منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    المخيم في الشعر الفلسطيني /ميسون مصطفى

    المخيم في الشعر الفلسطيني
    خيم ولجوء وتشرد


    ميسون مصطفى



    المخيم ذلك المجهول الذي مشى إليه الفلسطيني بقدميّه مرغما، إبّان جرح النكبة سنة 48، بعدما كان ملّاكا وصاحب عزوة ومال، هذا المخيم تحول في فترة وجيزة إلى صورة وطن ومنفى، وبداية انطلاقة لنضاله طيلة العقود الماضية ضد العدو الصهيوني، ومسرحا لأحلامه المسروقة ضمن بقعة أرض صغيرة لا تتجاوز الكيلومترات.
    للمخيم في الذاكرة الفلسطينية دلالات تحمل الكثير من الألم والتشرد والنزوح، هذه الحالة التي عاشها الفلسطيني في بداية هجرته والتي استمرت معه منذ أيام الخيم التي عاشها في بيوت الصفيح، فكان حرها يأكل من جسده صيفا ويقرصه بردها شتاء، إلى المخيم في شكله الحالي وألوف القصص المأساوية التي ترافق نموه وتطوره.
    أخذ المخيم عند معين بسيسو شكلا من أشكال الحزن والغربة التي تقتله بصمتها، فالبقية الباقية من شعبه ومن بلده تمتزج ما بين البكاء والجنون، وأكياس" الخيش" التي يسكن فيها أهله وجيرانه، فيعلو صوت الشاعر مدويا بوجه من جاء يسأل عن أطفال شعبه وهو السبب في نكبتهم. كما يظهر في هذا المقطع الشعري صورة الخيام بشكلها الأول" الخيش" والتي كانت السكن الأول للاجئ فيقف باكيا على أطلال هذه الخيمة، حاله حال الشعب الباكي فيها.
    تلك البقية من شعبي ومن بلـــدي ما بيــن باك ومجنـون ومرتعـد
    تلك البقية من شعبي فذاك أبــــي وتلك أمي وما في الخيش من أحـد
    إن جئت تسأل عن أطفالها صرخـت وقهقه السيل لم تحبل ولم تـلــد
    يا من نصبت لهم سود الخيام علـى صفر الرمال لقد غاصت إلى الأبـد
    ألست جلادهم فاربط غريقـــهـم واسحبه خلفك بالأمراس والــزرد
    واترك لأطفاله آثار جــثــتـــه دما توهــج فوق الرمل والـزبـد
    تظهر صورة المخيم في شعر يوسف الخطيب بشكل بسيط، واضحة وضوح كلماتها التي تحاكي المأساة والنزوح والألم فيقول:
    على الرمال نازحون..... نازحونْ
    وفي مجاهل القفار.... نازحــونْ
    كما يُوقع السحاب في الســكونْ
    رثاءَ أرضنا الخصــيبة الحنـونْ
    وفي مدارِ الأفقِ تســرح الظنونْ
    أنازحون.... نازحون.... نازحون
    للمخيم في شعرمريد البرغوثي صفات الحياة البدوية في ترحالها، خيمة تستريح على الحجر، وأوتاد ونقوش على السقف تشبه إلى حد بعيد حياة القصور، فيتهكم الشاعر بقوله، أوتادها من مرمر ورخام، ومخمل يغطي الحوائط، وصور شهادات جامعية معلقة على قماشها وصور لأشهر الفنانين.

    خيامٌ خيامْ.
    خيامٌ من الحجرِ المستريح،
    وأوتادها مرمرٌ أو رخام.
    نقوشٌ على السقف،
    والورق المخملي يغطّي الحوائط،
    والصور العائليّة و الجيوكاندا
    تحاذي حجاباً لردّ الحسود،
    بقرب شهادةِ إبنٍ تخرّج في الجامعة-
    إطاراتها ذهبٌ يعتليه الغبار.
    أما الشاعر عبد اللطيف عقل، فيرى المخيم في حالة من الثبات والجمود، وهو في حالة حصار وخوف، مخيم ينام باكرا خشية القتل والموت، وهنا يذكرنا الشاعر بحصار بعض المخيمات الفلسطينية كتل الزعتر، صبرا وشاتيلا، جنين وغيرها، في صورة مؤلمة فكم اختلط اللحم بالفحم، وزيت الطعام بالموت، والعيون اليقظة بالقبو الحالك السواد.
    ينام المخيم،
    لا وقت للنوم، لا نوم للوقت،
    تختلط الأم بالطفل واللحم بالفحم
    والزيت بالموت، والصحو بالقبو
    والليل بالويل فليتعب الخوف من شدة الخوف
    وليتعب السيف من صدأ السيف وليتعب الوقت،
    إن الحضارة تتعب من روحها المتعبة

    وتستحضرني في هذا المشهد، قصيدة محمود درويش أحمد الزعتر، وهو يؤرخ لحصار مخيم تل الزعتر، في مشهد درامي مرتبط بوجود الإنشان الفلسطيني ودفاعه عن ذاته وشعبه.
    أنا أحمد العربيّ – قال
    أنا الرصاص البرتقال الذكريات
    و جدت نفسي قرب نفسي
    فابتعدت عن الندى و المشهد البحريّ
    تل الزعتر الخيمة
    و أنا البلاد و قد أتت
    و تقمّصتني
    و أنا الذهاب المستمرّ إلى البلاد
    و جدت نفسي ملء نفسي ...
    راح أحمد يلتقي بضلوعه و يديه
    كان الخطوة – النجمه
    و من المحيط إلى الخليج ، من الخليج إلى المحيط
    كانوا يعدّون الرماح
    و أحمد العربيّ يصعد كي يرى حيفا
    و يقفز .
    أما فدوى طوقان فتنقلنا إلى مشهد آخر وهو مشهد العيد في المخيم، فالأطفال ينتظرون العيد ويحضرون أنفسهم له، إلا أن العيد في المخيم لا يشبه العيد في الوطن، وإنما هو عيد تحيط به الخيام من كل حدب وصوب فبأي حال عدت يا عيد.
    أختاه هذا العيد رف سناه في روح الوجود
    وأشاع في قلب الحياة بشاشة الفجر السعيد
    وأراك ما بين الخيام قبعت تمثالاً شقياً
    متهالكاً، يطوي وراء هموده ألماً عتيا
    يرنو إلى اللاشيء منسرحاً مع الأفق البعيد
    تتساءل الشاعرة كلثوم عرابي، عما فعلته كي تكافأ بسكن الخيام، هذه الخيام التي نصبت على الرمال فأصبحت الأرض التي تنام عليها، وتلفها جدارن من قماش رخيص.
    أسائل ربي: ماذا جنيت لأرقد أرضاً كساها التراب
    وأسكن في خيمة من قماش رخيص وأرقب هذا الذباب؟
    أما الشاعر كمال ناصر، فيتعاطف مع هذه الخيمة الوحيدة المنصوبة في العراء لوحدها، منسية وكأنها الشاهد الوحيد على الجريمة التي ارتكبت بحق شعبه، فأصبحت مثلا حيا على وطن من خيام.
    خيمة مذعورة في رحاب المكـــــان مصلوبة منسية في الزمـــان
    حيرى على أوهامها في المـــدى لا حب في سمائها لا حنـــان
    مشدودة في الأرض معصوبـــة كأنما شدت بأيدي الهـــــوان
    يا خيمتي السوداء ظلي هنــــا ذكرى على أشلاء حكم جبان

    ولا بد أن نشير إلى أن المخيم حلقة مهمة ومتواصلة في حياة الفلسطيني، حيث يمثل بداية اللجوء والنكبة والاغتراب عن الوطن، ويعتبر أول تجربة يخوضها خارج وطنه الأم.
    هذا المنفى الذي قادته قدماه إليه مرغما، أصبح وطنا افتراضيا يدافع عنه بكل ما أوتي من قوة، فقط لأنه يشكل له الإنطلاقة التي لابد وأن يمر عبرها للعودة إلى أرضه.
    كما غنّى عبد الفتاح عوينات:
    عالخيمة كتبنا الوعد راح نستنا رجعتنا
    خبينا كوشان الأرض بين سنين غربتنا
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  2. #2

    رد: المخيم في الشعر الفلسطيني /ميسون مصطفى

    هو المعادل الموضوعى
    كرمز للوطن فهو الوطن اللاّجىء
    المغترب فهل يعود الى حضن الوطن الأكبر؟؟!!
    هذا أملنا والجهاد من أجله عملنا
    ومحبتى فى الله لكل لاجىء
    اللهم صلِّ وسلم على سيدنا محمدٍ وعلى آلهِ وصحبهِ ،صلاة
    ً كما هى فى عِلمِِك المكنون،عددَ ما كان وعددَمايكون،وعددَ
    ما سيكون،وعددَالحركات والسكون،وجازنى عنها أجرًا غيرَ
    ممنون
    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
    عبدالوهاب موسى(بيرم المصرى)
    شاعر وناقد وكاتب وباحث

    http://i459.photobucket.com/albums/q...5/890cd7b8.gif

المواضيع المتشابهه

  1. المدخل لحل أزمتنا الاعتراف بالفشل / مصطفى إبراهيم
    بواسطة مصطفى إبراهيم في المنتدى فرسان المقالة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-12-2015, 03:19 AM
  2. المجلس المركزي الفلسطيني/ مصطفى ابراهيم
    بواسطة مصطفى إبراهيم في المنتدى فرسان المقالة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-05-2015, 08:37 AM
  3. اسرائيل تنتظر الربيع الفلسطيني/ مصطفى ابراهيم
    بواسطة مصطفى إبراهيم في المنتدى فرسان الأبحاث الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-01-2013, 04:20 PM
  4. العودة في الشعر الفلسطيني
    بواسطة د.يوسف حطيني في المنتدى فرسان الأبحاث والدراسات النقدية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-13-2013, 02:40 PM
  5. صدر حديثاً عن بيت الشعر الفلسطيني
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان المكتبة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-15-2007, 05:52 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •