منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1

    ديوان الشاعر الكبير/محمد ابراهيم الحريري

    قصيدة لم تجدْ ورقا




    أيا قصيدة َ قلب ٍ لـم تجـدْ ورقـا=أو فكرة ً تََتَلظى سهدَ مـن عشقـا
    قلبي إلـى غـزةَ المجنـون سائلهـا=ماذا؟سيدركُه حيثُ الكـرى مرقـا
    بأي أطياف هـذا الجـرح قيَّدنـي=عشق ومبدؤه فـي قيدهـا وثقـا؟
    أوَّاه منذ ارتكاب الصيـف داليتـي=أو كاد،عاثَ النوى في غصتي طَلِقَا
    قد أطفأ البدرُ قبـلَ الليـل طلَّتَـهُ=حزنا عليك ولم يحفلْ بمـا احترقـا
    والشعر من أجلك استرضيت نفرتَه=فعاد حولَ دواة ِ الرفـض ِمُنْغَلِقَـا
    وأخلفتنـي يراعـا كـانَ يجمعنـا=والهمُّ ثالثُنـا لـم نَرْتَكِـبْ شَفَقَـا
    شَدَّتْ إليها سبيلي كـلَّ أزمِنَتِـي=فعدتُ أدراجَ عُمْريْ أحملُ الطُّرُقـا
    وما تَوَسَّلُتُ إلا الحـزن يصحبنـي=حيثُ الطفولة ُ تُقْصَى للأسى مزقـا
    وكدت أحرقُ في ركن ِ الغياب دمي=لكـنَّ قلبـي إلـى غاباتِـه سبقـا
    فيمَ اعتذارُك عن قلبٍ وجدتِ بـه=طفلا وكانَ تَبَنَّاهُ الكـرى حَدَقَـا؟
    وقد دخلتِ مجالَ الحـبِّ سيدتـي=فهل عَرَفْت ِ سواه اليـومَ محترقـا؟
    عودي إلـيَّ لقـد هيَّـأتُ متكـأ=وعاد لي الحزنُ من خلف الأنين تُقى
    بين الضلوع حصى عمري أقلِّبُهـا=ولا أزيـد لهـا مسـا لتنسحقـا
    أين المواعيدُ هل غـارتْ دقائِقُهـا=في مُوْحِلِ الهجر أم وقت الهوى نَفَقَا؟
    يا .. صرتِ ملهمتي ما بالُ مكتبتـي=جَفَّتْ وغَزَّةُ لم تُسْقِطْ لهـا ورقـا؟
    حتى الكلامُ بلا مـأوىً يلـوذ بـه=إنْ هبَّ شعري وأمسى بالصدى زلِقَا
    أعرتُـهُ صَفَحَـاتٍ كـان خبَّأهـا=للخمر صيفي ،ولم يبلغْ بها العرقـا
    خبَّأتُه عن مسار العمر فـي هُدبـي=وفي المشيب أتى باليـأس ملتصقـا
    وَعَقَّنِي الصبحُ بعد الكأس منشغـلا=عن ردةٍ نازعتني السُّكْـرَ مُعْتَنَقَـا
    تجثو على رُكَبِ الأطـلال خاويـة ً=شمسٌ وتطلب ضوءا بالدجى انزلقـا
    كأنها من جواري الشعـر راودهـا=ليلٌ وما أغلقت عن حلمِها الأرقـا
    نامت على زندِها الألعابُ واحتجبتْ=عنها الطفولة ُفي حِضْن ِالثَّرى مِزَقَـا
    لا الحبرُ يُرْجِعُ عنْهـا قيـدَ مقلمـةٍ=موتا،ولا الشعرُ أشلاءَ الدُّمى رَتقـا
    طفل هناك وأطراف هنـا بُتِـرَتْ=والموت بينهما نهـر الدمـا لعقـا
    أجلْ أتيتُكِ مـن أقصـاي أتبعـه=حين المسار أتـى بالـذل ممتشقـا
    سوءاتنا في مهب الخصـف عاريـة=والعار في جمعها مـن أمتـي طَفَقَـا
    هبي بكامل أوجـاع وإن قصـرت=عما استجد لجرح فاذرعي الفلقـا
    في كل واد خصيب المـوت مثقلـة=بالحزن تأتيك أمٌّ صبرُهُـا انسحقـا
    من كربلاءَ مـرورا بالفـراتِ إلـى=(جِيْنِيْنَ) كمْ ألم ٍ في أمتـي غرقـا!!
    تأبَّط النوم من عين الدجى الغسقـا=وَجِيْءَ بالليل مكتوفا ومـا نطقـا
    وبين آثـاره فـي عشـو سيرتنـا=وما تيسَّـر مـن خيباتنـا علقـا
    لكنه مـع نجـوم أسهمـت بغـد=معقودة فيه آمال الضحـى صدقـا
    في ذمة الليل أحلام وكـم حلـم ٍ=يفـرُّ مـن ظلمنـا لليـل مختنقـا
    وكم توجس مـن أبصارنـا أمـل=والليل أخفاه واستبقى لـه الأفقـا
    منذ امرئ القيس أرخى عن مناكبـه=همَّا وقفنا لـه نستوضـح الغسقـا
    حينا مع الريح نمشـي أو نخالفهـا=وجها ونمضي إلـى تجميلـه فِرَقَـا
    وما جمعنا بأيدينـا سـوى سقـط=ومثله في متاهات الكـرى انزلقـا
    حتى إذا امتـلأت بالـذل خيبتنـا=عن بكرة الخزي،جئنا دربها نسقـا
    صرعى عيونُ البكاء المستحق دمـا=فهل تعود بندبٍ يُصمـت المؤقـا؟
    وفي مصالحةٍ قِيْمَـتْ علـى وَتَـر ٍ=تَقَدَّمَ الفَجْرُ مـن أحلامِنـا نَزِقَـا
    ما بالها عتباتُ الفخرِ تحـتَ يـديْ=ذلٍّ وخلفَ النُّجُوْم ِ استعبدت طُرُقَا؟





    الكويت : 18/1/ 1430ـ الموافق لـ:16/1/2009
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  2. #2

    رد: ديوان الشاعر الكبير/محمد ابراهيم الحريري


    أمـَّا قـَبْلُ......
    يعودُ ويغدو والحدودُ تُكابدُه
    وما لاح في كفَّيْهِ وعدٌ يُساعدُهْ
    يُجافيه ليلٌ نجمةً بعدَ نجمةٍ
    وما خفّ من عينيه حُلـْمٌ يُسانده
    ولا مهلة ُالتسويف آتت حَشيَّة
    ينام عليها بعد عسرين ساعدُهْ
    فأشقاه بـُعْدٌ كلـَّما شنَّ خطوة ً
    عليه، رصيفُ البينِ عنها يباعدُهْ
    وما زاغ عن قـَيْدِ المُعَاناةِ أنـَّة ً
    وفيها انعكاسُ الضيق ِ ممَِّا يُكابدُهْ
    إلى من لديها يـُظْهِرُ الشعرُ وجهَهُ
    وتجري إليها بالمعاني مقاصِدُهْ
    جليدُ الأماني بين أيدي قصيدة
    أذيب ولمـَّا يَبْلـُغ ِ الدِّفءَ بَارِدُهْ
    وإنْ كانَ ليْ عذرٌ تناسلَ من دمي
    فإني، ولا أعفيكِ أمـَّا، لـَوَالـِدُهْ
    كلانا بتقصير الكلام ِ مساهمٌ
    وقد ساهمت بالبين منـَّا شوارِدُهْ
    لكِ الشوقُ ممزوجا بصبر ٍ وَحُرْقـَةٍ
    وإلا ، فما يُدريكِ أنـِّي أُكَابـِدُهْ؟
    وأنِّيْ إلى لُقياكِ نـَعَّمْتُ أحرفي
    وما عاندتْ تخفيفَ هَمِّي زوائدُهْ
    على نصفِ بوح ٍ يـُنْضِجُ العشقُ سِرَّهُ
    فكيف إذا ماالصدرُ فارتْ مواقدُهْ؟!
    أجدني على بَوَّابـَةِ الوجد ضاربا
    فؤادا،مُوُالاةُ السكوت ِ تُنَاشِدُهْ
    وزمـَّلـْتُ حرفي حين أوفى بشعره
    وقد أُسْقـِطَتْ من راحتيه قلائدُه
    وأمست بما يمليه خوفي رهينة
    ومن ذمِّةِ الممحاة ِ بانتْ قصائدُهْ
    وحين استقرَّ الثغر بيني وضحكتي
    ولاقى مصير َ الشعر ،حانت حصائدُه
    تراخى على كَفَّيَّ خَصرٌ مُفـَنـِّدٌ
    أكاذيبَ تـَهذي أنني لا أساعده
    فحينا به أغدو إلى حضن قصة
    وحينا بما يُغري المرايا أُشاهِدُهْ
    لها مقلتا شِعْرٍ وثغرٌ كأنـَّه
    إلى كَرَزٍ يَعْزُوْهُ مِنْ بَعْدُ ناقِدُهْ
    وعينان صحراويتان أجدهما
    من الحقِّ قولي فيهِمَا مَا أرواده
    وما كنتُ منحازا وشعري مُحايدٌ
    وقلبي إليها بالوريد ِ أُطاردُهْ
    ومع سابق التـَّرْشِيْدِ بالسرَّ خافقي
    يـَعود إليها بعدَ أنْ عَزَّ رافِدُه
    لذا كلـَّفتني بالنهار قريحتي
    فجاءت على ما تشتهيها جرائدُهْ
    فماذا يقولُ الظنُّ عمّا كشفته
    وقد صدَّق العينين مالا يشاهده ؟
    هنا ضحكة آثرتُ ألا أجيرَها
    بثغر،ومن خديك يأتيك شاهدُه
    فأيُّ انصرافٍ بعد ليل أعيره
    هروبا وما آتٍ مع القصد عائده؟ـــــــــ
    الكويت: 31/1/2009
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  3. #3

    رد: ديوان الشاعر الكبير/محمد ابراهيم الحريري

    تنهيدة مكسورة الصباح


    وقد مر من شرق الرصيف انتظاره=وقارب من غضِّ الجنون انصهاره
    ودبَّ هزالُ الشمس في لون صبحه =على غِرَّة مما توخَّى مدارُه
    وما زاغ عن قرص الأماني مشيئة=تغب نهارا منه يُروى إطاره
    وعاد بقيد الهم من طور نوبة=تحوم به يأسا تحفَّى سوارُهُ
    يصرح للغيم الكفيف ولا يرى=سوى موجة يحنو عليها انتشارُه
    ولما صحا من وحشة العمر أوصدت=عليه الصحارى والضفافَ بحارُهُ
    فأوجس من تقويض عينيه خيفة=تَردَّدَ بالأرجاءِ منها اعتذاره
    طريح النوى ينسل من ظلمة إلى=ضياء وفي عينيه يذوي فراره
    توغل في أحشاء ليل بلا أذى=وأخرج نورا من يديه مسارُهُ
    يمارس حرق الهجر بالصدر تارة=وبالآه حين البين آنَ اصطباره
    به من شروق الموت نعش تهيأت=مناكبه كي يحمل الفجرَ غارُهُ
    يواري ببطن الريح أوصال ليلة=تناهبها همٌّ ثقيلٌ عيارُهُ
    ومن ثقب فجر أذََّن الخيطُ أن يُرى=تبيَّن من لون النداء اخضراره
    وقد قاربت تأشيرة النور بسطة=ليحملها عبر الرحيل (مطاره)
    يثابر في رصد المواني رصيفه=ويمضي بلمح العمر جريا قطاره
    كأني به في غفلة الموج ينطوي=على ضفةٍ يأوي إليها خياره
    على رمق الأغصان ميعاده التوى=ومالت إلى صُفْرِ الرمالِ ثماره
    يعض عليه الصيف أطراف رحلة=فأدمى كفوفَ المعصرات احتضارُه
    ومن خلفه الطل الذي بات خاويا=على وجهه مرت بكسر جراره
    خطام الهوى يهتز في كف عاشق=فتجري بملء الأمنيات مهاره
    ولكنه حظ الرباب إذا استوى=على صهوة البيداء رملٌ وناره
    يكاد الصدى بالبشر يأتيه إنما=تعثر في عرض الصباحِِ قرارُهُ
    ولو تعلمين الموت أضحى بقربه=لأبكى الأسى في كل فجر كنارُهُ
    فإن مات جراء الصدود فإنه=وسام على صدر الزمان مزارُهُ
    وإن مسه من هاجس البعد مضربٌ=فلا شك يعلو الكبرياءَ شعارُه
    وتحمل للذكرى مناراته الهدى=ويخلد في سفر النجوم نهاره
    فهل يقبل العفو الجريح إتاوة=إذا رُدَّ للصفح الجميل اعتباره؟
    ـــــــــــــــــــــــ20رمضان 1430ـ 10/9/2009 الكويت
    مهداة من القلب لخفقه
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  4. #4

    رد: ديوان الشاعر الكبير/محمد ابراهيم الحريري

    حتى ترضى ..

    بأعباء غيم قام ليلي المزور=ولم يحترس من عصف ما لا يزور
    وقد نازعته الساق جريا إلى العنا=ضروبُ من الإعياء بالعدو تقصر
    ولو هذب التلميح عينيه غمضة=لأبدى فصيح الصمت ما كان يضمر
    ولكنَّ صلصالَ الخطايا مصيره=بما آنسته النار منه التَّحَجُرُ
    بأي أفول سوف أدركني إذا =تأخر عن صد الغياب المعَشَرُ ؟
    رعونةُ أجفانِ المساء تطيَّرتْ=من الشمس حين الضوء واراه مَحْجَرُ
    وفيها حياد الضوء لا الغرب ناله=بطيش ولا بالشرقِ ماد التَّغَيُّرُ
    ولحظة تهجين الشجون تقهقرت=ظروف وأخرى فوقها تتسمر
    *****************=*******************
    أتتني ،ومفعولُ النجومِ معلقٌ=كوابيسُ في أطرافها الليلُ يَنْخِرُ
    إلى أي جب يا ظلام تعيدني=وذنبي عن الإخوان حلمين يَقْصر ؟
    وفي جَعبة الأوهام أودعتُ خلسة=همومي التي منها المصائب تنفر
    وجنبي الهدى كانت تلملم حيرتي=بمنديل نور، من ندى الروح أخضر
    وراحت بتأبين الأصابع تفتدي=وتنذر، آهات لها الصدر دفتر
    بها خجل من شرفةِ الطهر ظاهر=ووجهي على أنسامه يتعطر
    تحلَّت بصمت واستقرت بإصبع=على وتر فيه المودة تسفر
    لساني كفيف والمطالع أزلفت=فكيف لوقع الآه لا تتضجر؟
    على عتبات النجم في غيبةِ السنا=غيومي التي ما جسَّها الطين تُنْحَرُ
    وأنشب في جيب الفقير بعلمه=بلا أيِّ تأنيبِ النفوسِ، المـَيْسِرُ
    ومن لهوِ تحديث الطواغيت أطبقت=نفوس على أحجارها اللا تُطَوَّرُ
    عصي على القنديل ليل به الدجى=على عثرة الأنوار بالظلم يسهر
    وفي جنبه خمارة عقَّها الكرى=تراءى لها العنقود ينهى ويأمر
    يجيد خضوع الصحو للكرم بعدما =تفشََّى به من لوثة السكر مظهر
    وقامت تجير النجم من خيبة الثرى=ولايةُ ريح للرمال تُجَيَّرُ
    فأوغل طيف الشمس في خدر غيمة=على طرف الشكوى من القيظ تمطر
    وفوضى تصم الراتعين بجهلهم=عن الغار إذ يأوي إليه المبشرُ
    فمن حيث شاء البرق يبتز غيمة=بخفي هشيم الوسم عادت تسير
    كأني بها من جرأة الضوء تحتمي=بأوهى شفيف تحته الماءُ يظهر
    وَسَدَّتْ متاريسَ الدفاع عن الهدى=مآقٍ بأهداب الصباح تبختر
    يتيم يزيح الحزن عن لوحة البكا=فتأتي بلون الماء (بدرٌ) تبشر
    ونادى على قوم تجمهر رأيهم =على بدد إن الأمانة أكبر
    على قدميه الكبرياء تساقطت=وأقدامه بالطهر والفخر أجدرُ
    بجلبابه التاريخ يرتاح بعدما=تصدى لصلصال النشوء التَّذَمُرُ
    تنام بملء الحلم في عهده الربا =ويصحو على وقع الهديل صنوبر
    كذا يَسْتَتِبُّ الفجرُ في ثغر ِسورةٍ=على ضوئها المصباحُ بالليل ِ يكفر
    على خصر فجر أجهدَ الليلَ نومُه =تحمَّل مسؤولية الصبح مئزر
    وتمضي إلى الأصنام فأسٌ تمعَّنت=أصابعُها بالجهل من أين يُكْسَرُ
    تخطَّت رقابَ الشوك أعطافُ نسمة=بما أودعت من بذرة الخلق تُزهرُ
    فكيف لهذا البدرُ يطوي شراعه=وفي اليم والبيداء مازال يبحر؟
    بكفيه صحراء النفوس تخضَّرت=وفي كل قلب من هدى الآي منبرُ
    ومن لمسة أثناءَ تضميد جرحه=تناهى إلى وجه البسيطة عنبرُ .
    ومن طبعهِ الأقلامُ تحني تجلـِّة=أَسِنـَّتِها، والقولُ،حين يفكر ُ
    أجدي: عليك الله صلَّى بآية=بترتيلها ثغر الزمان يبشر
    أقمتَ صلاةَ الكفرِ بالجهل قابضا=على قلم ٍ بالعلم قام يُكَبِّرُ
    *************=*******************
    يدي في جيوب الشعر تمتاح مطلعا=لعلي به وجهي بعينك أبصر
    وهل لي بوجهي أستطيع تقلبا=وقلبي بتقليب المواقف يعصر؟
    وكل يراع في رؤى الشعر، سيدي=لما وافق التكليف قبلا، مُيَسَّر
    ُ
    ـــــــــــــــ
    8/6/2009
    الكويت
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  5. #5

    رد: ديوان الشاعر الكبير/محمد ابراهيم الحريري

    بمناسبة المولد النبوي الشريف

    غرفة من سفر الماء

    أَعِدْ ليْ صَبَاحَاً عَنهُ يَـرْوِيْ جَدِيْـدُهُ=ثِيَابَاً بِهـا يَخْتَـالُ طِفْـلٌ وَعِيْـدُهُ
    فَثَّمَةَ زَحْفٌ للأراجِيْـحِ لـم يـزلْ=يُواجِـهُ تَقْطِيْـعَ السُّـرُورِ عَمِيْـدُهُ
    أُلاقِيْهِ أَشْكُوْ الفَجْـرَ يَنْتَابُـهُ المَـدَى=وَيَعْجَزُ أُفْقِـي عـنْ سَمَـاءٍ تُريْـدُهُ
    أُقَاسِي من الصَّلصَالِ أَفْتَـى لِنَفْسِـهِ=وُجُوْبَ التَّغاضِي عَنْ تُـرَابٍ قَعِيْـدُهُ
    دُرُوْبٌ تُذِيْقُ الخَطْوَ تِيْهَـاً، وَكُلَّمَـا=تَوَغَّلَ فِيْهَا السَّيْرُ ضَاعَـتْ حُـدُوْدُهُ
    أَسِيْرُ بِشِعْرٍ أعزلَ النَّجْـمِ لا فَمِـي=يُدَانِيْـهِ أو صَوتِـي إِلَـيَّ يَـقُـوْدُهُ
    تُخُومُ الأَسى مَنْفَايَ، والصَّبْرُ جَاثـمٌ=عليهِ اغْتِرَابٌ تَصْهَـرُ القَيْـدَ بِِِيْـدُهُ
    وغوغاءُ مجـدافٍ تُشيِّـعُ مَركَبِـي=إلى صامـتٍ يحتـاجُ موتـاً فَقِيْـدُهُ
    أَيَا وَجْهِيََ المُحْتَاجَ للضَّوْءِ، مِشعَلـي=ضَريرٌ،فمـنْ أيِّ الجِهَـاتِ أُعيـدُهُ؟
    سأَجَمَـعُ لـيْ ممَّـا تَيسَّـرَ للهُدَى=مِنَ الآيِّ حتِّى لا تَجِـفَّ خُـدُودُهُ.
    ولكِنْ إذا فرَّ النَّـدى مـن شُروقِـه=إلى كَنَفِ الإعْصَارِ مَـنْ ذا يُعِيْـدُهُ؟
    لهَذا أَعَـادَ الشِّعْـرُ تَرْتِيْـبَ بَيْتِـهِ=وأَعْمَلَ بالأوْثَـانِ هَدْمَـاً قَصِيـدُه ُ
    ************=***********
    يدُّ الكُفْرِ بالتَّخمينِ تَقْسُو،وكَمْ بِهـا=تعَاطَى زُلاَلَ الحِقْـدِ صِرفـاً أكِيْـدُهُ
    أمامَ كثيبِ الصَّمْتِ وَارَيْتُ حَيْرَتِـي=فأطلقْ صَمْتِي منْ عِقَالِـي شَهِيْـدُهُ
    وفي جَعْبَـةِ التَّاريـخِ أدريْ مُخَبَّـأً=زمانـاً تَجَلَّـتْ بالمكَـانِ عُهُـوْدُهُ
    وتقرِضُنِـي ذاتَ السُّـؤَالِ طُفُولَـةٌ=لِيَبْعَثَها مِـنْ بَعْـدُ وحَيَّـاً وَصِيْـدُهُ
    وَتُنْحَرُ في عِـزِّ الأصيـلِ كواكـبٌ=أَتَاها مـنَ التَّعْتِيْـمِ مـا لا تُرِيْـدُهُ
    لماذا أماطَ الشِّرْكُ عن مَسمَعِ الثَّـرى=جنوناً كما يهـواه صمَّـا ثمـودُه؟
    وَجَنَّتْ دوالي الشِّعْرِ والنَّثُـرُ هائـمٌ=على سُوُقِهِ حتَّـى تَعَـرَّى رُكُـودُهُ
    عصيٌّ على القنديلِ عَصْرٌ به الدُّجَـى=إلى أَخْمَصِ التَّغْرِيْبِ فَوْضَى تَقُـوْدُهُ
    ***************=******************
    على قُطْبِ لَيْلٍ طاعِـنٍ فـي سؤالِـه=تُدِيْـرُ نواعـيـرَ الـجِـدَالِ رُدُوْدُهُ
    لآلهةٍ مـن أبخـسِ الطِّيـنِ جُوقـةٌ=تُـرَدِّدُ لحَنـاً والتُّـرابُ يَـزِيْـدُهُ
    سَرابٌ به من أرذلِ الصيْـفِ حُرْقـةٌ=بـأيِّ عناقيـدٍ لظاهـا تَـعُـوُدُهُ؟.
    وغيمٌ كفيفُ النَّخْلِ جافـاهُ موسـمٌ=تُـراهُ أَ يأتـي للحُفـاةِ حَصِيْـدُهُ؟
    طغَى الوَيْلُ حتَّى مَسَّنِيْ الشِّعْرُ يا هُدَى=وبين غَدِيْ والأَمْسِ يَـذْوِي جَرِيْـدُهُ
    هروباً من السِّحِرِ الذي حانَ صوتُـه=تبنَّـى لسـانَ الشائعـاتِ شـرودُهُ
    وضلَّتْ حكاياتٌ، وشيخُوخةُ الصَّدَى=بصَرَّتِهـا بُشـرى الحَدِيْـثِ تُبيـدُهُ
    خُذِينِي إلـى حُلْـمٍ وَديـعٍ بحِضْنِـه=يَنـامُ بمـلءِ الأغنيـاتِ عَنِـيْـدُهُ
    ******************=***************
    أتيتُ وفي الشَّوْقِ المناسـبِ روضـةً=لها الوردُ كُبـرى الأمنيـاتِ تُعِيْـدُهُ
    وتعْلِـنُ ميـلادَ النَّهـارِ هُـويـة ٌ=وَجَدٌّ على عينيْـهِ يَسمُـوْ حَفِيْـدُهُ
    تَمُـدُّ لأشـهـى قُبْـلَـةٍ نَبَـوِيَّـةٍ=يَدَيْهـا وحِضْنَـاً أَحْصَنَتْـهُ وَلُوْلُـدُهُ
    وأشرقتِ الصَّحراءُ ـعن طِيْبِ رملِها=سلاماً توشَّتْ بالصَّبَـاحِ نُجُـوْدُه ُ.
    ومنْ أينَ آتِي للزَّمـانِ وَلِـيْ غَـدٌ=تَحلَّـى بأنـواطِ النُّجُـومِ وَحِيْـدُهُ
    تَعالَيْ مَعَيْ فالشِّعْرُ يَشْـرُفُ بالَّـذِيْ=تَربِّى علـى عَيْـنِ الإِلَـهِ سَدِيْـدُهُ
    فلا في جُيُوْبِ العَطْفِ مِنْ بَعْدِ كفِّـهِ=أَقَـلَّ النَّـدى مـا تَشْتَهِيْـهِ وُرُوْدُهُ
    له في صَمِيْمِ الكَوْنِ عُتْبَى تَسامَقَـتْ=وفي العُدْوَةِ القُصـوى تُقِيْـمُ بُنُـوْدُهُ
    برائحـةِ الإشـراقِ يعبـرُ غُربَتـي=ومن دفئِهِ غَـربٌ يَـذُوبُ جَلِيْـدُهُ
    على قَدَمَيْـهِ الكبريـاءُ تساقطـتْ=فقابلَهـا بالصَّـدِّ عنَّهـا زَهِـيْـدُهُ
    أَلا فاعلَمِي أنِّي تخلَّيْتُ عـنْ فَمِـي=وأَنِّي،ولا أُخْفِيْـكِ شِعْرَاً،أُرِيْـدُهُ
    أُخَاطِبُ من للغَـارِ يَطُـوْي سبيَلَـهُ=وَيَتْرُكُ خَلْفَ الظَّهْـرِ مـا لا يُفِيْـدُهُ
    يُسَافِرُ نحوَ الـرُّوحِ فجْـراً رُكُوعُـهُ=وبينَ الرُّبَا والنَّوْرِ يَسعَـى سُجُـوْدُهُ
    فمَنْ يَسْتَرِدُّ الطُّهْرَ من قَبْضَـةِ الخَنَـا=سِوى مَبْدأٍ بالنُّوْرِ يَسْـري حَدِيْـدُهُ
    وماذا يضيرُ النورَ إنْ أمـةٌ عَصَـتْ=أميناً على الأخلاقِ قدْ قـامَ عُـودُهُ؟
    وكيفَ لقُطْـبِ الفِكْـرِ ألاَّ يَشُدُّنَـا=لِكَنْزٍ معَ التَّنْقِيْـبِ يُجْلَـى رَصِيْـدُهُ
    ويَوْمَ تَهَجَّى السَّمعُ آياتِـه انْطَـوَى=على سِحْرِهِ إِفْكَاً صَرِيْحَاً (وَلِيْـدُهُ)*
    وتغرقُ فـي يَـمِّ الضَّـلالِ غَزِيَّـةٌ=ولمْ يَنْـجُ مِنْهـا قَائِـدٌ وجُنُـوْدُهُ.
    وفَأْسٌ تُهينُ الكُفْرَ في عُقْـرِ صَمتِـهِ=وللأَرْضِ تِمْثَـالَ الضَّـلالِ تُعِيْـدُهُ
    وما عادَ للغَيْـمِ الشَّرِيْـدِ حَصَانـةٌ=مِنَ الهَطْلِ مَا نَادَى السَّحَابَ رَشِيْـدُهُ
    *********************=*****************
    على عَتْبَةِ الأوهامِ حطَّمـتُ خيبَتِـي=ورممـتُ فـألاً بالأمانـي أزيــدُهُ
    وقفتُ على أطرافِ حلمٍ لكـي أرى=مضاربَ فجـرٍ أيقظتْهـا نُجُـودُهُ
    تجمَّدَتَ يا دِفْءَ الطُّلُولِ ولـمْ تَعُـدْ=سُخُونَةُ عَيْنِ الحِبْـرِ دَمْعَـاً تُفيْـدُهُ
    ويا آيةً أَسْـرَى إلـى ثَغْـرِ دِيْمَـةٍ=بها البَحْرُ،وَجْهُ العَصْرِ مِلْـحٌ يَسُـوْدُهُ
    فهلْ يُنْكِرُ التَّارِيْـخُ تَشْرِيْـعَ سِيْـرَةٍ=يَسِيْـرُ عليـهِ سـيِّـدٌ وعَبِـيْـدُهُ؟
    إليكَ رَسُـولَ اللهِ يمَّمُـتُ غُرْبَتِـيْ=وفي وِجْهَتِـي قَصْـرٌ أراكَ تُشيـدُهُ
    له منْ فَضَاءِ العِلْـمِ بَـابٌ مُفَصَّـلٌ=وأركانُـهُ سِلـمٌ،ونـورٌ عَـمُـوْدُهُ
    وآَخَيْتَ ما بينَ الخُصُوْمَـةِ والدِّمَـا=نَقِيْضانِ، لـم يُنْكِـرْ قريبـاً بَعِيْـدُهُ
    أقمتَ صلاةَ النورِ والوحـيُ قابـضٌ=على قلـم ٍ بالعلـم ينجـو مريـده
    ويُمْناكَ لمْ تَحْنِـثْ بِعَهْـدٍ قَطَعْتَـه=وإنْ خَانَتِ التَّوْثِيْقَ ظُلْمَـاً شُهُـوْدُهُ
    وفصَّلْتَ منْ إِسْتَبْـرَقِ العَفْـوِ بُـرْدَةً=لينْعَمَ بالصَّفْحِ الجَمِيْـلِ (طَرِيْـدُهُ)*
    عَلَيْكَ حَمَامُ الرُّوْحِ صَلَّى، وَكَيْفَ لا=يُصَلِّيْ عَلى نَايِّ السَّـلامِ نَشِيْـدُهُ ؟؟
    هَنِيْئَاً لِوَجْهِ الفَجْرِ يَحْظَـى بِقُِـدْوةٍ= تَأَسَّى بِها مِنْ كُـلِّ يَـوْمٍ جَدِيْـدُهُ
    وليده : الوليد بن المغيرة ، طريده : كعب بن زهير .
    شهر 9/2009 ـ الكويت
    من ديوان أحبك بالثلاث
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  6. #6

    رد: ديوان الشاعر الكبير/محمد ابراهيم الحريري

    وَجَعٌ رَمَادِيٌّ





    النـور أعلـن فرصـة لنجاتـه**من غاسـق أودى ببـدر أناتـه


    في لحظـة المـزن الحفـي بتربـة**بذرت له المرحى علـى شرفاتـه


    فأتى السحاب إليه يحمـل بيـدرا**بيـد وسنبلـة وعـزف رعاتـه


    عثروا على وتري الجريح بغيمـة**ودمي عليه يسيـل مـن لهفاتـه


    متأبطا خجل الطريـق ووجهـه**لمح الأخوة فـي رحـال ولاتـه


    فاقطف عنان الانتظـار بساعـة**مجنونـة المينـاء مـن رغبـاتـه


    واعقد وشاح الصبح حول بزوغه**ليـدور نجمـا عاشقـا شذارتـه


    واخلع عليه من الضفاف روايـة**بدويـة منسـوجـة بفـلاتـه


    وبحسب توقيت الغياب تلونـت**ذكرى نوارسـه بلـون شتاتـه


    متلهفا للسيـر خلـف قصيـدة**عـذراء ترسـم خطـوة لبناتـه


    بين الهدى والصوت تمرح غصـة**والشوك يبقـى عالقـا بلهاتـه


    ليلي يمـارس وحشتـي بحفـاوة**أمضي بهـا حتـى شفـا آفاتـه


    وعليه من أثـر الحرائـق آهـة**ريفيـة خاضتـه مـن شهقاتـه


    من أي نائبـة أضفـت لخيمتـي**وجعـا رماديـا علـى نكباتـه


    حزني الذي ربيته حتـى استـوى**نـارا ستفطمـه يـدا غابـاتـه


    شبح التعاطـي كربتـي أدمنتهـا**بجنـون شعـر حملـت بلغاتـه


    عن بكرة التهميش كل دفاتـري**ملئـت بعشـق غـارق بهداتـه


    ومرارة الأحـلام يضمرهـا فـم**يخفي بصيص الفجر عن كلماتـه


    يوم يجدف ضـوءه ويغـور فـي**ملـح يحرضـه علـى مرساتـه


    ألقى على وتـر المـآذن همسـه**ليكـون مأمونـا علـى نغماتـه


    عنه الترقب فـي مسيـرة نومـه**أبلى جفون الحلـم مـن نكباتـه


    يأوي نهارا ،كـاد يلغـي شمسـه**رمـل، إليـه ضريبـة لنجاتـه


    ما عاد يشفع للمرايـا أن تـرى**شبها لـه يبـدو بظـل صفاتـه


    قد كان يختم للجنـاح قصيـدة**ببنـانـه ويخطـهـا بسمـاتـه


    يدري الهروب إلـي آمـن تهمـة**مما لدى الأسـرار مـن عثراتـه


    أمسى طريدا في مضـارب أمنـه**شبح النهار يبيـت فـي مرآتـه


    بين التوجـس والتـأوه دمعـه**ويداه ترتعشان مـن ضحكاتـه


    حارت به الكلمات والشعر انطوى**أسفا عليه يذوب فـي حسراتـه


    أين التقى بالضوء أخفـى وجهـه**وأضاف تعتيمـا إلـى شرفاتـه


    أحتاجه حيـن الصـلاة وإثرهـا**والفجر ينهض من هـدى آياتـه


    وجه تجملـه التـلاوة والهـدى**قرآنه ،والنـور مـن مشكاتـه


    لكنـه دارت عليـه سحـابـة**ردتـه مـن أيتامـه لحفـاتـه


    قومـي لرفـد ضميـره بمنـارة**خضراء ترسـم منهجـا لحياتـه


    فالضوء أضرب عن ذراع شروقه**صبح وأغفى عند بـاب صلاتـه


    متماسكا بقرى العواطف حيثمـا**نادتـه لباهـا بكـل جهـاتـه


    يحدوه هم غيـر ذي شعـر إلـى**صمت توغل فـي حشـا آهاتـه


    أمسـى يقـدم للدمـوع إتـاوة**وفريضـة بلغـت لحـد فتاتـه


    هل يبخل الفجر النـدي بسلـة**ممـا رواه الجـود عـن ثمراتـه؟


    ـ



    الكويت:14/3/2010

المواضيع المتشابهه

  1. ديوان الشاعر الكبير/أحمد مانع الركابي
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى ديوان شعراء الفرسان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-25-2011, 01:59 AM
  2. ديوان الشاعر الكبير/محمد إقبال بلو
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى ديوان شعراء الفرسان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-06-2011, 03:21 AM
  3. ديوان الشاعر الكبير حسن ابراهيم سمعون
    بواسطة ظميان غدير في المنتدى ديوان شعراء الفرسان
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 09-01-2010, 11:39 AM
  4. ردا على رد الشاعر السوري محمد ابراهيم الحريري/ شعر لطفي الياسيني
    بواسطة الشاعر لطفي الياسيني في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-08-2008, 10:14 PM
  5. الى امير القوافي الشاعر محمد ابراهيم الحريري/ شعر لطفي الياسيني
    بواسطة الشاعر لطفي الياسيني في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 12-08-2008, 04:46 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •