منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    كيف تستثمر إمكانات الآخرين؟

    كيف تستثمر إمكانات الآخرين؟
    د. علي الحمادي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    د.على الحمادي
    صانع التأثير يدرك أن وقته محدود، وأن ماله لا يُلبي كل احتياجاته، وأن جهده أدنى من طموحاته، وأن عقول المجموعة خير من عقل الفرد، وأنه ضعيف بنفسه قوي بالآخرين. ومن ثم، فعليه أن يستثمر ويستفيد من عقول الآخرين وأموالهم، وأوقاتهم، وجهودهم، وعلاقاتهم، وجميع إمكاناتهم، ومواهبهم، وقدراتهم، لصالح مشروعه الذي يريد به صناعة الحياة والتأثير فيها.
    كما أن عليه أن يدرك أنه مهما حاز من المواهب والإمكانات والعلاقات فليس بإمكانه الاستغناء عن الآخرين، وهذا شأن البشر جميعاً، ومَن كان هذا هو شأنه فحريٌّ به أن يفكر بذكاء أكبر، وذلك بأن يضم جهود الآخرين إلى جهده ويستثمر إمكاناتهم لصالحه.
    ولقد أثنى الله تعالى على المؤمنين لاستثمار عقول بعضهم بعضاً وذلك بالمشاورة فقال: $ّالَّذٌينّ \سًتّجّابٍوا لٌرّبٌَهٌمً $ّأّقّامٍوا پصَّلاةّ $ّأّمًرٍهٍمً شٍورّى" بّيًنّهٍمً $ّمٌمَّا رّزّقًنّاهٍمً يٍنفٌقٍونّ <38> (الشورى).
    كما أمر رسوله [ بمشاورة المؤمنين فقال: ... فّاعًفٍ عّنًهٍمً $ّاسًتّغًفٌرً لّهٍمً $ّشّاوٌرًهٍمً فٌي الأّمًرٌ فّإذّا عّزّمًتّ فّتّوّكَّلً عّلّى پلَّهٌ إنَّ پلَّهّ يٍحٌبٍَ پًمٍتّوّكٌَلٌينّ <159>. (آل عمران)
    ولذا روي في الأثر: «ما خاب مَن استخار، ولا ندم مَن استشار».
    ولو تأملنا سيرة المصطفى [ لوجدناه في حرص دائم على استثمار جهود أصحابه لخدمة الدعوة الإسلامية، وكان يخص الأذكياء منهم والمثابرين وأصحاب الطموح والهمم العالية.
    ففي يوم (الخندق) استثمر خبرة «سلمان الفارسي» في حفر الخندق، وحفر الخنادق في الحروب أمرٌ لم تعهده العرب من قبل؛ ولكنه معروف عند الفرس، وسميت الغزوة باسم (الخندق)، وكان الخندق من الأسباب المادية الرئيسة في النصر يومئذ.
    واستثمر [ مكانة نعيم بن مسعود في العرب ودهاءه ليخذِّل عن المسلمين في معركة الأحزاب، وكان عمله هذا سبباً في تفكك الحلف الذي عقده اليهود مع المشركين من العرب.
    واستثمر خبرة عثمان بن عفان، وعبد الرحمن ابن عوف، وأبي بكر الصديق في تحريك القوافل للتجارة من المدينة إلى اليمن والشام وبعضها إلى العراق.
    واستثمر خبرة خالد بن الوليد، وعمرو بن العاص، وسعد بن أبي وقاص، وأبي عبيدة عامر بن الجراح، وغيرهم في الحروب بعد إسلامهم فكانوا قادة الفتوح.
    وفي مجال الشعر استثمر حسان بن ثابت، وغيره من الشعراء فيما يسعد به نفوس المسلمين، ويرد به على شعراء المشركين؛ إذْ كان للشعر حظوة كبيرة عند العرب.
    وكان يُلزم كل كاتب وقارىء من الصحابة أن يعلم آخرين من إخوانه القراءة والكتابة؛ لخدمة القرآن الكريم، ولنشر العلم بينهم.
    واستثمر فطنة وعلم زوجه عائشة رضي الله عنها في تعليم النساء حتى أصبح كبار الصحابة يستفتونها بعد وفاة الرسول [ في أهم المسائل وأعقدها.
    ولا يكفي استثمار عقول الآخرين وأوقاتهم وأموالهم وجهودهم؛ بل لا بد من استثمار عواطفهم، ومشاعرهم لمصلحة المشروع التأثيري النافع.
    ولقد كان رسول الله [ يستميل الآخرين ويرغبهم؛ ليغرس في نفوسهم الأخوة والمحبة في الله، وعندها يستثمر هذه العواطف الأخوية الصادقة لصناعة حياة إسلامية سامية ولنصرة دين الله تعالى.
    ففي فتح مكة كان الموقف صعباً بالنسبة للمشركين؛ إذ النبي [ قد دخلها فاتحاً منتصراً، وأهلها خائفون على أنفسهم بعد عدائهم الشديد له ولأصحابه، وإخراجهم لهم من أوطانهم وتشريدهم وقتالهم ظلمًا وعدوانا، رغم كل ذلك إلا أن النبي [ فاجأهم بالعفو والصفح، فامتلك بذلك قلوبهم وعواطفهم، ثم استثمرها في سبيل الله تعالى. وكان بيت أبي سفيان بن حرب منبعاً للعداء والحقد ضد رسول الله [ وأصحابه، ولكنهم يوم الفتح وجدوا كل الوفاء والتقدير من رسول الله [، حيث أصبح بيتهم مأمناً للناس، وقَبِلَ منهم رسول الله [ توبتهم وإسلامهم، فملك قلوبهم بإذن الله تعالى، فكان في ذلك خير كثير على الجميع.
    لذا يقف أبوسفيان ] يوم «حنين» مدافعاً عن النبي [ وكان ممن ثبت معه، وحينما انطلقت الفتوحات الإسلامية خرج أبوسفيان، وزوجه هند، وولداه معاوية ويزيد؛ ليكونوا من رواد الفتح الإسلامي لبلاد الشام، وكان أبوسفيان رجلاً متمرساً في الحروب وفنونها ودروب القتال وخططه، فكان يشير على خالد، وأبي عبيدة رضي الله عنهم بنصائحه، وكانا يستمعان إليه، ويأخذان بمشورته.
    وأضحى أبناء أبي سفيان، معاوية، ويزيد، أعلاماً في قيادة الخلافة الإسلامية وتركوا بصماتهم في دنيا الناس.
    ومن الأسباب المهمة في استثمار الآخرين التفويض والتمكين (Delegation Empowerment)
    أما التفويض فهو أن تعطي قدراً من الصلاحيات والسلطات للآخرين، بحيث يتم الاتفاق على مقدار هذه الصلاحيات وحدودها وضوابطها وطبيعتها، ومتى يتم الرجوع إليك.
    وأما التمكين فهو مرحلة متقدمة من التفويض؛ إذ يتم فيها إعطاء صلاحيات كاملة للآخرين، بحيث يتم الاتفاق معهم على أهداف معينة ثم يترك لهم كافة الصلاحيات في اتخاذ ما يرونه من قرارات وأساليب ووسائل مناسبة، وذلك بعد إعطائهم ما يحتاجونه من موارد (مادية أو بشرية) لتحقيق هذه الأهداف.
    ولعل أبرز مثال على التمكين ما يحدث في الأندية الرياضية عندما يتم تعيين مدرب للفريق، حيث يتم الاتفاق مع مدرب متميز، وذلك بأن يحدد له الهدف (الحصول على الكأس أو الدوري مثلاً) ويُعطي ما يحتاجه للنجاح في تحقيق هذا الهدف، ثم يُعطي الصلاحيات الكاملة في اختيار من شاء من اللاعبين، وفي طريقة التدريب، وزمنه، ومكانه، وفي خطة الدفاع والهجوم،.. إلخ.
    وفي هذا المقام فإننا نوصي بأنه إذا توفرت الأمور الستة التالية فإن على الرؤساء تمكين مرؤوسيهم دون خوف كبير، وهذه الأمور الستة (والتي يمكن تسميتها بـ: نموذج التمكين) هي:
    1ــ الإستراتيجية الواضحة.
    2ــ الاختيار السليم للأفراد.
    3ــ التدريب المستمر.
    4ــ النظام الفاعل للتحفيز.
    5ــ المناخ الملائم للإنجاز المتميز (إنجاز فوق العادة).
    6ــ التقويم السليم للأداء.<

  2. #2
    موضوع جميل ..


    لكن كيف تستثمر إمكانيات الاخرين وما في أحد حولك ؟؟!!

    تحيتي لك يا فراس


    ظميان غدير

المواضيع المتشابهه

  1. أخطاء الآخرين
    بواسطة محمد عيد خربوطلي في المنتدى فرسان المقالة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-16-2017, 03:44 PM
  2. إمكانات أم إمكانيات؟/محمد فهمي يوسف
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان التصويب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-12-2012, 07:21 PM
  3. الصين تستثمر بقوة في العراق والشركات الأميركية تتراجع
    بواسطة رغد قصاب في المنتدى مال وأعمال
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-07-2010, 06:31 AM
  4. حمل فايرفوكس 4 قبل الآخرين
    بواسطة فراس الحكيم في المنتدى فرسان البرامج الهامة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-30-2010, 05:12 PM
  5. عيوب الآخرين
    بواسطة عبدالله جنينة في المنتدى فرسان العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 01-08-2009, 04:07 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •