منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1

    قراءة في قصة(شبان آخر زمان ) للقاص المبدع نزار ب. الزين / جوتيار تمر

    قراءة في قصة(شبان آخر زمان ) للقاص المبدع نزار ب. الزين / جوتيار تمر

    شبان آخر زمن
    شبان اخر زمن...عنوان يشي بالكثير ، لكنه يحمل منذ الوهلة استفزاز ذهنيا يجبر المتلقي على عدم التسرع في الحكم النهائي ، لذا اجد بأن النص يفتح منذ البدء افاقه امام المتلقي كي يستعد جيدا قبل الخوض فيه.
    كانت جهان و طفلتها ذات السابعة من العمر ، قد فرغت لتوها منوضع حقيبتها الصغيرة على الرف الذي ما لبثت أن أغلقت بابه ، ثم أجلست صغيرتها ،وهمت بالجلوس عندما ، لمحت سيدة في العشرينيات دامعة العينين ، جالسة على المقعدالمجاور للنافذة .
    حيتها و لكنها لم ترد التحية ، فتركتها لشأنها و بدأت من ثمترد على استفسارات صغيرتها .
    "
    متى ستقلع الطائرة يا ماما ،
    و متى سنصل إلىلوس أنجلس يا ماما ، و هل سيكون بابا في انتظارنا يا ماما " .
    تسمع جهان نشيججارتها ، فتسألها باهتمام :
    -
    إنه ألم الفراق ، أليس كذلك ؟
    كتمت السيدةنشيجها ، و مسحت دموعها بمنديل تحمله ، ثم أشاحت بوجهها دون أن تنبث ببنت شفة .

    البدء ب(كانت) توحي بالزمنية الظاهرة هنا ، فالمحكي هنا عبارة عن حدث ماض ،ومع ان المدخل الى القصة حمل سمة العادي ، الا ان الرؤية تتضح من خلال التعمق في الماهية التي خلقت من اجلها هذه المقدمة نفسها ، الانسان بين الانتظار ، والتساؤل بشطريه الجواني والخارجي ، والخارجي بشطريه المتصل بالحدث كسياق خاص ، واللامتصل به من خلال العام ، ومن ثم التأثير العام للحدث نفسه على الذات الفاعلة ، والمحيطة ، وهذا ايضا ضمن السياق العام والخاص للوجود ، دون الاغفال عن المكانية التي تثبت الرؤية بشيء من التناص الوجداني المؤثر على النفسية القلقة المنتجة لهذه الحالة.

    تحركت الطائرة
    صوت نسائي رخيم يطلب من الركاب ربط أحزمتهم ، فقامت جهانبتثبيت حزام ابنتها ، ثم حزامها ، ثم اختلست نظرة نحو جارتها فلاحظت أنها لم تفعل ؛فنبهتها إلى ذلك متجاهلة تحفظها ، إلا أن السيدة لم تأبه بها و ظلت على صمتها ، ولكن هاهي تثبته أخيرا بعد أن نبهتها المضيفة إلى ضرورة ذلك .
    *****
    نامتالصغيرة و ما لبثت أمها أن تبعتها ، أما نوال ، فظلت تستعرض شريط الذكريات : " الجاهة المكونة من عشرة رجال أو يزيد ، هم أقارب العريس و وجهاء جيّه ،
    الكلماتالحلوة التي رددها عمُّها والد العريس ،
    عُمَر الشاب الذي حضر من المهجر خصيصالخطبتها و الذي سيكون زوجها ، يظل مطرقاً رأسه خجلا كل الوقت ، كانت تشاهد كل ذلكمن وراء ستار يفصل غرفة الضيوف عن المطبخ ، بينما كان قلبها الصغير يخفق و يخفق ،إثارة و فرحا يشوبهما بعض القلق ، فلسوف تنتقل قريبا إلى أحضان إنسان لا تعرفه والذي سيقتلعها من أسرتها الحانية إلى المجهول ! "
    سمعت الصغيرة تنادي ، ماماماما ، فخاطبتها نوال هامسة :
    -
    هس ، الماما نايمة يا حلوة ، حرام لا توقظيها ،تعال إليَّ لأريك الدنيا من تحتنا .
    تحركت الطفلة ببراءة و جلست على حضن نوال وكأنها تعرفها من سنين ، ثم تركتها تتفرج على المتغيرات المتتالية من تحتها ، ثممالبثت الطفلة أن بدأت تطرح الأسئلة ، عن الطيران و الطيور و الغيوم و تشكيلاتهاالغريبة و البحر و السماء ...

    التوظيف جاء موفقا لكونه واكب الحالة / الحدث نفسه ، لكن اجده يتملص من المباشرة ، ويحاول ان يجهد المتلقي لحين ايصاله الى اللحظة الحاسمة ضمن سياق الحدث القصصي هنا ، فهذه الاشارات والايحاءات ممهدة اكثر ، وهي تحاول اخذ زمام المتلقي واعطائه دافعا للمتابعة ، بحقنه برعات قليلة من الحدث وببطئ ملحوظ ، وكأني بالمتلقي هنا يمسك بأول الخيط ، لكنه غير قادر على الحكم ، فالحالة الوصفية تعيدنا الى امرين الاول البداية / جهان / نوال ، والثاني الطفلة التي تخلق ممرات تساؤلاتية .

    فتحت جهان عينيها ، فتملكتها الدهشة عندما شاهدتابنتها في حضن نوال ، فابتسمت لها ثم قالت لها معتذرة :
    -
    لقد سرقني النوم ، وأرجو ألا تكون سحر قد ضايقتك ..
    -
    أبداً و الله ، ابنتك لطيفة جدا و ودودة جدا ،ابنتي سها في عمرها ! ...
    -
    لِمَ هي ليست معك ؟
    -
    منحوني تأشيرة الزيارةشريطة أن أتركها عند أهلي كضمان لعودتي ..
    ثم أشاحت بوجهها من جديد ..
    استغربت جهان استمرار تحفظها ، فسحبت ابنتها إلى مكانها في انتظار الوجبة التيبدأت المضيفات توزيعها .
    كانت نوال قد عادت إلى بكائها الصامت ، بينما بدأ شريطالذكريات يدور في مخيلتها من جديد : " سها ملتصقة بها ، فقد شعرت بألم الفراق قبلالفراق ، ثم يأتي يوم الفراق ، تبتعد نوال عنها في خطى متثاقلة في طريقها إلىالطائرة ، تصرخ سها : ماما ... ماما خذيني معك .. يا ماما ، صوتها يرن صداه فتتجاوبله جدران القاعة .. صوتها لا يزال يرن في أذنيها ... ماما ... ماما .. ماما ..ماما ! ألا ما أشقها لحظة الفراق ! و لكنه مصيري و مصيرك يا يا سها ، سامحيني .. يا بنية ! "
    تعود جهان للتحرش بها :
    -
    إفتحي الحمّالة ، فالوجبة قادمة وشيكا ..
    -
    أشكرك ( ما لي نفس ) !
    -
    كُلي قدر استطاعتك فالرحلة طويلة يا أختي .
    تستجيب نوال ، فتزدرد بضع لقيمات ثم تعود إلى شريط الذكريات :
    "
    ظروف عملهتضطره للعودة إلى أمريكا في أقرب وقت .... ظروف عمله تضطره للعودة إلى أمريكا فيأقرب وقت ..ظروف عمله .. ظروف عمله .. ظروف عمله .. ظروف عمله ...يكررونها ، كرروهاعشرات المرات ، إنهم يسابقون الزمن......جهاز العروس ، شبكة العروس ، مصاغ العروس ،الدعوات و توزيعها من أجل زفاف العروس ، كل شيء يجب أن يتم خلال أسبوع .. خلالأسبوع .. خلال أسبوع ، .. ظروف عمله ... خلال أسبوع ، .. ظروف عمله ....... و ينتهيالأسبوع ، و تسهر العائلتان حتى الفجر ، يزفونها إلى غرفتها في الفندق ثم .... يتركونها مع عمر ! .....
    يقوم عمر بواجبه كعريس ، ثم يدير ظهره و يستسلم للنوم .. لم تسمع منه عبارة حلوة .. لم تحظ منه على قبلة واحدة ...لم يكرمها بابتسامة.. قام بواجبه – كأنه يقضي حاجة - ثم استسلم للنوم "

    يستعين القاص بهذه القوة الملاحظاتية ، التي تحفر في الذاكرة المتعبة ، من اجل الابقاء على نفس السياق السردي ، وهذا ما يجعل من النص يتقبل ضمنيا تحولات على المستويين الخاص والعام ، فالرؤية لم تزل تشكل حاجزا امام تلقي المتلقي ، لأن الحدص اصبح يتحول من الجواني الى البراني شيئا فشيئا ، سواء من خلال التماس بين الطفلة وامها مع نوال ، ام من خلال الاستحضارات القائمة حاليا ، حيث هذه الانية اللحدثية تقدم لنا نقلة زمكانية رهيبة ، وقد اجاد القاص في تتبعها ، وتوظيفها ضمن السياق الجدلي الواقعي ، بحيث تصلح ان مدخلا لأثارة تساؤلات كثيرة حول ماهية الاشكال الاجتماعي الوجداني العاطفي العابث بالنفس الانسانية هذا ، بالاخص نحن امام امر غير مخفي تأثيره على الصعدين الاجتماعي العام وما يمكن ان يخلفه من اشكالات ، وعلى الصعيد النفسي الخاص بحيث يخلق انكسارات عديدة قد تؤدي الى حالة يأس مطلقة فتتيح للنفس التخيلات التي تخرجها من اطارها الوجداني الى الضياع والتيه النفسي ومن ثم الاخلاقي ايضا فيما بعد .

    أدركت جهان أن نوال تعيشمأساة ما ، و أنها تركت ابنتها مرغمة ، دموعها لم تجف طوال الرحلة ، إلا أنها وخلال السويعات الأخيرة من الرحلة كشفت عن جانب من همومها ، فقالت :
    -
    قبل ثمانيسنوات تزوجني عمر و عاشرني معاشرة الأزواج لدقائق كانت كافية لأن أحمل منه ابنتيسها .. ثم مضى إلى غير رجعة .
    كنت و أهلي نأمل أن يطلبني إلى جواره خلال شهورقليلة – كما أكد - بانتظار الإجراءات القانونية ، إلا أن هذه الإجراءات طالت إلىسنوات ثماني ......"
    ثم أضافت :
    -
    وأخذ من ثم يقدم الحجة تلو الحجة : " الإجراءات تعقدت ، قوانين جديدة للهجرة تعرقلها ، الملف ضاع ، و يجب تقديم الطلبلملف جديد ، بدأت و أخوتي مشروع عمل جديد يستنفذ كل وقتنا ، لا وقت لدينا لمتابعةالإجراءات . و إلى ما لا نهاية من الحجج و الأكاذيب كان يسوقها لأهلي و لأهله " .
    ثم حدثتها عن لهفة ابنتها للتعرف على والدها : " كانت تلح عليَّ كل يومبتساؤلاتها ، متى سأرى أبي يا أمي ، هل سيحبني كما يحب الآباء أولادهم ؟ هل سيحملنيبين ذراعيه ؟ كما يحملني جدّاي ،هل سيصحبني إلى الملاهي كما يفعل آباء صديقاتي ؟ " .
    و أضافت نوال بصوت حزين :
    "
    كانت تكبر و تكبر معها تساؤلاتها و أحزانها ،كما كانت العائلتان ، أهله و أهلي تشاركاننا همينا .
    همي بزواج موقوف ، و همابنتي بأبوة موقوفة! "
    بدأت القصة هنا لانها تشكل الان الانطلاقة الحية للحالة ، مع اغفال الايحاءات السابقة التي ربما كانت ستوقع المتلقي في التوهم اذا ما ركز على جهان وابنتها فقط ، لكن هذا البوح الشجي هنا حمل توقيع الحالة /الاشكال/ المشكلة معا ، حتى اصبح بالامكان ادراك الكيفية التي تربط البدء بالنهاية نفسها ، ومن منطلق الحدث المستمر الذي لايتوقف فعلا وتأثيرا على الواقع نجد بأن السردية تتخلص بهذا البوح من الكثير الذي كان عليها ان يبررها لتأخير اعطاء المتلقي هذه الجرعة المركزة ، الحدث يحمل دلالات عميقة تشمل كل متقلبات الحياة الاجتماعية ، بالاخص تلك التي تبنى وهمية مفرطة كهذه ، وتساؤلات الاثنين الام والابنة حقيقة كامنة في صلب الحدث ، ولايمكن تجاهلها ،هذا الواقع لم يعد امرا غريبا علينا ، لذا نجده يلامس منا الجواني ايضا ، وكأن القاص يتعمد اقحامنا في الحدث ، بعدما نلاحظ تماما تأثره من خلال نبرته هذه ووقع كلماته على نفسه.

    *****
    و عندما أعلن قبطان الطائرة أنه يستعد للهبوط ،كانت كل منهما تشعر أن الأخرى أصبحت صديقتها ، فاتفقنا على التزاور في أقرب فرصة. ثم كان الوداع .

    *****
    بعد ثلاثة أشهر
    رن الهاتف عند جهان
    كانتنوال
    -
    أين أنت يا نوال ، كل هذه المدة
    ظننتك نسيتيني
    تساءلت جهانملهوفة ، فأجابتها نوال :
    -
    أبدا و الله ، ، فللأسف الشديد أضعت رقم هاتفك ، واليوم فقط عثرت عليه صدفة !
    لقد جرت أمور كثيرة ، خلال هذه الفترة يصعب شرحهالك على الهاتف يا جهان..
    ثم اتفقتا على اللقاء في أحد الأسواق المغطاة ..
    وفي اليوم التالي ، و ما أن فرغتا من التحية عناقا و قبلاً ، حتى اندفعت نوال تحكيلصديقتها عن كل معاناتها خلال تلك المدة ؛ قالت بصوتها الحزين :
    "
    بعد أن تركتكبين يدي رجال الجمارك ،فوجئت بزوج متجهم يستقبلني بجفاء يرافقه شقيقاه و كانا أكثرتجهما ، و كأن كارثة حلت بهم جميعا ، و ليست زوجة تجشمت عناء السفر للقاء زوجها بعدسنوات من الإنتظار المرير ! "
    و أضافت نوال بعد فترة صمت و دموع :
    "
    و بدأتمن ثم تتكشف الحقائق ، واحدة بعد أخرى ، رغم جميع محاولات التكتم ؛ فلدى زوجيالخائن إمرأة أخرى ، لا أدري إن كانت زوجة أم عشيقة على الطريقة الأمريكية ، و أنله منها طفلان ، و هي قريبة لزوجَتَي أو عشيقتي أخويه ، و أنهم يسكنون معا في منزلواحد و يأكلون من طبق واحد ، و أنه – أي عمر - تعمد إرسال زوجته أو عشيقته لزيارةأهلها عندما علم بقدومي ، و لكنها ما أن عادت حتى طردني مما كنت أظنه غرفتي ، لأنامفي غرفة الجلوس فوق أحد المقاعد كخادمة .
    كنت.كلما حاولت مناقشته حول وضعناالشاذ هذا ، يتوتر و يتشنج و يصيح بي ، و بكل قحة : (( أنا لم أطلب حضورك ، أهليأرغموني على استقبالك ، أنا لست مسؤولا عنك فأهلي هم الذين اختاروك ، فليتحملواهم – النتائج !))
    ثم يضيف بقحة أكبر :
    ((
    أنا ما أحببتك قط منذ البداية ، ولكنني لم أشأ أن أخذل والديَّ كسبا لرضائهما)) .
    و كان في منتهى القسوة والوحشية عندما أضاف : ((أنا لا أعترف أن لي بنتا منك ، فقد نمت معك ليلة واحدة ،فما يدريني إن كانت سها ابنتي أم ابنة غيري ؟؟!!! ))
    "
    كلمات كلها تجريح و إهانة، جعلتني أفكر منذ الساعات الأولى بالعودة إلى أهلي و ابنتي ، لولا حملي من جديد ،فعلى الرغم من جميع هذه الكراهية و اللامسؤولية ، فقد عاشرني عمر مرارا معاشرةالأزواج فحملت منه ثانية . "
    "
    ناشدته أن يطلقني و أن يشتري لي تذكرة العودة ،و أن يشفق على ابنتنا فيخصص لها نفقة تمكنها من العيش بكرامة ، و أنني لا أطالبهبأكثر من ذلك فأخذ يسوفني و يماطلني ، و حتى اللحظة لا زال يماطلني . "
    ثم أضافتدون أن تتمكن من كبت نشيجها : " إنني أشعر بالضياع يا جهان ، و لا أعلم لمن أشكوأمري فينصفني ، إني أشعر بالشلل التام يسري في عروقي يا جهان ، فحتى أهلي يمنعوننيمن الإتصال بهم . "
    *****
    تأثرت جهان بقصة صديقتها نوال ، ثم حكت لزوجها ماسمعته منها فتأثر بدوره ، ثم دبت في نفسه الحمية ، فسهر تلك الليلة يسطر مقالا يشرحفيه مأساة نوال و أمثالها من الفتيات المخدوعات بالحلم الأمريكي ، و بشبان آخر زمانالمتأمركين منهم و غير المتأمركين .
    و في أقل من أسبوع ظهر المقال في صحيفة تصدرباللغة العربية ، مع تعليق ناري ، لرئيس التحرير ، أبدى فيه استعداده لمعاونة نوالفي رفع مشكلتها إلى القضاء !!

    *****

    و تحت وطأة الخوف من قانون لايرحم مخالفيه ، قدموا ا لها – صاغرين - كل ما أرادته :
    ورقة الطلاق الشرعية،
    و تذكرة السفر ،
    مع تعويض مالي مناسب يكفي لإعالة ابنتها و جنينها .

    كان بالامكان الاستغناء عن هذا الفاصل الاخير ، لان السردية اكتملت عند ابداء رئيس التحرير استعداده لمعاونة نوال/ مع عدم الدخول في بعض الكلمات التي وجدتها خطابية تقريرية قريبة من الشعاراتية ، وكذلك لأن الختمة تشكل منعطفا ازدواجيا في السردية نفسها ، فمع التلميح بزيف الحلم الاغتراب والعيش الزهيد وتقمص شخصية تتصف بملامح كهذه ، اجد بان العدالة والقانون هنا يشكلان حافزا للكثيرين بخوض غمار التجربة فالعدالة قائمة وحسب الرؤية السردية هنا هي اللعدالة من اخذت حق الزوجة المهانة وابنتها البعيدة من الزوج المغترب ، القصة بالاجمال تشكل رؤية واقعية تتفاوت نسبيا من زمكانية الى اخر ، لكنها تعبر وبلسان صريح عن ماهية الاشكال هذا ، سواء للابوين الذي يجبرون بناتهم على الزواج من اشخاص كهولاء بداعي السفر والعيش الرغيد والمال ، ام من الابوين الذين يحاولون فرض هكذا زواج على ابنائهم ، فلكلا الحالتين اثارهما السلبية التي وضحت القصة هذه بعض معالمها.


  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,207
    السلام عليكم

    الأديب جوتيار


    دراسة تستحق المطالعة لمرات عدة أراك تغوص في أعماق القصة

    للتثبيت تقديراً

  3. #3
    السلام عليكم
    الأخ الفاضل والأديب / جوتيار تمر
    لك خالص التحايا
    وكل التقدير على تفاعلك مع القصة ونقدها بهذا الشكل الجميل عمل تستحق عليه كل الثناء
    القصة فى حد ذاتها عادية جدا من حيث الفكرة و طريقة السرد
    كلنا كان يعلم أن هناك فتور ما بين الزوج والزوجة بدليل تركها لمدة طويلة وبلا اهتمام
    القصة لم تفاجئنا بزواج الرجل فقد كان من المحتمل حدوث هذا.
    السرد كان نمطيا بعض الشىء .
    أنا لم أعلق هذا التعليق قبلا على القصة واكتفيت بكلمتان فقط لسبب واحد هو أن الكاتب المبدع نزار الزين ذكر أنها قصة واقعية فهو أذن قد وضعنى فى نقطة اللا تخيل أو توقع أسلوب سردى خاص بل أن أتوقع حكاية من الحكايات التى تحدث فى حياتنا ومشكلة من المشاكل
    لكن ما دفعنى الآن للحوار هذا هو خوضك فى القصة بالدراسة والتحليل وهذا هو ما يستحق الكلام
    لك كل التحية
    أنا ويا الزمــن نـــــــاوي
    أكون الجــرح ومــــداوى
    أشيل الصعب فوق راسي
    وتبقى شغلــتى حــــــاوي

  4. #4
    كما عهدناك دراساتك قيمه جدا جدا وتسبح في تيار الفلسفه والتاويلات النقديه البناءة
    سلمت لنا دوما
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

  5. #5
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي جاسم مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم


    الأديب جوتيار


    دراسة تستحق المطالعة لمرات عدة أراك تغوص في أعماق القصة


    للتثبيت تقديراً

    العزيز الراقي علي ......
    لك المبحة كلها والشكر كله....

    محبتي
    جوتيار

  6. #6
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ندى إمام عبد الواحد مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    الأخ الفاضل والأديب / جوتيار تمر
    لك خالص التحايا
    وكل التقدير على تفاعلك مع القصة ونقدها بهذا الشكل الجميل عمل تستحق عليه كل الثناء
    القصة فى حد ذاتها عادية جدا من حيث الفكرة و طريقة السرد
    كلنا كان يعلم أن هناك فتور ما بين الزوج والزوجة بدليل تركها لمدة طويلة وبلا اهتمام
    القصة لم تفاجئنا بزواج الرجل فقد كان من المحتمل حدوث هذا.
    السرد كان نمطيا بعض الشىء .
    أنا لم أعلق هذا التعليق قبلا على القصة واكتفيت بكلمتان فقط لسبب واحد هو أن الكاتب المبدع نزار الزين ذكر أنها قصة واقعية فهو أذن قد وضعنى فى نقطة اللا تخيل أو توقع أسلوب سردى خاص بل أن أتوقع حكاية من الحكايات التى تحدث فى حياتنا ومشكلة من المشاكل
    لكن ما دفعنى الآن للحوار هذا هو خوضك فى القصة بالدراسة والتحليل وهذا هو ما يستحق الكلام
    لك كل التحية

    العزيزة ندى..
    قيمة العمل تمكن في المضمون والصورة التي استطاع بها السارد ان يوظف الواقعية التي استهل بها قصته ، وهذا لايجعلنا نتغاضى عن النص لانه سد بوجهنا ابواب التعمق ، بل اراها منفذا اخرا لجعل القصة محل اهتمامنا من خلال توظيف كل ما فيها واستعارة المشاهد التي تخصنا كمجتمعات متنوعة ، المهم تبقى هي وجهات نظر .......... شكرا لك مرورك العبق والكريم.

    محبتي
    جوتيار

  7. #7
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريمه الخاني مشاهدة المشاركة
    كما عهدناك دراساتك قيمه جدا جدا وتسبح في تيار الفلسفه والتاويلات النقديه البناءة
    سلمت لنا دوما

    العزيزة ريمة........

    شكرا مرورك العبق .. وقراءتك للرؤية هذه ........

    محبتي
    جوتيار

  8. #8
    الحبيب جوتيار
    شكرا لهذه الدراسة القيمة و الراقية
    دمت جميلا أيها الرائع
    أخوك

  9. #9
    امرمن هنا ثانية واترك تحيتي
    [align=center]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )
    [/align]

    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

المواضيع المتشابهه

  1. قراءة في عشر قصص قصيرة جداً للقاص المغربي عبد الحميد الغرباوي
    بواسطة رغد قصاب في المنتدى فرسان المكتبة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-15-2016, 11:05 PM
  2. قسم - ق ق ج - نزار ب. الزين
    بواسطة نزار ب. الزين في المنتدى فرسان القصة القصيرة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 05-22-2016, 10:48 AM
  3. قراءة الكاتب المبدع .
    بواسطة العربي حاج صحراوي في المنتدى فرسان المقالة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 05-30-2011, 08:01 PM
  4. قراءة لمفاتيح القصة القصيرة ( هولوكوست ) للقاص معاذ العمري
    بواسطة هشام أيوب موسى في المنتدى فرسان الأبحاث والدراسات النقدية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 08-01-2009, 02:41 PM
  5. شبان آخر زمان - قصة واقعية - نزار ب. الزين
    بواسطة نزار ب. الزين في المنتدى فرسان القصة القصيرة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-18-2009, 03:16 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •