منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22
  1. #1

    ديوان الشاعر الكبير زياد بنجر


    ( لا تسخري من طهري المأفوك ِ)

    لا تَسْخرَي من طُهريَ المأفـوكِ
    لا أدَّعيـهِ و لا أُجِـلُّ سُلوكـي

    نسبُوهُ لي فَغَدوتُ مـن أعبائِـهِ
    أَغْشَاهُمُـو كَالتَّائـهِ المَنْهُـوكِ

    لَوَدِدتُ لو جُنِّبتُ حُسنَ ثنائِهـمْ
    و سُللتُ من وَشْيٍ عَليَّ مَحُـوكِ

    يا طُهرُ ما أشرقتُ شَمسَ وَضاءَةٍ
    كَلاَّ و لا أمْسَيْـتُ بـدرَ حُلـوكِ

    و إذا أريبُـكِ واقفـاً فَلَطالـمَـا
    سُقتُ اللُّهامَ و عُدتُ بالمَدْمُـوكِ

    ها إنَّ قلبـي لا يُحـرِّكُ سَاكنـاً
    حَمِدَ السَّلامةَ في جِـوارِ النُّـوكِ

    رَغِدَ التنحُّلُ يـا قصائـدَ عِزِّنـا
    ما ضَرَّ لو بالغَضْبَـةِ انْتَحَلُـوكِ

    مَنْ يا فضيلةُ لُحْتِ في أبراجِهِـمْ
    زَعَمُوكِ مَنزِلةً و مـا اعْتَقَـدُوكِ

    سَاقُوا خيولَ الفجرِ من إظلامِهم
    و الجُبْنُ غرَّدَ بالـدَّمِ المَسْفـوُكِ

    و على صَلَيلِ سُيوفِهمْ سُلَّ الأذى
    يَخْتالُ فوقَ بَريقِهـا المَسْبُـوكِ

    ما عَرَّفَ الكَـذَّابُ أَنكـرَ قلبُـهُ
    يَعْرى و يَأْثَمُ و الإهابُ مُلُوكـي

    شَحَّتْ خَلائقُنا فما مِـنْ هاطِـلٍ
    عَذْبٍ و لا من مَنْهَـلٍ مَعْـروكِ

    من قُمتَ في نُصحٍ لِتحفِزَ هِمَّـةً
    نُؤْ بالخِضَمِّ عنِ الفَتى المَشْبُـوكِ

    حَيَّتْكَ مَرْغَمَـةٌ وَ نَبْـذُ عَزائـمٍ
    و الفَخـرُ لاذَ برُكنِـهِ المَدْكُـوكِ

    فَتولَّ عنْكَ و ما تَبيَّـنَ ضعفُهـا
    و اسْتَيْقَنَتْ ما الدَّاءُ بعدَ شُكـوكِ

    و أرِحْ فؤادَكَ يا عِتابُ و قُمْ بِنـا
    نَصِفِ العُلا و نَفِـرَّ كَالصُّعْلـوُكِ



    شعر
    زياد بنجر

  2. #2

    رد: ديوان الشاعر الكبير زياد بنجر


    تَمادى البُعدُ عَمَّنْ تَيَّمَتْني







    تَمَـادَى البُعْـدُ عَمَّـنْ تيَّمَتْنـي
    فَويـحَ مُرَيِّثـي بَعْـدَ انْطِلاقـي


    نَثَرْتُ لَهُ اللآلـئَ فـي طَريقـي
    فَأَحْصاها و عـادَ إلـى لَحاقـي


    يُطارِدُنـي كَـأَنَّ الخَلـقَ فَـرْدٌ
    أوَاْنَّ الدَّهْـرَ أيَّامـي البَـوَاقـي


    أَيَهْمي الشِّعْرُ ؟ قلتُ الشِّعْرُ يَهمي
    إذا بَلَغَـتْ ظوامِئُـهُ التَّـراقـي


    كذلكَ نتـرُكُ الصَّفْـوَانَ صَلـداً
    وَ يَجْلُو الرَّعدُ سَمْـعَ الإسْتِـرَاقِ


    فَما تِلكَ المَناهِـلُ ؟ قُلـتُ مَـاءٌ
    لَنـا فألِـمَّ مَوْفُـورَ الـخَـلاقِ


    مَناهلُ تُصْـدِرُ الرَّعنـاءُ عَنْهـا
    فَتَرشُـدُ كالهَمَلَّـعَـةِ الـدِّفَـاقِ


    فما تلكَ الفُلـولُ ؟ فَقُلـتُ حَـادٍ
    تَنَكَّبَنـا وَ تَـاهَ عَلـى الرِّفـاقِ


    سَتُرْهِقُكَ السُّرى إنْ ظِلتَ تَحْـدُو
    هُزالَـكَ فَـأْتِ بِالخَيْـلِ الْعِتـاقِ


    و مَـا خَيـلٌ مُطَهَّمَـةٌ لِغَيْـري
    أحَبُّ إلَيَّ مِنْ قَدَمـي وَ سَاقـي


    أَجِيئُ كَما أَنـا وَ أَلـومُ نَفسِـي
    و لا أَخْتالُ فـي حُلَـلِ النِّفـاقِ


    وَ لا مُتَلَمِّسـاً عَثَـرَاتِ غَيـري
    لأمْكِنَ مِنـهُ بالطَّعْـنِ الفُـوَاقِ


    وَ ما بالَيتُ مِن وَجْهَيْ زَمانـي
    و مـا يَعِـدَانِ أيَّهُمـا أُلاقــي


    وَ قافيـةٌ لَثَمْـتُ بِهـا الثُّرَيَّـا
    فتَدعُوها الرِّقـاعُ إلـى السِّبـاقِ



    إذا أبعدتُهُـمْ عـن نَبْـعِ مـاءٍ
    فهُمْ كَرِهُوا اصْطِباحيَ و اغْتِباقي


    و ما حَمِدُوا المَذاقَ الشَّهْدَ مِنِّـي
    فَها أنا فَـوْقَ عَلقَمِهِـمْ مَذاقـي


    أَعُودُ لِصَبْوَتي وَ عَـذابِ قَلْبـي
    إلَيْـكِ وَ إنْ تَهَيَّمَنـي مَتَـاقـي


    لَهَـا بالمُقلَـةِ الحَـوْرَاءِ لَيْـلٌ
    وَ بَارِقـةٌ وَ سَهْـمٌ ذو اخْتِـراقِ


    رَضِيتُ بِها فَمِنْها الظُّلـمُ عَـدْلٌ
    وَ كاذِبـةُ المَواعِـدِ كَالْعِـنـاقِ


    أماَ لـكِ أوْبَـةٌ للرُّشـدِ تَنْـأى
    بِجَوْرِ المُلكِ عَنْ قَلبِ الإبَـاقِ ؟


    فَلا تَتَكَلَّفِـي الإعْـراضَ عَنِّـي
    و رَسْمِيَ في شِغَافِ القَلْبِ بَـاقِ





    شعر
    زياد بنجر

  3. #3

    رد: ديوان الشاعر الكبير زياد بنجر

    قالت فقلت


    قالتْ ضَلَلتَ فقُلتُ عنْكِ = .. و ما دَعَوتُ إلى ضلالْ
    قالتْ زَللتَ فقلتُ كانَ = .. و أيُّنا العذبُ الزُّلالْ ؟
    قالتْ مَلِلْتَ فقلْتُ بَلْ .. = صنتُ الكرامةَ أن تُذالْ
    قالت كَلَلتَ فقلتُ بلْ .. = أفنَيْتُ آلاً بعدَ آلْ
    قالتْ كذبتَ فقلتُ إن .. = كذبَ التَّألُّقُ و الجَمالْ
    قالتْ لهوتَ فقلتُ لَمْ .. = أبلُغْ رضاكِ بأيِّ حالْ
    البدرُ أنتَ ؟ فقلتُ لا = بَلْ أنتِ و المُضنى هلالْ
    تَخشى الطَّوالعَ ؟ قلتُ كلّا = .. فَهْيَ قِسْمةُ ذي الجلالْ
    أ بِكَ التَّعنُّتُ ؟ قلتُ بَلْ .. = مَرِنُ الطبائعِ و الخِلالْ
    بي بعضُ ما ترضينَ عنهُ = .. و لَيسَ للمرءِ الكمالْ
    فإلى المَواعدِ يا حَقيقةُ = .. و التَّفرُّدِ يا خَيَالْ

    شعر : زياد بنجر

  4. #4

    رد: ديوان الشاعر الكبير زياد بنجر


    زَعمَ الشُّموخَ فقلتُ راقِ = ينأى خَلاقُك عن خَلاقي
    البدرُ أنتَ و لمْ أزلْ = بين السَّرارِ و الانمحاقِ
    نارُ الفراشةِ ضلَّتي = و هداك شمعُ الإحتراقِ
    و لعلَّ تقواكَ المفا=زُ فدَعْ نصيبَك من إباقي
    وَ سَلِ الإلهَ لي الرَّشا=دَ فلا يُعاودني نزاقي
    تهجو الجميعَ مبرّأً = للهِ درُّ الإفتلاقِ
    تضعُ السَّلاسلَ و القيو = دَ و أنت حرُّ الإنطلاقِ
    إنَّي أرقُّ و أين مثـ = ليَ من شمائلِك الرِّقاقِ ؟
    و أجيدُ لكن أينَ شعـ=ـري من محاسنِك الدِّقاقِ ؟
    أرهقتَني عُسراً و ما = خيلي كخيلِك في السِّباقِ
    إنِّي لأذهلُ بالجَمو=حِ عن المُروَّضةِ العِتاقِ
    الشِّعرُ طفرةُ ما نحبُّ = .. و ما نُحسُّ و ما نُلاقي
    ما كانَ وُسعي أن أكو = نَ هدايةَ الأمَمِ البَواقي
    هذا و ليستْ دعوتي = دعوى التحرُّرِ و العتاقِ
    و إذا أثمتُ فلم أشُبْ = صَفوي بشكٍّ أو نفاقِ
    هوِّن عليكَ أأنتَ تحـ = سَبُني المشمِّرَ لانعتاقي ؟
    أُمسي و أصبحُ سادراً = في الغَيِّ مُنفلتَ الوَثاقِ ؟
    إنِّي و إن غَلَب المرا= حُ عليَّ لَلوَطفاءُ ماقي
    يا أهلَ بشريَ لمْ تَرَوْا = ليلَ التَّهدُّجِ و الفُواقِ
    صاحبتُ في عَفَويَّةٍ = سهلَ القطيعةِ و الوِفاقِ
    و تركتُ أكثرَ ما احتفيْـ = تُ به و عشتُ على الرِّماقِ
    و رضيتُ بالنزرِ اليسيـ=ـرِ و كلِّ محدودِ النِّطاقِ
    و بغرفةٍ بيدي شربـ = تُ و ليسَ بالكأسِ الدِّهاقِ
    أمَّا إذا دُعِيَ البيا = نُ فلا امتشاقٌ كامتشاقي
    فمن ابتداعي ما يُجنِّـ = بني انتحالي و استراقي
    إنْ كانَ خاطرَ لذَّةٍ = شعري فويحَ دمي المراقِ
    روضي الأنيقُ زروعُهُ = ولِيتْ سقايتَها المآقي
    و أُغيثَ من قلبِ العوا = صفِ و البروقِ و الاصطفاقِ
    الشدوُ فيهِ وراءهُ = روحٌ تردَّدُ في التَّراقي
    و الرَّوعةُ المهداةُ من = ظلمِ الأحبَّةِ و الرِّفاقِ
    و النِّعمةُ المسداةُ من = كوني و سُهدي في عناقِ
    فشققتُ في الظُّلمِ العُبا = بَ بكلِّ ماخرةٍ دِفاقِ
    إنَّ القصائدَ كالوجو= هِ فَدَعْ مُطالعةَ الصِّفاقِ
    دفءُ المشاعرِ سحرُها = لا بالجناسِ و لا الطِّباقِ
    فاجعلْ سميرَك ما سَما = " بدراً " بمُنسدِلِ الرُّواقِ
    و إذا دخلتَ بجنَّةٍ = فسَلِ الطليعةَ عن بُراقي

  5. #5

    رد: ديوان الشاعر الكبير زياد بنجر

    تحية للشاعر ظميان غدير
    حبذا لو أوردت لنا نبذة عن الشاعر زياد بنجر

  6. #6

    رد: ديوان الشاعر الكبير زياد بنجر

    أهلا بك اخت ناهد حسن
    اشكرك على طيب مرورك هنا في ديوان الشاعر الكبير زياد بنجر
    سيتم نشر سيرة ذاتية عن الشاعر في قسم سيرة ذاتية ( اسماء في سطور)
    بعد موافقة الشاعر على نشر سيرته الذاتية
    لك تحيتي

  7. #7

    رد: ديوان الشاعر الكبير زياد بنجر


    أيُّها الليلُ إنَّها لَعَبيرُ = ليتَ أنِّي كَمِثلِ قلبي أطيرُ
    فأحلُّ الغداةَ ضَيْفاً عليها = و على رَملِ شاطئيها أسيرُ
    فإذا الدَّوْحُ و النَّخيلُ ظليلٌ = و إذا ملعبُ المِراحِ حَبيرُ
    و إذا البحرُ آهتي و تهاديَّ = حنيناً كما تهادى الهديرُ
    و كما ينقرُ الدَّلالُ فؤادي = فانقُرِ الجِذْعَ أيُّها العُصفورُ
    وَهَجُ الشَّمسِ يا عبيرُ اعْتَرانا = كَلَظى الهَجْرِ طالَ هذا الهَجِيرُ
    فتعالَيْ لِنستَريحَ قليلاً = يَشرحِ الشوقَ قلبيَ المَفطورُ
    فإذا هفَّتِ الرِّياحُ نَشِطْنا = نَقذفُ القُرصَ يَعتلي و يَدورُ
    نصنعُ القصرَ بالرِّمالِ جميلاً = نَحنُ فيه أميرةٌ وَ أميرُ
    شعبنا لا يَكادُ يُنِكرُ أمْراً = مُفْعَمٌ بالحياةِ و هو فقيرُ
    و أوَيْنا قبل الأصيلِ إلى المَو = جِ فغِبنا به و غابَ الشُّعورُ
    غالبيهِ عبيرُ فالمَوجُ عاتٍ = دونَهُ لجَّةٌ و عُمقٌ غزيرُ
    تَحْتَ هذا العُبابِ خَلقٌ بديعٌ = حُسنُهُ لا يُرى و حَيْدٌ مُثير
    انظري الشمسَ إنَّها لدُلوكٍ = سَوف تخفى هُناكَ والأصْلُ نُورُ
    هكذا تُخطئُ الظُّنونُ و لكن = يَعلمُ الله ما تُكنُّ الصُّدورُ
    فَلْنَعُدْ يا عبيرُ يحتضنِ الليـ = لُ هوانا و يَستبدَّ الحُبورُ
    مِثلُهُ فوقَ مَنْكِبَيْكِ مَديدٌ = فاحِمٌ مُرسَلٌ كَثِيفٌ وَفيرُ
    لمع البدرُ في الظلامِ أمامي = فارفقِ الآنَ أيّهذا المُنِيرُ
    و ظبىً أوردت فؤادي المَنايا = سَلَّها جُرأةً عليَّ المُغيرُ
    و ضمينٌ بأن أقبِّلَ وَرداً = إنْ أقبِّلْهُ مُشْرَبٌ و نَضيرُ
    أتمرَّدتِ أم تمرَّهتِ كِبراً = بُدِّلت حالُكم فما التَّبريرُ ؟
    ما لهذينِ يقفزانِ كثيراً = لا ينامانِ و النِّيامُ كثيرُ
    ضَحِكي أن أبيتَ أحسُدُ كَلبيـ = نِ هما منكِ أوَّلٌ و أخيرُ
    و يضجَّانِ للدُّعابةِ و اللهـ = وِ عراكاً من الحبيب الأثيرُ
    ليتَ شعري أتلثمينَ حبيبيـ = ـكِ كما يلثمُ الخبيثَ الغريرُ ؟
    لا تلوميهِ فهْيَ غَيْرةُ صَبٍّ = ضلَّ عنهُ الصَّوابُ و التقديرُ
    خَطَلٌ قولُهُ فلا تأبَهي إنْ = ذابَ قلباً فَخانَهُ التَّعبيرُ

  8. #8

    رد: ديوان الشاعر الكبير زياد بنجر


    سَلامٌ للأحِـبَّةِ إنَّ قـَلـبي=لَدَيْهـم لا يَحُولُ و لا يَزولُ
    يُبلِّغُهُ نَسيمُ الرَّوْضِ عَنِّي=وَ وَرْدٌ ما لِنَضْرَتهِ ذُبولُ
    يصِحُّ كَصِحَّةِ الأشواقِ فِيهِمْ= يَرِقُّ لأنَّني فيهِمْ عَليلُ
    وَ صادحةٌ على غصـنٍ رطيبٍ=أَحِنُّ أنا فـَتَـنْقُـلُ ما أقـولُ
    وَ نَهرٌ يُشرِقُ الرَّضْراضُ فيهِ=كَمَا يَتَنَزَّهُ القلبُ النَّبيلُ
    هل الحسنُ الَّذي تُحْيِينَ حَولي=أم اللهفى بك النَّهْرُ الجَميلُ ؟
    تَسَاءَلَ هادراً بالشِّوْقِ مِثلي=أما اسْتَرعاكُمُو هذا الوُصولُ ؟
    أيا قـَمَري لقدْ أحزنتَ قلبي=أحَقّاً سـَوفَ يُـدْرِكُـنا الأُفـولُ ؟
    أ تَهْجُرُنـا و أنتَ لنا حَبـيبٌ=و تَـتَّهـمُ الـمُحِبَّ و لا دَليلُ ؟
    أحبُّكِ كـم أسرَّ القـلبُ نَجْوى=و كَمْ أَقْصَرْتُ عن شَرْحٍ يطـولُ
    وَ كمْ نهنهتُ قافيةً و شعراً= لَعَمْرُ هَواكِ شاعرُكِ الذُّهُولُ
    وَ كَم حَدَّثـْتُ بـالآمالِ نَفسي=فهُذِّبَـتُ الرِّوايَةُ و الـفُـصُولُ
    و طابَ السُّهدُ إذ تأوينَ طرفي=و أقبلَ بالسَّنا الطَّيْفُ الخَجُولُ
    أُحبُّكِ لا أُذيعُ الآنَ سِرّاً=فقد فَطِنَ التَّطفُّلُ و الفُضُولُ
    أجيئُكِ و الحنينُ يُضيئُ دربي=تُبارِكُني الحَدائقُ و الظَّليلُ
    و تَسألُني المَقِيلَ و تحْتَفي بي =و كيفَ أُريحُ قَبلَكِ أوْ أَقِيلُ ؟
    بطُهرِكِ طابَ مُغتَسلي و شِرْبي=و جانبَ صَفْويَ الوِرْدُ الوَبيلُ
    فَما خَبَتِ المَحَبَّةُ في فُؤادي=وَ لَمْ يَرْدَعْهُ عَنْكِ المُسْتَحِيلُ

  9. #9

    رد: ديوان الشاعر الكبير زياد بنجر


    سكنَ الليلُ و الهَواجسُ يَقظى = فوقَ رأسي لها ضَجيجٌ وَ صَخْبُ
    بِتُّ في عالمِ الخَيالِ وحيداً = لِسَوائي لَمْ يَتَّسعْ و هْوَ رَحْبُ
    كُلُّنا يعشقُ الأنا لا تلُمني = و أنا عاشقٌ لذاتيَ أصبُو
    بِتُّ و المجدُ في يدي و فؤادي = مَلِكٌ تحتَهُ الرَّغائبُ شَعبُ
    يَتَسنَّى ليَ المُحالُ و يَعلو = ليَ في كُلِّ ما أُمارسُ كَعبُ
    سَكَراتٌ نَمَّقْتُ فيها الرِّواياتِ = فطُمئِنتُ و الإفاقةُ رُعبُ
    و افتنانٌ يعودُني فإذا السُّهدُ = نَميرٌ من الخَواطرِ عَذبُ
    يطرَبُ الحُسنُ و الجمالُ لِشَدوي = و لإطلالتي البراعةُ دأبُ
    يَا طموحي أ يا منارَ طريقٍ = لِيَ فيهِ من العزائمِ ركبُ
    طالَ ركضي فيهِ أسابقُ ظِلِّي = و رأتني عينُ الحَقيقةِ أحبو
    ظَمَاٌ و السَّرابُ يُخْسِئُ طَرفي = أ تُرى بالمَدى حَدائقُ غُلبُ ؟
    أ تكونينَ يَا جَلادةُ زادي ؟ = و اصْحَبيني بِهِ فَما لِيَ صَحبُ
    أَمَلٌ سوفَ يَنقضي العُمرُ فيهِ = عمرُكَ البَدْرُ يا زِيادُ سَيَخْبو

  10. #10

    رد: ديوان الشاعر الكبير زياد بنجر

    إليْك الدُّرّ





    إلَيْـكَ الـدُّرَّ فالتَقِطـاَ


    قُبَيْـلَ تَـرَاهُ مُلتَقَطَـا


    مِنَ الألَقِ الَّذي أمْضَـى


    حُسَامَ الصِّدْقِ وَ اخْتَرَطَا


    تَخَيَّـرْ مِنْـهُ وَاسِطَـةً


    لِلبِّكَ ذَا الَّذي انْفَرَطَـا


    وَضَعْنَا مِنْ شُعَاعِ الشَّمْـ


    سِ فَوْقَ حُروُفِنا النُقَطـاَ


    إذا خَلَبَـتْ بَوَارِقُـنـا


    التَّنَحُّلَ سُـرَّ وَ اغْتَبَطَـا


    وَ أزْجَيْنَا الْغَمَامَ الْغَـضَّ


    يَهْمِـي هَاطِـلاً سَبِطَـا


    فَكُنَّـا البـرَّ وَ الْغَنَّـا


    ءَ لا الحِرْمَانَ وَ القَنَطَـا


    وَ لَمْ نُجِبِ الهُـرَاءَ بِـهِ


    لِمَا أمْـلاهُ وَ اشْتَرَطَـا


    فَدَعْ هَذا الْغُلـوَّ بِنـا


    وَ لا تَذهَبْ بِهِ شَطَطَـا


    وَ سَلْ عَنَّا النَّدَى وَ الجُو


    دَ وَ الأضْياَفَ وَ الخُلُطَا


    وَ لا تَكُ نُهْزَةً لِلشَّـكِّ


    يُلبِسُ فَهْمَـكَ الغَلَطَـا


    وَ لا يَكُ مَنْطِقُ الإقْنَـا


    عِ مِنْكَ الهَذْرَ وَ اللَغَطَـا


    و لَيْسَتْ لَفْتةُ الإصْفَـا


    ءِ أَمْراً فِي يَدِي سُقِطَـا


    خِلالٌ كُنْـتُ فَارِسَهـا


    وَ سَابِقَ حِزْبِها الفَرَطَـا


    صَفـاءٌ مِـنْ خَلائقنـا


    يَبُزُّ الحِقـدَ و السَّخَطَـا


    أَيَـا خِنْذِيـذَ أمَّتِـنَـا


    أَطَالَ نِفاقُـك النَّمَطَـا


    أَ تُبْصِرُ كِلمَـةُ الْعَلْيَـا


    ءِ مِنْكَ الْقَلْبَ مُنْهَبِطَـا


    رَأيْتُكَ في المَسَارِحِ تَـعْ


    رِضُ الأزْيَاءَ وَ الرَّقَطَـا


    تَمِيلُ سُيُوفُكُـمْ طَرَبـاً


    وَ تَرْقُصُ أَرْؤُسٌ وَ خُطَى


    أَ كُنْتُمْ يَـا لَشِعْـرِيَ أَمْ


    هَزَزْتُمْ أُمَّـةً وَسَطَـا ؟




    شعر

    زياد بنجر

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ديوان الشاعر الكبير لطفي الياسيني
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى ديوان شعراء الفرسان
    مشاركات: 289
    آخر مشاركة: 01-30-2016, 01:57 AM
  2. ديوان الشاعر الكبير الطنطاوي الحسيني علي
    بواسطة ظميان غدير في المنتدى ديوان شعراء الفرسان
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 05-05-2014, 08:36 PM
  3. طهور إن شاء الله شاعرنا الكبير"زياد بنجر"
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الترحيب
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-03-2012, 11:45 AM
  4. تعازينا للشاعر الكبير زياد بنجر في وفاة ابنة أخيه
    بواسطة فراس الحكيم في المنتدى فرسان الترحيب
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 10-27-2010, 05:29 AM
  5. ديوان الشاعر الكبير/د. هزاع
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى ديوان شعراء الفرسان
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-13-2010, 06:41 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •