منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    أمجد عند الممرضة

    عندما رن جرس الباب، قال أمجد لأخته فاطمة: أنا الرجل الشجاع.. أنا أقرر... وأنا سأفتح..
    وعندما رن الهاتف الخلوي في حقيبة أمه قال: أنا الرجل الشجاع.. أنا أقرر... وأنا سأردّ..
    وعندما اقترحت ماما تناول الغداء في المطعم قال: أنا الرجل الشجاع.. أنا أقرر... سنأكل في المطعم..
    أنا الرجل الشجاع.. أنا أقرر.. هذه هي العبارة التي يقولها أمجد لأخته فاطمة فتزعل منه... فاطمة أكبر من أمجد بعدة سنوات...
    قالت له فاطمة في المرة الثالثة: لست أنت الشجاع دائمًا.. لكنه لم يهتم لكلامها...
    نظرت ماما إلى فاطمة، غمزتها وابتسمت وقالت: قد يكون أمجد أشجع واحد في البيت!!!
    بعد أن تناولا الغداء في المطعم شعرت فاطمة وأمجد بألم في بطنهما. لكن أمجد لم يعترف. فاطمة قالت: معدتي تؤلمني يا أمي.. فتشجع أمجد واعترف: وأنا أيضا..
    عندما سمع أمه تكلم سكرتير العيادة لحجز دور لدى الطبيب بدأ أمجد يرتجف. أمجد يخاف من الحقنة. حاول إقناع أمه أن لا يذهبوا إلى الطبيب لكن ماما أصرت لأنها تريد الاطمئنان عليه وعلى أخته.
    ولأن دورهما متأخر قليلا طلبت منهما النوم والارتياح. فاطمة لم تنم من الألم. أمجد لم ينم من الخوف والألم.
    الطبيب فحص أمجد وفاطمة وطلب من الأم أن تأخذهما لغرفة الممرضة لإجراء فحص دم.
    قبل الدخول إلى الغرفة سمع أمجد بكاء وصراخ أحد الأولاد فازداد خوفه. أمسك بيد أمه وشد عليها بقوة.
    عندما وقفوا على باب الغرفة رأى الممرضة تمسك حقنة بيدها، فأمسك بيد فاطمة وشد عليها بقوة. إنه لم يمسك بيد أخته منذ فترة طويلة.
    جلس أمجد على الكرسي وهو يضرب بقدميه من شدة التوتر. كانت ملامح وجهه جامدة. ويكاد لا يرمش. حتى سمع صوت الممرضة مثل الصاعقة وهي تقول له: هيا يا أمجد، الآن دورك... صارت ساقا أمجد تضربان ببعضهما من شدة الخوف، وقال لأمه: لا أريد.. أخاف..
    عندما رأت فاطمة ذلك، قالت للمرضة: هل يمكن أن تأخذي الدم مني أنا أوّلا؟
    فاطمة تريد أن تصبح طبيبة عندما تكبر. وكانت تتابع مسلسل "الطبيبة العجيبة" طوال شهر رمضان المبارك. وأعجبتها الطبيبة الجميلة. كانت تساعد جميع المرضى.
    أخذت الممرضة قطنة. مسحت موضع الحقنة، فأغمض أمجد عينيه وكأن الحقنة له. إنه يخاف رؤية عملية الحقن... وانتظر أن تقول فاطمة كلمة "أي" عندما تتألم من حقنة الممرضة... لكن كلمة "أي" لم تأتِ...
    بعد قليل، قبلته أمه من خده، وقالت له: الآن دورك.
    فقال لها: لا. حتى تنهي فاطمة أولا.
    لقد أنهت أختك فحص الدم.
    فاستغرب أنها لم تلفظ كلمة "أي" من الألم وسأل أمه: ولم تتألم؟
    فأجابته: قليلا.
    صعد أمجد كرسي الممرضة ببطء. كان متوترًا.
    لكنه كان ينظر إلى فاطمة التي كانت تضع قطنة على موضع الحقن وتشد عليها. وقال في نفسه:
    فعلا، فاطمة قد تكون أشجع مني احيانا...

  2. #2
    السلام عليكم
    جميل منا ان نعترف بالحقيقة مهما كانت لكن الكبر والعجب يقف حائلا قصة ايجابية بكل معنى الكلمة
    تحيتي وشكري
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

المواضيع المتشابهه

  1. ملحد (ق ق ج)
    بواسطة د.مهندس عبد الحميد مظهر في المنتدى فرسان القصة القصيرة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 10-13-2014, 03:40 PM
  2. قصة الشيخ صالح المغامسي مع الممرضة اللبنانية
    بواسطة أ.د. محمود نديم نحاس في المنتدى فرسان الفلاشات والصوتيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-16-2013, 03:47 AM
  3. لا حصانة لأحد فى الإسلام
    بواسطة رضا البطاوى في المنتدى فرسان الإسلام العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-26-2013, 10:03 AM
  4. تناول اللبن للحد من ارتفاع ضغط الدم
    بواسطة ندى نحلاوي في المنتدى فرسان الغذاء والدواء
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-25-2012, 04:54 PM
  5. للحج مجانا
    بواسطة بنان دركل في المنتدى فرسان الإسلام العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-08-2007, 01:45 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •