تنازعهم أو شكِّهم، والعمل على إرجاعهم إلى الوسطية عند انزياحهم عنها.

    4- غاية الوسطيَّة:

    وهي تحقيق السَّلام، الذي هو وصول العالم - ونعني به الإنسان في الدرجة الأولى - إلى الكمال والتمام معاً من حيث الأمن والأمان.
    وكنَّا قد عرَّفنا الأمن بأنَّه ([2]): هو العوامل الذاتيَّة التي تؤمِّن للذَّات استقرارها ونموَّها دون خوفٍ أو وَجَل؛ سواءً أكانت الذّات فرداً أم أمَّةً.
    وعرَّفنا الأمان بأنَّه: العوامل الخارجية التي تنعكس على الذَّات - فرداً أو أمة - فتؤثِّر في تحقيق استقرارها ونموَّها.
    أمَّا المقصود بالكمال فهو بلوغ الأمن والأمان أقصى نسب التغطية كمَّاً، بحيث يغطيان الجوانب التي تحتاجها الذات كافة ؛ بينما يعني التمام مناسبة الأمن والأمان للإنسان نوعاً، بحيث يرتقي كل جانب نحو أعلى الدرجات مناسبةً.

    خامساً- المواطنة نظاماً للأمَّة السورية:

    ذكرنا من قبل أنَّ منَ الأسس المكوِّنة لروح الأمَّة قيامَها بمصالح أبنائها، ولا سيَّما فيما يتعلق بضبط العلاقات ما بين الأفراد، وهذا يقتضي كما قلنا وجودَ نظام حقوقي يحدِّد الحقوق والواجبات، ويتصف بمثل الصفات الست التي شَرَطنا توفرها في الهوية، فيلتزم به الفردُ طواعيةً ابتداءً، وتقوم على مراقبة تطبيقه مؤسسات منتدَبة من الأمَّة، وهذا النظام هو المواطنة.
    وقبل تقديم التعريف الذي وضعناه للمواطَنة، ينبغي الوقوف على تعريفنا للوطن ثم للمواطن، فهذه ثلاثية مترابطة يكمِّل بعضها بعضاً، ويؤدي واحدها إلى الآخر ([3]).

    لقد قلنا في تعريف الوطن إنَّه: مكانٌ صالحٌ للاستقرار والنموِّ، يرتبط معه الإنسانُ بعقدٍ يتضمن عهداً من الإنسان ووعداً من المكان.
    وبالتالي فإنَّ المواطن هو: إنسانٌ يرتبط مع المكان الذي ارتضاه محلاً لاستقراره ونموّه بعهدٍ على أن يقدِّم عمله الصالح فيه، تهيئةً وحمايةً ورعايةً، في مقابل أن يحقق المكان وعده بأن يَفيء عليه بخيره، كفايةً وأماناً.

    وهكذا نصل أخيراً إلى تعريف المواطنة قائلين:
    المواطَنة: مفاعَلةٌ ما بين ثلاثة أطراف هي المواطن الفرد والوطن ومجموع المواطنين، يَنظم ما بينها عقدٌ يتضمن حقوقاً وواجباتٍ متبادلة (عهدٌ ووعدٌ)، وهي حقوقٌ وواجباتٌ دستوريَّة، تحدِّدها قوانين يتوافق عليها مجموع المواطنين.
    وإذا كانت المواطنةُ مفاعلةً ينظمها عقدٌ، فإنَّ منْ أهم مقوماتِ العقد الصحيح - بعد الحرية - تساوي أطرافه كما ذكرنا سابقاً، وهذا ما يدفعنا لنؤكِّد مجدداً على أنَّ نصيب كلِّ فرد من المواطنة مساوٍ لنصيب جميع الأفراد الآخرين، بناءً على المساواة القائمة بينهم أصلاً في انتسابهم إلى الأمَّة، وهذا ما يعطي جميع المواطنين كامل الأهلية -بالمعنى الحقوقي للكلمة - في المطالبة بالحقوق وأداء الواجبات، فلا يُحجَر على أحدهم فيُمنعَ من اكتساب حقٍّ ما بذريعةٍ لا مسؤوليةَ له عنها، ما دامت غير مؤثرة في صلاحيته لاكتساب هذا الحقِّ.



    ([1]) الأصل في الدين أن يكون بعيداً عن الجبرية، وهذا ما قرَّره القرآن الكريم: ﴿لاإكراه في الدِّين، ولكن التربية الدينية لم تتقيد بذلك دائماً، وهذا ما أشار إليه الحديث: (كلُّ إنسانٍ تلدُه أمُّه على الفطرة، وأبواه بُعْد ُيُهوِّدانه وينصِّرانه ...، فإن كانا مسلمين فمسلمٌ).
    ([1]) شركاء في الإصلاح: ص15.
    ([1]) تجد في القسم الأول (مفاهيم أساسية في فلك الإصلاح) من مشروعنا المذكور سابقاً تعريفنا لعدد من المفاهيم الأخرى المرتبطة بالموضوع، ومنها ما ورد في تعريفنا للوطن والمواطن والمواطنة، فيمكن الرجوع إليها هناك لاستكمال الصورة.


    وطني... محلُّ تكليفي، ومختبر صلاحي

  9. #9
    السلام عليكم
    ماقرأنا شطرا منه مبادئ نظيفة وفكر واع محترم ...
    ولكن ما يجعلنا في دهشة أ تامل مشروع:
    بينماتتجه الأبحاث والدراسات للأفضل وتسير سيرا مطردا مستفيدة من الواقع الذي مازال مركبه ينحرف معاكسا كل البحوث...
    في هذا الوقت نجد تدنيا فكريا وسلوكيا واهتزاز للمعايير الاجتماعية...
    هل تجذر الفساد؟
    سؤال مازلنا نتساءل حوله ويزيد الطين بلة هل تراجعت التربية الميدانية؟
    تحيتي أستاذ توحيد.
    أسامة
    تعددت يابني قومي مصائبنا فأقفلت بالنبا المفتوح إقفالا
    كنا نعالج جرحا واحد فغدت جراحنا اليوم ألوانا وأشكالا

  10. #10
    مشاركة الأستاذ الكريم بلال الحموي:

    ما قرأنا شطراً منه مبادئ نظيفة وفكر واع محترم ...
    ولكن ما يجعلنا في دهشة وتأمُّل مشروع:
    بينما تتجه الأبحاث والدراسات للأفضل، وتسير سيراً مطرداً مستفيدة من الواقع الذي مازال مركبه ينحرف معاكساً كل البحوث...
    في هذا الوقت نجد تدنياً فكرياً وسلوكياً واهتزازاً للمعايير الاجتماعية...
    هل تجذَّر الفساد؟
    سؤال مازلنا نتساءل حوله ويزيد الطين بلَّة: هل تراجعت التربية الميدانية؟


    الأخ والأستاذ الفاضل أسامة الحموي
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أشكرك لتفضلك بطرح تساؤلاتك المشروعة، بل المشروعة جداً.

    جاء في سنن الترمذي، عن أبي سعيد الخدري وأنس بن مالك رضي الله عنهما، عن رسول الله صلى الله عليه وسلَّم قال:
    "سَيَكُونُ فِي أُمَّتِي اخْتِلَافٌ وَفُرْقَةٌ، قَوْمٌ يُحْسِنُونَ الْقِيلَ وَيُسِيئُونَ الْفِعْلَ، ..." [حكم الألباني: صحيح]

    ألا ترى معي أن في هذا الحديث توصيفٌ دقيق للأمراض الشديدة التي تكاد أن تودي بنا في مهاوي الردى؟
    ما أظن أن أمَّةً اليوم تحسن القول كما تحسنه أمَّتنا العربية والإسلامية، ولو أن إنساناً نظر إلى أقوالنا لرآنا قمَّةً في الخُلق، في التعاون، في العلم، في المعرفة، لكنه سيراجع نفسه بقوَّة وسيقول لنفسه: بئس ما رأيتِ، عندما ينظر الأعمال والأفعال لهذه الأمَّة؛ ذلك أننا في أحسن أحوالنا نجيد التغنِّي دون التبنِّي!
    نحن أمَّة نتغنَّى بالشعارات دون أن نتبنَّى المناهج!
    نتغنَّى بالماضي دون أن نبني الحاضر ونعدّ للمستقبل!
    والسبب في ذلك كله أننا لسنا على استعداد للتضحية ولو بأدنى درجاتها!
    إن التغنِّي سهلٌ لأنه لا يتجاوز الأقوال، لكن التبنِّي صعبٌ لأنه يحتاج لأفعال.

    هنا تبرز مسؤولية المثقَّف لأنه مبدع الفكرة؛ ومَن أولى بالدفاع عن الفكرة من مبدعها والداعي إليها؟
    لقد تخاذل المثقَّف في تبنِّيه لأفكاره؛ فلا عجب أن تفقد هذه الأفكار قيمتها وأثرها، وتتحول إلى مجرَّد شعارات جوفاء فارغة!

    مع ذلك، وكي لا يبقى المشهد سوداويّ الأفق، فإن الأمل لم يزل موجوداً بوجود حلول لهذه المشاكل؛ من هذه الحلول:

    الأمر الأول: على كل إنسان أن يتأكَّد من موقفه حيال ما يؤمن به؛ إذ لا قيمة للفكرة أو المبدأ من دون موقف تجاهه، والمبدأ يستمد قوَّته من قوَّة الموقف حياله.

    الأمر الثاني: أن نعيَ السنن الإلهية في الرفعة والقيادة والريادة، وأنه ليس من سنن التاريخ الادِّعاء أو التغنِّي بالصفات التي ندَّعيها؛ السنن الإلهية أمور كثيرة اختصرتها بثلاثة أمور:
    العلم: ﴿قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون﴾.
    التعاون البنَّاء: ﴿وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان﴾.
    السَّعة والصبر: ﴿والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر﴾، ﴿اصبروا وصابروا ورابطوا﴾؛ وكلنا يقرأ صبر النبي وصبر أولئك الذين بنوا وقدَّموا، ولكننا فهِمنا الصبر خنوعاً وذلاً واستكانة؛ الصبر: ثبات على المبدأ، واستمرار في العمل، وتضحية وأنت تعمل وتستمر في عملك.

    الأمر الثالث: قيادة راشدة تتمثَّل القرآن الكريم ومُحكَماته، وتتمثَّل سيرة النبي صلى الله عليه وسلم على أنها المعيار العملي لما جاء في القرآن الكريم من محكَمات ودعوات وفرائض ومحرمات.
    نحتاج إلى قيادةٍ تمثِّل قدوة مستمدَّة من الأسوة، ولا أقصد بالقيادة القيادة السياسية فحسب، ولكنني أقصد قيادةً على مستوى الأسرة، أيضاً قيادةً على مستوى المكان الذي يعمل فيه أحدنا باعتباره تاجراً أو باعتباره طبيباً أو باعتباره ضابطاً أو أستاذاً مدرِّساً.

    الأمر الرابع: التحلِّي بصفات الأبواب، والتخلُّق بصفات التحبُّب، لنكون قادرين على أن نستوعب الآخر ونكون أمَّة ذات حضارة: التواضع والسَّخاء والإيثار والعطاء.

    أرجو أن أكون قد أجبت بما يفيد على جزء من التساؤلات أراه الأهم؛ وأرجو الله أن يكون مثل هذا البحث أهلاً للتغنِّي وأن نكون في مستوى التبنِّي.

    ولك أخي الكريم بلال خالص مودتي، وعظيم تقديري.



    وطني... محلُّ تكليفي، ومختبر صلاحي

المواضيع المتشابهه

  1. إسرائيل.. من التقسيم المرفوض إلى التقسيم المنشود!
    بواسطة صبحي غندور في المنتدى الدراسات الاسرائيلية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-28-2014, 03:18 AM
  2. نرحب بالأستاذ/حسين الموسوي القابچي
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الترحيب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-15-2012, 08:46 PM
  3. قراءة المستقبل لإدارة المستقبل
    بواسطة شذى ميداني في المنتدى فرسان البرمجة اللغوية العصبية.
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-05-2012, 06:55 PM
  4. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 01-10-2009, 07:05 AM
  5. نرحب بالاخ العزيز رعد الموسوي
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الترحيب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-16-2007, 03:33 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •