منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1

    هندسة التاثير (سلسلة 1 و2)

    السلام عليكم
    ان تكون مؤثرا اكثر مماتكون متاثرا خاصية لايتقنها الا من اتقن هندسة ذاته
    لنبرح معا
    عبر كتابات الدكتور علي الحمادي





    (وصية العظماء)

    د.علي الحمادي

    على الحمادي
    في سلسلة كتاب الأمة (1) يقول أكرم ضياء العمري في كتابه "قيم المجتمع الإسلامي من منظور تاريخي": خُصَّت الأمة المسلمة بالشهادة على الناس والقيادة لهم، لا بسبب اللون أو القوم أو الجنس أو الإقليم أو سائر الفوارق القسرية الأخرى، التي لا يد للإنسان في إيجادها أو نفيها، وإنما بسبب ما تؤمن به وما تمتلكه من القيم المعيارية المعصومة في الكتاب والسنة، والتي تشكل لها أدوات التصويب والتجديد، وتمنحها الإمكان الحضاري، وتحتفظ لها بخميرة النهوض، وتكسبها القدرة على معايرة الواقع، واكتشاف مواطن الخلل، وتحديد مواقع القصور، وتبين أسباب التقصير، بسبب ما تمتلك من رصيد تجربة تاريخية حضارية، وخاصة منها مرحلة النبوة ومجتمع خير القرون الذي تجسده السيرة النبوية، التي تشكل الأنموذج والقدوة للفرد والأمة في تحويل النظرية إلى ممارسة، والفكر إلى فعل، والقيم إلى برامج، وتقدم المعيار العملي لتنزيل قيم الإسلام على الواقع، وتقويم سلوك المجتمع الإسلامي بها، وتحقيق مقاصد الدين.
    نعم.. إنها القيم التي كانت وما زالت قبلة الرجال ومنتهى العقلاء ووصية العظماء.. تأمل معي الوصية التي أوصى بها عبدالقيس بن خفاف ولده جبيلاً في قصيدة طويلة مليئة بالمبادئ والقيم، فكان مما قال فيها:
    أجبيل إن أباك كارب يومه
    فإذا دعيت إلى العظائم فاعجل
    أوصيك إيصاء امرئ لك ناصح
    طبنٌ بريب الدهر غير مغفل
    الله فاتقه وأوف بنذره
    وإذا حلفت ممارياً فتحلل
    والضيف أكرمْه فإن مبيته
    حق ولا تك لعنة للنزَّل
    واعلم بأن الضيف مُخبرُ أهله
    بمبيت ليلته وإن لم يُسأل
    واترك محل السوء لا تحلل به
    وإذا نبا بك منزل فتحول
    وإذا هممت بأمر شر فاتئدْ
    وإذا هممت بأمر خير فافعل
    ولقد عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوته على بني شيبان، فقال سيدهم المثنى بن حارثة (قبل أن يسلم): إنما نزلنا (في العراق) على عهد أخذه كسرى علينا: ألا نحدث حدثاً ولا نؤوي محدثاً، وإني أرى هذا الأمر الذي تدعو إليه مما تكرُهه الملوك، فإن أحببت أن نؤيدك وننصرك مما يلي مياه العرب فعلنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما أسأتم بالرد إذ أفصحتم بالصدق، وإن دين الله لن ينصره إلا من أحاطه من جميع جوانبه" (رواه الحاكم والبيهقي وأبونعيم بإسناد حسن).
    انظر إلى منزلة القيم عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث لم يفاصل فيها أو يتنازل عنها أو عن بعضها، لذا رفض صلى الله عليه وسلم أن تُمس قيمة "الولاء" لله ولرسوله وللمؤمنين، رغم حاجته إلى كل دعم، إذ علم أن القيم باقية والعاقبة لها بإذن الله تعالى، أما المواقف وأحداث الحياة فهي متبدلة متغيرة.
    ومما لا شك فيه أن تراجع قيم أمة من الأمم يكون سبباً رئيساً في انهيارها وضياع معالمها. ولو تتبعنا سير الحضارات وانهيارها لوجدنا أن العامل المشترك بين كل ذلك كان تراجع قيمها والخضوع لمفسديها الذين ابتكروا وسائل الانحراف المختلفة ومارسوا الفساد وحاربوا المبادئ والقيم، وليس ببعيد عنا خبر قوم لوط، ولا قوم شعيب، ولا حضارة الرومان والإغريق، ولا غيرهم ممن انحطت أخلاقهم وسفلت قيمهم.

  2. #2
    رجل.. ونصف رجل.. ولا شيء
    د. علي الحمادي

    على الحمادي
    من الطرق السهلة التي يمكنك بها هندسة التأثير أن تستفيد من شخص مؤثر، وذلك بالالتصاق به والاستفادة من علمه وموقعه ومهاراته وحماسه والفنون التي يجيدها وكذلك من آرائه واقتراحاته، فالصاحب ساحب، "والمرء على دين خليله".
    وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحاً طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد منه ريحاً خبيثة".
    عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه
    فكل قرين بالمقارن يقتدي
    وقيل: "الناس: رجل، ونصف رجل، ولا شيء، فالرجل من له رأي صائب ويشاور، ونصف الرجل من له رأي صائب ولا يشاور أو يشاور ولا رأي له، ولا شيء هو من لا رأي له ولا يشاور".
    ولقد كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم كثير من الأصحاب الذين تربطهم به علاقات قوية، ولكن نفراً منهم التصق به التصاقاً قوياً حتى كان بعضهم لا يفارقه إلا حين النوم، ولذا كانت أكثر الأحاديث التي وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم رواها هؤلاء الملتصقون به كأبي هريرة وعبدالله بن مسعود وعبدالله بن عمر وغيرهم رضي الله عنهم جميعاً.
    فعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: إنكم تقولون: إن أبا هريرة يكثر الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم! وتقولون: ما للمهاجرين والأنصار لا يحدثون مثله! وإن إخواني المهاجرين كان يشغلهم الصفق بالأسواق، وكان إخواني من الأنصار يشغلهم عمل أموالهم، وكنت امرءاً مسكيناً من مساكين الصفة، ألزم رسول الله صلى الله عليه وسلم على ملء بطني، فأحضر حين يغيبون، وأعي حين ينسون، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث يحدثه يوماً: "إنه لن يبسط أحد ثوبه حتى أقضي جميع مقالتي ثم يجمع إليه ثوبه، إلا وعى ما أقوله"، فبسطت نمرة عليَّ، حتى إذا قضى مقالته، وجمعتها إلى صدري، فما نسيت من مقالة رسول الله صلى الله عليه وسلم تلك من شيء".
    وهذا عبدالله بن مسعود رضي الله عنه الذي كان من أكثر الصحابة التصاقاً برسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو من السابقين الأولين، ومن النجباء العالمين، شهد بدراً، وهاجر الهجرتين، ومناقبه غزيرة وروى علماً كثيراً. عن مسروق قال: قال عبدالله بن مسعود رضي الله عنه: والله الذي لا إله غيره، ما أنزلت سورة من كتاب الله إلا أنا أعلم أين أنزلت، ولا أنزلت آية من كتاب الله إلا أنا أعلم فيمن نزلت، ولو أعلم أحداً أعلم مني بكتاب الله تبلغه الإبل لركبت إليه.
    وهناك كثير من العلماء من جمهور التابعين وتابعيهم كانوا أشد الناس حرصاً على الالتصاق بشيوخهم، ليأخذوا عنهم الحديث والفقه واللغة والأدب وغيرها من العلوم والفنون.

  3. #3
    فقد وصل عدد شيوخ الإمام محمد بن إسماعيل البخاري الذين كتب عنهم (1080) شيخاً، منهم أحمد بن حنبل، ومحمد بن عيسى الطباع، وإسحاق بن منصور. وأما عن تلاميذه الذين التصقوا به فعلى رأسهم الإمام مسلم، والترمذي، وابن خزيمة، والبغوي والنسفي.
    وكذا الإمام مسلم فقد وصل عدد شيوخه إلى أكثر من (220) شيخاً، منهم: الإمام أحمد بن حنبل، وإسحاق بن راهويه، ويحيى ابن معين، والدارمي، والبخاري، وابن حميد. وأما عن تلاميذه الذين لازموه وأخذوا عنه فهم كثير، منهم: الفراء، وأبوحاتم الرازي، وابن خزيمة، والترمذي.
    ورغم أهمية الاتصال بهؤلاء المؤثرين والالتصاق بهم إلا أنه ينبغي لصانع التأثير ألا يذوب فيهم، وألا يفقد شخصيته عندهم، وألا يكون كالميت بين يدي المغسِّل، وألا ينسى هدفه الرئيس الذي من أجله التصق بهم، وإنما عليه أن يستثمر صلته بهم من أجل تفعيل مشروعه التأثيري النافع وتسريعه وإنجازه بيسر.

  4. #4
    لما قدم السلطان عبدالعزيز مصر، وزار الجامع الأزهر، صحبه الخديوي إسماعيل فلحظ الخديوي على شيخ بالجامع كأنه غير مهتم، فهو مسند ظهره، ماد رجله، فأسرع بالسلطان عنه، ثم كلف أحد رجاله أن يذهب له بصرة، يريد أن يعرف حاله، فلما جاء الرسول ليعطيه قبض الشيخ عنه يده، وقال له: قل لمن أرسلك: إن من يمد رجله لا يمد يده.
    ويقول روبرت غرين: ابق مترفعاً وسيأتي الناس إليك، إذ سيصبح كسب عواطفك نوعاً من التحدي لهم، وما دمت تقلّد الملكة العذراء وتذكي آمالهم فإنك ستظل مغناطيساً يجتذب الاهتمام والرغبة.
    وعند حديثنا عن هذا النوع من الاستثمار فإننا لا نقصد به استغلال هؤلاء المؤثرين لمصالح شخصية محدودة وإنما استثمارهم لمصلحة الأمة، خاصة ونحن عندما نتكلم عن صناعة التأثير وهندسة الحياة فإننا نقصد به التأثير الإيجابي النافع لا التأثير السلبي الضار.

  5. #5

    تقرير أميركي: أعراض حرب الخليج مرض حقيقي

    وهنا نقول: إذا أردت أن تكون خطيباً مؤثراً فالتصق بخطيب مؤثر واستفد من أسلوبه وأخلاقه وحماسه، ولكن لا تكن نسخة طبق الأصل منه، لأن الناس لا يحترمون التقليد وإنما يحترمون الأصل ويقدرونه، ولذا يحسن بك تجنب نواقص هذا الخطيب وأخذ أفضل ما عنده، ومن ثمَّ إضافة شيء من عندك لتتميز به عنه، فيكون لك طعمك الخاص ولونك الفاقع ورائحتك المميزة، وقس على ذلك بالنسبة للالتصاق بالأنواع الأخرى من المؤثرين.

    _________________

  6. #6
    اكمل معك اختي العزيزة

    معاً نرتقي ببيوتنا(13)
    الطريق إلى التفوق
    د.سمير يونس
    أستسمحك أختي الزوجة أن أتوقف مؤقتاً عن حواري معك لإسعاد زوجك، اهتماماً بأبنائنا وبناتنا في موسم الامتحانات النهائية، على أن أستأنف حوارنا فيما بعد. فمع قدوم موسم الامتحانات والاختبارات النهائية في مؤسساتنا التربوية والتعليمية.. تُعلن حالة الطوارئ في بيوتنا، ويتصاعد التوتر، ويشيع القلق والخوف، ويسرف الآباء في ممارسة الثواب والعقاب، وربما يأتي ذلك كله بتأثيرات سلبية، أو ربما لا يحقق ثمرة، وذلك لأننا لم نحدد الداء وسبب البلاء، فلم نحاور أولادنا لمعرفة سبب العزوف عن الدراسة والاستذكار وتحصيل العلم، ومن ثم فالخطأ في التشخيص يؤدي بالضرورة إلى خطأ في العلاج. لذا، أقول لأبنائي وبناتي المتعلمين والمتعلمات: اعلموا بادئ ذي بدء أن التفوق هو غاية المؤمن في أي زمان ومكان، كما أنه مفتاح النجاح والفلاح في الدنيا والآخرة، لذا يطيب لي أن أذكركم بسيرة نبي الله يوسف عليه السلام وكيف كان تميزه مفتاحاً لنجاته ونجاحه وفلاحه في الدنيا والآخرة.
    لقد سُجن يوسف كما تعلمون، ودخل معه السجن فتيان، فرأى أحدهما في الرؤيا وهو نائم أنه يعصر خمراً، ورأى الثاني أنه يحمل فوق رأسه خبزاً تأكل الطير منه، فطلبا من يوسف أن يفسر لهما ذلك، وقبل أن يفعل، دعاهما إلى توحيد الله والإيمان، ثم فسر لكل منهما ما رأى، وقال يوسف لأحدهما: إذا خرجت من السجن احك قصتي للملك، لكن الفتى لما خرج نسي أن يشفع ليوسف عند الملك.
    ومرت الأيام تلو الأيام.. ثم حدث أن رأى الملك رؤيا عجيبة، لقد رأى سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف، كما رأى سبع سنبلات خضر وأخر يابسات، فلما أصبح حكى ما رأى وطلب ممن حوله تفسيره، فاعتذروا لجهلهم بتأويل الأحلام، وهنالك تذكر الفتى الذي كان مع يوسف عليه السلام وكان يوسف قد أوصاه بأن يحكي للملك قصته، فحكى الفتى للملك عن يوسف، واستأذن منه أن يأتي به، لأنه متميز في تفسير الأحلام، فأذن له ونجح يوسف في تفسير رؤيا الملك المعروفة.
    ولندع القرآن الكريم يقص علينا هذا المقطع من القصة: وقال الملك إني أرى" سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات يا أيها الملأ أفتوني في رءياي إن كنتم للرءيا تعبرون (43) قالوا أضغاث أحلام وما نحن بتأويل الأحلام بعالمين (44) وقال الذي نجا منهما وادكر بعد أمة أنا أنبئكم بتأويله فأرسلون (45) يوسف أيها الصديق أفتنا في سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات لعلي أرجع إلى الناس لعلهم يعلمون (46) قال تزرعون سبع سنين دأبا فما حصدتم فذروه في سنبله إلا قليلا مما تأكلون (47) ثم يأتي من بعد ذلك سبع شداد يأكلن ما قدمتم لهن إلا قليلا مما تحصنون (48) ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون (49) وقال الملك ائتوني به فلما جاءه الرسول قال ارجع إلى" ربك فاسأله ما بال النسوة اللاتي قطعن أيديهن إن ربي بكيدهن عليم (50) قال ما خطبكن إذ راودتن يوسف عن نفسه قلن حاش لله ما علمنا عليه من سوء قالت امرأت العزيز الآن حصحص الحق أنا راودته عن نفسه وإنه لمن الصادقين (51)(يوسف).
    كثيراً ما يسأل أولادنا: إذا كانت صفوف الخريجين بالآلاف لا تجد فرصة عمل، فلماذا ندرس؟ كثير من هذه الأسئلة وجهت إليَّ من أبنائنا وبناتنا وخاصة في الحوارات المفتوحة، لذا أردت أن أوضح كيف استفاد يوسف عليه السلام من نجاحه وتفوقه وتميزه؟
    ثقوا جيداً أيها الأبناء أن الله تعالى لن يضيع عملكم أبداً، وإن تأخرت الثمرة، فالله تعالى هو الذي وعدكم: إنا لا نضيع أجر من أحسن عملا 30 (الكهف).. ثقوا بأن ثمار جهدكم واستذكاركم ستأتي وإن تأخرت، ستأتي ولو بعد حين.. فلقد صبر يوسف عليه السلام على كيد إخوته، وعلى ابتلائه بإلقائه في الجب، وابتلائه بامرأة العزيز، والسجن وهو براء.. فكانت ثمار صبره وعلمه وتميزه ونجاحه كما رأيتم.
    والسؤال الذي يفرض نفسه الآن هو: كيف نتفوق؟
    وللإجابة عن هذا السؤال، أدعوكم إلى تنفيذ مجموعة من النصائح التربوية البسيطة، سأكتفي بواحدة منها في مقالي هذا، على أن أستكمل بقيتها في المقال القادم بمشيئة الله تعالى.


    أولاً: إيجاد الدوافع للتفوق:


    يرى علماء النفس أن الدوافع من أهم أسباب النجاح، وهم يقسمون الدوافع إلى دوافع خارجية تتمثل في الثواب والعقاب عندما نمارسهما على أسس تربوية صحيحة، ودوافع داخلية وهي إقناع الذات بأهمية العلم والتعلم والتفوق والتميز. وبمعنى آخر أن يوجد الطالب لدى ذاته رغبة ذاتية داخلية للتعلم، كأن يقنع نفسه بأن طلب العلم هو عمله الأساس الذي يجب أن يتقنه تعبُّداً لله تعالى؛ بغض النظر عن مكاسبه الدنيوية، وأن أي تقصير فيه سيحاسب عليه، وأن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم دعانا لإتقان العمل، فقال: "إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه". ليعلم أولادنا هذه النصيحة الثمينة من الله تعالى لأحب خلقه: وقل رب زدني علما 114 (طه)، فلتكن هذه النصيحة دافعاً داخلياً لك يا بني، فهي نصيحة وتوجيه رباني لكل من سار على درب النبي صلى الله عليه وسلم.
    ومن ذلك أيضاً قوله تعالى: قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولوا الألباب (9) (الزمر)، وقوله سبحانه: إنما يخشى الله من عباده العلماء إن الله عزيز غفور 28 (فاطر).
    ولينصت أولادنا لهذه المقولة العظيمة لعلي بن أبي طالب كرم الله وجهه: "كفى بالعلم شرفاً أن يدَّعيه من لا يُحسنه، ويَفْرَح به إذا نُسب إليه، وكفى بالجهل ذماً أن يتبرأ منه ما هو فيه".
    وليتدبر أولادنا هذا القول الرفيع لمعاذ بن جبل رضي الله عنه: "تعلموا العلم، فإن تعلمه خشية، وطلبه عبادة، ومذاكرته تسبيح، والبحث عنه جهاد، وبذله لأهله قربة، وتعليمه من لا يَعْلَمُه صدقة، وهو الجليس في الوحدة والأنيس في الوحشة...".
    ونكمل في العدد القادم إن شاء الله.
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  7. #7
    الوصايا العشر للتسويق الذكي للأفكار
    د. علي الحمادي

    على الحمادي
    جلس الخديوي عباس ذات مرة في قصره "في مصر" ومعه كل من الشيخ محمد عبده وحاخام اليهود وبابا النصارى، فأراد الخديوي أن يختبر رموز الأديان السماوية الثلاثة فقال: أنتم تمثلون الأديان السماوية الثلاثة، فليثبت كل واحد منكم أنهم داخلون الجنة، فقال حاخام اليهود: ليبدأ بابا النصارى، وقال بابا النصارى: ليبدأ إمام المسلمين.
    استثمر الشيخ محمد عبده هذه الفرصة، وعرض فكره وفكرته، واستطاع أن يفحم الآخرين، وأن يكسب الجولة، فقال: إن كان النصارى سيدخلون الجنة فإنا داخلوها لأننا آمنا بنبيهم عيسى، وإن كان اليهود سيدخلون الجنة فإنا داخلوها لأننا آمنا بنبيهم موسى، وإن كنا سندخل الجنة، وسندخلها، فلن يدخلها اليهود ولن يدخلها النصارى لأنهم لم يؤمنوا بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم.
    كم من الأفكار تبقى حبيسة النفس، سجينة الذات، لا ترى النور، ولا تجد لها ولا لصاحبها أثراً في هذه الحياة، والسر في ذلك هو عدم قدرة صاحب الفكرة على عرض فكرته بصورة مقنعة للآخرين، فيحرم صناعة التأثير، وصناعة الحياة برمتها.
    إن إقناع الآخرين بالفكرة التي تؤمن بها قد يتحقق عن طريق اللسان الفصيح المدجج بالحجة والمنطق والبرهان، وقد يتحقق بالمعاملة الطبية والسلوك الذكي، وقد يتحقق بالقدوة الحسنة.
    ولقد حاز النبي صلى الله عليه وسلم كل ذلك، حيث أُوتي جوامع الكلم، وكان خُلقه القرآن، وكان أحسن الناس عِشرة، وكان أرحم الناس وأعظمهم عفواً وجوداً وإحساناً، ولذا استطاع أن يكسب القلوب، ويقنع العقول، وينشر دين الله تعالى في الآفاق، وصدق شوقي إذ يقول مادحاً رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    يا مَنْ له الأخلاق ما تهوى العلا
    زانتك في الخُلق العظيم شمائل
    فإذا سخوت بلغت بالجود المدى
    وإذا عفوت فقادراً، ومقدراً
    وإذا رحمت فأنت أم أو أب
    وإذا غضبت فإنما هي غضبة
    وإذا رضيت فذاك في مرضاته
    ويروي الإمام ابن كثير في "البداية والنهاية" رواية رواها عن أبي نعيم والحاكم والبيهقي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: لما أمر الله رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعرض نفسه على قبائل العرب خرج وأنا معه وأبوبكر إلى منى حتى دفعنا إلى مجلس من مجالس العرب "قوم من ربيعة""، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أدعوكم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأني رسول الله، وأن تؤووني وتنصروني حتئ أؤدي عن الله الذي أمرني به، فإن قريشاً قد تظاهرت على أمر الله وكذبت رسوله واستغنت بالباطل عن الحق والله هو الغني الحميد".
    فقال له مفروق "وهو رجل من أشراف القوم وكان أحسنهم بياناً ولساناً": وإلام تدعو أيضاً يا أخا قريش؟ فتلا رسول الله صلى الله عليه وسلم: قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا إلى قوله: ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون 153 (الأنعام).
    فقال له مفروق: وإلام تدعو أيضاً يا أخا قريش؟ فوالله ما هذا من كلام أهل الأرض، ولو كان من كلامهم لعرفناه، فتلا رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى" وينهى" عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون 90 (النحل).
    فقال له مفروق: دعوت والله يا أخا قريش إلى مكارم الأخلاق، ومحاسن الأعمال، ولقد أفك قوم كذبوك وظاهروا عليك.
    نعم.. إن الحكماء والعقلاء يعرفون كيف يصلون إلى عقول الآخرين وقلوبهم، ويتفننون في عرض آرائهم وقناعاتهم. ولا ريب أن أفكاراً جديدة كثيرة قد أهملت ولم تنفذ، لا لكونها غير صالحة أو غير عملية، بل لمجرد أن عرضها كان بطريقة سيئة، لذلك فإننا نقدم لك فيما يلي عشراً من الوصايا التي نعتقد أنها ستفيدك بإذن الله تعالى عندما تكون لديك فكرة ما تريد عرضها على الآخرين وتسويقها لهم، وهي:
    1 بيَّن بوضوح، منذ البداية، الغرض من المشروع أو الفكرة أو التغيير الذي ترغب في إدخاله.
    2 اعرض الحقائق أو الأسباب التي لديك حسب ترتيب أولوياتها، وشدد بصورة خاصة على الأقوى منها.
    3 لا تحاول تجنب ذكر النواحي السيئة في المشروع، إذ لا بد أن تكون له بعض السيئات، وكن مستعداً مسبقاً لمناقشة وعرض هذه النواحي.
    4 اعرض قضيتك بشكل يظهرها لصالح الشخص الذي تعرضها عليه، لا لصالحك أنت فقط.
    5 اختر وقتاً مناسباً لعرض الموضوع، وتجنب اختيار موعد تضطر فيه إلى الإسراع في العرض بسبب ضيق الوقت، وتذكر أن الساعات المبكرة من النهار أفضل "في الغالب" من الساعات المتأخرة منه.
    6 عندما تعرض قضيتك، حاول دائماً أن تفرق بين الحقائق (أي تلك التي لا جدال فيها ولا اجتهاد) وبين الآراء (وهي التي تجتهد فيها وتذكر رأيك أو رأي الآخرين، وهي آراء قابلة للنقاش، فقد تكون صائبة وقد تكون خاطئة).
    7 تدرب على عرض قضيتك في مكان خاص مع زميل لك، واطلب منه أن يكون صارماً ودقيقاً في نقده لطريقة عرضك.
    8 استعن بالأمثلة الحية والشواهد التاريخية والحقائق والمعلومات الرقمية والإحصائية والدراسات العلمية، وذلك لإثبات وجهة نظرك.
    9 كن مقنعاً في نبرات صوتك ولهجتك وأسلوبك في الحديث، واعترف بأخطائك بطريقة لبقة.
    10 لمزيد من التأثير استعمل، إن أمكن، المساعدات والوسائل المرئية: كالخرائط والشفافيات والكمبيوتر وغيرها.
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  8. #8

    رد: هندسة التاثير (سلسلة 1 و2)

    شكرا لك دكتورة بنان اتمنى ان نجمعها كلها هنا
    تحيتي لك
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  9. #9
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

المواضيع المتشابهه

  1. هندسة العروض
    بواسطة خشان محمد خشان في المنتدى العرُوضِ الرَّقمِيِّ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 07-07-2012, 03:18 PM
  2. عناصر التاثير في صناعة القرار السياسي الاسرائيلي
    بواسطة عبدالوهاب محمد الجبوري في المنتدى آراء ومواقف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-28-2008, 08:53 AM
  3. هندسة بديعة
    بواسطة بنان دركل في المنتدى فرسان الديكور والاكسسوارات.
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-03-2007, 06:51 PM
  4. هندسة التاثير(مؤسسات العمل الخيري.. وإدارة الأزمات (1 من 2) )
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان البرمجة اللغوية العصبية.
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-05-2006, 02:47 PM
  5. هندسة التاثير (3و4)
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان البرمجة اللغوية العصبية.
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-19-2006, 01:26 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •