النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: العلامة المربي عبدالرحمن الباني /سيرة ذاتية

  1. العلامة المربي عبدالرحمن الباني /سيرة ذاتية

    بسم الله الرحمن الرحيم


    إنا لله وإنا إليه راجعون


    قضى الله سبحانه قضاءه الحق بوفاة شيخنا المعمَّر العلامة المربي
    ( عبدالرحمن الباني )
    فجر هذا اليوم الخميس 9 من جُمادى الآخرة 1432هـ
    (12/ 5/ 2011م)
    في مشفى الملك خالد الجامعي بجامعة الملك سعود
    اللهم أجرنا في مصيبتنا وعوضنا خيرًا

    ودونكم سيرة مختصرة للشيخ كنت كتبتها ((لموسوعة الأسر الدمشقية)) للدكتور الصواف


    سـيرة العلامة المربي بركة العصـر
    عبد الرحمن الباني([1])


    بقلم: أيمـن بن أحمد ذوالغـنى

    هو عبد الرحمن بن محمد توفيق بن عبد الرحمن بن إبراهيم الشيخ عثمان الباني (نسبة إلى الولي: قضيب البان الموصلي) الحسَني، أبو أسامة، يرجع نسبه إلى الحسن المثنَّى ابن الإمام الحسن ابن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب.

    ولد في حيِّ الدقَّاقين بدمشق في (شعبان 1335هـ/ حَزيران 1917م): علامة ربَّاني، وداعية مصلح، ومربٍّ من طراز فريد، زاهد عابد، وإمام قدوة، سلفي معمَّر، من بركات العصر وبقية السلف الصالح، ونوادر الدهر في الورع والتقوى والاستقامة، ومن الذين يؤثرون العمل بعيدًا عن الأضواء والشهرة، صادق اللهجة، لين العريكة، يألف ويؤلف، من الأمَّارين بالمعروف النهَّائين عن المنكر، بأسلوب يفيض رقة ولطفًا.

    قارئ نهم مدقق، واسع الاطلاع على التراث العربي والإسلامي المطبوع، يملك مكتبة ضخمة من أكبر المكتبات الخاصة، تحتوي نوادر البحوث والدراسات.
    صاحب آراء إصلاحية غير مسبوقة في قضايا التربية الإسلامية، وذاكرة قوية حاضرة.
    قضى أكثر من سبعين سنة في ميادين التربية طالبًا ومتعلِّمًا، ومدرِّسًا ومعلمًا، وموجهًا ومفتشًا، ومشرفًا ومنظِّرًا، وخبيرًا ومستشارًا.

    أستاذ جامعي مرموق، ومن علماء العربية المعدودين. يتميز بالتزام الفصحى في حديثه، وبجمال الخط وفق قواعد الرقعة.

    درس المرحلة الابتدائية في المدرسة الجوهرية السفَرجلانية، التي أسسها الشيخ المربي محمد عيد السفرجلاني. وتابع المرحلة الثانوية في مكتب عنبر، ومدرسة التجهيز (جودة الهاشمي).
    ثم التحق بدار المعلمين، وتخرَّج الأول على دفعته، وحصل على شهادة أهلية التعليم سنة 1363هـ/ 1943م.
    وبعد تخرُّجه في دار المعلمين ابتعثته وزارة المعارف السورية إلى مصر للدراسة في كلية أصول الدين بالأزهر، فقضى في القاهرة سبع سنين، وأبت همَّته العالية إلا أن يعودَ بأربع شهادات بدل الشهادة. فنال الشهادة العالية لكلية أصول الدين في الجامع الأزهر سنة 1365هـ/ 1945م. وشهادة العالِمية مع الإجازة في الدعوة والإرشاد بالجامع الأزهر 1367هـ/ 1947م. وشهادة ليسانس في الفلسفة من كلية الآداب بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حاليًّا) 1369هـ/ 1950م. وإجازة التدريس من المعهد العالي للمعلمين في القاهرة 1370هـ/ 1951م.
    درَّس قبل ابتعاثه إلى مصر في (مدرسة التهذيب) قرب جامع الحنابلة، و(مدرسة سعادة الأبناء) التي أنشأها الشيخ علي الدقر، و(مدرسة أنموذج عمر بن عبدالعزيز) في منطقة عرنوس.

    وبعد عودته من مصر سنة 1951م تولى التدريسَ في دار المعلمين بدمشق، ودار المعلمات، وفي كليتي الشريعة والتربية بجامعة دمشق، سنتين، وكان في كلية التربية مشرفًا على القسم التطبيقي العملي لطلاب الشريعة.
    ثم عيِّن مفتشًا اختصاصيًّا لمادة التربية الإسلامية، فكان مسؤولاً عن كل ما يتصل بالمادَّة، من اختيار المعلمين الأكفياء لتدريسها، ووضع مناهجها، والإسهام في تأليف مقرَّراتها.

    ثم في نحو سنة 1964م انتقل إلى الرياض، فعمل في وزارة المعارف السعودية، وفي إدارة معاهد إعداد المعلمين. وشارك في تأسيس المعهد العالي للقضاء، ووضع مناهجه، بتكليف من الملك فيصل بن عبدالعزيز.
    وشارك أيضًا في وضع سياسة التعليم بالمملكة، وكان عضوًا خبيرًا في اللجنة الفرعية لسياسة التعليم. ويرى أن هذه السياسة هي وثيقة ثمينة عظيمة النفع متكاملة، أقيمت وفق الشريعة الإسلامية، تصلح لنهضة التعليم في العالم كله.

    وأسهم شيخنا في تأسيس مدارس تحفيظ القرآن الكريم بالمملكة. وكلِّف التدريسَ في كلية الشريعة وكلية اللغة العربية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، بالرياض، وفي قسم الاجتماع من كلية التربية بجامعة الإمام، وكان عضوًا في لجنة قبول الطلاب لمرحلة الماجستير. وبلغ تدريسه الجامعي زهاء 30 سنة، أشرف فيها على عدد من رسائل الماجستير والدكتوراه، وشارك في مناقشة رسائل أخرى. وكان أولَ من وجه طلاب الدراسات العليا إلى دراسة الفكر التربوي عند أعلام المسلمين في رسائلهم الجامعية، كالفكر التربوي عند الغزالي، وابن خلدون، وابن تيمية، وابن القيم... إلخ.

    وأسهم في نحو سنة 1392هـ في تأسيس مدارس (منارات الرياض الأهلية)، وهي مدارس نموذجية رفيعة المستوى، غايتها تربية طلابها على الإسلام في منهج تربوي متكامل، وهي مشروع غير ربحي، وعمل الشيخ فيها موجِّهًا ومشرفًا عامًّا سنوات من 1412- 1418هـ.

    وكان عضوًا في لجنة المراجعة النهائية للموسوعة العربية العالمية التي صدرت في ثلاثين مجلدًا برعاية الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود.
    وعضوًا في لجان جائزة الملك فيصل العالمية ثلاث سنوات.
    وشارك في عدد من المؤتمرات العلمية والإسلامية داخل المملكة وخارجها.
    وقضى ثماني سنين يعمل مستشارًا لوزير المعارف السعودي.

    كان ذا همة عالية ونشاط وافر في تعرف أعلام عصره، والتواصل مع كبار العلماء والمفكرين والأدباء ممن أدركهم، وربطته بكثير منهم روابط متينة من الإفادة والتعاون المثمر.

    ولم يعتنِ الشيخ بتأليف الكتب؛ إذ كان جلُّ اهتمامه متجهًا إلى ما يراه أهمَّ وأجدى وهو وضع المناهج والخطط التربوية، والعمل في ميادين الإصلاح والتربية الفاعلة.
    وأهم كتبه وبحوثه:
    (مدخل إلى التربية في ضوء الإسلام)، كان جزءًا من منهج للتربية وضعه الشيخ، ثم اطلع عليه العلامة أحمد راتب النفاخ فألفاه جديرًا بالطباعة، وألحَّ على الشيخ أن يطبعه فطبعه. و(الفلم القرآني)، و(ابن خلدون والأدب)، و(الدين والتربية وأسس التربية الدينية)، و(فكرة وحدة الوجود عند ابن عربي)، و(فن التراجم وحاجة الأمة إليه).

    ومن مقالاته: (فلنذكر في هذا اليوم العظيم ذلك الرجل العظيم عبد الحميد بن باديس)، و(أوصيكم بالمقدِّمات خيرًا)، و(الزيادة السكانية نعمة ربَّانية).

    وقدَّم لكتاب: (العبودية) لشيخ الإسلام ابن تيمية، ولكتاب: (لمحات في تاريخ العلوم الكونية عند المسلمين) للدكتور عبدالله حجازي، ولكتاب: (العقل عند شيخ الإسلام ابن تيمية) للدكتور فهمي قطب النجار، ولكتاب: (الخرسانة) للدكتور المهندس حبيب زين العابدين، وهي مقدمة مهمة جدًّا بعنوان: ضرورة التأليف باللغة العربية في العلوم التجريبية والتقنية.


    أثنى عليه خيرًا أستاذه الشيخ علي الطنطاوي في تقديمه لرسالة (المرأة المسلمة)، التي وزِّعت في زفافه، فقال: ((عرفته تلميذًا وعرفته صديقًا، فما رأيت في شباب الشام من يفضله في حسن سيرته، واتباعه أمرَ الشرع ونهيه، فهو مسلم صادق الإسلام، في ظاهره وفي باطنه، وفي وحدته وفي صحبه...)).
    ووصفه الطنطاوي أيضًا في معرض حديثه عن عمِّه العلامة الشيخ محمد سعيد الباني بقوله: ((هو العالم العامل الصالح الأستاذ عبدالرحمن الباني)). من تقديمه لكتاب تلميذه د. محمد بن لطفي الصباغ: (لمحات في علوم القرآن) ص13.
    وقال عنه في (الذكريات) 1/ 205: ((ومن آل الباني الأستاذ عبدالرحمن (الحفيد)، وهو عالم ديِّن، كان مفتشَ العلوم الإسلامية في وزارة المعارف السورية، فأدى في الوظيفة حقَّ الله، ووفَّى الأمانة، وأفاد ناشئة المسلمين)).
    وكال له الطنطاوي جميلَ الثناء في معرض حديثه عن المدرسة الجوهرية السفرجلانية، قال: ((وكان من تلاميذي فيها واحدٌ نبغ حتى صار من شيوخ التعليم، ومن العلماء، وأمضى شطرًا من عمره موجِّهًا للمدرسين، مشرفًا على وضع المناهج، وتأليف الكتب في العلوم الدينية؛ لأنه كان مفتش التربية الدينية في وزارة المعارف، وهو أحد تسعة كانوا أوفى من مرَّ بي من الطلاب، وقد مرَّ بي آلاف وآلاف وآلاف.. هو الأستاذ عبدالرحمن الباني)). (الذكريات) 1/ 280.
    وعدَّه في (الذكريات) 5/ 266: أحدَ علماء العربية الذين حفظ الله بهم العربية في الشام.
    وقال في 7/ 291 عنه يوم كان مفتشًا للتربية الإسلامية، وعن سميِّه عبدالرحمن رأفت الباشا مفتش اللغة العربية: ((فصنعا للدين وللعربية ما يبقى في الناس أثرُه، وعند الله ثوابه)).

    وذكره الأستاذ عصام العطَّار، في برنامج (مراجعات) على قناة (الحوار) فقال: ((لا أعرف أحدًا أفضل من عبدالرحمن الباني في هذه الدنيا، نعم أعرف مثله: محمد سعيد الطنطاوي وغيره، هذه الطبقة نادرة، لكني لا أعرف أحدًا أفضل منه. عبدالرحمن الباني رجل نادر المثال، ولكنه من الناس المتواضعين، هنالك ناس جواهر لا يكاد يعرفهم إلا القلة، وهناك ناس لا يساوون شيئًا تجدهم مالئين الدنيا، وشاغلين الناس)).

    ووصفه العلامة الشيخ د. مصطفى الخن بعد رفقة طويلة، ومهمَّات علمية كثيرة، بقوله: ((إنه يؤدي ما كُلِّفه بدأب وإتقان، ثم لا يريد أن يُنسبَ إليه شيءٌ مما أنجزه!)). (مصطفى سعيد الخن: العالم المربي، وشيخ علم أصول الفقه في بلاد الشام) للدكتور محيي الدين مستو ص39.

    وسمعت شيخنا العلامة د. محمد بن لطفي الصبَّاغ يقول غيرما مرَّة: ((لا أعرف في علماء الشام من هو أعلم وأتقى وأورع من الشيخ الباني)).

    __________________________
    ([1]) إن من نعم الله السابغة عليَّ أن سنَّى لي بفضله وكرمه تعرُّفَ الشيخ الباني في مدينة الرياض، سنة 1422هـ، وملازمته والإفادة من علمه وفضله ونبله، ومن تمام نعمه سبحانه أن تبوَّأت عند الشيخ منزلة خاصَّة، فأدناني منه وقربني، وطوق عنقي بكرمه، وخصني بما لم يحظَ به كثيرون من قدامى أصحابه وطلابه، جزاه الله عني خيرًا، ورحمه رحمة واسعة.

    أيمن بن أحمد ذوالغنىمشاهدة ملفه الشخصيالبحث عن كافة المشاركات المكتوبة بواسطة أيمن بن أحمد ذوالغنى
    12-05-11, 11:21 AM

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  2. رد: العلامة المربي عبدالرحمن الباني /سيرة ذاتية

    أضف إلى ذلك
    كان الشيخ صاحب فكرة ترجمة القسم الخاص بالحضارة الإسلامية من كتاب مقدمة في تاريخ العلم لجورج سارتن وكان حلمه رحمه الله أن يترجم الكتاب وكان يحث عليه وقد عمل بوصيته ولله الحمد وقد اكتحلت عينا الشيخ برؤية الكتاب مطبوعا في دار السيد ونزل في معرض الرياض الماضي
    وقد كتب الشيخ للكتاب مقدمة رائعة جدا ومفيدة أثابه الله
    وآخر عمل قام به الشيخ
    هو أن أبرأ ذمته أمام الله فيما يجري من الأحداث في سورية ووقع على البيان الذي أصدره علماء سورية
    فرحمه الله رحمة واسعة

    كان الشيخ صاحب فكرة ترجمة القسم الخاص بالحضارة الإسلامية من كتاب مقدمة في تاريخ العلم لجورج سارتن وكان حلمه رحمه الله أن يترجم الكتاب وكان يحث عليه وقد عمل بوصيته ولله الحمد وقد اكتحلت عينا الشيخ برؤية الكتاب مطبوعا في دار السيد ونزل في معرض الرياض الماضي وقد كتب الشيخ للكتاب مقدمة رائعة جدا ومفيدة أثابه الله

    وله مقال في ذلك رائع ضرورة التأليف بالعربية في العلوم التجريبية والتقنية
    رابط المقال في الالوكة

    http://www.alukah.net/Literature_Language/0/4461/
    http://www.omferas.com/vb/showthread...020#post130020
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  3. #3

    رد: العلامة المربي عبدالرحمن الباني /سيرة ذاتية

    سبحان الحي الذي لا يموت
    قبل شهر من نفس التاريخ انتقل أخوه الأصغر الى رحمته تعالى الشيخ المربي الفاضل عبد الهادي الباني
    انا لله وانا اليه راجعون
    وهذه قائمة الأخوة الثلاثة الذين وافتهم المنية بالترتيب رحمهم الله وأسكنهم فسيح جنانه وابوهم محمد توفيق الباني وجدهم عثمان:

    1- الشيخ بشير الباني 7/8/2008
    2- الشيخ عبد الهادي الباني 25/4/2011
    3- الشيخ عبد الرحمن الباني 12/5/2011

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سيرة ذاتية مختصرة
    بواسطة د. حازم خيري في المنتدى فرسان المقالة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-11-2014, 05:04 PM
  2. وفاة المربي والشيخ/عبد الرحمن الباني
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الأخبار.
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-16-2011, 01:34 PM
  3. وفاة المربي والشيخ/عبد الهادي الباني
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الأخبار.
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 05-12-2011, 03:04 PM
  4. أردوغان سيرة ذاتية
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى أسماء لامعة في سطور
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-04-2010, 07:21 PM
  5. مايكوفسكي/سيرة ذاتية
    بواسطة رغد قصاب في المنتدى أسماء لامعة في سطور
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-25-2010, 12:19 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •