منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    عودة أجيال النجوم.. كيف؟

    عودة أجيال النجوم.. كيف؟

    عبدالحميد البلالي
    albelali@bashaer.org


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    عبدالحميد البلالي تناولنا في المقال السابق بعض العبارات والأقوال التي تصنع النجوم، ونكمل في هذه الحلقة هذه العبارات، ومنها:
    هذا الفتى أعلم من عليها:هذه العبارة هي التي صنعت من يعقوب بن إبراهيم بن حبيب (أبو يوسف) نجماَ ساطعاً في سماء الدولة العباسية، وقاضي القضاة في زمن أمير المؤمنين هارون الرشيد.. لقد لمح الإمام أبو حنيفة في هذا التلميذ الفقير نبوغاً وملكة في الحفظ والاستيعاب يتميز بها عن سائر تلامذته، فاهتم به اهتماماً خاصاً، صنع منه ذلك النجم الكبير.
    كان أبوه فقيراً، له حانوت صغير يعيل أسرة فقيرة، ويريد من ابنه يعقوب مساعدته في العمل ليتمكن من إعالة الأسرة، ولكن ابنه يعقوب كان يحب العلم، ويحب تلقي ذلك العلم على يد شيخه أبي حنيفة، فكيف وفق بين طلب أبيه وطلب شيخه... يقول أبو يوسف عن ذلك: «كنت أطلب العلم وأنا مقلٌّ، فجاء أبي فقال: يا بني لا تمدن رجلك مع أبي حنيفة، فأنت محتاج، فآثرت طاعة أبي، فأعطاني أبو حنيفة مائة درهم، وقال: الزم الحلقة، فإذا نفدت هذه، فأعلمني، ثم بعد أيام أعطاني مائة»، ولما مرض أبو يوسف عاده أبو حنيفة، فلما خرج قال: «إن يمت هذا الفتى، فهو أعلم من عليها»، بمثل هذا الاهتمام، وبمثل هذه الرسائل الإيجابية استطاع أبو حنيفة صناعة أحد أعظم علماء الأمة في القرن الثاني للهجرة، حيث أخذ عنه العلم جهابذة العلماء في ذلك الزمان من أمثال يحيى بن معين، وأحمد بن حنبل، وأسد بن الفرات، وغيرهم.
    خطك يشبه خط المحدِّثين:
    عبارة صنعت نجماً من ألمع النجوم في التاريخ الإسلامي، ألا وهو الإمام محمد بن أحمد بن عفان، الذي عرف بعد ذلك بالإمام الذهبي، حيث نشأ على حب العلم والعلماء، وانضم إلى حلقات حفظ القرآن مبكراً حتى حفظه، بل تعلَّم القراءات وهو في الثامنة عشرة من عمره.. وذات يوم رأى أحد شيوخه، وهو الشيخ البرزاني كتابته فقال له: «إن خطك يشبه خط المحدثين»، فأثرّت هذه العبارة في ذلك العالم الفذ أيما تأثير، فتوجه الإمام الذهبي إلى علم الحديث حتى غدا إماماً كبيراً فيه، حيث يقول عن ذلك: «البرزاني هو الذي حبّبَ إليّ طلب الحديث».
    تتلمذ على يديه أعداد غفيرة من العلماء يتجاوزون الألف، كما أنه أثرى المكتبة الإسلامية بكمٍّ كبير من المؤلفات بلغت مائتي كتاب، من أبرزها كتاب «سير أعلام النبلاء»، و«تذكرة الحفاظ»، و«تاريخ الإسلام»، وكثير من هذه الكتب عدة مجلدات..
    عبارة واحدة غيّرت مجرى حياة طالب علم إلى أحد أكبر أعمدة العلم والعلماء في القرن السابع للهجرة. إن مثل هذه العبارات والرسائل الإيجابية لها تأثير أكبر على أصحاب الهمم العالية، وكأنها تُحفَر في عقولهم، فلا تغادر أذهانهم أبداً، ويديمون التفكير فيها، حتى تتحول إلى عزيمة وحلم يسعى إلى تحقيقه طول حياته، ويتحول سلوكه في الحياة بما يتلاءم مع ذلك الحلم الذي توقعه ذلك المربي.
    أظنه سيسود قومه

    إنها العبارة التي صنعت من الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان نجماً ساطعاً، وخليفة خامساً من خلفاء المسلمين، وداهية من دهاة العرب، ومقاتلاً شرساً في الحروب، وكاتباً للوحي، ومن يضرب به المثل في الحلم، فما قصة تلك العبارة التي أثرت في شخصية ذلك الغلام الصغير؟!
    يقول أبان بن عثمان: «كان معاوية وهو غلام يمشي مع أمه هند، فعثر، فقالت: قم لا رفعك الله، وأعرابي ينظر، فقال: لم تقولين له ذلك؟ فو الله إني لأظنه سيسود قومه، قالت: لا رفعه إن لم يُسد إلا قومه».
    إن عبارة مثل هذه وحواراً بناءً مثل هذا يسمعه ذلك الغلام الصغير، لاشك أنه يرتسم في وجدانه، ويداعب خياله، ثم يترسخ في سويداء قلبه، ثم يتحول إلى عزيمة تترجم بسلوك طول حياته حتى تتحقق تلك العبارة، وهذا ما حدث فعلاً، فصار ذلك الغلام أميراً للمؤمنين لا يسود قومه فحسب كما توقع ذلك الأعرابي، بل صار كما توقعت له أمه أميراً على المسلمين كافة، وعلى غيرهم ممن هم في رعاية الدولة الإسلامية.
    قائمة من عبارات تصنع النجوم
    1ــ إن لك مستقبلاً باهراً.
    2ــ أتوقع أنك ستغدو عالماً.
    3ــ إن همتك تشبه همم العلماء.
    4ــ نبرة صوتك تشبه نبرة الخطيب الفلاني.
    5ــ أنت مبدع.
    6ــ ألمح فيك شخصية الصحابي فلان.
    7ــ سيكون لك شأن عظيم.
    8ــ إن استيعابك، وفهمك للمسائل يرشحك أن تكون من الأوائل.
    9ــ صفاتك من صفات القادة الناجحين.
    10ــ هكذا كانت بداية القائد الفلاني.
    11ــ لقد تعرّضت لما تعرض له العالم الفلاني.
    12ــ ستكون دكتوراً في الجامعة.
    13ــ يا بني، كأنني أراك خطيباً مفوهاً فوق المنابر.
    14ــ هذا الأسلوب الرائع يؤهلك أن تكون كاتباً.
    الخاتمة

    إن أمتنا بأمسِّ الحاجة لإعادة النظر في مناهج التربية لأبنائنا مع مراجعة أمينة للأساليب المتبعة في ذلك.
    آن الأوان بعد هذه الإخفاقات، والتراجع الذي أصاب الأمة أن نعيد أجيال النجوم، وهذه الإعادة لن تتم بمجرد الأحلام والتمني، بل تحتاج إلى جهود، وإلى انقلاب كامل في طرق التربية التي نتبعها مع أبنائنا، والتوبة من الطرق التي تطمس النجومية، وجدير بنا أن نقف على دراسة قصص الناجحين والنجوم، والأسباب التي صنعت منهم نجوماً.. وما هذه المقالات إلا محاولة لوضع ملامح منهج لصناعة جيل النجوم، وأسأل الله أن تكون مساهمة فاعلة في عودته.>
    إذا كنتَ لا تقرأ إلا ما تُوافق عليـه فقط، فإنكَ إذاً لن تتعلم أبداً!
    ************
    إحسـاس مخيف جـدا

    أن تكتشف موت لسانك
    عند حاجتك للكلام ..
    وتكتشف موت قلبك
    عند حاجتك للحب والحياة..
    وتكتشف جفاف عينيك عند حاجتك للبكاء ..
    وتكتشف أنك وحدك كأغصان الخريف
    عند حاجتك للآخرين ؟؟

  2. #2
    نجوم صنعتهم

    عبدالحميد البلالي
    albelali@bashaer.org


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    عبدالحميد البلالي تناولنا في العدد الماضي قصص بعض النجوم، الذين صنعتهم كلمات وعبارات وأفعال وبيئة تضافرت فصنعت منهم نجوماً متلألئة في حياتنا، وفي هذا العدد نستكمل الحديث عن عدد آخر من النجوم صنعتهم عبارات.
    لو كان ما يُسمع من حسن صوتك بالقرآن!:
    إنها عبارة صنعت من «زاذان الكندي» وقد كان مغنياً لاهياً، بعيداً عن الحق وأهله، وغارقاً في اللهو والغناء والخمر، ليكون أحد كبار العلماء المحدثين.
    فقد مر عليه ابن مسعود ] وهو سادرٌ في غيِّه يغني مع صاحب له، وهو يضرب بالطنبور بصوته الجميل..
    فقال له: «لو كان ما يسمع من حسن صوتك يا غلام بالقرآن كنت أنت أنت، ثم مضى (1)». يقول زاذان: «فقلت لأصحابي: من هذا؟ قالوا: هذا ابن مسعود، فأُلقيت في نفسي التوبة، فسعيت أبكي، وأخذت بثوبه، فأقبل عليّ فاعتنقني وبكى، وقال: مرحباً بمن أحبه الله.. اجلس، ثم دخل وأخرج لي تمراً» (2) وغدا نجماً كبيراً يُضرب به المثل في الخشوع، حتى أنه كان إذا صلّى كأنه جذع، لطول قيامه وسجوده - رحمه الله!
    أحذرك ليلة تمخّض بالقيامة

    هذه العبارة هي التي تسببت في التحول الكبير في حياة عمر بن عبد العزيز ] من الترف واللهو واللامبالاة، إلى الزهد والخوف من الله، ومن شخصية كانت تعبد ذاتها، إلى شخصية ضربت أروع الأمثلة في الورع وشدة الخوف من الله، والزهد في هذه الحياة الدنيا، ومن رجل كان من الممكن أن يمر ذكره هكذا كأي حاكم من حكام ذلك الزمان إلى نجم في القمة من ألمع النجوم، وألمع السياسيين، وألمع خلفاء بني أمية، نجم في الأخلاق والزهد والعدالة والحكمة والتدبير والعلم، ويبين أثر هذه العبارة في ذلك الانقلاب الكبير في حياته، فيقول: «إن أول من أيقظني لهذا الشأن مزاحم (3): حبست رجلاًً فجاوزت في حبسه القدْر الذي يجب عليه، فكلّمني في إطلاقه، فقلت: ما أنا بمخرجه حتى أبلغ الحيطة فيه، فقال مزاحم: يا عمر بن عبد العزيز، إني أحذرك ليلة تمخض بالقيامة في صبيحتها يوم الساعة. يا عمر، ولقد كدت أنسى اسمك مما أسمع (قال الأمير، وقال الأمير)، فو الله ما هو أن قال ذلك فكأنما كشف عن وجهي غطاءً! فذكِّروا أنفسكم رحمكم الله؛ فإن الذكرى تنفع المؤمنين» (4).
    لو كان عبداً لاستعمل أدب العبودية

    أورد الإمام ابن قدامة المقدسي في كتابه (التوابين) إحدى روايات توبة الإمام «بشر الحافي» من لاهٍ يعاقر الخمر إلى أحد أكبر وأشهر أئمة القرن الثاني للهجرة.. حيث يقول: «حكي أن بشراً كان في زمن لهوه في داره، وعنده رفقاؤه يشربون ويطربون، فاجتاز بهم رجل من الصالحين، فدق الباب، فخرجت عليه جارية، فقال: صاحب هذه الدار حر أم عبد؟ فقالت: بل حر! فقال: صدقت، لو كان عبداً لاستعمل أدب العبودية وترك اللهو والطرب، فسمع بشرٌ محاورتهما فسارع إلى الباب حافياً حاسراً وقد ولى الرجل. فقال للجارية: ويحك! من كلّمكِ على الباب؟ فأخبرته بما جرى. فقال: أي ناحية أخذ الرجل؟ فقالت: كذا، فتبعه بشرٌ حتى أدركه، فقال له: يا سيدي أنت الذي وقفت بالباب، وخاطبت الجارية؟ قال: نعم. قال: أعد عليّ الكلام. فأعاده عليه، فمرّغ بشرٌ خديه على الأرض وقال: بل عبد! عبد! ثم هام على وجهه حافياً حاسراً حتى عرف بالحفاء(5). وانقلبت حياة اللهو إلى حياة العبودية، وصعدت به هذه العبارة إلى أعلى القمم فأصبح نجماً عالياً براقاً، وأصبح لا يذكر اسمه إلا إذا سبقه الإمام.
    يقول الإمام الذهبي في ترجمته: «الإمام المحدث الزاهد الرباني القدوة، شيخ الإسلام»(6).
    ويقول عنه الإمام إبراهيم الحربي: «لو قُسّم عقل بشر على أهل بغداد، لصاروا عقلاء»(7).>
    إذا كنتَ لا تقرأ إلا ما تُوافق عليـه فقط، فإنكَ إذاً لن تتعلم أبداً!
    ************
    إحسـاس مخيف جـدا

    أن تكتشف موت لسانك
    عند حاجتك للكلام ..
    وتكتشف موت قلبك
    عند حاجتك للحب والحياة..
    وتكتشف جفاف عينيك عند حاجتك للبكاء ..
    وتكتشف أنك وحدك كأغصان الخريف
    عند حاجتك للآخرين ؟؟

المواضيع المتشابهه

  1. أحياء لا جمادات
    بواسطة رضا البطاوى في المنتدى فرسان الإسلام العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-12-2014, 06:53 PM
  2. دورة حياة النجوم
    بواسطة أسامه الحموي في المنتدى فرسان الفضاء.
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-24-2013, 03:56 AM
  3. سقوط النجوم
    بواسطة عبد الرحمن سليمان في المنتدى فرسان التفاسير
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-21-2011, 11:30 AM
  4. لغة النجوم تعطّلت
    بواسطة أحمد مانع الركابي في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 12-23-2009, 07:49 AM
  5. بعض أحوال النجوم شعر عماد على قطري
    بواسطة عماد على قطرى في المنتدى الشعر العربي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-10-2009, 08:27 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •