منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 33
  1. #1

    إبراهيم خليل إبراهيم الكاتب والإنسان .. بقلم نخبة من المبدعين



    الحدث:
    ___

    من يُلقِي نظرة مقتضبة ،على سيرة أديبنا الإبداعية إبراهيم خليل إبراهيم ،يجد أن هذا المبدعَ ذخر للثقافة العربية عموما، ولمكتبة مصر خصوصا ،ونموذج حي عملي، له تنوع حاصل في شتى أنواع المعرفة ،يشمل دراسات أدبية ،وتاريخية، وبحوث، ومقالات نقدية، أضف إلى السرد والشعر ،وتتنوع ثقافته بتنوع عمله ،فهو محرر ،وصحفي، ومعد برامج إذاعية ،ورئيس تحرير ،ومشرف على عدة مواقع بالمنتديات الإلكترونية ،بالإضافة إلى عضويته الفعالة النشيطة في عدة ندوات ،وملتقيات أدبية وثقافية.. وعضويته الجمعوية في العديد من الاتحادات ،و الحقول الثقافية الأدبية ،قس على ذلك غزارة مؤلفاته ،سواء التي أصدرت أو التي قيد الطبع ...فهذا الكائن اللولبي الذي أطلق العنان لفرسه الجامح للحراك الثقافي على كافة مستوياته، وفي أبهى صورة ،لم أقدمْه مجاملة مني ،ولكن شَدّني تنوعه الثقافي المدهش ،كما حصَل مع غيري، بشهادة القراء والإعلاميين، الذين قدموا فيه شهادات لاتحصى، في إنسانيته وجهده وكفاءته ، ستبقى نياشيل على صدر الكاتب ،ووثائق تاريخية ثرية لأبناء مصر والعرب قاطبة ..


    يقول فيه الدكتور مصطفى بديوى :"‘إنه جهد يستحق أكثر "


    وتقول المذيعة "نادية عثمان ":"إنسانية ابراهيم خليل إبراهيم انعكست في إنسانيته " يقول الشاعر في إحدى قصائده التي تؤكد هذه القولة الأخيرة :


    أجوب المدن

    والقرى

    والنجوع

    ألمح طيفك

    فتسبقني الدموع

    ونظرا لحرارة العشق في بعديه الإنساني والوطني ، تُرجِم النص إلى الانجليزية والفرنسية ...


    :الحس الوطني
    ___

    يتجذر الكاتب في حب وطنه مصر حتى النخاع ، بل كل حبة رمل من رمالها، تنبض في عروق الشاعر ،وتفيض حبا وتعلقا ،يتنفس في ترابها ،كما تتنفس هي في وريده ،وكيانه، ومشاعره ،ووجدانه ،وخير دليل ــــ يشهد على شلال حبه الدافق ،وإخلاصه الوفي لمصر ولأبنائها الأبطال ،كمحطة بارزة لامعة، تُجَدد الأمل في مستقبل هذا الوطن ،وحافز قوي على تلاحم أبنائه، ليكونوا خير أجناد هذه الأرض الطيبة ـــ ماقدمه مبدعنا إبراهيم خليل إبراهيم من مؤلفات وطنية، تعتبر بحق وثيقة تاريخية ،ستبقى أبد الدهر لامعة في صفحات تاريخ مصر :هو كتاب "من سجلات الشرف "الذي ينبهر ببطولات الأبطال المصريين: الأحياء منهم والشهداء ،الذين قدموا كل مالديهم في سبيل نصرة الوطن، وجعله شامخا فوق القمم ،والكتاب نال حدا واسعا من الإعلام إذاعيا وورقيا وإلكترونيا ..وهكذا يُتَوَّج مبدعنا إبراهيم خليل إبراهيم بطلا ،في عيون قرائه وجمهوره وأحبائه ..وحسُّه الوطني يتجاوز أسوار وطنه، ليمتد لهيبه إلى الأمة العربية ،فيصبح قوميا ،حيث يتم تجسيد محنة فلسطين وماألم بغزة بحرقة ملفتة :


    غزة تحترق

    غزة تختنق

    والعالم في صمت مغرق

    ولايقف عند هذا الحد، بل يدعو العرب إلى اليقظة من نومهم ، للذود عن العروبة ،ومن يقرأ القصيدة "غزة تحترق "يلفي صراخ الأديب بحماس يمزق الأحشاء ..والملفت ،أن أغلب نصوص الشاعر قصيرة جدا، تعتمد السهل الممتنع، الذي يغلب عليه طابع المباشرة، نظرا لطبيعة المواضيع الحارة،وهذه البساطة في الأسلوب بوعي الشاعر، ليُفسِح المجال لقرائه ،حتى يلتهموا مابين السطور بسهولة ،ويشاركوه حماسه القوي المشتعل ..كما اعتمد في الاختزال شساعة المعنى ،والدلالات القوية المربكة ،بدل التفسير الزائد، والإطناب ...
    :اللغة
    _
    إنك حين تلامس لغة إبراهيم خليل إبراهيم، تلامس الدفء ،وحرارة الكلمة ،كافية تصهر الأشياء وتجعلها لحمة واحدة ..إذْ تَهُد كل الفواصل والحدود بينها ...فترفع من قِيَم التعبير إلى مستوى أرقى ..وهي حذلقة من الشاعر، في إيقاظ الهمم في النفوس ،وبعث روح الحماس في القراء ..فاللغة تنطلق في حدود تجربة لها بنية خاصة ،تحمل في أحشائها شرارة الحياة ،ونبض العاطفة ،تَتَرفّع على اللغة العادية بخلق الرموز المعتدلة غير الغامضة ،والسمو على مقام مناطق الرؤى ،حبلى بصيغ رفيعة دلاليا ،ماأعطاها بعدا آخر متميزا، في انسجام كامل بين الجرس والصوت والنغم ..هذا على مستوى الشعر والسرد ،أما على مستوى المقالات النقدية ،والتاريخية، والوطنية ،والدينية، فمبدعنا ينهج السلاسة في التعبير ،حتى تغدو اللغة كنهر زلالي متدفق ،ينتقي المبدع فيها معجمه ،حسب مواضيعه المتلونة والعديدة ،التي تتعدد بمعاجم منتقاة بعناية فائقة ،والتي ترتبط بعمق الإحساس الخاص لدى الأديب ،كفضاء داخلي تعترك فيه الأشياء، ثم تمتزج لتنساب سيلا واحدا لألاء شفافا ،تبرق على شاشة الشعور بارتداد آفاق المعاني الإنسانية ..
    :الأسلوب
    __
    تهيمن الذاتية على منجزات الأديب إبراهيم خليل إبراهيم ،حيث ينصهر التلفظ والأسلوب ليصبح أمرا واحدا ، ترتكز الأبعاد التداولية على النشاط اللفظي نحو الترميز إلى دلالات معينة ،كامنة في نفسية الشاعر ،والتي تتنوع وتحيا من قارئ إلى آخر، يتجاوز فيها المبدع كل صيغ التكلف ،والغرابة ،سواء في قصصه ،أو شعره ،أو مقالاته الدراسية ،أو النقدية .ليقدم لنا أطباقا متنوعة ،تزخر بكل فنون المعرفة والثقافة،بأسلوب سلس مبسط ،حتى تكون في متناول الجميع حسب آفاقهم المعرفية ،وهذه ميزة قلما نجدها لدى غيره من الكتاب ،فكل من تناول مواضيعه يَنْشَد إليها ،ولاينفض يده منها إلا بعد إنهائها ...
    :خلاصة
    __
    الكاتب إبراهيم خليل إبراهيم يجتاح عالم الأنترنيت بأجنحته الأربعة ،ينفذ في أقطار الصحافة حتى الأعماق ،يضرب أطناب السرد بامتياز ،يُمَسّد خصلات القصيدة دون تريث ،يهيم وراء المقالات النقدية بكل جرأة ، يحفر في قلب الدين والسياسة ،ويقلب تربتهما بثقة عالية ،يثقب قلمه جذع التاريخ بسيولة لاتنضب ..إبراهيم خليل إبراهيم أديب متمكن من أدواته اللغوية، والأسلوبية، والصياغية، والمعجمية ،ترك بصمة مدهشة في المكتبة العربية ،ونبضة فعالة في قرائه وجمهوره ..


    مالكة عسال
    الدار البيضاء- المغرب




  2. #2



    من ضمن فوائد شبكة الإنترنت الكثيرة أنها أتاحت فرص كبيرة وكثيرة للمواهب الحقيقة التي كانت لا تجد طريقا للناس بسبب العوائق التي يصنعها ويضعها أنصاف ومعدومي المواهب في طريقها حتى لا يكتشف الناس حقيقتهم ويلقوهم في سلة المهملات.
    من هذه المواهب الحقيقية الناضجة المثمرة النشطة الأديب الكاتب الباحث ( إبراهيم خليل إبراهيم ) كلماته كالشجرة الطيبة .. اصلها ثابت وفرعها فى السماء . وهى ايضا متحركة في العقول ..نابضة حية في القلوب تراها تغازل العيون.
    تعبر عن حركة الشارع ونبض الناس وأحلامهم تتحرك معهم وتسهر عليهم فهي منهم ولهم وبهم فالكلمات حية ثائرة والعبارات سهام نافذة للقلوب لا تخطأ الهدف وتحرك الأمل وتدفعه للأمام في أمان الواثق وقلب الشاعر الرقيق.
    فالأدب مجاله والحكمة ضالته والنصيحة هدفه والإصلاح غايته والمتعة وسيلته والنجاح طريقه والفلاح دربه.
    الدكتور ( السيد مصطفي أبو الخير



  3. #3

    الرائع الكاتب والأديب والباحث الكبير قدراً وعلماًالأستاذ( ابراهيم خليل ابراهيم ) عرفته أخاً نبيلاً رائعاً أخذ بيدي لبعض المواقع الالكترونية الأدبية المفيدة .. عرفته كاتباً عظيماً نشيطاً يسعى دوماً للتعريف بالكتّاب والأدباء والفنانين والشعراء .. قرأت في مدونته الجميلة الموجودة فى الشبكة العنكبوتية فرأيتني أغوص في بحر من الثقافة والفائدة والمعرفة فعرفت كثيراً من الأسماء الأدبية من خلال مدونته كما أنه يهتم بالأدب بجميع أنواعه ويشجع الكتّاب والأدباء ويقف معهم أخاً حانياً يمد يده وقلمه لهم ويضع خبرته الكبيرة بين أيديهم ليسألوا عما أشكل عليهم وليستفيدوا من أستاذ كبير ذو همة عالية ورأي سديد
    مهما قلت أخي الرائع ( ابراهيم خليل ابراهيم ) فلن أقول ما يفيك حقك فأنت في القمة نجم بديع ينير الدرب ويضيء الطريق
    أسأل الله أن يحميك ويبارك فيك ،لتبقى منارة للكتاب والمبدعيندمت نجماً مبدعاً
    القاصة الفلسطينية ( ناهد حسن )
    المملكة العربية السعودية


  4. #4

    إبراهيم خليل
    الخل ُ الوفي
    كتاباتك جنائن ورد ٍ ..
    وسهل أخضر .
    دخلت مشالي ..
    فكانت كلماتك َ..
    جداول شهد ٍ..
    ومسك معطر ..
    تكتب بإحساس مرهف ٍ ..
    كما لو كنت تعيش الحدث وأكثر .
    جمعت بين فنون الأدب ِ ..
    وقلمك َ صال َ وجال َ..
    و سحرا ً أمطر .
    فلا تغب أيها الخل الوفي ..
    فأنت َ في القلب ِ المركز ..
    وأنت فيهَ المحور .
    ____
    الشاعر الصحفى ( صالح أبو حمد)
    فلسطين
    25/4/2008


  5. #5

    عرفت ( إبراهيم خليل إبراهيم ) عاشقا لمصر وترابها ونيلها وناسها .. يتحدث عنها بحماس وعشق .. ويعلو صوته عندما يشعر بأن هناك مساسا بها .
    وعرفت ( إبراهيم خليل إبراهيم ) صحفيا من منبت رأسه حتى أخمص قدميه .. أحب الصحافة وذاب فى هواها .. قلمه دائما فى يده .. عقله يفكر فى الخبر والتحقيق والحوار والحديث والصورة .. وقرأت له فى مجلة ( العربى ) الكويتية .. ومجلة ( المنهل ) السعودية .. وجريدة ( المساء ) المصرية .. الخ
    وعرفته عن قرب فى التسعينيات عندما تعاون معى عندما كنت رئيسا لتحرير مجلة ( صوت الشرقية ) وجريدة ( الشراقوة ) وجريدة ( الإنسان ) فكان مثالا للصحفى النشط الواعى .. يكتب المقال وكل الفنون الصحفية كأروع مايكون ..
    وأذكرأننى كنت لاأكلفه بالموضوعات الصحفية بل كان يأتى بالحوارات والتحقيقات والأخبار الصحفية التى تستحق أن تنشر فى أرقى الصحف والمجلات .. ومن حواراته الصحفية التى أجراها و التى سوف يذكرها التاريخ .. حواره مع البطل ( محمد المصرى ) صاحب الرقم القياسى فى تدمير الدبابات والذى تمكن من تدمير ( 27 ) دبابة من القوات الإسرائيلية فى معارك أتوبر عام 1973 ومنها دبابة ( عساف ياجورى ) قائد اللواء 190 مدرع الإسرائيلى .. وأيضا حواره مع البطل ( محمد عبد العاطي ) الذي دمر 23 دبابة من القوات الإسرائيلية خلال معارك أكتوبر أيضا .. وأيضا حواره مع البطل ( محمد العباسى ) أول من رفع علم مصر على أول نقطة تم تحريرها خلال معارك أكتوبر أيضا .. ومن هنا فلم يكن مفاجئا لى عندما طلب منى كتابة مقدمة لكتابه الأول ( ملامح مصرية ) لأنه يملك القدرة على إصدار كتاب كل شهر .. ويتميز بالتنوع فى نفس الوقت
    أنه يستطيع أن يصدر كتابا دينيا وكتابا فنيا وكتابا تاريخيا فثقافته المتنوعة أمدته بزاد كبير ومتنوع
    حاسته الصحفية عالية في المقابلات و الحوارات الحية التي يجريها مع الكتاب والرموز الذين سطروا صفحات ناصعة في تاريخ مصر المعاصر... هذا على المستوى الكتابة والإبداع أما عن المستوى الإنسانى فهو من أجمل الناس خلقا وسلوكا .
    ( عبد المعطي احمد )
    نائب رئيس تحرير جريدة الأهرام
    جمهورية مصر العربية
    عام 2001


  6. #6

    عرفت الأديب الكاتب الباحث ( إبراهيم خليل إبراهيم ) من خلال كتاباته التى كان يرسل بها إلى مجلة ( منبر الإسلام ) فلمست فيه كاتبا متنوعا يتميز بالثقافة الواعية والفكرة الصائبة والأسلوب المهذب الذى يجمع بين وحدة المقال وسلاسة العبارة .. ثم مرت الأيام وتفابلت معه وجلسنا سويا وأخذنا نتحدث فى شتى المجالات الإسلامية والإجتماعية والثقافية فوجدت فيه أنسانا يتميز بدماثة الخلق ورقة الطبع وحضور الفطنة
    تابعت نشاطه وسعدت عندما وجدته ينشر مقالاته فى عدة دوريات مصرية وعربية منها .. جريدة المساء وجريدة الأهرام المسائى و جريدة الجمهورية وجريدة الأخبار وجريدة العمال وجريدة الفداء وجريدة النبأوجريدة عيون مصر وجريدة الشراقوة ومجلة منبر الإسلام ومجلة هو وهى ومجلة العربى ومجلة المنهل ومجلة الجيل ومجلة الدفاع ومجلة صوت الشرقية ومجلة التوباد هذا بالأضافة إلى نشره مجموعة من أصدراته التى لاقت رواجا و أقبالا عليها لدي قراء العربية .
    والكاتب الأديب الباحث ( إبراهيم خليل إبراهيم ) يجمع بين مقومات الأديب والكاتب والصحفى والباحث فقد كتب مجموعة من الخواطر والومضات التى تفيض إبداعا رقيقا ناهيكم عن الموضوعات والمقالات التى سكنت العقول والقلوب معا .
    فالتحيه و التقدير و الشكر للأديب المبدع المتألق ( إبراهيم خليل إبراهيم ) علي ما بذله ويبذله فى البحث و التنقيب ليقدم للقراء الدرر والكنوز
    ( حسين على فراج السكرى)
    المجلس الأعلى للشئون الإسلامية
    محرر باب ( مع القراء ) بمجلة منبر الإسلام
    جمهورية مصر العربية



  7. #7

    سرني ماكتبه الأديب الباحث المبدع الموهوب ( إبراهيم خليل إبراهيم ) وعندما كنت إقرأكتاباته الأدبية كانت تدخل قلبى مباشرة وللوهلة الأولى عرفت وتيقنت أنه يكتب من قلبه ونبضه الصادق
    كنت ألتقى به فى ندوات ( نادى القصيد ) والندوات الأدبية والثقافية والدينية خلال فترة الثمانينيات وبرغم أنه كان من أصغر الحضور سنا إلا أنه يطاولهم فكرا وموهبة والكل أتمع على حبه وخلقه النبيل والوفاء العظيم الذى ندر فى زماننا هذا
    و طريقة الكاتب الأديب الباحث ( إبراهيم خليل إبراهيم ) في كتابة السير الذاتية غاية فى الجمال فهو يتتبع السير من المولد و النشأه و الوصول إلى الشهره.. وعندما يكتب عن شىء ما فإن مراجعه و مصادره الوثيقه يستمدها ممن يكتب عنه إذا كان من الأحياء أو من حديث الأصدقاء أو الأبناءأو ما نشر في الدوريات و الأذاعات .. ويذكر السير دون خلل أو زيادة علي ما ينبغي معرفته وكتابات الكاتب الأديب الباحث ( إبراهيم خليل إبراهيم ) دقيقة و مفيدة وكتاباته أيضا قائما علي أصول البحث و المنهج
    و لاعجب فهو من ذوي الأطلاع الواسع و المهارات و المواهب المتنوعه و من الكتاب المرموقين الذين لهم أسهامات متجددة و كتابات قيمة و أحاديث إذاعيه ، و اسمه مطروح علي الساحة العلميه و الأدبيه ، و قد صدرت له عدة كتب و أبحاث و كتابات رائعه مما يشهد له بطول الباع فيما يكتب من البحوث و الأعمال الفكريه والأدبية
    وقد شرفت بكتابة مقدمة لكتابه العلمي و التاريخي والإسلامى ( أصوات من السماء ) و هو كتابه الرابع الذي تتجلي فيه موهبته و يلمع ذكاؤه و يجد القارئ ماكان في شغف إلى معرفته عن أهل القرآن الكريم والأبتهالات والانشاد الدينى .
    دعواتى بالتوفيق والنجاح للكاتب الأديب الباحث ( أبراهيم خليل إبراهيم ) فهو ثروة للعقول والتاريخ .
    الاستاذ الدكتور / عبد الغفار حامد هلال
    الداعية الإسلامى
    عميد كلية اللغه العربية - الأسبق - جامعة الأزهر
    جمهورية مصر العربية
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  8. #8

    مبدع متعدد المواهب:
    _______
    يبدع في الحوار ، فينتقي أعذب الأسئلة ، ليطرحها على محاوره ، لتأتي الأجوبة متناسقة بالجمال ، مع روعة تحملها أسئلة مبدع ينسج حروفه من ألق البهجة ، ويضفيها على الموضوع ، فيكسبه توهجا بديعا ورونقا زاهيا
    ويبدع في انتقاء الألفاظ في كتابة خواطر فياضة بالإبداع الجميل ، وينسجها قلادة رائعة ، تزين عنق القاريء العربي المتعطش للجمال
    ينشط في نقل الأخبار، وفي الإشراف على عديد من المنتديات ، في الساحة الرقمية ، ناصحا الجدد ،مناقشا من له أغصان وارفة ، في دنيا الإبداع البهي ، لأشجار كثيفة سامقة
    يكتب القصة القصيرة ، ويبدع في انتقاء الألفاظ الموحية ، القادرة على التأثير في المتلقي ، مع العناية بالأفكار ، التي تشغل ذهن القاريء ، وينفعل معها مهما تقادم الزمن ومرت الأعوام
    لنأخذ مثلا عن قصصه الجميلة هذه القصة القصيرة :
    كنت أجلس على شاطىء البحر أتابع بعض لوحات كون الخالق المبدع .. .. المياه والأمواج التى تتلاطم فى تناغم بديع .. والمراكب الشراعية ذات الألوان المتعددة المحملة بعشاق مصر والسياحة.. .. والسماء المرصعة بنور النجوم .. .. هنا جلس بجوارى أحد السياح وبمرور الدقائق بدا يتحدث معى بلغة عربية فصيحة .. استمعت لحديثه .. وفجأة بكى عندما بدا فى حديث الذكريات فقلت : لما البكاء ؟
    قال : كان جدى مقاتلا فى ساحات الحرب العالمية الثانية وبعد أن لقىَّ حتفه أثناء القتال وبعد سنوات من رحيله عثرت على رسالة في أوراقه الخاصة كتبها بخط يده ... قال فيها :
    ( ربي و إلهي ... لقد قيل لي إنك غير موجود ... و أنا وقتئذ كأبله صدقت ذلك ... و في الليلة الماضية ومن حفرة القنبلة التي رقدت فيها كنت أرى سماءك لذلك تحققت جيدا أنهم كذبوا علىّ ... لو كنت كلفت نفسي أن أعرف و أتأمل كل ما صنعت لكنت فهمت !! إنه لايمكن أن يُنكر وجودك ... و الآن هل تقبل أن تصافحني و تصفح عني ؟ أنا سعيد أنك قبلتني اليوم يا إلهي .. أعتقد أن الساعة ستأتي قريبا ولكن لا أخشى الموت منذ شعرت أنك قريب بهذا المقدار ... ها هي الإشارة ... يجب أن أذهب ... يا إلهي إني أحبك كثيرا و أريدك أن تعرف ذلك ... ستحدث معركة هائلة ومن يدري ؟ يمكن أن آتي إليك في هذه الليلة رغم أن علاقاتي السابقة معك لم تكن حسنة ... هل ستنتظرني على عتبة بابك ؟ إنني أبكي .... غريب أن أزرف أنا دموعا !! آه ليتني تعرفت إليك قبل الآن بكثير ) وهنا جاء صوت المؤذن لصلاة العشاء فنهض مسرعا .. فقلت : إلى أين ؟ قال : إلى صلاة العشاء .
    القصة تدور حول مفهوم يحظى باهتمام الإنسان ، سائح يأتي الى مصر الشقيقة ، كي ينعم بما حباها الله من نعم كثيرة ، الأرض الخضراء والمروج الواسعة ، والشواطيء التي تدعو الناس إليها بحب ودفء ، وأناس مصر الطيبين المرحبين بالضيوف كعادة أبناء هذه أرضنا الطيبة
    تتحدث القصة عن مفهوم الإيمان ، يذكر السائح انه عثر في أوراق جده المتوفى على ورقة مكتوبة تنبيء عن شدة الإيمان بالخالق الذي خلق الأرض والسماء وما بينهما من مخلوقات ودبر الحياة ، وان الجد كان هائما قبل ان يهتدي الى وجود الله تعالى ، لان بعض الناس قد اخبروه بعدم وجود الخالق ، ولكن مجرد التفكير في كمية النعم الهائلة التي ينعم بها الإنسان ، وكيف تدار الحياة بهذه الحكمة الرائعة ، كفيل بجعل كل ذوي فكر يؤمن بوجوده تعالى ، ولقد تساوت الأديان بمفهوم الإيمان ، ولهذا يسارع الحفيد الى أداء الصلاة حين يسمع نداء المؤذن اليها
    قصص الكاتب البارع إبراهيم خليل إبراهيم هادفة ، تلتزم بالفكرة الجميلة
    وتدافع عن قضايا الإنسان
    وهذه قصة قصيرة جدا :
    التقيا
    تحابا
    ذات يوم صدمتها سيارة مسرعة
    نقلوها إلى المستشفى
    طلبوا دما إليها
    لم تتوافق فصيلة مع فصيلة دمها
    فقط فصيلته هي التى تتوافق معها
    أعطاها دمه .. ومات
    القصة رغم قصرها الملحوظ ، إلا أنها زاخرة بالكثير من العبر والدروس ، فالحب القوي الذي يربط بين الحبيبن ، يمنحهما وشائج من القوة والمتانة ، تظل مابقي الحبيبان ، لم يتأخر الرجل عن إنجاد حبيبته ، حين احتاجت الى دم مناسب لفصيلة دمها ، ولكن التضحية كانت من العظمة والبهاء ، أدت الى أن ينقذ المحب أنثاه حتى لو كان الثمن موته.
    نجد المباديء الكريمة والدعوة لها مما يميز قصص المبدع القدير إبراهيم خليل إبراهيم
    كلماته مرصوفة بعناية ، مصوغة بدراية ، مشاعره نبيلة ، سامية ، تحيطك بالروعة ،، أفكاره تتلألأ ساطعة بالمعاني المشرقة ، تنبئ عن تجربة طويلة في الكتابة ، جاءته بعد مران متواصل ، وتوق أصيل الى معانقة الحروف ، التي تأبى الانصياع ، إلا لمن يعرف كيف يسوسها ، ويصوغ من تلألؤها قطعة فنية زاهية الشكل ، راقية المضمون .
    انه الأديب المبدع خليل إبراهيم خليل ، الذي ينبئنا نشاطه الجم ، وتنوع تجربته ، عن مستقبل زاهر في دنيا الإبداع
    صبيحة شبر
    كاتبة وقاصة عراقية - المغرب

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9

    تحية تقدير :
    ________
    تحياتي إليك يا أستاذ إبراهيم خليل ، ولك جزيل الشكر على جهودك في توثيق أعمال وسير عمالقة الفن المصري والذي يحمل في طياته مخزون هائل من الإبداع والجمال أنا أعتبر نفسي أحد هواة جمع الإسطوانات القديمة لعمالقة الفن المصري ، ولدي تشكيله كبيرة وأتشرف أن تطلع عليها في حال أي زيارة لك لبلدك الكويت ، وهذه المكتبة تتضمن جزءا لا بأس به من النوادر ، ويقدر عدد الإسطوانات التي تحتويها مكتبتي ب 5,000 إسطوانة حجرية . أتشرف بالتعرف عليك وأطمح أن تزورني في يوم من الأيام ولك جزيل الشكر
    فيصل حامد خاجه
    الكويت


  10. #10

    ابراهيم خليل إبراهيم
    كما يصر أن يكون اسمه
    الباحث عن النور .. العاشق للمعرفة والثقافة والفكر الثاقب
    يبحث عن الخبر، والفكرة الجديدة، لديه أرشيف كامل، لشخصياته
    يرسم بسمة على وجه كل من عرفه أو إلتقى به لأول مرة
    كتب عن ابطال اكتوبر وقراء الذكر الحكيم ومعظم المبتهلين كما كتب فى الفن والادب .. محاور يفاجئك بسؤاله من انت ؟ كم لك من العمر؟ وترتفع المفاجأة لتصل كم لك من الأخوة؟
    فإذا كلمك عن شخص أعطاك ملفه تاما.. بصفاته الخلقية أيضا.
    حقا هو باحث عن النور ليزيد ضياه ويصنع منه هالة تحيط بكل من عرفهم.
    مزيد من التقدم والتألق فى عالمك الذى أخترته وتفوقت فيه.
    الأديبة الصحفية
    نادية كيلانى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    دار الهلال
    عضو اتحاد كتاب مصر
    مايو 2008



صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. رؤية نقدية حول ديوان ( إحكى وقول يا ورق ) للشاعر إبراهيم خليل إبراهيم
    بواسطة حامد ابراهيم في المنتدى فرسان الأبحاث والدراسات النقدية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-22-2010, 10:52 PM
  2. قالت وقلت بقلم : إبراهيم خليل إبراهيم
    بواسطة حسن لشهب في المنتدى ركن اللغة الفرنسية .
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 11-02-2009, 11:01 AM
  3. كتاب ( إبراهيم خليل إبراهيم الكاتب والإنسان )
    بواسطة ابراهيم خليل ابراهيم في المنتدى فرسان المكتبة
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 07-17-2009, 11:20 PM
  4. قراءة فى نصوص إبراهيم خليل إبراهيم .. بقلم / هشام أيوب موسى
    بواسطة ابراهيم خليل ابراهيم في المنتدى فرسان الأبحاث والدراسات النقدية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-29-2008, 04:45 PM
  5. إبراهيم خليل إبراهيم الحدث الثقافي .. بقلم المبدعة الكبيرة : مالكة عسال
    بواسطة ابراهيم خليل ابراهيم في المنتدى فرسان الأبحاث والدراسات النقدية
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 05-28-2008, 08:02 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •