منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    وهم الرواية النسوية

    وهم الرواية النسوية


    د. ابراهيم خليل



    لا أعرف من هو الذي قال: إنّ حواء - أم البشر - عندما خلقت من ضلع آدم تكلمت. ولا أذكر أيضا من هو القائل بأن النساء أكثر كلاما من غيرهن.

    ولعل المتداول بين الناس هو أن السرد ، وترديد الحكايات ، هواية قديمة جدًا من هوايات المرأة ، فالثقافة الإنسانية لا ترتابُ ، ولا تشكّ ، في أنّ الأم ، والجدة ، هما اللتان نيطت بهما مهمة سرد الحكايات على الأطفال الأبناء ، والأحفاد ، كي يناموا ، أو ليتوقفوا عن البكاء. وقليلا ما عُهد للأب ، أو الجدّ ، أو أيّ من الجنس الآخر ، بهذه المهمة.

    لم كلُّ هذه المقدمات؟.

    الجواب عن هذا السؤال له مساسّ بظاهرة الكتابة النسوية اللافتة للنظر ، كماً ونوعًا ، وهي ليست بالظاهرة الجديدة.

    فكم من شاعرةْ اشتهرت في الأدب العالمي شهرةَ إميلي برونتي ، أو شقيقتها شارلوت ، أو جين أوستن ، أو جورج إليوت ، أو جورج صاند ، أو بيرل باك ، أو إيزابيل ألندي ، أو سيمون دو بوفوار ، وغيرهن؟ فالموازنة تؤكد أن السرد يستهوي المرأة بطبيعتها ، وتبرع فيه براعة تمكنها من سرد الحكايات مع الإيغال في التفاصيل إذا شاءت. ولعلَّ واضع ألف ليلة وليلة المجهول قد راعى ذلك حين عهد لشهرزاد دون غيرها بسرد الحكايات التي شغلت شهريار عن نفسه ، وحملته على تغيير موقفه من المرأة. غير أنّ شيئاً مهما ينبغي ألا يفوتنا تذكـّرهُ ، وهو أن هذا السرد يظل هلاميا ، ضبابيًا ، يحتاج إلى ما يجعل منه عملا فنيًا ، خالدًا ، يُقرأ الآن مثلما يقرأ مستقبلا. ويقف منه الدارسون وقفة المُحلـًّل ، المقيّم ، القادر على استخلاص القيم الفنية فيه ، والجمالية.

    أما ما نجده في مكتبتنا العربية من سرْد نسوي - على الرغم من تقديرنا لكثير من الكاتبات - فلا يتعدى الاستجابة لذلك النشاط التلقائي المألوف من المرأة ، التي اعتادت سرد الحكايات من غير أن تضفي عليها شكلا يجعل منها قصة قصيرة ، أو رواية.

    وهذا هو مربط الفرس.

    فعندما ننتهي مثلا من قراءة رواية لعلوية صبح ، أو عالية ممدوح ، أو عفاف بطاينة ، وغيرهن.. لا نجد فيما نقرؤه أعمالا فنية روائية ، وإنما نجد فيها سردًا يختلط فيه كل شيء: الداخلي بالخارجي ، وهمُّ الأنثى بهم النموذج السردي الذي هو معطىً فنيّّ لا غير. والإمعان في التركيز على مسألة الأنوثة ، وتوابعها ، والعواطف الشخصية (النسوية) وممارسة الحق البيولوجي الطبيعي في الحبّ ، وترك لغة الألفاظ والحروف إلى لغة الجسد ، والأصابع ، ليس كلَّ شيء في حياتنا ، وحياة القراء ، وحياة الأبطال السرديّين. فالكثيرُ مما تنتفخ به هاتيك الروايات لا يعدو كونه مادة حكائيّة مثيرة ، مصيرها ، ومآلها سلة المهملات ، أو - على أحسن تقدير - وقودًا لإذكاء النار في المواقد ليالي الشتاء الباردة.

    لا يهمّ أن يكون المبدع رجلا أو امرأة ، إذ لو كانت الأهمية في هذا لوجب أن نمحو الكثير من الآثار الفنية الإبداعية الخالدة لأنّ من كتبوها ، أو ابتكروها ، ليسوا من هذا الجنس ، أو ذاك. وهذا ما لا يقبل به العقلُ ، أو المنطق. فالحقيقة أنّ"أدبية" العمل السردي لا تقاسُ بالنوع "الجندري"إنما تقاسُ بأدبيّة اللغة التي بها يُكتب ، والشكل الذي بهً يُبنى ، والتحليل النفسي الداخلي الذي به يعلو ، يسمو ، ويرقى ، وبالزمن الذي يُضفي على الحوادث شكلا تتدرّجُ عبره وتروى ، وتقاسُ أدبيَّته بجماليات المكان الذي تُرصد فيه تحولاته ، وُتحكى. علاوة على المنظور الذي يرنو عبره الراوي لما يُسْرد ويُحكى. وهو شيء يتخيره الكاتب. وهذا كله ، أو بعضه ، على الأقلًّ ، يجعل من أي سردْ رواية ، ومن الرواية عملا فنيًا ، جيداً ، يستحق القراءة دون مجازفةْ بالوقت ، أو تضحية للزمن.

    والسردُ ، الذي هو بخلاف ذلك ، يوضع في موقعه المناسب من المحكيّ الشفويّ الموروث ، حيث الأخبار ، والنوادر ، والمُلح ، والحكاياتُ ، وتكاذيب الأعراب ، دون أن يُعدّ في الرواية ، ناهيك عن أنْ يُحْتسب في الرواية النسوية.




    التاريخ : 09-04-2010

    ملحق الدستور الثقافي
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  2. #2
    قاص ومترجم
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,153

    رد: وهم الرواية النسوية

    لا يهمّ أن يكون المبدع رجلا أو امرأة ، إذ لو كانت الأهمية في هذا لوجب أن نمحو الكثير من الآثار الفنية الإبداعية الخالدة لأنّ من كتبوها ، أو ابتكروها ، ليسوا من هذا الجنس ، أو ذاك

    أوافقك الرأي سيدتي فقيمة العمل الإبداعي تتحدد بالمعايير الفنية والأدبية ولا شيء غير ذلك
    تحيتي لك

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-13-2015, 01:39 PM
  2. الاجندات النسوية واجندات المانحين اين الوطني ؟
    بواسطة عماد موسى في المنتدى فرسان الأبحاث الفكرية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 03-12-2015, 08:18 AM
  3. الحركة النسوية بين تأثيل المفهوم وأزمة المصطلح
    بواسطة عماد موسى في المنتدى فرسان المقالة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-23-2014, 09:22 AM
  4. "الرواية العربية و الشعر " ندوة جمعية الرواية العربية بمدينة قابس
    بواسطة فيصل الزوايدي في المنتدى فرسان الأدبي العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-25-2009, 04:29 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •