منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    السيدة أسماء الأسد تفتتح: معرض سيراميك العالم

    السيدة أسماء الأسد تفتتح: معرض "سيراميك العالم" .. حضارة العالم عبر خزفها المتقن
    المصدر : رنا زيد
    26/11/2008
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    افتتحت السيدة أسماء الأسد عند الساعة السادسة من مساء أمس الأول الإثنين معرض "سيراميك العالم- أعمال فنية مميزة من متحف فكتوريا وألبرت"، الذي يقيمه متحف "فكتوريا وألبرت" البريطاني في خان أسعد باشا التاريخي في مدينة دمشق.
    .
    ويأتي افتتاح السيدة أسماء الأسد لهذا المعرض ضمن اهتماماتها بدعم الثقافة السورية وحماية تراثها النابض بالحياة، كما يأتي ضمن سلسلة نشاطات ترعاها وتدعمها تشجيعاً للحوار والتبادل الثقافي بين الشعوب والدول، وهو جزء من جهود السيدة أسماء الأسد التي حظيت وتحظى باحترام وتقدير عالميين.
    وقد قامت السيدة أسماء الأسد بجولة في المعرض يرافقها السيد مارك جونس مديرُ متحف فكتوريا وألبرت، والسير تيموثي سياينزبري عضو مجلس أمناء المتحف، والبارونة إليزابيث سايمونز ممثلة الحكومة البريطانية.
    ويبرز المعرض، الذي يقام في إطار فعاليات احتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية لعام 2008، الدورَ الذي لعبه الشرق الأوسط في تطور فن وصناعة السيراميك في العالم، ولاسيما في سورية التي أنتجت الخزف منذ أكثر من ثمانية آلاف عام، حيث يضمُّ المعرض قطعاً متميزة من السيراميك السوري، من مجموعة المتحف الوطني في دمشق، تمثل إنجازات صناع الخزف السوريين من القرن الثاني عشر وحتى القرن الرابع عشر الميلاديين.
    ويعدُّ مصطلح السيراميك، رمزاً قوياً في عصرنا الحالي على كلِّ ما يتعلَّق بالإنشاءات البنائية الحديثة، لكن التحف الخزفية، التي أُعدَّت منه، والتي عُرضت في معرض "سيراميك العالم- روائع من متحف فكتوريا وآلبرت- لندن" عن بعض موجودات القصور في العالم والتحف التزيينية الأخرى، تجعلنا نخمِّن كم من الممكن أن تقارب التقنية اليدوية التفوق على أكثر تقنيات العصر وآلاته في الصناعات التزيينية - الحضارية، كنوع من الدليل التراثي والذي ينتمي في قيمته إلى صفوف الآثار الحديثة.
    ويقام الحدث بجهود من احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية، وبالتعاون مع المديرية العامة للآثار والمتاحف، ومتحف فكتوريا وآلبرت، وشركة "شل" سورية، والمجلس الثقافي البريطاني. وقد أقيم مؤتمر صحفي في خان أسعد باشا قبل ساعات قليلة من افتتاحه.
    وأشارت د.حنان قصاب حسن خلال المؤتمر الصحفي في كلمة الأمانة العامة لاحتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية إلى أنَّ الجانب التاريخي للخان هو وراء اختياره، وأكدت أنَّ العام الماضي احتوى على نشاطات غنية (معارض فنية) لسنة متميزة بكل معنى الكلمة.
    كما عبَّرت عن المكانة العالية لخان أسعد باشا، الذي كان مكاناً يستريح فيه التجار الآتون من الطرقات البعيدة، فكانت نقطة مهمة على طرق التجارة العالمية، ومنها طريق الحرير وطريق التوابل، وقالت: "كان الخزف من أهم البضائع وأنفسها، ودمشق، التي عرفت صناعته من آلاف السنين، كانت تعرف كيف تقدر وتثمن هذه البضاعة وكيف تبرزها".
    وتساءلت د.قصاب حسن: "هل نستعيد اليوم بعضاً من هذا التاريخ، ونحن أمام افتتاح معرض السيراميك في متحف فكتوريا وآلبرت؟".
    مارك جونس مديرُ متحف فكتوريا وآلبرت، أشار إلى أنَّ المعرض يظهر مدى تعلّم كلّ جزء من العالم من الأجزاء الأخرى في الزمن الماضي، كما ركَّز على أهمية اكتشاف أنَّ أسعد باشا العظم، حاكمَ دمشق في الفترة العثمانية، كان جامعاً كبيراً للسيراميك الصيني في القرن الثامن عشر، فقد امتلك أكبر كمية مسجلة من قطع البورسلان المتداولة لدى الجامعين الخاصين في كل الإمبراطورية العثمانية.
    وقال: "صنعت سورية السيراميك منذ أكثر من 8000 سنة؛ الأمر الذي جعل منها واحدة من المراكز التاريخية لهذا الفن".
    أمَّا (آولا مكليستاد) المديرُ العام لشركة "شل"، فقال: "نؤمن بأهمية دور الشركات في دعم المجتمع والاستثمار في الجهود المستدامة، في خدمة المجتمع عموماً، وإتاحة إمكانية أكبر لتطور وتعليم الموارد البشرية".
    ويعدُّ المعرض الأول من نوعه، للمتحف اللندني (فكتوريا وآلبرت) في الشرق الأوسط، وهو يحظى بدعم مشترك سوري- بريطاني، وقالت بارونيس سايمون، المسؤولة في وزارة الخارجية البريطانية، إنَّ مشاركتها في إطلاق هذا المعرض تهدف إلى إبداء دعم الحكومة البريطانية للتواصل الثقافي مع سورية، ولتوسيع آفاق التعاون بين البلدين، وإنها حرصت على أن يتكلَّل هذا المعرض بالنجاح، خصوصاً أنها داومت على زيارة المتحف منذ كانت في السادسة من عمرها، وفي كل مرة حظيت بمشاهدة قطع خزفية فنية جديدة.
    وتعدُّ مجموعة سيراميك متحف فكتوريا وآلبرت، الأكبر والأكثر شمولاً في العالم، كما أشير في المؤتمر الصحفي؛ فهي تضمُّ أعمالاً فنية من مصر القديمة، وأمثلة مبكرة من البورسلان الصيني، واستديو الخزف المعاصر، والسيراميك المصمَّم صناعياً. ووصل عدد القطع إلى 160 قطعة من السيراميك، تعود في أجزاء منها إلى أحد أضخم متاحف العالم (فكتوريا وآلبرت)، الذي تأسَّس عام 1852، والذي استقدم إلى سورية أعمالاً فنية مذهلة ترجع إلى أغنى ثقافات العالم، وهي أعمال لا تزال تأسر الناظرين وتلهمهم وتعلمهم، وتشتمل محتوياته في مقرِّه، على مجالات العمارة والكتب والأزياء والمجوهرات والأقمشة والمصنوعات المعدنية والزجاج والمفروشات والموضة والصور الضوئية والمطبوعات والرسوم واللوحات والأعمال المائية والنحت، عرض المتحف أهم مقتنيات له في دمشق (خان أسعد باشا)، ويستمرُّ المعرض إلى 8 كانون الثاني 2008.
    وقد عرضت التحف بشكل مدروس وفق إنارة مناسبة، حيث لم يمنع شكل الخان الداخلي وأعمدته من التضارب في الرؤية بين هيكله وما عرض، وقد اعتمد على أشخاص ذوي خبرة في هذا المجال من المتحف اللندني وسورية، كما أدَّى المجلس الثقافي البريطاني في دمشق دوراً قيِّماً في إقامته من خلال مديرته إليزابيث وايت، وسلفها بول دبل داي، وبالتعاون مع مي معمار باشي.

    يتكون متحف "فكتوريا وألبرت" من عدة أبنية هي : المتحف في منطقة شمال كينسيغتون، ومتحف فكتوريا وألبرت للطفولة في منطقة بيثنال غرين، والأرشيف والمستودعات في منطقة بليث هاوس - ألومبيا. يزور أبنية المتحف نحو ثلاثة ملايين شخص سنوياً بالإضافة إلى أكثر من 19 مليوناً يرتادون موقعه الإلكتروني. يجري متحف فكتوريا وآلبرت حالياً، برنامجاً مكثفاً للترميم والتجديد، لإيجاد صالات ومساحات عرض جميلة وجديدة، وتشمل الأعمال التي ستستكمل في عام 2009، سبع صالات عرض مجددة مخصصة لعرض السيراميك الدولي، وجناحاً من 10 صالات عرض لاستضافة مجموعات المتحف من فنون القرون الوسطى وعصر النهضة

  2. #2
    خبر جميل ورائع
    شكرا اختي ملدا
    إذا كنتَ لا تقرأ إلا ما تُوافق عليـه فقط، فإنكَ إذاً لن تتعلم أبداً!
    ************
    إحسـاس مخيف جـدا

    أن تكتشف موت لسانك
    عند حاجتك للكلام ..
    وتكتشف موت قلبك
    عند حاجتك للحب والحياة..
    وتكتشف جفاف عينيك عند حاجتك للبكاء ..
    وتكتشف أنك وحدك كأغصان الخريف
    عند حاجتك للآخرين ؟؟

  3. #3
    شكراً على الخبر الثقافي
    وفقكِ الله

    اللهم صل على النبي محمد

    "وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب

    ينقلبون"

المواضيع المتشابهه

  1. معانى أسماء قارات العالم الخمسة ؟
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى فرسان السياحة.
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-10-2014, 06:04 PM
  2. سيراميك غريب
    بواسطة رغد قصاب في المنتدى فرسان الديكور والاكسسوارات.
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-22-2011, 06:35 PM
  3. حائل تدخل موسوعة«جينيس»بأكبر لوحة إسلامية في العالم تحمل أسماء الله الحسنى
    بواسطة الحلم القاتل في المنتدى فرسان المآثر والمنجزات.
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-30-2011, 03:19 PM
  4. اكبر معرض في العالم للغذائيات
    بواسطة أبو فراس في المنتدى مال وأعمال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-19-2009, 06:58 PM
  5. أسماء الأسد: العمل لإيقاف مرض "التلاسيميا" مسؤولية الجميع
    بواسطة بنان دركل في المنتدى فرسان الطبي العام .
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-15-2009, 07:17 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •