صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 19 من 19

الموضوع: ياريمه الخاني باهوزيات..

  1. رد: ياريمه الخاني باهوزيات..

    يجب أن يشعر الكاتب بأن مهنته من أنبل المهن الموجودة في العالم ...
    بيد أنه ينبغي ألا يندفع الكاتب في تيار البطولات الكاذبة ، وﻻ الزهو .
    كما ﻻ يجب أن يجرفه الغرور بأهمية دوره في المجتمع ، وﻻ بأية صفة تنسب إليه أحياناً ، كأن يظن نفسه في مستوى ﻻ يدانيه فيه أحد من أترابه .
    وفي ذلك يقول أحد من قضى كل حياته في صناعة الكتابة ميخائيل بريشفين : (يشعر الكاتب بالسعادة إذا اعتبر نفسه ، ليس كواحد ممن يقفون بعيداً عن إخوانهم من البشر ، ولكن كواحد من نفس طينتهم) .
    الوردة الذهبية في صياغة اﻷدب لبوستوفسكي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  2. رد: ياريمه الخاني باهوزيات..

    في ظلّ الكتاتوريات لا يوجد مثقّفين ... هناك مرتزقة ... إلّا من رحِمَ ربّي ... وهو الذي يقول كلمته دون محاباة ، يمشي ولا يلوي على أحد ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  3. رد: ياريمه الخاني باهوزيات..

    ﻻ يغرنكم صلاة أو صيام ... فلان أو علان ، فلربما يكون أكبر نصاب في العالم !!!
    صباح اليوم
    الساعة ربما كانت قد تجاوزت الحادية عشرة بدقائق معدودة
    وقفت على المغسلة كي أتوضأ ، وأغسل يدي ابنتي ووجهها وشعرها تهيؤا للخروج من البيت متوجهين نحو عملنا في المكتبة ...
    كان الماء الذي يتدفق من صنبور المياه حاراً وكأنه قد سخن ماء الخزان على سخان من كهرباء !!!
    لعل الحرارة في دمشق اليوم قد تجاوزت اﻷربعين ... ولذلك الماء كان ينزل حاراً !!!
    عادتي ﻻ أخرج من بيتي إلا متوضأ ... وﻻ أمشي في اﻷسواق وﻻ أتنقل في اﻷماكن إﻻ وأنا على وضوء ...
    ملاحظة ، آمل أن يعرفها كل من يتابع صفحتي من أصدقاء :
    أنشر في منشوراتي أني أتوضأ وأصوم وأصلي وأتضرع وأسبح وما إلى ذلك من أمور ...
    طبعاً ﻻ أقصد من ذلك كي يعرفني الناس بهذه الصفات - فما نفع هذه الصفات إذا كانت أخﻻقي وتعاملي مع اﻵخرين سيئاً - بأنني ذلك الرجل التقي الورع الزاهد الناسك المتعبد ال ... ال ...
    أبداً ﻻ أقصد هذا ، وﻻ في يوم من اﻷيام من الممكن أن أقصد ذلك ...
    وإنما قصدي مما أنشره من اﻷفعال واﻷعمال التي أقوم بها من باب أن هناك كائنات بهذه المواصفات التي أنا عليها ...
    فأنا أصف حالة ، كما أحدهم يصف حالته مع حبيبته أو مع كلبه أو مع خمرته أو في نزهته ...
    أم حرام علي أن أصف حالتي بما عليها - ﻷن ذلك من الخصوصيات - بينما اﻵخرون حلال عليهم وهم يصفون أحوالهم مع الخمرة والكلاب وال... وال... ؟!!!
    وحينما أصف حالتي بما هي عليها فلا أقصد من ذلك أن يعتقدوا بي الناس تلك اﻻعتقادات السامية ... فأنا مثلي مثلكم أخطأ وأتعثر وأنحرف و... و... وربما يكون الجميع أفضل مني عند الله ... فلا يعلم بذلك إﻻ المطلع على خفايا القلوب وأسرار النفوس ...
    وربما أفضل ميزان لذلك ما روي من أثر عن الفاروق عمر ... :
    جاء رجل إلى عمر يشهد برجل آخر ، فقال له عمر : أتعرف هذا الرجل ؟
    قال الرجل : نعم .
    قال عمر : هل أنت جاره الذي يعرف مدخله ومخرجه ؟
    قال الرجل : ﻻ .
    قال عمر : هل صاحبته في السفر الذي تعرف به مكارم اﻷخلاق ؟
    قال الرجل : ﻻ .
    قال عمر : هل عاملته بالدرهم والدينار الذي يعرف فيه ورع الرجل ؟
    قال الرجل : ﻻ .
    فصاح به عمر قائلا : لعلك رأيته قائماً وقاعدا يصلي في المسجد يرفع رأسه تارة ويخفضه تارةً أخرى ؟
    قال الرجل : نعم .
    فقال عمر : اذهب فأنت لا تعرفه . انتهى .
    القصد ، وكما تقول العامة : الدين المعاملة
    ما يهمنا في الحياة الدنيوية بين الناس هو المعاملة الحسنة ... أما العبادة فحسابها عند الله ، وهو يكافئ بها وليس البشر ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  4. رد: ياريمه الخاني باهوزيات..

    يستطيع الكاتب ،
    وقد سيطرت عليه أفكاره وعواطفه ،
    أن يبكي في روايته ، كما فعل ديكنز ،
    أو يتأوه ألما مثل فلوبرت ،
    أو يقهقه ضاحكا كما حدث مع غوغول .
    الوردة الذهبية في صياغة اﻷدب لبوستوفسكي ...
    الله أعلم كم ذرفت من دموع حينما كتبت قصتي : السفر اﻷخير "مأساة واقعية ﻷسرة كردية" أواخر الثمانينيات من القرن الماضي 😓😓😓
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  5. رد: ياريمه الخاني باهوزيات..

    يظهر أن استعباد بني إسرائيل كان إجراء سياسياً خوفاً من تكاثرهم وغلبتهم .
    وفي سبيل الملك والحكم ﻻ يتحرج الطغاة من ارتكاب أشدّ الجرائم وحشية وأشنعها بربرية وأبعدها عن كل معاني اﻹنسانية وعن الخلق والشرف والضمير .
    ومن ثمّ كان فرعون يستأصل بني إسرائيل ويذلهم بقتل المواليد الذكور . واستبقاء اﻹناث ؛ وتسخير الكبار في الشاق المهلك من اﻷعمال ...
    فلما قال له موسى وهارون : أرسل معنا بني إسرائيل وﻻ تعذبهم .
    قال : ((أجئتنا لتخرجنا من أرضنا بسحرك يا موسى ؟)) . ﻷن إطلاق بني إسرائيل تمهيد للاستيلاء على الحكم واﻷرض .
    ظلال سيد ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  6. رد: ياريمه الخاني باهوزيات..

    كي تتذوق اﻷدب الكردي القديم أو تقوم بترجمته أو فهمه
    ﻻ يكفي أن تجيد اللغات اﻷساسية اﻷربع : العربية والفارسية والعثمانية والكردية
    وإنما يجب أن تكون أيضًا ملما باللهجات الكردية !!!
    كذلك هي ملحمة "مم وزين" التي صاغها أمير شعراء اﻷكراد أحمدي خاني
    ومثلها : ديوان الشيخ أحمد الجزري . الذي قام بشرحه وترجمته مفتي مدينة القامشلي - وقتها - المﻻ محمد البهتي الزفنكي ، وأسماه بالعقد الجوهري في شرح ديوان الشيخ الجزري .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  7. رد: ياريمه الخاني باهوزيات..

    اللهم إيماناً كإيمان العجائز !!!
    يحكى أن اﻹمام الرازي كان يسير ، وخلفه تﻻميذه بالعشرات ، وكلما تكلم كلمة ، استعجل تﻻميذه ودونوها في قراطيسهم !!!
    امرأة عجوز ﻻحظت ذلك ، فقالت ﻷحد التلاميذ : يا بني ... من هذا ؟
    يقال أن التلميذ غضب من العجوز ، وقال لها ساخطا : أما عرفتيه !!؟ هذا اﻹمام الرازي الذي عنده ألف دليل ودليل على وجود الله تعالى .
    قالت العجوز : يا بني لو لم يكن عنده ألف شك وشك ما احتاج إلى ألف دليل ودليل "أفي الله شك" !!؟
    يقال فلما بلغ كلام العجوز لﻹمام الرازي ، قال : اللهم إيماناً كإيمان العجائز . انتهى .
    إيمان العجائز ، هو اﻹيمان الصافي ، إيمان فطري ﻻ يتطرق إليه الشك ، وﻻ تساوره الظنون ، وﻻ يحتاج إلى منطق ، ولو ﻻ أنني ليلة أمس ، وعدت عن الليلة أننا نستطرق باسلوب مبسط إلى مقولة وحدة الوجود التي قال بها بعض متصوفة المسلمين ، ومنهم شاعرنا الكبير "أحمدي خاني" ، كما قال بها قبل متصوفة المسلمين بقرون عديدة بعض فﻻسفة اليونان ... لو ﻻ أنني وعدت ، ما كنت ﻷكتب بهذا الموضوع ، ﻷنه متشعب بشكل ﻻ يتصور ، ويفتح علينا أبواب ﻻ تغلق ...
    عندما المحدود يحاول أن يدرك الﻻمحدود ، ﻻ بد أن يقع في أخطاء كارثية ... فهذا العقل المحدود لو أنه التزم حدوده ، وعرف الله كما هو عرف بنفسه في كتابه العزيز ما كانوا ليقعوا في أخطاء كوحدة الوجود وغيرها ...
    ولوحدة الوجود أكثر من تفسير ، ولعل أبسط تفسير لها ، هو : "توحيد الله والعالم ، وأن كل شيء هو الله" ، وعلى هذه الحالة يكون الله في عرف القائلين بهذا الكﻻم "شيء" أي مادة ، وقد رد الملا صدرا "صدر الدين الشيرازي" على زعم الصوفية هذا قائلاً : الله منزه عن المادة على الرغم من سريانه فيها !!!
    قلت لكم الكﻻم في مواضيع كهذه ﻻ نهاية لها ، وأذكر أنني قرأت قولا لمصطفى محمود يقول فيه : "لوحة الرسم غير الرسام" أو شيئاً من هذا القبيل .
    طبعاً أرجو أن ﻻ يفسر كﻻمي بأني ضد الفلسفة وضد علم الكلام وضد الفكر ، بالعكس تماماً ، ولكن كما سبق وقلت : على العقل المحدود أن يلتزم حدوده في حضرة الﻻمحدود .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  8. رد: ياريمه الخاني باهوزيات..

    وصلت الفصل اﻷخير من قراءتي لكتاب أحمدي خاني شاعراً ومفكرا، فيلسوفا ومتصوفا للدكتور عز الدين مصطفى ، وهو بعنوان : "الخمر" والقصد منه : "خمرة الصوفية"
    وقد بدأ الفصل بالتالي :
    للخمرة مكانة كبيرة في أدب الصوفية ، بل أن لها مكانة في سلوك بعض فرقهم أيضًا . حتى أن "البكتاشية" مثﻻ "ترى الخمر غير محرمة ولها أثر واضح في طريقتهم"
    المصدر : دائرة المعارف اﻹسﻻمية . ج4 . القاهرة 1931 . ص 37 - 40 .
    طبعاً الناس أحرار فيما يعتقدون ، ولست أنا الذي يحاسب البشر ، وإنما الله سيحاسب الجميع يوم ﻻ ينفع مال ولا بنون إﻻ من أتى الله بقلب سليم ...
    إنما سؤالي : هل البكتاشية مسلمون !؟
    ﻷنني منذ حوالي عشر سنوات . أقل ، أو أكثر ، ما عدت أذكر ، وليس ذلك بمهم ... المهم أنني قرأت كتاب كامل عنهم - وبعلمهم وإشرافهم - كتابا مترجماً عن التركية ، طبع في بيروت ، بعنوان : علويو اﻷناضول - أي : البكتاشية - وهم غير علويو اﻻسكندرونة وأنطاكية ، وﻻ صلة بين اﻻثنين البتة ﻻ من قريب وﻻ من بعيد - المهم يومها قرأت الكتاب كامﻻ ، فوجدت أنهم ﻻ عﻻقة لهم باﻹسﻻم ... يقدسون "الشيخ" إلى درجة التأليه !!! وعلى ما أذكر رئيس وزراء تركيا اﻷسبق "بولند أجاويد" كان منهم ... وهم يقدرون بعشرات المﻻيين ... وكان لهم دور كبير في الجيش العثماني ، وشكلوا ﻷكثر من مرة خطراً على الدولة العثمانية بسبب قوتهم العسكرية في الجيش ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ( ليس عليك أن يقنع الناس برأيك ،، لكن عليك أن تقول للناس ما تعتقد أنه حق )



    يارب: إذا اعطيتني قوة فلاتأخذ عقلي
    وإذا أعطيتني مالا فلا تأخذ سعادتي
    وإذا أعطيتني جاها فلا تأخذ تواضعي
    *******
    لم يكن لقطعة الفأس أن تنال شيئا ً من جذع الشجرة ِ لولا أن غصنا ً منها تبرع أن يكون مقبضا ً للفأس .

    من مواضيع :


  9. رد: ياريمه الخاني باهوزيات..

    قبل الثامنة من صباح يوم أمس انتهيت من قراءة رواية التجمع للكاتبة اﻷيرلندية آن إنرايت ...
    سبق وذكرنا أنها من سلسلة الجوائز التي تنشرها الهيئة المصرية العامة للكتاب ...
    عام 2007 حازت الكاتبة على روايتها هذه جائزة "المان بوكر" ، وهي الجائزة اﻷهم في بريطانيا وواحدة من أرفع الجوائز العلمية ...
    سبق وذكرت أن العمل الروائي هذا ﻻيستحق هذه الجائزة ، وﻻ حتى جائزة من الجوائز السورية التي ﻻ تتجاوز قيمتها الخمسين ألف ليرة سورية ...
    الرواية من القطع 11 / 22 تجاوزت صفحاتها اﻷربعمائة بعشرين صفحة ، وهي من منشورات 2012 ...
    الرواية ﻻ تتميز عن أي رواية عادية ﻻ في الشكل وﻻ في المضمون ...
    فﻻ شكلها الروائي فيه لمسة ابداع كي نميزها عن الروايات اﻷخرى ...
    وﻻ مضمونها فيه شيء مميز أو خارق يتميز عن باقي الروايات ...
    لماذا إذن نالت الجائزة !؟ هذا ما سنحاول التوصل إليه ...
    "ليام" أو "ﻻيم" هو الولد رقم سبعة في عائلة هيجاتري اﻷيرلندية ، انتحر على طريقة الكاتبة فرجينيا وولف حيث مﻷ جيوبه بالحجارة وغطس في النهر ببطء ...
    أخته فيرونيكا أو فرونيكا والتي تصغر ﻻيم بعام واحد تحمل رقم ثمانية في العائلة ، التي أنجبت أمهم اثنى عشر طفلاً ، إضافة إلى سبع حاﻻت إجهاض ...
    سأوجز لكم قدر اﻻستطاع كي يتمكن الجميع قراءتها دون ملل ...
    العائلة تعرف ﻻيم كلص وسكير وصاحب سوابق ، خرج من السجن ، وقاطعته عائلته ونبذته حتى اعتادت غيابه ...
    بعد أن كان ذات مرة قبض عليه من قبل قوات الشرطة ، وبعد أن أخرجه والده ، ألقى ﻻيم بسكين الخبز على وجه أمه ، التي ربما كانت تود معاتبته ، أو تحاول أن تقول له شيئاً لطيفا .....
    فرونيكا تسرد أحداث رواية عائلة هيجاتري على شكل ذكريات ...
    تقول فرونيكا : أنكل "فال" خال العائلة ، كان في السبعين من عمره ، وكان دائماً مغرما بعمليات اﻻنتحار ... لقد حكى ذات مرة قصة لﻻيم عن رجل من المنطقة حولنا ، أنه عندما رفضت زوجته أن تضاجعه ، نهض من السرير وأخذ سكين المطبخ وشوه عضوه الذكري أمامها ...
    فرونيكا تقول ﻷمها : إنه في العام الذي تم إرسالنا نحن بعيداً - تقصد بيت جدتها "آدا" فإن ابنك الميت هذا - تقصد جثة ﻻيم التي في التابوت - قد تم مضايقته واﻻعتداء عليه ، في الوقت الذي لم تكوني أنتِ هناك لتوفري له الحماية والراحة وكان هذا التدخل واﻻعتداء كافياً ليضعه على الطريق الذي انتهى به إلى ذلك الصندوق (التابوت) ...
    تتذكر فرونيكا وهي في سن السابعة ، بينما كان ﻻيم في الثامنة :
    الذي حدث لﻻيم لم يحدث في غرفة "آدا" الجميلة (جدتهم) .
    فإن "نيوجنت" (عشيق الجدة آدا) لم يكن غبياً بهذه الدرجة ، فإن التحرش بﻻيم كان قد تم في الكراج وسط العربات وقطع الموتيرات التي أحبها ﻻيم ، وكان نيوجنت بشعا ... يعاني السادية ...
    كان نيوجنت لديه رغبة في أن يتحرش بأخي جنسياً ...
    وتردف قائلة : يمكنني القول بأن ﻻيم كان يريده أيضًا أو كان يريد شيئاً ما .
    تقول فرونيكا : أما بالنسبة لنفسي فأنا لا أعتقد أنني أحببت الكراج ؟ وهل حدث ذلك معي أيضًا ؟ ماذا يمكنني أن أقول ؟ فأنا لا أظن ذلك .
    تعود فرونيكا لتؤكد : أعلم أن نيوجنت قد تحرش بأخي ﻻيم جنسياً إلى درجة اﻷذى أو ربما قد حدث هذا .
    آخر اقتباس :
    تقول فرونيكا : ﻻيم لم يكن يأكل كثيراً في سنوات عمره اﻷخيرة ، كان جسمه يعيش على الكحول فقط .
    وفي النهاية وبينما هم في الكنيسة لتشييع ﻻيم إلى مثواه فإذا بامرأة معها طفل صغير تظهر في الجنازة ... تذكرت فرونيكا أنها "سارة" التي جاءت مرة بصحبة أخيها ﻻيم إليهم بينما كانوا يدهنون البيت ، فإذا بعيني الطفل يشبه عيون آل هيجاتري اسمه روان ابن "ﻻيم" ...
    المهم الرواية كما حدثتكم ليس فيها ما يميزها عن الروايات اﻷخرى ... فكل رواياتهم فيها انتحار ، وفيها أوﻻد سفاح ، وفيها إدمان على الخمور والمخدرات ، وفيها قتل ، وفيها لصوصية ، وفيها اعتداءات جنسية ، وفيها خيانات زوجية ، وشذوذ جنسي ، و ... و ...
    كان علي أن أخبركم أن الرواية "مأتمية" إن صح التعبير ، فالجنازة هي التي جمعت (ومن هنا جاء عنوان الرواية : التجمع) مزق العائلة من كل حدب وصوب ... ورغم أن أجواء الرواية أجواء جنائزية ومأتمية - ولعل هذا ما ميز الرواية واستحقت الجائزة - فقد ذكرت الكاتبة بمناسبة وبغير مناسبة - رغم مأتمية اﻷحداث - حوالي مائة مرة ، جملة (ممارسة الجنس والجماع ومشتقاتها) ، كما ذكرت أكثر من ثﻻثين مرة اﻷعضاء التناسلية للرجل والمرأة كذلك بمناسبة وبدون مناسبة ، كما ذكرت البول أكثر من عشر مرات ... هذا باختصار شديد ...
    أكثر من مرة قالت فرونيكا :
    "توم" مارس معي الجنس ليلة العزاء .
    توم زوج فرونيكا .
    ضاجعني زوجي ليلة جنازة أخي
    أتذكر أنني مارست الجنس مع زوجي ليلة الجنازة ، أو قد مارسه هو .
    وكأن الكاتبة "القديرة" مسكونة بالجنس ، أو عندها هوس جنسي إلى درجة التقزز !!!
    أرأيتم اقذر وأسفه وأتفه من هذا
    ﻷجل هذه القذارة ، وﻷجل هذا التقزز ، واﻻنحراف في الذوق - من الطرفين : طرف الكاتبة ، وطرف لجنة تحكيم الجائزة - ربما أعطيت الكاتبة الجائزة
    أعتذر عن اﻹطالة ...
    *********
    ردي: أستاذنا الكريم سبق وجربنا، أن نقرأ عبر مجموعة واتسية قراءة روايات فازت بمسابقات فحصل نفس الشيء، ماذا يعني هذا؟ يالسخرية
    -ليس إلّا فساد وإفساد أذواق البشر ... وإلّا ما معناها !!؟
    إذا كنتَ لا تقرأ إلا ما تُوافق عليـه فقط، فإنكَ إذاً لن تتعلم أبداً!
    ************
    إحسـاس مخيف جـدا

    أن تكتشف موت لسانك
    عند حاجتك للكلام ..
    وتكتشف موت قلبك
    عند حاجتك للحب والحياة..
    وتكتشف جفاف عينيك عند حاجتك للبكاء ..
    وتكتشف أنك وحدك كأغصان الخريف
    عند حاجتك للآخرين ؟؟

    من مواضيع :


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •