منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1

    جمعان جديدان:جمع المخنث السالم و جمع المسترجل السالم ! بقلم حسين ليشوري

    جمعان جديدان:
    جمع المخنث السّالم،
    وجمع المسترجل السّالم !

    تأملت حال الناس اليوم و تنوعهم و اختلافهم شكلا و مضمونا، و رأيت أن العربية قد وسعتهم لفظا و معنى، و قد لاحظت فشو بعض الأجناس التي كانت نادرة في وقت ما، و كانت تعتبر شذوذا في المجتمعات، و الشاذ يحفظ و لا يقاس عليه كما يقول أهل اللغة، أما اليوم فقد جعل منها انتشارها ظواهر عادية أو هي في حكم العادي، قد تبدو كأنها الأصل المطرد و غيرها الشاذ النادر فتألّمت ! و وددت لو أنني أجد في اللغة العربية جموعا لتلك الأجناس تدل بمبانيها على معانيها، أو تشير بصيغها إلى صورها، و من تلك الأجناس جنس المخنثين و هم المتشبهون بالنساء من الرجال، و جنس المسترجلات و هن المتشبهات بالرجال من النساء و لاسيما في أوساط المثقفين و أشباههم عندنا ! و أخذت أفكر في ذلك الصنف من الذكور الذين يشبهون الرجال و ليسوا رجالا، كيف يمسخون أنفسهم جنسا لا هو بجنسهم الأصلي و لا هو بالجنس الذي يحاولون الدخول فيه و اللحاق به، فأصبحوا بين هذا و ذاك كالغراب الذي حاول تقليد القطاة (نوع من الحمام البري) في مشيتها فأضل مشيته و أخطأ مشيها و صار معروفا بمشيته المضطربة المميزة له بين مشيات الطيور الأخرى، كما قيل :
    إن الغراب و كان يمشي مشيـة فيما مضى من سالف الأجيال
    حسد القطا و أراد يمشي مشيها فأصــابه ضرب من العقال
    فـأضل مشيته و أخطأ مشيهـا فــلذلك كنّوه "أبا مرقـال"(*)
    و إن حال الغراب في نظري لأهون بكثير من حال أولئك حيث لم يغير جنسه إلى جنس القطاة بل ما حاول إلا تقليد مشيتها فقط، فهو بهذا لأعقل منهم و أرشد !
    و ذلك الصنف من النساء اللواتي تجردن من أنوثتهن تجردَهن من قمصانهن فصرن جنسا مأفونا ازددن نقصا إلى نقصهن، بل صرن جنسا معفونا تعافه النساء الحقيقيات قبل الرجال.
    و رحت أطلق العنان لخيالي و قلت في نفسي:" لو سألت اللغة العربية عن ألفاظ تكون جموعا لهذين الجنسين لعلي أجد عندها بغيتي !"
    فقصدت مجلسها العامر و كان مُغتصًّا بالعلماء و الباحثين و المحبين العاشقين مثلي، و كانت هي تتصدر المجمع الكريم مستوية على عرشها الملكي في كمال و جلال جميلة أنيقة يعلو محياها السمح طمأنينة الثقة في النفس و سكينة الأنس بالجلساء، و رغم ذلك كله كان في عينيها النجلاوين مسحة من الحزن الدفين المكظوم و المفهوم، فلما رأيتها في أزهى حلة و أبهى خلة جرأتني بشاشتها على مساءلتها بعدما حييتها بأدب و قدمت لها فروض الولاء و الوفاء قائلا:
    - كيف تجمعين ـ يا سيدتي ـ المخنثين من المثقفين ؟
    فأجابتني عفوا و هي تبتسم ابتسام الأم الرءوم : المثقفونات !
    فقلت لها متعجبا : ما هذا الجمع الغريب؟
    فقالت و هي تضحك : إنه جمع المخنث السالم !
    فضحكت لضحكها، ثم قلت بعدما استهواني الفضول و راق لي الحديث : و كيف تجمعين المسترجلات من المثقفات؟
    قالت : المثقفاتون!
    فقلت لها : و ما هذا الجمع الآخر؟
    قالت : هو جمع المسترجل السالم! و ضحكنا معا هذه المرة و استأذنتها إذ راق لي المقام و أغراني تواضعها على إتمام مقالتي هذه عندها فأذنت لي كريمة و هذه حالها.

    إنني أعتذر إلى اللغة العربية و إلى علمائها الغُيُرِعلى هذه الجرأة إذ أنطقتها بما ليس فيها، و ما قصدت إلا ممازحتهم و التنادر(**) على أولئك الممسوخين فكرا و ثقافة و الذين تنكروا لجنسهم فما بلغوا قصدهم و لا هم حفظوا أصلهم، و قد سبقني إلى هذا الشيخ محمد البشير الإبراهيمي، رحمه الله تعالى، ريئس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في وقته و خليفة الشيخ ابن باديس رحمه الله تعالى، حيث تنادربالمخنثين في أحد مجالسه الأدبية فصاغ الجمع الأول و نسجت على منواله و قفوت أثره في طريقته، و تقليد الكرام فلاح، فصغت الجمع الثاني، و بعد هذه الفذلكة الطريفة يتبادر إلى ذهني حقيقة أخرى و هي إن كانت اللغة العربية قادرة على صنع النوادر و اختراع المُلح (جمع مُلحة) في المزاح المباح فهي على صنع الأسماء في العلوم و المخترعات أقدر، و قد وسعت كتاب الله لفظا و غاية فكيف تعجز عن وصف آلة أو تنسيق أسماء لمخترعات؟ على حد قول حافظ إبراهيم رحمه الله. (ّ***)
    ______
    (*)الأبيات الثلاث منقولة حرفيا من كتاب "جواهر الأدب" للسيد أحمد الهاشمي، رحمه الله، الجزء الأول، ص183 طبعة مؤسسة المعارف، بيروت لبنان، و ليست من نظمي فلست شاعرا.
    (**) تنادر : حدّث بالنوادر (المعجم الوسيط لمجمع اللغة العربية بمصر، مادة "ندر").
    (***)أرجو من الإخوة الذين يقرؤون مقالتي هذه ألا يبخلوا علي بنقد أو نصح أو ... عتاب و رحم الله امرءا أهدى إلي عيوبي !

  2. #2

    رد: جمعان جديدان:جمع المخنث السالم و جمع المسترجل السالم ! بقلم حسين ليشوري

    السلام عليكم
    أولا دعني اصفق لك , اخي محمد, بقوة وبشدة وبغير تخنث ولا تفنث...
    ثانيا كم فاتني من مقالات الأستاذ ليشوري فقد افتقدناه في الفرسان منذ زمن وكان لنا جولة مع و مع موقع أخبرني بانه نقل لي نصا من صباح الخير دون ذكر المصدر لنخبرهم بهذا وتم تدارك الامر وأصبحنا أعضاء دائمين هناك ننشر كل جديد...

    لله درك ودره
    كل تقديري وجل احتراماتي
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,207

    رد: جمعان جديدان:جمع المخنث السالم و جمع المسترجل السالم ! بقلم حسين ليشوري

    السلام عليكم

    طالعت هذا المقال منذ مدة للأستاذ حسين

    وهو بحق من المقالات الجميلة والمهمة .

    شكراً لك أخي
    إِلبِس أَخاكَ عَلى عُيوبِه ------ وَاِستُر وَغَطِّ عَلى ذُنوبِه
    وَاِصبِر عَلى ظُلمِ السَفيهِ ------ وَلِلزَمانِ عَلى خُطوبِه
    وَدَعِ الجَوابَ تَفَضُّلاً ------ وَكِلِ الظَلومَ إِلى حَسيبِه
    وَاِعلَم بِأَنَّ الحِلمَ عِن ------ دَ الغَيظِ أَحسَنُ مِن رُكوبِه

  4. #4
    كاتب وناقد
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    البُليْدة/ الجزائر
    المشاركات
    110
    بسم الله الرحمن الرحيم.
    ألا قاتل الله الغياب من مواطن الأحباب !
    مواضيعي تنقل و يعجب بها الناس و أنا كالأطرش في الزّفّة ؟؟؟؟!!!!
    أشكر أخي الأستاذ محمد كشلو على نقله لموضوعي هذا،
    كما أشكر أختنا الأديبة الأريبة أم فراس على تنويهها بالمقالة،
    و أحيي علي جاسم على احتفاظه في ذاكرته بإعجابه الثابت بها كذلك.
    و للتذكير فقط، هذا الجزء المنوه به قطعة من مقالة طويلة لي عن مأساة اللغة العربية في الجزائر عنوانها "المقالة الانشطارية للدفاع عن اللغة العربية في الجزائر" نُشِرت لي على صفحات جريدة "البصائر" الجزائرية عام 2008، و "البصائر" هي لسان "جمعية العلماء المسلمين الجزائرية" الحالية وريثة الجمعية الأصلية و الأصيلة التي كان يترأسها الشيخ عبد الحميد بن باديس، رحمه الله تعالى، ثم خلفه الشيخ محمد البشير الإبراهيمي، رحمه الله تعالى، و هما من هما، رضي الله عنهما و ألحقنا بهما في الصالحين، اللهم آمين يا رب العالمين.
    أكرر شكري لكم على هذه الإشادة بمقالتي.
    تحيتي لكم و مودتي.

    "للخيال على الكاتب سلطان لا يقاوم، فإن كنت كاتبا فلا تقاوم خيالك و لكن قومه"
    (حسين ليشوري)

  5. #5
    تحياتي لك أستاذنا الفاضل / محمد كشلو - أحسنت

  6. #6
    كاتب وناقد
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    البُليْدة/ الجزائر
    المشاركات
    110
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل أحمد حجاج مشاهدة المشاركة
    تحياتي لك أستاذنا الفاضل / محمد كشلو - أحسنت
    أهلا بك أخي فيصل.
    نعم لقد أحسن أخونا محمد كشلو في النقل بأمانة و ذكرَ اسم الكاتب.
    شكرا لك على المرور.
    تحياتي

    "للخيال على الكاتب سلطان لا يقاوم، فإن كنت كاتبا فلا تقاوم خيالك و لكن قومه"
    (حسين ليشوري)

المواضيع المتشابهه

  1. نشر المعجم الشامل
    بواسطة الدكتور ضياء الدين الجماس في المنتدى فرسان تطوير المواقع.
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 02-02-2017, 04:19 AM
  2. رحلتي قصة بقلم سُكيْنة حسين ليشوري
    بواسطة حسين ليشوري في المنتدى - فرسان أدب الأطفال
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 01-10-2011, 10:57 AM
  3. حلم المنولة "نونة" (قصة قصيرة) بقلم حسين ليشوري.
    بواسطة حسين ليشوري في المنتدى فرسان القصة القصيرة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-18-2009, 04:44 PM
  4. العود الحقود ! (قُصيْصة شاعرة) بقلم حسين ليشوري
    بواسطة حسين ليشوري في المنتدى القصة الشاعرة
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 05-05-2009, 10:34 AM
  5. جمعان جديدان : جمع المخنث السالم و جمع المسترجل السالم !
    بواسطة حسين ليشوري في المنتدى فرسان المقالة
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 04-19-2009, 06:40 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •