منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    عش هادئ الاعصاب ...تنجح

    عش هادئ الاعصاب ...تنجح

    س :مشكلتي هي انني عصبية وسريعة الاندفاع بالأجوبة ولكني عندما تهدء أعصابي أراجع نفسي وأراها أنني غلطانه بصدق حاولت أن أركز أكثر على تصرفاتي ولكنها باءت بالفشل، لا أدري لماذا؟ لا أنكر أنني بكثير من الأحيان أتمنى أن أكون مثل صديقة لي هادئة الأعصاب ولا تعصب مثلي على أي شيء، لذا أريد منكم نصيحتي كيف لي أن أخفف العصبية سواء كان طبياً أو.. الرجاء الرد وأخذ رسالتي هذه بعين الاعتبار.
    شاكراً لكم حسن القراءة.
    * * *
    ج : الغضب قوة من قوى الانسان النفسية، وهي طاقة مفيدة، إن وجهت بالاتجاه الصحيح، لأنها تدفع الانسان إلى العمل بحزمٍ والجد ومواصلة الدرب بارادة لا تقهر، ولكنها قد تصبح قوة ضارة أو مدمرة إذا طغت وباتت تؤذي الانسان ومَن حوله.
    إذن، لتقريب طريق الحل، فإننا نفترض أن لديك خزيناً من الطاقة المتكاثرة، فما عليك أن تفعلي لتتجنبي انفجارها وتدميرها للخزان وما حوله؟
    المفروض، أولاً أن تبعدي عن الخزان ما يشعله، وثانياً ولأن الطاقة متولدة ومتكاثرة أن تجدي منافذ للاستفادة من الطاقة في موارد مفيدة، وإن لم تكن لتسريب الطاقة في فضاء مفتوح لا تسبب فيه حريقاً ولا دماراً، وثالثاً أن تعملي على تقوية جدران المخزن كي لا ينفجر.
    وكذلك هي الخطوات المطلوبة مع النفس:
    أولاً: علينا الابتعاد عما يثير في نفوسنا الغضب، ويجب أن نعلم بأننا نغضب في كثير من الأحيان كرد فعل، تعلمناه منذ الصغر، في البيت، أو المدرسة، أو العمل، ونحن نتصرف أحياناً دون وعي وإرادة حرة، بل تحت ضغط الصور والأفكار الماضية المطبوعة في اللاشعور، لذا علينا العمل باتجاهات:
    أ) تشخيص الموارد التي تثير غضبنا والابتعاد عنها قدر المستطاع، سواء كانت تلك في البيت، أو العمل، أو المجتمع، أو وسائل الإعلام وغيرها.
    ب) تحليل الموقف من تلك الموارد ومحاولة تصحيح أفكارنا حولها لتجنب الغضب.
    ج) التدريب على ضبط النفس عند التعرض لتلك المواقف.
    مثلاً: إذا كنا نغضب لأن شخصاً يوجه لنا نقداً أو يظهر عيباً في عملنا، فإننا بتحليل الموضوع يمكن أن نعرف بأن لا شخص هو فوق النقد، وأن الانسان خطاء بطبعه، وبالتالي فإن مجرد توجيه نقد لا يعني ذلك حطّاً من كرامتنا أو تحقيراً وإهانة لنا.. بل يمكن أن نستوضح الأمر من الشخص ونقابله بهدوء، فإذا كان مخطئاً وضحنا له موقفنا وكسبناه، وإذا كان محقاً، فإن انتقاده ينبهنا إلى خطئنا فنبادر إلى علاجه، وبذلك نكون قد استفدنا من الانتقاد ويستحق الناقد شكرنا، وفي الآثار المروية: (رحم الله مَن أهدى إليّ عيوبي).
    وبصورة عامة فإن التعامل مع أي شخص، حتى لو كان عدواً ومغرضاً، بهدوء يعطي لنا فرصة أفضل للتصرف بحكمة والسيطرة على الموقف.
    وطبيعي أن ذلك يحتاج إلى تدريب مستمر ولكن بعد المران سنجد الأمر سهلاً ومسلياً للنفس، وسوف نفرح بنتائجه، لأن الغضب من الشيطان والصبر من الرحمن، وقد جاء أحدهم إلى رسول الله (ص) فقال له أوصني، فقال له (ص): لا تغضب، واستمر السائل يسأله، وأعاد عليه الرسول (ص) الجواب نفسه ثلاث مرات.
    ثانياً: علينا ايجاد منافذ لتصريف الطاقة الغضبية، بالعمل والنشاط، كزيادة الفاعلية في العمل خصوصاً الأعمال التي تتطلب بعض الحركة، والمساهمة في الأعمال البيتية، ومن بعد وهي أهمها: الرياضة، خصوصاً الركض وتسلق الجبال والسباحة، فإنها توفر استهلاكاً للطاقة واندماجاً مع الطبيعة مع ترويح النفس واتساع الصدر وانفتاح القلب، وبشكل عام: مختلف أنواع الرياضة فإنها مفيدة.
    ثالثاً: ترويح النفس وتقوية الأعصاب بالنوم الهادئ والمريح، والتمشي في الحدائق، والتسلي مع الأصدقاء المريحين، وسماع الموسيقى الهادئة، ومشاهدة بعض برامج التلفزيون المسلية، وأكل الفواكه والخضروات المقوية للجسم.
    ومن أفضل البرامج: قراءة القرآن واستماعه وذكر الله والصلاة والدعاء والذهاب إلى المسجد لأداء الصلاة، قال تعالى: (ألا بذكر الله تطمئن القلوب).
    رابعاً: اختيار المحيط الملائم لراحة الانسان والابتعاد عن الأجواء المنفرة، والابتداء بذلك من البيت، بإعادة ترتيب الأثاث وإضفاء الحيوية والجمال عليها لغرض ارتياح الانسان فيه وتجنب المناقشات الحادة مع الآخرين وتقليل الاحتكاك المؤدي لإثارة الأعصاب.. وعموماً معاملة الآخرين بمبدأ التسامح وغض النظر عن المسائل البسيطة واحترام المساحة الشخصية لكل انسان.. ومن ثم إعادة ترتيب العلاقات في محيط الدراسة والعمل والابتعاد عن الاشخاص المؤذين والاقتراب من الاشخاص المريحين بما يوفر جواً هادئاً ومحبباً للانسان.
    أخيراً، نشير إلى أن الانسان قد يمر بأزمات طارئة أو ضعف في الأعصاب شديد وقد يستوجب ذلك مراجعة الطبيب المختص لتجاوز تلك المرحلة.
    وتقبلوا مزيد تحياتنا.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    بلاغ كوم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    رباطة الجأش والتاني من الطرق السليمة للتواصل مع الاخرين
    اما الغضب والتعصب اساليب غير ايجابية


    مشكورة

  3. #3
    المشكلة ان الطبع تحت الجلد
    ولكن نحاول
    شكرا لك
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

المواضيع المتشابهه

  1. محمد هاجو وحكم خالد...
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى تسجيلات الفرسان المسموعة والمرئية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-15-2015, 01:56 AM
  2. كيف تتحول من شخص عصبي الى شخص هادئ
    بواسطة بنان دركل في المنتدى فرسان الطب النفسي .
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-29-2009, 10:12 AM
  3. بعض اسماء الاعشاب
    بواسطة المربد في المنتدى فرسان الطب البديل.
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-24-2009, 07:06 PM
  4. العنف يقلقنا.. فكيف ننعم بنوم هادئ؟
    بواسطة ملده شويكاني في المنتدى فرسان الطب النفسي .
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-25-2009, 02:05 AM
  5. ملف كامل عن الاعشاب!
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الطب البديل.
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 06-04-2006, 12:14 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •