منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1

    التحرش الجنسي/مقاربة سسيوثقافية

    التحرش الجنسي
    مقاربة سسيوثقافية

    بقلم :أحمد عرار
    كاتب وباحث فلسطيني

    ahmed_arar@hotmail.com

    لماذا تتنامى و تتصاعد ظاهرة التحرش الجنسي، وتكبر في مجتمعاتنا العربية و التي تدعي إنها مجتمعات محافظة ومتدينة، سواء في الشارع، أو في وسائل المواصلات العامة، وفي العمل أيضاً . أن انتشار هذه الظاهرة في المجتمع العربي، والإسلامي، ينذر بظاهرة اجتماعية في غاية من الخطورة و السلبية تفقد بسببها آلاف النساء أعمالهن جراء هذا التحرش إضافة إلى ما تسببه من أمراض وأزمات نفسية لدى المتحرش بيهن تنعكس سلباً على المجتمع وتعيق تقدمه.
    يتسأل د. حيدر علي حول غياب القراءات الأناسية (الانتروبولوجية) و(التحلينفسية) لكثير من الظواهر التي باتت مألوفة في حياة كل فرد عربي، على الرغم من بشاعتها، ووحشيتها، ودمويتها، ويقول :"أنه ليس من قبيل المصادفة أن تغيب هكذا قراءة، لأننا اعتدنا على غياب الخطاب الأبستمولوجي للعلوم الإنسانية بأقسامها المختلفة، لان أهل هذه العلوم مصّرون أن يبقوا واقفين على التل،الأمر الذي جعل تأثيرهم محدوداً، أن لم يكن مهمشاً أو غائباً، وكأن كل ما يحدث من ظواهر بعيد كل البعد عن جوهر اختصاصاتهم الإنسانية، هذا الفراغ أفسح حيزاً كبيراً للخطاب التقليدي، وبشكل خاص الخطاب (الإنشائي)، أي ذلك الخطاب الذي يعتمد على مقولات متكررة وسائدة ومنتشرة، فصارت لا تأتي بأي جديد لكثير من الظواهر التي يعج بها الشارع العربي".
    سأحول في هذه الأسطر القليلة إيجاد قراءة مختلفة لقضية التحرش الجنسي تعتمد على القراءة السسيوثقافية التي تحمل بين ثناياها تفسيراً لما يحصل في الراهن العربي، قراءة يسيرة ومتواضعة، تنطلق من محاولة فهم مجموعة من الإنطباعات لكثير من المشاهدات اليومية.
    يقول ايفنز ريتشارد عن تحديد وتعريف الأناسة المجتمعية:"إن مهمة الأناسة المجتمعية مختلفة تماماً عن الدراسات التاريخية، إنها تحلل السلوك المجتمعي، تبعاً لأشكاله المؤسساتية، كالعائلة، وسيستم القربى، والتنظيم السياسي، وصيغ التدابير القانونية، والعبادات الدينية، فضلاً عن العلاقات القائمة بين مختلف هذه المؤسسات". ومن هنا نرى إن عمل الأناسة يتركز على ما هو كائن، وليس على ما ينبغي أن يكون، بمعنى إنها دراسة تاريخية تنطلق من وجود المجتمعات، وجوداً تاريخياً، يتحرك في اُطر ثقافية، وخطابات إيديولوجية، لذلك وكما يقول حيدر علي إنه إذا ما أردنا أن نقرأ أية ظاهرة سائدة في الشارع العربي، يجب علينا أن نقرأ تاريخية هذه الظاهرة، واتصالها بالمقدس الديني، أو بنظام غيبي، أو بنظام لاهوتي، أو حتى أيديولوجي. لنحصل في نهاية المطاف على تحليلات جديدة وحقائق لم نتوقعها، بل حتى لم نجازف بطرحها كأسئلة مشروعة.
    لعل ما بدأنا به مقالاتنا هذه حول دينية ومحافظة المجتمع قد تكون هي المدخل الأساسي في عملية الفهم ، فقضية التحرش الجنسي جاءت نتيجة تصورات ورؤى عبر تاريخ طويل من التراث الديني و الاجتماعي، حول المرأة "الكيان" إلى المرأة "الجسد" ، و أصبحت الأنثى مجرد وعاء للممارسات الجنسية وحالات الإشباع الذكوري لهذه الغريزة ، هذه الرؤية التي تكونت عبر زمن بعيد أنتجها الوعي العربي بشقيه العُرفي و الديني عبر نصوص وتأويلات لهذه النصوص ، أنتجت في النهاية صورة للمرأة اختزلتها كجسد.
    في هذا السياق وحول قضية التحرش الجنسي يتسأل د.عبد الرحيم عمران أستاذ علم النفس الاجتماعي حول كيفية تحول لغة تواصلنا الدارجة من تخاطب عاد إلى مجموعة مقالب ذات بعد جنسي؟ ويضع علامات استفهام حول سبب تحوير ألفاظ لغوية عادية تتحدث عن أشياء ترتبط باليومي لتصبح ذات حمولة جنسية تقذف الناس وتهينهم ؟ فيقول إن البعد الجسدي الجنسي يحضر باستمرار إما بطريقة مباشرة أو بطريقة غير مباشرة حسب أوضاع تواصلنا وتفاعلنا كأفراد وجماعات داخل اللغة التي نتداولها بيننا تلقائيا، كما يسود هذا البعد داخل الأسرة منذ الطفولة، فتسود بينها مفاهيم جنسية ولو بطريقة غير مباشرة .
    إن عملية التحرش الجنسي هي عملية عنف رمزي لغوي، يتم فيها استغلال اللغة في وضع فكاهي سلبي تجريحي فيه نوع من العدوانية المسلطة على الذات ، فالشخصية التجريحية رغم بُعد الفكاهة والمرح الذي تدعي خلقه، لها بُعد آخر عميق عدواني يهدف إلى إهانة الآخر "المرأة الجسد".
    هذه الشخصية الذكورية العدوانية مغلفة، يحاول من خلالها إثبات شخصيته على حساب إهانة المرأة التي يعتبرها أقل منه قيمة ومكانة بل يعتبرها احدي أشياءه التي وهبها له الله ليمارس بها الإشباع ، ولعل ما يقال حول ما يسمى الحور العين لهو اكبر دليل على إلحاق المرأة بممتلكات الرجل فهي المكافأة التي يهبها الله للرجل في الجنة، إضافة إلى أحقية الرجل دينيا في الزواج بأكثر من واحدة وامتلاكه الطلاق وغير ذلك من التشريعات الدينية التي أعطت الأفضلية للرجل. يرجع الباحثين في الميثولوجيا أفضلية الرجل على المرأة بسبب الأسطورة الدينية التي تتحدث حول خلق المرأة من ضلع أدم "الرجل" فهي بذلك تابع لا تمتلك نفسها، ويعتبر الباحثين الاجتماعيين إن مؤسسة الزواج الدينية حسب التأويل المجتمعي القائم على مصالح سلطة الرجل "يعطي الرجل صورة السيد المطاع والمرأة الطائعة الخانعة، بل أكثر من ذلك فهو يبرر إنزال العقوبة على المرأة في حال عدم خضوعها لهذه السلطة المشرعنة دينيا وعرفيا. تقول د. نوال السعداوي أن الثقافة الجنسية داخل المجتمع العربي يسودها مكبوت يتم استعماله في مواجهة الآخر وقمعه وهناك استيهامات وعلاقات جنسية تسيطر على حواراتنا وتستند إلى المكبوت الثقافي والاجتماعي وإلى المسكوت عنه، نستحضرها هنا ، فالعلاقة الجنسية مازالت مكبلة بمكبوت يتم التعبير عنه عبر احتقار الآخر والتمثيل به واحتقاره باستعمال اللغة الجنسية التجريحية، والتي تأتي نتيجة اعتبار أفضلية الرجل على المرأة.
    التحرش الجنسي والمجتمع المحافظ
    يقول عالم النفس يونغ: إن الكبت الجنسي ليس مجرد كبت غريزة, بل إن خطورته أنه يجعل الإنسان يتدهور روحياً ومعنوياً, والعذاب ليس عذاب جسد لا يجد إشباعاً لغرائزه فقط, بل هو عذاب نفسي وإحساس عميق باليأس وانعدام القيمة, لأن الجنس هو طاقة حيوية وايجابية تعمل على توازن الشخص روحياً ومعنوياً،ويضيف بأن المكبوتين جنسياً يشعرون أن مرتبتهم الإنسانية قد هبطت إلى مستوى المعوق أو المجنون.‏
    إن المجتمع المحافظ يعتبر بشكل مباشر وغير مباشر هو المسؤل عن الكبت الجنسي نظرا إلى ثقافة المحظورات والقيود الاجتماعية، العزلة، سوء التربية والتثقيف، وغياب الثقافة والتعليم، بسبب انتشار ثقافة العيب من الحديث في موضوع "الجنس" مما يقود في النهاية إلى تشويش نفسي مستمر، ويصبح الناس في العديد من الحالات مهووسين بالجنس بشكله البدائي جداً.
    وقد أكدت الباحثة هبة الله الغلاييني على ان الكبت يجعل الولد يشعر بأن ميدان الجنس ميدان مخيف وآثم من جراء تهرب والديه من الإجابة عن أسئلته العفوية عن الجنس, فيحاول التهرب من مواجهة النزعة الجنسية في داخله وتجاهل وجودها فيه ، مما يسبب نتائج سلبية منها تأجيج الفضول الجنسي الذي يؤدي إلى نتيجة هي على نقيض ما ينتظره المربون, ألا وهي أن الولد قد يبدي اهتماماً شديداً ذا طابع هجاسي بأمور الجنس. ويتحول بعد ذلك إلى شخصية مريضة نفسياً يلجأ فيها إلى التحرش الجنسي اللفظي و ينقل إلى الاعتداء و الاغتصاب.
    في فيلم "هي فوضى" يطرح المخرج العالمي يوسف شاهين الإشكالية الأهم في فيلمه و التي تتمثل في سيطرة مفهوم التحليل النفسي على بناء شخصية "حاتم" فالقمع الذي يمارسه "رمز السلطة الغاشمة" هنا ليس قمعا له مبرراته الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والفكرية، لكنه نتاج للكبت الجنسي وللكبت الاجتماعي، فهو ليس قامعا فقط، بل مقموعا و"ضحية" أيضا.يصل في النهاية إلى لحظة الاغتصاب ويصوره شاهين في الفيلم على إنه أي المغتصب أولا، ضحية للقهر والفساد، فقد استولى عمه على أرضه، وعاش في طفولته متنقلا بين بيوت أقاربه الذين كانوا قساة القلب فاساءوا معاملته، وظل دائما يشعر بالجوع، وكان كل شئ حوله ممنوعا، إضافة إلى إن سلوكه يبدو مدفوعا بالدرجة الأساسية، بفعل عقده النفسية المترسبة إحساسه بقبح منظره، وشعوره المدمر بالكبت الجنسي الذي يدفعه إلى ممارسة كل أشكال السلوك الجنسي التعويضي والمنحرف.
    في ختام مقالتي هذه أود أن أشير إلى خلاصة تنفيذية تفيد بأن عاملي الدين و العرف قد ساعدا على تشويه صورة المرأة في المجتمع مما انعكس على النظر إليها كوعاء للجنس، إضافة إلى الكبت و القمع و المحظور و الخوف من الحديث حول الثقافة الجنسية الصحية المفيدة و التي تحرر الإنسان من الأوهام و الخزعبلات وتقيه من الإصابة بالأزمات و العقد النفسية التي تحيله بدورها الى كائن عدواني يمارس التحرش و العدوان والاغتصاب.

    نقلاً عن مجلة الغيداء - مركزشؤون المرأة - غزة
    http://www.wac.org.ps/gaidaa/pdf/g21/48%20pdf10.pdf

    http://ahmedarar1980.jeeran.com/arch.../7/615795.html
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  2. #2

    رد: التحرش الجنسي/مقاربة سسيوثقافية

    تعرقي يا اخت ريما بالامس ذهبت زوجتي مع صديقتها ليمشين حول استاد الامير فيصل بن فهد في الرياض من باب الرياضه , وفي اثناء رجوعهما تعرض لها شاب يركب سياره وحشرهما بمكان بحيث لايستطعن الا ان يمرن من امامه , وعند مرورهما مسك بقفا السيده الاخرى التي بصحبة زوجتي ,,, اخذت المراه تستغيث وتصرخ ولكن من يسمع ؟؟؟؟؟ المهم هرب الشاب من الموقع ,,, ليس هنا المفارقه ,,, المفارقه حتى لو اشتكيت امرك للشرطه فلا يحرك احد ساكنا ,,,مره اخرر ونفس السيده تمت نشلها في السوق وراح منها 950 ريال والاقامات والهويات التابعه لبلدها وعند ذهاب زوج السيده للامن في السوق قال لها : انك ليست الاولي التي تبلغ عن سرقتها بل هناك ثلاث نساء اخريات مثلك , وعند ذهاب زوج السيده للشرطه للتبليغ عن الحادث وانه فقد الاقاامات اجابه المسؤول : ومايدرينا انك تقول الحقيقه ؟؟؟!!! هل هذا جواب شرطي وضع في موقع المسؤوليه ؟؟

  3. #3

    رد: التحرش الجنسي/مقاربة سسيوثقافية

    السلام عليكم
    بما انك مقيم بالرياض اخي الكريم وكنت هناك مغتربة لحقبة ما وشاهدت وسمعت مايكفيني...
    ورغم انه كانت فرصة لنبني انفسنا هناك ,سوف أقول لك من مقارنة بسيطة بين واقعين :
    الكبت أخو الانفتاح بمعنى :
    عندما تطلق روح ويد ونفس طفلك دون توجيه وضابط , سيكون أسوا من الكبت عندما تمنعه من محادثة بعض أقربائه وووو...خشية ما لايحمد عقباه..
    باختصار التربية الاسلامية بمحبة ومراقبة بمحبة وحوار بمحبة هما مفتاح جيل سليم ولكن هل المربين جديريون بالثقة والتربية الحقة؟؟
    أتساءل/ويكفينا مانرى ونسمع ونلقاه عبر النت هذا الذي يجب ان يحمل النخبة وإذا به يحمل مع النخبة فضلات...
    لك الف تحية
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  4. #4

    رد: التحرش الجنسي/مقاربة سسيوثقافية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريمه الخاني مشاهدة المشاركة
    التحرش الجنسي
    مقاربة سسيوثقافية

    بقلم :أحمد عرار
    كاتب وباحث فلسطيني

    ahmed_arar@hotmail.com

    لماذا تتنامى و تتصاعد ظاهرة التحرش الجنسي، وتكبر في مجتمعاتنا العربية و التي تدعي إنها مجتمعات محافظة ومتدينة، سواء في الشارع، أو في وسائل المواصلات العامة، وفي العمل أيضاً . أن انتشار هذه الظاهرة في المجتمع العربي، والإسلامي، ينذر بظاهرة اجتماعية في غاية من الخطورة و السلبية تفقد بسببها آلاف النساء أعمالهن جراء هذا التحرش إضافة إلى ما تسببه من أمراض وأزمات نفسية لدى المتحرش بيهن تنعكس سلباً على المجتمع وتعيق تقدمه.
    ي
    في ختام مقالتي هذه أود أن أشير إلى خلاصة تنفيذية تفيد بأن عاملي الدين و العرف قد ساعدا على تشويه صورة المرأة في المجتمع مما انعكس على النظر إليها كوعاء للجنس، إضافة إلى الكبت و القمع و المحظور و الخوف من الحديث حول الثقافة الجنسية الصحية المفيدة و التي تحرر الإنسان من الأوهام و الخزعبلات وتقيه من الإصابة بالأزمات و العقد النفسية التي تحيله بدورها الى كائن عدواني يمارس التحرش و العدوان والاغتصاب.

    نقلاً عن مجلة الغيداء - مركزشؤون المرأة - غزة
    http://www.wac.org.ps/gaidaa/pdf/g21/48%20pdf10.pdf

    http://ahmedarar1980.jeeran.com/arch.../7/615795.html
    شكرا أختي الكريمة أم فراس على هذا الموضوع
    لكن أخالف الكاتب الرأي بتحميل المسؤولية عن تفشي هذه الظاهرة
    الى الدين والعادات والتقاليد .
    ولم يحملها للثقافة الغربية والشرقية الدخيلة على مجتمعاتنا ,
    ولم يحملها الى بعد الناس عن الدين والعادات والتقاليد التي هي عبارة عن ضوابط
    وخلاصات تجارب تراكمية ناجحة لاجدادنا .

    لم يذكر الكاتب أن الأمة المغلوبة تقتدي بالغالب في كل تصرفاتها وسلوكاتها
    وثقافتها ومعيشتها حسب مقدمة ابن خلدون .
    لماذا لم تكن النساء مهانه زمن العزة والقوة
    فلايحق لاحد أن يعترض على تعاليم وشرائع وحقوق أعطاها الله سبحانه للمرأة.
    ولايحق لأحد أن يستخف بعرف وتقاليد أجداده التي هي مثال العفة والشهامة
    والشجاعة .
    ان هذه الاعراف وضعها الاجداد وهم يعيشون زمن الايمان والدين والقوة و الشجاعة.
    عصرهم يختلف عن عصرنا .
    ان التحرش الجنسي دخيل على امتنا وحديث جدا جدا
    وكانت المرأة ولاتزال مثال العفة والطهارة والاحترام .باستثناء اللواتي لا يرغبن في أن يكن كذلك .
    مع احترامي

    احترامي لكل الامهات والأخوات والبنات نضعكن في عيوننا ونحميكن بأرواحنا .

  5. #5

    رد: التحرش الجنسي/مقاربة سسيوثقافية


    دراسة قاصرة عالجت الظاهرة ولم تحاول ولو محاولة إيجاد حل ، أين الحل في هذه الدراسة أو أين محاولة إيجاد الحل ؟؟
    أين البعد الاجتماعي المدمر في غلاء المهور وارتفاع التكاليف الباهظة حدا لا يمكن التساوق معه ؟
    أين إيجاد حل للكبت غير المسوغ ، والرتبية الاسبرطية على بناتنا وفرض السجن عليهن ؟
    أين حرية الفتاة في اختيار من تشاركه فراشها ، وأحيانا إجبارها على أن ترتبط لأسباب اقتصادية ؟
    أين موقف الكاتب من حالة الإتجار بالبنات وذبح أنوثتهن على مذبح فقر الأب أو سداد ديونه ؟؟
    هناك مصائب اجتماعية يجب أن نتكلم بها بدون مصطلخات تملأ الفم بلا فائدة سوى البحث العلمي النظري المجرد وتصفيق بلا نتيجة !!!

  6. #6

    رد: التحرش الجنسي/مقاربة سسيوثقافية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل عثامنه مشاهدة المشاركة
    شكرا أختي الكريمة أم فراس على هذا الموضوع
    لكن أخالف الكاتب الرأي بتحميل المسؤولية عن تفشي هذه الظاهرة
    الى الدين والعادات والتقاليد .
    ولم يحملها للثقافة الغربية والشرقية الدخيلة على مجتمعاتنا ,
    ولم يحملها الى بعد الناس عن الدين والعادات والتقاليد التي هي عبارة عن ضوابط
    وخلاصات تجارب تراكمية ناجحة لاجدادنا .

    لم يذكر الكاتب أن الأمة المغلوبة تقتدي بالغالب في كل تصرفاتها وسلوكاتها
    وثقافتها ومعيشتها حسب مقدمة ابن خلدون .
    لماذا لم تكن النساء مهانه زمن العزة والقوة
    فلايحق لاحد أن يعترض على تعاليم وشرائع وحقوق أعطاها الله سبحانه للمرأة.
    ولايحق لأحد أن يستخف بعرف وتقاليد أجداده التي هي مثال العفة والشهامة
    والشجاعة .
    ان هذه الاعراف وضعها الاجداد وهم يعيشون زمن الايمان والدين والقوة و الشجاعة.
    عصرهم يختلف عن عصرنا .
    ان التحرش الجنسي دخيل على امتنا وحديث جدا جدا
    وكانت المرأة ولاتزال مثال العفة والطهارة والاحترام .باستثناء اللواتي لا يرغبن في أن يكن كذلك .
    مع احترامي

    احترامي لكل الامهات والأخوات والبنات نضعكن في عيوننا ونحميكن بأرواحنا .
    نعم تماما فانت محق وساورد رد اديب وردي عليه لتثمين الموضوع
    شكرا لك
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  7. #7

    رد: التحرش الجنسي/مقاربة سسيوثقافية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحيم محمود مشاهدة المشاركة

    دراسة قاصرة عالجت الظاهرة ولم تحاول ولو محاولة إيجاد حل ، أين الحل في هذه الدراسة أو أين محاولة إيجاد الحل ؟؟
    أين البعد الاجتماعي المدمر في غلاء المهور وارتفاع التكاليف الباهظة حدا لا يمكن التساوق معه ؟
    أين إيجاد حل للكبت غير المسوغ ، والرتبية الاسبرطية على بناتنا وفرض السجن عليهن ؟
    أين حرية الفتاة في اختيار من تشاركه فراشها ، وأحيانا إجبارها على أن ترتبط لأسباب اقتصادية ؟
    أين موقف الكاتب من حالة الإتجار بالبنات وذبح أنوثتهن على مذبح فقر الأب أو سداد ديونه ؟؟
    هناك مصائب اجتماعية يجب أن نتكلم بها بدون مصطلخات تملأ الفم بلا فائدة سوى البحث العلمي النظري المجرد وتصفيق بلا نتيجة !!!
    مهما كان من امر ماقلته اديبنا الفاضل لكن هذا لايسمح للشريفات مثلا بأن ينحرفن بمجرد ظلمهن...
    وإلا فكيف ندخل الجنان إلا من يأبى!!!وإلا لانحرف معظم البشر وأظن أن المجتمع المحترم سيبقى يحترم من قبض على جمر الأخلاق والعفاف...
    وإلا فلا قيمة للدين بيننا إذن ولا للألتزام به!!
    ومقولة إن الله غفور رحيم لاتبرر دخول عالم المعصية عن سبق إصرار وقبول !
    وإلا لتبررت كل حجج المومسات!!لأن الله غفور رحيم!
    تحيتي
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  8. #8

    رد: التحرش الجنسي/مقاربة سسيوثقافية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كمال أبوسلمى مشاهدة المشاركة
    أختي الرائعة السيدة ريمة /
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كمال أبوسلمى مشاهدة المشاركة
    موضوعتك المنقولة ,هي لباس جلي يتملق به أصحاب النفوس المريضة المهوسة بحب التسلط ,واحتقار الآخر ,والمصيبة منقسمة بين الإثنين معا _ الرجل والمرأة _ وبحسب قراءاتي ,فإن مزاح هذه الظاهرة المتفشية في المجتمعات العربية مآلها /
    ـ بعدنا عن الوازع الديني والتربية الصحيحة المنضبطة تحت لواء الشرع الحكيم ,يقول الحبيب المصطفى (صلى الله عليه وسلم ) في حديث مامعناه :
    " من رآى منكم امرأة فأعجبته فليأت أهله فليواقعها,فإن معها مثل الذي معها " رواه ابن أبي شيبة
    وفي حديث آخر :
    عن أبي ذر أيضاً، أن ناساً من أصحاب رسول الله قالوا للنبي : يا رسول الله ذهب أهل الدثور بالأجور؛ يُصلُّون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، ويـتـصـدقــون بفـضـول أمـوالهم. قـال : { أولـيـس قـد جعـل الله لكم ما تصدقون؟ إن لكم بكل تسبيحة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة، وفي بضع أحـد كم صـدقـة }.
    قالوا : يا رسول الله، أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟
    قال: { أرأيتم لو وضعها في حرام، أكان عليه وزر؟ فكذلك إذا وضعها في الحلال، كان له أجر }.
    [رواه مسلم:1006].

    لهذا فمن وجهة نظري أرى أن التحرش الجنسي ,يجيء من عدم إيماننا العميق بأن المسؤولية هي في عدم امتهان الآخر ,واتباع الحق في كل شيء ,والبعد عن سفاسف الأمور ,
    تناهى إلى مسمعي ,أن رجلا زاره ضيوف إلى بيته ,وزوجته معلمة في المدرسة فذهب لإحضارها فأجابه مديرها :
    هي زوجتي بالمدرسة ,وزوجتك بالبيت ,وعليك أن تنتظر حتى تنهي دوامها "

    كل التقدير.
    كم أثلجت صدري بردك فقد واجهت مناقشة دامية من عديمي الضمير يراودون الشريفات عن أنفسهن ! لطهارتهن وعندما تقع الفريسة يقولون: هي تقبلت الموضوع...
    انهم من نزلاء جهنم ولاريب...وعذابهم عسير ولاشك.
    جزاك الله خيرا
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

المواضيع المتشابهه

  1. التحرش الجنسي في الخطاب الاعلامي العربي
    بواسطة عماد موسى في المنتدى فرسان المقالة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-17-2015, 08:28 AM
  2. غالب الغول / التحرش الجنسي
    بواسطة غالب الغول في المنتدى فرسان المقالة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-23-2014, 08:47 AM
  3. قاموس التحرش الجنسي!
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الطب النفسي .
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 05-01-2008, 11:19 AM
  4. كيف نحمي ابنائنا من التحرش الجنسي
    بواسطة أبو فراس في المنتدى فرسان الطب النفسي .
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-23-2007, 07:56 AM
  5. التحرش الجنسي في السعودية
    بواسطة بنان دركل في المنتدى فرسان المواضيع الساخنة.
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 01-08-2007, 04:57 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •