منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1

    سلمان العودة: لا ينبغي أن نقحم الفتوى الشرعية في كل شيء

    سلمان العودة: لا ينبغي أن نقحم الفتوى الشرعية في كل شيء


    أعرب
    فضيلة الشيخ الدكتور سلمان بن فهد العودة ـ المشرف العام على مؤسسة "الإسلام اليوم" ـ عن شعوره بالقلق والخوف

    على مصر، مشيرا إلى أن مصر
    بلد المجد والحضارة والتاريخ، وأن
    ا لذي يحدث في مصر ينعكس على البلاد الأخرى ، وبقدر ما

    تكون النتائج إيجابية سوف يكتسب العالم الإسلامي من وراء ذلك الشيء الكثير
    .


    مؤكداً
    أن القول بأن المظاهرات حرام في مصر ليس معقولًا أو مقبولًا أو مفهومًا، محذرًا من إقحام الشريعة و الفتوى الشرعية

    في كل شيء، لافتًا إلى أن تقاذف
    الشريعة أو الفتوى بين الناس يعدُّ مشكلة حقيقية، موضحًا أن ما يحدث في مصر
    هو من الحراك

    الذي
    كتب الله أن الناس يختلفون عليه قطعًا.


    وقال
    الشيخ سلمان ـ في حلقة الجمعة من برنامج "فتوى"، والذي يبث على فضائية "دليل" ـ: إن طبيعة الأنظمة الجمهورية

    اليوم قائمة على عقد اجتماعي كما هو
    معروف، حيث هناك تعاقد بين الحاكم والمحكوم والعالم والعامي، وكلهم متفقون
    عليه، ولا

    أحد منهم يقول بخلافه، فهو مبني على ترشيح وانتخاب وتحديد فترة
    زمنية ودستور معين، وعلى أشياء مسموح بها وأشياء غير

    مسموح بها، ومن ثم
    فإنه إذا حدث تزوير في الانتخابات أو خرق للدستور الذي اتفقوا عليه يصبحهذا العقد وكأنه متوقف
    .


    إقحام الفتوى

    وأوضح
    الدكتور العودة أنه سواء فيمايتعلق بالمظاهرات أو غيرها فإنه لا ينبغي أننُقحم الفتوى الشرعية في كل شيء، فلنترك لكل

    أهل بلد استحقاقاتهم وظروفهم،
    وعلى سبيل المثال، فإن القول بأن المظاهرات في مصر حرام لن يكون معقولًا
    ولا مقبولًا

    ولا
    مفهومًا، لأن الدولة نفسها تسمح بها، وتحميها -أحيانًا-،كما أن هناك جهات
    معينة تمنح ترخيصًا لمن يريد أن يتظاهر، لافتًا

    الى أن
    الأمر مرتبط بما إذا كانت تحقق مصلحة معينة، أو مصلحة عامة، ولا يترتب عليها مفسدة، فنحن
    قد رأينا مسيرات في الغرب

    والشرق بالملايين، بل حتى في
    مصر، حيث كانت مسيرات الجمعة الماضية التي سمَّوها "جمعة الغضب" قد شارك فيها بضعة


    ملايين، ليس فقط في ميدان التحرير والقاهرة ولكن في عموم المدن،
    ومع ذلكلم يحدث شيء، مما يدل على أن الناس يمكن أن

    ينضبطوا، وأن هنا ك
    قدرًا كبيرًامن الوعي والإدراك والخبرة والتجربة في هذا الحراك
    .


    وأضاف
    فضيلته أن العبث جاء من جهات ربما تكون محسوبة على أطراف حكومية، وهي التي بدأت الاعتداء على الناسا

    لمتظاهرين ، ودخلوا ميدان التحرير بالبغال
    والخيل والحمير! يحدث هذا ونحن في عصر الفيس بوك وتويتر، والتي استُخدمت في


    العدوان على الناس ووقع
    عشرات القتلى ومئات الجرحى، لكن الخطأ لم يقع من هؤلاء الناس الذين خرجوا،
    ولكنه وقع من

    الطرف الآخر، ثم خرج رئيس الوزراء
    ل يقول أنه يعتذر وأنالأمر لن يتكرر، مما يثبت بالدليل من هي الجهة التي
    سعت في مثل ذلك

    أو على
    الأقل سمحت بوقوعه إن لم تكن أمرت به
    .

    تضامن.. واختلافولفت الشيخ سلمان الانتباه إلى أن المؤمن لابد وأن يكون متضامنًا مع إخوانه فيأي حدث يحدث، فالله -سبحانه وتعالى-
    يقول:


    (وَالْمُؤْمِنُونَ
    وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُبَعْضٍ)(التوبة: من الآية71)، وفيالحديث المتفق عليه: «مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِى تَوَادِّهِمْ


    وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ
    الْجَسَدِ»، كما أن البعض يستشهدبحديث: (من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم)، وهذا وإن لم يكن

    حديثًا
    صحيحًا لكن معناه مندرج في اللفظ الآخر،ويتجلى هذا في الكلمة الطيبة،والدعاء، والفرح لهم بما يصيبهم، والحزن
    أيضًا لما

    يعتريهم، فإذا علم الله
    من العبد ـ أيًا كان رأي العبد أو توجهه أنه محب وناصح وبريء من العصبية
    لأحد أو ضد أحد أو الهوى أو

    الغش وأن
    مراده تحقيق المصلحة والخير لشعوب المسلمين وليس لفئة منهم، فإن الله يعينه فيما يسعى إليه، وهذا معنى عظيم


    ينبغي أن نستوعبه
    .


    وأضاف
    فضيلته أن الأمة مختلفة اختلافًا واسعًا حتى في الفضائيات وفي وسائل الإعلام والصحافة، كما أن الذي يحدث ليس

    المقصود به أن تتحول الأمة إلى
    طريقة أو خطة واحدة، بل على العكس فإن جزءًا كبيرًا من هذا الحراك ينادي
    بقدر من الحريات

    الحياتية والمصلحية
    وغيرها مما يتمكن الناس به من التعبيرعن آرائهم، وهذا يشير إلى أن الناس
    قد ينتظرهم نطاق أوسع من

    الاختلاف
    أيضًا، ولكن هذا الاختلاف يمكن أن ينضبط، والتجربة البشرية في كثير من بلادالعالم أثبتت ذلك، وعلى سبيل
    المثال، فإن ما


    نشاهده في أمريكا وأوروبا
    واليابان وفي كثير من دول العالم، من إمكانية ضبط هذا الحراك مع تفاوته
    ا لكبير، يؤكد أن هذا

    شيء
    مقدور عليه وليس مستحيلًا، خاصة إذا احتكم الناس إلى المنطق والعقل، وكذلك
    على الأكثرية في أشياء معنية، وهذا أمر

    معتبر،
    وقد ورد هذا المعنى عن الصحابة -رضي الله عنهم- في أمر خطير وهو الخلافة،فإذا احتكم الناس إلى
    هذه المحددات وكان

    هناك قدر من الوضوح والشفافية فإن
    الأمور ستكون أفضل إنشاء الله
    .


    الموضوع مختصرمن موقع الاسلام اليوم
    #00FF00
    إمضاء / عبدالرحمن سالم سليمان
    مع أرق التهانى ودوام التوفيق والنجاح

  2. #2

    رد: سلمان العودة: لا ينبغي أن نقحم الفتوى الشرعية في كل شيء

    لم يكن الشيخ سلمان العوده من المحرضين على ثوره الشعب المصرى العادله لان باختصار سلمان العوده ومن على نمطه كانوا سلفا يحرمون المظاهرات وكانوا يقولون ان الديمقراطيه كفر وخطا لكنه اعتدل بعد ذلك وغير بعضا من فكره لكن السؤال ما معنى عدم اقحام الشريعه فى ما يجرى من احداث ان الاسلام لم ينكر الحريه والعداله والتظاهر والعصيان المدنى وةالخروج على الحاكم الظالم وتلك مبادىء رسختها الشريعه بل ان الاسلام جاء اصلا لنشر العداله والاخلاق والحريه وخلق الكرامه للناس ولا يتنافى ذلك مع الديمقراطيه بحال والسؤال الهام هل ما يسموا انفسهم بالسلفيين ماذا فعلوا لم يفعلوا شىء ولم نرى او نسمع لهم صوتا فى تلك الثورات العادله وهم كانوا يخدعوننا على شاشات الفضائيات من انهم على حق وانهم الفئه الناجيه وان بيدهم تغيير الحياه واقامه الحكم العادل سيكون على ايديهم واكتشفنا فيما بعد انهم ادعياء وخونه وان ثوره الشعب اشعلها الشباب المثقف الواعى وتلاشت الافكار السامه التى كان يبثها من يسمون انفسهم بالسلفيين من ان الشباب والفتيات فشله ومغيبيبن فكريا ويخوفون الناس باسم الدين ويرهبونهم من الحديث عن حرمه التبرج ومصافحه النساء واشياء من هذا القبيل وثبت اليوم ان هؤلاء الشسباب فعلا اكثر منهم وعيا وتدينا واخلاقا لانهم ليسوا جبناء بل مثقفين وعلى اكبر وعى منهموانهم باتوا حماه العداله والحريه وحماه الاسلام
    السيد احمد سليم الحسيسى
    محامى بالقضاء العالى ومجلس الدوله
    وكاتب مصرى
    عضو اتحاد الكتاب باريس
    ماجستير فى القانون
    محاضر متفرغ بالمعهد العربى باريس
    عضو اتحاد المحامين العرب
    باحث اسلامى



  3. #3
    محاضر ومسؤول دراسات عليا في جامعة القاضي عياض، المغرب
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,489

    رد: سلمان العودة: لا ينبغي أن نقحم الفتوى الشرعية في كل شيء

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن سليمان مشاهدة المشاركة
    سلمان العودة: لا ينبغي أن نقحم الفتوى الشرعية في كل شيء





    أعرب فضيلة الشيخ الدكتور سلمان بن فهد العودة ـ المشرف العام على مؤسسة "الإسلام اليوم" ـ عن شعوره بالقلق والخوف



    على مصر، مشيرا إلى أن مصربلد المجد والحضارة والتاريخ، وأنا لذي يحدث في مصر ينعكس على البلاد الأخرى ، وبقدر ما



    تكون النتائج إيجابية سوف يكتسب العالم الإسلامي من وراء ذلك الشيء الكثير.




    مؤكداً أن القول بأن المظاهرات حرام في مصر ليس معقولًا أو مقبولًا أو مفهومًا، محذرًا من إقحام الشريعة و الفتوى الشرعية



    في كل شيء، لافتًا إلى أن تقاذف الشريعة أو الفتوى بين الناس يعدُّ مشكلة حقيقية، موضحًا أن ما يحدث في مصرهو من الحراك



    الذي كتب الله أن الناس يختلفون عليه قطعًا.




    وقال الشيخ سلمان ـ في حلقة الجمعة من برنامج "فتوى"، والذي يبث على فضائية "دليل" ـ: إن طبيعة الأنظمة الجمهورية



    اليوم قائمة على عقد اجتماعي كما هومعروف، حيث هناك تعاقد بين الحاكم والمحكوم والعالم والعامي، وكلهم متفقون عليه، ولا



    أحد منهم يقول بخلافه، فهو مبني على ترشيح وانتخاب وتحديد فترة زمنية ودستور معين، وعلى أشياء مسموح بها وأشياء غير



    مسموح بها، ومن ثم فإنه إذا حدث تزوير في الانتخابات أو خرق للدستور الذي اتفقوا عليه يصبحهذا العقد وكأنه متوقف.




    إقحام الفتوى
    وأوضح الدكتور العودة أنه سواء فيمايتعلق بالمظاهرات أو غيرها فإنه لا ينبغي أننُقحم الفتوى الشرعية في كل شيء، فلنترك لكل



    أهل بلد استحقاقاتهم وظروفهم،وعلى سبيل المثال، فإن القول بأن المظاهرات في مصر حرام لن يكون معقولًا ولا مقبولًا



    ولامفهومًا، لأن الدولة نفسها تسمح بها، وتحميها -أحيانًا-،كما أن هناك جهات معينة تمنح ترخيصًا لمن يريد أن يتظاهر، لافتًا



    الى أن الأمر مرتبط بما إذا كانت تحقق مصلحة معينة، أو مصلحة عامة، ولا يترتب عليها مفسدة، فنحنقد رأينا مسيرات في الغرب



    والشرق بالملايين، بل حتى فيمصر، حيث كانت مسيرات الجمعة الماضية التي سمَّوها "جمعة الغضب" قد شارك فيها بضعة



    ملايين، ليس فقط في ميدان التحرير والقاهرة ولكن في عموم المدن،ومع ذلكلم يحدث شيء، مما يدل على أن الناس يمكن أن



    ينضبطوا، وأن هنا كقدرًا كبيرًامن الوعي والإدراك والخبرة والتجربة في هذا الحراك.




    وأضاف فضيلته أن العبث جاء من جهات ربما تكون محسوبة على أطراف حكومية، وهي التي بدأت الاعتداء على الناسا



    لمتظاهرين ، ودخلوا ميدان التحرير بالبغال والخيل والحمير! يحدث هذا ونحن في عصر الفيس بوك وتويتر، والتي استُخدمت في



    العدوان على الناس ووقع عشرات القتلى ومئات الجرحى، لكن الخطأ لم يقع من هؤلاء الناس الذين خرجوا،ولكنه وقع من



    الطرف الآخر، ثم خرج رئيس الوزراءل يقول أنه يعتذر وأنالأمر لن يتكرر، مما يثبت بالدليل من هي الجهة التي سعت في مثل ذلك



    أو على الأقل سمحت بوقوعه إن لم تكن أمرت به.



    تضامن.. واختلافولفت الشيخ سلمان الانتباه إلى أن المؤمن لابد وأن يكون متضامنًا مع إخوانه فيأي حدث يحدث، فالله -سبحانه وتعالى- يقول:




    (وَالْمُؤْمِنُونَوَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُبَعْضٍ)(التوبة: من الآية71)، وفيالحديث المتفق عليه: «مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِى تَوَادِّهِمْ



    وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ»، كما أن البعض يستشهدبحديث: (من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم)، وهذا وإن لم يكن



    حديثًاصحيحًا لكن معناه مندرج في اللفظ الآخر،ويتجلى هذا في الكلمة الطيبة،والدعاء، والفرح لهم بما يصيبهم، والحزن أيضًا لما



    يعتريهم، فإذا علم الله من العبد ـ أيًا كان رأي العبد أو توجهه أنه محب وناصح وبريء من العصبية لأحد أو ضد أحد أو الهوى أو



    الغش وأن مراده تحقيق المصلحة والخير لشعوب المسلمين وليس لفئة منهم، فإن الله يعينه فيما يسعى إليه، وهذا معنى عظيم



    ينبغي أن نستوعبه.




    وأضاف فضيلته أن الأمة مختلفة اختلافًا واسعًا حتى في الفضائيات وفي وسائل الإعلام والصحافة، كما أن الذي يحدث ليس



    المقصود به أن تتحول الأمة إلى طريقة أو خطة واحدة، بل على العكس فإن جزءًا كبيرًا من هذا الحراك ينادي بقدر من الحريات



    الحياتية والمصلحيةوغيرها مما يتمكن الناس به من التعبيرعن آرائهم، وهذا يشير إلى أن الناسقد ينتظرهم نطاق أوسع من



    الاختلاف أيضًا، ولكن هذا الاختلاف يمكن أن ينضبط، والتجربة البشرية في كثير من بلادالعالم أثبتت ذلك، وعلى سبيلالمثال، فإن ما




    نشاهده في أمريكا وأوروبا واليابان وفي كثير من دول العالم، من إمكانية ضبط هذا الحراك مع تفاوتها لكبير، يؤكد أن هذا



    شيءمقدور عليه وليس مستحيلًا، خاصة إذا احتكم الناس إلى المنطق والعقل، وكذلك على الأكثرية في أشياء معنية، وهذا أمر



    معتبر،وقد ورد هذا المعنى عن الصحابة -رضي الله عنهم- في أمر خطير وهو الخلافة،فإذا احتكم الناس إلىهذه المحددات وكان



    هناك قدر من الوضوح والشفافية فإن الأمور ستكون أفضل إنشاء الله.




    الموضوع مختصرمن موقع الاسلام اليوم








    هذا توجيه جامع مصيب لائق بعالم داعية كالشيخ سلمان العودة
    فيه الصدق والإنصاف
    جزى الله خيرا قائله وناقله
    أَسْرِي سَقَى شِعْرِي الْعُلا فَتَحَرَّرَا = وَرَقَى بِتَالِيهِ الْمُنَى فَتَجَاسَرَا

  4. #4

    رد: سلمان العودة: لا ينبغي أن نقحم الفتوى الشرعية في كل شيء

    حقيقة اخي عبد الرحمن يجب ان يكون الافتاء متوازنا وموضوعيا ومتوخيا تفهم مايجري بدقة حتى لايحسب عليه مع الزمن خطا فادحا مثلا, ويذهب بهيبة الإفتاء والدعاة.
    ويكفي مرور الاساتذة الاعزاء الكرام بموضوعك.
    ينقل لقسم الإفتاءات
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  5. #5
    محاضر ومسؤول دراسات عليا في جامعة القاضي عياض، المغرب
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,489

    رد: سلمان العودة: لا ينبغي أن نقحم الفتوى الشرعية في كل شيء

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السيد الحسيسى مشاهدة المشاركة
    لم يكن الشيخ سلمان العوده من المحرضين على ثوره الشعب المصرى العادله لان باختصار سلمان العوده ومن على نمطه كانوا سلفا يحرمون المظاهرات وكانوا يقولون ان الديمقراطيه كفر وخطا لكنه اعتدل بعد ذلك وغير بعضا من فكره لكن السؤال ما معنى عدم اقحام الشريعه فى ما يجرى من احداث ان الاسلام لم ينكر الحريه والعداله والتظاهر والعصيان المدنى وةالخروج على الحاكم الظالم وتلك مبادىء رسختها الشريعه بل ان الاسلام جاء اصلا لنشر العداله والاخلاق والحريه وخلق الكرامه للناس ولا يتنافى ذلك مع الديمقراطيه بحال والسؤال الهام هل ما يسموا انفسهم بالسلفيين ماذا فعلوا لم يفعلوا شىء ولم نرى او نسمع لهم صوتا فى تلك الثورات العادله وهم كانوا يخدعوننا على شاشات الفضائيات من انهم على حق وانهم الفئه الناجيه وان بيدهم تغيير الحياه واقامه الحكم العادل سيكون على ايديهم واكتشفنا فيما بعد انهم ادعياء وخونه وان ثوره الشعب اشعلها الشباب المثقف الواعى وتلاشت الافكار السامه التى كان يبثها من يسمون انفسهم بالسلفيين من ان الشباب والفتيات فشله ومغيبيبن فكريا ويخوفون الناس باسم الدين ويرهبونهم من الحديث عن حرمه التبرج ومصافحه النساء واشياء من هذا القبيل وثبت اليوم ان هؤلاء الشسباب فعلا اكثر منهم وعيا وتدينا واخلاقا لانهم ليسوا جبناء بل مثقفين وعلى اكبر وعى منهموانهم باتوا حماه العداله والحريه وحماه الاسلام

    أخي الفاضل السيد الحسيسي
    هل ترى فيما أطلت به نفسك هنا من فائدة ؟
    وما صلة الحديث عن مسار الشيخ سلمان العودة بالموضوع ؟
    وهل ينفع الطعن والسب في الحوار ؟
    إلى متى يعلو التعصب خطابنا ؟


    أَسْرِي سَقَى شِعْرِي الْعُلا فَتَحَرَّرَا = وَرَقَى بِتَالِيهِ الْمُنَى فَتَجَاسَرَا

  6. #6
    محاضر ومسؤول دراسات عليا في جامعة القاضي عياض، المغرب
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,489

    رد: سلمان العودة: لا ينبغي أن نقحم الفتوى الشرعية في كل شيء

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريمه الخاني مشاهدة المشاركة
    حقيقة أخي عبد الرحمن يجب أن يكون الإفتاء متوازنا وموضوعيا ومتوخيا تفهم مايجري بدقة حتى لايحسب عليه مع الزمن خطأ فادح مثلا, ويذهب بهيبة الإفتاء والدعاة.
    ويكفي مرور الاساتذة الاعزاء الكرام بموضوعك.
    ينقل لقسم الإفتاءات

    أجل ، من شروط الإفتاء التثبت والتأني نظرا في المآلات
    ولو أتبع المفتي كل حادث بفتوى لصار الشرع لعبا وهزلا
    أَسْرِي سَقَى شِعْرِي الْعُلا فَتَحَرَّرَا = وَرَقَى بِتَالِيهِ الْمُنَى فَتَجَاسَرَا

  7. #7

    رد: سلمان العودة: لا ينبغي أن نقحم الفتوى الشرعية في كل شيء

    ومؤكد لاحاجة لفتوى في كل خطوة نخطوها
    ان التعقل والتبصر والتفكر يعطي المرء حكمة تجعلها يختار مصيره دون الرجوع لنصوص دينية او فتاوى
    حتى ان الاسلام والرسول صلى الله عليه وسلم يقر بذلك : أنتم اعلم بأمور دنياكم ..او كما قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم

المواضيع المتشابهه

  1. الشيخ سلمان العودة
    بواسطة أسامه الحموي في المنتدى أسماء لامعة في سطور
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-16-2018, 03:21 AM
  2. عن الشيخ سلمان العودة
    بواسطة شذى سعد في المنتدى فرسان التجارب الدعوية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-06-2011, 06:53 PM
  3. العيد والآلام للشيخ د. سلمان بن فهد العودة
    بواسطة عبد الرحمن سليمان في المنتدى فرسان التجارب الدعوية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-04-2011, 01:30 PM
  4. من روائع الدكتور / سلمان العودة
    بواسطة ندى نحلاوي في المنتدى فرسان التجارب الدعوية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-08-2011, 01:27 AM
  5. مسابقة جيل التقنية للدكتور سلمان العودة
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان أخبار العلوم.
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-07-2006, 09:54 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •