منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: قونين الفضاء(1)

  1. #1

    قونين الفضاء(1)

    نظرية نشأة الكون

    --------------------------------------------------------------------------------

    كيف بدأ الكون فعلاً ؟ سيقول معظم علماء الفلك : بدأ الكون بانفجار عملاق , نادى الضّربة الكبيرة . حصلت نظريّة الانفجار الأكبر علىبدايتها المبكّرة مع الملاحظة بنتوء إدوين الذي أظهر أن الكون يكبر .وإذا تخيّلتتاريخ الكون كفيلم قديم , ماذا يحدث عندما تظهر الفيلم بالعكس ؟ ستتحرّك كلّالمجرّات أقرب و أقرب معًا , حتّى في النّهاية يُسْحَقُونَ جميعًا معًا في واحد ضخملكن دائرة صغيرة . وهذا أدّى إلى مفهوم الضّربة الكبيرة ولننظر ماذا حدث في ذلك الزمان السحيق ففي مابين المدة من10 إلى 20 بليون سنة حدثت الضربة الكبرى وبدت معرفة العلماء لتلك الضربة في حوالي الجزء10-43 من الثانية وحيث كان قطر الكون ككل 10-33 جزء من سنتيمتر وهو حجم صغير جداً غير قابل للتصور وهو أصغر من نواة الذرة بمليارات المليارات من المرات وللمقارنة فإن قطر النواة يبلغ10-13 سنتيمتر، وكانت القوى الأربع تتحكم فيه وتصف نظرية الوتر الفائق القوة المهيمنة إذ ذاك بالجاذبية الكمومية وكان الكون في ذلك الوقت يمكن وضعه في بروتون واحد وانفصلت قوة الجاذبية عن القوى الثلاث الأخرى لنظرية التوحيد عند درجة الحرارة 10+32 كالفن وذلك يساوي ألف تريليون تريليون درجة الحرارة المكتشفة لشمسنا وهي تعتبر جدار الحرارة أو حدود الحرارة القصوى بحيث تنهار فيما وراءها القوانين الفيزيائية التي نتحدث عنها والتي يصعب للفكر الإنساني تصوره وكانت طاقة الكون المتولدة بناء على هذه الحرارة هائلة جداً وكانت المادة مكونة من شورباء من القسيمات البدائية الغير موجودة الآن وهي أجداد الكاركز البعيدة وكانت هذه القسيمات تتفاعل فيما بينها بشكل مستمر ودائم وكان حجم الكون يتضاعف كل 10-35 ثانية وكان الكون يبرد ويتمدد في نفس الوقت ويمكن أن تكون هذه الحقبة الأكثر جنوناً في تاريخ فضائنا الكوني ، تتوالى فيه الأحداث بإيقاع مذهل لدرجة أن ما حصل في مليارات الأجزاء من الثانية الأولى أكثر مما حصل في مليارات السنوات التالية بحيث إن ما ندركه الآن على شكل ومضة ضوء تساوي في هذا العالم المولود مليارات السنوات لأن الكثافة المتطرفة للحوادث تستتبع تحريفاً في المدة يطلق عليها علماء الفيزياء الحقبة التضخمية ففي الفترة الممتدة من 10-35 من الثانية إلى 10-32 من الثانية تضخم الكون 10+50 مرة .فمن حجم أقل من نواة الذرة إلى حجم ليمونة قطرها عشرة سنتيمترات وهذا التوسع الهائل أكبر من التوسع الذي حصل من حينها إلى الآن فمعدل التضخم الآن صار ضعيفاً نسبياً أي بمقدار 10+9 وبطريقة أخرى نقول إنه فارق الحجم الموجود بين القسيم أو الجزء الأولي وبين الليمونة هو أكبر نسبياً من الفارق بين الليمونة وبين حجم الكون الآن ، ويتوالى توسع الكون وبرودته ويحصل شيء مهم في الفترة ما بين 10-11 من الثانية و 10-15 من الثانية إذ تترابط الكاركز من النيترون والبروتون ومعظم القسيمات المضادة التي وجدت حتى ذلك الحين تختفي لتترك المجال للبارتيكولز particules _ اصغر الأجزاء المعروفة للمادة إلى الآن ؛ وبدت _ نظرية التوحيد الكبرى _ بالتفكك وتمايزت القوى الأربع خلال فترة البرودة هذه .
    والقوى الاربع هي : الأولى القوة النووية الشديدة. و الثانية القوة النووية الضعيفة . والقوة الثالثة هي القوة الكهرومغناطيسية . والقوة الرابعة قوة الجاذبية
    وعندما كانت درجة الحرارة 10+15 كالفن بعد 10-9 ثانية من لحظة الخلق فصمت عرى القوى وتمايزت وصارت كقوة منفصلة عن الأخرى بعد أن كانت قوة واحدة عند نقطة البداية وكان الكون بمثابة وسط من الكواركات واللبتونات والفوتونات
    وبعد ذلك ومع استمرار تبرد الكون اتحدت الكواركات لتكوين البروتونات والنيوترونات وتكاتثفت حقول يانغ ميلز في هيئة مادة مهمتها ربط الهادرونات بالكواركات وأخيراً تجمعت الكواركات السابحة في هذا المحيط الكوني في هيئة بروتونات ونيوترونات انضمت لبعضها البعض لتشكيل نوى الذرات فيما بعد ، وكان حجم الكون ألف ضعف حجمه السابق عندما كانت المادة والطاقة مركزتين في نقطة اصغر من قطعة نقود صغيرة وعند ذلك صارت جميع الطاقة يمكن قياسها تملأ حجماً بنحو حجم المجموعة الشمسية ، وذلك في10-4 جزء من الثانية وتوقف أثر البرودة فناء الكوركات وبدت بالأتحاد مكونة البروتونات والنيترونات بعد أن كانت قبل ذلك تفني بعضها البعض في الجزء10-6 من الثانية ، وخلال عشرة اجزاء الثانية الأولى انتجت البارتيكولزparticules في مساحة فضاء بدأ بالانتظام
    عندما كان الزمن ثانية واحدة فقط ، كانت درجة حرارة الكون أكثر من 10 بليون درجة، 1000 مرة أحرّ من مركز الشمس في درجة الحرارة تلك الفروق بين الأنواع المختلفة من الاوضاع والطاقة ما كانت مؤكّدة مثل ما هي تحت الشروط الحالية ولكن مثل هذه الدرجات العالية من الحرارة يتم الوصول إليها في انفجارات القنابل النيتروجينية وفي هذه المرحلة لابد أن يكون الكون في معظمه محتوياً على فوتونات وإلكترونات ونيوترينوات ( وهي جمع نيوترينو neutrino أي جسيمات خفيفة للغايةلاتتأثر إلا بالقوة النووية الضعيفة ) والجزيئات الذرّية الفرعية مثل النيوترون والبروتونات تغيّرا بشكل ثابت ذهابا وإيابا إلى أحدهما الآخر، "طبخ" الإلكترونات الوفيرة والنشيطة بالتفاعلات,وكذلك جزيئات محايدة. النيوترون أثقل قليلا من البروتونات، على أية حال؛ كلما قلت الحرارة، أغلب الوضع استقر إلى الشكل الأكثر استقرارا للبروتونات كنتيجة، و عندما هبطت درجة الحرارة إلى أقل من 10 بليون درجة ، كان هناك بروتونات حوالي سبعة أضعاف النيترونات وعندما كان الزمن بضعة دقائق وفي درجة حرارة حوالي البليون درجة، بردت البروتونات والنيوترون بما فيه الكفاية . ووجد كلّ نيوترون شريك بروتون وشكلا زوجاً يدعى بالدوتيريوم ، deuterom تباعا وتجمعا لتكوين نوى الهليوم، الذي يحتوي بروتونين ونيوترونين. إضافة كميات صغيرة من عنصرين أكثر ثقلاً هما الليثيوم والبريليوم كثافة الكون كانت واطئة جدا مما أدى للسماح بالإنشطار الآخر لتشكيل عناصر أثقل في الوقت المناسب؛ ولذلك، تقريبا كلّ النيوترون دمج إلى الهليوم.ولذلك، يتوقّع نموذج الضربة الكبرى بأنّ حوالي ربع واحد من كتلة المسألة الطبيعية للكون يصنع من الهليوم والثلاثة أرباع الأخرى للهيدروجين. ويقبل هذا التنبؤ البسيط الجيد بالملاحظات. لأن الهيدروجين الوقود الرئيسي للنجوم في الكون، وسيطرته السبب الأساسي لضوء النجوم وضياء الشمس وكان الزمن في 100 ثانية من الضربة الأولى ودرجة الحرارة بليون درجة وهي درجة الحرارة في داخل أكثر النجوم سخونة وأول من قدم هذه الصورة لمرحلة مبكرة وحارة من الكون هو العالم جورج غاموف George Gamwo في مقال شهير كتبه سنة 1948م مع احد تلامذته هو رالف آلفر RAlf Alpher وكان اقنع العالم النووي هانزبيث Hans Betheبإضافة اسمه إلى المقال ليكون المؤلفون (آلفر - بيث - غاموف ) أول ثلاثة حروف في ألف باء اليونانية ألفا - بيتا - غاما
    ثم بعد ذلك اتحدت البروتونات والنيوترونات لتشكل نوى ذرية لعنصر الهيليوم والدوتريوم الموجودين اليوم كل ذلك حدث في الدقيقتين الأولتين من نشؤ الكون
    وكان كل ذلك في الثلاث الدقائق الأولى من بداية الكون وحيث بدأ الكون الذي نعرفه بالتموضع تدريجياً ثم صارت الأمور تسير ببطء كبير وظل الكون غارقاً في الإشعاعات وفي بلازما من الغاز في زوبعة عشرات الملايين من السنين وبعد هذه الدقائق الثلاث اخذت النوى بالظهور ، وولدت الذرات الأولى بعد ثلاثمائة ألف سنة من اللحظة الأولى للخلق ، وانخفضت درجات الحرارة إلى 3000 كلفن مما سمح لذرات الهيدروجين بالظهور والبقاء دون أي تهديد بالانفصام أو الفناء نتيجة الأصطدامات المتبادلة ، والسبب الذي لم يجعل النوى الذرية بأن تمسك بالإلكترونات هو شدة الحرارة ولكن بعد برودة الكون ظهرت الذرات المتعادلة Neutral atoms بكثرة وكان الكون اصغر مما هو عليه الآن بكثير جداً وتجمعت الذرات المتعادلة مكونة غيوم غيوماً غازية تطورت بعد ذلك لتصبح نجوماً وغدا الكون شفافاً في النهاية في ذلك الوقت واصبح الضوء ينطلق لسنوات ضوئية دون مواجهة خطر الامتصاص ولم تكن الرؤية ممكنة قبل ذلك الوقت لأن الضوء كان يمتص مما يجعل رصده _ لو قدر أن رصد _ مستحيلاً وكان الفضاء شبيه بالضباب الكثيف
    في حوالي المائة المليون سنة تظهر النجوم الأوائل في زوابع هائلة من الغبار وتنصهر داخلها ذرات الهيدروجين والهيليوم لتتولد منها العناصر الثقيلة بعد مليارات السنين
    وعندما بلغ الكون خمس حجمه الحالي تشكلت المجرات الفتية Yourg galaxiesمن مجموعة من النجوم
    وعندما بلغ الكون نصف حجمه الحالي انتجت التفاعلات النووية في النجوم كل العناصر الثقيلة التي تكونت منها الكواكب الأرضية
    وعندما بلغ حجم الكون ثلثي حجمه الحالي تكونت منظومتنا الشمسية

  2. #2
    الكون الأعظــــم
    --------------------------------------------------------------------------------
    الكون / يقصد بلفظة الكون مجموع الموجودات الكائنة من مختلف صور المادة والطاقة والزمان والمكان وما تتشكل عليه من كافــــة الجمادات والأحياء ولما كان ذلك يشمل حيزاً كبيراً مـــن المعارف الإنسانية ، خرج الناس بلفظة الكون إلى مدلول أكثر تحديداً يقتصر على النظام الشامل للأجرام السماوية ، المدرك منـــها حسياً وغير المدرك ، بأشكالها وأحجامها وكتلها وصفاتها وحركاتها وقـــوى الترابط بينها وتركيبها الكيميائي وصفاتها الفيزيائيـــــة والهيئات المختلفة التي تنتظمها وكيفيات نشأتها وتاريــخها والمصــــير الذي ينتظرها، وعلى هذا تنقسم الدراسات الكونية إلى قسمين هما علم الكون Cosmology ، وعلم أصل الكون Cosmogenesis وهما من المعارف الكلية التي ينطوي تحتها فروع عديدة من الدراسات المتعلقة بالكون Cosmic Sciences
    نظرية الكون الأعظم Supreme Cosmos / نظرية افتراضية احتمالية مستقبلية لها دلائلها المنطقية وهي تعتبر كوننا كويناً ضمن مجموعة أكوانMultiverse تدور في فلك كون كبيرMacro- Cosmos كثير من علوم الفضاء والكون ما تزال مجهولة ولا يستطيع العلماء والفلكيون إيجاد تفسير منطقي لها أو حقيقي وإنما افتراضات فردية ونظريات علمية غير قطعية وبما أننا بصدد الحديث عن الكون الأعظم أو الكون الأم فهل كوننا هذا جزء من كون أعظم إلى الآن لا نعرف عنه شيء حتى الآن نظرية الكون الأعظم تقرر ذلك وإن كان لا تؤكد ذلك فلو كان ذلك لكان عندنا إنفجار أكبر Biggest bang أي بمعنى وجود أكوان وقوانين طبيعية قبل نشأة كوننا ( الإنفجار الكبير ) Big bang وبهذا يكون كوننا خاضع لقوانين الكون الأعظم السابق له هذا بالنسبة لنشأة كوننا بالنسبة للكون الأم أما بالنسبة للزمن فالزمن الحقيقي هو الزمن الكوني حيث زمان كوننا عندما ظهر للوجود يعتبر جزء منه والكون الخارجي المحيط به أقدم منه وزمن الكون الأعظم بدأ عند الإنفجار الأكبر وإذا قدر زمن كوننا ب15 بليون سنة فإن زمن الكون الأعظم سيكون بلايين البلايين فزمن كوننا جزء بسيط من زمن الكون الأم فيكون إذا تصورنا بدايته ذرة منضغطة فمعناه أن يكون كتلته تعادل كتلة الكون الكبير بما فيه من عوالم كونية أخرى لأن كتلة الكون في شتى مراحل نشأته وتطوره ثابتة ولا يتغير بتمدده سوى كثافته التي تقل مع تزايد حجمه وثبات كتلته لهذا فإن الكون الأعظم كانت كثافته أكبر مما هو عليه حالياً
    القوانين الطبيعية في الكون الأعظم / مبدأ تعدد الأكوان Principle Multeu Niverse فرضية بأن الوجود يضم عدة عوالم أخرى غير عالمنا مما يقتضي أن يكون لكل عالم قوانين خاصة به أو يشترك مع عالمنا في قوانينه الطبيعية أولا يكون لبعضها أي قوانين أو قواعد بل تسير في الفضاء كسير المذنبات في مجموعتنا - مع العلم بأن المتحكم الواحد في هذه الأكوان إن وجدت هو الله سبحانه وتعالى ولا يمكن تسميتها فوضوية إلا من باب التفريق فقط -
    والقوانين الطبيعية للكون الأعظم جعلته منظومة متكاملة وجعلت الأكوان فيه بما في ذلك كوننا في تناسق منظوري ومكاني بداخله تتحكم فيه الجاذبية الكونية فيما بين هذه الأكوان وكل في فلك يسبحون
    وبما أن إشعاعات الخلفية الكونية التي تعتبر أكبر شاهد على أن الكون يتمدد فكيف تجمعت في أطراف الكون ولما لا تكون هذه الإشعاعات قادمة من خارج الكون نفسه كما يحدث للأرض عند دورنها حيث تصلها الرياح الشمسية والمغناطيسية من حقل المغناطيسية الفضائية
    والتمدد الكوني والانتفاخ الذي عليه كوننا إذا كان صحيحاً إنما يكون بسبب جاذبية كونية خارجية يتعرض لها ليصبح تمدده حسب اتجاهها وشدتها ،ولا يمكن تصور انتفاخه أن يكون من ذاته لأن الكون يبرد فيقل في حجمه ليتقلص على ذاته، وهي أكبر من الجاذبية داخل كوننا ومجراته وليحدث هذا الانتفاخ فلا بد أن تكون هذه الجاذبية خارج كوننا لتؤثر عليه من عدة اتجاهات مضادة لهيئة الكون وإذا كان هناك ثمة تناسق في هيئة الكون من داخله فهذا معناه إن الجاذبية تؤثر عليه من جميع الإتجاهات وإلا لما كان كروي الشكل بل يكون منبعجا أو يتجه بإتجاه الجاذبية لو كانت من جانب واحد فقد يكون كالكمثرى أو مخروطي الشكل أو بشكل وترين مشدودين إذا كانت الجاذبية من جانبين متضادين فيكون منطبقاً على نفسه فيصبح أقل حجماً وأطول بفعل الشد الوتري مما يجعله منضغطاً على ذاته ،فعليه فإن فرضية تعرض الكون لجاذبية خارجية تشده من جميع الإتجاهات فرضية مقبولة تحقق التوازن الوجودي بالفضاء والتناسق الداخلي ليصبح كونً معلقاً يدور حول نفسه .
    والتصور المنطقي لكتلة وكثافة الكون الأكبر تعادل تماماً كتلة وكثافة الذرة الأولى في الإنفجار الأكبر كما هو الحال في كتلة وكثافة كوننا بالنسبة لكتلة وكثافة الذرة الأولى في الإنفجار الكبير ، ولحساب عمر الكون فسيكون ذلك بطريقة رياضية بمعرفة السرعة الحقيقية لتمدد الكون والمسافة التي قطعها هذا التمدد وحساب ذلك بقوانين الحركة والجاذبية ولكن ذلك يستلزم معرفة مركز الكون لدراسة جميع المؤثرات على التمدد من ضغط أو جاذبية أو حرارة ...إلخ وهذا ما يتجاهله بعض علماء الفلك في حساباتهم حول عمر الكون فلو قدر أن هناك كون أعظم كما نصت عليه هذه النظرية فما هو دور جاذبية هذا الكون الأعظم في تمدد كوننا وبما أن العلماء يجهلون الكثير عن كوننا فما بالك بما هو خارج كوننا فعلم علماء الفلك وغيرهم توقف علمهم عند نقطة محددة هي ما يسمى حائط بلانك وهي نقطة بداية كوننا فما هي بداية الكون الأعظم
    الله سبحانه وتعالى أخبرنا بوجود سبعة سماوات طباقا ومن الأرض مثلهن قال تعالى نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعياللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاَطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً) (الطلاق:12) فهل هذه الأراضي موجودة فيها الحياة كما في أرضنا وهل هي في كوننا أم هناك سبعة أكوان يقول تعالى نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ) (الملك:3) فهذه السماوات الطباق التي ذكر الله سبحانه وتعالى هل هي أكوان أخرى يضمها كون أعظم وهل نشأت هذه الأكوان بإنفجارات متفرقة أم حدثت في وقت واحد وهل وقعت بنفس الشكل والطريقة أم كل واحدة بنوع وطريقة مختلفة ؟ وهل الإنفجار في كل منها وقع بنفس الشدة أم بقوى وشدة مختلفة ؟ فإذا كانت متشابهة في كل ما ذكر فيكون لها نفس الشكل والمدارات حول الكون الكبير أو الأم والهيئات والعمر ويكون جذب الكون الأعظم لكل كون حسب بعده ويجعله يدور في فلك ومدار محدد .
    وربما كانت هذه الأكوان تدور ضمن مجرة كونية كبيرة أو كل كون يدور كمذنب في الفضاء هذه مجرد نظريات ولكن لا تستحيل عقلاً
    كيف تكون الكون الأعظم؟؟ يمكننا القول إنه ربما تكون الكون الأعظم من جراء إنفجار ذرة أو ذرات يشكل تسلسلي أو عنقودي وهو بدأ بكلمة كــــن من الله سبحانه وتعالى

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    السلام عليكم
    موضوع جدا قيم جزاك الله خيرا على دعم كل قسم بمواضيع مهمة وقيمة
    كل الشكر
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  4. #4
    الموضوع جميل و محفز للقراءة.شكراً جزيلاً
    بلبل

المواضيع المتشابهه

  1. غناء في الفضاء
    بواسطة سهيل عيساوي في المنتدى فرسان المكتبة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-05-2010, 03:31 PM
  2. فكر الفضاء
    بواسطة بنان دركل في المنتدى فرسان الفضاء.
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-17-2009, 07:09 AM
  3. صور من الفضاء روعة
    بواسطة أبو فراس في المنتدى فرسان الفضاء.
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-08-2007, 02:26 PM
  4. قزانين الفضاء(2)
    بواسطة بنان دركل في المنتدى فرسان الفضاء.
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-31-2007, 02:57 PM
  5. صور من الفضاء 2
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان الفضاء.
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 05-16-2006, 07:07 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •