منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    قراءة فى شعر منير مزيد *

    قراءة فى شعر منير مزيد *

    العش المفقود بين الجداريات ومواكب الانتظار

    بقلم / محمود الديدامونى

    عصفوران عاشقان
    مازالا يبحثان عن عش
    لم يجداه…
    طارا في السماء بعيدا بعيدا
    وجدا يد الله ممدودة…

    للشعر دور كبير في تشكيل الهوية الحضارية لأمتنا العربية على مر العصور، القديمة والحديثة، وليس أدل على أهمية الشِعر في تاريخنا العربي من وصف أمتنا بأنها أمة شعر. وما ظهر من تصنيفات عدة حسب الغرض الشعرى أمدنا بتسمية أعتقد أنها ملازمة لشعرنا العربى قديما وحديثا ، وليست مستحدثة ، وهو ما يصنف على أنه شعر المقاومة ، وليس شعر الانتفاضة ، فشعر المقاومة أكثر شمولية من شعر الانتفاضة كون الأخير أحد المفردات الهامة للمقاومة ، فكيف لا يكون الشاعر مقاوما ، وقد نذر حياته للشعر وللوطن ، ومن هنا يستطيع الباحث أن يدخل إلى شعر منير مزيد من تلك الأيديولوجية الفكرية ، فهو العاشق للمكان / الوطن ، والوطن عاشق له ، كلاهما يبحثان عن بعضهما ، وكأن كلا منهما وطن للآخر ، ولأن المسافة بعيدة بينهما ، طارا فى السماء ، لتتعانق روحيهما ، متعلقتان بالأمل ، لأن يد الله ممدودة ،هى إذن قضية الوطن المستلب ، قضية القضايا ، ينزف خلالها الشاعر همومه وهموم وطنه ، ولأن دارس الأدب قارئ في المقام الأول ! والقراءة تحتم عليه إقامة الفهم، وضبط نتائجه. وقد تقاس القراءة الحقة بهذه السعة، لا فيما تحشد من معلومات في حصادها، بل فيما تتخير منها لتدعيم فهمها للنص. فقد يتطلب النص في هذه النقطة من الكم المعرفي، ما لا يتطلبه في نقطة أخرى. وهذا التوزيع في مقادير المعرفة، هو الذي يعطي للقراءة فاعليتها، ويؤكد للقارئ عبقريته. إذ ليس العبرة في الحشد و الجمع، بل العبرة في التوزيع الذكي الذي يخدم المعنى، ويحقق للنص عطائيته المفيدة ، وقد يكون قصد الشاعر ذاته دلالة أخرى غير التى اهتدينا إليها ، مما يعتبر ثراء لمدلول النص وطاقاته الفنية ، إن ممارسة القراءة الإشعاعية، ممارسة ممتعة. لأنها مشاركة، والمشاركة تدرج القارئ في العملية الإبداعية إدراجا مزدوجا: إدراج في صلب النص، فيكون القارئ جزءا من النص ذاته. وإدراج خارجي تكون فيه الذات القارئة هي غياب النص. ونقصد من الغياب في هذا الموطن، العمق غير المرئي من مجال النص، الذي تشكله الدلالة. فكل دلالة منها تشكل عمقا، أو كثافة نصية، لها من التوتر الإبداعي، ومن الشحنة العاطفية، ومن القصدية المعنوية، ومن السمة الأسلوبية، ومن الصياغة اللغوية ما يحددها أثرا جزئيا في التركيب الكلي للنص الإبداعي عامة. فإذا استطعنا تحديد الحزم النصية، وألحقنا بكل واحدة منها ما يناسبها من عناصر الإبداع ومقوماته، استطعنا في أثر رجعي تحديد سماكة النص الأدبي، ووضعنا الحضور إلى جانب الغياب لتأكيد وحدة الأثر الإبداعي جملة واحدة .
    فعندما يكون الحديث عن الشعر ، نقف احتراما لهذا السيد ، لأنه يحمل مقومات البهاء ، ويملك أيضا مباهج الحياة ، ومجامع الشجن ، فلم يعد الشعر مجرد التعبير عن المشاعر والأحاسيس والانفعالات للنفس البشرية فى رصدها للحياة والواقع ، بل الشعر منهاج حياة . العلاقة وثيقة بين الإنسان والشعر ، وبين الشعر والوجود ، فمتى كانت الحياة كان الشعر ومتى وجد الإنسان بزغت شموس الشعر تبدد العتمة ، فتشرق الحياة ، ويفرد الصباح ملاءة الندى .
    من هنا كان الشعر خصيصة مهمه من خصائص التكوين الإنسانى ، لأنه لغة الحياة والوجود والخيال والحلم والخلود .
    ولعل أنصار قصيدة النثر يرون أنها أرقى أنواع الكتابة الشعرية ، وهذا فيه كلام ، ليس هذا مجاله الآن ، ولعل ما فعله أدونيس من محاولة فض الاشتباك بين المتناقضات التى تكتنف القصيدة ، خاصة فيما يتعلق بين الفوضى والتنظيم ، مطلقا على تلك العلاقة تسمية " الوحدة العضوية " باعتبار أن القصيدة النثرية ذات شكل على أية حال ..ولا أدل على أننا بصدد قصيدة نثر تتصل بجذورها مع تلك القصيدة الإشراقية التى كتبها آرثر رامبو ، فقد تأسست على نوع المعرفة الإشراقية ، كما أنها تستند على الحدس الصوفى الذى هو محورها بشكل عام ، ولا يمكن أن نغفل أن القصيدة لا تخلو من موسيقى تقترب فى بعض الأحيان من قصيدة التفعيلة ، فليس ثمة انفصال تام .
    ولم يكن الشاعر " منير مزيد " إلا واحد من الشعراء الذين أجادوا العزف على قيثارة الشعر فى ديوانه ( وجوديات) ويتجلى ذلك فى قصيدته جدارية الشعر حين قال :

    أمتطي صهوة جواد الكلمة
    عابرا أَقَاصِي السَّمَاوَاتِ
    خلال الصمت و السديم
    في مملكة العدم
    مستنهضا دقائق الخلق
    وتفاصيل الوجود....

    فالشعر هو المنهج الذى يراه الشاعر خلاصا وملاذا لأنه عبر قائلا :

    ما من مرة
    الجأ إليها
    إلا
    وتوصلني إلى الله ....

    وكيف لا وهو الشعر ذلك السيد الذى وصفناه آنفا ، عندما نخلص له يكون الخلاص والحمى .. والشاعر هنا يحمل مقومات تجربته الإبداعية ، ينصهر فيها وتنصهر فيه ، ولا عجب أن يكون منير مزيد محملا بكل تلك التجربة / القضية ، لأنها الكيان ومن دونه لا وجود له ، ولن أستطرد طويلا فى التعريج على التجربة الفكرية عنده ، بل سينصب الحديث فى غالب الأحيان حول التجربة الإبداعية فنيا ، من حيث كونها خطابا فى مواجهة الآخر ، أيا كان هذا الآخر ، من خلال صور شعرية تسير أفقيا وتنمو رأسيا فى خدمة الفكرة والفن فى آن ، فالعملية الإبداعية الحداثية، توصف على أنها بنية لغوية قائمة على منطق المفاجآت الغريبة، والتكاثف الدّلالي المعقّد، والإيقاع الدرامي المشحون بعذاب الذات على جميع المستويات الحياتية ، فهل نجح منير مزيد أن يصهر كل تلك العناصر فى بوتقة واحدة ، لتتجلى لنا تجربته الإبداعية ؟، وما المقدار الذى استطاع به ان يجذبنا كقراء لتلك التجربة ؟ هذا ما سنحاول الكشف عنه من خلال قراءة متأنية لنصوصه .
    تعدد الأصوات الشعرية ومعطيات المصادرة الفنية :
    *********
    تتعد الأصوات فى العديد من قصائد الديوان ففى قصيدة " مراث كربلائية "
    حيث نجد ثلاثة أصوات فى هذا النص ما بين الراوى – الشاعر – القمر ، فى حالة تبادل الأدوار أو ما يمكن تسميته بالكراسى الموسيقية فى أخذ المبادرة بالحديث ، ولكن على لسان الشاعر أيضا فهو لا يترك اللجام يخرج من يده، مصدرا القصيدة بالنهى ولعل فكرة المصادرة هذه تكون دائما سلاح ذو حدين ، إما ان يطلق العنان للتخيل فى مواطن أخرى ، أو يحصرها فى جهة مغايرة فقط دون البحث عن ماهية النهى وأسبابه والتسليم برؤية الناهى ، فيقول :

    لا تنادي
    لا أحد يسمعك
    غير منازل طينية قديمة
    شبعت من حكايا البشر
    وشاخت من الذكريات
    أن سمعت زقزقة العصافير
    لا تحسبه غناءا
    بل مراث كربلائية

    ولم تكن فكرة المصادرة على المتلقى بنت هذا النص وحده بل نجد ذلك فى نص
    " فصل من إنجيل الشعر " وليس الغرض من المصادرة عفويا بل يقصد الشاعر أن يركز آليات الدفاع والمقاومة عنده وينظمها بحيث لا يضيع الجهد ، ويختصر المسافة بينه وبين المتلقى ، المخاطب هنا لتسريع حركية رد فعله فيقول :

    من يدعي
    إنه يعرف الحقيقة كاملة
    ....يكذب
    و من يحاكي الضياء
    يقطع راس الثعبان
    ....و يلقيه في بحيرة النيران

    الصورة الشعرية :

    فى البداية يجب التسليم بأن لهاث الشاعر وراء الصورة الشعرية ليس من الشعر فى شيء إذا لم تكن الصورة الشعرية فى مكانها الصحيح وتخدم النص دلالة وشكلا ، لأن الصورة الشعرية من وجهة نظرى تكتسب قيمتها وجمالياتها من كونها موظفة توظيفا سليما وفى البناء اللازم للنص الشعرى وليست نشاذا عليه ، من هنا أو من تلك القناعة سأتعامل مع بعض الصور الشعرية التى جاءت فى شعر منير مزيد ، ونرصد مدى قيمتها فى البناء الدلالى لنصوصه ، ونظرا لأن الصورة تتشكل من مفردات تمتد بين مجموعة من الأبعاد ، فهى إذن لا تتحقق إلا من خلال حيز مكانى ، وهذا كما يرى النقاد يدعو لعدم التمييز بين الرؤية والتفكير ، فالصورة الشعرية فى ذروة تجلياتها بذلك تستهدف فعل المجاز البصرى بالأساس ،حيث التمثيل البصرى للصورة هو أساس عملية التلقى ، وبذلك ، تتحول المخيلة من اللفظى إلى المرئى وتصبح ذات صبغة بصرية .
    فيقول منير مزيد فى قصيدة مراث كربلائية : -

    الغروبُ يَدْفنُ الجبالَ في الظِلّ
    ومرآة تَعُومُ في الفراغِ الأخضرِ الغامقِ،
    ضوؤها يعكس حزن أطياف الأزقة المهجورة
    وفي أحشاء السحبِ الزرقاء الباردة
    تَنْمو أعشاب معطرة عديمة الشعور
    يطل القمر
    يَتباطأُ

    وهى لوحات متتالية تشكل فى النهاية لوحة فنية متميزة ، نلاحظ ذلك الغروب الذى يدفن الجبال فى الظل ، تخيل حط فى مكان ، ثم تحديد مكانى آخر تعوم فيه مرآة يعكس ضوؤها حزن أطياف الأزقة المهجورة ، ويستمر الشاعر فى تراتبية زمنية للصورة متوافقة مع الفكر العقلانى لتسيير الكون ، من حيث الغروب وما يلازمه ثم ما يتبعه لبزوغ وإطلال القمر ، وفى قصيدة " جدارية الحب والإلهام " نجد صورة أخرى
    أتمشى...
    أتمشى مع سأمي
    مع روحٍ قد غزاها الضباب
    بحر يعلو على شواطئ نفسي
    والماء يغمر حصى النزيف...

    هى صورة تعبر عن الحلة النفسية ونستطيع ان نطلق عليها لوحة من لوحات النسيج النفسى فى بناء القصيدة فهو يستئنس بتلك اللوحة للتكيف مع الوضع الذى يعيشه الشاعر ثم يسارع الشاعر فى رسم صورة حركية اخرى عندما يقول :

    في صوتك
    خرير مياه خرافية
    توشوش الرمل والحصى
    ما يلج في حلم
    سنحياه معاً
    ونغادر مع أوراق الخريف...

    تلك الحالة من الوجد مع التعلق بالأمل رسمت صورة عكسية تماما ، وهو سؤال نطرحه من الذى ينقذ من ... الحبيب أم المحبوبة ؟
    من يقدم لمن ..؟ الوطن أم المواطن خاصة فى تلك الظروف التى يستلب فيها الوطن ، وفى آن واحد يهجر المواطن ، وكان الشاعر يريد ان يخبرنا أنه ليست ثمة فرق كبير بين الأمرين فكلاهما استلاب ، يقول :

    يا منية الروح
    أنقديني
    لقد سئمت شتات نفسي
    وأنا في الوحل
    غريق
    عمديني
    دموعك دافئة
    تكفِّر خطاياي
    أحبيني
    وكفى...!

    بينما نجد الصورة الأجمل فى قصيدة "جدارية الشعر " عندما يقول :

    بين التصور والانفعالات
    يسقط الظل
    في كأس الحلم
    ويظل الكون كله هادئا
    ساكناً
    متأملاً
    يطرز الرؤية الفضية
    تتشظى

    ولم تكن قصيدة سندريللتى الغجرية اقل حظا من تلك القصائد التى أشرنا إلى قدرة التصوير داخلها ، بل نجد عددا من الصور الجزئية المتتابعة ، مشكلة فى النهاية اللوحة الكلية للنص الشعرى ،وللحقيقة فإننى اعتبر هذه القصيدة لوحة فنية راقية ، فيقول منير :

    هذا المساء
    كُلّ الطيور طارت
    واختفت...
    السماء لها لون الحزن
    والإغتراب
    وللأشجار رائحة الإنتظار
    الفراشات لا تجسر أن تطير
    حتى لا تفزع الزهرة النائمة
    و الفراغ اللامتناهي يتجمَّد.

    الحقيقة أن الشاعر منير مزيد وضع أقدامنا على أعتاب قصيدة متميزة فهو لم يحفل بقضية الصوت والصدى فى قصيدته ، ولم يعمد للتجنيس وكأنه يحاول أن يغاير كل هؤلاء الذين يكتبون قصيدة النثر ، من حيث كونها تحمل داخلها كما لا بأس به من الموسقة الداخلية ، وما يشفع لمنير فى ذلك البعد عن فكرة التنغيم أو الموسيقى ، فلست أتصور شعرا بلا موسيقى ، لكن وأعود لقصيدة منير ، يشفع لها قدرته على الاختلاف ، والاختلاف الذى يصب فى خدمة فنه ، وهو الاحتفاء بالصورة الشعرية كمعادل موضوعى لفكرة الموسيقى ، وكأنه يستعيض بفن فى مقابل الاستعانة بفن آخر ..فلم تكن نصوص منير مزيد من النصوص المصطنعة ، بل تتجلى فيها موهبة حقيقية ويكفى للإشارة ما سقته من استشهاد تطبيقى لشعره .
    .........................................

    ربما كانت قصيدة النثر لها سماتها التى تميزها كما عرفتها سوزان برنار ، فهى أى قصيدة النثر قطعة نثر موجزة من غير إخلال ، موحدة ومضغوطة كقطعة من البللور ، تتراءى فيها من الانعكاسات المختلفة ، إنها خلق حر ، ليس له من ضرورة أخرى غير رغبة المؤلف فى البناء ، خارجا عن كل تحديد ، وشيء مضطرب إيحاءاته لا نهائية . من هنا كان الإيجاز والتوهج والازمنية والوحدة العضوية أهم السمات الفنية لقصيدة النثر ، وقد غاير الشاعر منير مزيد بعض هذه العناصر مجربا بعناصر أخرى أشرت إليها سابقا ، ويبقى فقط الحكم للمتلقى على مدى قدرة الشاعر على أن يقنعنا بكل هذا الجهد ومدى جدواه فنيا ، الحقيقة أيضا أننى ما كتبت شيئا من قبل يتعاطى مع قصيدة النثر ، فلذلك أشعر بالإجهاد الذى يسلمنى للمتعة والاسترخاء ، حيث أقتنع لحد بعيد بمحاولات منير مزيد فى الاستعاضة بمكون فنى على حساب مكون آخر ، ويقف الحديث عند حدود القصيدة النثرية ولا يتعداها .ولعل ذلك يعده النقاد تجريبا ، والسؤال الذى يطرح نفسه على شعراء قصيدة النثر ، هل التجريب هنا من أجل بلورة كاملة لشكل ومعيار القصيدة ، أم انه خطوة فى سبيل التطوير ، وربما الانفلات ؟
    ...............................................
    حميمية العلاقة بين الحزن والاغتراب
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ما من قصيدة فى هذا الديوان إلا وتدور فى فلك الغربة والاغتراب وما يصاحبهما من شجن وحزن ، ولما لا وهو الشاعر الحزين الذى أنهكه الفقد ، فنذر حياته للدفاع عن قضيته ، وكيف يتم التعامل مع شعر منير مزيد دون الغوص فى أفكاره ، ونلاحظ ذلك فى عناوين القصائد ، فهى للوطن وهى مراثى وهى للقومية العربية وهى للبحث عن موطن أفضل للشعر وللشعراء ، فالعلاقة وطيدة بين كل تلك العناصر والتى تعتبر المكون الثقافى والمرجعية الفكرية التى ينطلق منها منير ، ففي قصيدة سندريللتى الغجرية نلمح فكرة الاغتراب هذه ، عندما يقول :

    أفكر ان انتزع قلبى
    أقولها باكيا

    ويستمر الشاعر فى منحنا مجموعة من الصور التى تسلمنا لطبيعة العلاقة بين الحزن والاغتراب فيقول : -

    آه وحدك أيها الوهم
    تلازم جنون غربتى
    ودوما تذكرني
    الحزن المر يأتي من هناك...
    تباً لك أيها الوهم اللعين
    دوما تستعذب أحزاني
    تجرجرني إلى هناك
    وتحاول رسم وجه الحبيبه....

    وتنتهى القصيدة بصورة بديعة استطاع الشاعر أن يقنعنا بهذا التداخل الكبير وتبيين العلاقة الحتمية بين الغربة والحزن

    دعني هنا
    مكفناً بالأشعار
    أتلذذ مع سندريللتي
    بين الغابات...

    حتى عندما غنى الشاعر لبغداد فى قصيدة تحمل هذا العنوان كان يغنى لوطنه ، يتوحد مع قضيته ، هى حالة من المواربة الفنية يلجأ إليها الشاعر ، فهو المغترب الذى يعانى ، ويطلق رغم ذلك لأحلامه العنان ، وفى كل الأحوال هو يعلن الوفاء لبغداد فيقول :

    آه بغداد يا هالة الروح....!
    في حزنك أنا الألم
    وفي قلبك أنا النبض
    ثم يقول مخاطبا بغداد أيضا :
    بغداد
    في ظل أهداب عيونك
    تنام أحلامي و رغباتي
    مدّ يدّك
    خذيني إلى أرض النخيل....
    حيث النخيل سيد الأبدية
    حبّك سيحطّم جسمي الطيني
    علّك تعيدني تمثال روح
    شبحا
    أو وميضا ....
    أنا متعب من الحزن
    من الغربة
    و الرحيل....
    آه يا بغداد

    لنا أن نتخيل تلك العلاقة الحميمة بين ما قاله منير وبين الواقع النفسى الذى يجثم على صدره ، ولعل تمسك الشاعر بالأمل رغم كل تلك الظروف لجدير بالاحترام ، فيقول فى قصيدة " فصل من إنجيل الشعر "

    الشمس آتية
    لا ضير في أن ننتظر قليلا...
    العشب الرضيع
    لا يمل انتظار حليب السماء...

    خاتمة :
    ــــــ
    الحقيقة أنني كتبت أكثر من ذلك فى مسودتى وتناولت جوانب عدة فى شعر منير مزيد ، واهتديت على انه ليس المطلوب منى أن أقول كل شيء ، فلست معنيا بذلك ، لكن كلمة حق يجب أن أقولها عن شعر منير مزيد ، هى أنه شاعر يجيد العزف على قصيدته ويسعى جاهدا لوضع بصمة حقيقة فى هذا الشان من خلال فكرة الاستعاضة أو كسر المألوف فى قصيدة النثر فنيا وتجاوز ذلك بالاستعاضة بالصورة الشعرية باعتبارها بديلا لفكرة الموسيقى الداخلية للنص الشعرى ، على اعتبار أن الفن التشكيلى قد يكون أكثر قدرة من الموسيقى فى العملية التخييلية الإبداعية ، ولا يخلو الديوان ولا شعر منير أبدا من تلك المناطق العادية جدا ، بل والمباشرة التى لا تسمن ولا تغنى من جوع فنيا ، ولا يخلو شعره أيضا فى بعض الأحيان من الاتكاء على قاموس لغوى مكرر فى بعض المناطق ، هو قادر على تجاوزه ، حيث قد تأخذه الصورة أحيانا ، فيقع فى الشرك .. والأمثلة ليست بالكثيرة لكنها موجودة ...

    ختاما : لا املك إلا أن أحيى الشاعر المجيد منير مزيد على منحنا قصيدة نثرية تجاوزت حدود المألوف ، وتبنى على قصيدة جادة أسس لها الماغوط وأنسى الحاج وأدونيس وغيرهما عربيا . والجميل أن منير على دراية كاملة بتطور القصيدة عند الغرب ، لأنه يعيش فى رومانيا وعلى اتصال وثيق بالثقافة الغربية وبشعرائها الكبار، ولعل تاثره بالحضارة اليونانية والرومانية فى مسألة الآلهة التى لا تخلو منها قصائد منير لدليل على ذلك ، رغم تحفظى على استعمالها ، فليس ثمة مبرر لذلك وهو الشاعر المسلم الذى يحمل فى قلبه هموم وطنه وعالمه الإسلامي وله العديد من الآراء الجيدة التى دار حوار بينى وبينه فيها عبر البريد الالكتروني ، فلا أعرف لمنير إلها غير الله الواحد ، وإنما تلك الآلهة التى تخطر فى صفحاته إنما هى آلهة من نسج التأثر باليونانيين فى أدبهم ..
    وما يدعو للقراءة عند منير مزيد هو هذا الإصرار لديه على تقديم مشروعه الشعرى والأدبى دون الالتفات للرتيب أو الساكن فى هذا العالم المتجدد .

    محمود الديدامونى
    عضو اتحاد كتاب مصر
    الجمعة 26 من رمضان 1429
    26من سبتمبر 2008

    الهوامش والمصادر :ـ
    * منير مزيد ـ شاعرعربى مغترب يقيم فى رومانيا
    • انظر.. المراجع الآتية . الظاهرة الشعرية العربية .. الحضور والغياب .. اتحاد الكتاب العرب 2001 د/ حسين خمرى
    • انظر.. التجربة الإبداعية .. اسماعيل الملحم ... دمشق 2003
    • انظر .. آلة الكلام النقدية – محمد الجزائرى مطبوعات اتحاد الكتاب العرب 1999
    • فلسفة المكان فى الشعر العربى .. د. حبيب مؤنسى
    • قصيدة النثر من التأسيس إلى المرجعية .. عبدالعزيز موافى – سلسلة العلوم الاجتماعية – مكتبة الأسرة 2006 مصر
    • ديوان وجوديات–للشاعر منير مزيد

  2. #2
    الدراسة التى قدمها الديدامونى
    تضعنا على أعتاب رؤية جديدة ومتطورة فى التعامل مع قصيدة النثر
    ونظرا لأن الديدامونى لا يكتب إلا عن العمل الجيد ، لذلك كانت الدراسة مؤشرا للمتلقى عن ديوان مهم للشاعر الجميل / منير مزيد
    وهذه الدراسة تجعلنا نتحاور كثيرا حول القصيدة ، وما نثق فيه بحق هو أن الديدامونى يتعب كثيرا فى دراساته ، وعندما يخرج علينا بمثل هذه المقولة حول التجريب والتجديد فى قصيدة النثر عند منير يدعونا لأن نقف كثيرا ونحاول قراءة هذا الشاعر جيدا
    تمنياتى بمزيد من التوفيق للأديبين
    مع خالص تحياتى
    [SIGPIC][/SIGPIC]
    دورى ف كل القصايد
    هاتلاقينى كاتبها ليكى
    كل حرف فى شعرى ساجد
    للجمال اللى ف عنيكى
    مدونتى
    http://alaaeisa.maktoobblog.com/?all=1

  3. #3
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علاء عيسى مشاهدة المشاركة
    الدراسة التى قدمها الديدامونى
    تضعنا على أعتاب رؤية جديدة ومتطورة فى التعامل مع قصيدة النثر
    ونظرا لأن الديدامونى لا يكتب إلا عن العمل الجيد ، لذلك كانت الدراسة مؤشرا للمتلقى عن ديوان مهم للشاعر الجميل / منير مزيد
    وهذه الدراسة تجعلنا نتحاور كثيرا حول القصيدة ، وما نثق فيه بحق هو أن الديدامونى يتعب كثيرا فى دراساته ، وعندما يخرج علينا بمثل هذه المقولة حول التجريب والتجديد فى قصيدة النثر عند منير يدعونا لأن نقف كثيرا ونحاول قراءة هذا الشاعر جيدا
    تمنياتى بمزيد من التوفيق للأديبين
    مع خالص تحياتى
    ودى الكبير لك يا علاء
    وفى انتظار مداخلاتك الجادة حول شعر منير مزيد ذلك الشاعر الذى أمتعنى شخصيا بشعره

  4. #4
    أديب
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,207
    السلام عليكم

    الفاضل محمود الديداموني

    دراسة في غاية الروعة والبصيرة

    نعم أخي محمود معك حق فالشاعر منير مزيد يستحق الاهتمام فهو يقدم نصوص ثرية جداً ومتنوعة الأفكار والرؤى

    شكراً لك أخي

المواضيع المتشابهه

  1. حوار مهم جدا مع المبدع الفلسطيني منير مزيد
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى لقاءات الفرسان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-05-2010, 06:12 AM
  2. ترجمة قصيدة فقدْ/منير مزيد
    بواسطة ريمه الخاني في المنتدى foreign languages.
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-30-2010, 03:50 AM
  3. ردا على الكاتب منير مزيد..............
    بواسطة جريح فلسطين في المنتدى آراء ومواقف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-29-2009, 01:35 PM
  4. فقط بحذاء صحفي/منير مزيد / رومانيا
    بواسطة أبو فراس في المنتدى فرسان المقالة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-20-2008, 01:10 AM
  5. منير مزيد
    بواسطة Munir Mezyed في المنتدى أسماء لامعة في سطور
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-14-2008, 11:03 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •