منتديات فرسان الثقافة - Powered by vBulletin

banner
صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234
النتائج 31 إلى 38 من 38

الموضوع: سحريات

  1. #31
    [ سَحَريات ]
    جلستُ على الكرسي في المحطة أنتظرُ القطار ..؛
    سمعتُ صوتا هامسا يقول.. التفتي إلي أرجوكي ..؛
    كانتْ زهيرات تضجُ بالحياة قربي.. بيضاء وزهرية اللون ..؛
    ابتسمتْ لي وحيتني بتحية المساء فرددتُ تحيتها بابتسامة ..؛
    قالتْ.. والدمع يتقاطر من أطراف وريقاتها ..؛
    مرَّ مجرم من هنا.. أطفأ عقب سيجارته قرب ساقي ..؛
    لم يكتفي بألمي مرة فأعاد الكرة ثانية وأحرق ساق جارتي أيضا ..؛
    تركَ سلاح جريمته خلفه وسعى لاهثا يلتقط آخر عربة قطار تنتظره ..!
    أكان ذنبي أني أضفتُ للشارع ألوانا من النضارة والحيوية ..!!
    أم أني كنتُ حِملا ثقيلا على جنبيه فألقى بوزره بين شجيراتي ..!!
    سألتني هذه الوريدات الجميلة ثم صمتتْ ..؛
    مسحتُ بيدي على محياها وقبلتُ منها الرحيق ..؛
    حين أطلقَ الساعي جرس إقلاع القطار ..؛؛؛
    لاتكن كابني آدم لاقاتلا ولامقتولا
    الكتاب الفائز بجائزة دار الفكر

  2. #32
    [ سَحَريات ] ( برومونيرا )
    عم أعمل برمونيرا زغيرة حوالين البيت..؛
    يعني تمشاية ع الهادي وتفتيلة بقصد التريض قبل المغرب ..؛
    وعم اتفرج ع العشب المشَوب والشجرات العطشانين وهالكم وردة وزهرة عم يتحدوا الشمسات ..؛
    وإذْ.. دائما هناكَ وإذْ..
    بيّن معي بأول الطريق عدة شباب يركبون دراجاتهم الهوائية ..؛
    ��‍♂ï¸ڈ����‍♀ï¸ڈ��‍♂ï¸ڈ����‍♀ï¸ڈ��‍♂ï¸ڈ� ���‍♀ï¸ڈ��‍♂ï¸ڈ����‍♀ï¸ڈ
    بسكليتو يعني �� أو مسكليته بالشامي ..؛
    لابسين كنزات وشورتات أورانج وعلى راسهن طاقية حماية زرقاء اللون ..؛
    العجوز يلي عم يتمشى قبلي بنتفة ترك الكرسي أبو دواليب يلي عم يتكي عليه ��‍��و وقف بوضع استعداد ..؛
    بعدين دار وجهه باتجاه الشباب يلي جايين من بعيد ورفع يده بوضعية السلام الوطني ..؛
    وضل واقف بهذا الشكل بدون ما يلتفت حتى تواروا بالحجاب يعني ماعادو بينو ..؛
    أنا ومن رهبة الموقف من هذا العجوز قمت بالتلويح لهم ..؛
    إذْ.. هنا إذْ ثانية.. لايمكن أن أكون أقل احتراما لهم من هذا الكريم الذي يسبقني بعدة خطوات ..؛
    طيب.. شو منسمي هاد الفعل بالشَّامي قصدي بالعربي ..؛
    هالمرة ماحدا حكالي شي ..؛
    أنا شفت بعيني وحكيتلكم ..؛؛؛
    لاتكن كابني آدم لاقاتلا ولامقتولا
    الكتاب الفائز بجائزة دار الفكر

  3. #33
    [ سَحَريات ]
    ( برومونيرا )
    عم أعمل برمونيرا زغيرة حوالين البيت..؛
    يعني تمشاية ع الهادي وتفتيلة بقصد التريض قبل المغرب ..؛
    وعم اتفرج ع العشب المشَوب والشجرات العطشانين وهالكم وردة وزهرة عم يتحدوا الشمسات ..؛
    وإذْ.. دائما هناكَ وإذْ..
    بيّن معي بأول الطريق عدة شباب يركبون دراجاتهم الهوائية ..؛


    بسكليتو يعني أو مسكليته بالشامي ..؛
    لابسين كنزات وشورتات أورانج وعلى راسهن طاقية حماية زرقاء اللون ..؛
    العجوز يلي عم يتمشى قبلي بنتفة ترك الكرسي أبو دواليب يلي عم يتكي عليه و وقف بوضع استعداد ..؛
    بعدين دار وجهه باتجاه الشباب يلي جايين من بعيد ورفع يده بوضعية السلام الوطني ..؛
    وضل واقف بهذا الشكل بدون ما يلتفت حتى تواروا بالحجاب يعني ماعادو بينو ..؛
    أنا ومن رهبة الموقف من هذا العجوز قمت بالتلويح لهم ..؛
    إذْ.. هنا إذْ ثانية.. لايمكن أن أكون أقل احتراما لهم من هذا الكريم الذي يسبقني بعدة خطوات ..؛
    طيب.. شو منسمي هاد الفعل بالشَّامي قصدي بالعربي ..؛
    هالمرة ماحدا حكالي شي ..؛
    أنا شفت بعيني وحكيتلكم ..؛؛؛
    لاتكن كابني آدم لاقاتلا ولامقتولا
    الكتاب الفائز بجائزة دار الفكر

  4. #34
    [ سَحَريات ]
    (�������� )
    البرومنيرا يعني التفتيلة تبع اليوم إلها طعمة طيبة..؛
    طعمتها فريز وكم حبة كرز..؛
    تمشيتْ بنفس الطريق الفرعي يلي شفتْ فيه وليدات البسكليته..؛
    وقمتْ لمحتْ على زاوية المفرق بسطة..؛
    نعم بسطة فواكي وعليها كرتونات زغيرة مليانة فريز أحمر ..؛
    والعلب الزغيرة البلاستيك الشفاف فيها كرز وردي اللون..؛
    قربت شوي لقيتْ كل كمشة فريز عليها سعرها..؛
    لهون كلشي تمام..؛
    بس يلي مو تمام إني مالقيتْ صاحب البسطة..!!
    يوه .. وين راح الزلمة..؟
    تطلعتْ تحت البسطة ودرتْ حواليها ليكون متخبي..!!
    رفعتْ راسي إتفحص الشجرة يلي ممدودة البسطة تحتها..؛؛
    كمان مافي حدا فوق الشجرة متعمشق ولا حدا مبين..!
    يميني شمالي .. لقدام لورا..!! مافي حدا..؛
    لقيتْ آرمة زغيرة موقعها الهوا ومتشتشتها المطر..؛
    ومكتوب عليها : هاد رقمنا ..
    وإذا حبيتو فريزاتنا حولو تمنهم ع السويش تبعنا..!!
    أنا مابعرف شو بدي قلكم أكتر من هيك..؛
    الفريزات والكرزات قاعدين لحالهن عم يبيعو حالهن..!!
    وصاحب البسطة بيجي لما تعتم العين وبرد على رزقاتو شرشف بسيط لتاني صبح.. تصبحو بخير وعافية..!!!
    لاتكن كابني آدم لاقاتلا ولامقتولا
    الكتاب الفائز بجائزة دار الفكر

  5. #35
    [ سَحَريات ]
    (🍒🍓🍒🍓 )
    البرومنيرا يعني التفتيلة تبع اليوم إلها طعمة طيبة..؛
    طعمتها فريز وكم حبة كرز..؛
    تمشيتْ بنفس الطريق الفرعي يلي شفتْ فيه وليدات البسكليته..؛
    وقمتْ لمحتْ على زاوية المفرق بسطة..؛
    نعم بسطة فواكي وعليها كرتونات زغيرة مليانة فريز أحمر ..؛
    والعلب الزغيرة البلاستيك الشفاف فيها كرز وردي اللون..؛
    قربت شوي لقيتْ كل كمشة فريز عليها سعرها..؛
    لهون كلشي تمام..؛
    بس يلي مو تمام إني مالقيتْ صاحب البسطة..!!
    يوه .. وين راح الزلمة..؟
    تطلعتْ تحت البسطة ودرتْ حواليها ليكون متخبي..!!
    رفعتْ راسي إتفحص الشجرة يلي ممدودة البسطة تحتها..؛؛
    كمان مافي حدا فوق الشجرة متعمشق ولا حدا مبين..!
    يميني شمالي .. لقدام لورا..!! مافي حدا..؛
    لقيتْ آرمة زغيرة موقعها الهوا ومتشتشتها المطر..؛
    ومكتوب عليها : هاد رقمنا ..
    وإذا حبيتو فريزاتنا حولو تمنهم ع السويش تبعنا..!!
    أنا مابعرف شو بدي قلكم أكتر من هيك..؛
    الفريزات والكرزات قاعدين لحالهن عم يبيعو حالهن..!!
    وصاحب البسطة بيجي لما تعتم العين وبرد على رزقاتو شرشف بسيط لتاني صبح.. تصبحو بخير وعافية..!!!
    لاتكن كابني آدم لاقاتلا ولامقتولا
    الكتاب الفائز بجائزة دار الفكر

  6. #36
    [ سَحَريات ]
    ( سيران )
    قعدتْ مع أحفادي نتجازب أطراف الحديس..!!
    ساعة نشد القصة لعند نص الحديس..!!
    وساعة يفلت منا الحديس وأطرافو..!!
    بآخر الجلسة الممتعة بالحوار الشيّق كتير..!!
    وصلنا لسؤال مهم كتير..!!
    يحزركن .. يايحزركم..!!
    ليش الطريق بيصير أقصر نحنا وراجعين ع البيت..؟؟
    مع إنو مشينا زات الدرب..وما خربطنا..!!
    إجتني إجابات هندسية وخرائطية وجغرافية وشوي خرافية..!!
    بالأخير حسمها أبو السبع سنين..!!
    قال : لأن بيكون لازم نفوت ع الحمام بسرعة..!!!!
    لاتكن كابني آدم لاقاتلا ولامقتولا
    الكتاب الفائز بجائزة دار الفكر

  7. #37
    [ سَحَريات ]
    ( صَدِيقي الصَدوق )
    كنتُ قد أخبرتكم من قبل أن صديقي الصدوق كلما قام بغسل يديه..؛
    أكمل غسيل يديه حتى المرفق ثم أتبعه بالوضوء ..!
    في هذه الأيام ( كورونا ) أظن أن هذا العمل هو خير العمل..؛
    الاهتمام بنظافة اليدين والوجه بالماء والصابون..؛
    كما أن تلك المياه التي تجري على وجوهنا وأيدينا تخفض من درجة حرارة الجسم وتقوم بتبريد البشرة وتنشيط الخلايا..؛
    وقد أخبرتكم أيضا أن صديقي الصدوق وفي كل مرة يتبع وضوءه هذا بركعتين نافلة لله عز وجل..؛
    وبما أن الكثيرين من الناس التزموا بيوتهم في هذه الجائحة ( كورونا ) فيبدو أن ركعتين لله بعد كل وضوء تعيد للجسم حيويته وليونته ورياضته..؛
    التزمتُ بهذه القاعدة .. وحسبتُ الوقت بدقة..؛
    وكانت النتيجة :
    غسل اليدين والوجه تماما كالوضوء.. ( دقيقتين )
    ثم ركعتين خفيفتين مباشرة بعد ذلك.. ( دقيقتين )
    ثم تسبيح 📿 ( دقيقة )
    صَدِيقي الصّدُوق أبدلك الله بهذه الخمس دقائق التي دربتُ نفسي عليها خمسُ حُجج وزيارة المدينة المنورة..؛
    جربوها ولن تندموا..؛
    قد تجدون الأمر مربك بداية.. لكن من تكراره سيكون متعة لكم.. وستعدونها كما نقول , بريك break , reast , fika ,زغير ضمن مشاغل اليوم ومعطيات الحياة في سَبح النهار..؛
    Så tränar du hemma ..;;
    لاتكن كابني آدم لاقاتلا ولامقتولا
    الكتاب الفائز بجائزة دار الفكر

  8. #38
    [ سَحَريات ]
    ( ع الموضة )
    قاعدة عم اتفرج على فيلم أبيض وأسود.. مو قديم كتير..!
    الممثلتين لابسين نفس الأواعي من أول مشهد للأخير..!
    السيدة الطويلة ترتدي قميص كارويات بياقة سوداء تغطي كامل الصدر..!
    فوقه جاكيت صوف مقلم بالعرض يبدو رخوا بعض الشيء يغطي كامل الكتفين بوقار وهيبة..!
    التنورة أو الجيبة مزمومة عند الخصر وتظهر على شكل كلوش موروب وفضفاض من الأسفل.. يصل طولها تحت الركبة بشبر..!
    تربط خصرها بشريط أو بزنار رقيق قد يكون حريريا لتظهر لنا رشاقتها..!
    بينما تضع على رأسها إشارب أو سكارف أو فولار أو لحشة أو حجاب يكشف بعضا من شعرها الأشقر.. تربطه أسفل الذقن بشكل محتشم ووقور..!
    الملفت للنظر أنها لاتضع مساحيق مكياج ولا زوزقة ولا غندرة..!!
    السيدة صديقتها ترتدي قريبا من الزي المحتشم الذي وصفته لكم..!
    لكن تنورتها سوداء وطويلة تصل حد القدمين..!
    كما أنها تصر على ارتداء حجابها حتى أثناء النوم غير آبهة باستغرابنا..!
    كان كل ذلك منذ زمن ليس بالبعيد في دول العالم الغربي كله..!
    ولم تكن قضية غطاء الرأس بذات الأهمية التي يسلط عليها الضوء وكأنها حدث جديد أو غزو ثقافي محدث ..!!
    لاتكن كابني آدم لاقاتلا ولامقتولا
    الكتاب الفائز بجائزة دار الفكر

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •